المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : شخصيات مشرفة



MERSE
02-08-09, 01:14AM
بسم الله الرحمن الرحيم السلام عليكم ورحمة الله وبركاته::سوف أبدأ معكم من اليوم سلسلة إفتخر أنت مصرى وأبدأ بها بالعالم المصرى أحمد زويلالعالم الجهبذ أحمد زويل --- تعب - ذكاء - حرص - إبداع - فخر الإسلام


العلم هو الشمعة المضيئة فى الظلام وهو النور الذى ينقذك ويعلى مكانتك ويتوجب عليك

القراءة فهي اساس المعرفة.


ونحن اليوم سنتكلم عن شخص رفع رؤوس اكثر من ألف مليون عربي عند الغرب

وهو الدكتور الذى علينا ان نقف أمامه باحترام وتقديرا عما افادنا وافاد البشرية والانسانية

فهل تعلمون من هو؟

فهو الدكتور:أحمد زويل
الذى أثبت أن مصر دائما وابدا ولادة ويولد من رحمها أناس عظماء يشاركون فى تقدم الامم.


وهذا الرجل يجب ان نحلم بان نصبح جزء منه وقدوة لكل انسان مسلم
وان شخص مثله عندما ذهب الى امريكا كان من الممكن ان لا يعطى شيئا

مما تعلمه الى بلده ولكنه افادنا وقال في أول مؤتمر صحفي له جاء هذا المعنى على لسانه

صريحاً حين قال أمام حشد ضخم من الأمريكيين:
"إنني مدين لمصر التي علمتني، وللأسرة التي أنشأتني على التربية الصحيحة، و للشعور بأننا في مصر بلد الحضارات.. و إنني أتمنى لمصر أن تحقق التقدم الذي تستحقه وأن تكون لها القاعدة القوية لدخول القرن الحادي و العشرين، فلا مدخل هناك إلى الحضارة و التقدم بغير العلم و التكنولوجيا."


الان دعونا ان نعرف قصة حياته لنكون مثله.


----------------------------
بطاقة التعريف

نشأ العالم المصري "أحمد حسن زويل" في مدينة دمنهور بالبحيرة(محافظة تبعد 45 كم من الإسكندرية) في 26 فبراير 1946 لأسرة مصرية بسيطة.. الأب كان يعمل مراقباً فنيا بصحة "دسوق"، و هو الابن الوحيد على ثلاث بنات؛ هانم، سهام، و نعمة.

حصل الدكتور أحمد زويل على الشهادتين الابتدائية و الإعدادية من مدرسة النهضة، و حصل على الثانوية من مدرسة دسوق-التي انتقل إليها والده للعمل بها- ثم التحق بكلية العلوم جامعة الإسكندرية حيث حصل على البكالوريوس عام 1967 بتقدير ممتاز مع مرتبة الشرف.. ثم حصل على الماجستير في علم الأطياف عام 1969.. سافر بعدها د. زويل إلى الولايات المتحدة الأمريكية، ليبدأ رحلته للحصول على الدكتوراه من جامعة بنسلفانيا عام 1974، وعمل خلال تلك الفترة معيدا وزميلا وباحثا بنفس الجامعة.

وحصل زويل على زمالة جامعة بيركلي عام 1975، وعمل أستاذا مساعدا للطبيعة الكيميائية بمعهد كاليفورنيا للتكنولوجيا (كالتكCALTECH ) في "باسادينا Pasadena" من عام 1976 حتى عام 1978 ثم أستاذا بنفس المعهد حتى الآن.

استطاع أحمد زويل أثناء عمله العلمي في الولايات المتحدة أن يعلو يوما بعد الآخر حتى صار واحدا من أساطير العلم بها.. و لكن أهم إنجازاته قاطبة ذلك الفتح العلمي العظيم في مجال الكيمياء(الفيمتو ثانية) فقد استطاع لأول مرة في تاريخ العلم، تصوير عملية التفاعل الكيميائي التي لا تستغرق سوى لحظة من مليون بليون جزء من الثانية، فغير بذلك علم الكيمياء الحديثة، إذ لم يكن العالم يعرف بالضبط ماذا يحدث أثناء تلك اللحظة و لا الوقت الذي تستغرقه، و سلم العلماء طيلة السنوات الخمسين الماضية بالصورة التقريبية التي وضعها "ماكس بورن"، و"روبرت اوبنهايم" بما يسمى باللحظة الانتقالية التي تنفك خلالها الروابط الكيميائية للجزيئات وتقرن بجزيئات مادة أخرى ويولد عنها جزيء جديد لمادة جديدة.

صمم د. زويل كاميرا جزيئية لتصوير عملية التفاعل التي تحدث في وقت مثل ثانية واحدة في فيلم يستغرق عرضه 32 مليون سنة!.. وكانت النتيجة أكثر من "30" جائزة دولية.. فقد حصل عام 1981 على جائزة بحوث الكيمياء المتميزة من مؤسسة (N.R.C) ببلجيكا، واختارته الجمعية الأمريكية للطبيعة زميلا لها عام 1982.

وخلال عامي 1982 و1984 منحته المؤسسة القومية الأمريكية للعلوم جائزتها، وفي عام 1989 حصل على جائزة الملك فيصل في الطبيعة (وبذلك يكون أول عربي حصل على هذه الجائزة في العلوم و لذلك فهو يعتز بهذه الجائزة جدا)، وجائزة هوكست 1990، وقد تم اختياره في نفس العام كنموذج للشخصية المصرية الأمريكية‘ كما حصل على الدكتوراه الفخرية من جامعة اكسفورد عام 1991 وفي عام 1993 حصل على جائزة وكالة ناسا للفضاء، ووشاح النيل عام 1994، والدكتوراه في العلوم (الأرقى من دكتوراه فلسفة العلوم) عام 1993 من الجامعة الأمريكية.

هذا عدا عن جائزة "ماكس بلانك" أرفع الجوائز الألمانية، وجائزة "ويش" وجائزة "بنيامين فرانكلين" الأمريكية (وسام و ميدالية ذهبية) في مايو 1998 وهي الجائزة التي سبق أن حصل عليها "البرت اينشتسن" ومدام "كورى" مكتشفة الراديوم والأخوان "رايت"، و قد تسلمها زويل في مدينة هيوستن الأمريكية بحضور الرئيس "كارتر" والرئيس "جيرالد فورد" وحوالي 1500 مدعو من كبار الشخصيات وصفوة المجتمع الأمريكي..

كما حصل زويل على العديد من شهادات الدكتوراه الفخرية وعضوية معظم المنتديات والتجمعات العلمية الرئيسية في العالم واختير عام 1988 الشخصية رقم "18" الأكثر تأثيرا في الولايات المتحدة.


3- نشأة د.احمد زويل

"نشأت نشأة دينية وسط عائلة زويل التي هي عائلة كبيرة و معروفة في دمنهور.. كان يطربني صوت المؤذن في جامع سيدي إبراهيم الدسوقي، حين كنت أسهر وزملائي للمذاكرة حتى آذان الفجر.. هذا الصفاء الروحاني و بساطة الحياة، منحاني الثقة و النظرة المتعمقة و الشاملة للحياة.. والدي لم يكن رجلا حاصلا على تعليم عال. لكن الحياة بالنسبة له كانت جميلة و بسيطة، و أهم شيء فيها هو حب الناس و معرفتهم.. أما أمي فكنت آراها تعيش كل حياتها لإسعادي و لكل أصل إلى أحسن المراكز، و كان هدفها أن أكون في يوم من الأيام دكتورا(طبيبا).. كان هذا يحيطني بشعور وجداني إنساني قوي، يربطني بالأسرة، و يربطني بالمجتمع.. و يعلمني أن الإنسان مهما بلغ أعلى المراكز وحصل على أرفع الجوائز، فالدنيا تظل بسيطة، و أهم ما فيها العنصر الإنساني، و إيماني بأن الدنيا لازالت بخير. هذه هي المبادئ التي حملتها معي هدية لي من مصر في سفري لأمريكا.

في الإسكندرية، اختلفت الأمور، إذ صرت وحيداً، استأجرت مع مجموعة من الزملاء فيلا صغيرة في "سبورتنج".. وكانت أجمل أيام حياتي.. فلا مسؤوليات البتة، اللهم إلا المذاكرة و التحصيل و كان الهم الأوحد هو الحصول على ترتيب متفدم على الدفعة.. أما فسحتنا فكانت في محطة الرمل(منطقة معروفة في إسكندرية)

عندما التحقت بالكلية عام 1963 كان الحرم الجامعي من أعظم الأماكن التي عشت فيها في حياتي كلها.. الأساتذة علمونا جيداً وقابلونا بصدر رحب، وأتذكر حتى الآن أسماء أساتذتي بعد 30 سنة.. الدكتور "الشناوي" كان يدخل المدرج مرتديا البالطو الأبيض وقد أعد المحاضرة جيدا وكنا نخاف من هيبة هذا الأستاذ.. وعندما دخلت الكلية سالت الدموع من عيني، و كانت أمنيتي في يوم من الأيام أن أكون مثل هذا الدكتور.

فالحقيقة المناخ العلمي في مصر و الجو الأكاديمي كان رائعا، فقد كان عددنا في قاعة المحاضرة سبعة فقط وأحيانا نأخذ المحاضرات في مكاتب الأساتذة ويعطوننا المراجع الخاصة بهم التي كانت تأتي من أمريكا و انجلترا. ووجدنا الشعور الجميل من المعيدين.. و بعد تخرجي و عندما طلبت السفر للخارج وافق البعض لكن البيروقراطيين اعترضوا لأني كنت أصغر معيد في القسم وأنهيت الماجستير بعد ثمانية أشهر و قالوا إن قانون الجامعة يقول لا سفر قبل سنتين ولكن أنا أصررت.

و ما أريد قوله أن الجو العلمي كان راقيا.. و أنا لا أذكر مرة أني قلت لأستاذ إن الإمكانات العلمية في ذلك الوقت في مصر كانت متواضعة.. صحيح لم تكن مثل أمريكا ولكن أنا تعلمت تعليما جميلا والنقطة الأخيرة أن المجتمع نفسه كان يحترمني جدا و كانت مرتبي 18 جنيها.. لكني دائما أذكر مصر بالخير، و في آخر جائزة نلتها قلت كلمة وذكرت هذا الكلام.. ولم أتعب للحقيقة في مصر، فقد كان المناخ صحيا و كانت هناك أمانة علمية ولم يكن هناك غش علمي."


4-في أمريكا

"و سافرت إلى أمريكا، كان هذا في عام 1969وعمري وقتها 23سنة، لا أعرف شيئاً عن الليزر، ولم أكن قد سمعت به أبداً، و لا حتى سمعت عن جائزة نوبل.

لكني لم أخرج من مصر خالي الوفاض، فأنا كنت محملا بما أهدتني إياه مصر، وهو يمثل عوامل أساسية ساعدتني على أن أفعل ما فعلته فيما بعد.

فمصر أعطتني الأساس الصلب الذي ضم الثقة و الاحترام والمبادئ و الإيمان. وهاتيك هي القاعدة التي لا تجعل الإنسان يهتز بسهولة.. مصر علمتني أهمية التعليم و العلم، و كلما كنت أحرز نجاحا كان المجتمع الذي ولدت فيه يفرح و يفخر بما حققته من نجاح، وتقدم لي أسرتي الصغيرة الهدايا، وأسمعهم يقولون لي على سبيل المثال: "أنت رفعت رأسنا". وكنت أسعد و أنا أرى صورتي في الصحف المصرية، لأنني جئت الأول في ترتيب الناجحين.. هذا كان يوجد لدي شعورا غامرا بأن العلم شيء له أهميته التي لا تقدر بثمن، و أن من المهم أن يُعلم الإنسان نفسه.

هذا الدور الأساسي أخذته من مصر، أي أن النواة في مصر كانت مهمة جدا لي.. فمصر غرست في نفسي القيم. و حين ذهبت إلى أمريكا، حصلت على شيئين:
1- الفرصة التي لم أكن لأحصل عليها في مصر.
2- التقدير الذي استطعت أن أحصل عليه، ففي سن صغيرة جدا أصبحت أستاذا في واحدة من أعظم جامعات أمريكا وهي جامعة كالتك في كاليفورنيا. إن المجتمع الأمريكي حريص على مساعدة النابغين، بإعطائهم فرصة أكبر من غيرهم، حتى يزيدوا من إبداعهم، و يكون لهم دور علمي مؤثر على الإنسانية كلها."


* "منذ البداية كان أهم شيء أمام عيني هو حب المعرفة.. فأنا أريد أن أتعلم بالأسلوب الصحيح و ليس بالفهلوة و في أمريكا وجدت فرصة لا تعوض في الحياة، و نهراً يجري بالمعرفة، و أبحاثاً و دراسات و مكتبات مفتوحة طوال الـ 24 ساعة!

عندما ذهبت إلى أمريكا، لم أكن أعرف شيئاً عن الليزر، الذي اخترع في عام 1960، وقتها كنت في المرحلة الثانوية. وبالطبع لم يكن قد وصل هذا العلم إلى مصر عند مغادرتي لها، لكنني وبنظرة علمية، هي هبة من الله، أدركت أنه علم المستقبل واستهوتني دراسته.

هذه النظرة العلمية فطرية.. فكثيرا ما ذكرتني والدتي بأنني عندما كنت في الصف الأول الثانوي، فإنني كنت أجري بعض التجارب في غرفة النوم، و كانت هي تعلم بها بأن تشم الرائحة أو ترى الدخان خارجا من الحجرة.. فقد كنت أحرق قطع الخشب الصغيرة فوق موقد الكحول الصغير.. كنت استمتع برؤية الخشب وهو يتحول من مادة صلبة إلى مادة غازية!!.. تلك الأشياء كانت تثير خيالي.

و عندما ذهبت إلى الجامعة في الإسكندرية، كان حرم الجامعة يبدو لي شيئا مهيبا و له جلال و وقار.. فصارت أمنية حياتي أن أصبح أستاذا جامعيا، لدرجة أنني كنت أكتب اسمي دائما و في هذه السن الصغيرة، مسبوقا بكلمة دكتور.. و لكن لم يدر بخيالي قط أن أحصل على الدكتوراه في الليزر، المجهول.. لكن هاجسي الأوحد؛ أنه إذا قدر لي السفر للخارج، أن أعود لمصر وأعمل أستاذاً بالجامعة.

عندما غادرت الإسكندرية كانت ثقافتي علمية فقط، عدا عن بعض سلاسل الكتب الصغيرة التي كنت أقرأها صيفاً، وبعض القصص و المجلات و الأفلام السينمائية.. وعندما رأيت الأمريكان مبهورين بالحضارة الفرعونية والثقافة المصرية القديمة، انتقلت إلي عدوى ذلك الإنبهار.. لقد صرت فخورا بأنني أنتمي لهؤلاء العظماء.. وكان طبيعيا أن أبدأ في القراءة عنهم، ساعدني على ذلك طريقة العرض الشيقة جدا التي تتناول بها الكتب الأمريكية، تلك المواضيع.. لقد صارت لدي مكتبة ضخمة في التاريخ الفرعوني و العربي و في تأثير الأولى على الثانية.. إنهم مهتمون جدا بهذه الأشياء، و كنت أشعر بالفخر وهم يتحدثون فيها أمامي.. لذلك كنت أخشى أن يحرجني أحدهم بأن يسألني سؤالا لا أعرف له إجابة.

أذكر أن دراستي للتاريخ في مصر، كانت معنية أكثر بحفظ الأسماء والتواريخ.. في الفترة من كذا إلى كذا، كان الملك الفلاني.. وهكذا، دون استشعار أو معايشة لأحداث التاريخ.. و هي طريقة لا تنسجم معي و طريقة تفكيري، حتى أني في الثانوية العمة، لم أحرز درجات متقدمة في العلوم غير العلمية.. و لكن الآن فإن أكبر هواياتي هي القراءات التاريخية، و لكن بطريقة العرض الأمريكية.

عندما ذهبت إلى أمريكا، بهرت تماما بطرق معيشتهم و حياتهم.. كنت احمل معي عددا لا بأس به من الحلل الأنيقة و الكرافتات و الأحذية اللامعة، لزم الأناقة، فإذا بهم يلبسون الجينز الأزرق و "التي شيرت".

في اليوم الأول كنت مرتديا البذلة و الحذاء الجديد ذو النعل الصلب، كان الجليد يغطي الأرض.. وكان لقائي الأول بالجليد راقصاً، إذ سرعان ما اختل توازني وسقطت فوقه طريحا.

كانت هناك صعوبات كثيرة في البداية.. وكان يملؤني إحساس بالغرور، فقد كنت الأول على قسمي، و من ثم فكنت أشعر أنني عملاق، لكنهم سرعان ما قتلونا بالمناهج و الأبحاث و الدراسات..

كانت فترة صعبة، لكنها مرت بسلام.. كانت هناك صعوبات في المعيشة ذاتها وطريقة الحياة، مثل أنه لم يكن مسموحا التجوال ليلا أو منفردا لدواعي الأمن.. و هكذا. لكن اهتمامي كله كان منصرفا إلى تحصيل العلم وقضاء فترتي بسلام والعودة إلى مصر بسرعة حاملا شهادة الدكتوراه.

عند خروجي من الإسكندرية، كما ذكرت من قبل، لم تكن عندي فكرة إطلاقا عن الليزر، وهذا هو الشيء الجميل في العلم، أنك لا تعلم إلى أين سيأخذك.. والعالم الذي يدخل المختبر وفي ذهنه نتائج محددة يجزم أنه سيخرج بها، لا يتقبل غيرها، ليس عالما أصيلا.. فالعالم و التجارب العلمية تأخذنا بعيدا، وبعدها نجلس ونفكر كيف نستفيد من تلك النتائج والمعلومات.. تلك هي حيادية العلم وفضاؤه الفسيح. و العالم الحقيقي قد يكون لديه الحس أو الإلهام بأن ذاك هو الطريق الصحيح وأن بعض تلك الاكتشافات التي بين أيدينا قد تعني شيئاً، ومن ثم فإننا نسير في اتجاهها دون غيرها."

5- قرار البقاء

"دراساتي الأولى في أمريكا ودرجة الدكتوراه كانت في علم "الطيف" وأنهيتها في المدة المحددة وأقاموا لي حفلاً لتكريمي بمناسبة مغادرتي عائدا إلى مصر.. والطيف هو ما أطلق عليه للتبسيط؛ الخيال أو الظل أو الأثر.. أتذكر أغنية "طيف خيالك..."، فلكل شخص خيال مميز نستطيع أن نعرفه منه.. فلو لم نستطع أن نرى شيئاً بأعيننا- و كل الأشياء الدقيقة التي نتحدث عنها في الكيمياء أو الفيزياء هي أشياء غير مرئية- فإننا نعتمد على طيفه المميز في التعرف عليه.. والتغيرات التي تطرأ على هذه الأطياف تعطينا فكرة عن التغيرات التي حدثت في ذلك الشيء على مستوى جزيئاته الدقيقة.

عندما ذهبت إلى بيركلي، في الأيام القلائل قبل عودتي إلى مصر، قال لي أستاذي: "لقد أنجزت أشياء عظيمة.. لماذا لا تقدم أوراقك للالتحاق بأي من الجامعات العشر القمة في أمريكا؟".. قلت له:- "أنا لا أريد جامعات قمة.. ولا أفكر في البقاء في أمريكا إطلاقا".. قال لي:- "ليس مهما أن تفكر في البقاء.. بل إن هناك فائدة أخرى.. و هي أن كل جامعة تهتم بأوراقك، فإنها سترسل في استدعائك لعمل مقابلة وستدفع لك تذكرة الطائرة والإقامة.. أعجبتهم كان بها.. و إذا لم تعجبهم فلن تخسر شيئاً.. ستستفيد من وراء ذلك أن تتاح لك فرصة السياحة في كل أنحاء أمريكا مجانا قبل عودك إلى بلادك".. راقت لي الفكرة وبالفعل أرسلت إلى تلك الجامعات العشر القمة؛ هارفارد، إم آى تي، كالتك، .. إلخ. وكنت موفقا إذ أجابتني ثماني جامعات من العشر بالقبول و الدعوة للحضور، وهكذا بدأت جولة سياحية في أمريكا.

لكن اهتمامهم الفائق بي أغراني، و شعرت أن شيئا ما يمكن أن أحققه لو بقيت معهم.. و كان أن قررت البقاء و بدأت مذ ذاك رحلتي في دراسة علم الليزر.. و الليزر ببساطة شديدة هو عبارة عن طاقة ضوئية كضوء الشمس، الفارق أنها مجمعة في لون واحد. أحمر أو أخضر أو أي لون، و في حزمة واحدة صغيرة و في اتجاه واحد، ونتيجة لهذا التركيز الشديد استطعنا أن نرسله للقمر فينعكس عليه ويرتد إلينا ثانية.. إذاً هو طاقة ضوئية مركزة تركيزا شديدا في شعاع صغير له لون مميز واتجاه محدد.

كنت صغيرا في السن عندما أعطوني 50 ألف دولار، مثلي مثل أي باحث آخر، و قالوا لي سنحاسبك بعد 6 سنوات على ما أنجزته من أبحاث و فيم صرفت هذه الأموال.. لم يحددوا لي موضوعا، بل تركوا لي البحث بحرية وفيما يتراءى لي من مجالات.. أعطوني مكتبا و مختبرا، و تركوا الباب مفتوحا لمن يريد أن ينضم لي من دارسي الدكتوراه.. وفي العادة فإنهم وبعد انتهاء مهلة الـ 6 سنوات، فإنهم يرسلون الأبحاث لمحكمين عالميين، ويسألونهم رأيهم، فإذا أشادوا به، فإن إدراة الجامعة تسمح لهذا الباحث بالبقاء في الجامعة مدى الحياة، و إذا لم تكن هذه الأبحاث مهمة فإنهم يشدون على يد الباحث مودعين. إنه نظام محدد و صارم و ليس فيه مجال لتلاعب أو عاطفة. لم أكن قلقا من هذا النظام، فوظيفتي المرموقة تنتظرني في مصر و لن أخسر كثيرا إذا ما غادرت تلك الجامعة بعد انتهاء الـ 6 سنوات.

لكن ما حدث هو أني والعاملين معي حققنا شيئا ضخما ومرموقا منذ البدايات المبكرة، مما جعل إدارة ذلك المعهد العلمي العريق تقرر استبقائي معهم مدى الحياة بعد انقضاء سنة ونصف فقط على التحاقي بهم، دون انتظار لانقضاء باقي المدة، و كنت من أصغر الناس الذين حصلوا على هذا التقدير.. وبعدها مباشرة تمت ترقيتي إلى درجة أستاذ كرسي "لاينس بولينج".. وكان لاينس بولينج قد حصل على جائزتي نوبل في السلام و الكيمياء، وبهذا أصبح من أصغر العلماء سنا الذين انتخبوا لأكاديمية أمريكا للعلوم، معنى هذا أنهم لم يعطوني الفرصة فقط، ولكن أيضا التقدير العظيم الذي أعانني علميا. بعد عامين آخرين صرت أستاذ كرسيين.. وهذا شيء جميل، فليس هناك حدود للنجاح على الإطلاق، وإنما أفق مفتوح ودعم غير محدود.. إن معي في الفريق أناس أعمارهم قاربت الستين و بالرغم من ذلك فإنهم خاضعون للنظام و لا يستنكفون أن يترأسهم من هو في عمر أبنائهم، لقد تعودوا على ذلك.. و ما يكون من هؤلاء الكبار إلا أن يشدوا على يد النابغة الصغير مشجعين.. فإذا حصل أحد الباحثين على جائزة وأقامت له الجامعة حفلا لتكريمه، حضر كل الأساتذة و ألقى بعضهم الخطب والتبريكات و التهاني.. ليس هناك تحاسد ولا تحطيم و لا روح سلبية بين بعضهم البعض.. ربما لأنهم ليس لديهم وقت لذلك، وربما لأن وقتهم أثمن عليهم من تضييعه في مثل هذه التفاهات.. كلنا نساعد بعضنا، و اليوم يومي و غداً يومك و هكذا.

لقد انصهرت مع الفكرة تماما، تلك التي أخذتني و هي أنني أريد أن أتعلم.. أتعلم و أحصل على الدكتوراه، وأن أقوم بأبحاث.. لم أحاول البحث عن المعرفة بطريقة غير علمية، أو أن يكون شاغلي هو جمع المال وإلى جانبه بعض الاهتمام بالعلم. فهذا لم يكن منطق تفكيري. كان هذا هو طريقي عندما حصلت على الدكتوراه، وعينت في جامعة بيركلي، وحتى وصلت إلى المركز الذي أشغله بجامعة كالتك. ولم يكن في رأسي أي شيء بالمرة عن جائزة نوبل، رغم علمي أن كثيرين من "كالتك" قد حصلوا على هذه الجائزة. وبصدق شديد أقول لك إن أملي في نوبل كان يعادل صفراً. لكن اهتمامي كله كان مركزا على أن أحقق علما بالطريقة الصحيحة. البعض استنتج أن معادلة نجاحي هي؛ ذكاء+ إصرار+ هدف واضح+ إمكانات علمية+ أموال+ إدارة علمية سليمة، لكني أحب أن أضيف إلى هذه العوامل؛ عاملي شديدي الأهمية هما:

(1) روح الفريق Team Work

فالمجتمع العلمي هو الذي يقدر تلك الروح. ففي كالتك، فإنه ابتداء من عامل النظافة الذي ينظف مكتبي، مرورا بالمهندسين الذين يصلحون الأجهزة والموظفين في الإدارات التي نتعامل معها وانتهاء بفريق العمل المختبري المباشر، كل هؤلاء يعملون في منظومة متناسقة كجوقة الأوركسترا السيمفوني، دونما نشاز.. هؤلاء لم ينظمهم رئيس الجامعة ولكنهم تعلموا ذلك المسلك واكتسبوا تلك الروح من المجتمع العلمي الصحي الذي يعبق المكان بريحانه وروحه.

(2) عشق العمل Passion

وذلك لا يقل أهمية عن توافر الإمكانات المادية لعملية البحث العلمي. فحب العلم والافتتان بالمعرفة وعشق تلك الجزئية من العلم التي هي بين يديك، والاستغراق فيها بكل جوارحك، كفيل بأن يحملك إلى شطآن معرفية لم تحلم يوماً أن تطأها قدماك.

اعتقد يقينا أن العالِم ليس هو كل حامل لدرجة الدكتوراه، إن لدينا في العالم العربي خلط كبير من هذا الخصوص.. في أمريكا مثلا هناك "أكاديمية علوم أمريكا" و"أكاديمية العلوم و الفنون"، وهما مؤسستان لا يدخلهما إلا العلماء البارزين والمتميزين الذين درس على أيديهم عدد من حاملي الدكتوراه.. يجب أن يكونوا رموزا لمدارس عالمية وأن يشهد لهم بالتميز في كل أقطاب الكون، كلُ في مجاله، العبرة أن يكون لهذا العالم تأثير دولي وفائدة على البشرية جمعاء.

وأنا لا أدعي أنني أنجزت ما أنجزت وحدي، ولكني كنت على رأس فريق عمل مكون من 130 باحثاً من حملة أو دارسي الدكتوراه، فاستطعنا معا أن ننشر 300 بحثا ونضع 8 كتب في مجالات مختلفة.. لكن هناك شيئان عالميان أنجزناهما وأعتز بهما كأبنائي، الأول في الليزر، و الثاني براءة اختراع في الطاقة الشمسية.. و هذا يوضح أن العالِم مهما كان غزير الإنتاج فإنه في نهاية مشواره العلمي يكفيه شيئان ذا قيمة.. وكذلك أنا، فلو استطعت في ختام حياتي العلمية أن أحصى ثلاثة أو أربعة أشياء فسأعتبر نفسي محظوظا جدا."

6- خريطة الطريق للنهضة العربية

ذكرت صحيفة الأهرام (25 أغسطس 2006، الجمعة) أن الدكتور زويل نشر مقال له بصحيفة الإندبندنت البريطانية أكد فيه أن العرب مؤهلون لاستعادة ماضيهم المجيد و أن الحروب العنيفة في لبنان وفلسطين والعراق قد كشفت حقيقة الوحدة العربية ودعا إلى أن يبني الشعب العربي بنفسه نظاما جديدا لمستقبل جديد. حيث يرى الدكتور زويل أن خريطة الطريق للنهضة العربية متكونة من أربع دعائم أساسية للتغيير والتقدم وهي:

1- دستور ديمقراطي و تعايش بين القيم الدينية والقواعد المدنية.
2- تطبيق القانون على الجميع دون تفرقة أو استثناء.
3- إنعاش التعليم والبحث العلمي و الممارسات الثقافية.
4- إعادة النظر في مهمة و دور وسائل الإعلام.

جزء من المقالة:

"وأوضح الدكتور أحمد زويل أن الدعامة الثالثة من أجل التغيير فهي ضرورة إعادة النظر وإنعاش المناهج التعليمية والممارسات الثقافية والبحوث العلمية مشيرا إلى أن الهدف يجب أن يكون تشجيع التفكير النقدي ووجود نظام قيمي للتفكير والسلوك كما يجب أن تظل الحكومة مسئولة عن التعليم الأساسي للجميع أما التعليم في المراحل الأعلى فينبغي أن يقوم على الكيف وليس على الكم و أن يتلقى تمويلا يقوم على أساس الكفاءة والاستحقاق و أن يتحرر من أية تعقيدات روتينية غير ضرورية.

و أشار إلى أن من بين الفوائد التي تتحقق من إصلاح التعليم الاعتزاز بالإنجاز على المستويات المحلية و الدولية.

أما الدعامة الرابعة للتغيير في المنطقة العربية في رأي الدكتور أحمد زويل فهي إعادة النظر في وسائل الإعلام العربية مشيراً إلى أنه في الوقت الراهن هناك قنوات تلفزيونية فضائية عديدة و هناك ما يطلق عليه مدن إعلام ينفق عليها بسخاء ربما أكثر بكثير مما ينفق على المؤسسات البحثية ومع ذلك فإن الناس غارقون في برامج دعائية ومغيبة للعقل.

وقال إن قناة الجزيرة أصبحت وسيلة إعلامية مؤثرة للغاية في ملايين العرب ويجب إنشاء قنوات أخرى مشابهة لها صلة بالأحداث الثقافية والاجتماعية و التعليمية مشيرا إلى أن الهدف الأساسي هو حفز العقول وتشجيع التفكير النقدي لإجراء مناقشات و حوارات متحضرة مؤكداً على ضرورة ألا تسيطر الحكومات على وسائل بث الأخبار ولا على تعيين رؤساء التحرير.

....
....

وأوضح الدكتور زويل في مقاله المهم أن مسؤولية الفرد عن إصلاح النفس و المجتمع قد ذكره القرآن الكريم بصورة واضحة عندما قال: "إن الله لا يغير ما بقوم حتى يغيروا ما بأنفسهم".

وناشد الدكتور زويل الشعوب العربية المشاركة في عملية التغيير التاريخية وألا ينصرفوا إلى أيديولوجيات الماضي و نظريات المؤامرة في المستقبل مشيرا إلى أن السلبية تؤدي إلى الشعور باللامبالاة وإلى الإقرار بالوضع الراهن.

كما دعا المثقفين إلى التركيز على المنفعة الأوسع نطاقا و ليس فقط لمكتسبات شخصية مشددا على أن الالتزام الضميري و الوحدة من المسؤوليات الوطنية في هذه الفترة الحرجة من التاريخ.

....

وحذر من أنه لن يمر وقت طويل حتى ينفذ النفط وتهاجر الموارد البشرية غير أننا لو التزمنا بدعائم التغيير مع الجهاد من أجل التحديث والتنوير فسوف نحظى بمكاننا المناسب في المستقبل."


7- جائزة نوبل

صباح الثلاثاء 12/10/1999
"ليلة إعلان الجائزة كنت أغط في نوم عميق، بينما كان القلق والأرق ينتابان زوجتي التي ظلت ساهرة أمام شاشة الكمبيوتر المتصل بالإنترنت في انتظار الإعلان عمن سيفوز بجائزة نوبل للكيمياء..
في الساعة الخامسة فجرا استيقظت من نومي فوجدتها لازالت ساهرة فدعوتها إلى النوم وأن تتخلى عن هذا الأمل، فالساعة الآن الخامسة في أمريكا، أي الثانية ظهرا في السويد وبالتأكيد فقد أعلن الفائز، وطالما لم يتصل بنا أحد، فالنوم أفضل، فلدينا عمل صباحا..
كان القلق مستبدا بها، فادعت أنها ستأتي بشيء ما للأولاد من الجراج.
وذهبت هي وهممت أنا لمواصلة نومي.
لكن تليفونا رن!!
كانت مكالمة بعيدة.
خفق قلبي.. وأمسكت بسماعة التلفون: من؟
- أنت الدكتور زويل؟
- نعم
- (بلطف شديد وأدب جم) إني أعتذر بشدة عن إيقاظي لك في هذه الساعة المبكرة من الصباح.. أرجو أن تغفر لي ذلك !.. أنا سكرتير عام الأكاديمية السويدية للعلوم.
كاد قلبي يتوقف.. وضغط الدم يرتفع لأعلى معدلاته ويضرب رأسي بقوة.. وتستمرت في مكاني.. و تجمدت سماعة التليفون في يدي.. ولم أحر جوابا.
- إن عندي لك خبر.. يعني نص نص.. (ثم أكمل بعد برهة) لقد فزت بجائزة نوبل
للكيمياء لهذا العام.. و أنت تعلم أنها أهم جائزة لهذا القرن و إني و بالأصالة عن زملائي أعضاء مؤسسة الجائزة نشكرك على ما قدمته للإنسانية.
- (و استدرك محدثي بعد لحظات) في تمام الساعة السادسة بتوقيتكم، سنضع اسمك على شبكة الإنترنت.. أي أن أمامك ثلث ساعة من الآن، و أذكرك أن تحاول أن تنعم بآخر عشرين دقيقة من السلام في حياتك!!

و قد كان.. فبعد ثلث ساعة و إلى الآن لم ينقطع رنين التلفون و لا الفاكس و لا البريد و لا البريد الإلكتروني."

* و توافد ممثلو و مراسلو الصحف و أجهزة الإعلام لحضور أول مؤتمر صحفي للدكتور أحمد زويل بعد إعلان فوزه بجائزة نوبل، ليتحدث عن الجائزة واكتشافه العلمي، و ما ستتأثر به مختلف العلوم الأخرى من اكتشافه في المستقبل. و يلاحظ أن الربط كان واضحاً بين جنسيته المصرية و الأمريكية، سواء في إعلان الملكية السويدية للخبر، أو في تغطية وسائل الإعلام الأمريكية له، أو سواء في كل حديث وتصريح كان يدلي به أحمد زويل.
في أول مؤتمر صحفي له جاء هذا المعنى على لسانه صريحاً حين قال أمام حشد ضخم من الأمريكيين:
"إنني مدين لمصر التي علمتني، وللأسرة التي أنشأتني على التربية الصحيحة، و للشعور بأننا في مصر بلد الحضارات.. و

إنني أتمنى لمصر أن تحقق التقدم الذي تستحقه وأن تكون لها القاعدة القوية لدخول القرن الحادي و العشرين، فلا مدخل هناك إلى الحضارة و التقدم بغير العلم و التكنولوجيا."
المراجع:كتاب: زويل أمير الكيمياء


8- كيف يمكن الاتصال به




عنوانه:
California Institute of Technology
Arthur Amos Noyes Laboratory of Chemical Physics
Mail Code 127-72
Pasadena, California 91125
USA

ت:
(626)395-6536
فاكس:
(626)792-8456
وللحديث بقية مع شخصية مصرية أخرى حقا أنا أفتخر أننى مصرى

روبينا
02-08-09, 03:43AM
كل مصري لازم يفتخر انه مصري بس الافتخار مش كلمه والسلام ...يعني زي اللي بيقول انا مصري وبفتخر واللي مش عاجبه ينتحر ويكتب على قبره منقهر

MERSE
02-08-09, 09:37AM
والله كلامك جميل بس دى سلسلة الهدف منها رفع الروح المعنوية والنظر للمستقبل باشراق وترك الامور لله وجزاكى الله الفردوس الاعلى على مرورك

قلبى شدا
02-08-09, 09:45AM
بسم الله الرحمن الرحيم
غصبن عننا لازم نفتخر ان احنا مصريين بس للاسف احمد زويل مش كده عايش بره مصرومتأثر اوى بالغرب حتى فى لبسه
بس عمموما هو موضوع جميل مشكوررررررررررر

MERSE
02-08-09, 09:47AM
شكرا فاطمة جزاكى الله كل خير سعدنا بمرورك

Elhuda-Soft
02-08-09, 11:44AM
ممكن أقول كلمة في هذا الأمر " تخيلوا لو أحمد زويل لم يخرج من مصر ولم يذهب الى أمريكا " هل سيحدث كل هذا

أم سيموت ويدفن كبقية من بقوا في مصر من الجهابزة والعلماء

مصر لم تصنع أحمد زويل ولكن هو عندما خرج وبدأ يدرس بشكل صحيح وعلمي مش الهيافات التي كنا ندرسها ولازالت تدرس للأسف الشديد في اكبر جامعات مصر

قوانين خاطئة ومعادلات تم تحديثها وتغييرها

آسف لقولي هذه الكلمات ولكنها حقيقة غائبة عنا جميعا أن أحمد زويل لم تصنعه مصر

MERSE
02-08-09, 11:50AM
والله كلام معقول ولكن انت خرجت برة مصر وعشت وشفت وعاشرت جنسيات تانية بنجلاديشى وهندى وباكستانى واماراتى ماحسيتش ان انت فرحان وفخور انك مصرى ماحسيتش بالفرق بانك مشتاق لمصر لنيلها الى لو لفينا العالم مش هنلاقى زى ميتة وانت بتشرب ماء معدنى مكرر مش مشتاق لمية الحنفية وانت بتاكل فى مطعم او فى البيت اكل جاهز مش مشتاق للسمك ولاكل بلدك خللى احمد زويل وخللى التعليم وسياساتة لكن دى مصر ياهدى سوفت

قلبى شدا
02-08-09, 11:59AM
صح مصر مصنعتش احمد زويل ولا مجدى يعقوب
لكن مجدى يعقوب بيبنى فى مستشفيات ومعاهد اما زويل نادر اما يجى مصر
صحيح مصر اهملته لكن مهما كان دى بلده وعلى فكرة انا من اشد المعجبين بالهو عمله

MERSE
02-08-09, 12:02PM
بارك الله فيكى واحنا بدانا السلسلة وان شاء الله يكون مجدى يعقوب وغنيم والشعراوى وحسن البنا والقرضاوى و................................................. .................................................. ..................................

MERSE
02-08-09, 02:43PM
كم أنت كبير يا دكتور غنيم....

وكم نحن صغار

http://img164.imageshack.us/img164/1360/ghoneimwv0.th.jpg (http://img164.imageshack.us/my.php?image=ghoneimwv0.jpg)

عرفتك ياسيدي كبيرا..

عرفتك عالما وصاحب معجزة بكل معنى الكلمة في عاصمة محافظتي..المنصورة..معجزة مركز الكلى العالمي
عرفتك -وكنت فتى صغيرا- حين سألت أمي ونحن في مركز الكلى..لماذا يبدو هذا المكان نظيفا ومنظما على عكس كثير من الأماكن في مصر فأجابتني لأنه مركز الدكتور غنيم
رأيتك بين مرضاك ..تجري من مكان لآخر في مركزك..عملية هنا وغسيل هناك، لم تجلس خلف مكتبك لتمارس الإدارة

وظللت من حينها يا سيدي كبيرا في عقلي وقلبي..


ثم أكبرتك أكثر..

حين رأيتك من شهور تدافع عن مبادرتك مع آخرين من عقلاء مصر لإنقاذ مصر
وتعلمت منك أن خدمة الوطن على المستوى المهني مهما عظمت فهي لا تغير مصير الأمة كما يفعل العمل السياسي الواعي


ثم أكبرتك أكثروأكثر

حين سمعت منذ أيام أنك في رفح تحاول الدخول لغزة كي تشارك في علاج مرضى الفشل الكلوي الذي تسببه أسلحة إسرائيل المحرمة
قلت حينها ..ياله من رجل..حتى وهو فوق الستين لم يتقاعس عن الذهاب بنفسه ومحاولة دخول غزة
ظننت لوهلة أنك هناك لتسجيل موقف أكثر من كونك حقا ترغب في الدخول..ظننت أنك هناك لأنك تعاطفت مع مشاهد الدماء المسالة

ظننت ذلك لأني من الصغار


ولكن اليوم ياسيدي حين رأيت مقابلتك في العاشرة مساء على بوابة معبر رفح

عرفت قدرك الحقيقي..
انظروا ماذا يقول الرجل في هذا الكليب على الرابط أدناه
http://www.youtube.com/watch?v=YFiILWeqTRk&feature=related (http://www.youtube.com/watch?v=YFiILWeqTRk&feature=related)

أو دعوني أقتبس من كلماته المضيئة..

- الحد الأدنى للوقوف أمام ذلك العدوان الغاشم هو المشاركة الإيجابية سواء بالدخول لغزة أوبالتبرع بما نقدر عليه من أموال

- تسأله المذيعة..أنت ثروة قومية ونحن نخاف عليك! فيجيب:لو تخافون علي لما تركتوني أسافر على طريق المنصورة الزراعي !! ولو تخافون على الثروة القومية فأولى أن تخافواعلى غاز مصر وهو ثروة قومية غير متجددة تباع بتراب الفلوس!!

- لا تكفي المظاهرات وحرق العلم في القاهرة..ربما تكفي في عواصم أوروبا ولكن ليس في القاهرة التي عليها ان تشارك بإيجابية أكثر

- تسأله المذيعة: ماحافزك لهذا الفعل يادكتور..فيرد : 3 حوافز

وطني: فغزة كانت تتبع مصر إداريا قبل كارثة 67 ..وأتصور أن علينا جزء من المسئولية لما يحدث فيها باعتبار مسئوليتنا عن 67
إنساني..لإنقاذ الضحايا
حافز الإيجابية..فلا يصح أن يكون الأطباء الأجانب في غزة ونحن هنا نتعشى في نادي التجديف!

انتهى الاقتباس



د. غنيم أشكرك كثيرا حتى يعجز لساني عن الشكر

أشكرك لأنك ضربت لي المثل والقدوة التي لم أعد أجدها
أشكرك لأنك أثبت لي أن مصر مازالت بخير
أشكرك لأنك لم تتساءل أولا من المسئول قبل أن تسافر لغزة بل اعتبرت نفسك مسئولا
أشكرك لأنك لم تنضم لمجموعة الفيس بوك..عفوا ياغزة نحن لا نتعاطف معكم
أشكرك لأنك لم تجاهد من خلف الكاميرات والأقلام والكيبوردات كما أفعل أنا وكثيرون

وصحيح..عمار يامصر.. منقول

MERSE
02-08-09, 08:35PM
بارك الله فيك دكتور غنيم ونفع بك واعطاك كل ما تتمناة

غريب عنكى يا بلدى
02-08-09, 10:12PM
موضوع رائع واختيار موفق
يا استاذنا
ولنا عودة ان شاء الله لتكلمةالحديث
لحضرتك كل الود والأحترام

MERSE
02-08-09, 10:28PM
جزاك الله خير استاذنا الغالى دمت بخير

MERSE
03-08-09, 03:36AM
http://i31.tinypic.com/akcyfl
الاسم : محمد متولي الشعراوي
مكان الميلاد : مصر (ميت غمر بمحافظة الدقهلية)
تاريخ الميلاد : 5 أبريل 1911 م
تاريخ الوفاة : 1998 م
مدرسة الفقه (المذهب) :
العقيدة : أهل السنة ، سلفية/صوفية
موقع الويب:http://www.elsharawy.com (http://www.elsharawy.com/)
وُلد الشيخ محمد متولي الشعراوي (5 ابريل 1911 - 16 يونيو 1998م) بقرية دقادوس مركز ميت غمر ؛ بمحافظة الدقهلية.

يعد من مفسري (القرآن الكريم) في العصر الحديث وقال البعض[بحاجة لمصدر] إنه إمام هذا العصر حيث كان لديه القدرة على تفسير أى مسألة دينية بمنتهى السهولة والبساطة كما أن له مجهودات كبيرة وعظيمة في مجال الدعوة الأسلامية.[بحاجة لمصدر]

عرف بأسلوبه العذب البسيط في تفسير القرآن، وكان تركيزه على النقاط الإيمانية في تفسيره جعله يقترب من قلوب الناس، وبخاصة وأن أسلوبه يناسب جميع المستويات والثقافات.

يعتبر من أكثر الشخصيات الأسلامية حبا واحتراما وتقديرا في مصر والعالم العربى و يلقب (بإمام الدعاة).


مولده وتعليمه


ولد محمد متولي الشعراوي في 15 أبريل عام 1911 م بقرية دقادوس مركز ميت غمر بمحافظة الدقهلية وحفظ القرآن الكريم في الحادية عشرة من عمره. في عام 1926 م التحق الشيخ الشعراوي بمعهد الزقازيق الابتدائي الأزهري، وأظهر نبوغاً منذ الصغر في حفظه للشعر والمأثور من القول والحكم، ثم حصل على الشهادة الابتدائية الأزهرية سنة 1923م، ودخل المعهد الثانوي، وزاد اهتمامه بالشعر والأدب، و حظى بمكانة خاصة بين زملائه، فاختاروه رئيسًا لاتحاد الطلبة، ورئيسًا لجمعية الأدباء بالزقازيق، وكان معه في ذلك الوقت الدكتور محمد عبد المنعم خفاجى، والشاعر طاهر أبو فاشا، والأستاذ خالد محمد خالد والدكتور أحمد هيكل والدكتور حسن جاد، وكانوا يعرضون عليه ما يكتبون. وكانت نقطة تحول في حياة الشيخ الشعراوي، عندما أراد له والده إلحاقه بالأزهر الشريف بالقاهرة، وكان الشيخ الشعراوي يود أن يبقى مع إخوته لزراعة الأرض، ولكن إصرار الوالد دفعه لاصطحابه إلى القاهرة، ودفع المصروفات وتجهيز المكان للسكن.

فما كان منه إلا أن اشترط على والده أن يشتري له كميات من أمهات الكتب في التراث واللغة وعلوم القرآن والتفاسير وكتب الحديث النبوي الشريف، كنوع من التعجيز حتى يرضى والده بعودته إلى القرية.

لكن والده فطن إلى تلك الحيلة، واشترى له كل ما طلب قائلاً له: أنا أعلم يا بني أن جميع هذه الكتب ليست مقررة عليك، ولكني آثرت شراءها لتزويدك بها كي تنهل من العلم. فما كان أمام الشيخ إلا أن يطيع والده، ويتحدى رغبته في العودة إلى القرية، فأخذ يغترف من العلم، ويلتهم منه كل ما تقع عليه عيناه.

والتحق الشعراوي بكلية اللغة العربية سنة 1937م، وانشغل بالحركة الوطنية والحركة الأزهرية، فثورة سنة 1919م اندلعت من الأزهر الشريف، ومن الأزهر خرجت المنشورات التي تعبر عن سخط المصريين ضد الإنجليز المحتلين. ولم يكن معهد الزقازيق بعيدًا عن قلعة الأزهر الشامخة في القاهرة، فكان الشيخ يزحف هو وزملائه إلى ساحات الأزهر وأروقته، ويلقى بالخطب مما عرضه للاعتقال أكثر من مرة، وكان وقتها رئيسًا لاتحاد الطلبة سنة 1934م.




التدرج الوظيفي


تخرج الشيخ عام 1940 م، وحصل على العالمية مع إجازة التدريس عام 1943م.

بعد تخرجه عين الشعراوي في المعهد الديني بطنطا، ثم انتقل بعد ذلك إلى المعهد الديني بالزقازيق ثم المعهد الديني بالإسكندرية وبعد فترة خبرة طويلة انتقل الشيخ الشعراوي إلى العمل في السعودية عام 1950 ليعمل أستاذًا للشريعة بجامعة أم القرى.

ولقد اضطر الشيخ الشعراوي أن يدرِّس مادة العقائد رغم تخصصه أصلاً في اللغة وهذا في حد ذاته يشكل صعوبة كبيرة إلا أن الشيخ الشعراوي استطاع أن يثبت تفوقه في تدريس هذه المادة لدرجة كبيرة لاقت استحسان وتقدير الجميع. وفي عام 1963 حدث الخلاف بين الرئيس جمال عبد الناصر وبين الملك سعود. وعلى أثر ذلك منع الرئيس عبد الناصر الشيخ الشعراوي من العودة ثانية إلى السعودية وعين في القاهرة مديرًا لمكتب شيخ الأزهر الشريف الشيخ حسن مأمون. ثم سافر بعد ذلك الشيخ الشعراوي إلى الجزائر رئيسًا لبعثة الأزهر هناك ومكث بالجزائر حوالي سبع سنوات قضاها في التدريس وأثناء وجوده في الجزائر حدثت نكسة يونيو 1967، وقد سجد الشعراوى شكراً لأقسى الهزائم العسكرية التي منيت بها مصر -و برر ذلك "فى حرف التاء" في برنامج من الألف إلى الياء بأن مصر لم تنتصر و هى في أحضان الشيوعية فلم يفتن المصريون في دينهم- وحين عاد الشيخ الشعراوي إلى القاهرة وعين مديرًا لأوقاف محافظة الغربية فترة، ثم وكيلا للدعوة والفكر، ثم وكيلاً للأزهر ثم عاد ثانية إلى المملكة العربية السعودية، حيث قام بالتدريس في جامعة الملك عبد العزيز.

وفي نوفمبر 1976م اختار السيد ممدوح سالم رئيس الوزراء آنذاك أعضاء وزارته، وأسند إلى الشيخ الشعراوي وزارة الأوقاف وشئون الأزهر. فظل الشعراوي في الوزارة حتى أكتوبر عام 1978م.

وبعد أن ترك بصمة طيبة على جبين الحياة الاقتصادية في مصر، فهو أول من أصدر قرارًا وزاريًا بإنشاء أول بنك إسلامي في مصر وهو (بنك فيصل) حيث إن هذا من اختصاصات وزير الاقتصاد أو المالية (د. حامد السايح في هذه الفترة)، الذي فوضه، ووافقه مجلس الشعب على ذلك.

وقال في ذلك: إنني راعيت وجه الله فيه ولم أجعل في بالي أحدًا لأنني علمت بحكم تجاربي في الحياة أن أي موضوع يفشل فيه الإنسان أو تفشل فيه الجماعة هو الموضوع الذي يدخل هوى الشخص أو أهواء الجماعات فيه. أما إذا كانوا جميعًا صادرين عن هوى الحق وعن مراده، فلا يمكن أبدًا أن يهزموا، وحين تدخل أهواء الناس أو الأشخاص، على غير مراد الله، تتخلى يد الله.

وفي سنة 1987م اختير فضيلته عضواً بمجمع اللغة العربية (مجمع الخالدين). وقرَّظه زملاؤه بما يليق به من كلمات، وجاء انضمامه بعد حصوله على أغلبية الأصوات (40عضوًا). وقال يومها: ما أسعدني بهذا اللقاء، الذي فرحت به فرحًا على حلقات: فرحت به ترشيحًا لي، وفرحت به ترجيحًا لي، وفرحت به استقبالاً لي، لأنه تكريم نشأ عن إلحاق لا عن لحوق، والإلحاق استدعاء، أدعو الله بدعاء نبيه محمد صلى الله عليه وسلم: اللهم إني أستعيذك من كل عمل أردت به وجهك مخالطاً فيه غيرك. فحين رشحت من هذا المجمع آمنت بعد ذلك أننا في خير دائم، وأننا لن نخلو من الخير ما دام فينا كتاب الله، سألني البعض: هل قبلت الانضمام إلى مجمع الخالدين، وهل كتب الخلود لأحد؟ وكان ردي: إن الخلود نسبي، وهذا المجمع مكلف بالعربية، واللغة العربية للقرآن، فالمجمع للقرآن، وسيخلد المجمع بخلود القرآن.



أسرة الشعراوي


تزوج الشيخ الشعراوي وهو في الابتدائية بناء على رغبة والده الذي اختار له زوجته، ووافق الشيخ على اختياره، وكان اختيارًا طيبًا لم يتعبه في حياته، وأنجب الشعراوي ثلاثة أولاد وبنتين، الأولاد: سامي وعبد الرحيم وأحمد، والبنتان فاطمة وصالحة. وكان الشيخ يرى أن أول عوامل نجاح الزواج هو الاختيار والقبول من الطرفين. وعن تربية أولاده يقول: أهم شيء في التربية هو القدوة، فإن وجدت القدوة الصالحة سيأخذها الطفل تقليدًا، وأي حركة عن سلوك سيئ يمكن أن تهدم الكثير.

فالطفل يجب أن يرى جيدًا، وهناك فرق بين أن يتعلم الطفل وأن تربي فيه مقومات الحياة، فالطفل إذا ما تحركت ملكاته وتهيأت للاستقبال والوعي بما حوله، أي إذا ما تهيأت أذنه للسمع، وعيناه للرؤية، وأنفه للشم، وأنامله للمس، فيجب أن نراعي كل ملكاته بسلوكنا المؤدب معه وأمامه، فنصون أذنه عن كل لفظ قبيح، ونصون عينه عن كل مشهد قبيح.

وإذا أردنا أن نربي أولادنا تربية إسلامية، فإن علينا أن نطبق تعاليم الإسلام في أداء الواجبات، وإتقان العمل، وأن نذهب للصلاة في مواقيتها، وحين نبدأ الأكل نبدأ باسم الله، وحين ننتهي منه نقول: الحمد لله.. فإذا رآنا الطفل ونحن نفعل ذلك فسوف يفعله هو الآخر حتى وإن لم نتحدث إليه في هذه الأمور، فالفعل أهم من الكلام.


الجوائز التي حصل عليها

منح الإمام الشعراوي وسام الاستحقاق من الدرجة الأولى لمناسبة بلوغه سن التقاعد في 15/4/1976 م قبل تعيينه وزيرًا للأوقاف وشئون الأزهر. ومنح وسام الجمهورية من الطبقة الأولى عام 1983م وعام 1988م، ووسام في يوم الدعاة.

حصل على الدكتوراه الفخرية في الآداب من جامعتي المنصورة والمنوفية.

اختارته رابطة العالم الإسلامي بمكة المكرمة عضوًا بالهيئة التأسيسية لمؤتمر الإعجاز العلمي في القرآن الكريم والسنة النبوية، الذي تنظمه الرابطة، وعهدت إليه بترشيح من يراهم من المحكمين في مختلف التخصصات الشرعية والعلمية، لتقويم الأبحاث الواردة إلى المؤتمر.

أعدت حوله عدة رسائل جامعية منها رسالة ماجستير عنه بجامعة المنيا ـ كلية التربية ـ قسم أصول التربية، وقد تناولت الرسالة الاستفادة من الآراء التربوية لفضيلة الشيخ الشعراوي في تطوير أساليب التربية المعاصرة في مصر.

جعلته محافظة الدقهلية شخصية المهرجان الثقافي لعام 1989م والذي تعقده كل عام لتكريم أحد أبنائها البارزين، وأعلنت المحافظة عن مسابقة لنيل جوائز تقديرية وتشجيعية، عن حياته وأعماله ودوره في الدعوة الإسلامية محليًا، ودوليًا، ورصدت لها جوائز مالية ضخمة.


مؤلفات الشيخ الشعراوي

للشيخ الشعراوي عدد من المؤلفات، قام عدد من محبيه بجمعها وإعدادها للنشر، وأشهر هذه المؤلفات وأعظمها تفسير الشعراوي للقرآن الكريم، ومن هذه المؤلفات:

الإسراء والمعراج.
أسرار بسم الله الرحمن الرحيم.
الإسلام والفكر المعاصر.
الإسلام والمرأة، عقيدة ومنهج.
الشورى والتشريع في الإسلام.
الصلاة وأركان الإسلام.
الطريق إلى الله.
الفتاوى.
لبيك اللهم لبيك.
100 سؤال وجواب في الفقه الإسلامي.
المرأة كما أرادها الله.
معجزة القرآن.
من فيض القرآن.
نظرات في القرآن.
على مائدة الفكر الإسلامي.
القضاء والقدر.
هذا هو الإسلام.
المنتخب في تفسير القرآن الكريم.
أحدث دراسة جامعية عنه

وفي آحدث دراسة جامعية عنه منحت كلية الدراسات الإسلامية في جامعة المقاصد اللبنانية الشيخ بهاء الدين سلام شهادة الماجستير في الدراسات الإسلامية بدرجة جيد جداً عن رسالته المعنونة بتجديد الفكر الإسلامي في خواطر الشيخ محمد متولي الشعراوي وذلك بإجماع لجنة المناقشة المؤلفة من الدكتور هشام نشابة رئيساً والشيخ الدكتور يوسف المرعشلي مشرفاً والشيخ الدكتور أحمد اللدن عضواً .تكونت الرسالة من ثلاثة فصول اضافة إلى المقدمة والتمهيد وملحق الوثائق. الفصل الأول ناقش فيه سيرة الشيخ الشعراوي ودعوته وظروف الدعوة الإسلامية في عصره متحدثاً عن الأحوال السياسية والاقتصادية والفكرية والدينية وأثرها على نشأة الشيخ الشعراوي، كما كان عرض لأبرز مميزات اسلوب الشيخ الشعراوي في دعوته.أما الفصل الثاني فضم مناقشة تحليلية أبرزت مواطن التجديد في تفسير الشيخ الشعراوي من خلال عرض لآرائه في بعض القضايا العقائدية والتشريعية والأخلاقية.أما الفصل الثالث فكان عرضاً لآراء أبرز العلماء في الشيخ الشعراوي وكذلك لأبرز المآخذ التي تقال عن الشيخ الشعراوي حيث فنّدها الباحث ورد عليها وناقشها. ثم كانت الخاتمة وملحق الوثائق
.



الشاعر

عشق الشيخ الشعراوي ـ رحمه الله ـ اللغة العربية، وعرف ببلاغة كلماته مع بساطة في الأسلوب، وجمال في التعبير، ولقد كان للشيخ باع طويل مع الشعر، فكان شاعرا يجيد التعبير بالشعر في المواقف المختلفة، وخاصة في التعبير عن آمال الأمة أيام شبابه، عندما كان يشارك في العمل الوطني بالكلمات القوية المعبرة، وكان الشيخ يستخدم الشعر أيضاً في تفسير القرآن الكريم، وتوضيح معاني الآيات، وعندما يتذكر الشيخ الشعر كان يقول "عرفوني شاعراً"

وعن منهجه في الشعر يقول: حرصت على أن أتجه في قصائدي إلى المعنى المباشر من أقصر طريق.. بغير أن أحوم حوله طويلا.. لأن هذا يكون الأقرب في الوصول إلى أعماق القلوب. خاصة إذا ما عبرت الكلمات بسيطة وواضحة في غير نقص. وربما هذا مع مخاطبتي للعقل هو ما يغلب على أحاديثي الآن للناس.

يقول في قصيدة بعنوان "موكب النور":

أريحي السمــاح والإيثـار*****لك إرث يا طيبة الأنـوار

وجلال الجمال فيـك عريق*****لا حرمنا ما فيه من أسـرار

تجتلي عندك البصائر معنى*****فوق طوق العيون والأبصار


الشعر ومعاني الآيات


ويتحدث إمام الدعاة فضيلة الشيخ الشعراوي في مذكراته التي نشرتها صحيفة الأهرام عن تسابق أعضاء جمعية الأدباء في تحويل معاني الآيات القرآنية إلى قصائد شعر. كان من بينها ما أعجب بها رفقاء الشيخ الشعراوي أشد الإعجاب إلى حد طبعها على نفقتهم وتوزيعها. يقول إمام الدعاة ومن أبيات الشعر التي اعتز بها، ما قلته في تلك الآونة في معنى الرزق ورؤية الناس له. فقد قلت:

تحرى إلى الرزق أسبابه

فإنـك تجـهل عنـوانه

ورزقـك يعرف عنوانك

وعندما سمع سيدنا الشيخ الذي كان يدرس لنا التفسير هذه الأبيات قال لي: يا ولد هذه لها قصة عندنا في الأدب. فسألته: ما هي القصة: فقال: قصة شخص اسمه عروة بن أذينة.. وكان شاعرا بالمدينة وضاقت به الحال، فتذكر صداقته مع هشام بن عبد الملك.. أيام أن كان أمير المدينة قبل أن يصبح الخليفة. فذهب إلى الشام ليعرض تأزم حالته عليه لعله يجد فرجا لكربه. ولما وصل إليه استأذن على هشام ودخل. فسأله هشام كيف حالك يا عروة؟. فرد: والله إن الحال قد ضاقت بي.. فقال لي هشام: ألست أنت القائل:

لقد علمت وما الإشراق من خلقي***إن الذي هـو رزقي سوف يأتيني

واستطرد هشام متسائلا: فما الذي جعلك تأتي إلى الشام وتطلب مني.. فأحرج عروة الذي قال لهشام: جزاك الله عني خيرا يا أمير المؤمنين.. لقد ذكرت مني ناسيا، ونبهت مني غافلا.. ثم خرج..

وبعدها غضب هشام من نفسه لأنه رد عروة مكسور الخاطر.. وطلب القائم على خزائن بيت المال وأعد لعروة هدية كبيرة وحملوها على الجمال.. وقام بها حراس ليلحقوا بعروة في الطريق.. وكلما وصلوا إلى مرحلة يقال لهم: كان هنا ومضى. وتكرر ذلك مع كل المراحل إلى أن وصل الحراس إلى المدينة.. فطرق قائد الركب الباب وفتح له عروة.. وقال له: أنا رسول أمير المؤمنين هشام.. فرد عروة: وماذا أفعل لرسول أمير المؤمنين وقد ردني وفعل بي ما قد عرفتم ؟..

فقال قائد الحراس: تمهل يا أخي.. إن أمير المؤمنين أراد أن يتحفك بهدايا ثمينة وخاف أن تخرج وحدك بها.. فتطاردك اللصوص، فتركك تعود إلى المدينة وأرسل إليك الهدايا معنا.. ورد عروة: سوف أقبلها ولكن قل لأمير المؤمنين لقد قلت بيتا ونسيت الآخر.. فسأله قائد الحراس:

ما هو ؟.. فقال عروة:

أسعى له فيعييني تطلبه*** ولو قعدت أتاني يعينني وهذا يدلك ـ فيما يضيفه إمام الدعاة ـ على حرص أساتذتنا على أن ينمو في كل إنسان موهبته، ويمدوه بوقود التفوق.



مواقف وطنية


ويروي إمام الدعاة الشيخ الشعراوي في مذكراته وقائع متفرقة الرابط بينها أبيات من الشعر طلبت منه وقالها في مناسبات متنوعة.. وخرج من كل مناسبة كما هي عادته بدرس مستفاد ومنها مواقف وطنية.
يقول الشيخ: و أتذكر حكاية كوبري عباس الذي فتح على الطلاب من عنصري الأمة وألقوا بأنفسهم في مياه النيل شاهد الوطنية الخالد لأبناء مصر. فقد حدث أن أرادت الجامعة إقامة حفل تأبين لشهداء الحادث ولكن الحكومة رفضت.. فاتفق إبراهيم نور الدين رئيس لجنة الوفد بالزقازيق مع محمود ثابت رئيس الجامعة المصرية على أن تقام حفلة التأبين في أية مدينة بالأقاليم. ولا يهم أن تقام بالقاهرة.. ولكن لأن الحكومة كان واضحا إصرارها على الرفض لأي حفل تأبين فكان لابد من التحايل على الموقف.. وكان بطل هذا التحايل عضو لجنة الوفد بالزقازيق حمدي المرغاوي الذي ادعى وفاة جدته وأخذت النساء تبكي وتصرخ.. وفي المساء أقام سرادقا للعزاء وتجمع فيه المئات وظنت الحكومة لأول وهلة أنه حقا عزاء.. ولكن بعد توافد الأعداد الكبيرة بعد ذلك فطنت لحقيقة الأمر.. بعد أن أفلت زمام الموقف وكان أي تصد للجماهير يعني الاصطدام بها.. فتركت الحكومة اللعبة تمر على ضيق منها.. ولكنها تدخلت في عدد الكلمات التي تلقى لكيلا تزيد للشخص الواحد على خمس دقائق.. وفي كلمتي بصفتي رئيس اتحاد الطلبة قلت: شباب مات لتحيا أمته وقبر لتنشر رايته وقدم روحه للحتف والمكان قربانا لحريته ونهر الاستقلال.. ولأول مرة يصفق الجمهور في حفل تأبين. وتنازل لي أصحاب الكلمة من بعدي عن المدد المخصصة لهم.. لكي ألقى قصيدتي التي أعددتها لتأبين الشهداء البررة والتي قلت في مطلعها:

نــداء يابني وطني نــداء*****دم الشهداء يذكره الشبــاب

وهل نسلوا الضحايا والضحايا*****بهم قد عز في مصر المصاب

شبـــاب برَّ لم يفْرِق.. وأدى*****رسالته، وها هي ذي تجاب

فلـم يجبن ولم يبخل وأرغى*****وأزبد لا تزعزعـــه الحراب

وقــــدم روحه للحق مهرًا*****ومن دمه المراق بدا الخضاب

وآثر أن يمــــوت شهيد مصر*****لتحيا مصر مركزها مهاب

كان للامام الشيخ مقولة مأثورة عنه عن الإخوان المسلمون : "الإخوان المسلمون شجرة طيبة أصلها ثابت و فرعها في السماء جزى الله خيرا من زرعها و حافظ عليه"


خواطره حول تفسير القرآن

بدأ الشيخ محمد متولي الشعراوي تفسيره على شاشات التلفاز سنة 1980م بمقدمة حول التفسير ثم شرع في تفسير سورة الفاتحة وانتهى عند أواخر سورة الممتحنة وأوائل سورة الصف وحالت وفاته دون أن يفسر القرآن الكريم كاملا. يذكر أن له تسجيلا صوتيا يحتوي على تفسير جزء عم ( الجزء الثلاثون ) .

يقول الشيخ محمد متولي الشعراوي موضحـًا منهجه في التفسير : خواطري حول القرآن الكريم لا تعني تفسيرًا للقرآن .. وإنما هي هبات صفائية .. تخطر على قلب مؤمن في آية أو بضع آيات .. ولو أن القرآن من الممكن أن يفسر .. لكان رسول الله صلى الله عليه وسلم أولى الناس بتفسيره .. لأنه عليه نزل وبه انفعل وله بلغ وبه علم وعمل .. وله ظهرت معجزاته .. ولكن رسول الله صلى الله عليه وسلم اكتفى بأن يبين للناس على قدر حاجتهم من العبادة التي تبين لهم أحكام التكليف في القرآن الكريم ، وهي " افعل ولا تفعل .. " .

اعتمد في تفسيره على عدة عناصر من أهمها :

1- اللغة كمنطلق لفهم النص القرآني.

2- محاولة الكشف عن فصاحة القرآن وسر نظمه.

3- الإصلاح الاجتماعي.

4- رد شبهات المستشرقين.

5- يذكر أحيانا تجاربه الشخصية من واقع الحياة.

6- المزاوجة بين العمق والبساطة وذلك من خلال اللهجة المصرية الدارجة.

7- ضرب المثل وحسن تصويره.

8- الاستطراد الموضوعي.

9- النفس الصوفي.

10- الأسلوب المنطقي الجدلي.

11- في الأجزاء الأخيرة من تفسيره آثر الاختصار حتى يتمكن من إكمال خواطره.

MERSE
03-08-09, 03:40AM
*الدكتور\محمد كمال اسماعيل


الاسم\محمد كمال اسماعيل
محل الميلاد\الدقهلية
تاريخ الميلاد\سبتمبر1980
تاريخ الوفاة\اغسطس2008
التخصص\هندسة معمارية
مواقع ذات صلة\http://bonah.co.cc/

المهندس الدكتور محمد كمال إسماعيل ، الذي يلقب بأستاذ الأجيال أيضا، لمن لا يعرفه، هو مهندس مصري الذى قام بعمل أكبر نوسعه في التاريخ للمسجد الحرام و المسجد النبوي ،كان الملك فهد بن عبد العزيز هو الذي اختار الدكتور المهندس محمد كمال إسماعيل لهذا العمل الجليل، بعد أن اطلع على مجموعة المجلدات النادرة التي أصدرها قبل 60 عاما تحت عنوان "موسوعة مساجد مصر" وهي المجلدات التي طُبعت في أوروبا في الأربعينيات مرات عدة، ونفدت بعد ذلك فلم يعد لها وجود إلا في مكتبات الجامعات ومراكز الأبحاث

السيرة الذاتية
في مدينة ميت غمر الدقهلية وفي الخامس عشر من سبتمبر عام ١٩٠٨، ولد محمد كمال إسماعيل، حيث درس في مدرسة المدينة الإبتدائية مبدياً تفوقاً ونبوغاً لافتا للأنظار. بعدها انتقلت أسرته إلي مدينة الإسكندرية ليضعوا ترحالهم بها وليزداد إحساسه بالجمال فيها عمقاً كما كان يقول، وهناك بجوار البحر المتوسط، والثروة المعمارية ذات الملامح الأوروبية للمدينة، أنهي تعليمه الثانوي في مدرسة العباسية، ليكون القرار بعدها بالتوجه لقاهرة المعز للالتحاق بجامعتها «فؤاد الأول»، ودراسة الهندسة بها.

كان واحداً من بين أفراد دفعته التي لم يتعد عددها سبعة دارسين، كما ذكر في أحد حواراته التليفزيونية قبل سنوات من رحيله، وعلي الرغم من أنه تتلمذ علي يد أساتذة من إنجلترا وسويسرا درسوا له في الجامعة فنون العمارة العالمية إلا أنه تأثر بشدة بفن العمارة الإسلامية ليبدع فيه عقب التخرج ويكون ملهمه لعمل دراسة شاملة عن المساجد المصرية.

تميزه
كان أصغر من حصل على الثانوية في تاريخ مصر، وأصغر من دخل مدرسة الهندسة الملكية الأولى، وأصغر من تخرج فيها، وأصغر من تم ابتعاثه إلى أوروبا للحصول على ثلاث شهادات للدكتوراه في العمارة الإسلامية، كما كان أول مهندس مصري يحل محل المهندسين الأجانب في مصر، وكان أيضا أصغر من حصل على وشاح النيل ورتبة البكوية من الملك.

هو الذي قام على تخطيط وتنفيذ توسعة الحرمين التي أمر بها خادم الحرمين الملك فهد -طيب الله ثراه- وشهد عهده أكبر توسعة للحرمين في تاريخ الإسلام، وعلى امتداد 14 قرنا.

بعد حصوله علي بكالوريوس الهندسة من جامعة فؤاد الأول في مطلع ثلاثينيات القرن الماضي، سافر المهندس محمد كمال إسماعيل إلي فرنسا للحصول علي الدكتوراة التي حصل عليها للمرة الأولي في العمارة من مدرسة بوزال عام ١٩٣٣، ليكون بذلك أصغر من يحمل لقب دكتور في الهندسة، تلاها بعدها بسنوات قليلة بدرجة دكتوراة أخري في الإنشاءات وليعود إلي مصر ويلتحق بالعمل في مصلحة المباني الأميرية التي شغل منصب مديرها في العام ١٩٤٨، كانت المصلحة وقتها تشرف علي بناء وصيانة جميع المباني والمصالح الحكومية، لتصممم يداه العديد من الهيئات ومنها دار القضاء العالي، مصلحة التليفونات، مجمع المصالح الحكومية الشهير بمجمع الجلاء الذي أنشئ عام١٩٥١ بتكلفة ٢٠٠ ألف جنيه بالنسبة للإنشاءات، ومليون جنيه، بالنسبة للمباني التي بلغ ارتفاعها ١٤ طابقا،

وكان لتصميم المبني علي شكل القوس دوراً في تحديد شكل ميدان التحرير، وما تفرع منه من شوارع علي حد وصف المعماريين. في تلك الفترة قدم دكتور محمد كمال إسماعيل للمكتبة العربية والعالمية موسوعة مساجد مصر في أربع مجلدات عرض فيها لتصميمات المساجد المصرية وطرزها وسماتها المعمارية التي تعبر كل منها عن مرحلة من مراحل الحضارة الإسلامية، وقد طبعت تلك الموسوعة فيما بعد في أوروبا ونفدت كما يقول المتخصصون فلم يعد منها أي نسخ سوي في المكتبات الكبري. وقد كانت تلك الموسوعة سببا أيضاً في حصوله علي رتبة البكوية من الملك فاروق تقديراً لجهوده العلمية في تقديمها.


أهم أعماله


المسجد النبوي بالمدينةأبرز البصمات التي تركها إسماعيل ـ دون أن يعلم الكثير أنه صاحبها ـ كانت إشرافه علي أعمال توسعة الحرمين الشريفين «المكي والنبوي»، وبناء مجمع الجلاء ـ أو التحرير ـ للمصالح الحكومية، ودار القضاء العالي، ومسجد صلاح الدين بالمنيل، خاصة أنه كان شديد التأثر بفن العمارة الإسلامية.

ورغم التاريخ الحافل والمشرف لإسماعيل ـ الذي حصل علي «البكوية» من الملك فاروق، ومنح جائزة الملك فهد للعمارة ـ فإن القاعدة العريضة من المصريين، وبينهم الكثير من أبناء مهنته لا يعلمون عنه الكثير، فكان من الضروري أن نسلط الأضواء علي عبقري رحل وسط لا مبالاة رسمية وتجاهل أو جهل إعلامي بقيمته حيث لم يصل علي جثمانه سوي «صفين» من مشيعيه الذين كانوا من تلاميذه ومحبيه، وندعو الله أن يرحم الفقيد، وأن يعوضنا عنه خير العوض.


قالوا عنه


يقول عنه دكتور علي رأفت، أستاذ العمارة بجامعة القاهرة، ومصمم مكتبتها الحديثة،

عشق أستاذنا دكتور محمد إسماعيل، العمارة الإسلامية التي كان يحب اللجوء الي عناصرها في تصميماته رغم تنوع ثقافته الهندسية التي استقاها من مدارس معمارية عدة، فبرزت في أعماله الأقواس والزخارف والأعمدة والأفنية الداخلية التي تحتوي علي سلالم، وهو ما يتضح في بنائه مجمع الجلاء الذي بناه علي شكل قوس وجعل له فناء داخليا كالقصور القديمة التي تتميز بها العمارة الإسلامية. كما تتضح في مسجد صلاح الدين بالمنيل الذي يعد تحفة أقيمت علي نسقها عدد من المساجد في دول الخليج.

وعلي الرغم من ملامح تصميماته التي تركها وراءه تتحدث عنه علي مدار سنوات عمله، إلا أن عملية توسعة الحرمين المكي والنبوي التي كلفه بها ملك السعودية الراحل فهد بن عبدالعزيز، تظل الأهم والأبرز في مسيرته المعمارية، وذلك وكما يقول المتخصصون لضيق المساحة والحيز الذي يمكن لأي مهندس التعامل معه،


المسجد الحرامفمن السهل أن تتعامل مع مساحة من الأرض الفضاء لتصمم بها ما تشاء، ولكن من الصعب فعل الشيء ذاته مع مكان تم بناؤه بالفعل، وبخاصة لو كان مقدساً لدي المسلمين. وفي مقال له بجريدة «الأهرام» في العام ٢٠٠٦، ذكر الكاتب الصحفي صلاح منتصر في احتفاله بذكري مولد هذا المعماري الثامن والتسعين، أنه تم توسعة الحرم النبوي بمعدل سبعة أضعاف لتزيد مساحته من١٤ ألف متر مربع إلي ١٠٤ آلاف متر مربع، بينما تمت توسعة الحرم المكي لتزداد من٢٦٥ ألف متر مربع إلي ٣١٥ ألف متر مربع، وهي التوسعات التي لم تتضمن فقط توسعة الحرمين، ولكنها شملت مشروعات تكييف المكان وتغطيته بالمظلات والقباب،

بالإضافة إلي جراج للسيارات يسع لنحو ٥٠٠٠ سيارة تحت الأرض وتكلفت هذه الإنشاءات نحو ١٨ ألف مليون دولار. وقد بدأت عملية التوسيع في العام ١٩٨٢، واستمرت لمدة ١٣ عاماً انتهت بهذا الإبداع الذي كرم عليه بمنحه جائزة الملك فهد للعمارة الإسلامية اعترافا بجهوده في أعمال الحرمين.

ويقول الدكتور علي رأفت، أستاذ العمارة الإسلامية، معلقاً علي تلك التوسعات: «كان اختيار الملك فهد للمهندس المصري الدكتور محمد كمال إسماعيل لتصميم والإشراف علي تنفيذ التوسعات الأخيرة بالحرمين، نابعاً من سمعته التي اشتهر بها واستندت علي العلم الواسع بالمساجد في عصورها المختلفة.

إلي جانب ما اشتهر به من حساسية فنية بالعناصر الإسلامية انتفاعياً وفكرياً، وقد أسعدني الحظ للاستماع لمحاضرة له، كان قد ألقاها في نادي روتاري، تحدث فيها عن مشروع تلك التوسعة التي أدخل فيها أحدث التكنولوجيا لتوفر الراحة للمصلين في مختلف أيام العام. وذلك من خلال استخدامه ميكانيزم فتح وقفل الأسقف أوتوماتيكيا بواسطة إثني عشر مظلة من التفلون علي شكل خيمة، مساحة كل منها ٣٠٦ أمتار مربعة، وهي أكبر مساحة خيمة في العالم علي عمود واحد، واستعمال سبعة وعشرين مساحة كل منها ١٨١٨ مترا، لحماية المصلين.



وفاته


«شيخ المعماريين أستاذ الأجيال، عبقري توسعة الحرمين الشريفين».. بعض من الأسماء والألقاب التي اشتهر بها المعماري الراحل محمد كمال إسماعيل الذي وافته المنية يوم السبت الماضي قبل أن يتم العام المائة من عمره، والذي يشهد له التاريخ بأنه أصغر من حصل علي شهادة الثانوية العامة في مصر، وكذلك أصغر من حصل علي درجة الدكتوراه.

تفوق ونبوغ إسماعيل كانا أكثر ما لفت الأنظار إليه منذ نعومة أظفاره، حيث شهد بذكائه النادر جميع من تتلمذ علي أيديهم من مصريين وأجانب، وتوقعوا أن يكون أحد أهم أبناء جيله، وقد كان، فسار علي درب التميز سابقاً أقرانه بأميال منذ التحاقه بالتعليم الابتدائي، وحتي تخرجه في كلية الهندسة بجامعة «فؤاد الأول»، فحصوله علي درجة الدكتوراه من فرنسا.

انشغل مهندسنا المصري دكتور محمد كمال إسماعيل بحياته العملية عن مثيلتها الخاصة. لينسي حتي فكرة الزواج إلي أن اتخذ قرار الارتباط في العام ١٩٥٢، وهو في الرابعة والأربعين من العمر ولينجب ابناً واحداً كان له كما يقول الكاتب صلاح منتصر، حفيدان لايزالان في سن الطفولة. ومع رحيل الزوجة في العام ٢٠٠٢، ورحيل غالبية أصدقائه أيضاً، زادت حالة الانعزال التي عاشها المهندس محمد كمال إسماعيل، وخاصة بعد أن كان قد بلغ الخامسة والتسعين من عمره.

heba
03-08-09, 09:59AM
موضوع أكثر من متميز

شكرا أستاذ merse على الموضوع الرائع وفى انتظار المزيد

MERSE
03-08-09, 11:46AM
محمد محمد ابو تريكة باخلاقة وموهبتة صنع مجدة

نشأ محمد أبو تريكة في أسرة متواضعة بقرية ناهيا بمحافظة الجيزة (http://ar.wikipedia.org/wiki/%D8%A7%D9%84%D8%AC%D9%8A%D8%B2%D8%A9), وتخرج من كلية الأداب قسم التاريخ بجامعة القاهرة (http://ar.wikipedia.org/wiki/%D8%AC%D8%A7%D9%85%D8%B9%D8%A9_%D8%A7%D9%84%D9%82% D8%A7%D9%87%D8%B1%D8%A9) والتحق بنادي الترسانة وعمره 12 سنة، وتزوج من زميلته في الجامعة (سمية) في عام 2002 (http://ar.wikipedia.org/wiki/2002)، ولديه طفلين توأم سيف وأحمد وطفله ( رقيه ) [5] (http://ar.wikipedia.org/wiki/%D9%85%D8%AD%D9%85%D8%AF_%D8%A3%D8%A8%D9%88_%D8%AA %D8%B1%D9%8A%D9%83%D8%A9#cite_note-4)
وعرف عن أبوتريكة الإلتزام الدينى ومساندة المسلمين فى كل مكان ، كما دار حديث فى الصحف حول إنتمائة لجماعة الإخوان المسلمين ، لكن أبوتريكة نفى إنتمائة للجماعه لكنه أكد فى الوقت ذاتة إحترامه الشديد لهم .
وأختير أبو تريكة سفيرا لبرنامج الأغذية العالمي (http://ar.wikipedia.org/wiki/%D8%A8%D8%B1%D9%86%D8%A7%D9%85%D8%AC_%D8%A7%D9%84% D8%A3%D8%BA%D8%B0%D9%8A%D8%A9_%D8%A7%D9%84%D8%B9%D 8%A7%D9%84%D9%85%D9%8A) للأمم المتحدة لمحاربة الفقر, وويقول أبو تريكة "الإسلام (http://ar.wikipedia.org/wiki/%D8%A7%D9%84%D8%A5%D8%B3%D9%84%D8%A7%D9%85) يعالج الفقر (http://ar.wikipedia.org/wiki/%D9%81%D9%82%D8%B1) من خلال الزكاة (http://ar.wikipedia.org/wiki/%D8%B2%D9%83%D8%A7%D8%A9) لأن الغني يشعر بمحنة الفقراء. ويجب علينا أن نساعد الفقراء بقدر الإمكان حتى لا يشعروا بالغربة في المجتمع."
ومن هذا المنطلق، في عام 2005 انضم أبو تريكه إلي اللاعب البرازيلي رونالدو (http://ar.wikipedia.org/wiki/%D8%B1%D9%88%D9%86%D8%A7%D9%84%D8%AF%D9%88) واللاعب الفرنسي (الجزائري الأصل) زين الدين زيدان (http://ar.wikipedia.org/wiki/%D8%B2%D9%8A%D9%86_%D8%A7%D9%84%D8%AF%D9%8A%D9%86_ %D8%B2%D9%8A%D8%AF%D8%A7%D9%86) إضافة إلي 40 من نجوم الكرة العالمية في "مباراة ضد الفقر" من أجل جمع التبرعات والتوعية بمحاربة الفقر في شتي أنحاء العالم. "أبو تريكة يا فنان العب كمان وكمان" هكذا غني له. [6] (http://ar.wikipedia.org/wiki/%D9%85%D8%AD%D9%85%D8%AF_%D8%A3%D8%A8%D9%88_%D8%AA %D8%B1%D9%8A%D9%83%D8%A9#cite_note-5).
بالإضافة إلى ذلك , يتمتع أبو تريكة بشعبية عالية بين الشباب حتى انتخبته مجلة شباب 20 الإماراتية أقوى شخصية مؤثرة في الوطن العربي في استفتاء شارك فيه مئات الإماراتيين والعرب .

[عدل (http://ar.wikipedia.org/w/index.php?title=%D9%85%D8%AD%D9%85%D8%AF_%D8%A3%D8 %A8%D9%88_%D8%AA%D8%B1%D9%8A%D9%83%D8%A9&action=edit&section=3)] حادثة تعاطفاً مع غزة

http://upload.wikimedia.org/wikipedia/ar/thumb/3/32/Large_26690_44806.jpg/180px-Large_26690_44806.jpg (http://ar.wikipedia.org/wiki/%D9%85%D9%84%D9%81:Large_26690_44806.jpg) http://ar.wikipedia.org/skins-1.5/common/images/magnify-clip.png (http://ar.wikipedia.org/wiki/%D9%85%D9%84%D9%81:Large_26690_44806.jpg)



في يوم الأحد 27 يناير (http://ar.wikipedia.org/wiki/27_%D9%8A%D9%86%D8%A7%D9%8A%D8%B1) 2008 (http://ar.wikipedia.org/wiki/2008) خلال مباراة المنتخب المصري (http://ar.wikipedia.org/wiki/%D8%A7%D9%84%D9%85%D9%86%D8%AA%D8%AE%D8%A8_%D8%A7% D9%84%D9%85%D8%B5%D8%B1%D9%8A_%D9%84%D9%83%D8%B1%D 8%A9_%D8%A7%D9%84%D9%82%D8%AF%D9%85) و نظيره السوداني (http://ar.wikipedia.org/wiki/%D9%85%D9%86%D8%AA%D8%AE%D8%A8_%D8%A7%D9%84%D8%B3% D9%88%D8%AF%D8%A7%D9%86_%D9%84%D9%83%D8%B1%D8%A9_% D8%A7%D9%84%D9%82%D8%AF%D9%85)، التي انتهت بفوز المنتخب المصري 3/صفر, كشف محمد أبو تريكة عن الشعار المكتوب على ملابسه تحت قميص اللعب والذي تألف من عبارة "تعاطفا مع غزة (http://ar.wikipedia.org/wiki/%D8%BA%D8%B2%D8%A9)" .وكان اللاعب معرضا بالايقاف من قبل الكاف (http://ar.wikipedia.org/wiki/%D8%A7%D9%84%D8%A7%D8%AA%D8%AD%D8%A7%D8%AF_%D8%A7% D9%84%D8%A3%D9%81%D8%B1%D9%8A%D9%82%D9%8A_%D9%84%D 9%83%D8%B1%D8%A9_%D8%A7%D9%84%D9%82%D8%AF%D9%85) بسبب لوائح الإتحاد الدولي لكرة القدم (http://ar.wikipedia.org/wiki/%D8%A7%D9%84%D8%A5%D8%AA%D8%AD%D8%A7%D8%AF_%D8%A7% D9%84%D8%AF%D9%88%D9%84%D9%8A_%D9%84%D9%83%D8%B1%D 8%A9_%D8%A7%D9%84%D9%82%D8%AF%D9%85) (فيفا) والتي تدين استغلال مباريات الكرة في أغراض أو أهداف سياسية (http://ar.wikipedia.org/wiki/%D8%B3%D9%8A%D8%A7%D8%B3%D8%A9) أو عنصرية (http://ar.wikipedia.org/wiki/%D8%B9%D9%86%D8%B5%D8%B1%D9%8A%D8%A9) .
وكان أبو تريكة قد كشف عن الشعار المكتوب على فانلة يرتديها تحت قميص اللعب وذلك بعد تسجيله الهدف الثاني للمنتخب المصري في المباراة ، علما بأنه هو نفسه الذي سجل الهدف الثالث للفريق وذلك في الجولة الثانية من مباريات المجموعة الثالثة في الدور الاول لبطولة كأس الامم الأفريقية السادسة والعشرين 2008 (http://ar.wikipedia.org/wiki/%D9%83%D8%A3%D8%B3_%D8%A7%D9%84%D8%A3%D9%85%D9%85_ %D8%A7%D9%84%D8%A3%D9%81%D8%B1%D9%8A%D9%82%D9%8A%D 8%A9_%D9%84%D9%83%D8%B1%D8%A9_%D8%A7%D9%84%D9%82%D 8%AF%D9%85_2008) بغانا (http://ar.wikipedia.org/wiki/%D8%BA%D8%A7%D9%86%D8%A7).
وأشهر الحكم البنيني (http://ar.wikipedia.org/wiki/%D8%A8%D9%86%D9%8A%D9%86) كوفي كودجا (http://ar.wikipedia.org/wiki/%D9%83%D9%88%D9%81%D9%8A_%D9%83%D9%88%D8%AF%D8%AC% D8%A7) الذي أدار اللقاء البطاقة الصفراء في وجه اللاعب بعد هذا التصرف. وذكر الكاف (http://ar.wikipedia.org/wiki/%D8%A7%D9%84%D8%A7%D8%AA%D8%AD%D8%A7%D8%AF_%D8%A7% D9%84%D8%A3%D9%81%D8%B1%D9%8A%D9%82%D9%8A_%D9%84%D 9%83%D8%B1%D8%A9_%D8%A7%D9%84%D9%82%D8%AF%D9%85) أنه حذر اللاعب لأن ذلك ضد قواعد ولوائح الفيفا.
ولم يتخذ الكاف (http://ar.wikipedia.org/wiki/%D8%A7%D9%84%D8%A7%D8%AA%D8%AD%D8%A7%D8%AF_%D8%A7% D9%84%D8%A3%D9%81%D8%B1%D9%8A%D9%82%D9%8A_%D9%84%D 9%83%D8%B1%D8%A9_%D8%A7%D9%84%D9%82%D8%AF%D9%85) أي عقوبات ضد اللاعب بعد مجموعة من الرسائل الإلكترونية (http://ar.wikipedia.org/wiki/%D8%A7%D9%84%D8%A8%D8%B1%D9%8A%D8%AF_%D8%A7%D9%84% D8%A7%D9%84%D9%83%D8%AA%D8%B1%D9%88%D9%86%D9%8A) التي وصلت إلى الكاف (http://ar.wikipedia.org/wiki/%D8%A7%D9%84%D8%A7%D8%AA%D8%AD%D8%A7%D8%AF_%D8%A7% D9%84%D8%A3%D9%81%D8%B1%D9%8A%D9%82%D9%8A_%D9%84%D 9%83%D8%B1%D8%A9_%D8%A7%D9%84%D9%82%D8%AF%D9%85) من قبل الصحفيين ووسائل الإعلام المتابعة للبطولة والتي تعلن تعاطفها مع اللاعب.
وكانت أنباء قد ترددت عن تضامن منتخبات المغرب (http://ar.wikipedia.org/wiki/%D8%A7%D9%84%D9%85%D8%BA%D8%B1%D8%A8) و تونس (http://ar.wikipedia.org/wiki/%D8%AA%D9%88%D9%86%D8%B3) و الجزائر (http://ar.wikipedia.org/wiki/%D8%A7%D9%84%D8%AC%D8%B2%D8%A7%D8%A6%D8%B1) مع اللاعب والمنتخب المصري (http://ar.wikipedia.org/wiki/%D8%A7%D9%84%D9%85%D9%86%D8%AA%D8%AE%D8%A8_%D8%A7% D9%84%D9%85%D8%B5%D8%B1%D9%8A_%D9%84%D9%83%D8%B1%D 8%A9_%D8%A7%D9%84%D9%82%D8%AF%D9%85) خاصة وأنه لم يجر أي تصرف يضر أحدا .
وكانت شائعات قد ترددت بأن شركة جوجل (http://ar.wikipedia.org/wiki/%D8%AC%D9%88%D8%AC%D9%84) قامت بحذف هذه الصورة من نتائج البحث الصوري الخاص بها استجابة لضغوط إسرائيلية (http://ar.wikipedia.org/wiki/%D8%A5%D8%B3%D8%B1%D8%A7%D8%A6%D9%8A%D9%84) [7] (http://ar.wikipedia.org/wiki/%D9%85%D8%AD%D9%85%D8%AF_%D8%A3%D8%A8%D9%88_%D8%AA %D8%B1%D9%8A%D9%83%D8%A9#cite_note-6) .
وردت جوجل (http://ar.wikipedia.org/wiki/%D8%AC%D9%88%D8%AC%D9%84) أن الصورة موجودة الآن في موقعها للبحث عن الصور ويمكن الحصول على عدة نسخ منها عند كتابة Aboutrika أو Aboutrika Gaza ، ووضح البيان الصادر من الشركة أن سبب تأخر ظهور الصورة على شاشات البحث هو حاجة برنامج Googlebot (http://ar.wikipedia.org/wiki/Googlebot) لفترة قبل أن يقوم بالزحف إلى الصور الجديدة وفهرستها[8] (http://ar.wikipedia.org/wiki/%D9%85%D8%AD%D9%85%D8%AF_%D8%A3%D8%A8%D9%88_%D8%AA %D8%B1%D9%8A%D9%83%D8%A9#cite_note-.D8.BA.D9.88.D8.BA.D9.84_.D9.8A.D9.86.D9.81.D9.8A-7).
تم بيع القميص في مزاد خيري لصالح صندوق توفير الدواء لأبناء غزة أقامته لجنة الإغاثة الإسلامية بنقابة أطباء مصر مقابل 1500 جنيه[9] (http://ar.wikipedia.org/wiki/%D9%85%D8%AD%D9%85%D8%AF_%D8%A3%D8%A8%D9%88_%D8%AA %D8%B1%D9%8A%D9%83%D8%A9#cite_note-8).
ذكر أبو تريكة أن السبب الذي دعاه لهذا هو أن: "الحصار الجائر الذي كان يتعرض له الشعب الفلسطيني في غزة أثار ألما شديدا في نفسه ، وجعله يبحث عن أي وسيلة يساعده بها". [10] (http://ar.wikipedia.org/wiki/%D9%85%D8%AD%D9%85%D8%AF_%D8%A3%D8%A8%D9%88_%D8%AA %D8%B1%D9%8A%D9%83%D8%A9#cite_note-9)
تريكه وحبه للاهلى وللجمهور المصرى كان دائما يرفض ان يترك القلعه الحمراء ويذهب ويحترف فى اى نادى اخر وكان تنهال عليه العروض من اكبر انديه اوربا لكنه كان يرفضها وكان يقول سأعيش فى الاهلى والاهلى هو بيتى وكان اخر العروض التى جائته من اهلى دبى الامارات (http://ar.wikipedia.org/wiki/%D8%A7%D9%84%D8%A7%D9%85%D8%A7%D8%B1%D8%A7%D8%AA) وكان عرض مغرى لى سبيل اعاره النادى الاهلى المصرى له خلال عام (موسم واحد) مقابل 3.5 مليون يورو له ومليون ونصف لناديه لكنه رفض وتمسك بجمهوره الذى يحبه ويعشقه ومن اجل ذلك فقد اهدى رجل الاعمال المصرى (نجيب ساويرس) شيك قيمته مليون جنيه مصرى لكنه تبرع به للجمعيات الخيريه ولمستشقى امراض الاورام والسرطان.

hossam
03-08-09, 12:09PM
شكراً أستاذ ميرسي على مجهودك الطيب وإسمح لي بتعليق صغير (برجاء كتابة كل يوم أو يومين شخصية حتى يتسنى لنا قراءة ومتابعة هذه المعلومات المفيدة) تقبل تحياتي

MERSE
03-08-09, 02:07PM
بالطبع ياغالى الغرض من الموضوع اتخاذ قدوة للشباب شكرا على مروركما الطيب استاذة هبة لا تدرين مدى شكرى وامتنانى لمساعدتكى لى استاذ حسام شكرا لك وتقبل تحياتى

همسة خيال
04-08-09, 12:00AM
حقيقة تعجز الكلمات عن بيان مدى اعجابي بهذا الموضوع
فهذا الموضوع قمه في الروعه والجمال
استاذ/MERSE
جزاك الله خيرا
على ماقدمت
وبارك فيك
تقبل مروري
همسة خيال

MERSE
04-08-09, 12:19AM
جزاكى الله كل الخير همسة على روعة مرورك

زهره المطريه
04-08-09, 12:22AM
صدق من قال ان مصر ولاده كل يوم تظهر لنا شخصيه جديده بفكر وعقل جديد لكن للاسف تلك الشخصيات لا توفر لها مصر ما تحتاج من تكنولو جيا وعلوم واشياء اخرى جديده
كل يوم تشرق فيه الشمس نجد الجديد والجديد من بشر اعطاهم الله الحكمه والتفكير ليحملوا تلك الامانه وهى نشر العلم والنور في كل مكان
استاذى كالعاده موضوع رائع وفوق الرائع من مواضيعك الشيقه اشكرك استاذى وجزاك الفردوس الاعلى

MERSE
04-08-09, 12:29AM
محمد محمد عبد الغني فرج



الاسم: محمد محمد عبد الغني فرج

الميلاد /1/9/1956-المطرية الدقهلية

المؤهل الدراسي:
بكالوريوس هندسة قسم ميكانيكا قوي 1983

العمل الوظيفي:
- شركة دار السلام لنقل السياحي والرحلات

العمل الخدمي والعام:
- الاشتراك في مشروع محو الأمية في المرحلة الثانوية
- مشروعات الخدمة العامة في الجامعة
- عضو باتحاد طلاب كلية هندسة بورسعيد.
- اختير في أول مجلس للعائلة بمدينة المطرية وهو طالب بالجامعة
- شارك في تأسيس المركز الطبي ومشروع التكافل الاجتماعي ومشروع البطالة، وتم تخصيص قطعة أرض مجمع خدمات الصيادين بالعقبيين، وتم وضع أساسات المجمع.

العمل الخدمي:
- عضو في مجلس محلي محافظة الدقهلية 92-95 مدينة
- رئيس لجنة الثروة السمكية بمجلس محافظة الدقهلية
- كان من أوائل من حمل مشكلة بحيرة المنزلة وتم تصعيد هذه المشكلة على كافة المستويات
تأسيس الصندوق الاجتماعي للصيادين بالبحيرة مما أدي ساعد في:
- الإسهام بأكثر من مليون جنيه في تجديد شيكة المياه وقصر الثقافة والمبني الاجتماعي
- تأسيس وتفعيل مشروع القمامة تحت عنوان نحو مدينة جميلة ونظيفة
- إنشاء حديقة الطفل ودور الحضانة ومشتل نباتات لتغذية المدينة بالأشجار والورود
- إمداد الجمعيات بالأجهزة الطبية اللازمة
- مشروع البوتاجاز وتغطية الترعة والصرف المغطي ومشروع الصرف الصحي والمياه بالمطرية وقرية الضهير القريبة من المدينة
- تأسيس حِلق للخضار وسوق الجملة
- تخصيص جميع الأراضي الفضاء لمشاريع الخدمة العامة
- السعي لإتمام مجمع المحاكم والمنطقة الصناعية التي أصبحت حقيقة

مشوار العمل السياسي:
- خوض انتخابات مجلس الشعب في دورتي 95-200، وحال تدخل الأمن السافر دون وصوله لمجلس الشعب
- اعتقل لنشاطه الإسلامي أعوام 81 ، 85، 2001، 2004
- حاصل على دورة في مركز التدريب الإداري بكلية التجارة جامعة المنصورة وتأهيل القيادات الطبيعية علي دراسة احتياجات وتخطيط المشروعات وتعبئة الموارد لمشروعات المجتمع
- دورات كاملة في التثقيف السياسي فى التسعينات عندما كان يرأس جمعية تنمية المجتمع رايت بنفسى إسهاماتة وتفانية فى خد
مة الناس كم كان متواضعا خلوقا محبا للجميع هكذا تكون القيادات كم تعلمنا منة الكثير وكم يكن له شعب المطرية كل الحب والاحترام جزاك الله خير الجزاء استاذنا الفاضل تقبل تحياتنا وحبنا لك فى الله إن أردتم قيادات لنهوض هذا البلد فهاكم الامثلة هؤلاء من يعتمد عليهم مخلصين لربهم ولدينهم ولبلدهم

زهره المطريه
04-08-09, 12:33AM
طبعا المطريه فيها شخصيات رائعه وجميل ولها افكار وابداعات رائع مثل استاذ محمد فرج وهو من الشخصيات الرائعه التى له انجازات كثيره فى المطريه وانا احترم ذاك الرجل الذى يقدم ويقدم وهناك الكثير والكثير من تلك الشخصيات الرائعه
شكرا عالشخصيه الرائعه تقبل مرورى

MERSE
04-08-09, 12:55AM
بارك الله فيكى كم يسعدنى مرورك على اى موضوع لى لتميز ردكى جزاكى الله الفردوس الاعلى

Elhuda-Soft
04-08-09, 09:57AM
والله كلام معقول ولكن انت خرجت برة مصر وعشت وشفت وعاشرت جنسيات تانية بنجلاديشى وهندى وباكستانى واماراتى ماحسيتش ان انت فرحان وفخور انك مصرى ماحسيتش بالفرق بانك مشتاق لمصر لنيلها الى لو لفينا العالم مش هنلاقى زى ميتة وانت بتشرب ماء معدنى مكرر مش مشتاق لمية الحنفية وانت بتاكل فى مطعم او فى البيت اكل جاهز مش مشتاق للسمك ولاكل بلدك خللى احمد زويل وخللى التعليم وسياساتة لكن دى مصر ياهدى سوفت

أولا : بالنسبة للمياة هي مجتش على المياة (اللي لسه حتى الآن السيدات تنزل تغسل فيها الأواني ويتم غسيل الأحصنة والحيوانات في مياة النيل ... تلك المياة اللتي تقدها بالفعل أم ماذا )

ثانيا : نتكلم عن النظام لتجد الطرق منظمة وتجد احترام لك في أي مكان تذهب فيه تجد الكل يسعى لخدمتك ( الموظفين يسعون لخدمتك وتخليص أمورك دون أي علاقة ولا واسطة ولا غير ذلك )

ثالثا : نتكلم عن الأمن والأمان (مصر بلد الأمن والأمان - عندنا هنا لو تركت السيارة بابها مفتوح لن يتم سرقتها - كنت داخل مسجد فوجدت ان كل الناس يضعون جميع أمتعتهم في بداية مكان المسجد فذهبت الى أن دخلت المسجد وفكرت أن كل تلك الأمتعة سيسرق منها شيئ فرجعت ووجدت كل شيئ في مكانه لدرجة اني اضع كل شيئ حتى الأوراق والله وارجع والاقيها أظن وضحت الفكرة ولاداعي لذكر السرقات والنشل بمصر والشقق التي تسرق وهي بجوار دفاع مدني أو مركز شرطة


بلاش احباط بجد الواحد هنا لولا الأهل والأحباب مافكرت أني أعود لمصر ..

MERSE
04-08-09, 02:53PM
شكرا الهدى سوفت مهما كان يا أخى الغربة كربة شرفت الموضوع ونورتنا والله جزاك الله الفردوس الاعلى

MERSE
04-08-09, 11:59PM
مصطفى بكرى http://mostafabakry.com/images/icon2.jpg http://mostafabakry.com/getthumbcv.asp?id=26
مواليد 16/5/1956 محافظة قنا - مصر
- حاصل على ليسانس آداب وتربية جامعة أسيوط
- حاصل على دبلوم الدراسات العليا فى النظم السياسية والقانونية والاقتصادية - جامعة الزقازيق.
- التحق بمنظمة الشباب الاشتراكى وانتخب عضواً باللجنة المركزية فى أوائل السبعينيات.
- كان واحدًا ممن أسسوا منبر اليسار فى عام 1976 وانتخب عضوًا بالأمانة العامة.
- عمل محرراً بمجلة 'المصور' - دار الهلال منذ عام 1982
- ترأس تحرير صحف 'مصر اليوم' عام 1989 - 'مصر الفتاة' عام 1990 - جريدة 'الأحرار' اليومية عام 1994.
- عمل مراسلاً بإذاعة مونت كارلو عام 1990.
- تم القبض عليه فى مظاهرات يناير 1977، وتم القبض عليه بسبب قيامه بقيادة مظاهرة عام 1980 ضد التطبيع مع إسرائيل ـ ألقى القبض عليه فى أحداث سبتمبر 1981 ـ ألقى القبض عليه فى قضية نشر عام 1994 ـ ألقى القبض عليه فى قضية نشر عام 2003.
- أصدر العديد من المؤلفات منها 'الإرهاب الصهيونى' ، 'معركة 1956' ، 'كلمات فى الزمن الصعب' ، 'فضفضة' ، (العراق 'المؤامرة - الخيانة - الاحتلال) ، 'لحظات فاصلة.. غزة - أريحا' ، 'الأوراق السرية' ، 'مخاطر السوق الشرق أوسطية' ، 'الفوضى الخلاقة أم الفوضى المدمرة' .. وغيرها من الكتب.
- حصل على العديد من الجوائز الصحفية والأوسمة المصرية والعربية.
- المنسق العام لمؤتمر 'مقاومة التطبيع مع العدو الصهيونى'.
- يتولى حالياً رئاسة تحرير صحيفة 'الأسبوع' ورئاسة مجلس الإدارة.
- عضو بمجلس الشعب المصرى.
- محاضر فى العديد من المنتديات المصرية والعربية معاً.
- حصل على العديد من جوائز التفوق من نقابة الصحفيين.
- اختاره المنتدى العربى فى بيروت شخصية العام لسنة 2004 واقيم له مهرجان احتفالى كبير حضرته الأحزاب والقوى اللبنانية والعربية ماجعلنى اكتب الاستاذ مصطفى بكرى هنا هو مواقفة المشرفة التى كان اخرها موقفة من العبارة والشهيدة مروة الشربينى طيب الله ثراها .

البنا 1958
05-08-09, 03:26PM
اللهم اجعل هذا البلد آمنا وارزق اهله من الثمرات والطيبات ووفق اولي الامر لما فيه الخير

البنا 1958
05-08-09, 03:33PM
موضوع أكثر من متميز

شكرا أستاذ merse على الموضوع الرائع وفى انتظار المزيد
============================================
وانوه ان تاريخ ميلاده كتب 1980 والصحيح هو 1908

قلبى شدا
05-08-09, 03:56PM
عمااااااااااااااااااااااااااااار يا مصر الله عليك يا غنيم شـكــ وبارك الله فيك ـــرا لك ... لك مني أجمل تحية .

MERSE
05-08-09, 06:30PM
بسم الله الرحمن الرحيم السلام عليكم ورحمة الله وبركاته استاذى العزيز البنا اسعدنى والله مرورك نورتنا

MERSE
05-08-09, 06:30PM
استاذة فاطمة عمار جزاكى الله خير اسعدنا مرورك

MERSE
05-08-09, 11:59PM
كيف تعد قائداً ربانياً - محمد الفاتح - نموذجاً

إن الأزمة الشديدة والندرة الظاهرة في القيادة الربانية على مر تاريخ هذه الأمة يدفعنا دائماً للتساؤل وبقوة لماذا لا يكون عندنا أمثال القادة العظام الربانيين ؟ لماذا لا يكون عندنا مرة أخرى عمر بن عبد العزيز أو نور الدين محمود أو عثمان الأول أو صلاح الدين ؟ ثم يأتي بعده التساؤل الحتمي للاستفادة من هذه الدراسة وهو كيف يكون عندنا قائد رباني ؟


وبما أن هذه الدراسة إنما هي تاريخية في المقام الأول فحري بنا أن نستعرض البناء التربوي لأحد القادة الربانيين العظام ليتحصل عندنا بيانات كافية في المشروع القومي لبناء الربانيين .


وسوف نتجاوز في دراستنا مرحلة القرون الثلاثة الفاضلة حتى لا يتحجج البعض بخيرية الزمان وسهولة الإعداد وقتها وأنه كلام لا يناسب واقعنا المرير .


وقائدنا موضوع الدراسة هو السلطان محمد الفاتح .


التعريف به :


هو السلطان محمد خان الثاني بن مراد الثاني العثماني فهو السلطان السابع في سلسلة آل عثمان الملقب بالفاتح وأبي الخيرات ولد سنة 833هـ وكان ترتيبه الثاني في أخوته حيث كان يسبقه أخ له اسمه علاء الدين استشهد في ميادين الجهاد .


نشأته :


تربى محمد الثاني منذ نعومة أظافره على معاني البطولة والجهاد والقيادة والصلاح فقد كان أبو السلطان مراد الثاني يربي أبنائه ليكونوا قادة عظام يحملون الراية من بعده , لذلك فإن أباه عهد به لعدد من المربين والعلماء الأفاضل لتربيته على القيم الإسلامية والمعاني الجهادية ولقد لاحظ أبوه أن محمداً به ميل للترف واللهو وأنه لا يستجيب لمعلميه فسأل مراد الثاني عن معلم ومربي يستطيع أن يسيطر على الفتي محمد فقيل له العالم الرباني المولى 'أحمد بن إسماعيل الكوراني' فأحضره مراد الثاني وأعطاه قضيباً ليضرب به محمداً إذا لم يتعلم منه فذهب الكوراني لمحمد ودخل عليه والقضيب بيده فقال الله 'أرسلني والدك للتعليم والضرب إذا خالفت أمري , فضحك محمد من ذلك الكلام فضربه الكوراني في ذلك المجلس ضرباً شديداً حتى خاف منه وختم القرآن في مدة يسيرة ثم علمه العلوم الإسلامية وقرأ عليه كتب التاريخ وظهر نبوغ محمد على سائر الأمراء واستطاع أن يتقن ثلاث لغات هي التركية والفارسية والعربية .


تربية القادة :


حرص السلطان مراد الثاني على الدفع بولده الصغير منذ أن كان في الثانية عشر من عمره للمراكز القيادية ليتربى على هذه المكانة السامية فجعله أميراً على مقاطعة 'مغنيسيا' ولما رأى مراد من ولده كفاءة وحسن قيادة رقاه إلى مكانة سامية فتنازل عن السلطنة بأسرها ومحمد في الرابعة عشر ودخل مراد في خلوة للتعبد والتأمل ولكن لم يترك مشروعه لإعداد قائد عظيم يتعرض لتيارات الأعداء والمعارضين داخلياً وخارجياً بل ظل يراقب مشروعه عن كثب ليتدخل في الوقت المناسب وبالفعل تدخل مرتين مرة عندما أعلنت أوروبا الصليبية الحرب على العثمانيين لصغر سن سلطانهم فخرج مراد من عزلته وقاد المسلمين لانتصار ساحق على الصليبيين في موقعة فارنا في 28 رجب 852 هـ ثم عاد مرة أخرى لخلوته وترك ولده محمداً سلطانًا على البلاد ثم خرج مرة أخرى عندما حدثت اضطرابات داخلية على يد الجنود الانكشارية الذين استضعفوا سلطانهم وخرج لهم مراد وأدبهم .


ومما سبق عرضه في فترة ما قبله ولاية محمد الفاتح يتضح لنا عدة أمور :-


- إن أعداد القائد الرباني ليست مسألة عفوية تترك لأقدار الله دونما تخطيط وأخذ بالأسباب أو أنها مسألة نبوغ فردي شخصي لفرد يقتحم الصفوف وحده حتى يصل لسدة الحكم والقيادة بل هي عملية شاقة وطويلة تبدأ منذ نعومة الأظافر لتنمية الملكات واكتشاف المهارات وصقل القدرات في عملية متتابعة لتنشئة القائد المرجو .


- إن هذا الإعداد لا يقتصر على الجانب الديني والوازع الإيماني فقط بل هي عملية بناء متكامل لقائد سوف يسوس أمة تعيش حياتها وتحتاج من يصلح لها حياتها كما يحفظ لها الدنيا المليئة بالكثير من المتغيرات والمستجدات التي تحتاج للجمع بين الأصالة والحداثة .


- إن التدريب العملي لوظيفة القائد هي التي سوف تظهر مدى سلامة وجدية المشروع القيادي ومدى صحة النموذج المطروح لذلك فإن البعض إذا كان خارج الولاية لم يبد منه أي شائبة أو ناقصة ولكنه إذا دفع به الأرض الواقع وميادان التجربة تظهر عيوبه وخروقه لذلك فلقد حرص الوالد مراد على اختبار الابن محمد فدفع به أولاً لمنصب الولاية على مقاطعة صغيرة ثم دفع به بعد ذلك لأعلى درجة 'السلطنة' ثم لم يتركه وحده يعاني مرارة التجربة وقسوة الاختبار بل ظل يسانده حتى اشتد عوده .


- إن إعداد قائد رباني يحتاج حتماً ولابد إلى معلمين وعلماء ربانيين يتولون تربية وإعداد هذا القائد على معانية الربانية ولقد تولى تربية محمد الفاتح اثنان من العلماء الربانيين الذين كان لهما أعظم الأثر في تكوين شخصية القائد هما :-


العالم أحمد بن اسماعيل الكوراني :


الذي تولى تحفيظ محمد القرآن وقراءة الكتب الشرعية وربى محمداً على تعظيم أوامر الله والتزام حدود الشريعة والتقوى والصلاح وكان هذا المربي الفاضل يمزق الأمر السلطاني إذا وجد به مخالفة للشرع ولا ينحنى للسلطان ويخاطبه باسمه مباشرة ويصافحه ولا يقبل يده لذلك فإنا نجد أثر هذه التربية الصحيحة على محمد فنجده عند ولايته يعظم الشرع وعلماء الدين وأهل الورع والتقى حتى كاد أن يقتل أحد أتباعه لأنه قد قام بضرب أحد القضاة ورفض تنفيذ حكم الشرع الذي قضى به هذا القاضي , ونجد أن محمد الفاتح يجعل حاشيته وبطانته وخواصه من العلماء والصالحين وكان لا يسمع عن عالم في مكان أصابه عوز أو إملاق إلا بادر بمساعدته وكان من عادته في شهر رمضان أن يعقد مجلساً بعد صلاة الظهر يحضره العلماء المتبحرين في التفسير فيقوم كل مرة واحد منهم بتفسير آيات من القرآن الكريم ويناقشه باقي العلماء وكان الفاتح يشاركهم في ذلك , ويذكر عنه أنه لما انتصر على زعيم التركمان حسن الطويل وكان هذا الرجل دائم العدوان والغدر والتحالف مع أي ملة ضد العثمانيين أمر الفاتح بقتل الأسرى إلا من كان من أهل العلم والمعرفة مثل القاضي محمد الشريحي الذي خرج مكرها مع الطويل وكان هذا العالم من فضلاء زمانه فأكرمه الفاتح لعلمه رغم عدوانه .


أما المعلم الثاني هو الشيخ محمد بن حمزة الروحي الملقب بأق شمس الدين :


وكان لهذا الشيخ أعظم الأثر في حياة القائد محمد الفاتح حيث رباه على أمرين عظيمين :


1- مضاعفة حركة الجهاد العثمانية .


2- الإيحاء دوماً لمحمد منذ صغره بأنه الأمير المقصود بالحديث النبوي لتفتحن القسطنطينية فلنعم الأمير أميرها ولنعم الجيش ذلك الجيش' حتى تشبع فكر محمد على أنه المعني بهذا الحديث وكان أول ما فعله بعد ولايته الإعداد لفتح القسطنطينية وقد كان .


حتى أن أهل التاريخ يقولون أن الشيخ أق شمس الدين هو الفاتح المعنوي للقسطنطينية وهذا الشيخ هو الذي علم الفاتح العلوم العلمية من الرياضيات والفلك والتاريخ وأساليب الحرب وأعطى للفاتح درساً في صغره لم ينساه أبداً يدل على مدى فهم هذا الشيخ لمعنى تخريج وتربية قائد رباني فلقد استدعى الفاتح يوماً ثم قام بضربه ضرباً شديداً بلا سبب وبكى الفاتح بشدة وظل يتذكر تلك الواقعة حتى لما تولى السلطنة أيام أبيه مراد استدعى شيخه أق شمس الدين وسأله بغضب شديد 'لما ضربتني يوم كذا ولم أكن قد فعلت ما استحق عليه الضرب؟' فقال له شيخه : 'أردت أن أعلمك كيف يكون طعم الظلم وكيف ينام المظلوم حتى إذا وليت الأمر لا تظلم أحداً' فما كان من الفاتح إلا أن اعتذر لشيخه وقبل رأسه ويده .


'


وعندما أراد الفاتح بعد فتح القسطنطينية أن يعتزل ويتفرغ للعبادة سأل الشيخ أق فقال له الشيخ 'إنك إذا دخلت الخلوة تجد لذة تسقط عندها السلطنة من عينيك فتختل أمورها وما أنت فيه أفضل من دخولك للخلوة والتعبد' وهذا فهم عظيم من هذا المربي الصالح .


وهكذا ربى هذا العالم الرباني تلميذه النجيب ليتولى القيادة على معاني عظيمة وربطه بهدف أسمى يسعى إليه ويوجه إليه كل طاقاته وذلك بالقطع في صالح الأمة بأسرها .
المرحلة الثانية : محمد الثاني سلطاناً على البلاد :


بعد أن اتضح لنا في المرحلة الأولى كيف تربى محمد ليكون قائداً ربانياً يجب أن تنتقل لمرحلة ما بعد الولاية والحكم وهي منقسمة لعدة مراحل .


1- مرحلة التجديد الجهادي : وهي المرحلة التي استمرت طيلة حياة الفاتح بدءاً من فتح القسطنطينية مروراً بفتح جنوب اليونان وشمال رومانيا وبلاد البوسنة حتى محاولة فتح إيطاليا حتى مات رحمه الله أثناء خروجه للجهاد في سبيل الله لفتح إيطاليا , وتلك المرحلة استولت على معظم حياة الفاتح المليئة بالفتوحات والغزوات ولعل الطريقة والإعداد لفتح القسطنطينية تحتاج إلى حلقة خاصة للتكلم عنها وأسباب الانتصار والفتح .




2- مرحلة البناء الحضاري : يخطئ البعض عندما يظن أن الكلام عن البناء الحضاري والتوسع العمراني نوع من الركون إلى الدنيا والخلود إلى الأرض وأنه مذموم بالكتاب والسنة وهذا الأمر وهذا التصور الخاطيء بالغ الخطورة ذلك لأن البناء الحضاري هو القاعدة الضرورية الصلبة للتحقق من أي انتصار في ميادين الجهاد فما معنى الانتصار والغزو والفتح إذا لم تتحول تلك الانتصارات لإنجاز حضاري يستوعب شعوب البلاد المفتوحة فلا قيمة لهذه الفتوحات وهذا الفهم أدركه تماماً السلطان محمد الفاتح فكان مشروعه الحضاري متكاملاً كما يلي :


- اهتم بالناحية العلمية اهتماماً بالغاً تبعاً لتربيته العلمية والإيمانية فأنشأ الكثير من المدارس والمعاهد وعمل على جلب العلماء والأدباء من شتى أنحاء الدنيا وعمل على تطوير مناهج التعليم وكان من أوائل الناس الذين وضعوا فكرة الامتحان الذي لابد من النجاح فيه للجواز للمرحلة التالية وأنشأ مكتبة ضخمة بمسجده الذي بناه بالقسطنطينية وعمل على ترجمة أمهات الكتب الأجنبية في شتى فروع المعرفة خاصة الطب والصيدلة والفلك .


- اهتم الفاتح ببناء المساجد والمستشفيات والحمامات والأسواق الكبيرة والحدائق العامة وأنشأ مستشفاً عاماً بالمعنى المعروف وعلى النظم المعمول بها الآن وكان العلاج فيها مجانياً بدون تمييز بين الرعية .


- توسع الفاتح في الاهتمام بالتجارة والصناعة والتنظيمات الإدارية وشكل لجنة من خيار العلماء لتشرف على وضع 'قانون نامة' المستمد من الشريعة وجعله أساساً لحكم دولته واهتم بتنظيم العلاقة بين المسلمين وغير المسلمين ووضع نظامًا لحكام الأقاليم ونواب الولايات بصورة تشبه لحد بعيد التقسيم السائد الآن .


كل ذلك وكان محمد الفاتح على دراية تامة بما يجري على أرض دولته وكان كثيراً ما ينزل ليلاً يستمع لكلام الناس وشكواهم بنفسه بيقظة واهتمام وأعانه على ذلك رجال دولته الأكفاء .


ومما سبق عرضه من حياة السلطان محمد الثاني الملقب بالفاتح أثناء ولايته على المسلمين بقى أن نقول أن هذا القائد الرباني كان عنده بعض الصفات القيادية التي يجد أن تتوافر في القادة الربانيين منها :


الإخلاص : فإن كثيراً من المواقف التي سجلت في تاريخ الفاتح تدلنا على عمق إخلاصه لدينه وعقيدته ومما يؤثر عنه في مناجاته لربه عز وجل أنه قال :


- نيتي : امتثالي لأمر الله 'وجاهدوا في سبيل الله ' .


- وحماسي : بذل الجهد لخدمة ديني دين الله .


- عزمي : أن أقهر أهل الكفر جميعاً بجنودي جند الله .


- وتفكيري : منصب على الفتح على النصر على الفوز بلطف الله .


- جهادي : بالنفس وبالمال فماذا في الدنيا بعد الامتثال لأمر الله .


- وأشواقي : الغزو مئات الآلاف من الموات لوجه الله .


- رجائي : في نصر الله وسمو الدولة على أعداء الله .


العلم : فلقد نشأ الفاتح على حب العلم والعلماء وخضع منذ صغره لنظام تربوي علمي متكامل فتعلم القرآن والحديث والفقه والعلوم العصرية وكانت يكتب الشعر بالتركية , وبرع في علم الفلك وكان يشرف بنفسه على صناعة المدافع ويجربها بنفسه وهذه الصفة جعلته يجل ويحترم العلماء ويجعلهم خاصته ومستشاريه , وأكبر دليل على علمه وذكائه الوقاد ما فعله أثناء حصار القسطنطينية عندما نقل سفن الأسطول العثماني على ألواح خشب ضخمة مدهونة بالزيت والشحم وذلك لمسافة ثلاثة كيلو مترات على أرض اليابسة في فكرة عبقرية تدل على سعة علمه وذكاهء الفذ .


العزيمة والإصرار : وهذا يتضح جلياً من إصراره لفتح القسطنطينية رغم المتاعب الجمة التي لاقها أثناء ذلك ومما يؤثر عنه أنه لما جاءه رفض قسطنطين بتسليم المدينة قال كلمته الشهيرة 'حسناً عن قريب سيكون لي في القسطنطينية عرش أو يكون لي فيها قبر' وعندما استطاع البيزنطيون أن يحرقوا القلعة الخشبية الضخمة المتحركة كان رده 'غداً نصنع أربعاً أخرى' وكان من شدة حزمه أنه كلما ظهر تقصيراً أو تكاسل من قواده فأنه كان يعزله فوراً كما فعل مع قائد أسطوله بالطه أوغلي عند حصاره للقسطنطينية وقال له 'إما أن تستولي على هذه السفن وإمام أن تغرقها وإذا لم توفق في ذلك فلا ترجع إلينا' .


وكان من عزمه أن يواصل الغزو والفتح حتى يفتح إيطاليا ويربط حصانه بكنيسة القديس بولس 'الفاتيكان' ويعلف الشعير في مذبح الكنيسة لحصانه ومات وهو خارج للجهاد لفتح إيطاليا .


الشجاعة : كان رحمة الله يخوض المعارك بنفسه ويقاتل الأعداء بسيفه وفي إحدى المعارك في بلاد البلقان تعرض الجيش العثماني لكمية من قبل زعيم البوغدان 'جنوب رومانيا' استفان حيث تخفى مع جيشه خلف الأشجار الكثيفة المتلاصقة وبينما المسلمون بجانب تلك الأشجار انهمرت عليهم نيران المدافع الشديدة من بين الأشجار وانبطح الجنود على وجوههم وكاد الاضطراب يسود صفوف الجيش لولا أن سارع محمد الفاتح وتباعد عن مرمى المدافع وعنف رئيس الإنكشارية محمد الطرابزوني على تخاذل جنده ثم صاح فيه 'أيها الغزاة المجاهدون كونوا جند الله ولتكن فيكم الحمية الإسلامية ' وأمسك بالترس واستل سيفه وركض بحصانه واندفع به إلى الأمام لا يلوي على شئ وألهب بذلك نار الحماس في جنده فانطلقوا وراءه واقتحموا الغابة على من فيها ونشب بين الأشجار قتال عنيف بالسيوف استمر من الضحى إلى الأصيل .


وصية القائد الرباني محمد الفاتح لابنه :


هذه الوصية قالها الفاتح لابنه وهو على فراش الموت والتي تعبر أصدق التعبير عن منهجه في القيادة والحكم بعد حياة حافلة في سدة الحكم لأكثر من ثلاثين سنة وتعبر عن قيمه ومبادئه التي آمن بها والتي يتمنى من خلفائه من بعده أن يسروا عليها والتي تحتوي على صيانة الدين وحراسة الأمة وصناعة الحياة في توازن فريد لا يكون إلا في دين الإسلام وقادته الربانيين 'كن عادلاً صالحاً رحيماً وابسط على الرعية حمايتك بدون تمييز واعمل على نشر الدين الإسلامي فإن هذا هو واجب الملوك على الأرض , قدم الاهتمام بأمر الدين على كل شئ ولا تفتر في المواظبة عليه ولا تستخدم الأشخاص الذين لا يهتمون بأمر الدين ولا يجتنبون الكبائر وينغمسون في الفحش وجانب البدع المفسدة وباعد الذين يحرضونك عليها , وسع رقعة البلاد بالجهاد , احرس أموال بيت المال من أن تتبدد وإياك أن تمد يدك إلى مال أحد من رعيتك إلا بحق الإسلام واضمن للمعوزين قوتهم وإندل إكرامك للمستحقين , وبما أن العلماء هم بمثابة القوة المثبوتة في جسم الدولة فعظم جانبهم وشجعهم وإذا سمعت بأحد منهم في بلد آخر فاستقدمه إليك وأكرمه بالمال حذار حذار لا يغرنك المال ولا الجند وإياك أن تبعد أهل الشريعة عن بابك وإياك أن تميل إلى أي عمل يخالف أحكام الشريعة فإن الدين غايتنا والهداية منهجنا وبذلك انتصرنا ' .


وهكذا تكون حياة القادة الربانيين وهكذا تكون وصاياهم وحرصهم على دين الله عز وجل حتى بعد مماتهم , ولقد توفى رحمه الله في 4 ربيع أول سنة 886هـ وهو خارج للجهاد في سبيل الله واسمع شهادة كبير مؤرخي زمانه عبد الحي بن العماد الحنبلي في كتابه شذرات الذهب 'كان من أعظم سلاطين بني عثمان وهو الملك الضليل الفاضل النبيل العظيم الجليل أعظم الملوك جهاداً وأقواهم إقداماً واجتهاداً وأثبتهم جأشاً وقواداً وأكثره توكلاً على الله واعتماداً , وله مناقب جميلة ومزايا فاضلة جليلة وآثار باقية ومآثر لا يمحوها تعاقب السنين وغزوات كسر بها أصلاب الصلبان والأصنام من أعظمها فتح القسطنطينية الكبرى

MERSE
06-08-09, 11:35PM
اسمها زينب محمد الغزالي الجبيلي، ولدت عام 1917 بمحافظة الدقهلية بمصر وكان ابوها من علماء الازهر الشريف...
تلقت علوم الدين على يدمشايخ من رجال الازهر الكبار في علوم الحديث والتفسير والفقه...
وكانت في البداية عضوا في الاتحاد النسائي المصري الذي كانت ترأسه هدى شعراوي ولكنها تركته بسبب الاختلاف في المنهج فأسست المركز العام للسيدات المسلمات عام 1936 بالقاهرة وعمرها 19 سنه!!!
التقت بالامام الشهيد حسن البنا عام 1941 وبايعته على العمل تحت لواء الاخوان المسلمين
اصدرت مجلة السيدات المسلمات والتي صودرت بعد ذلك بثمانية سنوات
القت الحكومة القبض عليها عام 1965 ظلما بتهمة العمل على قلب نظام الحكم وصدر الحكم عليها بالسجن لمدة 25 سنه مع الاشغال الشاقة المؤبدة
صدر القرار بالافراج عنها بعفو شامل بوساطة ملك السعودية الملك فيصل رحمه الله تعالى رحمة واسعة في زمن انور السادات
خرجت من السجن لتمارس دورها في الدعوة الى الله تعالى داخل مصر وخارجها.
توفيت رحمها الله تعالى عام 2005 في القاهرة عن عمر يناهز 88 عاما...
من مؤلفاتها كتابها الرائع ( ايام من حياتي) و الذي تخبرنا فيه ما لاقت في السجن الحربي رحمها الله
ايضا ( نحو بعث جديد)
ومن اقوالها : (ان الايمان طاقة بناءة، باعثة للحياة التي تنتقل بصاحبها من عالم انسان يقدر الحياة بعاطفة محدودة في محيط الابوة والزوج والأمومة والولد والمال: يصلح به امر جماعته الصغيرة المحدودة، الى عالم المسئولية :اولا عن وجوده هو ذاته ومع من يقف و أي حياة تحتويه؟
انها الحياة التي ارادها الله سبحانه...انها الرسالة الواجبة و التكليف بالعمل مع ذاته واسرته المحدودة، ثم الكون كله يسوسه ويتعايش معه في ظل قانون الله...قانون الفطرة )
__________________

إن المسلمين إذا فقدوا مودّة الرحمن لم يبق لهم على ظهر الأرض صديق، وإذا أضاعوا شرائع الإسلام فلن يكون لهم من دون الله وليّ ولا نصير
مقتطفات من التسجيل الصوتي للحاجة زينب الغزالي رحمها الله تعالى :

( ولكن هي دعوة ثقافية ، دعوة ترباوية، دعوة نجلس من أجلها ولها على مائدة القرآن والسنة ، ندرس كيف تعود الدولة الاسلامية، كيف تعود الخلافة الاسلامية، كيف نبني الدولة الاسلامية، كيف يعود محمدٌ عليه الصلاة والسلام حاكماً في أشخاص جنده المسلمين الذين جددوا أمره وأقاموا راية حكمه الذي أُمِرَ به من الله في وجوده عليه الصلاة والسلام، نُجدد عهد النبوة ، عهد الخلافة الراشدة، عهد القرآن، عهد السنة، عهد السيرة النبوية العاطرة، السيرة الصحابية العاطرة، وهذا ما سُجنا لأجل العمل لهُ في سنة 1965 ).

( والله ما عملنا ليحكم الاخوان المسلمين، والله ما عملنا إلا ليحكم الاسلام، وليحكم الاسلام بمن يحكم به، ويوم يأتي حاكمٌ وليس من الاخوان المسلمين ويُبايع الله على الحكم بالقرآن والسنة، فنحن له حُراس، ونحن له أعوان، ونحن له جُند، ونحن له عُمّال أمناء صادقين.
نحن لا نُريد إلا أن يحكم القرآن والسنة بنا أو بغيرنا . فإن كان بغيرنا فنحن لغيرنا مُعاونين ومُجدين، وله حُراس أمناء مخلصين . ).

( وسنحكم العالم مرة أخرى ، بعدل القرآن والسنة، برحمة القرآن والسنة . ولسنا طلاب حكم، فيوم نستطيع أن يحكم فليتقدم أي صالح للحكم ليحكم، ويكفينا شرفا أننا أعددنا مائدة الحكم للمسلمين مرة أخرى، ليسير العالم في عدالة القرآن وفي عدالة السنة ). ولنا عوده باذن الرحمن...

__________________

MERSE
07-08-09, 07:03PM
عبد الحميد كشك:::والشيخ عبد الحميد كشك ولد بمصر عام 1933م في قرية شبرا خيت من أعمال محافظة البحيرة بجمهورية مصر العربية . وبسبب المرض فقد نعمة البصر . وقد ولد في أسرة فقيرة وكان أبوه بالإسكندرية وحفظ القرآن الكريم ولم يبلغ الثامنة من عمره ،وحصل على الشهادة الابتدائية ، ثم حصل على الشهادة الثانوية الأزهرية بتفوق والتحق بكلية أصول الدين وحصل على شهادتها بتفوق أيضًا .



وفي أوائل الستينيات عين خطيبًا في مسجد الطيبي التابع لوزارة الأوقاف بحي السيدة بالقاهرة ومثل الأزهر في عيد العام عام 1961، وفي عام 1964 صدر قرار بتعيينه إمامًا لمسجد عين الحياة بشارع مصر والسودان في منطقة دير الملاك بعد أن تعرض للاعتقال عام 1966 خلال محنة الإسلاميين في ذلك الوقت في عهد الرئيس جمال عبد الناصر . وقد أودع سجن القلعة ثم نقل بعد ذلك إلى سجن طرة وأُطلق سراحه عام 1968. وقد تعرض لتعذيب وحشي في هذه الأثناء ورغم ذلك احتفظ بوظيفته إمامًا لمسجد عين الحياة .



وفي عام 1972 بدأ يكثف خطبه وزادت شهرته بصورة واسعة وكان يحضر الصلاة معه حشود هائلة من المصلين . ومنذ عام 1976 بدأ الاصطدام بالسلطة وخاصة بعد معاهدة كامب ديفيد حيث اتهم الحكومة بالخيانة للإسلام وأخذ يستعرض صور الفساد في مصر من الناحية الاجتماعية والفنية والحياة العامة . وقد ألقى القبض عليه في عام 1981 مع عدد من المعارضين السياسيين ضمن قرارات سبتمبر الشهيرة للرئيس المصري محمد أنور السادات ، وقد أفرج عنه عام 1982 ولم يعد إلى مسجده الذي منع منه كما منع من الخطابة أو إلقاء الدروس .



رفض الشيخ عبد الحميد كشك مغادرة مصر إلى أي من البلاد العربية أو الإسلامية رغم الإغراء إلا لحج بيت الله الحرام عام 1973م. وتفرغ للتأليف حتى بلغت مؤلفاته 115مؤلفًا ، على مدى 12 عامًا أي في الفترة ما بين 1982 وحتى صيف 1994، منها كتاب عن قصص الأنبياء وآخر عن الفتاوى وقد أتم تفسير القرآن الكريم تحت عنوان ( في رحاب القرآن ) ، كما أن له حوالي ألفي شريط كاسيت هي جملة الخطب التي ألقاها على منبر مسجد ( عين الحياة ) . وكان للشيخ كشك بعض من آرائه الإصلاحية لللأزهر إذ كان ينادي بأن يكون منصب شيخ الأزهر بالانتخابات لا بالتعيين وأن يعود الأزهر إلى ما كان عليه قبل قانون التطوير عام 1961 وأن تقتصر الدراسة فيه على الكليات الشرعية وهي أصول الدين واللغة العربية والدعوة ، وكان الشيخ عبد الحميد يرى أن الوظيفة الرئيسية للأزهر هي تخريج دعاة وخطباء للمساجد التي يزيد عددها في مصر على مائة ألف مسجد . ورفض كذلك أن تكون رسالة المسجد تعبدية فقط ، وكان ينادي بأن تكون المساجد منارات للإشعاع فكريًا واجتماعيًا .

وقد لقي ربه وهو ساجد قبيل صلاة الجمعة في 6/12/1996 وهو في الثالثة والستين من عمره رحمه الله رحمة واسعة .

همسة خيال
07-08-09, 08:39PM
عبد الحميد كشك:::وقد لقي ربه وهو ساجد قبيل صلاة الجمعة في 6/12/1996 وهو في الثالثة والستين من عمره رحمه الله رحمة واسعة .


استاذ/MERSE
انتقاء موفق لشخصيه عظيمة كانت لها بصمه في حياتنا جميعا
...........
ولكن في هذا العرض لحياته ما يدعوا للاندهاش
فقد توفي عن عمر يناهز ال63 وقد توفي الرسول صلى الله عليه وسلم وابو بكر وعمر وعلي رضوان الله عليهم وهم في 63 عاما رحمهم الله اجمعين.
سبحان الله

MERSE
07-08-09, 08:55PM
ما شاء الله تسلمى ياهمسة على قوة ملاحظتك وايمانك الله يبارك فيكى

MERSE
08-08-09, 07:36PM
الاستاذ فهمى هويدى حياته
تخرج من كلية الحقوق بجامعة القاهرة (http://ar.wikipedia.org/wiki/%D8%AC%D8%A7%D9%85%D8%B9%D8%A9_%D8%A7%D9%84%D9%82% D8%A7%D9%87%D8%B1%D8%A9) عام 1960، (http://ar.wikipedia.org/wiki/1960) والتحق بقسم الأبحاث في جريدة الأهرام (http://ar.wikipedia.org/wiki/%D8%AC%D8%B1%D9%8A%D8%AF%D8%A9_%D8%A7%D9%84%D8%A3% D9%87%D8%B1%D8%A7%D9%85) القاهرية منذ عام 1958 (http://ar.wikipedia.org/wiki/1958) حتى عام 1965 (http://ar.wikipedia.org/wiki/1965) حيث قضى في فيها 18 عاما تدرج خلالها في مواقع العمل إلى أن صار سكرتيراً لتحرير الجريدة. انضم منذ 1976 (http://ar.wikipedia.org/wiki/1976) إلى أسرة مجلة العربي (http://ar.wikipedia.org/wiki/%D9%85%D8%AC%D9%84%D8%A9_%D8%A7%D9%84%D8%B9%D8%B1% D8%A8%D9%8A) الكويتية (http://ar.wikipedia.org/wiki/%D8%A7%D9%84%D9%83%D9%88%D9%8A%D8%AA%D9%8A%D8%A9) وأصبح مديرا لتحريرها. تخصص منذ سنوات في معالجة الشؤون الإسلامية حيث شارك في أكثر ندوات ومؤتمرات الحوار الإسلامي وقام بزيارات عمل ميدانية ﻟﻤﺨتلف بلدان العالم الإسلامي (http://ar.wikipedia.org/wiki/%D8%A7%D9%84%D8%B9%D8%A7%D9%84%D9%85_%D8%A7%D9%84% D8%A5%D8%B3%D9%84%D8%A7%D9%85%D9%8A) في آسيا (http://ar.wikipedia.org/wiki/%D8%A2%D8%B3%D9%8A%D8%A7) وأفريقيا (http://ar.wikipedia.org/wiki/%D8%A3%D9%81%D8%B1%D9%8A%D9%82%D9%8A%D8%A7) وتولى التعريف بها في سلسلة استطلاعات مجلة العربي (http://ar.wikipedia.org/wiki/%D9%85%D8%AC%D9%84%D8%A9_%D8%A7%D9%84%D8%B9%D8%B1% D8%A8%D9%8A).
تأثر كثيراً بفكر الشيخ "محمد الغزالي (http://ar.wikipedia.org/wiki/%D9%85%D8%AD%D9%85%D8%AF_%D8%A7%D9%84%D8%BA%D8%B2% D8%A7%D9%84%D9%8A)" رحمه الله، ويكثر الإستشهاد بفتاويه واجتهادته في كتبه، كما ينشط هويدي كعضو في الإتحاد العالمي لعلماء المسلمين، (http://ar.wikipedia.org/wiki/%D8%A7%D9%84%D8%A5%D8%AA%D8%AD%D8%A7%D8%AF_%D8%A7% D9%84%D8%B9%D8%A7%D9%84%D9%85%D9%8A_%D9%84%D8%B9%D 9%84%D9%85%D8%A7%D8%A1_%D8%A7%D9%84%D9%85%D8%B3%D9 %84%D9%85%D9%8A%D9%86) حيث تربطه علاقة وطيدة بالشيخ الدكتور "يوسف القرضاوي (http://ar.wikipedia.org/wiki/%D9%8A%D9%88%D8%B3%D9%81_%D8%A7%D9%84%D9%82%D8%B1% D8%B6%D8%A7%D9%88%D9%8A)" والدكتور محمد سليم العوا (http://ar.wikipedia.org/wiki/%D9%85%D8%AD%D9%85%D8%AF_%D8%B3%D9%84%D9%8A%D9%85_ %D8%A7%D9%84%D8%B9%D9%88%D8%A7).
يواظب منذ سنوات على كتابة مقالته الأسبوعية بالأهرام يوم الثلاثاء وصحيفة الشرق الأوسط (http://ar.wikipedia.org/wiki/%D8%A7%D9%84%D8%B4%D8%B1%D9%82_%D8%A7%D9%84%D8%A3% D9%88%D8%B3%D8%B7) يوم الأربعاء، ومؤخرا أصبحت له مقالة يومية في صحيفة الدستور المصرية، (http://ar.wikipedia.org/w/index.php?title=%D8%A7%D9%84%D8%AF%D8%B3%D8%AA%D9% 88%D8%B1_%D8%A7%D9%84%D9%85%D8%B5%D8%B1%D9%8A%D8%A 9&action=edit&redlink=1) وتتعرض مقالته الأسبوعية في جريدة الأهرام (http://ar.wikipedia.org/wiki/%D8%AC%D8%B1%D9%8A%D8%AF%D8%A9_%D8%A7%D9%84%D8%A3% D9%87%D8%B1%D8%A7%D9%85) إلى المنع كل عدة شهور بسبب تجاوزه للخطوط الحمراء التي تفرضها الأهواء السياسية على تلك الجريدة شبه الرسمية.استقال من العمل بالأهرام بعد أن تزايدت عمليات المنع التي يتعرض لها مقاله الأسبوعي ثم استقال من "صحيفةالدستور" أيضا بعد أن تلقى دعوة للمشاركة في "الشروق الجديد"
كرس معظم مجهوداته لمعالجة إشكاليات الفكر الإسلامي والعربي في واقعنا المعاصر، داعياً إلى ترشيد الخطاب الديني، ومواكبة أبجديات العصر، كما تناول كثيراً مسألة الصدام الإسلامي - العلماني، وتميزت تلك الكتابات بمحاولات جادة لتحرير الخلاف والدعوة لنبذ الغلو في الأفكار والأحكام المسبقة على الجانبين، هذا بالإضافة إلى امتلاكه مهارة لغوية قوية، وإنشاء فخيم، مما أهله بامتياز أن يكون واحداً من أبرز الكتاب العرب والمفكريين الإسلاميين المعاصرين.
ولم تمنعه غلبة الهموم الفكرية من الاهتمام بالقضايا المصرية الداخلية، حيث اعتنى كثيرا في مقالاته بقضايا الإصلاح السياسي والاجتماعي داخل مصر، بل وخصص لها عدد من كتبه، كما أولى عناية خاصة بالقضية الفلسطينية شأنه شأن معظم الكتاب العرب، وتقوم "دار الشروق (http://ar.wikipedia.org/wiki/%D8%AF%D8%A7%D8%B1_%D8%A7%D9%84%D8%B4%D8%B1%D9%88% D9%82)" على طباعة ونشر معظم كتبه الحديثة.
يذكر أن الأستاذ هويدي ينتمي في الأصل لعائلة إخوانية، لكنه انفصل تنظيميا عن جماعة الإخوان منذ الصغر، وتم اعتقاله أيام الرئيس الراحل جمال عبد الناصر (http://ar.wikipedia.org/wiki/%D8%AC%D9%85%D8%A7%D9%84_%D8%B9%D8%A8%D8%AF_%D8%A7 %D9%84%D9%86%D8%A7%D8%B5%D8%B1) لمدة عامين، وكان يبلغ آن ذاك الخامسة عشر من العمر، ويقول أن تلك التجربة أثرت في حياته كثيراً.
لحبيبي الكاتب الجميل فهمي هويدي مؤلفات كثيرة .... أنا شخصياً أنصح بقراءة كتابيه ( مصر تريد حلاً ) و ( المقالات الممنوعة )

MERSE
09-08-09, 08:56PM
طلعت (http://www.maktoobblog.com/search?s=%D8%B7%D9%84%D8%B9%D8%AA+%D8%AD%D8%B1%D8% A8+%D8%A7%D8%A8%D9%88+%D8%A7%D9%84%D8%A7%D9%82%D8% AA%D8%B5%D8%A7%D8%AF+%D8%A7%D9%84%D9%85%D8%B5%D8%B 1%D9%89&button=&gsearch=2&utm_source=related-search-blog-2009-08-09&utm_medium=body-click&utm_campaign=related-search) حرب (http://www.maktoobblog.com/search?s=%D8%B7%D9%84%D8%B9%D8%AA+%D8%AD%D8%B1%D8% A8+%D8%A7%D8%A8%D9%88+%D8%A7%D9%84%D8%A7%D9%82%D8% AA%D8%B5%D8%A7%D8%AF+%D8%A7%D9%84%D9%85%D8%B5%D8%B 1%D9%89&button=&gsearch=2&utm_source=related-search-blog-2009-08-09&utm_medium=body-click&utm_campaign=related-search)


الاسم : محمد طلعت (http://www.maktoobblog.com/search?s=%D8%B7%D9%84%D8%B9%D8%AA+%D8%AD%D8%B1%D8% A8+%D8%A7%D8%A8%D9%88+%D8%A7%D9%84%D8%A7%D9%82%D8% AA%D8%B5%D8%A7%D8%AF+%D8%A7%D9%84%D9%85%D8%B5%D8%B 1%D9%89&button=&gsearch=2&utm_source=related-search-blog-2009-08-09&utm_medium=body-click&utm_campaign=related-search) بن حسن محمد حرب (http://www.maktoobblog.com/search?s=%D8%B7%D9%84%D8%B9%D8%AA+%D8%AD%D8%B1%D8% A8+%D8%A7%D8%A8%D9%88+%D8%A7%D9%84%D8%A7%D9%82%D8% AA%D8%B5%D8%A7%D8%AF+%D8%A7%D9%84%D9%85%D8%B5%D8%B 1%D9%89&button=&gsearch=2&utm_source=related-search-blog-2009-08-09&utm_medium=body-click&utm_campaign=related-search)


(25 نوفمبر (http://ar.wikipedia.org/wiki/25_%D9%86%D9%88%D9%81%D9%85%D8%A8%D8%B1) 1867 (http://ar.wikipedia.org/wiki/1867) - 13 أغسطس (http://ar.wikipedia.org/wiki/13_%D8%A3%D8%BA%D8%B3%D8%B7%D8%B3) 1941 (http://ar.wikipedia.org/wiki/1941))

مؤسس بنك مصر (http://ar.wikipedia.org/wiki/%D8%A8%D9%86%D9%83_%D9%85%D8%B5%D8%B1) ومجموعة شركاته. وقد قام على يده أول اقتصاد مصري فقام بتأسيس بنك مصر وشركة مصر للغزل والنسيج (http://ar.wikipedia.org/wiki/%D8%B4%D8%B1%D9%83%D8%A9_%D9%85%D8%B5%D8%B1_%D9%84 %D9%84%D8%BA%D8%B2%D9%84_%D9%88%D8%A7%D9%84%D9%86% D8%B3%D9%8A%D8%AC).


نشأته

ينتمي محمد طلعت (http://www.maktoobblog.com/search?s=%D8%B7%D9%84%D8%B9%D8%AA+%D8%AD%D8%B1%D8% A8+%D8%A7%D8%A8%D9%88+%D8%A7%D9%84%D8%A7%D9%82%D8% AA%D8%B5%D8%A7%D8%AF+%D8%A7%D9%84%D9%85%D8%B5%D8%B 1%D9%89&button=&gsearch=2&utm_source=related-search-blog-2009-08-09&utm_medium=body-click&utm_campaign=related-search) إلى محافظة الشرقية التي تمثل إحدى قلاع الوطنية المصرية حيث ولد في 25 نوفمبر 1867 بمنطقة قصر الشوق في حي الجمالية وفي رحاب مسجد الحسين، وكان والده موظفا بمصلحة السكك الحديدية الحكومية، وينتمي إلى عائلة حرب (http://www.maktoobblog.com/search?s=%D8%B7%D9%84%D8%B9%D8%AA+%D8%AD%D8%B1%D8% A8+%D8%A7%D8%A8%D9%88+%D8%A7%D9%84%D8%A7%D9%82%D8% AA%D8%B5%D8%A7%D8%AF+%D8%A7%D9%84%D9%85%D8%B5%D8%B 1%D9%89&button=&gsearch=2&utm_source=related-search-blog-2009-08-09&utm_medium=body-click&utm_campaign=related-search) بناحية ميت أبو علي من قرى منيا القمح بالشرقية كما كانت والدته تنتسب إلى عائلة صقر من كفر محمد أحمد التابعة لمنيا القمح أيضا. وقد حفظ طلعت (http://www.maktoobblog.com/search?s=%D8%B7%D9%84%D8%B9%D8%AA+%D8%AD%D8%B1%D8% A8+%D8%A7%D8%A8%D9%88+%D8%A7%D9%84%D8%A7%D9%82%D8% AA%D8%B5%D8%A7%D8%AF+%D8%A7%D9%84%D9%85%D8%B5%D8%B 1%D9%89&button=&gsearch=2&utm_source=related-search-blog-2009-08-09&utm_medium=body-click&utm_campaign=related-search) حرب (http://www.maktoobblog.com/search?s=%D8%B7%D9%84%D8%B9%D8%AA+%D8%AD%D8%B1%D8% A8+%D8%A7%D8%A8%D9%88+%D8%A7%D9%84%D8%A7%D9%82%D8% AA%D8%B5%D8%A7%D8%AF+%D8%A7%D9%84%D9%85%D8%B5%D8%B 1%D9%89&button=&gsearch=2&utm_source=related-search-blog-2009-08-09&utm_medium=body-click&utm_campaign=related-search) القرآن في طفولته ثم التحق بمدرسة التوفيقية الثانوية بالقاهرة ثم التحق بمدرسة الحقوق الخديوية في أغسطس 1885 وحصل على شهادة مدرسة الحقوق في 1889 بما يعني أنه قد استقبل في شبابه الباكر ثورة عرابي ضد الخديوي وضد الإنجليز الذين احتلوا مصر في 1882، وقد ساعد هذا على تأجيج الحس الوطني داخل طلعت (http://www.maktoobblog.com/search?s=%D8%B7%D9%84%D8%B9%D8%AA+%D8%AD%D8%B1%D8% A8+%D8%A7%D8%A8%D9%88+%D8%A7%D9%84%D8%A7%D9%82%D8% AA%D8%B5%D8%A7%D8%AF+%D8%A7%D9%84%D9%85%D8%B5%D8%B 1%D9%89&button=&gsearch=2&utm_source=related-search-blog-2009-08-09&utm_medium=body-click&utm_campaign=related-search) حرب (http://www.maktoobblog.com/search?s=%D8%B7%D9%84%D8%B9%D8%AA+%D8%AD%D8%B1%D8% A8+%D8%A7%D8%A8%D9%88+%D8%A7%D9%84%D8%A7%D9%82%D8% AA%D8%B5%D8%A7%D8%AF+%D8%A7%D9%84%D9%85%D8%B5%D8%B 1%D9%89&button=&gsearch=2&utm_source=related-search-blog-2009-08-09&utm_medium=body-click&utm_campaign=related-search) مثل كل الشباب المصري في ذلك الوقت. وقد بدأ حياته العملية مترجما بقلم القضايا بالدائرة المدنية ثم أصبح رئيسا لإدارة المحاسبات ثم مديراً لمكتب المنازعات خلفا للزعيم الوطني محمد فريد وذلك في عام 1891 ثم تدرج في السلك الوظيفي حتى أصبح مديرا لقلم القضايا. وفي عام 1905 انتقل ليعمل مديراً لشركة كوم إمبو بمركزها الرئيس بالقاهرة كما أسندت له في نفس الوقت إدارة الشركة العقارية المصرية التي عمل على تمصيرها حتى أصبحت غالبية أسهمها في يد المصريين وكانت هذه الشركة بداية ثورة طلعت (http://www.maktoobblog.com/search?s=%D8%B7%D9%84%D8%B9%D8%AA+%D8%AD%D8%B1%D8% A8+%D8%A7%D8%A8%D9%88+%D8%A7%D9%84%D8%A7%D9%82%D8% AA%D8%B5%D8%A7%D8%AF+%D8%A7%D9%84%D9%85%D8%B5%D8%B 1%D9%89&button=&gsearch=2&utm_source=related-search-blog-2009-08-09&utm_medium=body-click&utm_campaign=related-search) حرب (http://www.maktoobblog.com/search?s=%D8%B7%D9%84%D8%B9%D8%AA+%D8%AD%D8%B1%D8% A8+%D8%A7%D8%A8%D9%88+%D8%A7%D9%84%D8%A7%D9%82%D8% AA%D8%B5%D8%A7%D8%AF+%D8%A7%D9%84%D9%85%D8%B5%D8%B 1%D9%89&button=&gsearch=2&utm_source=related-search-blog-2009-08-09&utm_medium=body-click&utm_campaign=related-search) لتمصير
الاقتصاد (http://www.maktoobblog.com/search?s=%D8%B7%D9%84%D8%B9%D8%AA+%D8%AD%D8%B1%D8% A8+%D8%A7%D8%A8%D9%88+%D8%A7%D9%84%D8%A7%D9%82%D8% AA%D8%B5%D8%A7%D8%AF+%D8%A7%D9%84%D9%85%D8%B5%D8%B 1%D9%89&button=&gsearch=2&utm_source=related-search-blog-2009-08-09&utm_medium=body-click&utm_campaign=related-search) ليمتلك القدرة على مقاومة الإنجليز، وقد اتجه طلعت (http://www.maktoobblog.com/search?s=%D8%B7%D9%84%D8%B9%D8%AA+%D8%AD%D8%B1%D8% A8+%D8%A7%D8%A8%D9%88+%D8%A7%D9%84%D8%A7%D9%82%D8% AA%D8%B5%D8%A7%D8%AF+%D8%A7%D9%84%D9%85%D8%B5%D8%B 1%D9%89&button=&gsearch=2&utm_source=related-search-blog-2009-08-09&utm_medium=body-click&utm_campaign=related-search) حرب (http://www.maktoobblog.com/search?s=%D8%B7%D9%84%D8%B9%D8%AA+%D8%AD%D8%B1%D8% A8+%D8%A7%D8%A8%D9%88+%D8%A7%D9%84%D8%A7%D9%82%D8% AA%D8%B5%D8%A7%D8%AF+%D8%A7%D9%84%D9%85%D8%B5%D8%B 1%D9%89&button=&gsearch=2&utm_source=related-search-blog-2009-08-09&utm_medium=body-click&utm_campaign=related-search) إلى دراسة العلوم الإقتصادية كما عكف على النهل من العلوم والآداب فدرس اللغة الفرنسية وأتقنها وتواصل مع كافة التيارات العلمية والثقافية وامتزج بالكثير من أقطابها.


حياته

وقد كان طلعت (http://www.maktoobblog.com/search?s=%D8%B7%D9%84%D8%B9%D8%AA+%D8%AD%D8%B1%D8% A8+%D8%A7%D8%A8%D9%88+%D8%A7%D9%84%D8%A7%D9%82%D8% AA%D8%B5%D8%A7%D8%AF+%D8%A7%D9%84%D9%85%D8%B5%D8%B 1%D9%89&button=&gsearch=2&utm_source=related-search-blog-2009-08-09&utm_medium=body-click&utm_campaign=related-search) حرب (http://www.maktoobblog.com/search?s=%D8%B7%D9%84%D8%B9%D8%AA+%D8%AD%D8%B1%D8% A8+%D8%A7%D8%A8%D9%88+%D8%A7%D9%84%D8%A7%D9%82%D8% AA%D8%B5%D8%A7%D8%AF+%D8%A7%D9%84%D9%85%D8%B5%D8%B 1%D9%89&button=&gsearch=2&utm_source=related-search-blog-2009-08-09&utm_medium=body-click&utm_campaign=related-search) متعدد المواهب ولولا إخلاصه وتفرغه لدعم ومساندة ثورته الإقتصادية لأصبح واحدا من كبار المفكرين والكتاب العرب حيث بدأ حياته بتأليف الكتب خاصة وهو يمتلك الموهبة والأسلوب الجميل والفكر القوى وقد اشتغل بالصحافة وكانت له آثار صحفية وأدبية بارزة، كما كانت له معاركة الفكرية الكبيرة والمؤثرة حيث خالف اجتهادات قاسم أمين في قضية تحرير المرأة حيث كان طلعت (http://www.maktoobblog.com/search?s=%D8%B7%D9%84%D8%B9%D8%AA+%D8%AD%D8%B1%D8% A8+%D8%A7%D8%A8%D9%88+%D8%A7%D9%84%D8%A7%D9%82%D8% AA%D8%B5%D8%A7%D8%AF+%D8%A7%D9%84%D9%85%D8%B5%D8%B 1%D9%89&button=&gsearch=2&utm_source=related-search-blog-2009-08-09&utm_medium=body-click&utm_campaign=related-search) حرب (http://www.maktoobblog.com/search?s=%D8%B7%D9%84%D8%B9%D8%AA+%D8%AD%D8%B1%D8% A8+%D8%A7%D8%A8%D9%88+%D8%A7%D9%84%D8%A7%D9%82%D8% AA%D8%B5%D8%A7%D8%AF+%D8%A7%D9%84%D9%85%D8%B5%D8%B 1%D9%89&button=&gsearch=2&utm_source=related-search-blog-2009-08-09&utm_medium=body-click&utm_campaign=related-search) محافظا في أفكاره ويقدس تقاليد الآباء والأجداد مع ميل إلى التجديد والاقتباس من كل ما يفيد وينفع من مخترعات الأوروبيين وأفكارهم.


طلعت (http://www.maktoobblog.com/search?s=%D8%B7%D9%84%D8%B9%D8%AA+%D8%AD%D8%B1%D8% A8+%D8%A7%D8%A8%D9%88+%D8%A7%D9%84%D8%A7%D9%82%D8% AA%D8%B5%D8%A7%D8%AF+%D8%A7%D9%84%D9%85%D8%B5%D8%B 1%D9%89&button=&gsearch=2&utm_source=related-search-blog-2009-08-09&utm_medium=body-click&utm_campaign=related-search) حرب (http://www.maktoobblog.com/search?s=%D8%B7%D9%84%D8%B9%D8%AA+%D8%AD%D8%B1%D8% A8+%D8%A7%D8%A8%D9%88+%D8%A7%D9%84%D8%A7%D9%82%D8% AA%D8%B5%D8%A7%D8%AF+%D8%A7%D9%84%D9%85%D8%B5%D8%B 1%D9%89&button=&gsearch=2&utm_source=related-search-blog-2009-08-09&utm_medium=body-click&utm_campaign=related-search) وطلب الإستقلال

في عام 1907 كتب مقالا على صفحات الجريدة قال فيه: “نطلب الإستقلال العام ونطلب أن تكون مصر للمصريين وهذه أمنية كل مصري ولكن مالنا لا نعمل للوصول إليها؟ وهل يمكننا
أن نصل إلى ذلك إلا إذا زاحم طبيبنا الطبيب الأوروبي ومهندسنا المهندس الأوروبي والتاجر منا التاجر الأجنبي والصانع منا الصانع الأوروبي وماذا يكون حالنا ولا (كبريته) يمكننا صنعها نوقد بها نارنا ولا إبرة لنخيط بها ملبسنا ولا فابريقة ننسج بها غزلنا ولا مركب أو سفينة نستحضر عليها ما يلزمنا من البلاد الأجنبية فما بالنا عن كل ذلك لاهون ولا نفكر فيما يجب علينا عمله تمهيدا لاستقلالنا إن كنا له حقيقة طالبين وفيه راغبين، وأرى البنوك ومحلات التجارة والشركات ملأى بالأجانب وشبابنا إن لم يستخدموا في الحكومة لا يبرحون القهاوي والمحلات العامة وأرى المصري هنا أبعد ما يكون عن تأسيس شركات زراعية وصناعية وغيرها وأرى المصري يقترض المال بالربا ولا يرغب في تأسيس بنك يفك مضايقته ومضايقة أخيه وقت الحاجة، فالمال هو (أس) كل الأعمال في هذا العصر وتوأم كل ملك”.
وإذا نظرنا إلى ما كتبه طلعت (http://www.maktoobblog.com/search?s=%D8%B7%D9%84%D8%B9%D8%AA+%D8%AD%D8%B1%D8% A8+%D8%A7%D8%A8%D9%88+%D8%A7%D9%84%D8%A7%D9%82%D8% AA%D8%B5%D8%A7%D8%AF+%D8%A7%D9%84%D9%85%D8%B5%D8%B 1%D9%89&button=&gsearch=2&utm_source=related-search-blog-2009-08-09&utm_medium=body-click&utm_campaign=related-search) حرب (http://www.maktoobblog.com/search?s=%D8%B7%D9%84%D8%B9%D8%AA+%D8%AD%D8%B1%D8% A8+%D8%A7%D8%A8%D9%88+%D8%A7%D9%84%D8%A7%D9%82%D8% AA%D8%B5%D8%A7%D8%AF+%D8%A7%D9%84%D9%85%D8%B5%D8%B 1%D9%89&button=&gsearch=2&utm_source=related-search-blog-2009-08-09&utm_medium=body-click&utm_campaign=related-search) في مطلع القرن العشرين لوجدنا أنه بيان يحدد بدقة شديدة كل الآليات المطلوبة لأحداث ثورة حقيقية تحافظ على هوية الوطن وثوابت الأمة ونعتقد أننا مازلنا في أشد الحاجة لتطبيق روشتة طلعت (http://www.maktoobblog.com/search?s=%D8%B7%D9%84%D8%B9%D8%AA+%D8%AD%D8%B1%D8% A8+%D8%A7%D8%A8%D9%88+%D8%A7%D9%84%D8%A7%D9%82%D8% AA%D8%B5%D8%A7%D8%AF+%D8%A7%D9%84%D9%85%D8%B5%D8%B 1%D9%89&button=&gsearch=2&utm_source=related-search-blog-2009-08-09&utm_medium=body-click&utm_campaign=related-search) حرب (http://www.maktoobblog.com/search?s=%D8%B7%D9%84%D8%B9%D8%AA+%D8%AD%D8%B1%D8% A8+%D8%A7%D8%A8%D9%88+%D8%A7%D9%84%D8%A7%D9%82%D8% AA%D8%B5%D8%A7%D8%AF+%D8%A7%D9%84%D9%85%D8%B5%D8%B 1%D9%89&button=&gsearch=2&utm_source=related-search-blog-2009-08-09&utm_medium=body-click&utm_campaign=related-search) خاصة وأنه كان يتعامل مع السياسة على أنها عمل وإنشاء ويرفض التعامل معها من منطلق أنها مظاهرات وهتاف كما كان يؤمن بأن الإستقلال الاقتصاد (http://www.maktoobblog.com/search?s=%D8%B7%D9%84%D8%B9%D8%AA+%D8%AD%D8%B1%D8% A8+%D8%A7%D8%A8%D9%88+%D8%A7%D9%84%D8%A7%D9%82%D8% AA%D8%B5%D8%A7%D8%AF+%D8%A7%D9%84%D9%85%D8%B5%D8%B 1%D9%89&button=&gsearch=2&utm_source=related-search-blog-2009-08-09&utm_medium=body-click&utm_campaign=related-search)ى هو الأساس الحقيقي للإستقلال السياسي انطلاقا من المثل الشعبي الذي يقول “إذا أردت أن يكون قرارك من (رأسك) فلابد وأن يكون رغيفك من (فأسك)” وكان طلعت (http://www.maktoobblog.com/search?s=%D8%B7%D9%84%D8%B9%D8%AA+%D8%AD%D8%B1%D8% A8+%D8%A7%D8%A8%D9%88+%D8%A7%D9%84%D8%A7%D9%82%D8% AA%D8%B5%D8%A7%D8%AF+%D8%A7%D9%84%D9%85%D8%B5%D8%B 1%D9%89&button=&gsearch=2&utm_source=related-search-blog-2009-08-09&utm_medium=body-click&utm_campaign=related-search)حرب (http://www.maktoobblog.com/search?s=%D8%B7%D9%84%D8%B9%D8%AA+%D8%AD%D8%B1%D8% A8+%D8%A7%D8%A8%D9%88+%D8%A7%D9%84%D8%A7%D9%82%D8% AA%D8%B5%D8%A7%D8%AF+%D8%A7%D9%84%D9%85%D8%B5%D8%B 1%D9%89&button=&gsearch=2&utm_source=related-search-blog-2009-08-09&utm_medium=body-click&utm_campaign=related-search) يؤكد بأن الإستقلال يأتي بالأساس عن طريق مداخن المصانع وليس أفواه المدافع وأن
البنوك والشركات تحرس حرية مصر أكثر مما تحرسها القلاع الحرب (http://www.maktoobblog.com/search?s=%D8%B7%D9%84%D8%B9%D8%AA+%D8%AD%D8%B1%D8% A8+%D8%A7%D8%A8%D9%88+%D8%A7%D9%84%D8%A7%D9%82%D8% AA%D8%B5%D8%A7%D8%AF+%D8%A7%D9%84%D9%85%D8%B5%D8%B 1%D9%89&button=&gsearch=2&utm_source=related-search-blog-2009-08-09&utm_medium=body-click&utm_campaign=related-search)ية وبالطبع فإنه كان يقصد البنوك التي تعمل لصالح غالبية الشعب وليست البنوك التي يسرقها أصحاب السلطة والسلطان من الساسة ورجال الأعمال.


إنتاجه الأدبي

وقبل أن نبحر في ثورة طلعت (http://www.maktoobblog.com/search?s=%D8%B7%D9%84%D8%B9%D8%AA+%D8%AD%D8%B1%D8% A8+%D8%A7%D8%A8%D9%88+%D8%A7%D9%84%D8%A7%D9%82%D8% AA%D8%B5%D8%A7%D8%AF+%D8%A7%D9%84%D9%85%D8%B5%D8%B 1%D9%89&button=&gsearch=2&utm_source=related-search-blog-2009-08-09&utm_medium=body-click&utm_campaign=related-search) حرب (http://www.maktoobblog.com/search?s=%D8%B7%D9%84%D8%B9%D8%AA+%D8%AD%D8%B1%D8% A8+%D8%A7%D8%A8%D9%88+%D8%A7%D9%84%D8%A7%D9%82%D8% AA%D8%B5%D8%A7%D8%AF+%D8%A7%D9%84%D9%85%D8%B5%D8%B 1%D9%89&button=&gsearch=2&utm_source=related-search-blog-2009-08-09&utm_medium=body-click&utm_campaign=related-search) الإقتصادية نتوقف قليلا عند إنجازه الفكري والأدبي حيث كان (كما ذكرنا) يقف في الصف الأول من المحافظين ويتسم باستقامة عالية وروح قوية وإرادة عنيدة وهمة غلابة وباختصار فقد خلق ليكون زعيما. كما كان من الكتاب الواقعيين ومصلحا له رؤية واضحة تستهدف دوما المصالح العليا للوطن وقد بدأ حياته الفكرية بالكتابة في الصحف ثم كتب كتابه الأول “كلمة حق عن الإسلام والدولة العثمانية” ثم كتاب “تربية المرأة والحجاب” وذلك رداً على كتاب “تحرير المرأة” لقاسم أمين الذي صدر عام 1898 ثم ألف كتاب “فصل الخطاب في المرأة والحجاب” رداً على كتاب قاسم أمين الثاني “المرأة الجديدة” وقد أكد طلعت (http://www.maktoobblog.com/search?s=%D8%B7%D9%84%D8%B9%D8%AA+%D8%AD%D8%B1%D8% A8+%D8%A7%D8%A8%D9%88+%D8%A7%D9%84%D8%A7%D9%82%D8% AA%D8%B5%D8%A7%D8%AF+%D8%A7%D9%84%D9%85%D8%B5%D8%B 1%D9%89&button=&gsearch=2&utm_source=related-search-blog-2009-08-09&utm_medium=body-click&utm_campaign=related-search) حرب (http://www.maktoobblog.com/search?s=%D8%B7%D9%84%D8%B9%D8%AA+%D8%AD%D8%B1%D8% A8+%D8%A7%D8%A8%D9%88+%D8%A7%D9%84%D8%A7%D9%82%D8% AA%D8%B5%D8%A7%D8%AF+%D8%A7%D9%84%D9%85%D8%B5%D8%B 1%D9%89&button=&gsearch=2&utm_source=related-search-blog-2009-08-09&utm_medium=body-click&utm_campaign=related-search) على أن خصومته الفكرية مع قاسم أمين لم تكن على قضية التحرير الأدبي للنساء وإنما كانت تتمركز حول مخاطر هذه الطفرة الطارئة التي لا مبرر لها في حياة نسائنا وما وراء هذه الطفرة من شر قد يستغله الدخلاء لتحقيق مصالح مادية ومعنوية، وكان يؤكد على أن (الحرية التي تقتل العصمة شر من الحجاب).


طلعت (http://www.maktoobblog.com/search?s=%D8%B7%D9%84%D8%B9%D8%AA+%D8%AD%D8%B1%D8% A8+%D8%A7%D8%A8%D9%88+%D8%A7%D9%84%D8%A7%D9%82%D8% AA%D8%B5%D8%A7%D8%AF+%D8%A7%D9%84%D9%85%D8%B5%D8%B 1%D9%89&button=&gsearch=2&utm_source=related-search-blog-2009-08-09&utm_medium=body-click&utm_campaign=related-search) حرب (http://www.maktoobblog.com/search?s=%D8%B7%D9%84%D8%B9%D8%AA+%D8%AD%D8%B1%D8% A8+%D8%A7%D8%A8%D9%88+%D8%A7%D9%84%D8%A7%D9%82%D8% AA%D8%B5%D8%A7%D8%AF+%D8%A7%D9%84%D9%85%D8%B5%D8%B 1%D9%89&button=&gsearch=2&utm_source=related-search-blog-2009-08-09&utm_medium=body-click&utm_campaign=related-search) وفكره الاقتصاد (http://www.maktoobblog.com/search?s=%D8%B7%D9%84%D8%B9%D8%AA+%D8%AD%D8%B1%D8% A8+%D8%A7%D8%A8%D9%88+%D8%A7%D9%84%D8%A7%D9%82%D8% AA%D8%B5%D8%A7%D8%AF+%D8%A7%D9%84%D9%85%D8%B5%D8%B 1%D9%89&button=&gsearch=2&utm_source=related-search-blog-2009-08-09&utm_medium=body-click&utm_campaign=related-search)ي

في عام 1911 قدم طلعت (http://www.maktoobblog.com/search?s=%D8%B7%D9%84%D8%B9%D8%AA+%D8%AD%D8%B1%D8% A8+%D8%A7%D8%A8%D9%88+%D8%A7%D9%84%D8%A7%D9%82%D8% AA%D8%B5%D8%A7%D8%AF+%D8%A7%D9%84%D9%85%D8%B5%D8%B 1%D9%89&button=&gsearch=2&utm_source=related-search-blog-2009-08-09&utm_medium=body-click&utm_campaign=related-search) حرب (http://www.maktoobblog.com/search?s=%D8%B7%D9%84%D8%B9%D8%AA+%D8%AD%D8%B1%D8% A8+%D8%A7%D8%A8%D9%88+%D8%A7%D9%84%D8%A7%D9%82%D8% AA%D8%B5%D8%A7%D8%AF+%D8%A7%D9%84%D9%85%D8%B5%D8%B 1%D9%89&button=&gsearch=2&utm_source=related-search-blog-2009-08-09&utm_medium=body-click&utm_campaign=related-search) رؤيته الفكرية واجتهادا ته النظرية عن كيفية إحداث ثورته الثقافية وذلك من خلال كتابه “علاج مصر الاقتصاد (http://www.maktoobblog.com/search?s=%D8%B7%D9%84%D8%B9%D8%AA+%D8%AD%D8%B1%D8% A8+%D8%A7%D8%A8%D9%88+%D8%A7%D9%84%D8%A7%D9%82%D8% AA%D8%B5%D8%A7%D8%AF+%D8%A7%D9%84%D9%85%D8%B5%D8%B 1%D9%89&button=&gsearch=2&utm_source=related-search-blog-2009-08-09&utm_medium=body-click&utm_campaign=related-search)ي وإنشاء بنك للمصريين”.
وفي عام 1912 قدم طلعت (http://www.maktoobblog.com/search?s=%D8%B7%D9%84%D8%B9%D8%AA+%D8%AD%D8%B1%D8% A8+%D8%A7%D8%A8%D9%88+%D8%A7%D9%84%D8%A7%D9%82%D8% AA%D8%B5%D8%A7%D8%AF+%D8%A7%D9%84%D9%85%D8%B5%D8%B 1%D9%89&button=&gsearch=2&utm_source=related-search-blog-2009-08-09&utm_medium=body-click&utm_campaign=related-search) حرب (http://www.maktoobblog.com/search?s=%D8%B7%D9%84%D8%B9%D8%AA+%D8%AD%D8%B1%D8% A8+%D8%A7%D8%A8%D9%88+%D8%A7%D9%84%D8%A7%D9%82%D8% AA%D8%B5%D8%A7%D8%AF+%D8%A7%D9%84%D9%85%D8%B5%D8%B 1%D9%89&button=&gsearch=2&utm_source=related-search-blog-2009-08-09&utm_medium=body-click&utm_campaign=related-search) كتابه “قناة السويس” وذلك لتفنيد دعاوي إنجلترا وفرنسا لتمديد عقد احتكار القناة لمدة 40 سنة أخرى بعد الـ 99 سنة التي تنتهي في عام 1968 وقد نجحت حملة طلعت (http://www.maktoobblog.com/search?s=%D8%B7%D9%84%D8%B9%D8%AA+%D8%AD%D8%B1%D8% A8+%D8%A7%D8%A8%D9%88+%D8%A7%D9%84%D8%A7%D9%82%D8% AA%D8%B5%D8%A7%D8%AF+%D8%A7%D9%84%D9%85%D8%B5%D8%B 1%D9%89&button=&gsearch=2&utm_source=related-search-blog-2009-08-09&utm_medium=body-click&utm_campaign=related-search) في القضاء على هذا المخطط الاستعماري في مهده.
وقد كان طلعت (http://www.maktoobblog.com/search?s=%D8%B7%D9%84%D8%B9%D8%AA+%D8%AD%D8%B1%D8% A8+%D8%A7%D8%A8%D9%88+%D8%A7%D9%84%D8%A7%D9%82%D8% AA%D8%B5%D8%A7%D8%AF+%D8%A7%D9%84%D9%85%D8%B5%D8%B 1%D9%89&button=&gsearch=2&utm_source=related-search-blog-2009-08-09&utm_medium=body-click&utm_campaign=related-search) حرب (http://www.maktoobblog.com/search?s=%D8%B7%D9%84%D8%B9%D8%AA+%D8%AD%D8%B1%D8% A8+%D8%A7%D8%A8%D9%88+%D8%A7%D9%84%D8%A7%D9%82%D8% AA%D8%B5%D8%A7%D8%AF+%D8%A7%D9%84%D9%85%D8%B5%D8%B 1%D9%89&button=&gsearch=2&utm_source=related-search-blog-2009-08-09&utm_medium=body-click&utm_campaign=related-search) ميالا (بشكل واع) للفلاحين والغلابة ويدافع عنهم فعند تصفية الدائرة السنية سعى إلى بيع الأراضي إلى الفلاحين الذين يزرعونها ونجح في ذلك مما يؤكد نزعته الاشتراكية التي لم يسع أبدا إلى قولبتها في قوالب سابقة التجهيز ولكنها كانت اشتراكية تنبع من الأرض المصرية.
بعد أن أعلن طلعت (http://www.maktoobblog.com/search?s=%D8%B7%D9%84%D8%B9%D8%AA+%D8%AD%D8%B1%D8% A8+%D8%A7%D8%A8%D9%88+%D8%A7%D9%84%D8%A7%D9%82%D8% AA%D8%B5%D8%A7%D8%AF+%D8%A7%D9%84%D9%85%D8%B5%D8%B 1%D9%89&button=&gsearch=2&utm_source=related-search-blog-2009-08-09&utm_medium=body-click&utm_campaign=related-search) حرب (http://www.maktoobblog.com/search?s=%D8%B7%D9%84%D8%B9%D8%AA+%D8%AD%D8%B1%D8% A8+%D8%A7%D8%A8%D9%88+%D8%A7%D9%84%D8%A7%D9%82%D8% AA%D8%B5%D8%A7%D8%AF+%D8%A7%D9%84%D9%85%D8%B5%D8%B 1%D9%89&button=&gsearch=2&utm_source=related-search-blog-2009-08-09&utm_medium=body-click&utm_campaign=related-search) عن فكرته في ضرورة إنشاء بنك للمصريين انعقد المؤتمر الوطني عام 1911 للنظر في مشكلات مصر الاجتماعية وقرر المجتمعون تنفيذ فكرة حرب (http://www.maktoobblog.com/search?s=%D8%B7%D9%84%D8%B9%D8%AA+%D8%AD%D8%B1%D8% A8+%D8%A7%D8%A8%D9%88+%D8%A7%D9%84%D8%A7%D9%82%D8% AA%D8%B5%D8%A7%D8%AF+%D8%A7%D9%84%D9%85%D8%B5%D8%B 1%D9%89&button=&gsearch=2&utm_source=related-search-blog-2009-08-09&utm_medium=body-click&utm_campaign=related-search) في إنشاء بنك مصر وقد تعطلت عملية إنشاء البنك بسبب الحرب (http://www.maktoobblog.com/search?s=%D8%B7%D9%84%D8%B9%D8%AA+%D8%AD%D8%B1%D8% A8+%D8%A7%D8%A8%D9%88+%D8%A7%D9%84%D8%A7%D9%82%D8% AA%D8%B5%D8%A7%D8%AF+%D8%A7%D9%84%D9%85%D8%B5%D8%B 1%D9%89&button=&gsearch=2&utm_source=related-search-blog-2009-08-09&utm_medium=body-click&utm_campaign=related-search) العالمية الأولى.
وعندما انتهت الحرب (http://www.maktoobblog.com/search?s=%D8%B7%D9%84%D8%B9%D8%AA+%D8%AD%D8%B1%D8% A8+%D8%A7%D8%A8%D9%88+%D8%A7%D9%84%D8%A7%D9%82%D8% AA%D8%B5%D8%A7%D8%AF+%D8%A7%D9%84%D9%85%D8%B5%D8%B 1%D9%89&button=&gsearch=2&utm_source=related-search-blog-2009-08-09&utm_medium=body-click&utm_campaign=related-search) دون أن تحصل مصر على استقلالها السياسي انفجرت ثورة 1919 بقيادة سعد زغلول وأثناء الثورة دعا طلع حرب (http://www.maktoobblog.com/search?s=%D8%B7%D9%84%D8%B9%D8%AA+%D8%AD%D8%B1%D8% A8+%D8%A7%D8%A8%D9%88+%D8%A7%D9%84%D8%A7%D9%82%D8% AA%D8%B5%D8%A7%D8%AF+%D8%A7%D9%84%D9%85%D8%B5%D8%B 1%D9%89&button=&gsearch=2&utm_source=related-search-blog-2009-08-09&utm_medium=body-click&utm_campaign=related-search) أبناء مصر إلى الكفاح ضد سيطرة الأجانب الإقتصادية على المقدرات المصرية وتعود فكرة إنشاء بنك مصر وينجح طلعت (http://www.maktoobblog.com/search?s=%D8%B7%D9%84%D8%B9%D8%AA+%D8%AD%D8%B1%D8% A8+%D8%A7%D8%A8%D9%88+%D8%A7%D9%84%D8%A7%D9%82%D8% AA%D8%B5%D8%A7%D8%AF+%D8%A7%D9%84%D9%85%D8%B5%D8%B 1%D9%89&button=&gsearch=2&utm_source=related-search-blog-2009-08-09&utm_medium=body-click&utm_campaign=related-search) حرب (http://www.maktoobblog.com/search?s=%D8%B7%D9%84%D8%B9%D8%AA+%D8%AD%D8%B1%D8% A8+%D8%A7%D8%A8%D9%88+%D8%A7%D9%84%D8%A7%D9%82%D8% AA%D8%B5%D8%A7%D8%AF+%D8%A7%D9%84%D9%85%D8%B5%D8%B 1%D9%89&button=&gsearch=2&utm_source=related-search-blog-2009-08-09&utm_medium=body-click&utm_campaign=related-search) في إنشاء البنك عام 1920 حيث تم الاحتفال بتأسيسه مساء الجمعة 7 مايو 1920 في دار الأوبرا السلطانية وذلك برأس مال 180 ألف جنيه وتم تحديد قيمة السهم بأربعة جنيهات مصرية وفي نهاية عامه الأول ارتفع رأس مال البنك إلى 175 ألف جنيه ثم إلى نصف مليون جنيه عام 1925 ثم إلى مليون جنيه عام 1932، وقد بدأ بنك مصر في ركن متواضع من أوطان شارع الشيخ أبي السباع. وقد كان طلعت (http://www.maktoobblog.com/search?s=%D8%B7%D9%84%D8%B9%D8%AA+%D8%AD%D8%B1%D8% A8+%D8%A7%D8%A8%D9%88+%D8%A7%D9%84%D8%A7%D9%82%D8% AA%D8%B5%D8%A7%D8%AF+%D8%A7%D9%84%D9%85%D8%B5%D8%B 1%D9%89&button=&gsearch=2&utm_source=related-search-blog-2009-08-09&utm_medium=body-click&utm_campaign=related-search)حرب (http://www.maktoobblog.com/search?s=%D8%B7%D9%84%D8%B9%D8%AA+%D8%AD%D8%B1%D8% A8+%D8%A7%D8%A8%D9%88+%D8%A7%D9%84%D8%A7%D9%82%D8% AA%D8%B5%D8%A7%D8%AF+%D8%A7%D9%84%D9%85%D8%B5%D8%B 1%D9%89&button=&gsearch=2&utm_source=related-search-blog-2009-08-09&utm_medium=body-click&utm_campaign=related-search) شخصية شديدة الحيوية والديناميكية ينهض مبكراً ويبدأ العمل في السادسة صباحا ويصدر التعليمات إلى رجاله وظل يعمل لمدة خمس سنوات لمدة 15 ساعة يوميا وبدون مقابل. وقد استفاد طلعت (http://www.maktoobblog.com/search?s=%D8%B7%D9%84%D8%B9%D8%AA+%D8%AD%D8%B1%D8% A8+%D8%A7%D8%A8%D9%88+%D8%A7%D9%84%D8%A7%D9%82%D8% AA%D8%B5%D8%A7%D8%AF+%D8%A7%D9%84%D9%85%D8%B5%D8%B 1%D9%89&button=&gsearch=2&utm_source=related-search-blog-2009-08-09&utm_medium=body-click&utm_campaign=related-search) حرب (http://www.maktoobblog.com/search?s=%D8%B7%D9%84%D8%B9%D8%AA+%D8%AD%D8%B1%D8% A8+%D8%A7%D8%A8%D9%88+%D8%A7%D9%84%D8%A7%D9%82%D8% AA%D8%B5%D8%A7%D8%AF+%D8%A7%D9%84%D9%85%D8%B5%D8%B 1%D9%89&button=&gsearch=2&utm_source=related-search-blog-2009-08-09&utm_medium=body-click&utm_campaign=related-search) كثيراً عندما ارتبط في بداية حياته بعلاقة وثيقة مع عمر باشا سلطان مما أكسبه الكثير من الخبرات الإقتصادية والإدارية وفي اتصاله بالحركة الوطنية أيام الخديوي عباس حلمي الثاني. ولذلك فقد كان ينظر إلى المال كخدمة عامة يساعد في الحفاظ على الثروة الوطنية وتصنيع البلاد، وقد أكد ذلك في خطبة افتتاح بنك مصر حيث ذهب إلى أنه ليس بنكا تجاريا حيث إن مهمته الأساسية هي إدخال التصنيع إلى مصر وتشجيع التجارة، وقبل أن ينشئ بنك مصر أنشأ مع صديقه فؤاد الحجازي محلا للبقالة حتى يشجع المصريين على التجارة ورغم انتقادات المحيطين به إلا أن التجربة
نجحت وشجعت الكثيرين على خوض مجال التجارة وقد تنازل بعد ذلك عن المحل لبعض المصريين.
وقد كان شعاره الوحيد (من حسب كسب) وقد كتب عنه جاك بيرك (إن ميزته الأولى كانت في إدراكه للقوة الكامنة والإمكانات الهائلة التي لم تستغل بعد عند مواطنيه) وهذا كلام صادق تماما حيث دأب الإحتلال الإنجليزي على ترويج أن الشعب المصري لا يعرف إلا الزراعة وأنه لا يجيد الأعمال الإقتصادية أو الصناعية وقد أثبت طلعت (http://www.maktoobblog.com/search?s=%D8%B7%D9%84%D8%B9%D8%AA+%D8%AD%D8%B1%D8% A8+%D8%A7%D8%A8%D9%88+%D8%A7%D9%84%D8%A7%D9%82%D8% AA%D8%B5%D8%A7%D8%AF+%D8%A7%D9%84%D9%85%D8%B5%D8%B 1%D9%89&button=&gsearch=2&utm_source=related-search-blog-2009-08-09&utm_medium=body-click&utm_campaign=related-search) حرب (http://www.maktoobblog.com/search?s=%D8%B7%D9%84%D8%B9%D8%AA+%D8%AD%D8%B1%D8% A8+%D8%A7%D8%A8%D9%88+%D8%A7%D9%84%D8%A7%D9%82%D8% AA%D8%B5%D8%A7%D8%AF+%D8%A7%D9%84%D9%85%D8%B5%D8%B 1%D9%89&button=&gsearch=2&utm_source=related-search-blog-2009-08-09&utm_medium=body-click&utm_campaign=related-search) فساد وخطأ هذه المقولات حيث ساهم بنك مصر في تجميع أموال المصريين التي ادخروها خلال الحرب (http://www.maktoobblog.com/search?s=%D8%B7%D9%84%D8%B9%D8%AA+%D8%AD%D8%B1%D8% A8+%D8%A7%D8%A8%D9%88+%D8%A7%D9%84%D8%A7%D9%82%D8% AA%D8%B5%D8%A7%D8%AF+%D8%A7%D9%84%D9%85%D8%B5%D8%B 1%D9%89&button=&gsearch=2&utm_source=related-search-blog-2009-08-09&utm_medium=body-click&utm_campaign=related-search) العالمية الأولى والتي كانت حائرة عاطلة بعد ارتفاع أسعار العقارات. وقد قام بنك مصر برسالته الوطنية في تنمية الودائع علاوة على أرباحه التي استثمرها في إنشاء أكثر من عشرين شركة مصرية ومع تأسيس البنك رفض طلعت (http://www.maktoobblog.com/search?s=%D8%B7%D9%84%D8%B9%D8%AA+%D8%AD%D8%B1%D8% A8+%D8%A7%D8%A8%D9%88+%D8%A7%D9%84%D8%A7%D9%82%D8% AA%D8%B5%D8%A7%D8%AF+%D8%A7%D9%84%D9%85%D8%B5%D8%B 1%D9%89&button=&gsearch=2&utm_source=related-search-blog-2009-08-09&utm_medium=body-click&utm_campaign=related-search)حرب (http://www.maktoobblog.com/search?s=%D8%B7%D9%84%D8%B9%D8%AA+%D8%AD%D8%B1%D8% A8+%D8%A7%D8%A8%D9%88+%D8%A7%D9%84%D8%A7%D9%82%D8% AA%D8%B5%D8%A7%D8%AF+%D8%A7%D9%84%D9%85%D8%B5%D8%B 1%D9%89&button=&gsearch=2&utm_source=related-search-blog-2009-08-09&utm_medium=body-click&utm_campaign=related-search) رئاسة بنك مصر وترك المنصب لأحمد مدحت باشا يكن واكتفى هو بمنصب نائب الرئيس والعضو المنتدب، وقد استدعى الخبير الألماني فون أنار لوضع النظم الداخلية للبنك وفي نفس الوقت أرسل بعثات من شباب مصر إلى إنجلترا وسويسرا وألمانيا للتدريب العملي على العمل المصرفي، وقد عاد جميع المصريين ليعملوا في بنك مصر، وسريعا ما انتقل بنك مصر من مقره المتواضع إلى مقره الحالي في شارع محمد فريد وسريعا ما انتشرت فروع البنك لتصل إلى 37 وحدة مصرفية في عام 1938، وقد اهتم طلعت (http://www.maktoobblog.com/search?s=%D8%B7%D9%84%D8%B9%D8%AA+%D8%AD%D8%B1%D8% A8+%D8%A7%D8%A8%D9%88+%D8%A7%D9%84%D8%A7%D9%82%D8% AA%D8%B5%D8%A7%D8%AF+%D8%A7%D9%84%D9%85%D8%B5%D8%B 1%D9%89&button=&gsearch=2&utm_source=related-search-blog-2009-08-09&utm_medium=body-click&utm_campaign=related-search) حرب (http://www.maktoobblog.com/search?s=%D8%B7%D9%84%D8%B9%D8%AA+%D8%AD%D8%B1%D8% A8+%D8%A7%D8%A8%D9%88+%D8%A7%D9%84%D8%A7%D9%82%D8% AA%D8%B5%D8%A7%D8%AF+%D8%A7%D9%84%D9%85%D8%B5%D8%B 1%D9%89&button=&gsearch=2&utm_source=related-search-blog-2009-08-09&utm_medium=body-click&utm_campaign=related-search) بالمظهر الخارجي لمنشآت بنك مصر فجعل جميع مباني البنك ذات نمط معماري
واحد. وقد استطاع بنك مصر وشركاته امتصاص جزء كبير من البطالة حيث زادت ودائع البنك مقارنة بكل البنوك الأجنبية العاملة في مصر مما أنهى مقولة الاستعمار والتي كانت تردد في ذلك الوقت “المصري لا يعرف إلا الاستدانة” حيث استطاع بنك مصر تحفيز الادخار لدي كل المصريين حتى الأطفال بعد أن وزع البنك حصالات على تلاميذ المدارس الابتدائية ثم يأخذ ما فيها ويفتح للأطفال دفاتر توفير بالبنك. كما كان طلعت (http://www.maktoobblog.com/search?s=%D8%B7%D9%84%D8%B9%D8%AA+%D8%AD%D8%B1%D8% A8+%D8%A7%D8%A8%D9%88+%D8%A7%D9%84%D8%A7%D9%82%D8% AA%D8%B5%D8%A7%D8%AF+%D8%A7%D9%84%D9%85%D8%B5%D8%B 1%D9%89&button=&gsearch=2&utm_source=related-search-blog-2009-08-09&utm_medium=body-click&utm_campaign=related-search)حرب (http://www.maktoobblog.com/search?s=%D8%B7%D9%84%D8%B9%D8%AA+%D8%AD%D8%B1%D8% A8+%D8%A7%D8%A8%D9%88+%D8%A7%D9%84%D8%A7%D9%82%D8% AA%D8%B5%D8%A7%D8%AF+%D8%A7%D9%84%D9%85%D8%B5%D8%B 1%D9%89&button=&gsearch=2&utm_source=related-search-blog-2009-08-09&utm_medium=body-click&utm_campaign=related-search) يراعي دائما البعد الأخلاقي في معاملاته وتعاملاته حيث أصدر قراراً بعدم تمويل بنك مصر لأية مشروعات تسيء إلى الخلق العام، وكرامة الإنسان، كما حرص البنك على مساعدة صغار الصناع والحرفيين للصمود أمام سيطرة المنتجات الإنجليزية على السوق المصرية ومنافستها وكما شجع البنك قيام شركات المقاولات المصرية ودعمها ماليا بكسر احتكار الأجانب لهذه المشروعات حيث كان الأجانب يقرضون الفلاحين والجمعيات التعاونية بضمان الأرض فإن عجزوا عن السداد يتم الاستيلاء على الأرض المرهونة، وقد استطاع طلعت (http://www.maktoobblog.com/search?s=%D8%B7%D9%84%D8%B9%D8%AA+%D8%AD%D8%B1%D8% A8+%D8%A7%D8%A8%D9%88+%D8%A7%D9%84%D8%A7%D9%82%D8% AA%D8%B5%D8%A7%D8%AF+%D8%A7%D9%84%D9%85%D8%B5%D8%B 1%D9%89&button=&gsearch=2&utm_source=related-search-blog-2009-08-09&utm_medium=body-click&utm_campaign=related-search)حرب (http://www.maktoobblog.com/search?s=%D8%B7%D9%84%D8%B9%D8%AA+%D8%AD%D8%B1%D8% A8+%D8%A7%D8%A8%D9%88+%D8%A7%D9%84%D8%A7%D9%82%D8% AA%D8%B5%D8%A7%D8%AF+%D8%A7%D9%84%D9%85%D8%B5%D8%B 1%D9%89&button=&gsearch=2&utm_source=related-search-blog-2009-08-09&utm_medium=body-click&utm_campaign=related-search) أن يتصدى لهذه السياسة الاستعمارية ليتم الحفاظ على ثروة مصر من الأرض الزراعية، وقد طلب البنك من الحكومة المصرية إنشاء البنك العقاري المصري ليتولى عمليات الدعم للنشاط الزراعي في جميع أنحاء مصر.


طلعت (http://www.maktoobblog.com/search?s=%D8%B7%D9%84%D8%B9%D8%AA+%D8%AD%D8%B1%D8% A8+%D8%A7%D8%A8%D9%88+%D8%A7%D9%84%D8%A7%D9%82%D8% AA%D8%B5%D8%A7%D8%AF+%D8%A7%D9%84%D9%85%D8%B5%D8%B 1%D9%89&button=&gsearch=2&utm_source=related-search-blog-2009-08-09&utm_medium=body-click&utm_campaign=related-search) حرب (http://www.maktoobblog.com/search?s=%D8%B7%D9%84%D8%B9%D8%AA+%D8%AD%D8%B1%D8% A8+%D8%A7%D8%A8%D9%88+%D8%A7%D9%84%D8%A7%D9%82%D8% AA%D8%B5%D8%A7%D8%AF+%D8%A7%D9%84%D9%85%D8%B5%D8%B 1%D9%89&button=&gsearch=2&utm_source=related-search-blog-2009-08-09&utm_medium=body-click&utm_campaign=related-search) وإسهاماته الإقتصادية

بعد عامين فقط من إنشاء بنك مصر قام طلعت (http://www.maktoobblog.com/search?s=%D8%B7%D9%84%D8%B9%D8%AA+%D8%AD%D8%B1%D8% A8+%D8%A7%D8%A8%D9%88+%D8%A7%D9%84%D8%A7%D9%82%D8% AA%D8%B5%D8%A7%D8%AF+%D8%A7%D9%84%D9%85%D8%B5%D8%B 1%D9%89&button=&gsearch=2&utm_source=related-search-blog-2009-08-09&utm_medium=body-click&utm_campaign=related-search) حرب (http://www.maktoobblog.com/search?s=%D8%B7%D9%84%D8%B9%D8%AA+%D8%AD%D8%B1%D8% A8+%D8%A7%D8%A8%D9%88+%D8%A7%D9%84%D8%A7%D9%82%D8% AA%D8%B5%D8%A7%D8%AF+%D8%A7%D9%84%D9%85%D8%B5%D8%B 1%D9%89&button=&gsearch=2&utm_source=related-search-blog-2009-08-09&utm_medium=body-click&utm_campaign=related-search) بإنشاء أول مطبعة مصرية برأس مال قدره خمسة آلاف جنيه وذلك ليدعم الفكر والأدب ويقوي المقاومة الوطنية حيث كان يؤكد على أهمية أن تكون القراءة في أيدينا وليس في يد الأجنبي. وبعد إنشاء المطبعة توالت الشركات المصرية التي ينشئها البنك مثل شركة مصر للنقل البري التي قامت بشراء أول حافلات لنقل الركاب والتي ظهرت في فيلم “الوردة البيضاء” للموسيقار محمد عبدا لوهاب، كما قامت الشركة بشراء الشاحنات الكبيرة لنقل البضائع من الموانئ كما أنشأ البنك شركة مصر للنقلالنهري ثم شركة مصر للغزل والنسيج بالمحلة الكبرى واستقدم طلعت (http://www.maktoobblog.com/search?s=%D8%B7%D9%84%D8%B9%D8%AA+%D8%AD%D8%B1%D8% A8+%D8%A7%D8%A8%D9%88+%D8%A7%D9%84%D8%A7%D9%82%D8% AA%D8%B5%D8%A7%D8%AF+%D8%A7%D9%84%D9%85%D8%B5%D8%B 1%D9%89&button=&gsearch=2&utm_source=related-search-blog-2009-08-09&utm_medium=body-click&utm_campaign=related-search) حرب (http://www.maktoobblog.com/search?s=%D8%B7%D9%84%D8%B9%D8%AA+%D8%AD%D8%B1%D8% A8+%D8%A7%D8%A8%D9%88+%D8%A7%D9%84%D8%A7%D9%82%D8% AA%D8%B5%D8%A7%D8%AF+%D8%A7%D9%84%D9%85%D8%B5%D8%B 1%D9%89&button=&gsearch=2&utm_source=related-search-blog-2009-08-09&utm_medium=body-click&utm_campaign=related-search) خبراء هذه الصناعة من بلجيكا وأرسل بعثات العمال والفنيين للتدريب في الخارج. كما أقام مصنعا لحلج القطن في بني سويف، وأنشأ البنك مخازن (شون) لجمع القطن في كل محافظات مصر.
وتواصلت عطاءات طلعت (http://www.maktoobblog.com/search?s=%D8%B7%D9%84%D8%B9%D8%AA+%D8%AD%D8%B1%D8% A8+%D8%A7%D8%A8%D9%88+%D8%A7%D9%84%D8%A7%D9%82%D8% AA%D8%B5%D8%A7%D8%AF+%D8%A7%D9%84%D9%85%D8%B5%D8%B 1%D9%89&button=&gsearch=2&utm_source=related-search-blog-2009-08-09&utm_medium=body-click&utm_campaign=related-search) حرب (http://www.maktoobblog.com/search?s=%D8%B7%D9%84%D8%B9%D8%AA+%D8%AD%D8%B1%D8% A8+%D8%A7%D8%A8%D9%88+%D8%A7%D9%84%D8%A7%D9%82%D8% AA%D8%B5%D8%A7%D8%AF+%D8%A7%D9%84%D9%85%D8%B5%D8%B 1%D9%89&button=&gsearch=2&utm_source=related-search-blog-2009-08-09&utm_medium=body-click&utm_campaign=related-search) فأنشأ شركات مصر للملاحة البحرية، ومصر لأعمال الإسمنت المسلح، ومصر للصباغة، ومصر للمناجم والمحاجر، ومصر لتجارة وتصنيع الزيوت، ومصرللمستحضرات الطبية، ومصر للألبان والتغذية، ومصر
للكيمياويات، ومصر للفنادق، ومصر للتأمين، كما أنشأ طلعت (http://www.maktoobblog.com/search?s=%D8%B7%D9%84%D8%B9%D8%AA+%D8%AD%D8%B1%D8% A8+%D8%A7%D8%A8%D9%88+%D8%A7%D9%84%D8%A7%D9%82%D8% AA%D8%B5%D8%A7%D8%AF+%D8%A7%D9%84%D9%85%D8%B5%D8%B 1%D9%89&button=&gsearch=2&utm_source=related-search-blog-2009-08-09&utm_medium=body-click&utm_campaign=related-search) حرب (http://www.maktoobblog.com/search?s=%D8%B7%D9%84%D8%B9%D8%AA+%D8%AD%D8%B1%D8% A8+%D8%A7%D8%A8%D9%88+%D8%A7%D9%84%D8%A7%D9%82%D8% AA%D8%B5%D8%A7%D8%AF+%D8%A7%D9%84%D9%85%D8%B5%D8%B 1%D9%89&button=&gsearch=2&utm_source=related-search-blog-2009-08-09&utm_medium=body-click&utm_campaign=related-search) شركة بيع المصنوعات المصرية لتنافس الشركات الأجنبية بنزايون - صيدناوي وغيرهم.
وقد سعى طلعت (http://www.maktoobblog.com/search?s=%D8%B7%D9%84%D8%B9%D8%AA+%D8%AD%D8%B1%D8% A8+%D8%A7%D8%A8%D9%88+%D8%A7%D9%84%D8%A7%D9%82%D8% AA%D8%B5%D8%A7%D8%AF+%D8%A7%D9%84%D9%85%D8%B5%D8%B 1%D9%89&button=&gsearch=2&utm_source=related-search-blog-2009-08-09&utm_medium=body-click&utm_campaign=related-search) حرب (http://www.maktoobblog.com/search?s=%D8%B7%D9%84%D8%B9%D8%AA+%D8%AD%D8%B1%D8% A8+%D8%A7%D8%A8%D9%88+%D8%A7%D9%84%D8%A7%D9%82%D8% AA%D8%B5%D8%A7%D8%AF+%D8%A7%D9%84%D9%85%D8%B5%D8%B 1%D9%89&button=&gsearch=2&utm_source=related-search-blog-2009-08-09&utm_medium=body-click&utm_campaign=related-search) لإنشاء شركة مصرية للطيران إلى أن صدر في 27 مايو 32 مرسوم ملكي بإنشاء شركة مصر للطيران كأول شركة طيران في الشرق الأوسط برأس مال 20 ألف جنيه، وبعد عشرة أشهر زاد رأس المال إلى 75 ألف جنيه، وقد بدأت الشركة بطائرتين من طراز درا جون موت ذات المحركين تسع كل منها لثمانية ركاب، وكان أول خط من القاهرة إلى الاسكندرية ثم مرسى مطروح، وكان الخط الثاني من القاهرة إلى أسوان. وفي عام 1934 بدأ أول خط خارجي للشركة من القاهرة إلى القدس.
كان طلعت (http://www.maktoobblog.com/search?s=%D8%B7%D9%84%D8%B9%D8%AA+%D8%AD%D8%B1%D8% A8+%D8%A7%D8%A8%D9%88+%D8%A7%D9%84%D8%A7%D9%82%D8% AA%D8%B5%D8%A7%D8%AF+%D8%A7%D9%84%D9%85%D8%B5%D8%B 1%D9%89&button=&gsearch=2&utm_source=related-search-blog-2009-08-09&utm_medium=body-click&utm_campaign=related-search) حرب (http://www.maktoobblog.com/search?s=%D8%B7%D9%84%D8%B9%D8%AA+%D8%AD%D8%B1%D8% A8+%D8%A7%D8%A8%D9%88+%D8%A7%D9%84%D8%A7%D9%82%D8% AA%D8%B5%D8%A7%D8%AF+%D8%A7%D9%84%D9%85%D8%B5%D8%B 1%D9%89&button=&gsearch=2&utm_source=related-search-blog-2009-08-09&utm_medium=body-click&utm_campaign=related-search) يؤمن بأن تجديد الاقتصاد (http://www.maktoobblog.com/search?s=%D8%B7%D9%84%D8%B9%D8%AA+%D8%AD%D8%B1%D8% A8+%D8%A7%D8%A8%D9%88+%D8%A7%D9%84%D8%A7%D9%82%D8% AA%D8%B5%D8%A7%D8%AF+%D8%A7%D9%84%D9%85%D8%B5%D8%B 1%D9%89&button=&gsearch=2&utm_source=related-search-blog-2009-08-09&utm_medium=body-click&utm_campaign=related-search) في مصر في بلد زراعي متخلف لن يتم إلا إذا ازدهرت الثقافة واستنارت العقول بالأفكار الجديدة والثقافة الرفيعة، وكان يؤمن أيضا بأن الثقافة استثمار كبير.

بنك مصر حاليا

ومنذ 88عاما تقدم الاقتصاد (http://www.maktoobblog.com/search?s=%D8%B7%D9%84%D8%B9%D8%AA+%D8%AD%D8%B1%D8% A8+%D8%A7%D8%A8%D9%88+%D8%A7%D9%84%D8%A7%D9%82%D8% AA%D8%B5%D8%A7%D8%AF+%D8%A7%D9%84%D9%85%D8%B5%D8%B 1%D9%89&button=&gsearch=2&utm_source=related-search-blog-2009-08-09&utm_medium=body-click&utm_campaign=related-search)ي المصري باشا بفكرة إنشاء بنك ذو رسالة وقام بتنفيذ هذه الفكرة وتقديمها للمجتمع المصري بأسره وتتمثل هذه الرسالة في استثمار المدخرات القومية وتوجيهها للنمو الاقتصاد (http://www.maktoobblog.com/search?s=%D8%B7%D9%84%D8%B9%D8%AA+%D8%AD%D8%B1%D8% A8+%D8%A7%D8%A8%D9%88+%D8%A7%D9%84%D8%A7%D9%82%D8% AA%D8%B5%D8%A7%D8%AF+%D8%A7%D9%84%D9%85%D8%B5%D8%B 1%D9%89&button=&gsearch=2&utm_source=related-search-blog-2009-08-09&utm_medium=body-click&utm_campaign=related-search)ي والاجتماعي وهذا البنك هو بنك مصر .
وقد قام البنك في الفترة منذ سنة 1920 إلى سنة 1960 بإنشاء 26 شركة في مجالات اقتصادية مختلفة تشمل الغزل والنسيج والتأمين والنقل والطيران وصناعة السينما وقد استمر البنك في دعم جميع أنشطته بنفس معدل النمو و يصل عدد المشروعات
التى يساهم فيها بنك مصر حاليا إلىعدد 180 مشروعا فى عدة مجالات مختلفة لخدمة الاقتصاد (http://www.maktoobblog.com/search?s=%D8%B7%D9%84%D8%B9%D8%AA+%D8%AD%D8%B1%D8% A8+%D8%A7%D8%A8%D9%88+%D8%A7%D9%84%D8%A7%D9%82%D8% AA%D8%B5%D8%A7%D8%AF+%D8%A7%D9%84%D9%85%D8%B5%D8%B 1%D9%89&button=&gsearch=2&utm_source=related-search-blog-2009-08-09&utm_medium=body-click&utm_campaign=related-search) القومى منها 10 بنوك مشترك (http://www.banquemisr.com/sites/ArBM/Pages/JointVentureBanksMain.aspx)و 42 مشروع صناعي (http://www.banquemisr.com/sites/ArBM/Pages/IndustrialProjectsMain.aspx) و 21 مشروع سياحي (http://www.banquemisr.com/sites/ArBM/Pages/TouristicProjectsMain.aspx)و 22 مشروع سكني (http://www.banquemisr.com/sites/ArBM/Pages/HousingProjectsMain.aspx) و 15 مشروع زراعي و غذائي (http://www.banquemisr.com/sites/ArBM/Pages/FoodProjectsMain.aspx)و 24 مشروعاً ماليا (http://www.banquemisr.com/sites/ArBM/Pages/FinancialProjectsMain.aspx) و19 مشروعاً خدمياً (http://www.banquemisr.com/sites/ArBM/Pages/Generalservices.aspx)و12 مشروعاً في مجال تكنولوجيا المعلومات و الاتصالات (http://www.banquemisr.com/sites/ArBM/Pages/ITCommunicationProjectsMain.aspx). إنشاء كما قام البنك بإنشاء اثنين من أكبر صناديق الاستثمار في مصر.


وفاته

توفى طلعت (http://www.maktoobblog.com/search?s=%D8%B7%D9%84%D8%B9%D8%AA+%D8%AD%D8%B1%D8% A8+%D8%A7%D8%A8%D9%88+%D8%A7%D9%84%D8%A7%D9%82%D8% AA%D8%B5%D8%A7%D8%AF+%D8%A7%D9%84%D9%85%D8%B5%D8%B 1%D9%89&button=&gsearch=2&utm_source=related-search-blog-2009-08-09&utm_medium=body-click&utm_campaign=related-search) حرب (http://www.maktoobblog.com/search?s=%D8%B7%D9%84%D8%B9%D8%AA+%D8%AD%D8%B1%D8% A8+%D8%A7%D8%A8%D9%88+%D8%A7%D9%84%D8%A7%D9%82%D8% AA%D8%B5%D8%A7%D8%AF+%D8%A7%D9%84%D9%85%D8%B5%D8%B 1%D9%89&button=&gsearch=2&utm_source=related-search-blog-2009-08-09&utm_medium=body-click&utm_campaign=related-search) في الثالث عشر من أغسطس عام الف و تسع مئة واحد و أربعون 13 أغسطس 1941


رحم الله طلعت (http://www.maktoobblog.com/search?s=%D8%B7%D9%84%D8%B9%D8%AA+%D8%AD%D8%B1%D8% A8+%D8%A7%D8%A8%D9%88+%D8%A7%D9%84%D8%A7%D9%82%D8% AA%D8%B5%D8%A7%D8%AF+%D8%A7%D9%84%D9%85%D8%B5%D8%B 1%D9%89&button=&gsearch=2&utm_source=related-search-blog-2009-08-09&utm_medium=body-click&utm_campaign=related-search) حرب (http://www.maktoobblog.com/search?s=%D8%B7%D9%84%D8%B9%D8%AA+%D8%AD%D8%B1%D8% A8+%D8%A7%D8%A8%D9%88+%D8%A7%D9%84%D8%A7%D9%82%D8% AA%D8%B5%D8%A7%D8%AF+%D8%A7%D9%84%D9%85%D8%B5%D8%B 1%D9%89&button=&gsearch=2&utm_source=related-search-blog-2009-08-09&utm_medium=body-click&utm_campaign=related-search) رائد الاقتصاد (http://www.maktoobblog.com/search?s=%D8%B7%D9%84%D8%B9%D8%AA+%D8%AD%D8%B1%D8% A8+%D8%A7%D8%A8%D9%88+%D8%A7%D9%84%D8%A7%D9%82%D8% AA%D8%B5%D8%A7%D8%AF+%D8%A7%D9%84%D9%85%D8%B5%D8%B 1%D9%89&button=&gsearch=2&utm_source=related-search-blog-2009-08-09&utm_medium=body-click&utm_campaign=related-search) المصرى (http://www.maktoobblog.com/search?s=%D8%B7%D9%84%D8%B9%D8%AA+%D8%AD%D8%B1%D8% A8+%D8%A7%D8%A8%D9%88+%D8%A7%D9%84%D8%A7%D9%82%D8% AA%D8%B5%D8%A7%D8%AF+%D8%A7%D9%84%D9%85%D8%B5%D8%B 1%D9%89&button=&gsearch=2&utm_source=related-search-blog-2009-08-09&utm_medium=body-click&utm_campaign=related-search)


!!!

MERSE
11-08-09, 02:09AM
الشاعر محمد إقبال شاعر الإسلام وفيلسوف الإنسانية. عظمته تكمن في أصالته. وأصالته وفاؤه لعقيدته الإسلامية وب¬يانه لحقيقة الإنسان العالية
ولد إقبال في سيلكوت في البنجاب في 9 تشرين الثاني عام 1877 من أسرة برهمية كشميرية الأصل، اهتدى أحد أسلافه فيها إلى الإسلام قبل حكم الملك المغولي الشهير أكبر بعد أن تأثر بتعليم شاه همداني أحد أئمة المسلمين إذ ذاك. ثم نزح جد إقبال الشيخ محمد رفيق من كشمير ومعه أخوته الثلاثة ومنهم الشيخ محمد رمضان الذي عرف بالتصوف والذي ألف كتباً متعددة بالفارسية. وحط المهاجرون رحالهم في سيلكوت وشرع الجد يعمل ويضرب في مناكب العيش يساعده ابنه الأكبر محمد نور أبو إقبال.
بدأ الفتى الناشئ إقبال يدرس في أحد مكاتب المدينة ثم في مدرسة البعثة الإسكتلندية حيث كان مولانا مير حسن أحد أصدقاء والده. وقد كفله هذا العالم وأشرف على تعليمه لما تلامح عليه من ذكاء وألمعية وعلّمه الفارسية والعربية إلى جانب لغته الأردية.
وأتم إقبال دراسته الثانوية وحصل على شهادة الكلية الإسكتلندية بدرجة ممتازة ثم دخل كلية الحكومة في لاهور حيث أتم دراسته. وفيها اتصل بالمستشرق الإنكليزي توماس أرنولد الذي آنس فيه مخايل العبقرية. ومنها حصل على درجتها النهائية. ثم التحق بهذه الكلية محاضراً فيها.
ولم يكتف الفتى الناشئ بما حصله من المعرفة، بل أراد الاستزادة، فرحل إلى أوربة عام 1905 ودخل جامعة كمبردج في إنكلترة ثم مونيخ في ألمانيا حيث حصل على درجة الدكتوراة برسالته القيمة "ازدهار الميتافيزياء في فارس" نقول اليوم في إيران. ثم رجع إلى إنكلترة وحصل على درجة في القانون عام 1908 ثم عاد إلى أهل ووطنه. وفي غضون ذلك كله كان حب الأدب والشعر والفلسفة يملأ صدره ويشغف قلبه ويشغل بيانه.
بقي وثيق الصلة بأحداث المجتمع الهندي والمجتمعات الإسلامية والعربية فكان عضواً في المجلس التشريعي في البنجاب ثلاث سنين وذهب إلى لندن يشارك في مؤتمر المائدة المستديرة، وغدا رئيساً لحزب العصبة الإسلامية لجميع الهند، كما بدا العضو البارز في مؤتمر الله آباد التاريخي حيث نادى بضرورة انفصال المسلمين عن الهندوكيين وارتأى تأسيس دولة باكستان بل هو الذي اقترح الاسم لهذه الدولة الشقيقة.
توفي إقبال في 21 نيسان عام 1938 بعد أن ملأ آفاق الشرق والغرب بكتاباته المناضلة وأشعاره البليغة وفلسفته العالية.
كان جو أسرة إقبال معموراً بالصلاح والإيمان وبالتفتح الفكري الديني وبحب المعالي. كان أبوه يقول حين يراه يقرأ القرآن: "يا بني اقرأ القرآن كأنه نزل عليك". وفي ذلك يقول إقبال: "منذ ذلك اليوم بدأت أتفهَّم القرآن وأقبل عليه. فكان من أنواره ما اقتبست ومن بحره ما نظمت". كما كان ذلك الجو تعطره أنسام التصوف السليم. فطالع إلى جانب الكتب الدينيّة والثقافة الشرعية وقرأ شعراء الفرس الكبار وتأثر أكثر ما تأثر بشعر مولانا جلال الدين الرومي. وهكذا نجد في كتابات إقبال وأشعاره علماً عميقاً بأساليب القرآن الكريم وألفاظ الفقه ومصطلحات الصوفية ورموزهم ومعانيهم كما كان ملماً حق الإلمام بفيض العلوم والفلسفة الحديث في الغرب.
إن إدراك إقبال لحقائق الإسلام جعله ينذر نفسه لبيان هذه الحقائق ولزيادة إيضاحها نثراً وشعراً وجعله كذلك يناضل الغربيين في حضارتهم المادية الجزئية ويعلن زيفها إذ تؤدي إلى الاستغلال، استغلال الطبقات بعضها لبعض وتفضي إلى الاستعمار وقهر الشعوب. ولو عاش إلى عصرنا هذا لوجد تطور تلك الحضارة إلى أسوأ في تزييف الشعارات فهي تسمي الدفاع عن الأوطان إرهاباً والمذابح الجماعية سلاماً كما أنها تبيح سرقة أراضي الشعوب وتعمل على تشريد الآمنين وتجهد في تكديس الأسلحة الفتاكة المدمرة على الأرض وتحاول شحنها إلى الفضاء.

ثم إن إدراك إقبال لحقائق الإسلام جعله ينوه بمزايا الشعب العربي ويتغنى بأصالة هذا الشعب الذي تشرّف بحمل الرسالة إلى سائر شعوب العالم وأعلن بدينه الجديد فضائل العقل والرفق في التصرف كما أعلن الإخاء بين الشعوب وحرّم التفريق بين عرق وعرق ولون ولون وألقى المسؤولية الكاملة كما ذكرنا على الإنسان

وكم آلم إقبالاً تفرق العرب فهو يندد بهذا التفرق ويناشدهم ضم الشمل ويتلهف على تحركهم الجماعي القوي لصد الغزاة:
كل شعب قام يبغي نهضة / وأرى بنيانكم منقسما
في قديم الدهر كنتم أمة / لهف نفسي كيف صرتم أمما
وهو يذكرهم بماضيهم المجيد ومكانتهم الرفيعة وتقديمهم السالف ورقيهم الغابر ويدعوهم مرة جديدة إلى الانتفاض يداً واحدة

أصالة إقبال الإسلامية جعلته مشغوفاً بالعرب. إن روحه من روحهم، وصوته من معدنهم. منذا الذي يتكلم على إقبال دون أن يتغنى بهذين البيتين من قصيدة له رائعة:
أنا أعجحمي الدنّ لكنْ خمرتي / صنع الحجاز وكرمها الفينان
إن كان لي نغم الهنود ولحنهم / لكن هذا الصوت من عدنان

وينطلق إقبال من فهمه لحقائق الدين الإسلامي، دين الفطرة، إلى بيان كنه الإنسان وسر ذاته وجدارة مكانته في الوجود. ذات الإنسان مركز قوة حرة تنزع إلى الحركة. الحركة هي الحياة، والسكون هو الموت. انظر إلى البزرة تدفن في التراب. فهي لا تمكث فيه بل تنتفض بما فيها من حياة كامنة، ومن قوة خفية على الرغم من مرقدها البارد:
لقد دفنوا في التراب البذور / فلم تَغْنَ* في لحدها الهامد
ولم تنطفئ نارها في الحياة / على طول مرقدها البارد

ولسنا نجد شاعراً ولا فيلسوفاً مثله نوّه بالعمل والنضال ولا مثله شحذ ذات الإنسان ونظر إليها مجلوّة فاعتبرها مبدأً لتحقيق الغايات العليا والمآرب السامية حتى إذا تضامنت الذوات وتعاونت وانضم بعضها إلى بعض تحركت الجماهير على مستعبديها وتحررت من كل نيرومشت تبني إنسانيتها الحقيقية

MERSE
11-08-09, 10:11PM
الشهيد الدكتور يحيى المشد

ولد الشهيد الدكتور يحيى المشّد في بنها عام 1932، وتعلم في مدارس طنطا وتخرج من قسم الكهرباء في جامعة الإسكندرية، و مع انبعاث المد العربي عام 1952، أختير لبعثة الدكتوراه إلى لندن عام 1956، لكن العدوان الثلاثي على مصر حولها إلى موسكو، تزوج وسافر وقضى هناك ست سنوات عاد بعدها عام 1963 الدكتور يحيى المشد متخصصاً في هندسة المفاعلات النووية، إلتحق بهيئة الطاقة الذرية المصرية، التي كان أنشأها الزعيم الراحل جمال عبد الناصر رحمه الله، الذي أمر أيضاً قبل ذلك بعام بإنشاء قسم للهندسة النووية في جامعة الإسكندرية، إنتقل إليه المشد، حتى صار رئيسه عام 1968 بعد سنوات قليلة من جلوسه وراء هذه النافذة حمل الرجل عصاه ومضى تاركاً تلاميذه لمصيرهم. هاجر إلى البلد العربي الوحيد الذي أنعم الله عليه بالحسنيين الماء والنفط العراق، بدأ مارده في أعقاب حرب الكرامة العربية عام 1973 ينفض التراب عن قمقمه. ودَّع يحيى المشد وراءه حلماً غالياً في مصر، لم يجده تماماً في الجامعة التكنولوجيا في العراق. في المختبرات التي جمَّعها آلة بآلة كان يجد مع تلاميذه قليلاً من العزاء. لكن مصر في تلك الأثناء كانت تتجه في طريق آخر، وضع السادات يده في أيدي اليهود، وتزعم العراق جبهة الصمود والتصدي، فضرب المشد جذوراً أعمق في العراق. و على هامش عمله في الجامعة التكنولوجية سمح للمشد بالتردد أثناء عطلته الأسبوعية على منظمة الطاقة الذرية العراقية، إلى أن جاء العام الذي وقع السادات فيه ما يوصف بمعاهدة "السلام".

في عام 74 وصل فاليري جيسكار دي ستان إلى سدة الحكم في فرنسا وقد انفجرت أسعار النفط العربي. بعدها بعام عام 1975 كانت نائب مجلس قيادة الثورة العراقية آنذاك صدام حسين في زيارة لفرنسا، وكانت على جدول أعماله جولة بصحبة رئيس الوزراء الفرنسي آنذاك جاك شيراك لتفقد مركز الطاقة النووية الفرنسي في منطقة كتراج بالقرب من مارسيليا في جنوب فرنسا، تقول مصادر غربية إن الزعيمين احتفلا لدى نهاية الزيارة بتوقيع صفقة. بعد ذلك بعام عام 1976 كان جاك شيراك يرد الزيارة، في تلك الآونة كانت دول أوروبية قد استحدثت أسلوب الطرد المركزي لاستخلاص اليورانيوم 235 بنسبة تخصيب تصل إلى 93%، ما يغني عن الحاجة إلى إنشاء مفاعل ضخم لإنتاج البولتنيوم 239. بعيد التحاق يحيى المشد بمنظمة الطاقة الذرية العراقية هبط في مطار إير قرب مدينة تولون في جنوب فرنسا فريق من ثلاث أشخاص قدموا في رحلة داخلية من باريس، عندما وصلوا إلى (تولون) توجهوا إلى محطة القطار حيث أستأجروا سيارة من طراز رينو 12 قادوها إلى فيلا قريبة، داخلها كان أربعة آخرون في انتظارهم، هؤلاء تقول مصادر فرنسية إنهم من عملاء جهاز الاستخبارات الصهيوني "الموساد"، باتوا ليلتهم يرسمون خطة تخريبية. في اليوم التالي الخامس من أبريل نيسان عام 79 توجه المخربون في طريقهم إلى مرفأ صغير، غربي تولون يدعى لاسين سومير كانت هذه جولة استطلاعية أرادوا من وراءها تحديد موقع جريمتهم، في هذا الموقع، في مخزن بعينه كانت تقبع درة التعاون العراقي الفرنسي تمهيداً لشحنها عن طريق مارسيليا إلى بغداد بعد أيام معدودة. وضع زوار الليل لمساتهم الأخيرة على خطتهم قبل أن يعودوا تحت جنح الظلام، فيما يراد لنا أن نفهم أن خطتهم الأولى كانت سرقة قلبي المفاعلين العراقيين "إيزيس" و"أوزوريس" كما سماهم الفرنسيون أو كما سماهم العراقيون "تموز1"، و"تموز2" في يسر تسللوا إلى الداخل، وفي يسر ميزوا الشحنة العراقية من بين شحنات أخرى مماثلة، وفي يسر تسرب الوقت فلجأوا إلى خطتهم البديلة، فجروا قلبي المفاعلين ولاذوا بالفرار.

دخل الفندق وجه يركب المصعد للصعود إلى غرفته، فإذا بسيدة مجهولة تتبعت خطواته، و تدخلت معه المصعد والصعود معه، و تحاولت إغراءه بكافة المحاولات، لكي تقضي سهرة معه في حجرته، لكنه كان رجل متدين وبعيد عن هذا الاتجاه، و رفض إنه يطاوعها في أغراضها، وتركها واتجه إلى الحجرته.
إنه التصور النهائي للجريمة نتيجة كل الفحص الكامل أنه ما حدث في تلك اللحظة أنه مارين مجَّال العاهرة دورها قد انتهى، لأنه سيناريو الجريمة لم ينتهي على هذا النحو، فهنا يأتي رجل الموساد يطرق الباب في نفس اللحظة، وعندما يفشل فياخد طيائرة وينزل في تل أبيب و برسل اثنين من رجاله في وحدة القتل وبتتم عملية القتل بأنه فتح الباب، بمفتاح master key، ويتم ضرب الدكتور بآلة حادة على رأسه.
ذهب إلى يحيى المشد في غرفته وطرق الباب عليه بعد قصة العاهرة ماري ماجال وقال له: "نحن أصدقاء.. إحنا ولاد عم"، وقال له "إن أنا عندي أصدقاء، وإني مستعد إن إحنا ندفع لك أي مبلغ تطلبه"، فكان رد الدكتور حاد جداً ورد شرقي، قال له إذهب يا كلب أنت والذين بعثوك، فخرج مسؤول القتل في الموساد وأخد طائرة العال الصهيوني الذاهبة إلى تل أبيب وبعد أكثر من نصف ساعة كانت عملية. وفي هذه الليلة بالذات 13 يونيو 1980 قيل أن القاتل كان ضمن الغرفة التي دخل إليها الدكتور المشد، لم يطرق على بابه إنما كان ينتظره ضمن الغرفة، هنا أراد المجرمون أن يشوشوا الصورة لكي يعني يموهوا دورهم ويخفوا حقيقة من ارتكب هذه العملية. فيبدو الجريمة وكأنها طبيعية. تقرير الطبيب الشرعي "قتل بآلة حادة" لماذا؟ لكي يتم الإيحاء أو الإيهام بأن القاتل ليس محترفاً، ولا ينتمي إلى أي تنظيم أو جهاز سري، إنما القصة أرادوا أن يحصروا القصة في علاقة دكتور مع امرأة.
لم تنته القصة عند هذا الحد، ففي ضاحية سان ميشيل بعدها بأقل من شهر كانت أهم شاهدة في القضية العاهرة ماري كلود ماجال تغادر أحد حانات باريس الرخصية وقد بدي لمن يراها هكذا في الشارع وكأنها مخمورة، منظر مألوف في هذه الضاحية بعد منتصف الليل، لكن غير المألوف أنها وقد كانت تعبر الشارع دهستها سيارة مجهولة لم يعثر عليها حتى اليوم، مرة أخرى قيدت القضية ضد مجهول.
مفوضاً من منظمة الطاقة الذرية العراقية مع ثلاثة آخرين من زملائه العراقيين وصل الرجل إلى باريس في السابع من يونيو/ حزيران عام 1980، فنزل في غرفة بالطابق الأخير من هذا الفندق، يكتب في مذكراته بخط يده ملاحظات على اجتماعاته بنظرائه الفرنسيين، تبرز من بينها كلمة كراميل ومشاريع لتدريب العقول العراقية في المؤسسات الفرنسية، ويبرز أيضاً من بينها جانب الإنسان في يحيى المشد، كيف يوزع ميزانية السفر الزهيدة وكيف يجد لأفراد عائلته ملابس تناسب مقاساتهم كان يفكر في الذرة وفي الملابس الداخلية لابنه أيمن في آنٍ معاً، لكنه مات قبل أن يُكمل إنجاز أيٍّ منهما في الثالث عشر من يونيو / حزيران لفظ أنفاسه الأخيرة، ولم تكتشف جثته إلا بعدها بأكثر من يوم، لكن الشرطة الفرنسية كتمت الخبر عن العالم لأربعة أيام أخر.
في تقريرها النهائي أشارت الشرطة الفرنسية بأصابع الاتهام في اغتيال المشد إلى ما وصفته بمنظمة يهودية لها علاقة بالسلطات الفرنسية، لكن أقوى دليل يأتي في سياق كتاب صدر عام 2000، يضم اعتراف المسؤول عن شعبة القتل في الموساد.
هؤلاء الكلاب كما وصفهم الشهيد المشد، لا ينفون ولا يؤكدون في محاولة لإرهاب علمائنا وإرهابنا، لكنهم يجدون في أجندة الأميركيين كثيراً مما يوافق أغراضهم.
فهذا الإرهابي عمير أورين من صحيفة "ها آرتيس" الصهيونية يقول: "في أواخر حقبة السبعينات و أوائل حقبة الثمانينات فيما كان البرنامج النووي العراقي في طريق التقدم، أقسمت إسرائيل علناً أن تضع حداً له، و وفقاً لتقارير موثوق بها حاولت إسرائيل النيل من الأشخاص الضالعين في البرنامج كالعلماء والمهندسين والوسطاء، وأيضاً حاولت النيل من المواد التي كانت في طريقها إلى المفاعل". و أيضا الإرهابي شلومو أجرونسون أستاذ العلوم السياسية- جامعة القدس: "كيف يمكن ثلاث مائة وعشرين مليون عربي أن يتقبلوا جزيرة يهودية من خمسة ملايين؟ سياسياً لا يعقلها العرب، شيء واحد فقط يمكن أن يرغمهم على قبولنا ألا وهو القنبلة النووية، بمعنى أن يكون باستطاعتنا إنزال مصيبة مفجعة على العالم العربي كله لو حاولوا تدميرنا". يتنازل العرب طوعاً عن حقوقهم، وهم متأكدون أن الصهاينة نصبوا قنابلهم النووية أمام بيوتنا، فيما يذبح العراق كل يوم لمجرد الشك.. مجرد الشك، فرق من التفتيش بعد فرق من التفتيش قادها أعداء العرب، لم تثبت لنا حتى اليوم وجود سلاح نووي واحد، فما بالك بمائتين وأكثر ونحن لا حياة لمن تنادي.

بعد عامٍ على اغتيال المشد تنطلق مقاتلات صهيونية من أرض عربية كي تعبر فوق سموات عربية قبل أن تصل إلى بلدٍ عربي اسمه العراق فتدمر المفاعل النووي، خبر آخر نتسلى به قبل النوم.
يخيم "السلام" على القاهرة أم الدنيا مع ما ندر من غمزات ولمزات تنطلق من حين إلى آخر على استحياء، بين هذا وذاك يقع الشارع العربي في مصر في أسر الآلة الإعلامية، هكذا نساعد أعداءنا على ترسيخ نظرية المؤامرة وعلى إرهاب علمائنا، يراد لنا أن نقتنع بأن اليد الطولى للصهاينة تطولنا ولو كنا في بروج مشيدة، الدكتور سميرة موسى، الدكتور سعيد بدير، والدكتور علي مصطفى مشرفة، وغيرهم. الذي لا شك فيه أن يحيى المشد مات بفعل فاعل، وأن قاتله يعرف نفسه، وأن الذي بيده عمل شيء لا يريد أن يعرف القاتل، لا مصر التي هو ابنها أرادت أن تعكر آنئذ أفراح السلام الزائف، ولا العراق الذي منحه أنفاسه الأخيرة أراد أن يلفت إليه مزيداً من الأضواء، ولا فرنسا الذي مات على أرضها أرادت أمام الصهاينة والأميركيين، بل وهي في غنى عنها، ضاع دمه هدراً، ولم يُكرم أسرته بعد رحيله إلا الرئيس العراقي صدام حسين. فزوجته السيدة تقول عن هذه المقابلة: " دخلنا صالون وفيه صالون تاني، وبعدين لقينا مكتب كبير وطالع من وراه السيد الرئيس صدام حسين، قال: أهلاً بيكم بأهلي وقرايبي وإخواتي في بلدكم، تفضلوا، جيه على كنبة عريضة قعد في النص، وأنا على اليمن ولميا على الشمال، وحط إيديه علينا زي النسر، قال: أنا فقدت أخ.. أخ عزيز عليَّ وهو الدكتور المشد، أنتو لو طلبتوا روحي ما تفدهوش، روحي نفسها، أنتو أهلي، تطلبي تقعدي معانا في العراق ابني لك قصر جنب قصري، أعمل لك اللي أنت عايزاه".

في بلدٍ كالعراق تحطمت آلته ونضب ماؤه وجف ضرعه، يبقى له سواعد أهله وما تبقى من عقول علمائه، ويبقى دم يحيى المشد معتصراً في فجوة علمية مخيفة تتسع كل يوم باتساع رقعة الحصار، هكذا يتحول الرجل إلى رمز يلخص كثيراً من ملامح الواقع العربي، ويستريح على صفحة بيضاء بين دفتي كتاب أسود، وهكذا يطيب لأعداء الأمة أن يلقى بنصف علمائها إلى مذابل الإهمال ويُلقى بالنصف الآخر إلى شباك الإرهاب العلمي، ألف رحمة على روح الشهيد الدكتور يحيى المشد، وألف تحية إلى هؤلاء من علمائنا الذين لا يزالون يقبضون على جمرة الإرادة.

MERSE
12-08-09, 07:35PM
ابن تيمية
661هـ / 728هـ


يكاد القلم يتوقف عند مجرد ذكر اسم هذا العالم الجليل، شيخ الإسلام ابن تيمية، أي قلم وأي صفحات، بل ومجلدات تستطيع أن توفي هذا العالم العظيم قدره، ذلك الحبر الذي قدم للإسلام والمسلمين ما يعجز المرء عن الإحاطة به، إنه البحر من أي النواحي ولجته فشيمته العلم والدين ساحله.
نسبه:
هو شيخ الإسلام الإمام أبو العباس: أحمد بن عبد الحليم بن عبد السلام بن عبد الله بن محمد بن الخضر بن محمد بن الخضر بن علي بن عبد الله ابن تيمية الحراني ثم الدمشقي.
مولده ووفاته:
ولد يوم الاثنين العاشر من ربيع الأول بحران سنة 661 هـ، ولما بلغ من العمر سبع سنوات انتقل مع والده إلى دمشق؛ هربًا من وجه الغزاة التتار، وتوفي ليلة الاثنين العشرين من شهر ذي القعدة سنة (728) هـ وعمره (67) سنة.
نشأته:
نشأ في بيت علم وفقه ودين، فأبوه وأجداده وإخوته وكثير من أعمامه كانوا من العلماء المشاهير، منهم جده الأعلى (الرابع) محمد بن الخضر، ومنهم عبد الحليم بن محمد بن تيمية، وعبد الغني بن محمد ابن تيمية، وجده الأدنى عبد السلام بن عبد الله ابن تيمية مجد الدين أبو البركات صاحب التصانيف التي منه: المنتقى من أحاديث الأحكام، والمحرر في الفقه، والمسودة في الأصول وغيره، وكذلك أبوه عبد الحليم بن عبد السلام الحراني، وأخوه عبد الرحمن وغيرهم.ففي هذه البيئة العلمية الصالحة كانت نشأة صاحب الترجمة، وقد بدأ بطلب العلم أولًا على أبيه وعلماء دمشق، فحفظ القرآن وهو صغير، ودرس الحديث والفقه والأصول والتفسير،وعرف بالذكاء وقوة الحفظ والنجابة منذ صغره. ثم توسّع في دراسة العلوم وتبحر فيه، واجتمعت فيه صفات المجتهد وشروط الاجتهاد منذ شبابه، فلم يلبث أن صار إمامًا يعترف له الجهابذة بالعلم والفضل والإمامة، قبل بلوغ الثلاثين من عمره.
إنتاجه العلمي:
وفي مجال التأليف والإنتاج العلمي، فقد ترك الشيخ للأمة تراثًا ضخمًا ثمينً، لا يزال العلماء والباحثون ينهلون منه معينًا صافيً، توفرت لدى الأمة منه الآن المجلدات الكثيرة، من المؤلفات والرسائل والفتاوى والمسائل وغيره، هذا من المطبوع، وما بقي مجهولًا ومكنوزًا في عالم المخطوطات فكثير.
المجالات العلمية التي أسهم فيه:
ولم يترك الشيخ مجالاً من مجالات العلم والمعرفة التي تنفع الأمة، وتخدم الإسلام إلا كتب فيه وأسهم بجدارة وإتقان، وتلك خصلة قلما توجد إلا عند العباقرة النوادر في التاريخ.
فلقد شهد له أقرانه وأساتذته وتلاميذه وخصومه بسعة الاطلاع، وغزارة العلم، فإذا تكلم في علم من العلوم أو فن من الفنون ظن السامع أنه لا يتقن غيره، وذلك لإحكامه له وتبحره فيه، وأن المطلع على مؤلفاته وإنتاجه، والعارف بما كان يعمله في حياته من الجهاد باليد واللسان، والذب عن الدين، والعبادة والذكر، ليعجب كل العجب من بركة وقته، وقوة تحمله وجلده، فسبحان من منحه تلك المواهب.
عصره:
لقد عاش المؤلف - رحمه الله - في عصر كثرت فيه البدع والضلالات، وسادت كثير من المذاهب الباطلة، واستفحلت الشبهات وانتشر الجهل والتعصب والتقليد الأعمى، وغزيت بلاد المسلمين من قبل التتار والصليبيين (الإفرنج.
ونجد صورة عصره جلية واضحة من خلال مؤلفاته التي بين أيدينا؛ لأنه اهتم بأجل أمور المسلمين وأخطره، وساهم في علاجها بقلمه ولسانه ويده، فالمتأمل في مؤلفات الشيخ يجد الصورة التالية لعصره:
كثرة البدع والشركيات خاصة حول القبور والمشاهد والمزارات المزعومة، والاعتقادات الباطلة في الأحياء والموتى، وأنهم ينفعون ويضرون ويُدعون من دون الله.
انتشار الفلسفات والإلحاد والجدل.
هيمنة التصوف، والطرق الصوفية الضالة على العامة من الناس، ومن ثم انتشار المذاهب والآراء الباطنية.
توغل الروافض في أمور المسلمين، ونشرهم للبدع والشركيات وتثبيطهم للناس عن الجهاد، ومساعدتهم للتتار أعداء المسلمين.
وأخيرًا نلاحظ تَقَوّي أهل السنة والجماعة بالشيخ وحفزه لعزائمهم مما كان له الأثر الحميد على المسلمين إلى اليوم في التصدي للبدع والمنكرات، والأمر بالمعروف والنهي عن المنكر، والنصح لأئمة المسلمين وعامتهم.
جاء شيخ الإسلام إلى الدنيا في فترة فقد فيها المسلمون، أو كادو،يفقدون معالم الطريقة التي تهديهم إلى الحق، في غمرة من المحن، واشتداد من الخطوب والابتلاءات، فنهض بعبء الإصلاح للواقع المرير الذي تمر به الأمة الإسلامية، فبعث الحياة في الفكر الإسلامي بعد جمود أصابه، وأيقظ حياة كادت معالمها المشرقة أن تختفي بعد أن عمها الركود. جاء رحمه الله على فترة من المصلحين في تاريخ الإسلام، وكان المجتمع الإسلامي فيها قد وصل إلى صورة يعجز القلم عن تصويرها مما كان يغمره من الانحلال اجتماعي، وتفكك سياسي، وتفتت مذهبي، مجتمع فرقه الهوى، ومزقه الترف، واستولت على إدارة أموره وسايسته قيادات حاكمة عاشت لشهواتها الداعرة في ظل الجهالة..، واستحوذ البلاء على كل جانب، وصبت عليه المحن القواصم صبً، وأحاطت به الرزايا العواصف، تلك الفترة التي اجتاح فيها التتار العالم الإسلامي، و كانت الأوضاع الاقتصادية والاجتماعية متردية ومنهارة، تحتاج إلى داعية لبق، ومصلح فذ يراعي ظروف المرحلة، ويأخذ بيد الأمة إلى بر الأمان مع كل هذه الأنواء والأعاصير..
وقد وقف الشيخ -رحمه الله- في عصره إزاء هذه الانحرافات موقفًا مشهودً، آمرًا وناهيً، وناصحً، ومبينً، حتى أصلح الله على يديه الكثير من أوضاع المسلمين، ونصر به السنة وأهله، والحمد لله.
جهاده ودفاعه عن الإسلام:
الكثير من الناس يجهل الجوانب العملية من حياة الشيخ، فإنهم عرفوه عالمًا ومؤلفًا ومفتيً، من خلال مؤلفاته المنتشرة، مع أن له مواقف مشهودة في مجالات أخرى عديدة ساهم فيها مساهمة قوية في نصرة الإسلام وعزة المسلمين فمن ذلك: جهاده بالسيف وتحريضه المسلمين على القتال، بالقول والعمل، فقد كان يجول بسيفه في ساحات الوغى، مع أعظم الفرسان الشجعان، والذين شاهدوه في القتال أثناء فتح عكا عجبوا من شجاعته وفتكه بالعدو أما جهاده بالقلم واللسان فإنه -رحمه الله- وقف أمام أعداء الإسلام من أصحاب الملل والنحل والفرق والمذاهب الباطلة والبدع كالطود الشامخ، بالمناظرات -حينًا- وبالردود -أحيانًا- حتى فند شبهاتهم ورد الكثير من كيدهم بحمد الله، فقد تصدى للفلاسفة، والباطنية، من صوفية، وإسماعيلية ونصيرية وسواهم، كما تصدى للروافض والملاحدة، وفند شبهات أهل البدع التي تقام حول المشاهد والقبور ونحوه، كما تصدى للجهمية والمعتزلة والأشاعرة في مجال الأسماء والصفات، وبالجملة فقد اعتنى ببيان أنواع التوحيد الثلاثة: توحيد الربوبية، وتوحيد الألوهية، وتوحيد الأسماء والصفات، ورد الشبهات حول هذه الأنواع.
والمطلع على هذا الجانب من حياة الشيخ يكاد يجزم بأنه لم يبق له من وقته فضلة، فقد حورب وطورد وأوذي وسجن مرات في سبيل الله، وقد وافته منيته مسجونًا في سجن القلعة بدمشق لا تزال -بحمد الله- ردود الشيخ سلاحًا فعالاً ضد أعداء الحق والمبطلين؛ لأنها إنما تستند على كتاب الله وسنة رسوله -صلى الله عليه وسلم- وهدي السلف الصالح، مع قوة الاستنباط، وقوة الاستدلال والاحتجاج الشرعي والعقلي، وسعة العلم، التي وهبها الله له، وأكثر المذاهب الهدامة التي راجت اليوم بين المسلمين هي امتداد لتلك الفرق والمذاهب التي تصدى لها الشيخ وأمثاله من سلفنا الصالح.
عانى الإمام ابن تيمية من الحبس أكثر من مرة،على الرغم من أن حبسه كان في بعض المرات في قصر أو في قاعة حسنة نظيفة في إحدى القلاع، إلا أنه حُبس ذات مرة في سجن "الجبّ" بقلعة صلاح الدين في القاهرة سنة 705 هـ، وذلك في ولاية الملك الناصر محمد بن قلاوون الثانية، حيث قضى في هذا الحبس المهول عامين، ثم أفرج عنه سنة 707 هـ.
ثم حددت إقامته في دار ابن شقير في القاهرة؛ حتى نفاه الملك المظفر بيبرس الجاشنكير إلى الاسكندرية، وكان قد تولى الملك سنة 708 هـ عقب خلْع ابن قلاوون لنفسه للمرة الثانية، فظل ابن تيمية مقيماً بالإسكندرية حتى عاد [ابن] قلاوون إلى القاهرة حين استرد عرشه للمرة الثالثة سنة 709 هـ، فبعث في طلب ابن تيمية، حيث اجتمع به وتبادل معه الرأي في كثير من الأمور، وكان ابن تيمية كعادته صريحاً جريئاً.
أوضاع السجون في عهد ابن تيمية
على الرغم من أن السجون كانت تتبع الدولة من حيث كونها أماكن يودع فيها الأشخاص؛ سواء الذين صدرت بحقهم أحكام بالحبس، أو الذين حبسوا على سبيل التوقيف، أو ما يسمى بالحبس الاحتياطي. كما أن حراسة هذه الأماكن كان يعهد بها إلى الشرطة إلا أن إدارتها في الداخل والإشراف على نزلائها من الوجوه كافة كان يعهد به إلى ضامن يتولى الإنفاق عليها مما يحصله من المسجونين، ويؤدي للحاكم مبلغاً من المال سنوياً، وكان يوجد فضلاً عن هذا الضامن أشخاص يسمون "مُقْطَعين" بعدد السجون؛ أن أنه كان يجمع لكل سجين "مقطع" مهمته إدارة السجن لحساب الضامن؛ الذي كان غاية همه أن يحصّل أكبر قدر من المال من المسجونين، ضارباً عرض الحائط بما هم عليه من فقر وفاقة، وقد اختلف الرأي فيما كان الضامن يحصله من كل مسجون.
فبينما يقول ابن تغري بردي: إنه كان على كل شخص يورجع في السجن ولو للحظة واحدة أن يدفع للضامن مائة درهم، بالإضافة إلى الغرامة التي يلزم بدفعها، وكان الضامن يحصلها لحساب الحكومة، فإن المقريزي في "السلوك" يقول: إن هذا المبلغ كان ستة دراهم يدفعها للضامن، وليس مائة درهم.
وسواء أكان المبلغ مائة درهم أو ستة دراهم فإن الذي لا شك فيه أن هذا ليس هو كل ما كان يتقاضاه الضامن من المسجونين، وإنما كان يتقاضى أضعافه من القادرين.
أما الفقراء فإنه كان يسخرهم في بعض الأعمال التي تعود عليه بدخل كبير، غير عابئ بما يتحمله هؤلاء من أذى وما يصيبهم من ضرر.
هذا اضافة إلى سجن "الجبّ" الذي كان بقلعة الجبل قبيح المنظر، شديد الظلمة، كريه الرائحة، وقد عُمِل هذا الجب في سنة 681 هـ أيام الملك المنصور قلاوون.
ويقول المقريزي في "خططه": إن كان بالقلعة جب يحبس فيه الأمراء، وكان مهولاً مظلماً كثير الوطاويط كريه الرائحة؛ يقاسي المسجونون فيه ما هو أشد من الموت؛ عمّره الملك المنصور قلاوون سنة 681 هـ إلى أن أمر الملك الناصر محمد بن قلاوون بإخراج من كان فيه من المحابيس ونقلهم إلى الأبراج وردمه، وعمّر فوق الردم طباقاً (غرفاً) للمماليك في سنة 729 هـ.
ويقول المقريزي: إن المسجونين كانوا يودعون في هذا السجن عن طريق التدلية فيه، أي أنهم يربطون بحبل ويدلون فيه، حتى إذا استقروا في قاعه بقوا فيه إلى ما شاء الله؛ وكان الطعام والشراب يدلّى إليهم كذلك.
خصاله:
بالإضافة إلى العلم والفقه في الدين، والأمر بالمعروف والنهي عن المنكر، قد وهبه الله خصالاً حميدة، اشتهر بها وشهد له بها الناس، فكان سخيًا كريمًا يؤثر المحتاجين على نفسه في الطعام واللباس وغيرهم، وكان كثير العبادة والذكر وقراءة القرآن، وكان ورعًا زاهدًا لا يكاد يملك شيئًا من متاع الدنيا سوى الضروريات، وهذا مشهور عنه عند أهل زمانه حتى في عامة الناس، وكان متواضعًا في هيئته ولباسه ومعاملته مع الآخرين، فما كان يلبس الفاخر ولا الرديء من اللباس، ولا يتكلف لأحد يلقاه، واشتهر أيضًا بالمهابة والقوة في الحق، فكانت له هيبة عظيمة عند السلاطين والعلماء وعامة الناس، فكل من
إلا من سيطر عليهم الحسد من أصحاب الأهواء ونحوهم.
كما عرف بالصبر وقوة الاحتمال في سبيل الله، وكان ذا فراسة وكان مستجاب الدعوة، وله كرامات مشهودة، رحمه الله رحمة واسعة، وأسكنه فسيح جناته.
عن عبادته وتقواه يقول تلميذه الحافظ أبي عمر البزار:
أما تعبده فإنه قل أن سُمع بمثله، لأنه كان قد قطع جل وقته وزمانه فيه، حتى أنه لم يجعل لنفسه شاغلة تشغله عن الله تعالى ما يراد له من أهل ولا من مال، وكان في ليله متفردًا عن الناسكلهم، خاليًا لربه عز وجل، ضارعًا مواظبًا على تلاوة القرآن العظيم، مكررًا لأنواع التعبدات الليلية والنهارية...
وكان رضي الله عنه في الغاية التي ينتهي إليها الورع. لأن الله تعالى أجراه مدة عمره كلها عليه، فإنه ما خلط الناس في بيع ولا شراء ولا تجارة... ولا كان يقبل صلة لنفسه من سلطان ولاأمير... و لا كان مدخرًا دينارًا ولا درهمً... وإنما كانت بضاعته مدة حياته، وميراثه بعد وفاته ( العلم ) اقتداءً بسيد المرسلين: ( إن العلماء ورثة الأنبياء إن الأنبياء لم يورثوا دينارا ولا درهما إنما ورثوا العلم فمن أخذ به أخذ بحظ وافر ) في الترمذي من حديث أبي الدرداء رضي الله عنه.
وفاته:
إن من علامات الخير للرجل الصالح، وقبوله لدى المسلمين، إحساسهم بفقده حين يموت؛ لذلك كان السلف يعدون كثرة المصلين على جنازة الرجل من علامات الخير والقبول له؛ لذلك قال الإمام أحمد: "قولوا لأهل البدع بيننا وبينكم يوم الجنائز". أي: أن أئمة السنة أكثر مشيعين يوم تموتون، ولقد شهد الواقع بذلك، فما سمع الناس بمثل جنازتي الإمامين: أحمد بن حنبل،وأحمد ابن تيمية حين ماتا من كثرة من شيعهما وخرج مع جنازة كل منهما، وصلى عليهما، فالمسلمون شهداء الله في أرضه.
هذا وقد توفي الشيخ -رحمه الله- وهو مسجون بسجن القلعة بدمشق ليلة الاثنين 20 من شهر ذي القعدة سنة (728هـ ) ، فهب كل أهل دمشق ومن حولها للصلاة عليه وتشييع جنازته وقد أجمعت المصادر التي ذكرت وفاته أنه حضر جنازته جمهور كبير جدًا يفوق الوصف.
رحمه الله وجزاه عن الإسلام والمسلمين خير الجزاء.



رحم الله إمامنا الفقيه ابن تيمية

__________________

إن عِـشتَ .. فعــش حُــراً * * * وإن مُتَ .. كالأشجار وقوفاً
ولا تمت قبل أن تكون نداً

samozaen
12-08-09, 08:08PM
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
جزاك الله خيراً
شـكــ وبارك الله فيك ـــرا لك ... لك مني أجمل تحية .

MERSE
12-08-09, 08:15PM
شكرا استاذنا بس ياريت الاعضاء يكونوا بيقراوا كل يوم عن الشخصيات الجديدة فين التفاعل كان نفسى ان يكونا اكتر من كدة تفاعل دول شخصيات جميلة ورائعة فى اعمالها

MERSE
14-08-09, 08:37AM
أحمد ديدات.. دعوة حتى آخر رمق





رجل من أهل الجنه (نحسبه كذلك ولا نزكي علي الله أحداً) أحمد ديدات .. دعوه حتي اخر نفس له بالحياه



في يوم الاثنين الثامن من أغسطس 2005 ودعت الأمة الإسلامية علما بارزا من أعلامها وجبلا شامخا من جبال دعوتها ألا وهو الشيخ المناضل والداعية المجاهد الشيخ أحمد ديدات.. ذلك الجبل الأشم والطود العظيم والعلامة الفارقة في تاريخ الدعوة إلى الله رب العالمين. تلك الدعوة التي تمثلت لتصوغ رجلا من نوع يختلف عن كثير من الرجال كما أنها دعوة تختلف في أسلوبها عن كثير من أساليب الدعوة وطرقها المعروفة.

لقد اختار الرجل طريقا وعرًا لا يسلكها إلا الأفذاذ من الرجال، فاختار مقارعة أهل الكتاب في عقر دارهم وإفحامهم من خلال كتبهم وإظهار عوارها وبيان اختلافها وأن مثلها لا يصلح أن يكون كلمة الرب التي أنزلها على رسله وأن دين الحق هو دين الإسلام الخاتم.. كل ذلك من خلال المناظرة بالحكمة والموعظة الحسنة مما كان له كبير الأثر في عودة الآلاف منهم إلى الدين الحق دين الإسلام.

لقد عاش ديدات حياته يناضل في هذا الجانب، ومات وهو لا يزال يؤدي رسالته من على فراش المرض، ثم ودعنا بعد حياة حافلة تحتاج أن يدرسها كل مسلم ليأخذ منها عبرا وعظات.. وهانحن نقتطف منها ملخصا لا يغني عن التمام:


مولده ونشأته



ولد الشيخ الفقيد أحمد حسين ديدات في مدينة سيرات بالهند عام 1918م، وقد هاجر والده إلى دولة جنوب أفريقيا بعد وقت قصير من ولادته، وعندما بلغ الصغير تسع سنوات ماتت والدته فلحق بأبيه إلى جنوب أفريقيا حيث عاش هناك بقية عمره.

في جنوب إفريقيا برع أحمد في دراسته وفاق أقرانه رغم اختلاف اللغة وبدت عليه علامات التفوق والنبوغ.. لكن الفقر حال دونه والعلم والقراءة الذين شغف بهما، وخرج ديدات الصغير من المرحلة المتوسطة ليبحث عن مصدر رزق يتقوت منه.


مواجهات مبكرة



عمل ديدات في عدة أعمال، وعندما بلغ الثامنة عشرة في حدود عام 1936م، عمل في دكان يمتلكه أحد المسلمين، يقع في منطقة نائية في ساحل جنوب إقليم ناتال بجانب إرسالية مسيحية، وكان طلبة الإرسالية يأتون إلى الدكان الذي يعمل به ديدات ومعه مسلمون آخرون، ويكيلون الإهانات لهم عبر الإساءة للدين الإسلامي والطعن في النبي صلى الله عليه وسلم.. وعن هذا يقول الشيخ ديدات: لم أكن أعلم شيئًا عما يقولون، كل ما كنت أعلمه أنني مسلم.. اسمي أحمد.. أصلي كما رأيت أبي يصلي.. وأصوم كما كان يفعل، ولا آكل لحم الخنزير ولا أشرب الخمور، وأشهد أن لا إله إلا الله وأن محمدا رسول الله.



إظهار الحق



يقول الشيخ ديدات: كانت الشهادة بالنسبة لي مثل الجملة السحرية التي أعلم أنني إن نطقت بها نجوت، ولم أكن أدرك غير ذلك، ولكن نهمي الطبيعي وحبي للقراءة وضعا يدي على بداية الطريق، فلم أكن أكتفي بالجرائد التي كنت أقرؤها بالكامل، وأظل أفتش في الأكوام بحثًا عن المزيد مثل المجلات أو الدوريات، وذات مرة وأثناء هذا البحث عثرت على كتاب كان عنوانه بحروف اللاتينية izharulhaq (إظهار الحق)، وقلبته لأجد العنوان بالإنجليزية "Truth Revealed"، جلست على الأرض لأقرأ فوجدته كتب خصيصًا للرد على اتهامات وافتراءات المنصِّرين في الهند، وكان الاحتلال هناك قد وجد في المسلمين خطورة...

فكان من بين الحلول محاولات تنصيرهم لتستقر في أذهانهم عقيدة "من ضربك على خدك الأيمن فأدر له خدك الأيسر"، فلا يواجه بمقاومة أكبر من المسلمين، وبذلك تعرض المسلمون هناك لحملات منظمة للتنصير، وكان الكتاب يشرح تكنيك وأساليب وخبرات توضح طريقة البداية، وطرح السؤال، وأساليب الإجابة لدى نقاش هؤلاء المنصرين، بما جعل المسلمين في الهند ينجحون في قلب الطاولة ضدهم، وبالأخص عن طريق فكرة عقد المناظرات.

عودة إلى طلاب الإرسالية

لقد حملت تهكمات طلبة الإرسالية النصرانية ديدات على البحث؛ فاشترى أول نسخة من الإنجيل وبدأ يقرأ ويعي، ثم قام بشراء نسخ من الأناجيل المتنوعة، وانهمك في قراءتها ثم المقارنة بين ما جاء فيها فاكتشف تناقضات غريبة وأخذ يسأل نفسه: أي من الأناجيل هذه أصح؟ وواصل وضع يده على التناقضات وتسجيلها لطرحها أمام أولئك الذين يناقشونه بحدة كل يوم في الحانوت.

وفي اللقاء الثاني بطلاب الإرسالية كان على استعداد لمناقشتهم، بل ودعوتهم للمناظرات، وحينما لم يصمدوا أمام حججه قام بشكل شخصي بدعوة أساتذتهم من الرهبان في المناطق المختلفة، وشيئًا فشيئًا تحول الاهتمام والهواية إلى مهمة وطريق واضح للدعوة بدأه الشيخ واستمر فيه، فكان له من الجولات والنجاحات الكثير، واستمر في ذلك طيلة ثلاثة عقود قدّم خلالها المئات من المحاضرات والمناظرات مع القساوسة، كما وضع عددًا من الكتب يزيد على عشرين كتابا من بينها الاختيار The Choice وهو مجلد متعدد الأجزاء، هل الإنجيل كلمة الله؟، القرآن معجزة المعجزات، المسيح في الإسلام، العرب وإسرائيل صراع أم وفاق؟، مسألة صلب المسيح…


لقد قيض الله لأحمد ديدات رجلين كان لهما أكبر الأثر في حياته ودعوته ووصوله إلى العالمية في الدعوة:

أولهما: "غلام حسن فنكا" شاب من جنوب أفريقيا حاصل على الليسانس في القانون ويعمل في تجارة الأحذية، جمعت بينه وبين ديدات: رقة المشاعر والاهتمام بقضايا الإسلام.

التقى "غلام" مع ديدات في رحلة البحث والدراسة والقراءة المتعمقة في مقارنات الأديان، وساعد ديدات كثيراً في التحصيل العلمي وصقل الذات. وجابا معا مدنا وقرى صغيرة داخل جنوب أفريقيا، وفي عام 1956 قرر "غلام" التفرغ تماماً للدعوة، وأسس الرجلان "مكتب الدعوة" في شقة متواضعة بمدينة ديربان، ومنه انطلقا إلى الكنائس والمدارس المسيحية داخل جنوب أفريقيا حيث قام أحمد ديدات بمناظراته المبهرة والمفحمة.

وأما الرجل الثاني: فهو "صالح محمد" وهو من كبار رجال الأعمال المسلمين، كان يعيش في مدينة كيب تاون، التي كانت تتميز بكثافة إسلامية، وسيطرة وهيمنة نصرانية، كما أنها تتميز بمكانتها الاقتصادية والسياسية في ذات الوقت.

ومن ثم قام "صالح محمد" بدعوة "ديدات" لزيارة المدينة، حيث رتب له أكثر من مناظرة مع القساوسة هناك، ولكثرة عددهم ورغبتهم في المناظرة أصبحت إقامة ديدات في كيب تاون شبه دائمة، وتمكن ديدات من خلال مناظراته أن يحظى بمكانة كبيرة بين سكانها جميعاً الذين تدفقوا على مناظراته حتى أصبح يطلق على "كيب تاون".. ديدات تاون!!

لقد جاب ديدات البلاد بطولها وعرضها ومعه رفيقا دربه وأحدثت مناظراته اضطرابًا في الوسط الكنسي ومن ثم المجتمع كله، وهز مفاهيم ومعتقدات كانت راسخة ومقدسة واستطاع تغييرها، وأحدث ثغرة داخل الكنيسة بعد أن تحول المئات بإرادتهم إلى الإسلام إثر حضور مناظراته أو بعد زيارته في مكتبه الذي تحول إلى منتدى للزائرين والوافدين من كل مكان.



الانتقال للعالمية


ومن جنوب أفريقيا خرج ديدات إلى العالم في أول مناظرة عالمية عام 1977م بقاعة ألبرت هول في لندن..
وناظر ديدات كبار رجال الدين النصراني أمثال: كلارك – جيمي سواجارت – أنيس شروش، وغيرهم.

وأحدثت مناظراته دويا في الغرب لا تزال أصداؤه تتردد فيه حتى يومنا هذا. فحديثه عن تناقضات الأناجيل الأربعة دفع الكنيسة ومراكز الدراسات التابعة لها والعديد من الجامعات في الغرب لتخصيص قسم خاص من مكتباتها لمناظرات ديدات وكتبه وإخضاعها للبحث والدراسة سعيا لإبطال مفعولها، وسعيا لمنعها وعدم انتشارها.


جهوده ومؤلفاته



ظل الشيخ ديدات يدعو للإسلام وينافح عنه ويدافع ويناظر ويؤلف وكانت له جهود كبيرة في الدعوة منها :

* تأسيس معهد السلام لتخريج الدعاة، والمركز الدولي للدعوة الإسلامية بمدينة [ديربان] بجنوب أفريقيا.

* تأليف ما يزيد عن عشرين كتابًا، كان من أشهرها كتاب "الاختيار The Choice" وهو كتاب متعدد الأجزاء، و"هل الإنجيل كلمة الله؟"، و"القرآن معجزة المعجزات"، و"المسيح في الإسلام"، و"العرب وإسرائيل صراع أم وفاق"، و"مسألة صلب المسيح".

وكتب آخرى طبع الملايين منها لتوزع بالمجان بخلاف المناظرات التي طبع بعضها، وقام بإلقاء آلاف المحاضرات في جميع أنحاء العالم.. وكان يقول: "لئن سمحت لي الموارد فسأملأ العالم بالكتيبات الإسلامية، وخاصة كتب معاني القرآن الكريم باللغة الإنجليزية".

وقد مُنح الشيخ ديدات جائزة الملك فيصل العالمية لخدمة الإسلام عام 1986م نظرا لمجهوداته الضخمة وأعطي درجة 'أستاذ'.



دعوة حتى آخر رمق



وفي عام 1996م أصيب ديدات بالشلل التام ومن حينها ظل طريح الفراش، ولكنه لم يتوقف لحظة عن الدعوة فكان يعبر عما يريد عن طريق عينين لا تتوقفان عن الحركة والإشارة والتعبير، وعبرهما يتحاور الشيخ ويتواصل مع زائريه ومرافقيه بل ومحاوريه بواسطة لغة خاصة تشبه النظام الحاسوبي، فكان يحرك جفونه سريعا وفقا لجدول أبجدي يختار منه الحروف، ويكون بها الكلمات، ومن ثَم يكون الجمل ويترجم مراد الشيخ ولده يوسف الذي كان يرافقه في مرضه. والعجيب أنه كان يصل إلى الشيخ في مرضه هذا كل يوم قرابة الخمسمائة رسالة فلم يتوقف عن الدعوة حتى وافته المنية مجاهدا داعيا وصابرا محتسبا.

نسأل الله تعالى أن يسكنه فسيح جناته، ويجمعنا به مع النبيين والصديقين والشهداء والصالحين وحسن أولئك رفيقا.

المصدر: الشبكة الإسلامية

MERSE
16-08-09, 12:53AM
على مصطفى مشرفة http://www.sis.gov.eg/VR/figures/arabic/images/mosharfa.jpg •عالم رياضيات وفيزياء مصري نبغ في سن مبكرة و كانت نظرياته الجديدة سبباً في نبوغه وشهرته عالمياً
• من مواليد عام 1898.
• وفي عام 1917 م اختير لبعثة علمية لأول مرة إلى إنجلترا . التحق "علي" بكلية نوتنجهام Nottingham ثم بكلية "الملك" بلندن ، حيث حصل منها على بكالوريوس علوم مع مرتبة الشرف في عام 1923 م .
• حصل على شهادة Ph.D (دكتوراة الفلسفة) من جامعة لندن في أقصر مدة تسمح بها قوانين الجامعة .
• حصل على درجة دكتوراة العلوم D.Sc من إنجلترا فكان بذلك أول مصري يحصل عليها .
• عُين عميدًا لكلية العلوم في عام 1936م وانتخب للعمادة أربع مرات متتاليات ، كما انتخب في ديسمبر 1945 م وكيلاً للجامعة.
• أول مصري يشارك في أبحاث الفضاء, بل والأهم من ذلك كان أحد تلاميذ العالم ألبرت أينشتاين, وكان أحد أهم مساعديه في الوصول للنظرية النسبية, وأطلق على د. مشرفة لقب "أينشتاين العرب"
• بدأت أبحاث الدكتور "علي مشرفة" تأخذ مكانها في الدوريات العلمية وعمره لم يتجاوز خمسة عشر عامًا . ففي الجامعة الملكية بلندن King’s College نشر له أول خمسة أبحاث حول النظرية الكمية التي نال من أجلها درجتي Ph.D ( دكتوراه الفلسفة) و Dsc.(دكتوراة العلوم).
• أول من قام ببحوث علمية حول إيجاد مقياس للفراغ ، حيث كانت هندسة الفراغ المبنية على نظرية " أينشين " تتعرض فقط لحركة الجسيم المتحرك في مجال الجاذبية .
• أضاف نظريات جديدة في تفسير الإشعاع الصادر من الشمس ، إلا أن نظرية الدكتور مشرفة في الإشعاع والسرعة عدت من أهم نظرياته وسببًا في شهرته وعالميته ، حيث أثبت الدكتور مشرفة أن المادة إشعاع في أصلها ، ويمكن اعتبارهما صورتين لشيء واحد يتحول إحداها للآخر.. ولقد مهدت هذه النظرية العالم ليحول المواد الذرية إلى إشعاعات.
• أحد القلائل الذين عرفوا سر تفتت الذرة وأحد العلماء الذين حاربوا استخدامها في الحرب.. بل كان أول من أضاف فكرة جديدة وهي أن الأيدروجين يمكن أن تصنع منه مثل هذه القنبلة.. إلا أنه لم يكن يتمنى أن تصنع القنبلة الأيدروجينية ، وهو ما حدث بعد وفاته بسنوات في الولايات المتحدة وروسيا..
• دُعيَ من قبل العالم الألماني الأصل ألبرت أينشتين للاشتراك في إلقاء أبحاث تتعلق بالذرة عام 1945 كأستاذ زائر لمدة عام، ولكنه اعتذر بقوله: "في بلدي جيل يحتاج إلي"
• توفى د . مشرفة في 16 يناير عام 1950 بالسم وباتت ظروف وفاته المفاجئة غامضة للغاية وكانت كل الظروف المحيطة به تشير إلى انه مات مقتولا إما على يد مندوب عن الملك فاروق أو على يد الموساد الإسرائيلي ولكل منهما سببه.

أمة الغفور
17-08-09, 11:47PM
عز الدين القسام:
وُلد في بلدة (جبلة) السورية سنة (1299هـ = 1882م).

- تلقى تعليمه الأوَّلي في بلده، وكان أبوه صاحب كتَّاب لتحفيظ القرآن الكريم.

- رحل إلى القاهرة، وتعلَّم بالجامع الأزهر حتى نال شهادته.

- بعد تعليمه بالأزهر رحل إلى بلده، وحلَّ محل أبيه في تحفيظ القرآن.

- شارك "القسام" في الثورة التي اشتعلت في سوريا ضد المحتل البريطاني.

- انتقل بالناس عبر عمله والتفوا حوله، وتأثَّروا به لعلمه وورعه.

- عمل "القسام" على تكوين خلايا ثورية لمجاهدة الإنجليز واليهود؛ كان نتيجة ذلك أن قامت عمليات بطولية أفزعت المحتل الإنجليزي.

- قام "القسام" مع اثني عشر مجاهدًا بثورةٍ إسلامية في (جنين)، واشتعلت معركة غير متكافئة بينهم وبين الإنجليز، انتهت باستشهاد "القسام"، وذلك في شعبان 1354هـ= نوفمبر 1936م.

عز الدين القسام.. رائد المقاومة و الجهاد في فلسطين:

تصدى علماء الأمة لقيادة الجماهير في مسيرتها التحريرية بعد أن وقعت كثير من بلدان العالم الإسلامي في قبضة الاستعمار، وصار من المألوف أن يتصدر أصحاب العمائم حركات التحرر والنضال، ودعوات الإصلاح والتجديد، وأينما وليت وجهك شطر بلد إلا وجدت صاحب عمامة كان يُوقِظ أُمَّته، ويَمُدّها بروح البعث والنهوض، وطاقة المواجهة والتحدي، فقاد الأزهر الشريف بشيوخه ثورةَ القاهرة ضد الغزاة الفرنسيين، وكان شيخه الأكبر "عبد الله الشرقاوي" بين قادة الثورة، وحمل "السنوسي" حركة الجهاد ضد الاستعمار الإيطالي في ليبيا، وتصدى "عبد الكريم الخطابي" و"علال الفاسي" للاستعمار الفرنسي في المغرب العربي، وقادت جمعية المسلمين بقيادة "عبد الحميد باديس" حركة اليقظة والنهوض، وبعث اللغة العربية، واستنهاض الهمم الواهنة.

وليس في هذه الظاهرة غرابة، فعلماء الإسلام أكثر الناس استشعارًا بمسئوليتهم تجاه الأمة، بما يحملون من أمانة العلم وأمانة التبليغ وأمانة التطبيق، وهم أعظم الزعامات تأثيرًا في نفوس الناس وقدرةً على قيادتهم؛ فللدين سلطان على النفوس لا يدانيه سلطان.

حياة "القسام" الأولى:

في بلدة (جبلة) السورية جنوبي (اللاذقيَّة) وُلد "عز الدين القسام" سنة ( 1299هـ= 1882م) لأب كان صاحب كُتاب يعلم فيه الأطفال مبادئ القراءة والكتابة ويُحَفِظُّهم القرآنَ الكريم، وفي وسط هذا الجو المُشَبَّع بعِطرِ القرآن، ونسائم الإيمان نشأ "عز الدين القسام".

ولمّا بلَغ سن الصِبا تلقى تعليمه الابتدائي في بلدته، ثم ذهب وهو في الرابعة عشرة إلى القاهرة برفقة أخيه "فخر الدين" للدراسة بالأزهر، وكان آنذاك يمر بفترة إصلاحية لتنظيم الدراسة به، فتلقى العلم على شيوخه الكبار، وكان من بينهم الشيخ "محمد عبده"، وظل بالجامع الأزهر حتى نال الشهادة العالمية.

وكانت الفترة التي عاصرها "القسام" في مصر فترة تسلط الاحتلال البريطاني على مصر، وتثبيت أقدامه فيها، ونشر ثقافته الغربية وقيمه البعيدة عن الإسلام، وكان الأزهر الشريف حصن الأمة فلم تمتد إليه يد المحتل، وكان يموج آنذاك بدعوات إصلاحية للنهوض برسالته.

العودة إلى (جبلة) وبداية الإصلاح:

وبعد انتهاء دراسته بالأزهر عاد "القسام" إلى (جبلة) سنة (1321هـ= 1903م) يحمل ثقافة إسلامية واسعة، وفكرًا جديدًا، ووعيًا ناضجًا ونفسًا وثَّابة، ترى أن العالمَ لا يكتفي بالدرس والوعظ ورفع الجَهالة عن الناس، بل يقود الناسَ إلى سُبل الصلاح، ويرتفع بوعيهم ومدراكهم، ويرتقي بهم إلى مدارج العُلا، ويغيّر من سلوكهم إلى الأفضل، ويدفعهم إلى رفض الاستكانة والتواكل.

حل "القسام" محلَّ والده في الكُتَّاب، يُعلم الأطفال مبادئ القراءة والكتابة والحساب، ويُحَفِظهم القرآن الكريم، ثم عمل إمامًا لمسجد (المنصوري) في (جبلة)، واستطاع بعلمه وخطبه المؤثرة أن يجمع الناس حوله، وقد امتدت شهرته إلى المناطق المجاورة، ووجد الناسُ فيه الهادي المرشد، وارتبط بصداقات واسعة مع كثير من الناس، وكان موضعَ تقْديرِهم البالغ لعلمه وصلاحه.

في ميادين الجهاد:

لم يكن الشيخ "القسام" مِمَّن يُطلقون الكلام ويثيرون الحماسة في النفوس ويتخلف عن الركب، أو كان مِمَّن لا يحسنون العمل، بل كان من العلماء المجاهدين بالقول والعمل، فحين هاجم الإيطاليون ليبيا قاد "القسام" مظاهرةً طافت شوارع بلدته، تؤيد المجاهدين الليبيين وتدعو الناس إلى التطوع والجهاد ضد الإيطاليين، ونجح في تجنيد مائتين وخمسين متطوعًا وقام بحملة لجمع تبرعات ما يلزمهم ويلزم أسرهم، لكن الحملة الصغيرة لم توفَّق في التحرك لمؤازرة إخوانهم المسلمين في ليبيا.

وحين اشتعلت الثورة في سوريا ضد الغزاة الفرنسيين، رفع "القسام" راية المقاومة ضدهم في الساحل الشمالي لسوريا، وكان في طليعة من حملوا السلاح في ثورة جبال (صهيون) سنة (1338-1339هـ = 1919-1920م) مع "عمر البيطار"، وكانت هذه الثورة مدرسة عملية صقلت مواهب الشيخ، وقدراته القيادية والتنظيمية، وقد حكم عليه الفرنسيون بالإعدام لأعماله الباهرة في مناهضتهم وخبراته الموجعة التي وجهها لهم، لكنه لم يسقط في أيديهم.

الانتقال إلى (حيفا):

بعد إخفاق الثورة في سوريا ونجاح الفرنسيين في القضاء عليها، التجأ "القسام" إلى (حيفا) سنة (1340هـ= 1921م) واستقر بها، ثم أرسل في طلب أسرته لتعيش معه، وما أن استقرت قدماه حتى بدأ نشاطه الدعوي من أول يوم، فبعد صلاة المغرب بدأ درسه الديني، ونجح في النفاذ إلى القلوب لعلمه وإخلاصه وصدق حديثه فالتفتت الأنظار إليه، ثم ما لبثت أن تعلقت به النفوس.

وفي (حيفا) عمل "القسام" مدرسًا في المدرسة الإسلامية، وفي الوقت نفسه خطيبًا لجامع (الاستقلال)، وانتسب إلى جمعية الشبان المسلمين في (حيفا) سنة (1926م) ثم ما لبث أن أصبح رئيسًا لها، وعُين منذ سنة (1929م) مأذونًا من قبل المحكمة الشرعية، وقد أتاحت له كل هذه الأعمال الاختلاط بالناس والتعرف إليهم، وإقامة علاقات وطيدة معهم، وبناء جسور الثقة معهم، وقابله الناس حبًا بحب وثقةً بثقة، وكان الشيخ المجاهد أهلاً لذلك، فازداد محبوه واتسعت شهرته بين الناس.

في تلك الأثناء كان الخطر الصهيوني يتسع يومًا بعد يوم، وتبرز خطورته دون أن يتصدى له أحد، وكان الإنجليز يتولون حماية المخطط الصهيوني والتمكين له، ولم يكن هناك حل لمواجهة هذا الخطر الداهم سوى المواجهة والجهاد، فلن تُجدي السياسة مع قوم يتخذون الكذب والنفاق والحيلة والدهاء سياسةً ودينًا ووسيلةً للوصول إلى مآربهم.

وكانت هذه السياسة غير خافية على رجل مثل "القسام"، الذي أدرك بجلاء أن العدو الذي يجب محاربته والتصدي له هو الاستعمار الإنجليزي، وأن السبيل إلى ذلك هو الثورة المسلحة والجهاد الدامي وتعبئة الجماهير لتأييد الثورة ومساندتها، وكان "القسام" يعرف هدفه جيدًا بعد أن تجمَّعت لديه خبرات متعددة، فبدأ في تشكيل تنظيم ثوري سري، يُربى فيه المجاهدون ويُعَدُّون إعدادًا عسكريًّا وإيمانيًّا.

الإعداد للثورة على المحتل:

تصف الشيخ "عِز الدين القسام" بقدرة فائقة على التنظيم واختيار الأعضاء، والقيادة وسبل الإمداد والتسليح، والعمل على ربط الجانب الجهادي بالجانب الاجتماعي، فكان يهتمُّ بتحسين أحوال الفقراء ومساعدتهم، ومكافحة الأُميَّة بينهم، وتعميق الوعي بينهم، ساعده على ذلك عمله مدرسًا وخطيبًا وإمامًا ومأذونًا، الأمر الذي هيَّأ له الاتصال بالجماهير واختيار من يصلح منهم للعمل معه في مناهضة المحتل.

وعنى "القسام" بالتنظيم الدقيق للخلايا السرية التي أعدها لمجاهدة الإنجليز، فهناك الوحدات المتخصصة، مثل وحدة الدعوة إلى الثورة، ووحدة الاتصالات السياسية، ووحدة التدريب العسكري، ووحدة شراء السلاح، ووحدة التجسس على الأعداء، وكانت نفقات هذه المجموعات تعتمد على اشتراكات الأعضاء المؤمنين بالعمل ضد المحتل الغاصب.

بداية أعمال الجهاد:

وبدأت عمليات الإعداد تُؤْتي ثمارها، فشهدت المنطقة أعمالاً بُطولية عظيمة، وشهدت في أوائل سنة (1354 هـ = 1935م) جنين ونابلس وطولكرم سيلاً من عمليات صيد الضباط الإنجليز، ونسف القطارات والهجوم على معسكرات الجيش البريطاني، وقتلِ المتعاونين مع الإنجليز، وكانت هذه العمليات تتم في جنح الظلام، وفي فترات متعاقبة غاية في الدقة والتنظيم والسرية، الأمر الذي أقلق القوات الإنجليزية، وبث في قلوبهم الفزع والرعب، وكان من أثر ذلك أن سرت روح الحماسة بين الناس، وقويت فكرة الجهاد بعد أن ازداد أعداد اليهود المهاجرين إلى فلسطين، ومحاباة السلطات البريطانية لهم، ومساعدتهم على التمكين والاستمرار.

"القسام" يعلن الثورة:

ولم يخفَ على الإنجليز ما يقوم به "القسام" من إعداد الرجال للجهاد المقدس، وأنه ليس بعيدًا عن الأحداث التي بدأت البلاد تشهدها، فراقبت تحركاته وضيَّقت عليه، فلم يجد "القسام" بُدًا من إعلان الثورة على المحتل، وأن يكون هو على رأس المجاهدين فاتفق مع أحد عشر مجاهدًا على الخروج إلى أحراش (يعبد) في جنين، وأعلنوا الثورة على الإنجليز، والاستعداد للعمل الجهادي، وتشجيع أهالي المناطق المجاورة على الثورة.

لكن سلطات الإنجليز كشفت أمر "القسام" وعرفت مكانه من جواسيسها، فسارعت إلى قمع الثورة قبل اتساع نطاقها، فأرسلت في (18 من شعبان 1354 هـ= 15 نوفمبر 1935م) قوات عسكرية ووقعت معارك عنيفة بين المجاهدين والإنجليز استمرت أيامًا تكبد فيها الأعداء خسائر فادحة في الأرواح، وفوجئ "القسام" ومن معه بأن القوات الإنجليزية تُحاصرهم في (22 شعبان 1354 هـ= 19 نوفمبر 1935م) وتقطع سبل الاتصال بينهم وبين القرى المجاورة.

استشهاد "القسام" بعد معركة غير متكافئة:

ولم يكن أمام "القسام" ورجاله سوى ثلاثة خيارات، إما الاستسلام المهين أو الفرار استعدادًا لمواجهة أخرى، أو التصدِّي للعدو مهما كانت التضحيات وعدم التكافؤ، واختار "القسام" ومن معه الدخول في معركة ولو كانت غير متكافئة، ودارت معركة رهيبة لمدة ست ساعات بين النفر المؤمن والقوات المحتلة، قُتِل فيها من الإنجليز أكثر من خمسة عشر، واستشهد الشيخ "القسام" مع اثنين من رفاقه في (23 شعبان 1354 هـ= 2 نوفمبر 1936م) واعتقل الأحياء- بما فيهم المجروحون- وقُدِّموا للمحاكمة التي حكمت عليهم بالسجن لمدة تتراوح بين عامين وخمسة عشر عامًا.

وقد أصاب الحادث فلسطين كلها بالألم والحزن، وخرج أهالي (حيفا) ووفود من مختلف أنحاء البلاد يشيعون جنازة الشهداء المهيبة، وتحول "القسام" إلى رمز للجهاد والنضال، وصارت تجدد في النفوس معنى التضحية والاعتزاز بالبطولة، وقد أطلقت حركة (حماس) اسمه على جناحه العسكري باسم " كتائب الشهيد عز الدين القسام " التي تواجه المحتل الصهيوني بعملياتها الاستشهادية، كما أطلق على الصواريخ التي تطلقها كتائب القسام على المغتصبات الصهيونيةاسم صوايخ القسام حتى يبقى اسم القسام لعنة تطاردهم إلى زوالهم .

أمة الغفور
17-08-09, 11:49PM
موضوع نحن فى أشد الحاجة إليه
لافتقادنا القدوات فى هذا الزمن
جزيت الفردوس الأعلى أخونا ميرسى

أمة الغفور
17-08-09, 11:54PM
الحاج أمين الحسينى


http://www.al3ez.net/upload/d/hosam_ikhwan160.jpg



كان الحاج أمين الحسيني هو أشهر من تولى منصب الإفتاء في فلسطين وكان في الوقت نفسه رئيس المجلس الإسلامي الأعلى ورئيس العلماء، وظل يلعب دورا مهما في الصراع العربي الإسرائيلي خاصة في سنواته الأولى أواخر الأربعينيات وأوائل الخمسينيات. وقد ولد في القدس وقضى شطرا من حياته مهاجرا في العديد من العواصم العربية والغربية ثم توفي في لبنان ودفن فيها.


الميلاد والنشأة


ولد محمد أمين الحسيني في القدس عام 1895 لأسرة ميسورة، كان والده يهتم بالعلم ويحرص على أن يلتحق أولاده بأشهر المدارس والمعاهد العلمية في عهده.


التعليم


تلقى تعليمه الأولي في القدس بإحدى مدارسها واختار له والده عددا من العلماء والأدباء لإعطائه دروسا خصوصية في البيت, ثم التحق بكلية الفرير بالقدس لتعلم اللغة الفرنسية وبعد قضاء عامين بها التحق بالجامع الأزهر في القاهرة وخلال دراسته بالأزهر أدى فريضة الحج مع أهله فأطلق عليه لقب الحاج الذي لازمه طوال حياته. وكان لدراسته في مصر وتعرفه على قادة الحركة الوطنية آنذاك أثر في اهتمامه المبكر بالسياسة. وفي عام 1915 التحق بالكلية الحربية بإسطنبول التي تخرج فيها برتبة ضابط صف.


التوجهات الفكرية


نادى الحاج أمين الحسيني بوجوب محاربة الحكم البريطاني والتسلل الصهيوني لفلسطين. وكانت له آراء في تنظيم أمور القضاء والمحاكم الشرعية، وأخذ يعمل على تقوية المدارس الإسلامية ودائرة الأوقاف واجتهد في إنشاء مجلس إسلامي شرعي لفلسطين وحدد صلاحياته ومسؤولياته. كما نادى بوجوب اعتبار قضية فلسطين قضية العرب كلهم وقضية العالم الإسلامي. وكان شديدا في مواجهته لسماسرة بيع الأراضي والعقارات الفلسطينية إلى اليهود واعتبر من يقومون بعمليات البيع هذه خارجين عن الدين الإسلامي ولا يجوز الصلاة عليهم ولا دفنهم في مقابر المسلمين.


حياته السياسية


التحق الحاج الحسيني بالجيش العثماني لكنه بعد مدة قصيرة آثر العمل سرا مع الثورة العربية فانضم إلى لوائي القدس والخليل، ثم انضم إلى جيش الشريف حسين بن علي بهدف إقامة دولة عربية مستقلة وذلك إبان الحرب العالمية الأولى.


الكفاح ضد اليهود والبريطانيين


عقب صدور وعد بلفور عام 1917 قرر الحسيني العودة إلى القدس وبدأ الكفاح ضد الوجود اليهودي والبريطاني هناك، فأنشأ عام 1918 أول منظمة سياسية في تاريخ فلسطين الحديث وهي "النادي العربي" الذي عمل على تنظيم مظاهرات في القدس عامي 1918 و1919، وعقد في تلك الفترة المؤتمر العربي الفلسطيني الأول هناك.


الهروب إلى الكرك ودمشق


تسببت تلك المظاهرات باعتقاله عام 1920، لكنه استطاع الهرب إلى الكرك بجنوب الأردن ومنها إلى دمشق، فأصدرت الحكومة البريطانية عليه حكما غيابيا بالسجن 15 عاما، لكنها عادت وأسقطت الحكم في العام نفسه بعد أن حلت إدارة مدنية برئاسة هربرت صموئيل محل الإدارة العسكرية في القدس، فعاد إليها مرة أخرى.


مفتي القدس


انتخب مفتيا عاما للقدس عقب وفاة كامل الحسيني المفتي السابق، فأنشأ المجلس الإسلامي الأعلى للإشراف على مصالح المسلمين في فلسطين، وعقد المجلس في المسجد الأقصى مؤتمرا كبيرا عام 1931 سمي المؤتمر الإسلامي الأول حضره مندوبون من مختلف البلدان العربية والإسلامية.

وأصدر الحسيني فتوى اعتبرت من يبيعون أرضهم لليهود والسماسرة الذين يسهلون هذه العملية خارجين عن الدين الإسلامي ولا يجوز دفنهم في مقابر المسلمين. ونشط الحاج أمين في شراء الأراضي المهددة بالانتقال إلى أيدي اليهود وضمها إلى الأوقاف الإسلامية.


المرحلة السرية


رأى الحسيني أن الشعب الفلسطيني لم يكن مؤهلا لخوض معركة عسكرية بطريقة حديثة، فأيد الجهود السياسية لحل القضية الفلسطينية. وفي الوقت نفسه كان يعمل بطريقة سرية لتكوين خلايا عسكرية اعتبرت النواة الأولى التي شكل منها عبد القادر الحسيني فيما بعد جيش الجهاد المقدس.


الهيئة العربية العليا


عقب استشهاد عز الدين القسام عام 1935 اختير الحسيني رئيسا للهيئة العربية العليا التي أنشئت في العام نفسه، وضمت مختلف التيارات السياسية الفلسطينية، وكان له دور بارز في ثورة 1936 عن طريق تسهيل دخول المتطوعين الذين وفدوا للدفاع عن فلسطين من مختلف البلدان العربية.


الاحتماء بالحرم


رفض الحسيني مشروع تقسيم فلسطين بين العرب واليهود الذي طرح في يونيو/حزيران 1937 وقاومه بشدة، فعملت السلطات البريطانية على اعتقاله، لكنه التجأ إلى الحرم القدسي الشريف فخشيت بريطانيا من اقتحام الحرم حتى لا تثير مشاعر الغضب لدى العالم الإسلامي، فظل الحسيني يمارس دوره في مناهضة الاحتلال من داخل الحرم.


الهرب إلى لبنان


وبعد اغتيال حاكم اللواء الشمالي إندروز أصدر المندوب السامي البريطاني قرارا بإقالة المفتي أمين الحسيني من منصبه واعتباره المسؤول عن الإرهاب الذي يتعرض له الجنود البريطانيون في فلسطين. واجتهدت السلطات البريطانية في القبض عليه لكنه استطاع الهرب إلى يافا ثم إلى لبنان بمركب شراعي، فقبضت عليه السلطات الفرنسية لكنها لم تسلمه إلى بريطانيا، وظل في لبنان يمارس نشاطه السياسي.


الهرب من لبنان


واضطر للهرب من لبنان مرة أخرى بعد التقارب الفرنسي البريطاني، فتنقل بين عدة عواصم عربية وغربية، وصل أولا إلى العراق ولحق به بعض المجاهدين، وهناك أيد ثورة رشيد عالي الكيلاني، ثم اضطر لمغادرتها بعد فشل الثورة فسافر إلى تركيا ومنها إلى بلغاريا ثم ألمانيا التي مكث فيها أربعة أعوام.


منظمة الشباب الفلسطيني


طالبت بعض الدول الأوروبية بمحاكمته على أنه مجرم حرب ومن مؤيدي النازية، وضيقت الخناق عليه فاضطر للهرب إلى مصر ليقود من هناك الهيئة العربية العليا مرة أخرى، وليعمل على تدعيم جيش الجهاد المقدس، وتولى مهمة التجهيز والتنسيق والإمداد للمجاهدين. وهناك أنشأ منظمة الشباب الفلسطيني التي انصهرت فيها منظمات الكشافة والجوالة لتدريبهم على السلاح.


تحت الإقامة الجبرية


أوعزت الحكومة البريطانية إلى الملك فاروق لإعطاء أوامره بفرض الإقامة الجبرية عليه في منزله بعد النكبة الكبرى عام 1948 وشددت عليه الرقابة. وظل على تلك الحال إلى أن اندلعت ثورة 1952 في مصر.


التعاون مع ثورة 1952


تعاون الحسيني مع قادة الثورة في نقل الأسلحة سرا إلى سيناء ومنها إلى الفدائيين الفلسطينيين في الداخل، واستمر على هذه الحال حتى قرر عام 1959 الهجرة إلى سوريا ومنها إلى لبنان.


وفاته


استأنف الحاج محمد أمين الحسيني في بيروت نشاطه السياسي فأصدر مجلة "فلسطين" الشهرية، وظل في لبنان حتى توفي عام 1975 ودفن في مقبرة الشهداء عن عمر يناهز 79 عاما.
____________________
1- محمد أمين الحسيني، الموسوعة الفلسطينية، المجلد الرابع، الطبعة الأولي 1984، هيئة الموسوعة الفلسطينية، دمشق، ص 138 - 142.
2- أمين الحسيني، موسوعة السياسة، المؤسسة العربية للدراسات والنشر، لبنان، المجلد الأول، الطبعة الثالثة 1990، ص 335.

MERSE
18-08-09, 06:58AM
اولا احب ان اشكركى استاذتى امة الغفور والله للمسة منكى فى اى موضوع فى المنتدى تجعلة صرحا ثانيا احب ان اتكلم اليوم عن ثلاثة ما احوجنا الى امثالهم نعم قواد المسلمين نعم صحابة رسول الله بل احب صحابة رسول الله الية نتكلم عن غزوة مؤتة واليكم القصة
بعث رسول الله صلى الله عليه وسلم الحارث بن عمير الأزدي رسولاً إلى ملك بصرى من أرض الشام يدعوه إلى الإسلام ، فما كان من ملك بصرى إلا أن قتل رسول رسول الله صلى الله عليه وسلم ، فدعا النبي صلى الله عليه وسلم الناس للخروج ومقاتلة الروم ، فسرعان ما اجتمع عند النبي صلى الله عليه وسلم ثلاثة آلاف مقاتل ، فعقد الراية لثلاثة منهم وجعل إمرتهم بالتناوب ، فقال صلى الله عليه وسلم : ( إن أصيب زيد بن حارثة فجعفر بن أبي طالب فإن أصيب جعفر فعبد الله بن رواحة ) رواه البخاري ومسلم ، فتجهز الناس وخرجوا ، وكان ذلك يوم الجمعة من السنة الثامنة للهجرة النبوية ، وودعهم المسلمون قائلين : " صحبكم الله ، ودفع عنكم ، وردكم إلينا صالحين ، فقال عبد الله بن رواحة :

لكنني أسأل الرحمن مغفرة وضربة ذات فرع تقذف الزبدا
أو طعنة بيدي حران مجهزة بحربة تنفذ الأحشاء والكبــدا
حتى يقال إذا مروا على جدثي يا أرشد الله من غاز وقد رشدا

وسار المسلمون حتى نزلوا معانا - اسم قرية - من أرض الشام ، فبلغهم أن هرقل قد نزل مآب من أرض البلقاء في مائة ألف من الروم ، وانضم إليه مائة ألف أخرى من القبائل العربية الموالية له كلخم ، وجذام ، وبلقين ، وبهراء ، فاجتمع لهرقل مائتي ألف مقاتل ، فعقد المسلمون مجلسا للتشاور ، فقال بعضهم : نكتب للنبي صلى الله عليه وسلم نخبره بعدد عدونا ، فإما أن يمدنا بالرجال ، وإما أن يأمرنا بأمره فنمضي له ، فقام عبد الله بن رواحة رضي الله عنه ، وقال لهم : يا قوم والله للذي تكرهون للذي خرجتم تطلبون الشهادة ، ما نقاتل الناس بعدد ، ولا عدة ، ولا كثرة ، ما نقاتلهم إلا بهذا الدين الذي أكرمنا الله به ، فانطلقوا فإنما هي إحدى الحسنيين ، إما ظهور ، وإما شهادة ، فقال الناس : صدق والله ابن رواحة ، فمضوا حتى إذا قاربوا البلقاء - منطقة بالشام - ، لقيتهم جموع هرقل من الروم والعرب بقرية يقال لها مشارف ، فدنا العدو وانحاز المسلمون إلى قرية يقال لها : مؤتة وتسمى اليوم بالكرك ، فالتقى الناس عندها ، فتجهز المسلمون وجعلوا على ميمنة الجيش قطبة بن قتاة رجل من بني عذرة ، وعلى الميسرة عباية بن مالك رجل من الأنصار .
والتحم الجيشان وحمي الوطيس ، واقتتلوا قتالا شديداً ، وقتل أول قادة المسلمين زيد بن حارثة رضي الله عنه ، مقبلاً غير مدبر ، فأخذ الراية جعفر بن أبي طالب بيمينه ، وأخذ ينشد :

يا حبذا الجنة واقترابها طيبة وبارد شرابها
والروم روم قد دنا عذابها كافرة بعيدة أنسابها
علي إن لا قيتها ضرابها
فقطعت يمينه رضي الله عنه ، فأخذ الراية بشماله فقطعت ، فاحتضنها بعضديه حتى قتل رضي الله عنه وهو ابن ثلاث وثلاثين سنة فأثابه الله بذلك جناحين في الجنة يطير بهما حيث شاء ويقال إن رجلا من الروم ضربه يومئذ ضربة فقطعه نصفين

، فأخذ الراية عبد الله بن رواحة رضي الله عنه ، ثم تقدم بها على فرسه فجعل يستنزل نفسه ، ويقول :

أقسمت يا نفس لتنزلن_ لتنزلنه أو لتكرهنه
إن أجلب الناس وشدوا الرنة_ ما لي أراك تكرهين الجنة
قد طال ما قد كنت مطمئنة_ هل أنت إلا نطفة في شنة

ثم تقدم رضي الله عنه فقاتل حتى قتل ،
الرسول يتنبأ بما حدث:
قال ابن إسحاق ولما أصيب القوم قال رسول الله صلى الله عليه وسلم فيما بلغني أخذ الراية زيد بن حارثة فقاتل بها حتى قتل شهيدا ثم أخذها جعفر فقاتل بها حتى قتل شهيدا قال ثم صمت رسول الله صلى الله عليه وسلم حتى تغيرت وجوه الأنصار وظنوا أنه قد كان في عبد الله بن رواحة بعض مل يكرهون ثم قال ثم أخذها عبدالله بن رواحة فقاتل بها حتى قتل شهيدا ثم قال لقد رفعوا الى الجنة فيما يرى المائم على سرر من ذهب فرأيت في سرير عبدالله بن رواحة ازورارا عن سريري صاحبيه فقلت عم هذا فقيل لي مضيا وتردد عبدالله بعض التردد ثم مضى
حزن الرسول على جعفر ووصيته بآله قال ابن إسحاق فحدثني عبدالله بن أبي بكر عن أم عيسى الخزاعية عن أم جعفر بن محمد بن جعفر بن أبي طالب عن جدتها أسماء بنت عميس قالت لما أصيب جعفر وأصحابه دخل علي رسول الله صلى الله عليه وسلم وقد دبغت أربعين منا قال ابن هشام يروى أربعين منيئة وعجنت عجيني وغسلت بني ودهنتهم ونظفتهم قالت فقال لي رسول الله ائتني ببني جعفر قالت فأتيته بهم فتسممهم وذرفت عيناه فقلت يا رسول الله بأبي أنت وأمي ما يبكيك أبلغك عن جعفر وأصحابه شيء قال نعم أصيبوا هذا اليوم قالت فقمت أصيح واجتمعت الي النساء وخرج رسول الله الى أهله فقال لا تغفلوا آل جعفر من أن تصنعوا لهم طعاما فانهم قد شغلوا بامر صاحبهم
وحدثني عبدالرحمن بن القاسم بن محمد عن أبيه عن عائشة زوج النبي صلى الله عليه وسلم قالت لما أتى نعي جعفر عرفنا في وجه رسول الله صلى الله عليه وسلم الحزن قالت فدخل عليه رجل فقال يا رسول الله إن النساء عنيننا وفتننا قال فارجع إليهن فأسكتهن قالت فذهب ثم رجع فقال له
مثل ذلك قال تقول وربما ضر التكلف أهله قالت قال فاذهب فأسكتهن فإن أبين فاحث في أفواههن التراب قالت وقلت في نفسي أبعدك الله فوالله ما تركت نفسك وما أنت بمطيع رسول الله صلى الله عليه وسلم قالت وعرفت أنه لا يقدر على أن يحثي في أفواههن التراب

______________________________________
ثم أخذ الراية ثابت بن أرقم فقال : يا معشر المسلمين اصطلحوا على رجل منكم ، فقالوا : أنت فقال : ما أنا بفاعل ، فاصطلح الناس على خالد بن الوليد .

وبعد أن استلم الإمرة خالد انتهج خطة جديدة في مواجهة العدو حيث حوَّل الميسرة ميمنة ، والميمنة ميسرة ، والمؤخرة مقدمة والعكس ، فظن الروم أن المسلمين جاءهم مدد ، فلما حمل عليهم المسلمون هزموهم بإذن الله ، غير أن خالدا لم يتبع أدبارهم بل رجع بالجيش إلى المدينة وهناك عاتبهم المسلمون ، قائلين لهم : لهم أنتم الفرار فقال صلى الله عليه وسلم بل هم الكرار إن شاء الله .
هذه هي غزوة مؤتة تكاد تتفجر عظة وعبرة ، فما إن يقرأ القارئ هذه الأحداث إلا ويجد الإعجاب قد عقد لسانه ،


فأي بشر هؤلاء ، يقفون بجيش قوامه ثلاثة آلاف مقاتل أمام جيش هائل قوامه مائتي ألف مقاتل ،

إن تصورا سريعا للقوتين ليعطي نتائج حاسمة بانتصار الجيش الكبير على الجيش المقابل ، ومع ذلك يتقدم المسلمون على قلة عددهم ، وضعف عُدَدَهِم - آلة الحرب - ليضربوا أعظم صور التضحية والفداء ، بل ولينتصروا على ذلك العدو ، في أعظم مهزلة يتعرض لها جيش الإمبراطورية الرومانية ، إن غزوة مؤتة بكل المقاييس العسكرية معجزة من المعجزات ، وكرامة من الكرامات ، لقد وضعت معركة مؤتة القاعدة العسكرية الإسلامية في مواجهة العدو ، فنحن لا نقاتل بعدد ولا عدة ولكن نقاتل بهذا الدين ، فإذا تمحض قتالنا نصرة لدين الله ، وقمنا - ما استطعنا - بما أوجبه الله علينا من الأخذ بالأسباب الظاهرة ، كان النصر حليفنا بإذن الله .

إن ما يتمتع به المسلم من حب البذل والتضحية بالنفس والمال في سبيل هذا الدين نابع من إيمانه بالله ويقينه بما عنده ، فهل تُحيا في الأمة هذه البسالة ، وهل نستخلص من غزوة مؤتة - خاصة - وتاريخ المسلمين الجهادي - عامة - دروسا تزرع التضحية والفداء في قلوب فتيانه حتى يعود للأمة سابق مجدها وغابر عزها ، نسأل المولى الكريم أن يردنا إلى ديننا ردا جميلا إن ولي ذلك والقادر عليه والحمد لله رب العالمين.

تسمية شهداء مؤتة وهذه تسمية من استشهد يوم مؤتة
من قريش ثم من بني هاشم جعفر بن أبي طالب رضي الله عنه وزيد بن حارثة رضي الله عنه
ومن بني عدي بن كعب مسعود بن الأسود بن حارثة بن نضلة
ومن بني مالك بن حسل وهب بن سعد بن أبي سرح
ومن الأنصار ثم من بني الحارث بن الخزرج عبد الله بن رواحة وعباد بن قيس
ومن بني غنم بن مالك بن النجار الحارث بن النعمان بن أساف بن نضلة بن عبد بن عوف بن غنم
ومن بني مازن بن النجار سراقة بن عمرو بن عطية بن خنساء
قال ابن هشام وممن استشهد يوم مؤتة فيما ذكر ابن شهاب
من بني مازن بن النجار أبو كليب وجابر ابنا عمرو بن زيد بن عوف بن مبذول وهما لأب وأم
ومن بني مالك بن أفصى عمرو وعامر ابنا سعد بن الحارث بن عباد بن سعد بن عامر بن ثعلبة بن مالك بن أفصى
قال ابن هشام ويقال أبو كلاب وجابر ابنا عمرو

نسأل الله ان نسير علي دربهم ونلتحق بركبهم في الجنة ان شاء اللههؤلاء هم القادة الذين يفتخر بهم ما أحوجنا اليهم كل عام وانتم بخير

MERSE
20-08-09, 10:08AM
فضيلة الشيخ محمد الغزالى رحمه الله يعد الشيخ محمد الغزالي رحمه الله واحدًا من دعاة الإسلام العظام، ومن كبار
رجال الإصلاح، اجتمع له ما لم يجتمع إلا لقليل من النابهين؛ فهو إلى جوار
إيمانه الصادق، مجاهد داعية، عاش لإسلامه وعقيدته ونذر حياته كلها لخدمته
وسخر قلمه وفكره في بيان مقاصده وجلاء أهدافه، وشرح مبادئه، والذود عن
حماه، والدفاع عنه ضد خصومه، لم يدع وسيلة تمكنه من بلوغ هدفه إلا سلكها
في تبليغ ما يريد.

وهو مع هذا قد رزقه الله فكرا عميقا، وثقافة إسلامية واسعة، ومعرفة رحيبة
بالإسلام؛ فأثمر ذلك كتبا عدة في ميدان الفكر الإسلامي، تُحيي أمة، وتُصلح
جيلا، وتفتح طريقا، وتربي شبابا، وتبني عقولا، وترقي فكرا.


وهبه الله فصاحة وبيانا، يجذب من يجلس إليه، ويملك مشاعره حين يكون
خطيبا، ويوجه عقله حين يكون كاتبا؛ فهو يخطب كما يكتب.. عذوبة ورشاقة
وخطبه قطع من روائع الأدب.

والغزالي رجل إصلاح عالم بأدواء المجتمع الإسلامي، أوقف حياته على كشف
العلل، ومحاربة الفساد في لغة واضحة لا غموض فيها ولا التواء، يجهر بما
يعتقد أنه صواب دون أن يلتفت إلى سخط الحكام أو غضب المحكومين
يحرّكه إيمان راسخ وشجاعة مطبوعة، ونفس مؤمنة.

المولد والنشأة
ولد الشيخ محمد الغزالي في قرية "نكلا العنب" التابعة لمحافظة البحيرة بمصر
في (5 من ذي الحجة 1335هـ الموافق 22/9/1917م) ونشأة في أسرة كريمة
وتربى في بيئة مؤمنة؛ فحفظ القرآن، وقرأ الحديث في منزل والده، ثم التحق
بمعهد الإسكندرية الديني الابتدائي، وظل به حتى حصل على الثانوية الأزهرية
ثم انتقل إلى القاهرة سنة 1356هـ والتحق بكلية أصول الدين.

في ميدان الدعوة والفكر
كان الميدان الذي برع فيه الشيخ الغزالي هو مجال الدعوة إلى الله على بصيرة
ووعي، مستعينا بقلمه ولسانه؛ فكان له باب ثابت في مجلة الإخوان المسلمين
تحت عنوان "خواطر حية" جلَّى قلمه فيها عن قضايا الإسلام ومشكلات
المسلمين المعاصرة، وقاد حملات صادقة ضد الظلم الاجتماعي وتفاوت
الطبقات وتمتُّع أقلية بالخيرات في الوقت الذي يعاني السواد الأعظم من شظف العيش.

ثم ظهر أول مؤلفات الشيخ الغزالي بعنوان "الإسلام والأوضاع الاقتصادية"
سنة 1367هـ - 1947م أبان فيه أن للإسلام من الفكر الاقتصادي ما يدفع
إلى الثروة والنماء والتكافل الاجتماعي بين الطبقات، ثم أتبع هذا الكتاب
مجموعة أخرى من الكتب المتلاحقة التي عالجت هذه القضية بإسهاب وتوضح.

لم ينقطع قلمه عن كتابة المقالات وتأليف الكتب، وإلقاء الخطب والمحاضرات
وصدرت له جملة من الكتب كان لها شأنها في عالم الفكر مثل: "الإسلام
والاستبداد السياسي" الذي انتصر فيه للحرية وترسيخ مبدأ الشورى، وعدّها
فريضة لا فضيلة، وملزِمة لا مُعْلِمة، وهاجم الاستبداد والظلم وتقييد الحريات
ثم ظهرت له تأملات في: الدين والحياة، وعقيدة المسلم، وخلق المسلم.

في المعتقل
ظل الشيخ يعمل في مجال الدعوة حتى ذاعت شهرته بين الناس لصدقه وإخلاصه
وفصاحته وبلاغته، حتى هبّت على جماعة "الإخوان المسلمين" التي انتمى لها
بداية حياته رياح سوداء؛ وكان الشيخ الغزالي واحدا ممن امتدت إليهم يد البطش
والطغيان، فأودع معتقل الطور مع كثير من إخوانه، وظل به حتى خرج من
المعتقل في سنة 1369هـ ليواصل عمله، وهو أكثر حماسا للدعوة، وأشد
صلابة في الدفاع عن الإسلام وبيان حقائقه.

صور من جرأة الغزالي
ويُحسب للغزالي جرأته البالغة وشجاعته النادرة في بيان حقائق الإسلام، في
الوقت الذي آثر فيه الغالبية من الناس الصمت والسكون؛ لأن فيه نجاة حياتهم
من هول ما يسمعون في المعتقلات.

ولم يكتفِ بعضهم بالصمت المهين بل تطوع بتزيين الباطل لأهل الحكم
وتحريف الكلم عن مواضعه، ولن ينسى أحد موقفه في المؤتمر الوطني للقوى
الشعبية الذي عُقد سنة 1382هـ - 1962م حيث وقف وحده أمام حشود
ضخمة من الحاضرين يدعو إلى استقلال الأمة في تشريعاتها، والتزامها في
التزيِّي بما يتفق مع الشرع، وكان لكلام الغزالي وقعه الطيب في نفوس
المؤمنين الصامتين في الوقت الذي هاجت فيه أقلام الفتنة، وسلطت سمومها
على الشيخ الأعزل فارس الميدان...

وخرجت جريدة "الأهرام" عن وقارها وسخرت من الشيخ في استهانة بالغة
لكن الأمة التي ظُن أنها قد استجابت لما يُدبَّر لها خرجت في مظاهرات
حاشدة من الجامع الأزهر، وتجمعت عند جريدة الأهرام لتثار لكرامتها
وعقيدتها ولكرامة أحد دعاتها ورموزها، واضطرت جريدة الأهرام إلى تقديم اعتذار.

ولم يتخلَّ الشيخ الغزالي عن صراحته في إبداء الرأي ويقظته في كشف
المتربصين بالإسلام، وحكمته في قيادة من ألقوا بأزمّتهم له، حتى إذا
أعلنت الدولة عن نيتها في تغيير قانون الأحوال الشخصية في مصر، وتسرب
إلى الرأي العام بعض مواد القانون التي تخالف الشرع الحكيم؛ قال الشيخ فيها
كلمته، بما أغضب بعض الحاكمين، وزاد من غضبهم التفاف الشباب حول
الشيخ، ونقده بعض الأحوال العامة في الدولة، فضُيق عليه وأُبعد عن جامع
عمرو بن العاص، وجُمّد نشاطه في الوزارة، فاضطر إلى مغادرة مصر
إلى العمل في جامعة "أم القرى" بالمملكة العربية السعودية، وظل هناك
سبع سنوات لم ينقطع خلالها عن الدعوة إلى الله، في الجامعة أو عبر
وسائل الإعلام المسموعة والمرئية.

الغزالي في الجزائر
انتقل الشيخ الغزالي إلى الجزائر ليعمل رئيسا للمجلس العلمي لجامعة الأمير
عبد القادر الإسلامية بقسطنطينية، ولم يقتصر أثر جهده على تطوير الجامعة
وزيادة عدد كلياتها، ووضع المناهج العلمية والتقاليد الجامعية، بل امتد ليشمل
الجزائر كلها؛ حيث كان له حديث أسبوعي مساء كل يوم اثنين يبثه التلفاز
ويترقبه الجزائريون لما يجدون فيه من معانٍ جديدة وأفكار تعين في فهم
الإسلام والحياة.

وبعد السنوات السبع التي قضاها في الجزائر عاد إلى مصر ليستكمل
نشاطه وجهاده في التأليف والمحاضرة حتى لقي الله وهو في الميدان الذي
قضى عمره كله خلال مشاركته في إحدى الندوات التي أقيمت بالرياض
ضمن مهرجان الجنادرية وكان ذلك في اليوم 19 من شوال 1417هـ
الموافق 9 مارس 1996م ودفن بالبقيع في المدينة المنورة.

الغزالي بين رجال الإصلاح
يقف الغزالي بين دعاة الإصلاح كالطود الشامخ، متعدد المواهب والملكات
راض ميدان التأليف؛ فلم يكتفِ بجانب واحد من جوانب الفكر الإسلامي
بل شملت مؤلفاته: التجديد في الفقه السياسي ومحاربة الأدواء والعلل، والرد
على خصوم الإسلام، والعقيدة والدعوة والأخلاق، والتاريخ والتفسير والحديث
والتصوف وفن الذكر.

وقد أحدثت بعض مؤلفاته دويًّا هائلا بين مؤيديه وخصومه في أخريات
حياته مثل كتابيه: "السنة النبوية بين أهل الفقه وأهل الحديث"
و"قضايا المرأة المسلمة".


وتضمنت كتبه عناصر الإصلاح التي دعا إليها على بصيرة؛ لتشمل
تجديد الإيمان بالله وتعميق اليقين بالآخرة، والدعوة إلى العدل الاجتماعي
ومقاومة الاستبداد السياسي، وتحرير المرأة من التقاليد الدخيلة، ومحاربة
التدين المغلوط، وتحرير الأمّة وتوحيدها، والدعوة إلى التقدم ومقاومة التخلف
وتنقية الثقافة الإسلامية، والعناية باللغة العربية.

فرحم الله الشيخ

heba
20-08-09, 10:24AM
رحم الله الشيخ وجزاك عنا خيرا أستاذنا الفاضل على تللك المعلومات القيمة والاطلالات الرائعة

MERSE
20-08-09, 10:28AM
بورك مرورك اختى الفاضلة وكل عام وانت بكل خير بمناسبة شهر رمضان المبارك اعادة الله عليكى بكل الخير

أمة الغفور
20-08-09, 02:17PM
ولد الملك فيصل بن عبد العزيز آل سعود في صفر من عام 1324هـ / أبريل 1906م ، و توفيت أمه و هو صغير لم يبلغ ستة شهور ، و نشأ نشأة دينية صالحة ، و تلقى تعليمه الشرعي على يد جده لأمه الشيخ عبد الله بن عبد اللطيف آل الشيخ ، كما تربى في مدرسة والده الملك عبد العزيز إدارياً و سياسياً و اجتماعياً ، و شارك في عدد من حملات توحيد البلاد في عهد الملك عبد العزيز

وهو يعتبر ذا باع طويل في السياسة، التي اشتغل بها لما يزيد عن الأربعين عاماً قبل توليه الحكم، حيث انتدبه والده لزيارة بريطانيا وفرنسا نيابة عنه في أعقاب الحرب العالمية الأولى، وأرسله، في عام 1926، لزيارة عدد من دول أوروبا الغربية لشرح التطورات السياسية في الجزيرة العربية بعد توحيد الحجاز وضمه إلى الدولة السعودية.

ترأس وفد المملكة العربية السعودية إلى مؤتمر لندن المنعقد عام 1358هـ/ 1939م لمناقشة القضية الفلسطينية المعروف باسم " المائدة المستديرة " كما ترأس وفد المملكة لحضور مؤتمر الأمم المتحدة الذي عقد يوم 25 أبريل 1945م في مدينة سان فرنسسكو بناء على الدعوة التي تلقاهـا الملك عبد العزيز من دول الحلفاء الكبرى لحضور هذا المؤتمر ، و وقع سموه باسم المملكة على تصريح الأمم المتحدة باسم بلاده . ثم حضر مؤتمر ميثاق هيئة الأمم الذي انتهى في 26 يونيو 1945م / 15 رجب 1364هـ و وقـع على الميثاق نيابـة عن جـلالة الملك عبد العزيز .

وخلال تلك الفترة، تقلد الملك فيصل عدداً من المناصب القيادية، سواء في عهد والده الملك عبد العزيز أو في عهد أخيه الملك سعود. وعينه والده نائباً له على الحجاز في عام 1926، ثم رئيساً لمجلس الشورى في عام 1927، ثم أول وزير للخارجية السعودية في عام 1930.

أما في عهد الملك سعود، فقد تولى الملك فيصل ولاية العهد، وكذلك، رئاسة الوزراء في مرحلة لاحقة.

وينسب إلى الملك فيصل إدخال العديد من الإصلاحات في المجالات المختلفة في المملكة العربية السعودية، ولاسيما على مستويات الاقتصاد، والتعليم، والمستوى الاجتماعي.
وذلك عند ما أسند إليه أخوه الملك سعود سلطات واسعة و منها مراجعة و تعديل ما يحتاج إلى تعديل ، صدرت عدة أنظمة منها :

1 نظام مجلس الوزراء الذي حـل محله نظام مجلس الوزراء ذو الرقـم أ / 91 وتاريخ 27/8/1412هـ
2 نظام الموظفين العام الذي حل محله نظام الخدمة المدنية .
3 الأنظمة المالية .
4 نظام المقاطعات .
5 نظام البلديات .
6 نظام التأديب ... و غير ذلك .
كما قام بإجراءات مالية و إدارية ساهمت كثيراً في استقرار الأوضاع في المملكة و خاصة المالية .

و في عهده " ملكاً " تم ضم جامعة الملك عبد العزيز الأهلية إلى الدولة و تحويل الكليات و المعاهد العلمية إلى جامعة هي جامعة الإمام محمد بن سعود الإسلامية ، و تحويل كلية البترول إلى جامعة البترول و المعادن .



وعلى المستوى الإسلامي، فيعتبر الملك فيصل مؤسس رابطة العالم الإسلامي، التي انبثق عنها مؤتمر القمة الإسلامي الأول الذي عقد في 18 أبريل/نيسان 1965.

في عهده كانت حرب العاشر من رمضان 1393هـ / السادس من أكتوبر 1973م فوقفت المملكة موقفاً مشرفاً ، ليس بقطع إمداد البترول للدول المؤيدة لإسرائيل _ و إنما أيضاً _ بالتأييد المادي و المعنوي للدول التي دخلت الحرب مما أسهم كثيراً فيما حققته المعركة من انتصارات .

توفى الملك فيصل يوم الثلاثاء 13 من ربيع الأول عام 1395هـ الموافق 25 مارس عام1975م غيلة ونحسبه عند الله شهيدا
غفر الله له و جعله من الشهداء الأبرار . و قد خلفه في الحكم ولى العهد أخوه الملك خالد بن عبد العزيز .

من أقوال الملك فيصل :

يجب على المسلمين عامة و على العرب بصفة خاصة أن يتصلوا ببعضهم ، و أن يتفاهموا و أن يعتصموا بحبل الله .

معاذ الله أن يعترض الإسلام سبيل التقدم فهو دين التطور و دين العزة و دين الكرامة ، و لنغتنم الحج فرصة لبحث سبيل النهوض بالمسلمين .

MERSE
21-08-09, 06:51PM
" أم نضال فرحات"


هذه المرأة العظيمة مدرسة بأكملها بإيمانها و ثباتها ،


إنها حجة على الأمة جميعها ،


وقفت شامخة بكل تواضع تدعو إلى الجهاد ،


و تدعو الأمهات وتدعو شعب فلسطين وتدعو المسلمين



جمعهم إلى الجهاد و التضحية ..


هكذا هي الأم الفلسطينية وهكذا هي كما عودتنا دائمًا


أن تكون مصنعـًا للرجال ..



نشأتها...}


فلسطينية مجاهدة قدمت ثلاثة من ابنائها لأجل فلسطين


هي في الأصل من غزة من حي الشجاعية التي يوجد فيها



أحد مخيمات الأبطال الفلسطينيين،




ولدت في 24 ديسمبر 1949م لأسرة بسيطة من غزة ،




ولديها من الإخوة10 ومن الأخوات 5




تفوقت مريم في دراستها, وواصلت حتى تزوجت بفتحي فرحات (أبو نضال) ،



وكان ذلك في بداية الثانوية العامة, وقدمت الامتحانات الثانوية وهي حامل بمولودها الأول,



وحصلت على 80% ودرست الثانوية في مدرسة الزهراء.



و تُعاني (أم نضال) من انسداد في 4 شرايين تغذي القلب،



ما استدعي نقلها إلي قسم العناية الفائقة بالمستشفي.



كما نصح الأطباء بسرعة إجراء عملية جراحية «قلب مفتوح» لها في أي دولة بالخارج،



نتيجة عدم توفر الإمكانيات في قطاع غزة جراء الحصار الصهيوني
هي أرملة و أم لستة أبناء و أربع بنات، كل أبنائها في كتائب القسام، استُشهد منهم ثلاثة،



نضال فرحات و محمد فرحات و رواد فرحات، وأم لأسير منذ 11 عاما



في سجون الاحتلال الإسرائيلي



وهي الأم الروحية للشباب المجاهدين،



قُصف منزلها أربع مرات



وهي أحد أعلام الإخوان المسلمين وحركة المقاومة الإسلامية حماس في فلسطين



و عضو في المجلس التشريعي الفلسطيني



وكانت أول سيدة في الحي ترتدي الحجاب بعد تلقيها الدروس الدينية



على يد شيخ ضرير بمسجد الإصلاح المجاور لمنزلها؛





لتتعرف بعد ذلك علي المجاهدين في بداية الانتفاضة




الأولي وتحول بيتها إلي مقر تنطلق منه العمليات





استشهاد أبنائها ...}




_مُحمد :



لقد سجلت أم نضال أروع الصور لجهاد المرأة الفلسطينية


و ضربت مثلا بدفعها ابنها محمد للمشاركة في اقتحام


مستوطنة صهيونية وقتل العشرات من مستوطنيها رغم صغر سنه،


بعد أن نمّت الجرأة في قلبه وهي تقول له :



" أريدك أن تقاتل بالسلاح لا بالحجر" ،




لذلك سرعان ما فكر في البحث عن عمل ليدخر منه ثمن السلاح


الذي لا تستطيع هذه الأسرة أن توفره لولدها،


حثته أمه على العمل والكد حتى يستطيع أن يمتلك السلاح،


ويحافظ عليه لأنه عرف مدى صعوبة الحصول عليه.



تقول أم نضال: "كان من أجمل أيام حياتي عندما امتلك


محمد السلاح فأحضره لي ليسعد قلبي به،


ويؤكد لي أنه أصبح رجلا يمكن أن يسير في طريق الجهاد"..





_ رُواد :






أما إبنها الأصغر رواد فقد استشهد في غارة صهيونية على سيارته ،


و حينها لم تجزع أم نضال فرحات عند سماعها بنبأ استشهاد ابنها الأصغر ،



بل قالت بصوت ملؤه الثبات أنها مستعدة لتقديم كل أبنائها للمقاومة ..



وأضافت :



"ابني رواد ، الله يرضى عليه ، يسعى دائماً للجهاد والمقاومة ،


و الحمد لله بكلّ فخرٍ واعتزاز أستقبل هذا الخبر ، وأريد


أنْ أقول إنّه صحيح أنّ فراق الابن صعب، خاصةً أنّه


أصغر أبنائي وعزيز على نفسي، لكن لا يعزّ شيء على الله عز وجل،




والحمد لله فهو منخرط في صفوف القسام منذ صغر سنه،




وهو يعمل عمل الشباب الحمد لله والله يتقبل كلّ الشهداء يا رب" ..




_ نِضال :





و لكن لم تنته قصة خنساء فلسطين بعد ؛


فقد استشهد القائد نضال فتحي فرحات "أبو عماد" أحد




القادة الميدانيين لكتائب القسام والمهندس الأول لصواريخ القسام،



وهو أيضا ابن خنساء فلسطين عصر يوم الأحد 16/2/2003م ،


عندما تسلم نضال الجزء الثاني من طائرة صغيرة ضمن



استعدادات الكتائب لتطوير عملياتها ضد قوات الاحتلال


وانطلق إلى منزل يقع في حي الزيتون بمدينة غزة ..



مريم محمد فرحات "أم نضال فرحات" نذرت أبناءها لله،





فقالت لهم ذات يوم :




" محمد.. نضال.. مؤمن.. وسام.. رواد.. أرضكم مدنسة





وأنتم تنظرون، أريدكم منتصرين





أو على الأعناق محمولين!! "

heba m
21-08-09, 07:02PM
شكرا لحضرتك أستاذ merse لى الموضوع الاكثر من رائع و دى اول مشاركة ليا فى الموضوع بس كنت ببئه متابعاه لانة بجد موضوع جميل جدا . و أشكر حضرتك مرة تانية .
( تقبل تحياتى و مرورى )

MERSE
22-08-09, 02:02PM
بارك الله فيكى هبة وكثر من امثالك

MERSE
22-08-09, 11:05PM
ولد الدكتور محمد البرادعى المدير العام للوكالة الدولية للطاقة الذرية بالقاهرة فى 17 يونيو عام 1942 وقد أعلن فوزه بجائزة نوبل للسلام مناصفة مع الوكالة يوم الجمعة الموافق 7 اكتوبر عام 2005 .

عين البرادعى فى هذا المنصب فى ديسمبر 1997 وأعيد تعيينه لفترة ثانية فى سبتمبر 2001 قبل أن يتم التجديد له أوائل شهر اكتوبر. وكان الدكتور البرادعى من قبل أحد كبار موظفى أمانة الوكالة الدولية للطاقة الذرية حيث شغل فيها منذ عام 1984 عددا من المناصب الرفيعة بما فى ذلك منصب مستشارها القانونى ثم فى عام 1993 منصب مساعد المدير العام لشئون العلاقات الخارجية.

والدكتور البرادعى هو نجل المرحوم الاستاذ مصطفى البرادعى المحامى ونقيب المحامين الأسبق وحصل على درجة ليسانس حقوق فى جامعة القاهرة عام 1962 ثم على درجة الدكتوراة فى القانون الدولى فى كلية الحقوق جامعة نيويورك عام 1974وحصل البرادعى أيضا على العديد من درجات الدكتوراة الفخرية من جامعات ومراكز دولية.

وقد بدأ حياته المهنية فى السلك الدبلوماسى المصرى فى عام 1964 حيث عمل مرتين عضوا فى بعثة مصر الدائمة لدى الأمم المتحدة فى كل من نيويورك وجنيف كما عمل فى الفترة من 1974 الى 1978 مستشارا لوزير الخارجية.

درس محمد البرادعي القانون بجامعة القاهرة وبدأ مشواره الدبلوماسي مع وزارة الخارجية في 1964 وعمل مع بعثة مصر الدائمة الى الامم المتحدة في كل من نيويورك وجنيف.

وفى عام 1980 ترك البرادعى السلك الدبلوماسى ليصبح زميلا فى معهد الامم المتحدة للتدريب والبحوث (يونيتار) مسئولا عن برامج القانون الدولى ومن عام 1981 الى عام 1987 كان البرادعى أستاذا غير متفرغ للقانون الدولى فى كلية الحقوق جامعة نيويورك.

وخلال حياته المهنية كدبلوماسى وموظف دولى وأكاديمى أصبح البرادعى على دراية وثيقة بعمل المنظمات الدولية لاسيما فى مجالات السلم والأمن الدوليين. وقد ألقى الكثير من المحاضرات فى مجالات القانون والمنظمات الدولية ونزع السلاح والاستخدامات السلمية فى الطاقة النووية كما كتب العديد من المقالات والكتب فى تلك المسائل.

والدكتور البرادعى عضو فى عدد من الرابطات المهنية منها رابطة القانون الدولى والجمعية الأمريكية للقانون الدولى .وهو متزوج من السيدة عايدة الكاشف المدرسة بالمدرسة الدولية فى فيينا ولديهما بنت ليلى وابن مصطفى مهندس صوتيات وكلاهما يعمل ويقيم فى لندن.


http://www.gulfson.com/vb/imgulfson/6116.gulfson (http://www.gulfson.com/vb/)


ويتم تسليم جائزة نوبل في تاريخ 10 ديسمبر وهو يوم وفاة الصناعي السويدي صاحب جائزة نوبل من كل عام لمن يقوم بالأبحاث البارزة أو لمن يستطيع ان يبتكر تقنيات جديدة أو من يقوم بخدمات إجتماعية نبيلة.

وتعد جائزة نوبل أعلى مرتبة من الثناء والإطراء على مستوى العالم والأب الروحي لها هو الصناعي السويدي ومخترع الديناميت الفريد نوبل إذ قام السويدي نوبل بالمصادقة على الجائزة السنوية في وصيته التي وثقها في النادي السويدي-النرويجي في 27 نوفمبر عام 1895.

وقد أقيم أول إحتفال لتقديم جائزة نوبل في الآداب , الفيزياء, الكيمياء, والطب في الأكاديمية الملكية الموسيقية في مدينة ستوكهولم السويدية عام 1901 وابتداء من عام 1902 قام الملك بنفسه بتسليم جائزة نوبل للأشخاص الحائزين عليها.

وقال البرادعي للصحفيين ان الجائزة اعتراف بعمل وكالته وتشجيع لها على مواصلة جهودها. واضاف ان "منح الجائزة يبعث برسالة قوية .. (استمروا فيما انتم تعملون) .. لا تنحازوا وتصرفوا باستقامة .. وهذا ما نزمع ان نفعله." ومضى يقول "ميزة الحصول على هذا الاعتراف اليوم هو انه سيقوي عزيمتي." واضاف البرادعي "انها مسؤولية لكنها ايضا تعطي دعما."

وقال البرادعي للصحفيين انه كان واثقا من انه لن يفوز رغم انه كان مرشحا مفضلا لانه لم يتلق المكالمة الهاتفية المبكرة التقليدية من لجنة نوبل. وعلم بفوزه فقط اثناء مشاهدة المراسم التي اذاعها التلفزيون. وقال "جاءت مفاجأة تماما بالنسبة لي". وتابع "كنت اشاهد التلفزيون مع زوجتي الساعة الحادية عشر ونحن مدركان تماما اننا لم نحصل عليها لانني لم اتلق الاتصال ثم سمعت باللغة النرويجية اسم الوكالة الدولية للطاقة الذرية واسمي بالنرويجية هو نفسه ووقفت انا وزوجتي وتعانقنا وغمرتنا السعادة والفخر". ويعد البرادعي اول مصري يفوز بجائزة نوبل للسلام منذ الرئيس أنور السادات في عام 1978.

MERSE
22-08-09, 11:09PM
سيد قطب إبراهيم الشاذلي (9 أكتوبر/ تشرين أول 1906 في قرية "موشة" وهي إحدى قرى محافظة أسيوط - 29 أغسطس/ آب 1966). كاتب وأديب ومنظر إسلامي ،يعتبر من أكثر الشخصيات تأثيراً على الحركات الإسلامية التي وجدت في بداية الخمسينيات من القرن الماضي، وهو من حركة الاخوان المسلمين، له العديد من المؤلفات والكتابات حول الحضارة الإسلامية، والفكر الإسلامي . وهو الابن الأول لأمه بعد أخت تكبره بثلاث سنوات وأخ من أبيه غير شقيق يكبره بجيل كامل. وكانت أمه تعامله معاملة خاصة وتزوده بالنضوج والوعي حتى يحقق لها أملها في أن يكون متعلمًا مثل أخواله كما كان أبوه راشدًا عاقلاً وعضوًا في لجنة الحزب الوطني وعميدًا لعائلته التي كانت ظاهرة الامتياز في القرية، واتصف بالوقار وحياة القلب، يضاف إلى ذلك أنه كان دَيِّنًا في سلوكه.

http://www.gulfson.com/vb/img/up/136/7e08dc66e03272254bcd031c3f059506.jpg (http://www.gulfson.com/vb/)

[ دراسته ]

تلقّى دراسته الابتدائية في قريته. في سنة 1920 سافر إلى القاهرة، والتحق بمدرسة المعلمين الأوّلية ونال منها شهادة الكفاءة للتعليم الأوّلي. ثم التحق بتجهيزية دار العلوم. في سنة 1932 حصل على شهادة البكالوريوس في الآداب من كلية دار العلوم. وعمل مدرسا حوالي ست سنوات، ثم شغل عدة وظائف في الوزارة.

عين بعد سنتين في وزارة المعارف بوظيفة "مراقب مساعد" بمكتب وزير المعارف آنذاك إسماعيل القباني، وبسبب خلافات مع رجال الوزارة، قدّم استقالته على خلفية عدم تبنيهم لاقتراحاته ذات الميول الإسلامية.

[ حياته العملية ]

بدأ سيد قطب متأثرا بحزب الوفد وخصوصاً بكاتبه عباس محمود العقاد وكتاباته الشيقة فقد تأثر كثيرا باعتقادات العقاد وكان من أشد المدافعين عنه إلا أن نظرته إلى الجيل الذي يسبقه قد تغيرت، وصار ينحى باللائمة عليه في تردي الأوضاع وبدأ بإنشاء منهج حسب ما يعتقده هو. وفي عام 1933، أنهى سيد دراسته من دار العلوم وعُيّن موظفاً بـ 6 جنيهات في الشهر . وفي بداية أربعينيات القرن العشرين، عمل سيد كمفتش للتعليم وزاد شغف سيد بالأدب العربي وقام على تأليف "كتب وشخصيات" و "النقد العربي - أصولة ومناهجه". ثم تحول سيد إلى الكتابة الإسلامية، فكتب "التصوير الفني في القران" الذي لاقى استحساناً واسعاً بين الأدباء وأهل العلم.

[ الدراسة في أمريكا ]

حصل سيد على بعثة للولايات المتحدة في عام 1948 لدراسة التربية وأصول المناهج وفي عام 1951، وكان سيد يكتب المقالات المختلفة عن الحياة في أمريكا وينشرها في الجرائد المصرية، ومنها مقال بعنوان "أمريكا التي رأيت" يقول فيه " شعب يبلغ في عالم العلم والعمل قمة النمو والارتقاء، بينما هو في عالم الشعور والسلوك بدائي لم يفارق مدارج البشرية الأولى، بل أقل من بدائي في بعض نواحي الشعور والسلوك"، ويذكر أيضاً الكثير من الحقائق التي عايشها عن الحياة الأمريكية في مختلف تفاصيلها. ويذكر أنه أيضاً تعرف على حركة الأخوان المسلمين ومؤسسها حسن البنا هناك، إذ انه عندما تم اغتيال حسن البنا، أخذ الأمريكيون بالابتهاج والفرح مما أثر في نفسية سيد قطب وأراد ان يتعرف على هذه الحركة عندما يعود إلى بلده.

وجد سيد قطب ضالته في الدراسات الاجتماعية والقرآنية التي اتجه إليها بعد فترة الضياع الفكري والصراع النفسي بين التيارات الثقافية الغربية، ويصف قطب هذه الحالة بأنها اعترت معظم أبناء الوطن نتيجة للغزو الأوروبي المطلق. ولكن المرور بها مكنه من رفض النظريات الاجتماعية الغربية، بل إنه رفض أن يستمد التصور الإسلامي المتكامل عن الألوهية والكون والحياة والإنسان من ابن سينا وابن رشد والفارابي وغيرهم لأن فلسفتهم – في رأيه – ظلال للفلسفة الإغريقية.

[ الرجوع إلى الوطن وانضمامه إلى حركة الإخوان المسلمين ]

في 23 اغسطس 1952، عاد سيد من الولايات المتحدة إلى مصر للعمل في مكتب وزير المعارف. وقامت الوزارة على نقله أكثر من مرة، الأمر الذي لم يرق لسيد فقدم استقالته من الوزارة في تاريخ 18 أكتوبر 1952. وبعد أن وضعت الحرب العالمية الثانية أوزارها، ازدادت الأحوال المعيشية والسياسية سوءاً ولعبت حركة الإخوان المسلمين دوراً بارزاً في عجلة الإصلاح والتوعية. واستقطبت حركة الإخوان المسلمين المثقفين وكان لسيد قطب مشروع إسلامي يعتقد فيه بأنه " لا بد وأن توجد طليعة إسلامية تقود البشرية إلى الخلاص " ، ولذلك كانت بداية العلاقة بين سيد قطب والأخوان المسلمين هو كتاب "العدالة الاجتماعية في الإسلام" وفي الطبعة الاولى كتب في الإهداء : "الفتية الذين ألمحهم في خيالي قادمين يردون هذا الدين جديدًا كما بدأ.. يقاتلون في سبيل الله فيقتلون ويُقتلون"، وفهم الإخوان المسلمون أن هذا الإهداء يعنيهم هم، فأصبحوا يهتمون بأمره ويعتبرونه صديقاً لهم، إلى أن انضم فيما بعد إلى الحركة وأصبح مسؤولاً للقسم الدعوي فيها.

[ المعتقل ]

توطّدت علاقة سيد بالإخوان المسلمين وساهم في تشكيل الهيئة التأسيسية لجماعة الإخوان. وكان سيد المدني الوحيد الذي كان يحضر اجتماعات مجلس الثورة التي قام بها الضباط الأحرار بقيادة جمال عبد الناصر[بحاجة لمصدر]، ولكنه سرعان ما اختلف معهم على منهجية تسيير الأمور، مما اضطره إلى الانفصال عنهم. وفي عام 1954 حصلت عملية اغتيال فاشلة لـجمال عبد الناصر في منطقة المنشية، واتهم الإخوان بأنهم هم الذين يقفون ورائها، وتم اعتقال الكثيرين منهم وكان سيد أحدهم، حيث تم الزج به بالسجن لمدة 15 عاماً معانياً شتى أصناف التعذيب في السجن.[بحاجة لمصدر] وقد تدخل الرئيس العراقي الأسبق المشير عبد السلام عارف لدى الرئيس عبد الناصر للإفراج عنه في مايو 1964. إلا أنه ما لبث ان اعتقل ثانيةً بعد حوالي ثمانية أشهر بتهمة التحريض على حرق معامل حلوان لإسقاط الحكومة كما حدث في حريق القاهرة.

عمل سيد خلال فترة بقائه في السجن على إكمال أهم كتبه: التفسير الشهير "في ظلال القرآن" وكتابه "معالم في الطريق" و "المستقبل لهذا الدين".

[ إعدامه ]

وفي 30 يوليو 1965، ألقت الشرطة المصرية القبض على شقيق سيد "محمد قطب" وقام سيد بإرسال رسالة احتجاج للمباحث العامة في تاريخ 9 أغسطس 1965. أدت تلك الرسالة إلى إلقاء القبض على سيد والكثير من أعضاء جماعة الاخوان المسلمين وحُكم عليه بالإعدام مع 6 آخرين وتم تنفيذ الحكم في فجر الاثنين 29 اغسطس 1966 .

ولقد روى عن سيد قطب ان رسول الله صلى الله عليه وسلم " اتاه في المنام ليلة اعدامه وكان يمتطى فرسا ابيض ونزل الرسول الكريم من عليه وصافح الشيخ سيد وقال له هنيئا لك الشهاده"

[ مؤلفاته ]


المؤلفات الأدبية

* طفل من القرية (سيرة ذاتية).
* أشواك (رواية).
* المدينة المسحورة (قصة أسطورية).
* النقد الأدبي – أصوله ومناهجه.
* التصوير الفني في القرآن.
* مشاهد القيامة في القرآن.
* النقد الأدبي أصوله ومنهجه.
* كتب وشخصيات.
* مهمة الشاعر في الحياة.
المؤلفات الإسلامية

* معالم في الطريق.
* هذا الدين.
* المستقبل لهذا الدين.
* في ظلال القرآن (ثمانية مجلدات تفسير للقران الكريم).
* العدالة الاجتماعية.
* تصورات إسلامية (مجموعة مقالات في كتاب).
* الاسلام والسلام العالمي
* معركتنا مع اليهود
* لماذا أعدموني؟
* دراسات إسلامية.
* السلام العالمي والإسلام.
* مشاهد القيامة في القرآن.
* قيمة الفضيلة بين الفرد والجماعة.

مقالات

* كيف وقعت مراكش تحت الحماية الفرنسية؟
* قيمة الفضيلة بين الفرد والجماعة.
* الدلالة النفسية للألفاظ والتراكيب العربية.
* هل نحن متحضرون؟
* وظيفة الفن والصحافة.
* شيلوك فلسطين أو قضية فلسطين.
* أين أنت يا مصطفى كامل؟
* فلنعتمد على أنفسنا.
* ضريبة الذل.
* أين الطريق؟.
قصائد

# الصبح يتنفس (قصيدة)
# حدثيني (قصيدة).
# هم الحياة (قصيدة).
# هتاف الروح (قصيدة).
# تسبيح (قصيدة).


وتشير بعض المصادر إلى أن لسيد أكثر من 400 مقالة موزعة على عدد السنين التي كان يكتب فيها، بالإضافة إلى الكثير من القصائد والأشعار التي كانت تمثل رؤيته للحياة. بالإضافة إلى ذلك فأن بعض الأجزاء من كتب سيد قد ضاعت نظراً لأنه كان يكتب على كل ما يتوفر لديه من ورق، ومن ضمن ذلك أوراق الإدعاء في المحكمة، بالإضافة إلى أن معظم كتبه أصبحت ممنوعة في مصر في عهد عبد الناصر.

[ من أقواله ]
اقتباس:
و كم من عالم دين رأيناه يعلم حقيقة دين الله ثم يزيغ عنها ، و يعلن غيرها ، و يستخدم علمه في التحريفات المقصودة ، و الفتاوى المطلوبة لسلطان الأرض الزائل ، يحاول أن يثبت بها هذا السلطان المعتدي على سلطان الله و حرماته في الأرض جميعاً ، لقد رأينا من هؤلاء من يعلم و يقول: " إن التشريع حق من حقوق الله ؛ من ادعاه فقد ادعى الألوهية ، و من ادعى الألوهية فقد كفر ، و من أقر له بهذا الحق و تابعه عليه فقد كفر أيضاً "، و مع ذلك - مع علمه بهذه الحقيقة التي يعلمها من الدين بالضرورة - فإنه يدعو للطواغيت الذين يدّعون حق التشريع ، و يدّعون الألوهية بادعاء هذا الحق ، ممن حكم عليهم هو بالكفر ، و يسميهم " المسلمين " ، و يسمي ما يزاولونه إسلاما لا إسلام بعده
اقتباس:
من الصعب علي أن أتصور كيف يمكن أن نصل إلى غاية نبيلة باستخدام وسيلة خسيسة !؟ إن الغاية النبيلة لا تحيى إلا في قلب النبيل : فكيف يمكن لذلك القلب أن يطيق استخدام وسيلة خسيسة ؛ بل كيف يهتدي إلى استخدام هذه الوسيلة حين نخوض إلى الشط الممرع بركة من الوحل لابد أن نصل إلى شط الملوثين .. أن أوحال الطريق ستترك آثارها على أقدامنا وعلى مواضع هذه الأقدام كذلك الحال حين نستخدم وسيلة خسيسة : إن الدنس سيعلق بأرواحنا ، ويسترك آثاره في هذه الأرواح ، وفي الغاية التي وصلنا إليها !.إن الوسيلة في حساب الروح جزء من الغاية . ففي عالم الروح لا توجد هذه الفوارق والتقسيمات ! الشعور الإنساني وحده إذا حس غاية نبيلة فلن يطيق استخدام وسيلة خسيسة .. بل لن يهتدي إلى استخدامها بطبيعته ! (( الغاية تبرر الوسيلة !؟ )) : تلك هي حكمة الغرب الكبرى !! لأن الغرب يحيا بذهنه وفي الذهن يمكن أن توجد التقسيمات والفوارق بين الوسائل والغايات !.
اقتباس:
إننا نحن إن (( نحتكر )) أفكارنا وعقائدنا ، ونغضب حين ينتحلها الآخرون لأنفسهم ، ونجتهد في توكيد نسبتها إلينا ، وعدوان الآخرين عليها ! إننا إنما نصنع ذلك كله ، حين لا يكون إيماننا بهذه الأفكار والعقائد كبيرا ، حين لا تكون منبثقة من أعماقنا كما لو كانت بغير إرادة منا حين لا تكون هي ذاتها أحب إلينا من ذواتنا !. إن الفرح الصافي هو الثمرة الطبيعية لأن نرى أفكارنا وعقائدنا ملكا للآخرين ونحن بعد أحياء ، إن مجرد تصورنا لها أنها ستصبح – ولو بعد مفارقتنا لوجه هذه الأرض – زادا للآخرين وريا ، ليكفي أن تفيض قلوبا بالرضا والسعادة والاطمئنان !.

(( التجار )) وحدهم هم الذين يحرصون على (( العلامات التجارية )) لبضائعهم كي لا يستغلها الآخرون ويسلبوهم حقهم من الربح أما المفكرون وأصحاب العقائد فكل سعادتهم في أن يتقاسم الناس أفكارهم وعقائدهم ويؤمنوا بها إلى حد أن ينسبوها لأنفسهم لا إلى أصحابها الأولين !. إنهم لا يعتقدون أنهم (( أصحاب )) هذه الأفكار والعقائد ، وإنما هم مجرد (( وسطاء )) في نقلها وترجمتها .. إنهم يحسون أن النبع الذي يستمدون منه ليس من خلقهم ، ولا من صنع أيديهم . وكل فرحهم المقدس ، إنما هو ثمرة اطمئنانهم إلى أنهم على اتصال بهذا النبع الأصيل !…
اقتباس:
ولقد تتحول مصلحه الدعوة إلى صنم يتعبده أصحاب الدعوة وينسون معه منهج الدعوة الأصيل أن على أصحاب الدعوة أن يستقيموا على نهجها ويتحروا هذ النهج دون غلتفات إلى ما يعقبه هذ التحري من نتائج قد يلوح لهم أن فيها خطر على الدعوة وأصحابها فالخطر الوحيد الذي يجب أن يتقوه هو خطر الانحراف عن النهج لسبب من الاسباب سواء كان هذا الانحراف كثير او قليلا والله أعرف منهم بالمصلحة وهم ليسوا بها مكلفين إنما هم مكلفون بأمر واحد لا ينحرفوا عن المنهج وإلا يحيدوا عن الطريق
اقتباس:
وليس في إسلامنا ما نخجل منه ، وما نضطر للدفاع عنه ، وليس فيه ما نتدسس به للناس تدسساً ، أو ما نتلعثم في الجهر به على حقيقته .. إن الهزيمة الروحية أمام الغرب وأمام الشرق وأمام أوضاع الجاهلية هنا وهناك هي التي تجعل بعض الناس .. المسلمين .. يتلمس للإسلام موافقات جزئية من النظم البشرية ، أو يتلمس من أعمال " الحضارة " الجاهلية ما يسند به أعمال الإسلام وقضاءه في بعض الأمور ... إنه إذا كان هناك من يحتاج للدفاع والتبرير والاعتذار فليس هو الذي يقدم الإسلام للناس . وإنما هو ذاك الذي يحيا في هذه الجاهلية المهلهلة المليئة بالمتناقضات وبالنقائض والعيوب ، ويريد أن يتلمس المبررات للجاهلية . وهؤلاء هم الذين يهاجمون الإسلام ويلجئون بعض محبيه الذين يجهلون حقيقته إلى الدفاع عنه ، كـأنه متهم مضطر للدفاع عن نفسه في قفص الاتـهام !" - من كتابه "معالم في الطريق
اقتباس:
ثم هي الأسباب الظاهرة لإصلاح الجماعة البشرية كلها ، عن طريق قيادتها بأيدي المجاهدين الذين فرغت نفوسهم من كل أعراض الدنيا وكل زخارفها ، وهانت عليهم الحياة وهم يخوضون غمار الموت في سبيل الله ، ولم يعد في قلوبهم ما يشغلهم عن الله ، والتطلع إلى رضاه ، وحين تكون القيادة في مثل هذه الأيدي تصلح الأرض كلها ويصلح العباد ، ويصبح عزيزاً على هذه الأيدي أن تسلم في راية القيادة للكفر ، والضلال ، والفساد ، وهي قد اشترتها بالدماء والأرواح ، وكل عزيز ، وغال أرخصته لتتسلم هذه الراية لا لنفسها ولكن لله.
اقتباس:
قليل هم الذين يحملون المبادىء وقليل من هذا القليل الذين ينفرون من الدنيا من اجل تبليغ هذه المبادىء وقليل من هذه الصفوة الذين يقدمون أرواحهم ودمائهم من اجل نصرة هذه المبادىء والقيم فهم قليل من قليل من قليل.
اقتباس:
فما يخدع الطغاة شيء ما تخدعهم غفلة الجماهير ، وذلتها ، وطاعتها ، وانقيادها ، وما الطاغية إلا فرد لا يملك في الحقيقة قوة ، ولا سلطاناً ، وإنما همي الجماهير الغافلة الذلول ، تمطي له ظهرها فيركب ! وتمد لها أعناقها فيجر ، وتحني لها رؤوسها فيستعلي ! وتتنازل له عن حقها في العزة والكرامة فيطغى! والجماهير تفعل هذا مخدوعة من جهة ، وخائفة من جهة أخرى ، وهذا الخوف لا ينبعث إلا من الوهم ، فالطاغية - وهو فرد - لا يمكن أن يكون أقوى من الألوف والملايين ، لو أنها شعرت بإنسانيتها ، وكرامتها ، وعزتها ، وحريتها.
اقتباس:
إن الدخول في الإسلام صفقة بين متبايعين.. .الله هو المشتري والمؤمن فيها هو البائع ، فهي بيعة مع الله ، لا يبقى بعدها للمؤمن شيء في نفسه ، ولا في ماله.. لتكون كلمة الله هي العليا ، وليكون الدين كله لله
اقتباس:
سأله أحد إخوانه: لماذا كنت صريحا في المحكمة التي تمتلك رقبتك ؟ قال : "لأن التورية لا تجوز في العقيدة ، وليس للقائد أن يأخذ بالرخص". ولما سمع الحكم عليه بالإعدام قال: "الحمد لله. لقد عملت خمسة عشر عاما لنيل الشهادة"
[ يوم إعدامه ]

ويوم تنفيذ الإعدام، وبعد أن وضع على كرسي المشنقة عرضوا عليه أن يعتذر عن دعوته لتطبيق الشريعة ويتم إصدار عفو عنه، فقال: "لن أعتذر عن العمل مع الله".
ثم قال: "إن إصبع السبابة الذي يشهد لله بالوحدانية في الصلاة ليرفض أن يكتب حرفا واحدا يقر به حكم طاغية". فقالوا له إن لم تعتذر فاطلب الرحمة من الرئيس. فقال: "لماذا أسترحم؟ إن كنت محكوما بحق فأنا أرتضي حكم الحق ، وإن كنت محكوما بباطل ، فأنا أكبر من أن أسترحم الباطل" ، ويروى أيضاً أن الذي قام بعملية تلقينه الشهادتين قبل الإعدام قال له: "تشهد"، فقال له سيد: "حتى أنت جئت تكمل المسرحية نحن يا أخي نعدم بسبب لا إله إلا الله ، وأنت تأكل الخبز بلا إله إلا الله".

[ قيل عنه ]

يَا شَهِيدًا رَفَعَ اللَّهُ بِهِ -- جَبْهَةَ الْحَقِّ عَلَى طُولِ المَدَى
سَوْفَ تَبْقَى فِي الْحَنَايَا عَلَمًا -- حَادِيًا لِلرَّكْبِ رَمْزًا لِلْفِدَى
مَا نَسِينَا أَنْتَ قَدْ عَلَّمْتَنَا -- نص ابَسْمَةَ الْمُؤْمِنِ فِي وَجْهِ الرَّدّى
غَالَكَ الْحِقْدُ بِلَيْلٍ حَالِكٍ -- كُنْتَ فِيهِ الْبَدْرَ يَهْدِي لِلْهُدَى
نَسِيَ الْفُجَّارُ فِي نَشْوَتِهِمْ -- أَنَّ نُورَ الْحَقِّ لَا لَنْ يُخْمَدَا

[ كتب عنه ]

* سيد قطب أو ثورة الفكر الإسلامي، محمد علي قطب.
* سيد قطب حياته وأدبه، عبد الباقي محمد حسن.
* سيد قطب الشهيد الحي، د. صلاح عبد الفتاح الخالدي.
* سيد قطب من الميلاد إلى الاستشهاد، صلاح عبد الفتاح الخالدي.
* سيد قطب من القرية إلى المشنقة، عادل حمودة.
* مذابح الإخوان في سجون ناصر، جابر رزق.
* العالم الرباني الشهيد سيد قطب، العشماوي أحمد سليمان.
* سيد قطب: خلاصة حياته ومنهجه في الحركة والنقد الموجه اليه،محمد توفيق يركات.
* مع سيد قطب في فكره السياسي والديني، مهدي فضل الله.
* سيد قطب وتراثه الأدبي والفكري، إبراهيم عبد الرحمن البليهي.
* سيد قطب الأديب الناقد، عبد الله عوض الخباص.
* ديوان سيد قطب، جمع وتحقيق عبد الباقي محمد حسن.
* سيد قطب .. صفحات مجهولة، محمد سيد بركة.
* من أعلام الحركة الإسلامية، المستشار عبد الله العقيل.

المصدر: من ويكيبيديا، الموسوعة الحرة

حرية رأى
23-08-09, 05:27PM
كلمات رائعة واحنا طبعا لازم نفتخر اننا مصريييين ومشكوووووور يا باشا

MERSE
23-08-09, 10:04PM
شـكــ وبارك الله فيك ـــرا لك ... لك مني أجمل تحية . وكل عام وانت بخير

MERSE
23-08-09, 10:34PM
فضيلة الشيخ العلامة عبد العزيز بن عبد الله آل باز (http://sira2.blogspot.com/2009/04/blog-post_3047.html)


نبذة مختصرة عن السيرة الذاتية
لفضيلة الشيخ العلامة عبد العزيز بن عبد الله آل باز
رحمه الله تعالى






مولده :
ولد في ذي الحجة سنة 1335 هـ بمدينة الرياض, وكان بصيرا, ثم أصابه مرض في عينيه عام 1346 هـ وضعف بصره, ثم فقده عام 1355 هـ.

طلبه للعلم :
حفظ القرآن الكريم قبل سن البلوغ, ثم جد في طلب العلم على العلماء في الرياض, ولما برز في العلوم الشرعية واللغة عين في القضاء عام 1357 هـ, ولم ينقطع عن طلب العلم حتى اليوم, حيث لازم البحث والتدريس ليل نهار, ولم تشغله المناصب عن ذلك مما جعله يزداد بصيرة ورسوخا في كثير من العلوم, وقد عني عناية خاصة بالحديث وعلومه حتى أصبح حكمه على الحديث من حيث الصحة والضعف محل اعتبار, وهي درجة قل أن يبلغها أحد, خاصة في هذا العصر, وظهر أثر ذلك على كتاباته وفتواه حيث كان يتخير من الأقوال ما يسنده الدليل.

مشائخه :
تلقى العلم على أيدي كثير من العلماء, ومن أبرزهم:
1- الشيخ محمد بن عبد اللطيف بن عبد الرحمن بن حسن بن الشيخ محمد بن عبد الوهاب (قاضي الرياض).
2- الشيخ صالح بن عبد العزيز بن عبد الرحمن بن حسن بن الشيخ محمد بن عبد الوهاب.
3- الشيخ سعد بن حمد بن عتيق (قاضي الرياض).
4- الشيخ حمد بن فارس (وكيل بيت المال في الرياض).
5- سماحة الشيخ محمد بن إبراهيم بن عبد اللطيف آل الشيخ (مفتي المملكة العربية السعودية) وقد لازم حلقاته نحوا من عشر سنوات, وتلقى عنه جميع العلوم الشرعية ابتداء من سنة 1347 هـ إلى سنة 1357 هـ.
6- الشيخ سعد وقاص البخاري (من علماء مكة المكرمة) أخذ عنه علم التجويد في عام 1355 هـ.

آثاره :
منذ تولى القضاء في مدينة الخرج عام 1357 هـ وهو ملازم للتدريس في حلقات منتظمة إلى يومنا هذا, ففي الخرج كانت حلقاته مستمرة أيام الأسبوع عدا يومي الثلاثاء والجمعة, ولديه طلاب متفرغون لطلب العلم من أبرزهم :

1- الشيخ عبد الله الكنهل.
2- الشيخ راشد بن صالح الخنين.
3- الشيخ عبد الرحمن بن ناصر البراك.
4- الشيخ عبد اللطيف بن شديد.
5- الشيخ عبد الله بن حسن بن قعود.
6- الشيخ عبد الرحمن بن جلال.
7- الشيخ صالح بن هليل. وغيرهم.

في عام 1372 هـ انتقل إلى الرياض للتدريس في معهد الرياض العلمي, ثم في كلية الشريعة بعد إنشائها سنة 1373 هـ في علوم الفقه والحديث والتوحيد, إلى أن نقل نائبا لرئيس الجامعة الإسلامية بالمدينة المنورة عام 1381 هـ, وقد أسس حلقة التدريس في الجامع الكبير بالرياض منذ انتقل إليها, ولا زالت هذه الحلقة مستمرة إلى يومنا هذا, وإن كانت في السنوات الأخيرة اقتصرت على بعض أيام الأسبوع بسبب كثرة الأعمال, ولازمها كثير من طلبة العلم, وأثناء وجوده بالمدينة المنورة من عام 1381 هـ نائبا لرئيس الجامعة ورئيسا لها من عام 1390 هـ إلى 1395 هـ عقد حلقة للتدريس في المسجد النبوي, ومن الملاحظ أنه إذا انتقل إلى غير مقر إقامته استمرت إقامة الحلقة في المكان الذي ينتقل إليه مثل الطائف أيام الصيف, وقد نفع الله بهذه الحلقات.

مؤلفاته:
1- مجموع فتاوى ومقالات متنوعة, صدر منه الآن ثلاثة أجزاء وقت تحرير هذه النبذة .
2- الفوائد الجلية في المباحث الفرضية.
3- التحقيق والإيضاح لكثير من مسائل الحج والعمرة والزيارة (توضيح المناسك).
4- التحذير من البدع, ويشتمل على أربع مقالات مفيدة: (حكم الاحتفال بالمولد النبوي, وليلة الإسراء والمعارج, وليلة النصف من شعبان, وتكذيب الرؤيا المزعومة من خادم الحجرة النبوية المسمى: الشيخ أحمد).
5- رسالتان موجزتان في الزكاة والصيام.
6- العقيدة الصحيحة وما يضادها.
7- وجوب العمل بسنة الرسول صلى الله عليه وسلم وكفر من أنكرها.
8- الدعوة إلى الله وأخلاق الدعاة.
9- وجوب تحكيم شرع الله ونبذ ما خالفه.
10- حكم السفور والحجاب ونكاح الشغار.
11- نقد القومية العربية.
12- الجواب المفيد في حكم التصوير.
13- الشيخ محمد بن عبد الوهاب, دعوته وسيرته.
14- ثلاث رسائل في الصلاة:
(أ) كيفية صلاة النبي صلى الله عليه وسلم .
(ب) وجوب أداء الصلاة في جماعة.
(ج) أين يضع المصلي يديه حين الرفع من الركوع؟
15- حكم الإسلام فيمن طعن في القرآن أو في رسول الله صلى الله عليه وسلم .
16- حاشية مفيدة على فتح الباري, وصل فيها إلى كتاب الحج.
17- رسالة الأدلة النقلية والحسية على جريان الشمس وسكون الأرض وإمكان الصعود إلى الكواكب.
18- إقامة البراهين على حكم من استغاث بغير الله أو صدق الكهنة والعرافين.
19- الجهاد في سبيل الله.
20- الدروس المهمة لعامة الأمة.
21- فتاوى تتعلق بأحكام الحج والعمرة والزيارة.
22- وجوب لزوم السنة والحذر من البدعة.
23- تحفة الأخيار ببيان جملة نافعة مما ورد في الكتاب والسنة الصحيحة من الأدعية والأذكار.

هذا ما تم طبعه, ويوجد له تعليقات على بعض الكتب مثل: بلوغ المرام, تقريب التهذيب للحافظ ابن حجر ( لم تطبع ), التحفة الكريمة في بيان كثير من الأحاديث الموضوعة والسقيمة, تحفة أهل العلم والإيمان بمختارات من الأحاديث الصحيحة والحسان, إلى غير ذلك. الأعمال التي يزاولها غير ما ذكر:

1- صدر الأمر الملكي بتعيينه رئيسا لإدارات البحوث العلمية والإفتاء والدعوة والإرشاد ,ثم مفتيا عاما للملكة ورئيسا لهيئة كبار العلماء وإدارة البحوث العلمية والإفتاء.
2- رئيسا للجنة الدائمة للبحوث العلمية والإفتاء التي أصدرت هذه الفتاوى.
3- رئيسا وعضوا للمجلس التأسيسي لرابطة العالم الإسلامي.
4- رئيسا للمجلس الأعلى العالمي للمساجد.
5- رئيسا للمجمع الفقهي الإسلامي بمكة المكرمة التابع لرابطة العالم الإسلامي.
6- عضوا للمجلس الأعلى للجامعة الإسلامية في المدينة المنورة.
7- عضوا في الهيئة العليا للدعوة الإسلامية.

ولم يقتصر نشاطه على ما ذكر فقد كان يلقي المحاضرات ويحضر الندوات العلمية ويعلق عليها ويعمر المجالس الخاصة والعامة التي يحضرها بالقراءة والتعليق بالإضافة إلى الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر الذي أصبح صفة ملازمة له. نفعنا الله بعلمه ورحمةرحمة واسعة وادخلة فسيح جناتة

heba m
24-08-09, 12:24AM
ميرسى جدا لحضرتك أستاذ merse .

MERSE
24-08-09, 01:34PM
كل عام وانتى بخير هبة

MERSE
24-08-09, 01:48PM
الشهيد يوسف العظمة
1884م/1920م



ولد يوسف في حي الشاغور (الصمادية) بدمشق الشام في 9 نيسان 1884م، وهو يوسف بن إبراهيم بن عبد الرحمن العظمة، سليل أسرة دمشقية توارثت التقاليد العسكرية منذ القرن السابع عشر.
وكان أبوه موظفاً في مالية دمشق، وقد توفي حين كان ابنه يوسف في السادسة من عمره، فتعهد تربيته شقيقه الأكبر عبد العزيز، ولما ترعرع دخل المدرسة الابتدائية في الياغوشية بالقرب من دار أبيه، ثم التحق في المدرسة الرشدية العسكرية بدمشق عام 1893م، ومنها تابع دراساته العسكرية في دمشق في المدرسة الإعدادية العسكرية وبعد عام واحد وبالتحديد في عام 1900م انتقل إلى مدرسة (قله لي) الإعدادية العسكرية الواقعة على شاطئ البوسفور المضيق بالأستانة استنبول وتخرج منها بعد سنة ضابطاً في سلاح الفرسان.‏
وفي عام 1901م التحق بالمدرسة الحربية العالية في الريانغالتي بالأستانة وتخرج منها عام 1903 برتبة ملازم ثان، وفي عام 1905م أصبح ملازماً أول،ومن ثم انتقل لمدرسة الأركان حرب حيث أتم فيها العلوم والفنون الحربية العالية وحصل على رتبة نقيب أركان حرب عام 1907م وكان الأول بين رفاقه في صفوف المدرسة كلها فكوفئ على نبوغه بالميدالية الذهبية (وسام المعارف الذهبي) المحدثة من قبل السلطان عبد الحميد الأول من تلاميذ المدارس العالية.‏
ثم اختارته القيادة العسكرية العثمانية ليكون لفترة معاوناً للقائد الألماني (ديتفرت) حيث كانت العلاقات قوية بين الدولتين العثمانية والألمانية في تلك الفترة، وكان يجيد اللغة الألمانية وكذلك التركية والفرنسية قراءة وكتابة وتحدثاً بالإضافة إلى اللغة الأم، ثم عاد وأرسل إلى لواء الفرسان المرباط في ثكنة (رامي) بالأستانة، نقل بعدها إلى فوج القناصة المشاة العاشر في بيروت.‏
وفي عام 1908م استدعي إلى الأستانة وعين مدرباً مساعداً لمادة التعبئة في مدرسة أركان رحب التي أحدثت حينذاك في قصر (يلدز) السلطاني، ثم نقل عام 1909م ليكون مع الجيش العثماني المرابط في منطقة (الرومللي) على البر الأوروبي.‏
وفي الحرب العالمية الأولى 1914- 1918 أرسل رئيساً لأركان حرب الفرقة الخامسة والعشرين العاملة في بلغاريا، وشارك مع القوات الألمانية في ميادين النمسا ومكدونيا ورومانيا وكان موضع ثقة وتقدير قائد الجبهات المارشال (ماكترون) قائد القوى الألمانية المحاربة وأخذه لهيئة أركان حربه باسم الجيش العثماني.‏
ثم عاد يوسف إلى الأستانة حيث اختاره وزير الحربية العثمانية أنور باشا مرافقاً له وتنقل معه لتفقد الجيوش العثمانية في الأناضول وسورية والعراق.‏
وعندما سمع بتشكيل الحكومة العربية في دمشق، استقال من منصبه في الجيش التركي - رغم زواجه من سيدة تركية رزق منها بطفلته الوحيدة (ليلى) - و التحق بالجيش العربي.‏
في دمشق اختاره الأمير فيصل بن الحسين مرافقاً له، ثم عين معتمداً عربياً في بيروت،وعندما تم إعلان استقلال سورية وتتويج الأمير فيصل ملكاً عليها في 8 آذار 1920م تم اختيار يوسف العظمة وزيراً للحربية فيها.‏
سار إلى جبهة ميسلون كقائد للمجاهدين وخاض معركة استشهادية في 24 تموز 1920م،وقاد المعركة وهو يعرف أن نهايتها لن تكون لمصلحة جيشه الصغير عدة وعددا.‏
وعندما نفدت الذخيرة ارتقى ذروة ينظر منها إلى دبابات الفرنسيين زاحفة نحو مدينته، وجماهير المجاهدين بين قتيل وشريد، فعمد إلى بندقيته وهي آخر ما بقي لديه من قوة فلم يزل يطلق نيرانها على العدوّ، حتى أصابته قذيفة من دبابة فرنسية، تلقاها بصدره،ودفن العظمة في المكان الذي أستشهد فيه وأصبح قبره إلى اليوم رمز التضحية الوطنية.‏





__________________

إن عِـشتَ .. فعــش حُــراً * * * وإن مُتَ .. كالأشجار وقوفاً
ولا تمت قبل أن تكون نداً

MERSE
24-08-09, 01:54PM
بسم الله الرحمن الرحيم وهذا واحد ممن اثر فى جيلنا انه القائد الرئيس الشهيد محمد انور السادات ولكننى هنا اترككم مع صورة واسألكم ان تدعوا له

هذه صور لرجل عظيم احب مصر باخلاص ووفاء (elshikh2000@gmail.com)
فأحبته.
عاش مناضلا من اجل كرامة شعبها فمات
شهيدا.
اسألكم بالله ان تدعوا له ان يرحمه الله ويجعله في عداد الشهداء
(elshikh2000@gmail.com)http://img265.imageshack.us/img265/3482/18948.jpg
http://img265.imageshack.us/img265/9836/2142.jpg


http://img6.imageshack.us/img6/2693/42799364.jpg


http://img6.imageshack.us/img6/4493/4215663427.jpg

__________________


http://img30.imageshack.us/img30/2603/2139.jpg
(elshikh2000@gmail.com)


http://img30.imageshack.us/img30/5972/18600.jpg


http://img219.imageshack.us/img219/3862/18601.jpg


http://img32.imageshack.us/img32/9541/18604.jpg


http://img190.imageshack.us/img190/6443/3844.jpg
(elshikh2000@gmail.com)

heba m
25-08-09, 03:13AM
وحضرتك بخير أستاذ merse
و ميرسى جدا على الإفادة اللى دايما بستفدها من معلومات حضرتك.

miss world
25-08-09, 06:16PM
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
موضوع اكثر من رائع كالعاده تتالق بمواضيع مميزه

بارك الله فيك ونفع بك الامه الاسلاميه باجمعها

مجهود اكثر من متميز استاذ / merse

(تقبل مروري)

salma

زهره المطريه
26-08-09, 01:49AM
الرئيس محمد انور السادات من الشخصيات العظيمه التى اثرت فى قلوبنا كثييير انه انسان رائع له انجازات وله فضل كبير فى انشاء مشروعات جباره فى مصر كما افتخر بهولاء الشخصيات وافتخر ان هما من بلدى وانا مصريه ولازم اكون انسانه هادفه نافعه
شكرا جزيلا استاذى جزاك الفردوس الاعلى

MERSE
26-08-09, 03:50AM
شكرا هبة ام على روعة المرور

MERSE
26-08-09, 03:51AM
نورتينا استاذة سلمى اهلا بيكى

MERSE
26-08-09, 03:52AM
زهرة المطرية دوما مرورك مميز تقبلى تحياتى

MERSE
26-08-09, 10:55AM
مرة أخرى محمد أبو تريكة ولكن هذة المرة هو يحكى عن نفسة الى ان ترك الترسانة
[/URL][URL="http://khloo25.blogspot.com/2007/11/blog-post_26.html"]قصة حياة محمد ابو تريكه (http://khloo25.blogspot.com/2007/11/blog-post_26.html)


(http://khloo25.blogspot.com/2007/11/blog-post_26.html)
القصه البطل وتعريفه:محمد محمد محمد أبو تريكة
الاسم محمد ابو تريكة اسم الشهرة
المركزمهاجم
مصرى الجنسية
تاريخ الميلاد ناهيا7/11/1978 -
محل الميلاد الجيزة
183 سم الطول 79 كجم الوزن متزوج الحالة الاجتماعية محمـد أبو تريكة يتحـدث عن نفسه طفولتي ومراهقتي كنت أعتقد أن بها الكثير من الوقائع، لكنني بعد مراجعتي لما كتبته انكشف لي أن ما ذكرته قليل جداً وأن هناك أشياء كثيرة من ذاكرتي. لأنني لم أكن أخطط يوماً لتسجيل مذكراتي ونشرها، لم أكن أظن أن الله سيرزقني شهرة تجعل من حياتي قصة يهتم الناس بقراءتها لذا أرجو من القراء أن يعذروني إذا كنت سأقفز عبر الزمن قفزة واسعة لأختتم مذكراتي بهذه الحلقة، وربما يعطيني الله العمر لأستكمل ما غاب عني.
الشطارة في المدرسة منذ الصغر وأنا متفوق دراسياً بفضل الله سواء في المرحلة الابتدائية أو الإعدادية ودائماً كنت من الأوائل والطلبة المتفوقين الذين يحصلون علي شهادات الاستثمار كجوائز عن تفوقهم. وأتذكر أنني كنت ضمن فريق المتفوقين الذي شارك في مسابقات المنطقة التعليمية حتي دخلت مدرسة كرداسة الثانوية التي تبعد عن منزلي بحوالي كيلو ونصف الكيلو. وهو ما دفعني لركوب الدراجة كل يوم فيما عدا يوم الاثنين الذي يتصادف مع موعد السوق، وبسبب الزحام الشديد كنت أضطر لعدم الذهاب للمدرسة وأحصل عليه كإجازة أقضيها في المنزل للمذاكرة. ورغم أنني كنت أحاول التوفيق بين الدراسة والكرة فإن مرحلة الثانوية شهدت تغيبي عن المدرسة لفترات عديدة لارتباطي بمواعيد التدريبات والمباريات والمعسكرات مع منتخب الشباب. لكن الحقيقة أن وليد ابن عمي كان يساعدني ويسهل علي كثيراً في الدراسة فقد كان يعطيني تلخيصات المناهج التي أعدها بنفسه كما كان يقوم بشرح بعض الدروس لي حتي تمكنت بفضل الله من النجاح بمجموع 80 في المائة، وظهرت نتيجة مكتب التنسيق بالتحاقي بكلية علوم الإسكندرية لكنني حولت أوراقي إلي كلية الآداب قسم التاريخ. وكان لي صديق أصبح طبيباً الآن هو الدكتور أشرف أحد زملائي الذين كانوا ينافسونني في الدراسة، لدرجة أن المدرسين في المدرسة أطلقوا عليه لقب دكتور أشرف وأعطوني لقب المهندس محمد قبل أن ندخل امتحانات الثانوية التي كان يطبق فيها وقتها نظام التحسين والحقيقة أنه كان نظاماً جيداً لأن فرصة التعويض كانت موجودة بشكل مستمر. ورغم كل ما يقال عن الثانوية العامة، حول أنها بعبع كل بيت، فإنني تعاملت معها مثلما تعاملت من قبل مع الدراسة في المرحلة الابتدائية والإعدادية واعتمادي كان علي المذاكرة في الأيام الأخيرة قبل الامتحانات لكن صادفني بعض الصعوبة لأنه كانت هناك مواد يصعب الإلمام بها قبل الامتحان. كنت أعشق مادة الفيزياء وحصلت فيها علي مجموع كبير ورغم أنني لم أتمكن من تحقيق حلم التحاقي بكلية الهندسة، فإنني بإذن الله سأشجع نجلي أحمد وسيف علي التحاق أحدهما بها لكي يحققا لي الحلم الذي راودني لفترات طويلة ومنذ صغري توجد بيني وبين الدروس الخصوصية عداوة، لا أعلم سببها، لكنني كنت أشعر بأن بها جزءاً كبيراً من إهدار وقتي ولأنني من الأساس كان وقتي ضيقاً للغاية بسبب ارتباطي بالتدريبات والمعسكرات والمباريات لذلك لم أحبذ حصولي علي أي دروس خصوصية. ولا أخفي سراً أن الظروف المادية للأسرة لم تسمح أيضاً بذلك لأن كل أشقائي كانوا في مراحل تعليمية مختلفة وكان لابد أن يراعي الجميع الحالة الاقتصادية للأسرة. وأتذكر أنني كنت في أيام الثانوية العامة أركب الميكروباص للمدرسة أثناء الذهاب ثم أعود من جديد لمنزل والدي للحصول علي ملابس التدريب ثم أتوجه من بعدها للنادي حيث كنت أستقل ميكروباص لبولاق ومن هناك أستقل أتوبيس رقم 196 لأنه كان يمر من أمام النادي وتقريباً كان المواصلة الوحيدة المتاحة أمامي وقتها. ورغم أنني كنت متفوقاً في جميع المراحل الدراسية إلا أنني انضممت لمعسكر منتخب الشباب مع الكابتن حلمي طولان واستمريت لمدة شهر بعيداً عن المنزل وفور عودتي كنت سأؤدي امتحاناً في مادة الإحصاء وطبعاً عشت مأزقاً حقيقياً لأول مرة في حياتي لأنني لم أستعد أو أذاكر بشكل جيد حتي أدخل الامتحان. لدرجة أنني فكرت في عدم حضوره من الأساس، لكن شقيقي أسامة الذي يعمل مدرساً للرياضيات جلس معي وطلب مني الهدوء في محاولة منه لكي أستطيع أن أذاكر وأدخل الامتحان وبالفعل جلس معي من الساعة التاسعة مساء حتي الساعة الثانية صباحاً وخلال هذه الفترة ظل يشرح لي مسألة من كل فصل حتي تمكن من لم المنهج بالكامل. والحقيقة أنني لن أنسي هذا الامتحان، لأنني بفضل الله وبمساعدة شقيقي تمكنت من الحل بشكل جيد جداً وحصلت علي 48 درجة من 50، وفور عودتي للمنزل استفسر مني شقيقي عن الطريقة التي أجبت بها عن الأسئلة فبدأت أشرح له، فقال لي إن شاء الله ربنا سيوفقك وتحصل علي درجة كبيرة والحمد لله ربنا كلل جهده معي بالخير. لا أعتبر نفسي كاتباً بالتأكيد، لذلك أرجو أن تعذروني إذا بدت الأحداث غير مرتبة حسب تسلسل أحداثها، فكل ما أفعله أنني أسجل كل المشاهد التي يمكنني تذكرها لذلك تجدونني أحياناً أعود للحديث في أمور كنت قد تحدثت فيها من قبل. وتسقط مني بعض التواريخ أحياناً أخري، لأنني لم أكن أتوقع أبداً أن يأتي اليوم الذي سأسجل فيه ذكرياتي، ولهذا السبب أفضل
أن أسميها ذكريات وليس مذكرات فما أكتبه هنا هو بعض المحطات المحفورة في ذاكرتي وليس كل ذكرياتي
البيت بيتنا لا يختلف في شيء عن أي بيت ريفي في القري المصرية، فهو يتكون من طابقين ليستوعب كل أفراد الأسرة، أشقائي وزوجاتهم وأبنائهم، ويفتخر والدي ـ وأنا معه ـ بأنه بني هذا البيت بيديه طوبة طوبة. لكن أهم شيء في بيت العائلة ليس شكل الحجرات والحوائط والأبواب والشبابيك، وإنما ذلك السحر الغامض الذي يجعله دائماً جنتي الصغيرة علي الأرض، عندما أدخله أشعر بالطمأنينة والأمان التام. إذا كنت حزيناً ودخلته يزول همي، أشم فيه دائماً رائحة المحبة ومن هدوئه أستمد سكينة الروح وقد اعتدت أنا وأشقائي علي تخصيص يوم الجمعة للتجمع والالتقاء في بيت العائلة كل أسبوع بوجود جميع الزوجات والأبناء، إضافة إلي أيام المناسبات والأعياد
.
والدي (http://khloo25.blogspot.com/2007/11/blog-post_26.html)

والدي محمد محمد أبوتريكة يعمل جنايني وعمره حالياً 67 عاماً وربنا يعطيه الصحة وطول العمر ـ لم يفكر أبداً في الجلوس بالمنزل ليستريح في شيخوخته والدي لديه مبدأ دائماً ما يردده أمامي منذ صغري وهو أنه يحب أن يأكل من عرقه ومن عمل يديه، إذ كان يقول العبارة المأثورة الإيد البطالة نجسة. وبالرغم من أنه يعاني بعض المشكلات الصحية، فإن حماسه للعمل لم ينقطع أبداً، ويعتبر العمل جزءاً من حياته لا يمكن الابتعاد عنه أو التفريط فيه. وقد حاولت أنا وأشقائي أكثر من مرة أن نقنعه بالراحة في المنزل بعد بلوغه سن المعاش لكنه رفض طلبنا بشكل قاطع لذلك يزداد افتخارنا به يوماً بعد يوم، ونعتز بعمله وبإرادته وعزيمته وهو حالياً مسئول عن فيللا كبيرة لأحد الأثرياء السعوديين بالزمالك. وأظن أن هذا الثري السعودي لا يعرف شيئاً عني فهو لا يأتي إلي مصر إلا لفترات قصيرة وعلي سنوات متباعدة لكن مدير أعماله المسئول عن الفيللا يعرفني جيداً. وقد اعتدت علي عدم التدخل في قرارات والدي وحياته، فأنا أراه في صورة البطل الذي جاهد وكافح في حياته ليربيني ويعلمني أنا وأشقائي أفضل تربية، ووصل بنا لمراحل تعليمية جيدة، وأعتبره مثلاً أعلي وقدوة لي. وهو يؤازرني بشدة ويدعمني في حياتي، بل يوجه لي النقد أحياناً فبعد مباراتنا أمام أنيمبا في نيجيريا كنت أزوره في البيت، وعلق علي إحدي الفرص التي أتيحت لي خلال المباراة عندما سددت الكرة فارتدت من العارضة. وقال لي إنني عندما أتخذ قرار التسديد يجب أن أختار التوقيت الملائم والمساحة المناسبة لأضمن دخول الكرة للمرمي وأضاف إن الحال كان سيختلف يومها لو لم نكن متقدمين بهدف أو كان الفريق صاحب الأرض فائزاً، لأن أحداً لم يكن ليرحمني علي هذه الفرصة الضائعة. أكبر إخوتي هو شقيقي أحمد حصل علي بكالوريوس تجارة ومن بعده شقيقي حسين خريج كلية دارعلوم ويعمل مدرس لغة عربية، ثم الأستاذ أسامة مدرس الرياضيات الحاصل علي بكالوريوس تجارة وشقيقتي ناهد ونعمات متزوجتان، ثم أنا وشقيقي الأصغر محمود الذي حصل علي معهد الروضة، بينما حصلت علي ليسانس آداب قسم تاريخ. والحقيقة أنني كنت الفتي المدلل لوالدي حتي أنجب شقيقي الأصغر محمود ولم أبتعد عن منزلنا في ناهيا سوي بعد زواجي، حيث انتقلت بعدها للإقامة في شقتي بشارع فيصل. ورغم أن والدي خرج علي المعاش، إلا أنه مازال يصر علي العمل وكل أفراد أسرتنا فخورة بروحه العالية وإصراره علي العمل لآخر لحظة طالما هو قادر علي العطاء. وأتذكر أن والدي اصطحبني في إحدي المرات معه لإحدي الحدائق التي كان يعمل فيها وذهبنا يومها بالدراجة وشاهدت كل زملائه في العمل مع أبنائهم الذين كانوا يحرصون علي اصطحابهم معهم في الأعياد وأي مناسبات لكن والدي لم يصطحب أحداً من أشقائي والمرة الوحيدة التي حرص فيها علي اصطحاب أحد كانت في المرة التي ذهبت فيها معه. آخر زيارة لوالدي في عمله كانت قبل لقاء فيلا الأوغندي في دور الـ 32 لبطولة دوري الأبطال ويومها حكي لي عم شعيب زميله في العمل عن أولاده الأهلاوية الذين يغيظونه بي لأنه زملكاوي وطلب مني يومها أن أخف شوية علي الزمالك في مباريات القمة، ثم طلب مني تي شيرت يحمل توقيعي وعندما سألته عن السبب علي اعتبار أنه زملكاوي متعصب أبلغني أنه سيهديه لأفضل أولاده دراسياً والدتي هي نموذج خالص للأم المصرية، الطيبة المفرطة التي تصل إلي حد المثالية، الحنان العظيم والإخلاص والتفاني هي ربة منزل بسيطة، لا يشغلها في حياتها سوي تربية أبنائها والعمل علي راحتهم، ليست لها أي علاقة بالكرة سوي الدعاء لي وللفريق الذي ألعب له سواء عندما كنت في الترسانة أو بعد انتقالي للأهلي. وتخاف بشدة من مشاهدة المباراة لأنها لا تحتمل رؤية المشهد إذا سقطت علي الأرض أو أصبت أو دخل علي أحد الخصوم بقوة في أي كرة مشتركة هي أم بمعني الكلمة تعدل بين أبنائها ولا تفضل أو تجامل واحداً منا علي حساب الآخر. ولديها فيضان من الحب والحنان ربما لا يوجد في أي أم أخري، أنا مدين لها بالكثير الذي أخذته منها، ولا أعتقد أنني أستطيع وفاء هذا الدين طيلة عمري، فما أعطته لي لا يوزن بالذهب ولا يقدر بثمن. سندويتشات عم مكي منذ الصغر ارتبطت بمطعم الفول والطعمية الموجود في سور نادي الزمالك، حيث كان هو مصدر الساندويتشات التي أشتريها يومياً قبل دخولي نادي الترسانة وطبعاً لأن المصروف كان يكفي بالكاد لركوب المواصلات وشراء ساندويتش أو اثنين فلم تكن السندويتشات تخرج عن نطاق الفول أو الطعمية لكنني لن أنسي طعمها اللذيذ الذي مازلت أشعر به داخل فمي. وكنت قد كونت صداقة مع عم مكي. صاحب المطعم الموجود في سور نادي الزمالك وحتي الآن أحرص علي شراء بعض الساندويتشات منه وغالباً ما يتكرر ذلك في الأيام التي أستيقظ فيها مبكراً، حيث أحرص علي الإفطار في المطعم قبل الذهاب للنادي لأداء التدريب الصباحي، لكن طبعاً الوضع اختلف في أنني أصبحت قادراً علي اختيار الساندويتشات بينما كان الأمر صعباً من قبل لأن أي تأليف أو عنطزة سيدمر المصروف. (http://khloo25.blogspot.com/2007/11/blog-post_26.html)

.
مصنع الطوب

الكثير من الزملاء يخجلون من الحديث عن ماضيهم الفقير، لكنني لا أري مشكلة في ذلك، لأنني أفتخر بفقري وأفتخر بالنعم التي أعطاني الله إياها لن أزعم أنني كنت نجماً من صغري لذلك لا أجد أي حرج في الاعتراف بأنني كنت أعمل في بداية مراهقتي بمصنع للطوب. لم يكن العمل في مصنع الطوب أمراً إجبارياً علي أي واحد من أشقائي الذين سبقوني للعمل فيه، عندما التحقت به كان عمري بين الثانية عشرة والثالثة عشرة علي ما أذكر كان زملائي ينتظرون بفروغ الصبر فترة الإجازة الصيفية ليذهبوا إلي المصايف ويستمتعوا بإجازاتهم، بينما كنت أنا أذهب للعمل مع عمي عيد في مصنع الطوب. لم يكن الأجر شهرياً ولا أسبوعياً، بل كنت أعمل باليومية، ولم يكن أجري وقتها يزيد علي جنيهين، ثم زاد بعد ذلك تدريجياً حسب طبيعة وحجم العمل الذي كنت أؤديه. في المرحلة الأولي من عملي كانت مهمتي هي كنس أرض المصنع من الحصي المتبقي في الأرض وتنظيفها من الرمل والملونة الأسمنتية كانت هذه المرحلة هي أقل المراحل إجهاداً في مصنع الطوب لأنها كانت سهلة وتناسب سني الصغيرة. أعطتني والدتي ملابس قديمة لكي أرتديها في العمل، وفي نهاية اليوم كنت أستبدل ملابسي وأترك طاقم العمل في المصنع، ولا أعود به إلا مرة واحدة في نهاية الأسبوع لكي يتم غسله وتنظيفه. وفي بعض الأحيان كنت أضطر إلي إحضار وجبة للغداء في فترة الراحة بالمصنع، لأنني كنت أستيقظ لصلاة الفجر وأتناول إفطاري ثم أتوجه إلي العمل، وأعود بعد صلاة المغرب، أصلي المغرب وأتناول عشائي، وغالباً أتوجه للنوم مبكراً بسبب إحساسي بالتعب والإرهاق الشديدين. في السنة الثانية لعملي بالمصنع، انتقلت إلي مرحلة جديدة، تتلخص في تقليب المونة والأسمنت بعد أن يتم تحضيرها والحقيقة أن عملية التقليب كانت صعبة ومجهدة للغاية، إذ يجب أن يكون التقليب مستمراً طيلة اليوم حتي لا تجف المونة وأعتقد أن هذا العمل ساعد بشدة في تقوية عضلاتي وإعدادي بدنياً، فهو أقسي من كل تدريبات الكرة التي أمارسها الآن. وفي السنة الثالثة لعملي، انتقلت لمرحلة متقدمة، فقد أصبحت مسئولاً عن البراويطة. وهي عبارة عن مكان يدخل فيه خليط المونة من الرمل والأسمنت، ليتم تفريغه في قوالب الطوب بشكلها النهائي. ثم تدرجت حتي وصلت للمرحلة الأخيرة الخاصة بتحضير المونة وعمل الخلطة المكونة من البودرة والرمل والأسمنت. وبالرغم من أن كل أشقائي عملوا في المصنع، فإن هناك اثنين لم يعملا فيه، هما شقيقي الأكبر أحمد ـ رحمه الله ـ والأصغر محمود، الذي رفض والدي أن يلتحق بهذا العمل لأنه مرهق للغاية. ولابد أن أعيد التأكيد علي أن فترات الصيف التي اشتغلت فيها بالمصنع كانت بالفعل تمثل إعداداً بدنياً هائلاً لي، وربما يكون المصنع بمثابة جيمانزيوم. بدائي، ساعدني في بناء جسمي الذي أعتقد أنه جيد لأي لاعب أو رياضي بشكل عام. عودة للأحزان مثلما ذكرت في بداية هذه الحلقة، فإن بعض الأحداث أكتبها، وبعدها أتذكر تفاصيل جديدة فيها، وينطبق هذا علي وفاة شقيقي أحمد التي تحدثت عنها في الحلقة الماضية، لذلك أستأذنكم أن أتحدث فيها مجدداً لما كان يمثله لي أخي. كانت الوفاة طبيعية تماماً عام 89، وكان يعمل محاسباً، وأثناء عودته للمنزل تعرض لهبوط مفاجئ في الدورة الدموية ولقي وجه ربه الكريم. كنت في الصف السادس الابتدائي، وكنت مرتبطاً بأحمد بشكل غير عادي، ليس لأنه كان يدللني، ولكن لأنني كنت أري فيه المثل الأعلي، فهو رجل لم يختلف أحد في القرية علي أخلاقياته، ويبدو أن الله زرع حبه في قلوب الناس، سواء بسبب موهبته الفذة في كرة القدم، أو لشخصه ورجولته وأخلاقياته. قبل وفاته، كان رحمه الله قد انتهي من تقديم أوراقه للالتحاق بالتجنيد، وبالرغم من أن كل أفراد الأسرة كانوا خائفين عليه ويتمنون أن يحصل علي التأجيل والإعفاء، فإن والدي كان راضياً ويكرر علي مسامعنا عبارة محش بياخد أكتر من نصيبه.، وقبل أن يتحدد له السلاح الذي سيلتحق به توفي. وبعد أن كبرت بعض الشيء، قالت لي أمي إن والدي أظهر حالة نادرة وجميلة من الإيمان والصبر، حيث أذّن. لصلاة الفجر في المسجد، وحسب الكلام الذي سمعته، فإن صوته في الآذان كان يقطع القلب. وبكي الكثير من أهل القرية تأثراً به فقد كان مليئاً بالشجن والحزن لرحيل نجله الأكبر. __________________
قصة التعارف علي أم سيف وأحمد

عادة لم أكن أواظب علي الحضور في الكلية، لأنني كنت مرتبطاً بمواعيد تدريبات الترسانة والمنتخب الأوليمبي حتي شاهدت زوجتي وتعرفت عليها وبدأت أشعر بأنها الفتاة التي كنت أحلم بها لما كانت تتمتع به من أخلاقيات طيبة وأدب واحترام غير عادي. وبالفعل تقدمت لخطبتها وأنا في الفرقة الرابعة وأتممنا بعد ذلك الزواج وأتذكر أن شقيقي أسامة لاحظ حرصي في الفترة التي تعرفت فيها بزوجتي علي الذهاب بشكل منتظم للكلية بحجة حضور المحاضرات، فسألني عن السبب فشرحت له الأمر فساعدني وظل يساندني وطلب مني الاجتهاد لإنهاء مشوار الدراسة لكي أتمكن من التقدم لها والزواج منها. ولا أنسي أنني يوم الخطوبة كنت أشعر بالخجل الشديد وكانت يداي ترتعدان من الكسوف، لدرجة أنني لم أتمكن من تلبيسها الشبكة بسهولة، بل ظلت يداي ترتعشان لفترة طويلة حتي تمكنت في النهاية من إنجاز المهمة التي كانت ثقيلة للغاية علي قلبي في وقتها كذبة التوقيع للزمالك منذ صغري أشعر بوجود حاجز بيني وبين نادي الزمالك حتي عندما كنت ألعب في صفوف الناشئين بالترسانة، لم أكن أتمني الانضمام للزمالك مثل أي لاعب من زملائي في الناشئين بالعكس كنت واضحاً وأعلن رغبتي في اللعب للأهلي دائماً حتي عندما بدأت المفاوضات معي للانضمام للزمالك كان الأمر يمثل عبئاً ثقيلاً علي. ولم أكن مقتنعاً علي الإطلاق أن بإمكاني ارتداء الفانلة البيضاء رغم أن مفاوضات مسئولي الزمالك كانت أكثر جدية من مفاوضات الأهلي. وأتذكر أنني حاولت التغلب علي الصراع الذي كنت أعيشه بداخلي من خلال أكذوبة بيضاء التي ادعيتها علي نفسي حيث أبلغت والدي ومن بعده باقي أفراد أسرتي بأنني وقعت للزمالك وحصلت علي مقدم التعاقد حتي أستطيع أن أهيئ لنفسي المناخ الذي يمكنني من الانضمام إليه. ووقتها وجدت حالة حزن علي وجه والدي وأشقائي لأنهم كانوا يتمنون لي اللعب للأهلي بوصفهم عاشقين لهذا الصرح الكبير مع احترامي الكامل لنادي الزمالك ومسئوليه الذين كانوا محترمين للغاية في مفاوضاتهم معي. ويومها والدي سألني عن أسباب تعجلي وتوقيعي للزمالك دون أن أنتظر ما ستسفر عنه مفاوضات الأهلي لكنه سرعان ما تراجع بعدما شعر من كلامي بأن الطوبة جت في المعطوبة وأصبح انضمامي للزمالك أمراً واقعا. بعدها بدأوا يحاولون أن يظهروا لي أنهم تأقلموا علي الوضع لأننا تعودنا منذ الصغر علي أن تكون القرارات نابعة من داخل كل فرد فينا، إلا أنني كنت أشعر بهم، وفي الوقت نفسه أعيش حالة تردد غير عادية لدرجة وصلت أنني فكرت في التجديد للترسانة بدلاً من ارتداء الفانلة البيضاء. إلا أن ربنا وفقني ومنحني فرصة تحقيق حلم حياتي بعدما زادت جدية مفاوضات الأهلي وتدخل الكابتن طاهر أبوزيد والكابتن محمود الخطيب والمهندس عدلي القيعي ومن قبلهم الحاج محمد عبدالوهاب عضو المجلس وسرعان ما توصلوا لاتفاق مع إدارة الترسانة وحصلوا علي توقيعي. وأتذكر أنني عندما توجهت بعدها لأبلغ أسرتي بتوقيعي للأهلي لم يصدقونني في البداية وكانوا يعتقدون أنني أحاول تخفيف حزنهم من انضمامي للزمالك، لكن سرعان ما أبدوا سعادتهم البالغة بتوقيعي للأهلي بعد تأكدهم من إنهائي للأمور بشكل حقيقي. خاصة أن المفاوضات الأهلاوية لم تكن الأولي من نوعها، بل كانت تحدث تقريباً بشكل مكرر مع نهاية كل موسم، لكن ظروف استمرار عقدي مع الترسانة كانت
تحول دون إتمام المفاوضات لأتأكد بعدها أن كل تأخيرة وفيها خيرة (http://khloo25.blogspot.com/2007/11/blog-post_26.html)

(http://khloo25.blogspot.com/2007/11/blog-post_26.html)

MERSE
26-08-09, 11:12AM
اللهم علمنا ماينفعنا وانفعنا بما علمتنا وارزقنا الخير انك على كل شىء قدير

MERSE
26-08-09, 10:34PM
نتحدث اليوم عن الامام الشهيد حسن البنا رحمة الله واسكنة فسيح جناتة وجازاة عنا وعن امة الاسلام كل الخيرمجدّد القرن الرابع عشر الهجري، الإمام الشهيد، المرشد الأوّل، رائد الصحوة الإسلاميّة في العالم، مؤسّس حركة الإخوان المسلمين كبرى الحركات الإسلاميّة، العالم الرباني الصالح.

ولد في المحموديّة، حفظ القرآن في سن مبكّرة، وكثيراً من أحاديث رسول الله صلى الله عليه وسلم، وتأثر بشيخه محمد زهران صاحب مدرسة الرشاد الدينيّة، وتلقى الحصافيّة الشاذليّة عن عبد الوهاب الحصافي، درس على أبيه العلوم الشرعيّة وأخذ عنه صناعة الساعات . انتقل إلى مدرسة المعلمين في دمنهور سنة 1338/1920 وتخرّج منها مدرّسا، أكمل دراسته في دار العلوم بالقاهرة بتفوّق سنة 1345 / 1927 وكان على صلة بمحب الدين الخطيب، ويلتقي بجمهرة من العلماء الفضلاء في المكتبة السلفيّة أثناء تردده عليها .

وقد أثنى عليه الشيخ علي الطنطاوي عندما كان يتردّد على خاله مــــحب الدين الخطيب بالمطبعة السلفيّة بقوله : عرفته هادئ الطبع رضي الخلق صادق الإيمان، طليق اللسان آتاه الله قدرةً عجيبةً على الإقناع، وطاقةً نادرةً على توضيح الغامضات، وحل المعقّدات، والتوفيق بين المختلفين، ولم يكن ثرثاراً، بل كان يحسن الإصغاء كما يحسن الكلام، وطبع الله له المحبّة في قلوب الناس .

وكان من أسباب نجاحه شغفه بدعوته وإيمانه واقتناعه بها وتفانيه فيها، وانقطاعه إليها بجميع مواهبه وطاقاته ووسائله، وتأثيره العميق في نفوس أصحابه وتلاميذه، وكان الإخلاص الشديد، والعزم القوي، والأخلاق المحمديّة، والصبر والإيثار، من أبرز صفاته، وأوتي مقدرة بيانيّة فائقة متحدثاً وكاتباً، وخطيباً، وبلغ من جزالة لفظه، وسلاسة فكرته، وعذوبة أسلوبه، وسهولة مأخذه، مستوى كبار الكتاب البارزين، وأعلام رجال الأدب وحملة القلم .

رأى أن الدولة الإسلامية هي صاحبة دعوة ورسالة، وأن الفصل بين الدين والدولة خطيئة كبرى، وأنّه لابدّ من قيام حكومة إسلاميّة تقوم على القواعد التالية: مسؤوليّة الحاكم أمام الله من ناحية، وأمام البشر من ناحية أخرى، ووحدة الأمّة في إطار الأخوّة، واحترام إرادة الأمّة .

اشتغل بالتعليم، ثم تفرغ للجهاد والدعوة، وقام بحركة إصلاحية منظّمة، عندما أسّس: (جماعة الإخوان المسلمين) سنة1346/1928 وأعاد إصدار (جريدة المنار) بعدما توقفت، وعمل من أجل المشروع الإسلامي الذي يستطيع مقاومة الاستعمار، ومحاولات قهر الشعوب المسلمة، واقتحم سنة 1355/1936 الميدان السياسي، ودعا الملوك والحكام إلى تطبيق الشريعة الإسلاميّة في شؤون الحياة سنة 1366/1948، وبشّر بالدولة الإسلاميّة في صورة الخلافة، وقال: إذا لم تقم الحكومة الإسلاميّة فإن جميع المسلمين آثمون ؛ ولم يكن تنظيمه أسير النماذج الفرقيّة، أو الطرقيّة، أو شبه العسكريّة، وجمع أتباعه على المحبّة والإخاء، وربّاهم على الإيمان بالدعوة، والتجرد لها، والاستعداد التام لكل ما يلقونه في سبيلها، وأعاد فكرة شموليّة الإسلام، وضرورة تطبيقه كمنهج حياة، والولاء الكامل للإسلام، والإخاء الإسلامي، وأحدث تياراً بارزاً إسلامياً في المجتمع، وحارب بصدق مظاهر الانحلال الخلقي، وجميع مظاهر الاغتراب في المجتمع، وكان يضع أمام أتباعه هدفين الأوّل: تحرير الوطن الإسلامي من كل سلطان أجنبي . والثاني: أن تقوم في هذا الوطن الحر دولة إسلاميّة حرّة ؛ وأقام دعوة قوامها العلم والتربية والجهاد، وقد تطابق منهجه في التطبيق مع منهج الإسلام، فأولى الإنسان عنايته الكبرى، ورباه واعياً عناصره من روح وفكر وجسد، موازناً بين العناصر، مبتكراً في وسائل التربية ؛ وقاد كتائب الإخوان المسلمين في حرب فلسطين، تحت شعار الموت في سبيل الله أسمى أمانينا‎، وعقد في دار المركز العام في القاهرة، أوّل مؤتمر عربي من أجل فلسطين، ووضع الحكومات العربيّة أمام مسؤوليّاتها، وعندما أدركت إسرائيل خطر هذه الجماعة مضت تكيد لها، وقال في إحدى خطبه: إنني أعلن من فوق هذا المنبر أن الإخوان المسلمين قد تبرّعوا بدماء عشرة آ‎لاف متطوع للاستشهاد ؛ ودعا إلى حرب تحرير شعبيّة لتحرير فلسطين، تدعمها الدول العربيّة بالمال والسلاح، وحين بدأ الإخوان حملتهم على الاستعمار البريطاني، وجّه جهده لإنشاء تشكيلات سريّة من الفدائيين، وإعدادها للجهاد‎، أطلق عليها: (النظام الخاص) . وكان يسبق تدريبهم إعداد روحي كبير، يجعلهم دائماً على استعداد لبذل أرواحهم متى اقتضت مصلحة الدين والوطن، وشارك أتباعه في المقاومة السريّة على ضفاف القناة ؛ وأنجبت مدرسته كتّاباً، قاموا بتحليل الأوضاع، وعرضوا الحلول الإسلاميّة لمشاكل العالم الإسلامي، وتدلّ مؤلفاتهم على الشمول والتنوّع في معالجة المسائل السياسيّة، والاجتماعيّة، والاقتصاديّة .

أوكل إليه أبوه كتابة مقدّمة ( الفتح الرباني) مع ترجمة مؤلف أصل الكتاب الإمام أحمد بن حنبل، فكتب في مناقبه وسيرته، ومحنته، وما يتعلق بمسنده، ومنزلته عند المحدّثين، فأجاد .

وألف : (الرسائل) و (أحاديث الجمعة) و(المأثورات) وكتب سيرته الذاتية (الدعوة والداعية) .

كان خطيبا من الطراز الأول، وصف الشيخ علي الطنطاوي لقاءً خطب فيه الإمام البنا فقال: وهو في خطبته التي يلقيها كما تلقى الأحاديث بلا انفعال ظاهر، ولا حماسة بادية، من أبلغ من علا أعواد المنابر، تفعل خطبه في السامعين الأفاعيل وهو لا ينفعل، يبكيهم، ويضحكهم، ويقيمهم، ويقعدهم، وهو ساكن الجوارح، هادئ الصوت، يهز القلوب ولا يهتز.

اغتالته حكومة إبراهيم عيد الهادي السعديّة بسلاح حكومي، وموظّفين حكوميين، وبقرار إنجليزي، في القاهرة ليلة 12 شباط 1948 الموافق 1 ربيع الثاني 1367 بعد مقتل رئيس وزراء مصر محمود النقراشي، الذي أصدر القرار بحل (جماعة الإخوان المسلمين) بناء على أوامر القيادة العليا للقوّات البريطانية في الشرق الأوسط، والذي كان ضالعا مع العرش والاستعمار في إجهاض القضية الفلسطينية، على يد المخبر أحمد حسين جاد، عندما أراد عبد الهادي أن يقدّم رأسه هديّة لفاروق في العيد السنوي لجلوسه على العرش، فكان اغتياله سببا في إسقاط أسرة محمد علي باشا عن عرش مصر، وقيام ثورة 1371/1952 وخلفه المرشد الثاني حسن إسماعيل الهضيبي .

قال الأطباء: مات من آثار الجراح، وقال آخرون: قتل في مستشفى قصر العيني، إذ أجهز عليه بعض رجال الحكومة، وقيل أهمله المستشفى حتى نزف دمه، ونقل عن أحد الأطباء الشرعيين الذين باشروا تشريح جثمانه، أنه كان يمكن وقف نزيفه، وإنقاذ حياته بعمل بسيط . وشيّعت الجنازة في صمت تام، وقام والده بتجهيزه، ولم يسمح لأحد بالمشاركة بحمل نعشه، وصلى عليه أبوه في مسجد قيسون، ودفن في مدافن الإمام

رثاه الحاج أمين الحسيني فقال: كان رحمه الله يتوقّد غيرة، وحميّة، وحماسة ضد الاستعمار المعتدي على مصر، وسواها من أقطار المسلمين والعرب، وكان يعمل ما بوسعه لتحرير وادي النيل، والبلاد العربيّة، والوطن الإسلامي بكل أجزائه، من كل استعمار أجنبي .

وفي سنة 1372/ 1953 احتفل الإخوان المسلمون بالذكرى الرابعة لاستشهاد البنا _ رحمه الله _ وشارك ضباط الثورة فيه، وألقى الرئيس محمد نجيب كلمة أذيعت من إذاعة القاهرة، قال فيها: إن الإمام الشهيد حسن البنا أحد أولئك الذين لا يدرك البلى ذكراهم، ولا يرقى النسيان إلى منازلهم، لأنّه _ رحمه الله _ لم يعش لنفسه، بل عاش للناس، ولم يعمل لمنفعته الخاصة، بل عمل للصالح العام .

وقال الشيخ مصطفى السباعي فيه: ولقد قدّر لي أن أعرف حسن البنا في أواخر حياته، وأن أكون على مقربة منه في أيام محنته الأخيرة، ثم في أيام استشهاده، فوالله ما رأيت إنساناً أروع في الفداء، وأخلص في النصح، وأنبل في التربية، وأكرم في النفس، وأعمق أثراً في الإصلاح من حسن البنا رحمه الله .

وأضاف السباعي: ما زال بأعدائه نصحاً وإشفاقاً، وما زال أعداؤه به كيداً وتآمراً حتى قتلوه في الظلام وحيداً أعزل مجرداً من كل قوّة وجاه وأنصار، قتلوه وهم أقوياء، وهو الضعيف وهم الحاكمون، وهو المطارد وهم المسلّحون، وهو الأعزل، قتلوه وهم الأشقياء وهو السعيد، ثم أصبحوا مطرودين من رحمة الشعب، وهو مغمور برحمة الله، وهم مشتّتون في ديار الغربة، وهو الآن في رحاب الخلود .

http://www.ikhwanonline.com/Data/2004/5/9/6.jpg






http://www.ikhwanonline.com/data/info/banaa/ikh2626.jpg
http://www.ikhwanonline.com/data/info/banaa/0000111.jpg




http://www.ikhwanonline.com/data/info/banaa/ikh3.jpgوهذة بعض وصاياة يرحمة الله التى كان يرددها دائما. أن يكون لك ورد يومي من كتاب الله لا يقل عن جزء، وأن تحافظ علي عموم الأذكار المسنونة.


2. أن تحسن قراءة القرآن والتدبر في معانيه، وأن تدرس السيرة المطهرة وتاريخ السلف الصالح ما يتسع له وقتك، وأن
تلم بالثقافة الإسلامية.


3. أن تديم مراقبة الله تبارك وتعالى، وتذكر الآخرة وتستعد لها، وتتقرب إلي الله عز وجل بالنوافل والعبادات كقيام الليل وصلاة الضحى وصيام النوافل، وأن تكثر من الذكر والدعاء فإنه هو العبادة.


4. أن تحسن الطهارة وتظل علي وضوء في غالب الأحيان.


5. أن تحسن الصلاة وتحافظ عليها وعلي الخشوع فيها، وتحرص علي الجماعة في المسجد وبخاصة صلاة الفجر.


6. أن تستصحب دائماً نية الجهاد والرباط وحب الشهادة.


7. أن تتحرز من صغائر الذنوب فضلاً عن الكبائر، وأن تتورع عن الشبهات حتى لا تقع في الحرام، وأن تجدد التوبة
والاستغفار.


8. أن تجاهد نفسك جهاداً عنيفاً وتقاوم هواها وشهواتها وتسمو بها دائماً إلي الحلال الطيب وتبتعد عن الحرام كلياً.


9. أن تبتعد عن أصدقاء السوء وأماكن الفساد والإثم وتتميز عن غيرك من غير الملتزمين.


10 . أن تعمل علي نشر دعوتك الإسلامية في كل مكان، تؤثر فيها وتعمل علي خدمة دينك العظيم.


11 . أن تهتم بصحتك وأسباب القوة الجسمانية وتبتعد عن أسباب الضعف الصحي.


12 . أن تعني بالنظافة في كل شيء.. في المسكن والملبس والمطعم والبدن وحل العمل، فقد بني الدين علي
النظافة.


13 . أن تكون صادقاً فلا تكذب أبداً، وفياً بالعهد والكلمة والموعد، فلا تخلف مهما كانت الظروف.


14 . أن تكون شجاعاً عظيم الاحتمال، وأفضل الشجاعة الصراحة في الحق وكتمان السر.


15 . أن تكون وقوراً.. شديد الحياء.. متواضعاً، وأن تطلب أقل من مرتبتك لتصل إليها.


16 . أن تكون عظيم النشاط، مدرباً علي الخدمات العامة، تخدم غيرك من الناس وتبادر دائماً إلي الخيرات.


17 . أن تكون حسن السلوك مع الناس جميعاً، محافظاً علي الآداب الإسلامية فلا تغتاب ولا تتجسس ولا تشتم ...


18 . أن تعمل علي إحياء العادات الإسلامية، وإماتة العادات الغير إسلامية في التحية واللغة والتاريخ والمناسبات
والطعام والشراب، وكل مظاهر الحياة مع تحري السنة النبوية في ذلك.


19 . أن تعلم دائماً أنك علي ثغر من ثغور الإسلام ... فلا يؤتين الإسلام من قبلك.

heba m
27-08-09, 12:45AM
رحم الله هذا الامام الرائع حسن البنا . و رحمنا جميعا برحمته .
ميرسى جدا أستاذ merse . مجهود الرائع .

MERSE
27-08-09, 03:22AM
موفقة بإذن الله ... لكى مني أجمل تحية .

زهره المطريه
27-08-09, 04:39AM
استاذى الفاضل شكـــــــــرا جزيلا لحسن اختيارك الرائع ممكن اطلب من حضرتك طلب يا ريت تكلمنا عن شخصيه الشيخ (( عبده هتيمى)) لان وكتير من الناس نفسنا تعرف على الشخصيه دى , الشخصيه اللى مشى فى جنازته تقريبا المطريه كلها اللى ماجفتش العيون من البكاء عنه واللى لو اتكتب عنه ماتكفيش الكتب ولا القلام بنسمع كلام كتير فا ريت استاذى تعرفنا اكتر عن الشخصيه دى^^

البنا 1958
27-08-09, 02:35PM
ارجو منك يا استاذ مرسي اضافة المرحوم الشيخ عبده هتيمي الى الشخصيات المشرفة
وعمل تقرير عنه حتى يقتدى به

MERSE
27-08-09, 04:15PM
تعيش المطريه دقهليه الان حاله من الحزن على رحيل رجل من اعمده اهل العلم
الشيخ عبده هتيمى
اثر حادث اليم بعد خروجه من مسجد الفتح بعد صلاه الفجر

ألقى الشيح رحمة الله عليه درسه فى المسجد ثم صلى على جنازتين وهو خارج من المسجد اذا بسياره mazdaصدمته هو وثلاثة اشخاص معه
توفى معه شخص
واتنين فى الطوارئ
نسال الله العلى العظيم ان يتولاهم برحمته ويدخلهم فسيح جناته
وصلواالجنازه فى مسجد الهدايه بعد صلاه عصر يوم الاثنين الثالث من رمضان 1430 من الهجرة
وانا لله وانا اليه راجعون





عالم جليل شيخ فاضل صلى الفجر وخطب في الناس وأم الناس في جنازتين بالمسجد وبعد خروجه من المسجد حيث كان ذاهباً في جنازة خرج من الدنيا
وودعها في مشهد تدمى له القلوب وتدمع له العيون .


وكان من ضمن وصيته أنه إذا مات يوم الجمعة يدفن بعد الصلاة ... وإن مات فى يوم غير الجمعة يدفن بعد صلاة العصر حتى وإن مات الفجر ... وسبحان الله فإنه مات الفجر ودفن بعد صلاة العصر .. كما أوصى أيضاً أن يقوم بتغسيله كلاً من الشيخان أبو بكر الحنبلي وعاطف مصباح وأن يؤم الناس في صلاة الجنازة الشيخ أبو بكر الحنبلى .


اللهم تقبله عندك من الشهداء وتغمده بواسع رحمتك واكتب له الفردوس الأعلى مع النبيين والصديقين والشهداء والصالحين وحسن أولئك رفيقاً .
والله نسأل أن يرزقنا جميعاً حسن الخاتمة وأن يتوفنا وهو راض عنا . آمين الشيخ عبده هتيمى
صاحب برنامج مع الحبيب
وبرنامج أنا المسلم
على قناة الرحمة الفضائية


رابط لدروس فضيلة الشيخ عبده هتيمى من قناة الرحمــة
http://www.way2allah.com/modules.php...p=Group&id=110 (http://www.way2allah.com/modules.php...p=Group&id=110)


حوار كان مع الشيخ / عبده هتيمي علي منتدي مطرية أون لاين


http://forums.matariaonline.com/showthread.php?t=2192

MERSE
27-08-09, 04:41PM
رحم الله الشيخ عبدة واسكنة فسيح جناتة

البنا 1958
27-08-09, 05:15PM
جزاك الله خيرا على تجميعك للاخبار والمعلومات وارجو المزيد يا اخي مرسي

MERSE
27-08-09, 06:21PM
ان شاء الله ياحبيبى ان توافرت لدى معلومات ساضعها ان شاء الله وكل عام وانت بكل خير

MERSE
28-08-09, 01:49PM
المقريء الشيخ أبو العينين شعيشع

ولد الشيخ بمدينة بيلا بمحافظة كفر الشيخ في شمال مصر، في 12 أغسطس 1922م، وهو الابن الثاني عشر لأبيه..
يقول الشيخ أبوالعينين شعيشع : "كانت ولادتي غير مرغوب فيها لأنني كنت الابن رقم 12 ,

http://www.islamstory.com/images/Articles/19.4.5_01.jpg (http://www.islamstory.com/images/Articles/19.4.5_01.jpg)
ووالدتي كانت تفعل المستحيل للتخلص مني ولكني تشبثت بها حتى وضعتني .. وذلك لحكمة يعلمها الله حيث كنت فيما بعد مسئولاً وسبباً في إطعام كل هذه الأفواه في ذلك الحين".
التحق بالكُتَّاب ببيلا وهو في السادسة، وحفظ القرآن قبل سن العاشرة، وألحقته أمّه بالمدرسة الإبتدائية؛ فشجعه ذلك وساعده على القراءة بالمدرسة أمام المدرسين والتلاميذ كل صباح, وخاصة في المناسبات الدينية والرسمية، فنال إعجاب واحترام الجميع، فأشار ناظر المدرسة على والدته أن تذهب به إلى أحد علماء القراءات والتجويد.


ودخل الإذاعة سنة 1939م ، و كان وقتئذ متأثراً بالشيخ محمد رفعت وكان على علاقة وطيدة به ، وقد استعانت به الإذاعة لإصلاح الأجزاء التالفة من تسجيلات الشيخ رفعت.

. اتخذ الشيخ ابو العينين لنفسه أسلوباً خاصاً في التلاوة بدءاً من منتصف الأربعينيات ،

http://www.islamstory.com/images/Articles/19.4.5_02.jpg (http://www.islamstory.com/images/Articles/19.4.5_02.jpg)
و كان أول قارئ مصري يقرأ بالمسجد الأقصى ،و زار سوريا و العراق في الخمسينيات .
أصيب بمرض في صوته مطلع الستينيات ، ثم عاد للتلاوة ، و عين قارئاً لمسجد عمر مكرم سنة 1969 ، ثم لمسجد السيدة زينب منذ 1992 . ناضل الشيخ في السبعينيات لإنشاء نقابة القراء مع كبار القراء وقتئذ مثل الشيخ محمود على البنا و الشيخ عبد الباسط عبد الصمد و انتخب نقيباً لها سنة 1988م خلفاً للشيخ عبد الباسط.
وعضو المجلس الأعلى للشئون الإسلامية , وعميد المعهد الدولي لتحفيظ القرآن الكريم، وعضو لجنة اختبار القراء بالإذاعة والتليفزيون، وعضو اللجنة العليا للقرآن الكريم بوزارة الأوقاف وعضو لجنة عمارة المسجد بالقاهرة


يقول الشيخ: "في عام 1936 ذهبت إلى المنصورة، وكانت المفاجأة التي لم أتوقعها في حياتي؛ فقد وجدت أكثر من 4 آلاف نفس في مكان الاحتفال فقلت: معقول أقرأ أمام هذا الجمع! كان سني وقتها 14 سنة وخفت وزاد من هيبتي للموقف أنني رأيت التلاميذ في مثل سني يتغامزون ويتلامزون لأنني في نظرهم ما زلت طفلاً، وقرأت الافتتاح والختام وفوجئت بعد الختام بالطلبة يلتفون حولي، يحملونني على الأعناق يقدمون لي عبارات الثناء؛ فلم أستطع السيطرة على دموعي".

وعندما توفي الشيخ الخضري شيخ الجامع الأزهر آنذاك أشار أحد علماء بيلا على الشيخ أن يذهب معه إلى القاهرة ليقرأ في هذا العزاء، وجاء دوره وقرأ وكان موفقاً فازدحم السرادق بالمارة في الشوارع المؤدية إلى الميدان وتساءل الجميع من صاحب هذا الصوت الجميل ؟ ! وبعد أكثر من ساعة صدّق الشيخ أبوالعينين ليجد نفسه وسط جبل بشري تكوّم أمامه لرؤيته ومصافحته إعجاباً بتلاوته، وبعد هدوء عاصفة الحب جاءه الشيخ عبد الله عفيفي – إمام القصر الملكي - وقبّله وقال له: لا بد أن تتقدم للإذاعة لأنك لا تقل عن قرائها بل سيكون لك مستقبل عظيم بإذن الله.
يقول الشيخ: "والتحقت بالإذاعة عام 1939م، ثم تدفقت علي الدعوات من الدول العربية الإسلامية,

http://www.islamstory.com/images/Articles/19.4.5_03.jpg (http://www.islamstory.com/images/Articles/19.4.5_03.jpg)
لإحياء ليالي شهر رمضان بها، ووجهت لي دعوة من فلسطين, لأكون قارئاً بإذاعة الشرق الأدنى, والتي كان مقرها "يافا"؛ وذلك لمدة 6 شهور، والاتفاق كان عن طريق المدير الإنجليزي للإذاعة المصرية, وسافرت عام 1940م، وبدأت القراءة كل يوم أفتتح إذاعة الشرق الأدنى وأختتم إرسالها بتلاوة القرآن، وأنتقل كل يوم جمعة من يافا إلى القدس لأتلو قرآن الجمعة بالمسجد الأقصى؛ ولأنني كنت صغيراً (19 سنة)، كنت مرتبطاً ارتباطاً وثيقاً بأسرتي, ولذلك لم أحتمل الغربة أكثر من شهر، ولكن وثيقة السفر مع المسئولين عن الإذاعة بفلسطين، فاستأذنت من رئيس الإذاعة في أن أسافر إلى القاهرة لأرى أهلي، فوعدني أكثر من مرة ولم يوف بوعده، وتدخل صديق لي وأحضر لي الوثيقة ومعها تذكرة قطار من محطة اللد إلى القاهرة ولم يُشْعر أحداً بهذا، ووصلت إلى القاهرة وفتحت الراديو على إذاعة الشرق الأدنى فسمعت المفاجأة المذيع يقول سوف نستمع بعد قليل إلى الشيخ أبوالعينين شعيشع، قالها المذيع أكثر من مرة وبعدها قال لعل المانع خير، وبعد أسبوع طرق الباب ففتحنا فإذا المدير الإنجليزي لإذاعة الشرق الأدنى، وجلس الرجل وعاتبني، ثم قال: إننا لم ولن نحرم رجلاً مثلك من الإطمئنان على إخوته ووالدته، ثم رجعت إلى فلسطين بصحبة المدير الإنجليزي لإذاعة الشرق الأدنى وأكملت مدة العقد هناك.
كما سافر الشيخ إلى العراق للقراءة في مأتم الملكة عالية، واستقبل استقبالاً رسميًّا وشعبيًّا حافلاً، ونال وسام الرافدين.
يقول الشيخ أبوالعينين: "حصلت على وسام الرافدين من العراق، ووسام الأرز من لبنان، ووسام الاستحاق من سوريا وفلسطين، وأوسمة من تركيا والصومال وباكستان والإمارات وبعض الدول الإسلامية ..".
سافر الشيخ أبوالعينين شعيشع إلى معظم دول العالم، وقرأ بأكبر وأشهر المساجد في العالم، أشهرها المسجد الحرام بمكة، والمسجد الأقصى بفلسطين، والأموي بسوريا، ومسجد المركز الإسلامي بلندن, وأسلم عدد غير قليل تأثراً بتلاوته ولم يترك دولة عربية ولا إسلامية إلا وقرأ بها عشرات المرات على مدى مشوار يزيد على ستين عاما قارئاً بالإذاعة.

MERSE
29-08-09, 02:34PM
http://www.masrawy.com/Images/Samira_tcm6-809720.jpg
سميرة موسى (3 مارس 1917 - 5 أغسطس 1952 م) ولدت في قرية سنبو الكبرى – مركز زفتى بمحافظة الغربية وهي أول عالمة ذرة مصرية عربية ولقبت بإسم ميس كوري الشرق ..وهي أول معيدة في كلية العلوم بجامعة فؤاد الأول ، جامعة القاهرة حاليا.
طفولتها
تعلمت سميرة منذ الصغر القراءة والكتابة، وحفظت أجزاء من القرآن الكريم وكانت مولعة بقراءة الصحف وكانت تتمتع بذاكرة قوية تؤهلها لحفظ الشيء بمجرد قراءته.وانتقل والدها مع ابنته إلى القاهرة من أجل تعليمها واشترى ببعض أمواله فندقا بالحسين حتى يستثمر أمواله في الحياة القاهرية . التحقت سميرة بمدرسة "قصر الشوق" الابتدائية ثم ب "مدرسة بنات الأشراف" الثانوية الخاصة والتي قامت على تأسيسها وإدارتها "نبوية موسى" الناشطة النسائية السياسية المعروفة.
تفوقها الدراسي
حصدت سميرة الجوائز الأولى في جميع مراحل تعليمها، فقد كانت الأولى على شهادة التوجيهية عام 1935 ، ولم يكن فوز الفتيات بهذا المركز مألوفا في ذلك الوقت حيث لم يكن يسمح لهن بدخول امتحانات التوجيهية إلا من المنازل حتى تغير هذا القرار عام 1925 بإنشاء مدرسة الأميرة فايزة ، أول مدرسة ثانوية للبنات في مصر.
وقد كان لتفوقها المستمر أثر كبير على مدرستها حيث كانت الحكومة تقدم معونة مالية للمدرسة التي يخرج منها الأول، دفع ذلك ناظرة المدرسة نبوية موسى إلى شراء معمل خاص حينما سمعت يومًا أن سميرة تنوي الانتقال إلى مدرسة حكومية يتوفر بها معمل.
ويذكر عن نبوغها أنها قامت بإعادة صياغة كتاب الجبر الحكومي في السنة الأولى الثانوية، وطبعته على نفقة أبيها الخاصة، ووزعته بالمجان على زميلاتها عام 1933
حياتها الدراسية
اختارت سميرة موسى كلية العلوم ، رغم أن مجموعها كان يؤهلها لدخول كلية الهندسة .. حينما كانت أمنية أي فتاة في ذلك الوقت هي الالتحاق بكلية الآداب وهناك لفتت نظر أستاذها الدكتور علي مشرفة ، أول مصري يتولى عمادة كلية العلوم .وقد تأثرت به تأثرا مباشرًا، ليس فقط من الناحية العلمية بل أيضا بالجوانب الاجتماعية في شخصيته.
حصلت سميرة موسى على بكالوريوس العلوم وكانت الأولى على دفعتها وعينت كأول معيدة بكلية العلوم وذلك بفضل جهود د.علي مشرفة الذي دافع عن تعيينها بشدة وتجاهل احتجاجات الأساتذة الأجانب ( الانجليز ).
حصلت على شهادة الماجستير في موضوع التواصل الحراري للغازات سافرت في بعثة إلى بريطانيا درست فيها الإشعاع النووي، وحصلت على الدكتوراة في الأشعة السينية وتأثيرها على المواد المختلفة. معادلة هامة توصلت اليها وأنجزت الرسالة في سنتين وقضت السنة الثالثة في أبحاث متصلة وصلت من خلالها إلى معادلة هامة ( لم تلق قبولاً في العالم الغربي آنذاك ) تمكن من تفتيت المعادن الرخيصة مثل النحاس ومن ثم صناعة القنبلة الذرية من مواد قد تكون في متناول الجميع ، ولكن لم تدون الكتب العلمية العربية الأبحاث التي توصلت إليها د. سميرة موسى.
اهتماماتها السياسية
وكانت تأمل أن يكون لمصر والوطن العربي مكان وسط هذا التقدم العلمي الكبير، حيث كانت تؤمن بأن زيادة ملكية السلاح النووي يسهم في تحقيق السلام، فإن أي دولة تتبنى فكرة السلام لا بد وأن تتحدث من موقف قوة فقد عاصرت ويلات الحرب وتجارب القنبلة الذرية التي دكت هيروشيما و ناجازاكي في عام 1945 ولفت انتباهها الاهتمام المبكر من إسرائيل بامتلاك أسلحة الدمار الشامل وسعيها للانفراد بالتسلح النووي في المنطقة.
قامت بتأسيس هيئة الطاقة الذرية بعد ثلاثة أشهر فقط من إعلان الدولة الإسرائيلية عام 1948 وحرصت على إيفاد البعثات للتخصص في علوم الذرة فكانت دعواتها المتكررة إلى أهمية التسلح النووي، ومجاراة هذا المد العلمي المتنامي كما نظمت مؤتمر الذرة من أجل السلام الذي استضافته كلية العلوم وشارك فيه عدد كبير من علماء العالم وقد توصلت في إطار بحثها إلى معادلة لم تكن تلقى قبولاً عند العالم الغربي ، وكانت -رحمها الله - تأمل أن تسخر الذرة لخير الإنسان وتقتحم مجال العلاج الطبي حيث كانت تقول: «أمنيتي أن يكون علاج السرطان بالذرة مثل الأسبرين». كما كانت عضوا في كثير من اللجان العلمية المتخصصة على رأسها "لجنة الطاقة والوقاية من القنبلة الذرية التي شكلتها وزارة الصحة المصرية.
اغتيالها
استجابت الدكتورة إلى دعوة للسفر إلى أمريكا في عام 1951، أتيحت لها فرصة إجراء بحوث في معامل جامعة سان لويس بولاية ميسوري الأمريكية، تلقت عروضاً لكي تبقى في أمريكا لكنها رفضت وقبل عودتها بأيام استجابت لدعوة لزيارة معامل نووية في ضواحي كاليفورنيا في 15 أغسطس، وفي طريق كاليفورنيا الوعر المرتفع ظهرت سيارة نقل فجأة؛ لتصطدم بسيارتها بقوة وتلقي بها في وادي عميق، قفز سائق السيارة واختفى إلى الأبد .
بداية الشك في حقيقة اغتيالها
أوضحت التحريات أن السائق كان يحمل اسمًا مستعاراً وأن إدارة المفاعل لم تبعث بأحد لاصطحابها كانت تقول لوالدها في رسائلها: «لو كان في مصر معمل مثل المعامل الموجودة هنا كنت أستطيع أن أعمل حاجات كثيرة». ولقد علق محمد الزيات مستشار مصر الثقافي في واشنطن وقتها أن كلمة (حاجات كثيرة) كانت تعني بها أن في قدرتها اختراع جهاز لتفتيت المعادن الرخيصة إلى ذرات عن طريق التوصيل الحراري للغازات ومن ثم تصنيع قنبلة ذرية رخيصة التكاليف.
وفي أخر رسالة لها كانت تقول: «لقد استطعت أن أزور المعامل الذرية في أمريكا وعندما أعود إلى مصر سأقدم لبلادي خدمات جليلة في هذا الميدان وسأستطيع أن أخدم قضية السلام»، حيث كانت تنوي إنشاء معمل خاص لها في منطقة الهرم بمحافظة الجيزة
ولازالت الصحف تتناول قصتها وملفها الذي لم يغلق ، وأن كانت الدلائل تشير - طبقا للمراقبين - أن الموساد، المخابرات الاسرائيلية هي التي اغتالتها ، جزاء لمحاولتها نقل العلم النووي إلى مصر والعالم العربي

MERSE
29-08-09, 02:39PM
جمال محمود صالح حمدان" أحد أعلام الجغرافيا في القرن العشرين، ولد في قرية "ناي" بمحافظة القليوبية بمصر في 12 شعبان 1346هـ ،4 فبراير سنة 1928م، ونشأ في أسرة كريمة طيبة تنحدر من قبيلة "بني حمدان" العربية التي نزحت إلى مصر في أثناء الفتح الإسلامي.
كان والده أزهريا مدرّسًا للغة العربية في مدرسة شبرا التي التحق بها ولده جمال، وحصل منها على الشهادة الابتدائية عام 1358هـ ـ 1939م، وقد اهتم الأب بتحفيظ أبنائه السبعة القرآن الكريم، وتجويده وتلاوته على يديه؛ مما كان له أثر بالغ على شخصية جمال حمدان، وعلى امتلاكه نواصي اللغة العربية؛ مما غلّب على كتاباته الأسلوب الأدبي المبدع.
وبعد الابتدائية التحق جمال حمدان بالمدرسة "التوفيقية الثانوية"، وحصل على شهادة الثقافة عام 1362هـ ـ 1943م، ثم حصل على التوجيهية الثانوية عام 1363هـ ـ 1944م، وكان ترتيبه السادس على القطر المصري، ثم التحق بكلية الآداب قسم الجغرافيا، وكان طالبا متفوقا ومتميزا خلال مرحلة الدراسة في الجامعة، حيث كان منكبا على البحث والدراسة، متفرغا للعلم والتحصيل.
وفي عام 1367هـ ـ 1948م تخرج في كليته، وتم تعيينه معيدا بها، ثم أوفدته الجامعة في بعثة إلى بريطانيا سنة 1368هـ ـ 1949م، حصل خلالها على الدكتوراه في فلسفة الجغرافيا من جامعة "ريدنج" عام 1372 هـ ـ 1953م، وكان موضوع رسالته: "سكان وسط الدلتا قديما وحديثا"، ولم تترجم رسالته تلك حتى وفاته.
وبعد عودته من بعثته انضم إلى هيئة التدريس بقسم الجغرافيا في كلية الآداب جامعة القاهرة، ثم رُقّي أستاذا مساعدا، وأصدر في فترة تواجده بالجامعة كتبه الثلاثة الأولى وهي: "جغرافيا المدن"، و"المظاهر الجغرافية لمجموعة مدينة الخرطوم" (المدينة المثلثة)، و"دراسات عن العالم العربي" وقد حصل بهذه الكتب على جائزة الدولة التشجيعية سنة 1379هـ ـ 1959م، ولفتت إليه أنظار الحركة الثقافية عامة، وفي الوقت نفسه أكسبته غيرة بعض زملائه وأساتذته داخل الجامعة.
وفي عام 1383هـ ـ 1963م تقدّم باستقالته من الجامعة؛ احتجاجا على تخطيه في الترقية إلى وظيفة أستاذ، وتفرغ للبحث والتأليف حتى وفاته، وكانت فترة التفرغ هذه هي البوتقة التي أفرزت التفاعلات العلمية والفكرية والنفسية لجمال حمدان.
علاقة الجغرافيا بالحياة
ويعد جمال حمدان ذا أسلوب متميز داخل حركة الثقافة العربية المعاصرة في الفكر الإستراتيجي، يقوم على منهج شامل معلوماتي
(http://elmashrabiah.maktoobblog.com/602416/%d8%b4%d8%b1%d9%81%d8%a7%d8%a1-%d9%87%d8%b0%d8%a7-%d8%a7%d9%84%d9%88%d8%b7%d9%86-%d8%ac%d9%85%d8%a7%d9%84-%d8%ad%d9%85%d8%af%d8%a7%d9%86-%d8%b4%d8%ae%d8%b5%d9%8a%d8%a9-%d9%85%d8%b5%d8%b1/)




(http://elmashrabiah.maktoobblog.com/category/%d8%b4%d8%b1%d9%81%d8%a7%d8%a1-%d9%87%d8%b0%d8%a7-%d8%a7%d9%84%d9%88%d8%b7%d9%86/page/2/)

heba m
30-08-09, 11:10AM
جزاك الله خيرا أستاذ MERSE (http://forums.matariaonline.com/member.php?u=5741) و فعلا كلهم شخصيات مشرفة. أسأل الله أن يجعلها فى ميزان حسنات حضرتك.

MERSE
30-08-09, 01:29PM
شكرا استاذتنا هبة ام لروعة مرورك نورتينا

زهره المطريه
30-08-09, 03:08PM
اولا اشكرك استاذى على ان حضرتك كتبت عن شخصيه عبده هتيمى ولو انا اتأخرت فى الرد
تانيا شخصيات اكثر من راائعه وبناءه جداااا يا استاذى فعلا هذا يعطينى امل كبير بأن اكون انسان ناحجه واعمل حتى يكون للا شأن
اشكر استاذى جزيل الشكر

MERSE
30-08-09, 06:02PM
http://www.ikhwanonline.com/Data/2004/3/16/ikhwan1206.jpgولد حسن الهضيبي في عرب الصوالحة مركز شبين القناطر سنة 1309 هجرية الموافق لشهر ديسمبر (كانون الأول) 1891 ميلادية.
قرأ القرآن في كتّاب القرية.
التحق بعدها بالأزهر لما كان فيه من روح دينية وتقى مبكر.
ثم تحول إلى الدراسة المدنية حيث حصل على الشهادة الابتدائية عام 1907م.
التحق بالمدرسة الخديوية الثانوية وحصل على شهادة البكالوريا عام 1911م.
التحق بمدرسة الحقوق وتخرج منها عام 1915م.
قضى فترة التمرين بالمحاماة في القاهرة حيث تدرج محامياً.
عمل في حقل المحاماة في مركز "شبين القناطر" لفترة قصيرة، ورحل منها إلى سوهاج لأول مرة في حياته دون سابق علم بها ودون أن يعرفه فيها أحد، وبقي فيها حتى 1924م. حيث التحق بسلك القضاء.
كان أول عمله بالقضاء في "قنا"، وانتقل إلى "نجع حمادي" عام 1925م. ثم إلى "المنصورة" عام 1930م، وبقي في "المنيا" سنة واحدة، ثم انتقل إلى أسيوط فالزقازيق فالجيزة عام 1933م. حيث استقر سكنه بعدها بالقاهرة.
تدرج في مناصب القضاء، فكان مدير إدارة النيابات، فرئيس التفتيش القضائي، فمستشار بمحكمة النقض.
استقال من سلك القضاء بعد اختياره مرشداً عاماً للأخوان المسلمين عام 1950م.
اعتقل للمرة الأولى مع إخوانه في 13 يناير (كانون الثاني) 1953م. وأفرج عنه في شهر مارس من نفس العام حيث زاره كبار ضباط الثورة معتذرين.
اعتقل للمرة الثانية أواخر عام 1954م. حيث حوكم وصدر عليه الحكم بالإعدام ثم خفف إلى المؤبد.
نقل بعد عام من السجن إلى الإقامة الجبرية لإصابته بالذبحة ولكبر سنه.
رفعت عنه الإقامة الجبرية عام 1961م.
أعيد اعتقاله يوم 23/8/1965م. في الاسكندرية وحوكم بإحياء التنظيم، وصدر عليه الحكم بالسجن ثلاث سنوات على الرغم من أنه قد جاوز السبعين، أخرج لمدة خمسة عشر يوماً إلى المستشفى ثم إلى داره، ثم أعيد لإتمام مدة سجنه.
مددت مدة السجن بعد انتهاء المدة حتى 15 أكتوبر 1971م. حيث تم الإفراج عنه.
انتقل إلى رحمة ربه تعالى في السابعة صباح يوم الخميس 14 شوال 1393هـ نوفمبر (تشرين الثاني) 1973م. رحمه الله وتغمده بواسع رحمته.

MERSE
30-08-09, 06:17PM
عمر التلمساني.. "البحبوح" المنصف
(في ذكرى وفاته: 13 من رمضان 1406هـ)

أحمد تمام
http://www.islamonline.net/arabic/history/1422/10/images/pic40.jpg
عمر التلمساني
آخر حوار للتلمساني (http://www.islamonline.net/arabic/history/1422/10/sound/40.ram)..
أجراه قبيل وفاته بأيام: عبد الله عبيد http://www.islamonline.net/Arabic/news/Templates/s_on.gif


تمثل التلمساني نصيحة الرسول صلى الله عليه وسلم لعائشة رضي الله عنها حين قال لها: "مهلا يا عائشة، عليك بالرفق وإياك والعنف والفحش"، ودارت حياته كلها حول هذا المعنى: الرفق في الأمور، واختيار الأسلوب الهادئ، والكلمة الطيبة، والعبارة المهذبة، والابتسامة المشرقة، والصوت الهادئ.
وكان هذا الهدوء والثقة يعكسان شخصية قوية صلبة لا تلين، تواجه الأعاصير بابتسامة واثقة، وتتصدى للأزمات بأحسن الكلم وتمسك بزمام نفسها، ولا تضطرها العواصف ولا غدر الناس أن تنال من هدوئها ولا سلامة منطقها.
وشاء الله له أن يلم شعث جماعة الإخوان المسلمين؛ إذ كانت شخصيته الرفيقة الدقيقة تجذب الناس إلى الجماعة، وكانت أخلاقه السمحة عنوانا لها، فأقبل الناس عليها وعاد ما كان لها من قوة وتأثير.

من الغورية إلى القليوبية

في شارع حوش قدم بالغورية أحد أحياء القاهرة التاريخية ولد عمر عبد الفتاح بن عبد القادر مصطفى التلمساني في (25 من شعبان 1322هـ= 4 من نوفمبر 1904م)، تعود أصوله إلى مدينة تلمسان الجزائرية المعروفة، حيث هاجر أحد أجداده إلى القاهرة سنة (1246هـ= 1830م)، واستقر بها.
كان جده ووالده يعملان في بادئ الأمر في تجارة الأقمشة والأحجار الكريمة، وتنتشر تجارتهما ما بين القاهرة وجدة وسواكن والخرطوم وسنغافورة، ثم أنهيا تجارتهما واتجها إلى الزراعة في القليوبية، واستقرا في قرية نوى التابعة لمركز شبين القناطر القريب من القاهرة.
نشأ عمر التلمساني في أسرة كريمة تتمسك بالدين والخلق، وكان جده سلفي النزعة، طبع العديد من كتب الشيخ محمد بن عبد الوهاب (http://www.islamonline.net/Arabic/history/1422/07/article21.shtml) على نفقته الخاصة. تلقى عمر دراسته الابتدائية في إحدى مدارس الجمعية الخيرية الإسلامية، ثم تلقى تعليمه الثانوي في المدرسة الإلهامية الثانوية بالحلمية، وكانت أسرته قد انتقلت إلى القاهرة بعد وفاة جده.

ثقافة.. وموسيقى

وفي هذه الفترة المبكرة من حياته قرأ كتب الأدب الشعبي من أمثال سيرة عنترة بن شداد، وسيف بن ذي يزن، وطالع كل ما كتبه المنفلوطي من أمثال البؤساء، وإلى جانب ذلك حفظ القرآن الكريم وقرأ كثيرا من أمهات الكتب العربية، مثل تفسير القرطبي والزمخشري وابن كثير، وطبقات ابن سعد، ونهج البلاغة، والعقد الفريد لابن عبد ربه، وصحيح البخاري ومسلم، كما طالع من الأدب العالمي روايات إسكندر ديماس، وأميل زولا، ومال إلى الموسيقى، وعزف على العود سنين.
وهذه الثقافة المتنوعة هي التي طبعت شخصية التلمساني، ووسعت أفقه ونظرته الإنسانية، وأرهفت حسه ومشاعره، وأنضجت خبراته ومواقفه في الحياة.
ويصور هو شخصيته السمحة بقوله: "كنت "بحبوحا" أحب النكتة البريئة، والقفشة الرقيقة، متسامحا مع كل من أساء إليّ بالقول والعمل، وأتركه إلى الله، وما كنت أحب إحراج محدثي أو أقنعه بأن الحق إلى جانبي، إذا ما ألفيته متعصبا لرأيه".

المحاماة لا النيابة

وبعد حصوله على الثانوية العامة سنة (1343 هـ=1924م) التحق بكلية الحقوق وتخرج فيها سنة (1350هـ=1931م)، واتجه إلى مهنة المحاماة، ووجد فيها مبتغاه، وكان يرى فيها مهنة الدفاع عن الحق ونصرة المظلوم، ومهنة العقل الراجح في إقامة الدليل والبرهان.
وغرامه بالحرية هو الذي جعله يختار المحاماة، حتى إنه عزف عن العمل في النيابة حين عرض عليه ذلك؛ هروبا من قيود الوظيفة.
وقد اتخذ له مكتبا للمحاماة في مدينة شبين القناطر، وكان في عمله يتحرى الحق والعدل، وصور ذلك بقوله: "باشرت عملي في المحاماة على قواعد ديني جهد الإمكان".

الالتحاق بالإخوان

في بدايات دعوة الإمام حسن البنا (http://www.islamonline.net/Arabic/history/1422/07/article05.shtml) انضم التلمساني إلى جماعة الإخوان المسلمين سنة (1352هـ= 1933م) أي بعد مرور نحو 5 سنوات على تأسيسها، وكانت لا تزال تشق طريقها في المجتمع المصري، وتجذب إليها الغيورين على الإسلام.
وانضمام التلمساني المبكر إلى جماعة الإخوان يكشف عن قدرة فائقة لحسن البنا في حشد الأنصار لدعوته من مختلف طبقات المجتمع، ويكشف أيضا عن رغبة صادقة من التلمساني في خدمة دينه والدفاع عنه. ويذكر التلمساني في مذكراته أنه رشح نفسه مرتين لمجلس النواب، لكي يصدع بكلمة الحق والدعوة الإسلامية في أعلى هيئة تشريعية في البلاد لكنه لم يوفق، ومنذ هذه اللحظة بدأت مسيرة التلمساني في جماعة الإخوان، وشاهد بداياتها وصعودها وكبواتها والمحن التي ألمت بها، والضربات التي وجهت للقضاء عليها أو وقف مسيرتها أو احتوائها.
ولم يكن هو بعيدا عن ذلك كلية، حيث كان عضوا في مكتب إرشاد الجماعة، وتعرض للاعتقال في الفترة الملكية إذ قبض عليه بعد استشهاد الإمام حسن البنا سنة (1369هـ= 1949م) مع الآلاف من أعضاء الجماعة.
ثم كانت الأحداث الدامية في سنة (1374هـ=1954م) حيث نكلت حكومة جمال عبد الناصر (http://www.islamonline.net/Arabic/history/1422/06/article23.shtml) بجماعة الإخوان، وألقت بالآلاف منهم في السجون، وعقدت لهم المحاكمات العسكرية ، وكان من نصيب التلمساني أن حكم عليه بالأشغال الشاقة لمدة 15 عاما، ثم أعيد اعتقاله فور انتهاء المدة سنة (1389هـ = 1969م) حتى أفرج عنه عام (1391هـ= 1971م)، وبعد 10 سنوات من الإفراج عنه اعتقل مرة أخرى في أحداث سبتمبر الشهيرة سنة (1401هـ= 1981م) في عهد الرئيس السادات.

إرشاد وإعادة بناء

بعد وفاة الأستاذ حسن الهضيبي ونائبه الدكتور خميس حميدة تحمل عمر التلمساني أعباء الجماعة باعتباره أكبر أعضاء مكتب الإرشاد سنا، ولم يكن للجماعة وضع قانوني منذ أن عُصف بها وبفروعها، فكان هو مرجع جماعة الإخوان الأدبي والمعنوي دون أن يكون هناك أي تنظيم لا ترضاه الجهات المسئولة عن الأمن في مصر، وقد اعترف المسئولون في مصر بهذا الوضع، واعتبروه مسئولا عن الإخوان المسلمين وتعاملوا معه على هذه الصفة.
وكان السادات قد بدأ حكمه بإخراج الإخوان من المعتقلات، وترك لهم قدرا من الحرية في الحركة، ثم ظهر المد الإسلامي بعد معركة العاشر من رمضان (http://www.islamonline.net/iol-arabic/dowalia/qpolitic-oct-2000/qpolitic6.asp)، واشتدت الصحوة الإسلامية في أنحاء البلاد، وقيل: إن السادات كان يهدف من وراء ذلك للقضاء على التيار الماركسي، وأيا ما كانت دوافع الرجل التي لا يعلمها إلا الله، فقد شهدت البلاد مدا إسلاميا واضحا في الحياة وبخاصة بين شباب الجامعات ؛ كان لجماعة الإخوان نصيب في الصحوة الإسلامية بعد أن نجح التلمساني بمعاونة إخوانه في جمع ما تفرق من الجماعة بعد المحن الرهيبة التي أصيبت بها.
وللإنصاف فقد أسهمت الدولة في انطلاق هذه الصحوة بسماحها للتيارات الإسلامية بالعمل في حرية ودون قيود، وسايرت شعارات الدولة هذا المد الإسلامي؛ فاتخذ السادات لدولته شعار "دولة العلم والإيمان"، وكان يعلن أنه "رئيس مسلم لدولة مسلمة"، وأن مصر دولة المؤسسات التي تحتكم إلى العدل والقانون.

الصدام مع السادات

وصاحب عودة جماعة الإخوان إلى نشاطها الإصدار الثاني لمجلة الدعوة في (شهر رجب 1396هـ=يوليو 1976م) التي تولى إدارتها والإشراف عليها عمر التلمساني ورأس تحريرها صالح عشماوي، وكان للمجلة دور كبير في انطلاق دعوة الإخوان وتعريف الأجيال الجديدة بمبادئها وبالمحن وجرائم التعذيب التي حلت بها في الحقبة الناصرية، وكان الأستاذ عمر التلمساني يتولى كتابة افتتاحيات المجلة الشهرية التي تحمل أفكار الجماعة وموقفها تجاه الأحداث، ومطالبتها الدائمة بعودة نشاطها الرسمي تحت بصر الدولة وبموافقتها.
ولما أقدم السادات على زيارة إسرائيل سنة 1977م وعقد معاهدة كامب ديفيد (http://www.islamonline.net/arabic/history/1422/02/article11.SHTML) أعلن التلمساني معارضته ومعارضة الجماعة لهذه الخطوة، ورفض تطبيع العلاقات مع إسرائيل، وتتابعت مقالاته التي تحذر من هذه السياسة في قوة وشجاعة.

أمام السادات.. وجها لوجه

وترتب على موقف الجماعة من معاهدة السلام والتطبيع مع إسرائيل أن ساءت العلاقات بينها وبين الدولة التي لم يتسع صدرها للنقد والمراجعة، فضاقت بمعارضة الإخوان لسياستها. وفي ندوة الفكر الإسلامي التي عقدت في الإسماعيلية في (شهر رمضان 1399هـ= أغسطس 1979) وحضرها التلمساني وجه السادات له وللإخوان تهما عديدة، من بينها التخريب والعمالة وإثارة الطلبة وإشعال الفتنة الطائفية، وما كان من التلمساني إلا أن طلب الرد تعقيبا على اتهامات السادات، ووقف أمامه وقال له: "لو أن غيرك وجه إليّ مثل هذه التهم لشكوته إليك، أما وأنت يا محمد يا أنور يا سادات صاحبها، فإني أشكوك إلى أحكم الحاكمين وأعدل العادلين، لقد آذيتني يا رجل، وقد أَلزم الفراش أسابيع من وقع ما سمعته منك".
وارتج السادات لوقع هذه الكلمات الصادقة النابضة بالثقة والإيمان فقال له: "إنني لم أقصد الإساءة إلى الأستاذ عمر ولا إلى الإخوان المسلمين.. اسحب شكواك.."، فأجابه التلمساني بأنها رفعت إلى من لا أستطيع استرداد ما وضعته بين يديه.
وبعد أن انتهى الاجتماع أرسل السادات كلا من عبد المنعم النمر وزير الأوقاف ومنصور حسن وزير الثقافة والإعلام لاسترضاء التلمساني، وأن الرئيس لم يقصد الإساءة إلى شخصه وسيحدد موعدا لمقابلته.

إنصاف رغم الخلاف

وبعد أشهر قليلة التقى التلمساني بالسادات في استراحة القناطر الخيرية في شهر (ربيع الأول 1400هـ= ديسمبر 1979م) ويحكي هو عن أحداث هذه المقابلة بقوله: "لا يفوتني أن أذكر -إنصافا للسادات- يوم أن قابلته باستراحة القناطر الخيرية أنني وجدت أمامه مجموعة من أعداد مجلة الدعوة، وأخبرني أن الإسرائيليين يشكون ويحتجون على هذه الحملات الإخوانية، فأجبته بأن معارضتي لمعاهدة السلام والتطبيع وموقف إسرائيل بأجمعه مبعثه ديني محض، ولا علاقة له بما يسمونه سياسة دولية أو غير دولية، وإن ديني يحتم عليّ أن أستمر في هذه الحملة حتى تنجلي الغمة. وراعني حقا أن الرجل بعد الاستماع إليّ قال لي بمنتهى الصراحة والوضوح والرضا: اكتب. ولن أنساها للسادات ما حييت رغم ما لقيته منه يرحمني ويرحمه الله".
وهذه الروح السمحة والميل إلى العدل والإنصاف يذكرنا بموقفه وهو في السجن حين بلغه نبأ وفاة جمال عبد الناصر، فقال: "مات؟ انتهى؟ ذهب إلى الله؟ الله يرحمه"، وتصايح الإخوان الذين كانوا معه في غضب: كيف يرحم الله قاتل العشرات وجلاد الآلاف، فقال لهم: "نحتسب ما أصابنا في سبيل الله، ولا داعي للشماتة".

بعد السادات

ولما اشتدت المعارضة لسياسة السادات الداخلية والخارجية لم يلجأ (السادات) إلى احتوائها والتفاهم معها، الأمر الذي أفقد السادات صبره ولجأ إلى سياسة التحفظ والاعتقال، فأدخل إلى السجن زعماء المعارضة من جميع ألوان الطيف السياسي فيما عرف بأحداث 3 سبتمبر 1981م، ولم يسلم قادة جماعة الإخوان المسلمين وعلى رأسهم التلمساني من هذه الإجراءات، وظل معتقلا ولم يفرج عنه إلا في بداية حكم الرئيس مبارك الذي خلف السادات عقب اغتياله في حادث المنصة المشهور.
وبعد خروجه قاد الجماعة إلى مزيد من اندماجها في الحياة العامة من خلال مشاركتها في الانتخابات، فبدأت الجماعة تحقق نجاحات واضحة في انتخابات النقابات المهنية، ودخل عدد من قادتها مجلس الشعب المصري في انتخابات 1984 بعد تحالفها مع حزب الوفد المصري، وكان قد تم الاتفاق بين الإخوان والوفد على خوض الانتخابات متعاونين حتى في الدوائر التي ليس فيها مرشحون للإخوان فإنهم سيعطون أصواتهم للوفد.

مؤلفاته

وفي غمرة قيادته لجماعة الإخوان والأعباء الملقاة على عاتقه لم ينس أنه صاحب قلم، وكان من ثمرة ذلك عدة كتب كان يعتبرها -لتواضعه- خواطر جمعت في كتب، وليس فيها ما يستحق إلحاقه بالمؤلفات، وهذه الكتب هي:
1- قال الناس ولم أقل عن حكم عبد الناصر. آراء المعارضين في جمال عبد الناصر وحكمه: دار الأنصار – القاهرة – 1400 هـ، 347 صفحة.
2- الملهم الموهوب حسن البنا أستاذ الجيل: دار التوزيع والنشر الإسلامية – القاهرة – 1404 هـ، 158 صفحة.
3- الإسلام ونظرته السامية للمرأة: دار الوفاء – المنصورة، 54 صفحة.
4- أيام مع السادات: دار الاعتصام – القاهرة - 1404هـ، 144 صفحة.
5- ذكريات لا مذكرات: دار الاعتصام – القاهرة – بدون تاريخ، 285 صفحة.
6- شهيد المحراب، عمر بن الخطاب: دار الأنصار – القاهرة – 1397هـ، 384 صفحة.
7- الخروج من المأزق الإسلامي الراهن: دار الوفاء – المنصورة – مصر – 1400هـ.
8- الحكومة الدينية: دار الاعتصام – القاهرة.
9- الإسلام والحياة: دار التوزيع والنشر الإسلامية – القاهرة – 1412هـ.

وفاته

ظلت سماحته وسلامة نفسه وحياؤه الشديد ورغبته في الإصلاح هي مفتاح شخصيته، وكان يلوذ بالنفس الطويل، والصبر الجميل ويحاول بالإقناع المتكرر أن يبلغ هدفه، وكان يركز اهتمامه على ما يجمع ويقرب الصفوف، وكان يتجنب في حديثه كل عبارة أو كلمة يرى أنها تخدش المشاعر أو تؤذي السمع، وأصدق ما قيل عنه ما وصفه به الشيخ محمد الغزالي بأنه كان "ملكا كريما في إهاب بشر أرهقته السنون".

MERSE
01-09-09, 03:01AM
سيرة سيدة نساء الأمة

إذا افتخرت بنت بأبيها ، فيكفي سيدة نساء الأمة أنها بنت المصطفى صلى الله عليه وسلم .
وإذا افتخر مُفتخر بنسبه ، فإن سيدة نساء الأمة تفوق بذلك من افتخر .
وإذا تعاظم شخص في نفسه ، فحسب سيدة نساء الأمة هذا اللقب ( سيدة نساء الأمة ) .

هي :
فاطمة بنت رسول الله صلى الله عليه وسلم .
قال الإمام الذهبي : سيدة نساء العالمين في زمانها البضعة النبوية والجهة المصطفوية .

أم أبيها ، بنت سيد الخلق رسول الله صلى الله عليه وسلم أبي القاسم محمد بن عبد الله بن عبد المطلب بن هاشم بن عبد مناف القرشية الهاشمية ، وأم الحسنين .

كانت فاطمة أصغر بنات النبي صلى الله عليه وسلم وأحبهن إليه .

مولدها : قبل المبعث بقليل .
وتزوجها الإمام علي بن أبي طالب في ذي القعدة أو قُبيله من سنة اثنتين بعد وقعة بدر .
وقال ابن عبد البر : دخل بها بعد وقعة أُحد ، فولدت له الحسن والحسين ومحسنا وأم كلثوم وزينب ، وروت عن أبيها .
وروى عنها ابنها الحسين وعائشة وأم سلمة وأنس بن مالك وغيرهم ، وروايتها في الكتب الستة .
وقد كان النبي صلى الله عليه وسلم يُحبها ويكرمها ويُسرّ إليها .
ومناقبها غزيرة ، وكانت صابرة ديّنة خيرة صيّنة قانعة شاكرة لله .
وقد غضب لها النبي صلى الله عليه وسلم لما بلغه أن أبا الحسن همّ بما رآه سائغا من خطبة بنت أبي جهل فقال : والله لا تجتمع بنت نبي الله وبنت عدو الله ، وإنما فاطمة بضعة مني يريبني ما رابها ، ويؤذيني ما آذاها . رواه البخاري ومسلم .
فترك عليٌّ الخطبة رعاية لها ، فما تزوّج عليها ولا تسرّى ، فلما توفيت تزوج وتسرّى رضي الله عنهما ، ولما توفي النبي صلى الله عليه وسلم حزنت عليه وبكته وقالت : يا أبتاه إلى جبريل ننعاه . يا أبتاه أجاب ربا دعاه . يا أبتاه جنة الفردوس مأواه .
وقالت بعد دفنه : يا أنس كيف طابت أنفسكم أن تحثوا التراب على رسول الله صلى الله عليه وسلم ؟

وقد قال لها في مرضه : إني مقبوض في مرضي هذا . فبكت وأخبرها أنها أول أهله لحوقاً به ، وأنها سيدة نساء هذه الأمة ، فضحكت ، وكتمت ذلك فلما توفي صلى الله عليه وسلم سألتها عائشة فحدثتها بما أسرّ إليها .

وقالت عائشة رضي الله عنها : اجتمع نساء النبي صلى الله عليه وسلم فلم يُغادر منهن امرأة ، فجاءت فاطمة تمشي كان مشيتها مشية رسول الله صلى الله عليه وسلم ، فقال : مرحبا بابنتي . فأجلسها عن يمينه أو عن شماله ، ثم أنه أسرّ إليها حديثاً ، فبكت فاطمة ، ثم إنه سارّها ، فضحكت أيضا . فقلت لها : ما يبكيك ؟ فقالت : ما كنت لأفشي سرّ رسول الله صلى الله عليه وسلم . فقلت : ما رأيت كاليوم فرحاً أقرب من حزن . فقلت لها حين بَكَتْ : أخصّك رسول الله صلى الله عليه وسلم بحديثه دوننا ثم تبكين ، وسألتها عما قال ، فقالت : ما كنت لأفشي سرّ رسول الله صلى الله عليه وسلم حتى إذا قُبض سألتها ، فقالت : إنه كان حدثني أن جبريل كان يعارضه بالقرآن كل عام مرة ، وأنه عارضه به في العام مرتين ، ولا أراني إلا قد حضر أجلي ، وإنك أول أهلي لحوقاً بي ، ونعم السلف أنا لك ، فبكيت لذلك ، ثم إنه سارّني ، فقال : ألا ترضين أن تكوني سيدة نساء المؤمنين ، أو سيدة نساء هذه الأمة ، فضحكت لذلك . رواه البخاري ومسلم .

وكان عليه الصلاة والسلام يقوم لها وتقوم له ، ويُقبّلها وتُقبّله رضي الله عنها .

صداقها :
أصدق عليّ رضي الله عنه فاطمة درعه الحُطمية .
فأي خير بعد ذلك في التفاخر بكثرة الصداق ؟
وأي خير في غلاء المهور ؟
وهل نساء الدنيا أجمع خير أم فاطمة ؟

خدمتها في بيت زوجها :
كانت فاطمة رضي الله عنها تعمل في بيت زوجها ، حتى أصابها من ذلك مشقّة .
قال عليّ رضي الله عنه : شَكَتْ فاطمة رضي الله عنها ما تلقى من أثر الرّحى ، فأتى النبيَّ صلى الله عليه وسلم سبي ، فانطلقت فلم تجده ، فوجدت عائشة فأخبرتها ، فلما جاء النبي صلى الله عليه وسلم أخبرته عائشة بمجيء فاطمة ، فجاء النبي صلى الله عليه وسلم إلينا وقد أخذنا مضاجعنا ، فذهبت لأقوم ، فقال : على مكانكما ، فقعد بيننا حتى وجدت برد قدميه على صدري ، وقال : ألا أدلكما على خير مما سألتماني ؟ إذا أخذتما مضاجعكما تكبران أربعا وثلاثين ، وتسبحان ثلاثا وثلاثين ، وتحمدان ثلاثا وثلاثين ، فهو خير لكما من خادم . رواه البخاري ومسلم .

فإذا كان هذا هو حال سيدة نساء العالمين ، فما في حياة الترف خير .

حياؤها رضي الله عنها :
قالت فاطمة رضي الله عنها لأسماء بنت عميس رضي الله عنها : إني أستقبح ما يصنع بالنساء ، يُطرح على المرأة الثوب فيصفها. قالت : يا ابنة رسول الله ألا أريك شيئا رأيته بالحبشة ؟ فَدَعَتْ بجرائد رطبة ، فَحَنَتْها ، ثم طرحت عليها ثوباً . فقالت فاطمة : ما أحسن هذا وأجمله ، إذا متّ فغسليني أنت وعلي ، ولا يدخلن أحد عليّ .
قال ابن عبد البر : هي أول من غُطي نعشها في الإسلام على تلك الصفة .

أولادها :
تقدّم ما لها من أبناء في ترجمة عليّ رضي الله عنه .
وكان لها من البنات :
أم كلثوم زوجة عمر بن الخطاب رضي الله عنه ، وزينب زوجة عبد الله بن جعفر بن أبي طالب رضي الله عنهما .
فكيف يجتمع حب آل البيت وبغض أصهارهم ؟!
فعمر رضي الله عنه زوج أم كلثوم بنت عليّ رضي الله عنه وعنها .
وإذا ضاقت عليهم المذاهب أنكروا زواج عمر رضي الله عنه من أم كلثوم !

فاطمة رضي الله عنها وميراث أبيها :
قال الإمام الذهبي رحمه الله :
ولما توفي أبوها تعلقت آمالها بميراثه ، وجاءت تطلب ذلك من أبي بكر الصديق ، فحدّثها أنه سمع من النبي يقول : لا نورث ما تركنا صدقة ، فَوَجَدَتْ عليه ، ثم تعللت . انتهى كلامه رحمه الله .

وحدّث الشعبي قال : لما مرضت فاطمة أتى أبو بكر فاستأذن ، فقال عليٌّ : يا فاطمة هذا أبو بكر يستأذن عليك ، فقالت : أتحبّ أن آذن له ؟ قال : نعم . فأذِنَتْ له ، فدخل عليها يترضّاها ، وقال : والله ما تركت الدار والمال والأهل والعشيرة إلا ابتغاء مرضاة الله ورسوله ومرضاتكم أهل البيت . قال : ثم ترضّاها حتى رضيت . رواه البيهقي في الكبرى وفي الاعتقاد .

شُبهات وجوابها :

صح أن النبي صلى الله عليه وسلم جلل فاطمة وزوجها وابنيهما بكساء وقال : اللهم هؤلاء أهل بيتي ، اللهم فأذهب عنهم الرجس وطهرهم تطهيرا .
وهذه منقبة لهم ، ولا يُفهم منه انحصار آل البيت في هؤلاء كما تفهمه الرافضة .

وفي قول النبي صلى الله عليه وسلم : فاطمة بضعة مني فمن أغضبها أغضبني . رواه البخاري .
تقول الرافضة : إن أبا بكر أغضب فاطمة رضي الله عنها ، فهو داخل في هذا الحديث .
وليس الأمر كما زعموا ، فإن أبا بكر رضي الله عنه عمِل بوصية رسول الله صلى الله عليه وسلم ، وعمِل بما اتفق عليه الخلفاء من بعده ووافقوه عليه بما في ذلك عليّ بن أبي طالب رضي الله عنه .
فهل يُقال : إن علياً رضي الله عنه أغضب فاطمة بهذا ؟

وتقدّم سبب ورود الحديث في سيرة أبي الحسن رضي الله عنه وأرضاه .

روى الإمام البخاري في صحيحه أن فاطمة رضي الله عنها أرسلت إلى أبي بكر تسأله ميراثها من النبي صلى الله عليه وسلم مما أفاء الله على رسوله صلى الله عليه وسلم تطلب صدقة النبي صلى الله عليه وسلم التي بالمدينة وفدك وما بقي من خمس خيبر . فقال أبو بكر : إن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال : لا نورث . ما تركنا فهو صدقة . إنما يأكل آل محمد من هذا المال . يعني مال الله . ليس لهم أن يزيدوا على المأكل ، وإني والله لا أغير شيئا من صدقات النبي صلى الله عليه وسلم التي كانت عليها في عهد النبي صلى الله عليه وسلم ، ولأعملن فيها بما عمل فيها رسول الله صلى الله عليه وسلم ، فتشهد عليّ رضي الله عنه ، ثم قال : إنا قد عرفنا يا أبا بكر فضيلتك ، وذَكَرَ قرابتهم من رسول الله صلى الله عليه وسلم وحقهم ، فتكلم أبو بكر فقال : والذي نفسي بيده لقرابة رسول الله صلى الله عليه وسلم أحب إلي أن أصل من قرابتي .
فأين هذا من زعم الظلم لبنت رسول الله صلى الله عليه وسلم ؟؟؟؟

وروى الإمام مسلم في صحيحه أن عمر رضي الله عنه كان في مجلسه فاستأذن عليه عباس وعلي رضي الله عنهما ، فأذن لهما فقال عباس : يا أمير المؤمنين اقض بيني وبين هذا ، فقال القوم : أجل يا أمير المؤمنين ، فاقض بينهم وأرِحهم .
فقال عمر : اتئدا . أنشدكم بالله الذي بإذنه تقوم السماء والأرض أتعلمون أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال : لا نورث ما تركنا صدقة ؟
قالوا : نعم .
ثم أقبل على العباس وعلي فقال : أنشدكما بالله الذي بإذنه تقوم السماء والأرض أتعلمان أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال : لا نورث ما تركناه صدقة ؟
قالا : نعم .
فقال عمر : إن الله جل وعز كان خصّ رسوله صلى الله عليه وسلم بخاصة لم يخصص بها أحدا غيره . قال : ( ما أفاء الله على رسوله من أهل القرى فلله وللرسول )

ثم إن الرافضة تزعم أن أبا بكر وعمر ظلما فاطمة ميراثها

وها هو العباس رضي الله عنه عم رسول الله صلى الله عليه وسلم
وها هو علي رضي الله عنه زوج ابنته يُقرّان بقول النبي صلى الله عليه وسلم ويتذكّرانه يوم ذكّرهما به عُمر رضي الله عنه ، وهو قوله صلى الله عليه وسلم :

((( لا نورث ما تركناه صدقة )))


ومع أن أبا بكر رضي الله عنه لم يظلم فاطمة رضي الله عنه ، إلا أنه ترضّاها عند موتها رضي الله عنها حتى رضيت ،

وإنما ذكرت هذا لأن الرافضة يُشنّعون به ، ويُدندنون حوله ، ويهرفون بما لا يعرفون !

وفاتها : توفيت رضي الله عنها بعد النبي صلى الله عليه وسلم بخمسة أشهر أو نحوها ، وعاشت أربعا أو خمسا وعشرين سنة وأكثر ما قيل إنها عاشت تسعا وعشرين سنة .

انت مالك
02-09-09, 02:51AM
مشكور لمجهودك

MERSE
02-09-09, 05:02AM
بارك الله فيك شكرا لمرورك الرائع نورتنا

heba m
04-09-09, 12:45AM
جزاك الله خيرا استاذى الفاضل MERSE (http://forums.matariaonline.com/member.php?u=5741)
ما أجمل هذا المجهود.

MERSE
04-09-09, 04:25AM
بارك الله فيكى هبة ام شكرا على روعة مرورك

MERSE
04-09-09, 11:35PM
مصطفى مشهور.. متنبئ وسط العواصف!!
مصطفى عاشور (http://www.islamonline.net/servlet/Satellite?c=ArticleA_C&pagename=Zone-Arabic-Daawa%2FDWALayout&cid=1221074720289#***1)
http://www.islamonline.net/servlet/Satellite?blobcol=urldata&blobheader=image%2Fjpeg&blobkey=id&blobtable=MungoBlobs&blobwhere=1240720940794&ssbinary=true
هل لكل إنسان من مهنته نصيب؟ وهل ينطبق هذا على "مصطفى مشهور" الذي شغل منصب المرشد الخامس في تاريخ دعوة الإخوان المسلمين؟ …
فالرجل قد عمل بهيئة الأرصاد الجوية، ويقوم عمله في الأساس على التنبؤ بما هو قادم وفق مقاييس علمية دقيقة، تقل فيها نسبة الخطأ إلى أدنى مستوياتها في بعض الحالات، وتنعدم في الأخرى، إضافة إلى أنه عمل يستشعر التغير القادم مع ظهور أدنى بوادره، والتي لا يفطن لها كثير من الناس، فتراه في حالات يجزم بأن ريحا عاصفة في الطريق، رغم أن الناس ينعمون بجميل المناخ، وقد تراه مستبشرا وسط العاصفة لأنه يرى ما تحمله السحب من خير.

التكوين والالتحاق بالإخوان
ولد "مصطفى مشهور" في 15 سبتمبر 1921 بقرية "السعديين" بمحافظة الشرقية شمال مصر، دخل كأقرانه كتاب القرية، وكانت ثانويته بالزقازيق لكنه ما لبث أن انتقل إلى مدرسة العباسية الثانوية بالقاهرة.
والتحق بكلية العلوم جامعة فؤاد الأول (القاهرة) وكان عميدها آنذاك الدكتور "علي مصطفى مشرفة" أبرز علماء مصر في الرياضة والفيزياء، وانضم "مشهور" إلى شعبة الرياضيات وحصل على مكافأة دراسية قدرها عشرون جنيها لحصوله على التقدير اللازم لنيل المكافأة في امتحان التجربة للمستجدين باللغة الإنجليزية، وتخرج في الكلية سنة 1942م.
كان انتقال "مشهور" للحياة في القاهرة قفزة في حياته، وضعته على الطريق التي سيلتصق بها طوال عمره، وهي الانضمام لجماعة الإخوان المسلمين، التي تعرّف عليها من خلال مجلة كان يوزعها أحد المصلين، ويدعو من يأخذها إلى حضور درس الشيخ "حسن البنا" مرشد الإخوان، فذهب واستمع ثم انضم إلى الإخوان سنة 1936.
ولازمته فكرة الجهاد - أثناء دراسته - وضرورة مقاومة المستعمر الغاصب للأرض والجاثم فوق الصدور، وكان يرى أن الجهاد فرض عين على كل مسلم ومسلمة ضد الاحتلال، لذا كانت دعوته لزملاء الدراسة للانضمام للإخوان تبدأ من مقاومة المستعمر المحتل، فكانت تجد آذانا صاغية؛ لأن الأمة المصرية والعربية كانت مشحونة لمقاومة المشروع الصهيوني على أرض فلسطين.

النظام الخاص.. جهاد أم إرهاب؟
عين "مشهور" بعد تخرجه في مصلحة الأرصاد الجوية كمتنبئ جوي، وكان في تلك الفترة عضوا قياديا في "النظام الخاص" الذي أنشأه الشيخ حسن البنا لمقاومة الاحتلال الإنجليزي، والاستعداد لمواجهة العصابات الصهيونية في فلسطين.
وقد بدأ إنشاء هذا النظام الخاص في نهاية عام 1939م وكان يختار أفراده من الإخوان الذين يخضعون بعد ذلك لنظام تدريب عسكري، وتسلسل قيادي مختلف بعيد عن هيكل جماعة الإخوان، حيث يرتبط بالمرشد رأسا، وكان هذا النظام يتميز بالسرية الشديدة في كل أقواله وأعماله، وكان كل عضو جديد فيه يكلف بشراء مسدس من جيبه الخاص؛ وذلك لإظهار رغبته في الجهاد.
http://www.islamonline.net/servlet/Satellite?blobcol=urldata&blobheader=image%2Fjpeg&blobkey=id&blobtable=MungoBlobs&blobwhere=1203414716284&ssbinary=true
مشهور عند التحاقه بالإخوان

ورغم الجدل الذي لا يتوقف حول حقيقة هذا النظام الخاص فإن السياق التاريخي والسياسي في مصر آنذاك كان يسمح بذلك؛ حيث تفشت في تلك الفترة ظاهرة الميليشيات العسكرية التابعة للأحزاب والجماعات، كما أن هذا النظام قد مارس دورا في مقاومة الاحتلال الإنجليزي في مصر، وقام بعشرات العمليات الفدائية الخطيرة ضدهم، كما خاض حربا ضد العصابات اليهودية في حرب 1948 أشاد بها قادة الجيش المصري بل خشي منها الصهاينة أنفسهم.
ورغم ذلك فلا يسع المنصف إلا أن يقر أن بعض أفراد هذا النظام قد وقعوا في أخطاء جسيمة جرّت على الجماعة مشاكل كبيرة تسببت في حلها وقتل مرشدها حسن البنا.
شهد منتصف نوفمبر 1948 حدثا مهما في تاريخ الإخوان وهو ما عُرف باسم "قضية السيارة الجيب" التي أثارت - ولا تزال- جدلا واسعا في المجتمع المصري استمر ثلاث سنوات، وكان "مشهور" الرجل الثاني في لائحة الاتهام.
وسبب هذه القضية أن الإخوان توصلوا -نتيجة استقراء الواقع- أن حكومة النقراشي سوف تتجه لاتخاذ قرار صارم ضدهم، ورأوا ضرورة تفويت هذه الذريعة عليها، فقررت قيادة النظام الخاص جمع أوراقها التي تحوي أسرار النظام وبعض الأسلحة والمتفجرات ونقلها إلى مكان آمن، ووضعت هذه المحتويات في سيارة جيب لنقلها، غير أن الأقدار شاءت أن يكتشف البوليس هذه السيارة ويلقي القبض على "مشهور" ثم يصدر النقراشي قراره بحل جماعة الإخوان المسلمين.
http://www.islamonline.net/servlet/Satellite?blobcol=urldata&blobheader=image%2Fjpeg&blobkey=id&blobtable=MungoBlobs&blobwhere=1203414716387&ssbinary=true
المتهمون في قضية الجيب عقب الإفراج عنهم

ومن عجيب الأقدار أن تكون وثائق السيارة الجيب هي دليل براءة النظام الخاص، رغم أنه حكم على "مشهور" فيها بثلاث سنوات مع آخرين، انتهت مع انتهاء القضية في أواخر مارس 1951 حيث أشادت المحكمة بمبادئ الإخوان، ورأت أن حكمها على بعض الأشخاص بالسجن لم يكن عقابا لهم بل درسا.
وبعد خروج "مشهور" من السجن اشتغل بالتجارة، وأسس مع آخرين الشركة الشرقية للتجارة والهندسة "إيتكو".

مشهور.. والثورة وفترة المحن
عندما قامت ثورة يوليو 1952 كان للإخوان دور بارز في قيامها وفي حشد التأييد الشعبي لها، غير أن الأحداث أظهرت قدرا كبيرا من التمايز بين الضباط والإخوان، وكانت النذر والإرهاصات القادمة من بعيد تؤكد أن الصدام قادم، وكان حادث المنشية بالإسكندرية سنة 1954 الذي اتهم فيه عبد الناصر الإخوان بمحاولة اغتياله هو الشرارة التي فجرت الصراع المكتوم، وكان مشهور في تلك الفترة مبعدا عن عمله إلى مرسى مطروح منذ يوليو 1954 وألقي القبض عليه بعد أحداث المنشية بأسبوعين، يقول عن ذلك: "وأحضرت إلى السجن الحربي، وكان التعذيب شديدا بمجرد الدخول من باب السجن، وعذبت كثيرا، وشكلوا لي محكمة لم تستغرق أكثر من ثلاث دقائق، وحكموا علي بعشر سنوات أشغال شاقة".
وتنقل "مشهور" بين سجون ليمان طرة والواحات وأسيوط، يقول عن تجربة سجن الواحات -وهو سجن داخل الصحراء-: "وكان الجو صعبا، فتأقلمنا معه واستثمرنا الوقت وزرعنا حول الخيام، ومارسنا لعبة كرة القدم، لدرجة أننا قمنا بتربية بعض الطيور". وخرج مشهور من سجنه في نوفمبر 1964 لكنه لم يستمر طويلا خارجه؛ إذ سرعان ما اعتقل في أحداث يوليو 1965 حيث أصدر عبد الناصر أمرا باعتقال كل من سبق اعتقاله فاعتقل مشهور مع الشهيد "سيد قطب"، ولم يوجه له اتهام في هذه القضية، وظل سجينا دون محاكمة حتى أفرج عنه سنة 1971 في إطار سياسة العفو الشامل عن المعتقلين السياسيين الذي أصدره الرئيس السادات.

من أين نبدأ؟.. تلك هي المشكلة..
خرج "مشهور" والإخوان من السجون بعد سنوات طوال من المعاناة، وكانت المشكلة التي قابلت الإخوان من أين نبدأ لنمارس دعوتنا من جديد، خاصة أن المجتمع المصري الذي تركوه لم يكن هو المجتمع الذي خرجوا إليه، إذ كانت التغيرات فيه كبيرة.
كان "مشهور" دائم الترديد لعبارة: "المهم أن نسير في الطريق الصحيح"؛ لذا فبعد أن اختار الإخوان أن تكون البداية من الجامعة، اختاروا "مشهور" مسئولا لقطاع الطلبة 1974، وكانت قدرته على التعامل مع الأجيال الجديدة باهرة وأدت إلى أن يستطيع هذا التيار الذي نما في الجامعات إلى إحداث تغيير واسع في المجتمع المصري الذي كان كغيره من الشعوب المسلمة تنتشر فيه الصحوة الإسلامية، وكفل ذلك لدعوة الإخوان انتشار أفكارها في قطاعات المجتمع المختلفة في وقت قصير؛ لأن طلاب الجامعة يأتون من أماكن متفرقة في مصر وسيعود كل منهم إلى مكانه ومعه أفكاره الجديدة، ومن نتاج العمل في هذه الفترة هذا العدد الكبير من القيادات التي تقود الجماعة الآن.

من التنظيم الدولي.. إلى الإرشاد
http://www.islamonline.net/servlet/Satellite?blobcol=urldata&blobheader=image%2Fjpeg&blobkey=id&blobtable=MungoBlobs&blobwhere=1203414716474&ssbinary=true
مشهور وأربكان في أحد المؤتمرات الإسلامية

كانت الأحداث وتطوراتها في مصر تنبئ بأن البلاد مقدمة على مرحلة جديدة فالتغيرات كانت سريعة وجوهرية، فمن حرب إسرائيل إلى السلام معها، ومن التحالف مع السوفيت إلى فتح كل القنوات مع الولايات المتحدة، ومن المركزية إلى الانفتاح الاقتصادي.
ولم يكن من السهل أن يتحمل الشعب المصري هذه التغيرات وقبيل أحداث سبتمبر 1981 التي اعتقل فيها الرئيس السادات عددا من قيادات القوى السياسية في مصر سافر "مشهور" إلى الكويت، ومنها إلى ألمانيا حيث قضى هناك خمس سنوات شارك فيها في إنشاء وبناء التنظيم الدولي للإخوان المسلمين، الذي تقوم فكرته على ربط تنظيمات ومجموعات الإخوان في البلدان المختلفة في إطار تنظيم واحد يتصف بالعالمية؛ لتنسيق المواقف وإيجاد قدر من التقارب بين إخوان الأقطار المختلفة، مع إعطاء قدر من الحرية في حركة الإخوان الداخلية ببلادهم بما يوائم مجتمعاتهم. وشارك مشهور في وضع النظام العام للتنظيم الدولي لضبط حركته.
عاد إلى مصر عام 1986، وبعد تولي حامد أبو النصر مرشدا عاما للإخوان اختير "مشهور" نائبا للمرشد، وعقب وفاة "أبو النصر" في فبراير 1996 عين مرشدًا عامًا.

الدعوة أولا والتربية خاصة..
من يقرأ كتب ومقالات "مشهور" سيتوقف أمام فكرة أساسية هي: المضي في طريق الدعوة مهما كانت العقبات، وامتزاجه بها وتغلغلها في أعماقه، حتى لقبه بعض المراقبين بـ "الشارح الأول" لمبادئ دعوة الإخوان، والمسطرة التي توزن بها الجماعة في سيرها على الطريق حتى لا تنحرف عن مسارها في الغاية والهدف والوسيلة والحركة؛ لهذا احتلت فكرة ضبط الدعوة بأصولها ووزنها بميزان مبادئها حيزا كبيرا في فكره وكتاباته، وكان أبرز ما شغله في حياته هو التوازن بين الدعوة في حركتها العامة وخاصة على صعيد العمل السياسي وبين ميدانها الأصيل وهو ميدان العمل التربوي.
يرى "مشهور" -من خلال كتاباته(اقرأ بعضا من كلماته) (http://www.islamonline.net/arabic/famous/2002/11/article02a.SHTML#2) - أن تغليب الجانب السياسي على التربوي انحراف لا بد من تقويمه؛ على اعتبار أن الإيمان الذي لا يأتي إلا بعد التربية هو السلاح الأقوى في مواجهة الأعداء قبل السياسة بأساليبها فيقول: "إن أسلوب الأحزاب السياسية لا يصلح في معركتنا إذا كان على حساب التربية والإعداد وتقوية الإيمان؛ فنحن نتعامل مع السياسة كجزء من الدين نضبطها بضوابطه ونوائم بينها وبين التربية والتكوين"، وكان مبدؤه في ذلك: "إننا لا نريد من يعطينا صوته فقط".
كما احتلت فكرة الدولة الإسلامية مكانها البارز في تفكيره وكتبه، ليس بمعناها الثيروقراطي "الديني" ولكن بمعناها الحضاري الواسع، ورأى أن الدولة بناء ضخم يحتاج إلى أساس عريض وعميق ومتين، وبالتالي يحتاج إلى وقت وجهد كبيرين؛ على اعتبار أن الأساس هو أشق مراحل البناء.
وانعكس ذلك على رؤيته في التغيير التي دعا أن تكون جذرية؛ لهذا لم يكن الزمن عنده "دالة" في التغيير، بل جعل الإنجاز وحجم التغيير هما الأساس؛ لأن الدعاة ليسوا مسئولين عن النتائج بل عن العمل الصحيح، وكانت نظرته المحورية "إننا لا نريد لبنائنا أن يقوم ثم ينهار".
ومن أهم أفكار "مشهور" أن بناء الذات الإنسانية المسلمة لرجل الدعوة هي أهم وأصعب ميادين البناء؛ لأن "بناء الرجال أشق من بناء المؤسسات" لهذا اتجهت كثير من كتبه إلى تقوية هذه الذات وتدعيمها وإكسابها الصلابة، فكان كتابه "عقبات في الطريق" الذي تناول فيه المحن وما تتركه من إرباك للعاملين في الصف الإسلامي، ربما دفعها إلى التشكيك في صحة الطريق أو رشد القيادة، وكتاب "قضية الظلم في ضوء الكتاب والسنة" وفيه وجه خطابا للمظلومين يخفف عنهم معاناتهم، وكتاب "زاد على الطريق" و"الحياة في محراب الصلاة" و"مناجاة على طريق الدعوة" و"الإيمان ومتطلباته" و"بين الربانية والمادية" و"مقومات رجل العقيدة" كمجموعة متكاملة لغرس القيم الإيجابية في أعماق الشخصية المسلمة المتصدرة للعمل الإسلامي؛ حتى لا تذوب في حركة الحياة.(ثبت بكتب ومؤلفات مشهور) (http://www.islamonline.net/arabic/famous/2002/11/article02a.SHTML#1).

heba m
06-09-09, 07:57AM
ألف شكر أستاذ ميرسى
وأنا كنت عايزة أعرف مصطفى عاشور (http://www.islamonline.net/servlet/Satellite?c=ArticleA_C&pagename=Zone-Arabic-Daawa%2FDWALayout&cid=1221074720289#***1) أكتر و حضرتك الحمد لله أفدتنى كتير.

MERSE
06-09-09, 10:33AM
جزاكى الله خير هبة وبارك اللهى فيكى شكرا على المرور

MERSE
07-09-09, 01:54AM
- الاسم: الحسيني محمد أحمد الشامي.
- المواليد: 29/8/1958 بمدينة المطرية محافظة الدقهلية.http://www.ikhwanonline.com/Data/2009/5/19/ikh3.jpg
- يقيم حاليًّا بمدينة المنصورة محافظة الدقهلية.
- المؤهل: ليسانس آداب وتربية قسم تاريخ/ جامعة عين شمس عام 1981م.
- حاصل على معهد دراسات إسلامية بتقدير "جيد".
- يحفظ القرآن الكريم كاملاً، وكان يؤم المصلين في المطرية في رمضان وصلاة العيد قبل ضمِّ المساجد ومصلى العيد إلى الأوقاف.
- يشهد له كل من تعامل معه بحسن الخلق والتعاون ورفع المشقة عن المحتاجين.
- رغم أنه الأصغر سنًّا بين إخوته؛ إلا أنه يعتبر مرجع العائلة في الأمور المهمة.
- متزوج وله 6 من الأولاد (عبد الرحمن- إبراهيم- يحيى- زينب- أمامة- محمد) يحفظ معظمهم القرآن الكريم كاملاً.
* عمل مدرسًا للتاريخ بمدارس المطرية الدقهلية حتى عام 1991م:
- المطرية الإعدادية للبنات.
- المطرية الثانوية التجارية.
- أحمد ماهر الثانوية بنين.
- عمل بسلطنة عمان واليمن حتى عام 1995م.
- عمل بعدة وظائف إدارية في عدة شركات بالقاهرة حتى عام 1999م.
- يعمل مديرًا لمركز "إقرأ لتعليم اللغة العربية لغير العرب" بمدينة نصر منذ عام 2000م.
- سبق أن حاولت قوات الأمن اعتقاله في انتخابات 2000م لكنه لم يكن موجودًا بالمنزل.

MERSE
07-09-09, 08:59PM
http://www.ertu.org/23july/images/Mohamed%20nagib.jpg

محمد نجيب


• مواليد 20 فبراير 1901 - الخرطوم من أب مصري وأم سودانية وعاش مع والده البكباشي بالجيش المصري يوسف نجيب حتى عام 1917حين حصل على الثانوية العامة .
• تخرج ضابط بسلاح المشاة في عام 1921 من مدرسة الحربية .
• حصل على إجازة الحقوق عام 1927 والدكتوراه في الاقتصاد السياسي عام 1931 وشهادة عليا أركان الحرب عام 1938 .
• اشترك في القتال ضد القوات الألمانية عام 1943 .
• اشترك في حرب فلسطين عام 1948 من خلال معارك القبة ودير البلح .
• أصيب في حرب فلسطين 3 مرات .
• رشح وزيرا للحربية في وزارة نجيب الهلالي لكن القصر الملكي عارض ذلك بسبب شخصيته المحبوبة لدى ضباط الجيش .
• انتخب رئيسا لنادى الضباط في يوليو 1952 .
• اختار الضباط الأحرار اللواء محمد نجيب ليكون قائدا للثورة لما كان يتمتع به من شخصية صارمة في التعامل العسكري وطيبة وسماحة في التعامل المدني .
•أول رئيس للجمهورية بعد قيام ثورة 23 يوليو 1952 .
• شكل أول حكومة للثورة في سبتمبر 1952 .
• أعلن الجمهورية في 18 يونيو 1953 وتولي رئاسة الجمهورية .
• تم عزله من رئاسة الجمهورية في فبراير 1954 .
• توفى في 28 أغسطس 1984 .

• مواليد 20 فبراير 1901 - الخرطوم من أب مصري وأم سودانية وعاش مع والده البكباشي بالجيش المصري يوسف نجيب حتى عام 1917حين حصل على الثانوية العامة .
• تخرج ضابط بسلاح المشاة في عام 1921 من مدرسة الحربية .
• حصل على إجازة الحقوق عام 1927 والدكتوراه في الاقتصاد السياسي عام 1931 وشهادة عليا أركان الحرب عام 1938 .
• اشترك في القتال ضد القوات الألمانية عام 1943 .
• اشترك في حرب فلسطين عام 1948 من خلال معارك القبة ودير البلح .
• أصيب في حرب فلسطين 3 مرات .
• رشح وزيرا للحربية في وزارة نجيب الهلالي لكن القصر الملكي عارض ذلك بسبب شخصيته المحبوبة لدى ضباط الجيش .
• انتخب رئيسا لنادى الضباط في يوليو 1952 .
• اختار الضباط الأحرار اللواء محمد نجيب ليكون قائدا للثورة لما كان يتمتع به من شخصية صارمة في التعامل العسكري وطيبة وسماحة في التعامل المدني .
•أول رئيس للجمهورية بعد قيام ثورة 23 يوليو 1952 .
• شكل أول حكومة للثورة في سبتمبر 1952 .
• أعلن الجمهورية في 18 يونيو 1953 وتولي رئاسة الجمهورية .
• تم عزله من رئاسة الجمهورية في فبراير 1954 .
• توفى في 28 أغسطس 1984 .

MERSE
08-09-09, 09:15PM
بسم الله الرحمن الرحيم اليوم
نتكلم عن رجل علمنا معنى الرجولة عن خلق تعلمنا منة الاخلاق الحميدة استاذى الغالى كم تعلمنا منك حين كنت تدرس لنا وحين كنا نقرأمعك القران باخلاقك وصفاتك الحميدة اصبحت حبيب المطرية سيدى كم اشتاق الى رؤياك ولكننى ادعوا الله لك بظاهر الغيب نور المنتدى يا عاطف مصباح ،

عانقت جدران منتدانا
عطر قدومك ... وتزيّنت
مساحاته بأعذب عبارات الود والترحيب
ومشاعر الأخوة والإخلاص ... كفوفنا ممدودة
لكفوفـك لنخضبها جميعاً بالتكاتف في سبيـل زرع بذور
الأخلاقيـات الراقيـة ولا نلبـث أن نجني منهـا
إن شاء الله ثمراً صالحاًhttp://2.bp.blogspot.com/_zaZT84Dqytg/SBLxxEBFhGI/AAAAAAAAARQ/MLVtH-6u3EY/s320/news3.jpg (http://2.bp.blogspot.com/_zaZT84Dqytg/SBLxxEBFhGI/AAAAAAAAARQ/MLVtH-6u3EY/s1600-h/news3.jpg)
استاذى كلنا نفخر بك ونتمنى من الله لك السلامة من كل شر والغنيمة فى كل بر راينا فيك ابو بكر باخلاقة وافعالة نفع الله بك الاسلام وكنت دوما نعم الاخ للجميع

MERSE
12-09-09, 01:03AM
أحمد محمد شاكر.. محدّث العصر
(في ذكر مولده: 29 من جمادى الآخرة 1309 هـ)

أحمد تمام

http://www.islamonline.net/Arabic/history/1422/09/images/pic26.JPG
الشيخ أحمد محمد شاكر


كان الشيخ محمد شاكر من علماء الأزهر (http://www.islamonline.net/Arabic/history/1422/11/article22.shtml) النابغين الذين برزوا في مطلع القرن الرابع عشر الهجري، وهو ينتمي إلى أسرة "أبي علياء" بجرجا من صعيد مصر، وهي أسرة شريفة، ينتهي نسبها إلى الإمام الحسين بن علي بن أبي طالب، تلقى تعليمه بالأزهر، واتصل بكبار علمائه، وتتلمذ على أيديهم.
وبعد تخرجه عمل أمينًا للفتوى بالأزهر، ثم عمل بالقضاء، ثم اختير لمنصب قاضي القضاة بالسودان في (10 من ذي القعدة 1317هـ = 11 من مارس 1900م)، فهو يعد أول من ولي هذا المنصب في السودان، ووضع نظم القضاء الشرعي، ثم عين في سنة (1332هـ = 1905م) شيخًا لعلماء الإسكندرية، وشيخًا لمعهدها الديني، ثم اختير وكيلاً لمشيخة الجامع الأزهر في (9 من ربيع الآخر 1327هـ = 29 من إبريل 1909م)، فكان من دعاة الإصلاح في الأزهر (http://www.islamonline.net/Arabic/history/1422/04/article04.SHTML) وتطوير مناهجه ونظمه، ثم استقال من الوكالة بعد أن اختير عضوًا في الجمعية التشريعية سنة (1331هـ = 1913م)، وتفرغ للعمل العام، والإدلاء برأيه في القضايا العامة والكتابة في الصحف، وكان من زعماء الأزهر في ثورة 1919م.
وقد أنجب الشيخ عددًا من الأبناء، نبغ منهم اثنان، أما أحدهما فهو العلامة المحدث أحمد محمد شاكر، وقد انتهت إليه رئاسة الحديث في مصر، وأما الآخر فهو الأديب الكبير محمود محمد شاكر، صاحب أباطيل وأسمار، والقوس العذراء، والمتنبي، وغيرها.

المولد والنشأة

ولد أحمد محمد شاكر في مدينة القاهرة في فجر يوم الجمعة الموافق (29 من جمادى الآخرة 1309هـ = 29 من يناير 1892م)، وتعهده أبوه بتعلم مبادئ القراءة والكتابة، وحفظ القرآن الكريم، ثم انتقل مع أبيه إلى السودان وهو في الثامنة من عمره، والتحق بكلية غوردون بمدينة الخرطوم، وظل بها فترة إقامة أبيه في السودان، فلما عاد الوالد إلى مصر ليتولى مشيخة علماء الإسكندرية في (10 من صفر 1322هـ = 26 من إبريل 1904م) ألحق ابنه بمعهد الإسكندرية الديني، وكان هذا المعهد قد أنشئ في (29 من المحرم 1321هـ = 27 من إبريل 1903م)، ويتبع التعليم فيه نظام التدريس بالأزهر، وكان شيخ هذا المعهد يُسمى شيخ علماء الإسكندرية.
وأكب الطالب النابه على الدرس والتحصيل ينهل من العلوم الشرعية واللغوية التي تدرس في المعهد، وتطلعت همته إلى المزيد من التحصيل؛ فاتصل بالشيخ "محمود أبو دقيقة"، وكان يُدرس في المعهد، وعضو جماعة كبار العلماء بالأزهر الشريف، فحبب إليه الفقه والأصول حتى تمكن منهما.
وحضر على أبيه دروس التفسير؛ حيث كان يقرأ لتلاميذه تفسير النسفي وتفسير البغوي، كما قرأ لهم صحيح مسلم، وسنن الترمذي، وبعضًا من صحيح البخاري، ودرس جمع الجوامع وشرح الإسنوي على المناهج في أصول الفقه، وكتاب الهداية في الفقه الحنفي، كما شرح لهم دروسًا في البيان والمنطق.

العودة إلى القاهرة

انتقل أحمد شاكر إلى القاهرة سنة (1327هـ = 1909م) بعد أن عين أبوه وكيلاً لمشيخة الجامع الأزهر، وفي القاهرة اتسعت أمامه آفاق القراءة والتحصيل والاتصال بالعلماء والالتقاء بهم، سواء أكانوا من علماء الأزهر أو من المترددين على القاهرة، ولا يكاد يسمع بعالم ينزل القاهرة حتى يتصل به، فتردد على العلامة عبد الله بن إدريس السنوسي محدث المغرب، وقرأ عليه، فأجازه برواية الكتب الستة، واتصل بالشيخ محمد الأمين الشنقيطي، وأحمد بن الشمس الشنقيطي، وشاكر العراقي، وطاهر الجزائري، ومحمد رشيد رضا (http://www.islamonline.net/Arabic/history/1422/08/article13.shtml)، والشيخ سليم البشري شيخ الجامع الأزهر، وقد أجازه جميعهم بمروياتهم في السنة النبوية.
وقد هيأت له هذه اللقاءات بعلماء الحديث والتتلمذ على أيديهم أن يبرز في علوم السنة، وأن تنتهي إليه إمامة الحديث في مصر لا ينازعه فيها أحد.
وفي سنة (1336هـ = 1917م) حصل على الشهادة العالمية من الأزهر، واشتغل بالتدريس فترة قصيرة، عمل بعدها في القضاء، وترقى في مناصبه حتى اختير نائبًا لرئيس المحكمة الشرعية العليا، وأحيل إلى التقاعد سنة (1371هـ = 1951م).

جهوده العلمية

تدور أعمال أحمد شاكر وجهوده العلمية حول محورين أساسين هما: بعث التراث العربي ونشره نشرًا دقيقًا، وكتابة البحوث والرسائل العلمية.
وقد استأثر الجانب الأول بجهود الشيخ، وإفراغ طاقته الجبارة في العمل والبحث، وكان تحقيق كتاب الرسالة للإمام الشافعي هو أول كتاب ينشره بين الناس، وكان تحقيقا له على غير ما اعتاد الناس أن يقفوا عليه من تحقيقات المستشرقين، وجاء عمله نموذجًا لفن تحقيق التراث، فقد اعتمد على أصل قديم بخط الربيع بن سليمان تلميذ الشافعي كتبه في حياة إمامه، ووضع مقدمة ضافية للكتاب بلغت 100 صفحة، وخرّج أحاديث الكتاب تخريجًا علميًا دقيقًا، مع فهارس شاملة، مع تعليقات وشروح تدل على سعة العلم والتمكن من فن الحديث.
ثم اتجه إلى أصول كتب السنة يحقق بعضها، فحقق جزأين من سنن الترمذي، وأخرج الجزء الأول من صحيح ابن حبان، واشترك مع الشيخ محمد حامد الفقي في إخراج وتحقيق تهذيب سنن أبي داود.
وأطلق طاقته لتحقيق مسند أحمد بن حنبل، وهو أضخم دواوين السنة، وكان التعامل مع المسند يحتاج إلى معرفة واسعة وعلم مكين، فالكتاب يقوم على جعل أحاديث كل صحابي على حدة، فمسند ابن مسعود مثلاً يضم الأحاديث التي رواها دون ترتيب، وهكذا، وكانت صعوبة التعامل مع المسند مصدر شكوى من كبار المحدثين وأعلامهم، وهو ما جعل الحافظ الذهبي يتمنى أن يقيض لهذا الديوان الكبير من يخدمه ويبوبه، ويرتب هيئته.
وكان عمل "شاكر" في تحقيق المسند عظيمًا فأخرج منه خمسة عشر جزءًا على أحسن ما يكون التحقيق؛ فقد رقم أحاديث الكتاب، وعلّق عليها وخرّجها، وحكم عليها صحة وضعفًا، وضبط أعلامها، وشرح غريبها، وجعل لكل جزء فهارس فنية دقيقة.
ولم تقتصر جهوده على ميدان السنة يحقق كتبها ويخرجها للناس في أحسن صورة من الضبط والتحقيق، بل كانت له جهود مشكورة في ميدان اللغة والأدب، فأخرج للناس "الشعر والشعراء" لابن قتيبة، و"لباب الآداب" لأسامة بن منقذ، و"المعرب" للجواليقي، واشترك مع الأستاذ عبد السلام هارون (http://www.islamonline.net/Arabic/history/1422/11/article14.shtml) في تحقيق "المفضليات" و"الأصمعيات" و"إصلاح المنطق لابن السكيت".

مؤلفاته وبحوثه

شغل التحقيق وقت الشيخ واستنفد طاقته الفكرية، وكان له قلم متمكن وعلم واسع، لو وجههما إلى التأليف لأخرج بحوثُا جديدة، ولكنه اتجه إلى الأصول يخرجها للناس باذلاً فيها جهده وطاقته، ومؤلفاته على قلتها تحمل فكرًا حرًا واجتهادًا مشكورًا، ولم يكن الشيخ يلتزم بمذهب معين على الرغم من تفقهه على المذهب الحنفي، وحصوله على الشهادة العالمية على أساس هذا المذهب.
وكان أهم ما ألفه من كتب: "نظام الطلاق في الإسلام"، و"الكتاب والسنة"، و"كلمة حق"، و"عمدة التفسير"، وهو اختصار قام به لتفسير ابن كثير، وأخرج منه خمسة أجزاء، و"الباعث الحثيث"، وهو شرح لكتاب "اختصار علوم الحديث" لـ ابن كثير، وشرح أيضًا "ألفية الحديث" للسيوطي.

بعض اجتهادات الشيخ أحمد شاكر

كان الشيخ أحمد شاكر يرى وجوب الإشهاد على الطلاق، معتمدًا على الفقه الشيعي في هذه المسألة التي استند فيها إلى قوله تعالى: (فإذا بلغن أجلهن فأمسكوهن بمعروف أو فارقوهن بمعروف وأشهدوا ذوي عدل منكم وأقيموا الشهادة لله) [الطلاق: 2].
وكان يرى أيضًا الأخذ بالحساب الفلكي في إثبات أوائل الشهور العربية بديلاً عن الرؤية الشخصية، ولهذه المسألة قصة يجب إيرادها، فقد كان للشيخ "محمد مصطفى المراغي" شيخ الجامع الأزهر فتوى بجواز ذلك، فعارضه فريق من العلماء كان في طليعتهم الشيخ محمد شاكر، وكان ابنه "أحمد" ينتصر له ويرى رأيه، وكتب عدة مقالات تؤيد الرؤية الشخصية، ثم بدا له بعد التحقيق وتناول المسألة في تأن وروية وإعمال للفكر ما يخالف وجهة نظر والده، فأخرج رسالة صغيرة في حياة أبيه بعنوان "أوائل الشهور العربية هل يجوز شرعًا إثباتها بالحساب الفلكي"، رجع فيها إلى رأي المراغي، وأعلن في صراحة أنه كان على صواب، فقال: "كان والدي وكنت أنا وبعض إخواني ممن خالف الأستاذ الأكبر في رأيه، ولكني أصرح الآن أنه كان على صواب، وأزيد عليه وجوب إثبات الأهلة بالحساب في كل الوقت إلا لمن استعصى عليه العلم".

وفاته

بلغ الشيخ في معرفة حديث رسول الله (صلى الله عليه وسلم) رواية ودراية ما لم يبلغه إلا الأفذاذ من المحدثين في عصره، وارتقى قمة تحقيق كتب السنة، وعُد رائدًا لنشر نصوص الحديث النبوي، وتابعه كثير من العلماء في عمله، وقد بلغ مجموع ما نشره سواء ما كان من تأليفه أو من تحقيقه 34 عملاً، وتنوعت أعماله فشملت السنة والفقه والأصول والتفسير والتوحيد واللغة، وسعة هذه الميادين تدل على ما كان يتمتع به الشيخ من غزارة العلم ورحابة الأفق والتمكن والفهم.
وظل الشيخ يعمل في همة لا تعرف الملل في استكمال ما بدا من أعمال، لكن المنية عاجلته فلقي ربه في (26 من ذي القعدة 1377هـ = 14 من يونيو 1958م).

MERSE
12-09-09, 01:05AM
يُ

ذكـاء عـالـم ... ( موقف الشيخ أحمد شاكر من دعاة إفساد المرأة بمصر )
عد الشيخ أحمد شاكر - رحمه الله - من أبرز علماء هذا العصر الثقات ؛ ممن وفقهم الله تعالى للجمع بين العلم الشرعي ونشره ( لاسيما علم الحديث ) ، مع المشاركة النافعة النابهة في قضايا المسلمين الحادثة . ومثل هذا الجمع لانكاد نجده إلا في قليل ، وهو ما تحتاجه أمة الإسلام في كل زمان ؛ لكي لاينحرف مسيرها بين عالم أو طالب علم منزوٍ عن هموم الأمة ، أومتصدرٍ جهول بشرع الله .

ومما تميز به الشيخ أحمد شاكر - رحمه الله - كذلك : ذكاؤه المشهود في مواجهة أهل الفساد والانحراف ، ومعرفته بطرقهم وأساليبهم الملتوية ، ومن طالع مؤلفاته أو تعليقاته على الكتب ( لاسيما تعليقاته على مسند الإمام أحمد ) عرف هذا ؛ فهو جدير بكلمة عمر - رضي الله عنه " : " لستُ بالخب ولا الخب يخدعني " . وقد اخترت من " جمهرة مقالاته " التي طُبعت في مجلدين هذا العام : موقفًا مفيدًا يشهد لهذا الأمر ؛ واجه به دعاة إفساد المرأة المسلمة ؛ ممن كانت تعج بهم بلاد مصر ذاك الحين .يقول الشيخ - رحمه الله - :
( لا يزال كثير من الناس يذكرون ذلك الجدال الغريب الذي ثار في الصحف بشأن الخلاف في جواز ولاية المرأة القضاء !
والذي أثار هذا الجدال هو وزارة العدل؛ إذ تقدم إليها بعض ( البنات ) اللائي أعطين شهادة الحقوق، ورأين أنهن بذلك صرن أهلاً لأن يكنَّ في مناصب النيابة، تمهيداً لوصولهن إلى ولاية القضاء! فرأت الوزارة إن لا تستبد بالفصل في هذه الطلبات وحدها، دون أن تستفتي العلماء الرسميين.
وذهب العلماء الرسميون يتبارَوْن في الإفتاء !! ويحكون في ذلك أقوال الفقهاء؛ فمن ذاكرٍ مذاهب أبي حنيفة في إجازة ولايتها في الأموال فقط، ومن ذاكرٍ المذهب المنسوب لابن جرير الطبري في إجازة ولايتها القضاء بإطلاق، ومن ذاكرٍ المذهب الحق الذي لا يُجوز ولايتها القضاء قط، وأن قضاءها باطلٌ مطلقاً، في الأموال وغير الأموال.
ومن أعجب المضحكات في هذا الجدال الغريب: أن تقوم امرأة فتكتب رداً على من استدل من العلماء بالحديث الصحيح الثابت: "لن يفلح قوم ولَّوا أمرهم امرأة". فتكون طريفة كل الطرافة، وتدل على أنها تكتب بعقل المرأة حقاً، فتستدل على بطلان هذا الحديث؛ بأنه لا يُعقل أن يقوله رسوله الله الذي يقول: "خذوا نصف دينكم عن هذه الحُميراء"!! وهي لا تعرف هذا الحديث ولا ذاك الحديث، ولا تعرف أين يوجدان أو يوجد أحدهما، من كتب السنة أو كتب الشريعة أو غيرها؛ لأن كتابتها تدل على أنها مثقفة ثقافة إفرنجية خالصة! ليس لها من الثقافة العربية أو الإسلامية نصيب!
ووجه العجب المضحك في استدلالها هذا الطريف : أن الحديث الذي استدلت به حديث لا أصل له أبداً، أي هو حديث مكذوب لم يقله رسول الله صلى الله عليه وسلم ! ولستُ أزعم أنها هي التي اخترعته، فإني لا أظنها تصل إلى هذه الدرجة. ولكنه حديث ذُكر في بعض المصنفات القديمة، ونصَّ حفّاظ الحديث ونقدتُه العارفون العالمون على أنه حديث منكر، لم يجد له العلماء الحفاظ إسناداً قط، بل قال ابن القيم الإمام : ( كل حديث فيه يا حميراء، أو ذكر الحميراء، فهو كذب مختلق ) .
فاعجبوا –في بلد العجائب- أن تقوم امرأة لا تعرف عن الشريعة شيئاً، إلا أن يكون ما يعرفه العوام، على شك في هذا أيضاً، فتردّ على العلماء الرسميين، وتجزم بتكذيب حديث صحيح ثابت، استناداً إلى حديث مختلق مكذوب ) !!

إلى أن يقول :
( سألت وزارة العدل العلماء فأجابوا. ولستُ أدري لِمَ أجابوا؟ وكيف رضوا أن يجيبوا في مسألة فرعية، مبنية على أصلين خطيرين من أصول الإسلام، هدمهما أهل هذا العصر أو كادوا ؟!
ولو كنتُ ممن يُسأل في مثل هذا، لأوضحت الأصول، ثم بنيتُ عليها الجواب عن الفرع أو الفروع.
فإن ولاية المرأة القضاء في بلدنا هذا، في عصرنا هذا –يجب أن يسبقها بيان حكم الله في أمرين بُنيتْ عليهما بداهةً :
أولاً: أيجوز في شرع الله أن يُحكم المسلمون في بلادهم بتشريع مقتبس عن تشريعات أوربة الوثنية الملحدة، بل بتشريع لا يبالي واضعه أوافق شرعة الإسلام أم خالفها ؟!
إن المسلمين لم يبلوا بهذا قط، فيما نعلم من تاريخهم، إلا في عهد من أسوأ عهود الظلم والظلام، في عهد التتار، ومع هذا فإنهم لم يخضعوا له، بل غلب الإسلام التتار، ثم مزجهم فأدخلهم في شرعته، وزال أثر ما صنعوا من سوء، بثبات المسلمين على دينهم وشريعتهم، وبأن هذا الحكم السيئ الجائر كان مصدره الفريق الحاكم إذ ذاك، لم يندمج فيه أحد من أفراد الأمم الإسلامية المحكومة، ولم يتعلموه، ولم يعلموه أبناءهم، فما أسرع ما زال أثره؛ ولذلك لا نجد له في التاريخ الإسلامي –فيما أعلم أنا- أثراً مفصلاً واضحاً إلا إشارةً عالية محكمةً دقيقة، من العلامة الحافظ ابن كثير المتوفى سنة 774) .

ثم ذكر تعليق ابن كثير على حكم التتار بقانونهم الوضعي الذي سموه " الياسق " ، ثم قال :
( أرأيتم هذا الوصف القوي من ابن كثير في القرن الثامن ؟ ألستم ترونه يصف حال المسلمين في هذا العصر في القرن الرابع عشر؟ إلا في فرق واحد، أشرنا إليه آنفاً: أن ذلك كان في طبقة خاصة من الحكام، أتى عليها الزمن سريعاً، فاندمجت في الأمة الإسلامية، وزال أثر ما صنعت؟ ثم كان المسلمون الآن أسوأ حالاً منهم؛ لأن الأمة كلها الآن تكاد تندمج في هذه القوانين المخالفة للشريعة، والتي هي أشبه شيء بالياسق الذي اصطنعه جنكيز خان، يتعلمها أبناؤها، ويفخرون بذلك آباءً وأبناءً، ثم يجعلون مردَّ أمرهم إلى معتنقي هذا ( الياسق العصري ) ويشجبون من عارضهم في ذلك، حتى لقد أدخلوا أيديهم في التشريع الإسلامي، يريدون تحويله إلى ( ياسقهم الجديد ) بالهوينا واللين تارة، وبالمكر والخُدَع تارة، وبما ملكت أيديهم من السلطان في الدولة تارات.
ويصرحون –ولا يستحيون- أنهم يعملون على فصل الدولة عن الدين!! وأنتم ترون ذلك وتعلمون.

أفيجوز مع هذا لمسلم أن يعتنق هذا الدين الجديد؟ أعني التشريع الجديد! أو يجوز لأب أن يرسل أبناءه لتعلم هذا واعتناقه واعتقاده والعمل به، ذكراً كان الابن أو أنثى، عالما كان الأب أو جاهلاً ؟!
هذه أسئلة في صميم الموضوع وأصله، يجب الجواب عنه إثباتاً ونفياً أولاً، حتى إذا ما تحقق الجواب بالأدلة الشرعية الصحيحة، التي لا يستطيع مسلم أن يخالفها أو ينفيها أو يخرج عليها، استتبع ذلك –بالضرورة- سؤالاً محدداً واضحاً: أيجوز حينئذ لرجل مسلم أن يلي القضاء في ظل هذا (الياسق العصري ) وأن يعمل به ويعرض عن شريعته البينة ؟!
ما أظن أن رجلاً مسلماً يعرف دينه ويؤمن به جملةً وتفصيلاً، ويؤمن بأن هذا القرآن أنزله الله على رسوله كتاباً محكماً لا يأتيه الباطل من بين يديه ولا من خلفه، وبأن طاعته وطاعة الرسول الذي جاء به واجبة قطعية الوجوب في كل حال، ما أظنه يستطيع إلا أن يفتي فتوى صريحة بأن ولاية الرجال القضاء في هذا الحال باطلةٌ بطلاناً أصلياً لا يلحقه التصحيح ولا الإجازة !!
ثم يسقط السؤال عن ولاية المرأة هذه القضاء من تلقاء نفسه.
وثانياً: أيجوز في شرع الله أن تذهب الفتيات في فورة الشباب إلى المدارس والجامعات، لتدرس القانون أو غيره، سواء مما يجوز تعلمه ومما لا يجوز؟ وأن يختلط الفتيان والفتيان هذا الاختلاط المعيب، الذي نراه ونسمع أخباره ونعرف أحواله.
أيجوز في شرع الله هذا السفور الفاجر الداعر، الذي تأباه الفطرة السليمة والخلق القويم، والذي ترفضه الأديان كافة على الرغم مما يظن الأغرار وعبَّاد الشهوات؟!
يجب أن نجيب عن هذا أولاً، ثم نبحث بعدُ فيما وراءه.
ثم يسقط السؤال عن ولاية المرأة القضاء من تلقاء نفسه.
ألا فليجب العلماء وليقولوا ما يعرفون، وليبلّغوا ما أُمروا بتبليغه، غير متوانين ولا مقصرين.
سيقول عني عبيد ( النسوان ) الذين يحبون أن تشيع الفاحشة في الذين آمنوا: أني جامد، وأني رجعي، وما إلى ذلك من الأقاويل، ألا فليقولوا ما شاؤوا، فما عبأت يوماً ما بما يقال عنّي، ولكني قلت ما يجب أن أقول ) . انتهى كلامه - رحمه الله - ( جمهرة مقالات الشيخ أحمد شاكر ، جمع الأستاذ عبدالرحمن العقل ، 598-591/2 ) .

البنا 1958
13-09-09, 05:24PM
شـكــ وبارك الله فيك ـــرا لك ... لك مني أجمل تحية .

ro7 2llbi
15-09-09, 02:38AM
شـكــ وبارك الله فيك ـــرا لك ... لك مني أجمل تحية

MERSE
16-09-09, 12:46AM
استاذى البنا كم يسعدنى مرورك شكرا لك

MERSE
16-09-09, 12:48AM
اخى روح قلبى اهلا بك فى صفحتنا جزاك الله خير على مر ورك الرائع

MERSE
17-09-09, 02:58AM
العز بن عبد السلام.. بائع الملوك
قرأت هذا الموضع عن العز بن عبد السلام قولت انقلو لأعضاء الابداع نظرا لإعجابى بشخصية العز بن عبد السلام
لم يخل عصر من عصور الإسلام من العلماء الدعاة الذين يأخذون بيد الأمة في ظلام الليل البهيم، وعند اشتداد الخطب واضطراب الأمور، يقومون بواجبهم المقدس في أداء الأمانة ونشر العلم، وتقويم الاعوجاج، ومواجهة الظلم، وتصويب الخطأ، وقام العلماء الأفذاذ بهذه السنة الحميدة؛ استشعارًا للمسئولية، وتقديرًا للأمانة، وإدراكًا لعظم دورهم باعتبارهم طليعة الأمة، ولسان حالها، وروادها.. والرائد لا يكذب أهله.
والعز بن عبد السلام، واحد من هؤلاء الرواد الصادقين، لم تشغلهم مؤلفاتهم ووظائفهم عن الجهر بكلمة الحق، وتبصير الناس، ومحاربة البدع، ونصح الحكام، وخوض ميادين الجهاد، حتى طغى هذا النشاط على جهدهم العلمي وهم المبرزون في علومه، واقترنت أسماؤهم بمواقفهم لا بمؤلفاتهم، وحمل التاريخ سيرتهم العطرة تسوق إلى الناس جلال الحق وعظمة الموقف، وابتغاء رضى الله، دون نظر إلى سخط حاكم أو تملق محكوم، فهو ينطق بما يعتقد أنه الصواب والحق، غير ملتفت إلى غضب هذا أو رضى ذاك.
المولد والنشأة
في دمشق كان مولد عبد العزيز بن عبد السلام المعروف بالعز سنة (577 هـ = 1181م)، وبها نشأ وتلقى تعليمه، وكانت دمشق منذ العصر الأموي حاضرة من حواضر العلم تزخر بالعلماء وتموج فيها الحركة العلمية، ويقصدها العلماء من الشرق والغرب.
ولم يطلب العز العلم صغيرًا مثل أقرانه، وإنما ابتدأ العلم في سن متأخرة، وانتظم في التزام حلقات الدرس وأكب على العلم بشغف ونهم وهمة عالية، فحصل في سنوات قليلة ما يعجز أقرانه عن تحصيله في سنوات طويلة، ورزقه الله الفهم العميق والذكاء الخارق فأعانه ذلك على إتقان الفقه والأصول، ودراسة التفسير وعلوم القرآن وتلقي الحديث وعلومه، وتحصيل اللغة والأدب والنحو والبلاغة.
وأشهر شيوخ العز ما ذكرهم السبكي في طبقات الشافعية بقوله: تفقه على الشيخ فخر الدين بن عساكر، وقرأ الأصول على الشيخ سيف الدين الآمدي وغيره، وسمع الحديث من الحافظ أبي محمد القاسم بن عساكر.
الوظائف
اتجه العز إلى التدريس وإلقاء الدروس في مساجد دمشق وفي بيته، وفي المدارس التي كانت تتعهدها الدولة، مثل: المدرسة الشبلية، والمدرسة الغزالية بدمشق، وكان في الشيخ حب للدعابة وميل إلى إيراد الملح والنوادر يلطف بها درسه وينشّط تلاميذه الذين أعجبوا بطريقته، وبعلمه السيال وأفكاره المتدفقة وأسلوبه البارع، وسرعان ما طار صيت العز، وطبقت شهرته الآفاق، وقصده الطلبة من كل مكان، ولما هاجر إلى مصر عمل بالمدرسة الصالحية، وانصرف إلى إلقاء الدروس في المساجد، والتف الناس حوله يجدون فيه عالمًا شجاعًا ومدرسًا بارعًا.
الخطابة في الجامع الأموي
ولم يكن التدريس فقط ميدانه المحبب، وساحته التي يرمي بأفكاره فيها، ويلتقي بالصفوة من تلاميذه، يمدهم بقبس علمه، وصفاء روحه، وإخلاص نفسه، ويقدم الصورة والمثال لما ينبغي أن يكون عليه العالم القدوة من الالتزام والانضباط -وإنما أضاف إلى ذلك مجالاً أرحب بتوليه الخطابة في الجامع الأموي بدمشق سنة (637 هـ = 1239م)، وكان خطيبًا بارعًا، يملك أفئدة السامعين بصوته المؤثر، وكلامه المتدفق، وإخلاصه العميق، ولم يكن يؤثر استخدام السجع المفرط كما كان يفعل أقرانه، ولا يدق مثلهم بالسيف الخشبي على أعواد المنابر، ولا يرتدي السواد، وإنما كان فيه سلاسة ويسر، يبتعد عن التكلف في الكلام، ويصيب بحديثه الطيب شغاف القلوب، فيعمل فيها ما لا تعمله عشرات الدروس والمواعظ الخالية من الروح، الفقيرة من العاطفة.
وشاء الله أن يخسر المسلمون في دمشق خطب الشيخ الجامعة، فلم يستمر في الخطابة سوى سنة تقريبًا، وفقد المنصب بسبب شجاعته وقرعه بالنكير على صنيع الصالح إسماعيل حاكم دمشق، بعد أن وضع يده في يد الصليبيين، وتحالف معهم ضد ابن أخيه الصالح أيوب حاكم مصر، وكان ثمن هذا الحلف أن سلّم لهم صيدا وشقيف وصفد، ولم يكتف الصالح إسماعيل بتصرفه الشائن وإنما سمح لهم بدخول دمشق لشراء السلاح لقتال المسلمين في مصر.
ولم يكن الشيخ ليسكت عن خطأ أو يسمح بتجاوز في حق الأمة، أو تفريط في ثوابتها؛ فأفتى بحرمة بيع السلاح للفرنج بعد أن ثبت أنه يُستخدم في محاربة المسلمين، ثم أعقب ذلك بخطبة مدوية في الجامع الأموي قبح فيها الخيانة وغياب النجدة والمروءة، وذم ما فعله السلطان وقطع الدعاء له بالخطبة.
وما كان من الصالح إسماعيل إلا أن أقدم على عزل الشيخ الجليل عن الخطابة والإفتاء، وأمر باعتقاله، ثم فك حبسه بعد مدة خوفًا من غضبة الناس وألزمه بيته، ومنعه من الإفتاء.
في القاهرة
أيقن الشيخ صعوبة الحركة مع حاكم يفرّط في الحقوق، ويقدم على الخيانة بنفس راضية، فقرر الهجرة إلى بلد يمارس فيها دعوته، ويدعو إلى الله على بصيرة، عالي الجبين، مرفوع الهامة، فولّى شطره إلى القاهرة، ورفض العودة إلى دمشق بعد أن طلب منه بعض دعاة الصلح أن يترفق بالسلطان، ويلاينه وينكسر له حتى يرضى عنه، وأطلق عبارته الكريمة للساعي إلى الصلح: "يا مسكين ما أرضاه أن يقبّل يدي، فضلا أن أقبل يده، يا قوم أنتم في واد، وأنا في واد، والحمد لله الذي عافاني مما ابتلاكم به".
وصل الشيخ إلى القاهرة سنة (639 هـ = 1241م) واستقبله الصالح أيوب بما يليق به من الإكرام والتبجيل، وولاه الخطابة في جامع عمرو بن العاص، وعينه في منصب قاضي القضاة، والإشراف على عمارة المساجد المهجورة بمصر والقاهرة، وهي الأعمال التي تناط الآن بوزارة الأوقاف، لكنها كانت تستند في ذلك الوقت إلى القضاة؛ لأمانتهم ومكانتهم الدينية والاجتماعية.
بائع الأمراء
قبل الشيخ الجليل منصب قاضي القضاة ليصلح ما كان معوجًا، ويعيد حقًا كان غائبًا، وينصف مظلومًا، ويمنع انحرافًا وبيلا، فلم يكن يسعى إلى جاه وشهرة، وفي أثناء قيامه بعمله اكتشف أن القادة الأمراء الذين يعتمد عليهم الملك الصالح أيوب لا يزالون أرقاء لم تذهب عنهم صفة العبودية، والمعروف أن الملك الصالح أكثر من شراء المماليك وأسكنهم جزيرة الروضة واعتمد عليهم في إقامة دولته وفي حروبه، وهؤلاء المماليك هم الذين قضوا على الدولة الأيوبية في مصر وأقاموا دولتهم التي عُرفت بدولة المماليك.
وما دام هؤلاء الأمراء أرقاء فلا تثبت ولايتهم ونفاذ تصرفاتهم العامة والخاصة ما لم يُحرروا، فأبلغهم بذلك، ثم أوقف تصرفاتهم في البيع والشراء والنكاح وغير ذلك مما يثبت للأحرار من أهلية التصرف، فتعطلت مصالحهم، وكان من بين هؤلاء الأمراء نائب السلطان.
وحاول هؤلاء الأمراء مساومة الشيخ فلم يفلحوا وأصر على بيعهم لصالح بيت المال، ثم يتم عتقهم ليصبحوا أحرارًا تنفذ تصرفاتهم، قائلا لهم: نعقد لكم مجلسًا، ويُنادى عليكم لبيت مال المسلمين، ويحصل عتقكم بطريق شرعي، وما كان ذلك ليرضيهم فرفضوا ورفعوا الأمر إلى السلطان الصالح أيوب، فراجع الشيخ في قراره فأبى، وتلفظ السلطان بكلمة ندَّت منه أغضبت الشيخ، وفهم منها أن هذا الأمر لا يعنيه ولا يتعلق بسلطته، فانسحب الشيخ وعزل نفسه عن القضاء، فما قيمة أحكامه إذا لم تُنفذ، وردها صاحب الجاه والسلطان.
وما أن انتشر خبر ما حدث، حتى خرجت الأمة وراء الشيخ العز الذي غادر القاهرة وأدرك السلطان خطورة فعلته، فركب في طلب الشيخ واسترضاه وطيَّب خاطره واستمال قلبه، وطلب منه الرجوع معه، فوافق العز على أن يتم بيع الأمراء بالمناداة عليهم.
وكم كان الشيخ مهيبًا جليلا وهو واقف ينادي على أمراء الدولة واحدًا بعد واحد، ويغالي في ثمنهم حتى إذا ارتفع السعر إلى أقصى غايته وعجز المشترون قام السلطان الصالح أيوب بدفع الثمن من ماله الخاص إلى الشيخ الشجاع الذي أودع ثمنهم بيت مال المسلمين، وكانت هذه الوقعة الطريفة سببا في إطلاق اسم بائع الملوك على الشيخ المهيب.
مع الظاهر بيبرس
وتكرر هذا الأمر منه عند بيعة الظاهر بيبرس حين استدعى الأمراء والعلماء لبيعته، وكان من بينهم الشيخ العز، الذي فاجأ الظاهر بيبرس والحاضرين بقوله: يا ركن الدين أنا أعرفك مملوك البندقدار -أي لا تصح بيعته؛ لأنه ليس أهلا للتصرف- فما كان من الظاهر بيبرس إلا أن أحضر ما يثبت أن البندقدار قد وهبه للملك الصالح أيوب الذي أعتقه، وهنا تقدَّم الشيخ فبايع بيبرس على الملك.
وكان الظاهر بيبرس على شدته وهيبته يعظم الشيخ العز ويحترمه، ويعرف مقداره، ويقف عند أقواله وفتاواه، ويعبر السيوطي عن ذلك بقوله: وكان بمصر منقمعًا، تحت كلمة الشيخ عز الدين بن عبد السلام، لا يستطيع أن يخرج عن أمره حتى إنه قال لما مات الشيخ: ما استقر ملكي إلا الآن.
مؤلفاته وجهوده العلمية
تعددت مساهمات العز بن عبد السلام في الإفتاء والخطابة والقضاء والتدريس والتأليف، وله في كل إسهام قدم راسخة ويد بيضاء، وانتهت إليه في عصره رياسة الشافعية، وبلغت مؤلفاته ثلاثين مؤلفًا، وهي دليل نبوغ فذ وقدرة عالية على أن يجمع بين التأليف وأعماله الأخرى التي تستنفد الجهد وتفنى الأعمار فيها، لكنه فضل الله يؤتيه من يشاء، فاجتمع له من الفضل ما لم يجتمع إلا للأفذاذ النابغين من علماء الأمة.
وشملت مؤلفاته التفسير وعلوم القرآن والحديث والسيرة النبوية، وعلم التوحيد، والفقه وأصوله والفتوى. ومن أشهر كتبه: قواعد الأحكام في مصالح الأنام، والغاية في اختصار النهاية في الفقه الشافعي، ومختصر صحيح مسلم، وبداية السول في تفضيل الرسول، والإشارة إلى الإيجاز في بعض أنواع المجاز، وتفسير القرآن العظيم، ومقاصد الصلاة، ومقاصد الصوم.
وفاته
طال العمر بالعز بن عبد السلام، فبلغ ثلاثة وثمانين عاما قضى معظمها في جهاد دائم بالكلمة الحرة، والقلم الشجاع، والرأي الثاقب، وحمل السلاح ضد الفرنج؛ للمحافظة على حقوق الأمة حتى لقي ربه في (10 من جمادى الأولى 660 هـ = 9 من إبريل 1066م).
من مصادر الدراسة:
ابن شاكر الكتبي: فوات الوفيات – تحقيق إحسان عباس – دار صادر – بيروت – بدون تاريخ.
عبد الوهاب السبكي: طبقات الشافعية الكبرى – تحقيق محمود محمد الطناحي وعبد الفتاح الحلو – مطبعة عيسى البابي الحلبي – القاهرة – (1383هـ=1964م) وما بعدها.
محمود رزق سليم سليم: عصر سلاطين المماليك – مكتبة الآداب – القاهرة – (1384 هـ = 1965م)
محمد الزحيلي: العز بن عبد السلام – دار القلم – دمشق – 1998م.

heba m
23-09-09, 10:30PM
شكرا جدا جدا أستاذ ميرسى وبجد انا استفدت كتيررر من حضرتك.

MERSE
23-09-09, 11:10PM
شكرا هبة ام نورنا مروركى تقبلى اغلى تحياتى

MERSE
25-09-09, 09:55AM
ابطال حرب 73 ابطال كتير جدا وبصراحة لو قعدنا نعدهم مش هنقدر نحصرهم ومش هنوفيهم حقهم
بس انا حبيت اعرض لكم شوية نماذج مشرفة
علشان ترفعوا راسكوا وتفخروا بالابطال دول

دى بعض النماذج



الرقيب / محمد حسين محمود سعد

أول شهيد مصري فى حرب اكتوبر حسب إشارات التبليغ من الوحدات الفرعية ويوميات القتال لدى قادة الوحدات الفرعية المتقدمة هو الرقيب ( محمد حسين محمود سعد )
** ولد عام 1946م ودرس فى معهد قويسنا الدينى
وعين بعد التخرج باحثا اجتماعيا بوحدة طوخ بالقليوبية
** انضم إلى القوات المسلحة عام 1968 م كجندي استطلاع خلال السنوات السابقة على حرب اكتوبر .. وعندما جاءت لحظة العبور كان ضمن قوات الجيش الثالث التي نزلت إلى سيناء
وكان يوم استشهاده هو يوم العبور ذاته 6 اكتوبر 1973 م
** كان أول شهيد فى أعظم معارك الشرف والفداء




العقيد الشهيد محمد زرد
بعد عبور القوات المسلحة المصرية لقناة السويس اضخم مانع مائي عرفه التاريخ وقف خط برليف المحصن حاجزا امام عبور القوات المصرية الى قلب سيناء الا ان الهجوم الكاسح اسقط كل هذه الحصون الا نقطة واحدة بقيت مستعصية على السقوط فى ايدى القوات المصرية.

وكانت هذه النقطة محصنة بطريقة فريدة وقوية ويبدو انها كانت مخصصة لقيادات إسرائيلية معينة .. وفشلت المجموعة المصرية فى اقتحام هذه النقطة المشيدة من صبات حديدية مدفونه فى الارض .. ولها باب صغير تعلوه فتحة ضيقة للتهوية ... وكان يقلق المجموعة المكلفة بالتعامل مع هذا الحصن ان الاعلام المصرية اصبحت ترفرف فوق جميع حصون برليف بعد سقوطها عدا هذا الموقع الصامد الذى فشلت معه كل الاساليب العسكرية للفرقة المواجهة له.


واذا بالارض تنشق عن العقيد محمد زرد يجرى مسرعا تجاه جسم الموقع متحاشيا الرصاص الاسرائيلي المنهمر بغزارة من الموقع ومن ثم اعتلاه والقى بقنبلة بداخلة عبر فتحة التهوية وبعد دقيقتين دلف بجسده الى داخل الحصن من نفس الفتحه وسط ذهول فرقته التى كان قائدا لها ، وخلال انزلاقه بصعوبة من الفتحة الضيقة وجه له الجنود الإسرائيليين من داخل الموقع سيل من الطلقات النارية اخرجت احشائه من جسده ، وفى هذه اللحظات تأكدت فرقته من استشهاده .

وما هى الا ثوان معدوده واذا بباب الحصن يفتح من الداخل ويخرج منه العقيد محمد زرد ممسكا أحشاؤه الخارجة من بطنه بيده اليسرى واليمنى على باب الحصن تضغط علية بصعوبة لاستكمال فتحه ... سبحان الله ...


واندفع الجنود المصريين الى داخل الحصن واكملوا تطهيره ، ثم حمل الجنود قائدهم زرد الى اعلى الحصن وقبل ان يفارق الحياه لمس علم مصر وهو يرتفع فوق اخر حصون خط برليف اقوى حصون العالم فى التاريخ العسكرى ثم يفارق الحياة بطلا نادر التكرار ...


الشهيد العريف سيد زكريا خليل

قصة الشهيد - سيد زكريا خليل - واحدة من بين مئات القصص التى ابرزت شجاعة المقاتل المصري، ومن الغريب ان قصة هذا الجندي الشجاع ظلت فى طي الكتمان طوال 23 سنة كاملة ، حتى اعترف بها جندي اسرائيلي سابق في ميدان المعركة ، ونقلت وكالات الأنباء العالمية قصه هذا الشهيد واطلقت عليه لقب (أسد سيناء ) .


تعود بداية القصة او فلنقل نهايتها الى عام 1996 في ذلك الوقت كان سيد زكريا قد عد من ضمن المفقودين فى الحرب ، وفى هذا العام أعترف سفير إسرائيل في المانيا الذي كان جنديا إسرائيليا لأول مرة للسفير المصري في ألمانيا بأنه قتل الجندي المصري سيد زكريا خليل ، مؤكدا أنه مقاتل فذ وانه قاتل حتي الموت وتمكن من قتل 22 إسرائيليا بمفرده.


وسلم الجندي الإسرائيلي متعلقات البطل المصري الى السفير وهي عبارة عن السلسلة العسكرية الخاصة به اضافة الى خطاب كتبه الى والده قبل استشهاده ، وقال الجندي الاسرائيلي انه ظل محتفظا بهذه المتعلقات طوال هذه المده تقديرا لهذا البطل ، وانه بعدما نجح فى قتله قام بدفنه بنفسه واطلق 21 رصاصة فى الهواء تحية الشهداء .. وجاء هذا الإعتراف للسفير المصري من قبل الجندي الإسرائيلي السابق بعد تردد بالغ في كشف هذا السر .. و يقول السفير الإسرائيلي انه كان مذعورا من هذا الشخص الذي يقتل رفاقه واحدا تلو الآخر ولم يكن يصدق انه نفر واحد ... وقال انه كان خائفا وكان مختبئا حتي تتاح له الفرصة لقتل العريف سيد ...



تبدأ قصة الشهيد بصدور التعليمات في أكتوبر 73 لطاقمه المكون من 8 أفراد بالصعود إلي جبل (الجلالة) بمنطقة رأس ملعب ، وقبل الوصول الى الجبل استشهد أحد الثمانية في حقل ألغام ، ثم صدرت التعليمات من قائد المجموعة النقيب صفي الدين غازي بالاختفاء خلف احدي التباب واقامة دفاع دائري حولها علي اعتبار أنها تصلح لصد أي هجوم ، وعندئذ ظهر اثنان من بدو سيناء يحذران الطاقم من وجود نقطة شرطة إسرائيلية قريبة في اتجاه معين وبعد انصرافهما زمجرت 50 دبابة معادية تحميها طائرتان هليكوبتر وانكمشت المجموعة تحبس أنفاسها حتي تمر هذه القوات ولتستعد لتنفيذ المهمة المكلفة بها .


وعند حلول الظلام وبينما يستعدون للانطلاق لأرض المهمة ، ظهر البدويان ثانية وأخبرا النقيب غازي أن الإسرائيليين قد أغلقوا كل الطرق ، ومع ذلك وتحت ستار الليل تمكنت المجموعة من التسلل إلي منطقة المهمة بأرض الملعب واحتمت باحدي التلال وكانت مياه الشرب قد نفذت منهم فتسلل الأفراد أحمد الدفتار - وسيد زكريا - وعبدالعاطي - ومحمد بيكار - إلي بئر قريبة للحصول علي الماء ، حيث فوجئوا بوجود 7 دبابات إسرائيلية فعادوا لابلاغ قائد المهمة باعداد خطة للهجوم عليها قبل بزوغ الشمس ، وتم تكليف مجموعة من 5 أفراد لتنفيذها منهم - سيد زكريا - وعند الوصول للبئر وجدوا الدبابات الإسرائيلية قد غادرت الموقع بعد أن ردمت البئر.


وفي طريق العودة لاحظ الجنود الخمسة وجود 3 دبابات بداخلها جميع أطقمها ، فاشتبك سيد زكريا وزميل آخر له من الخلف مع اثنين من جنود الحراسة وقضيا عليهما بالسلاح الأبيض وهاجمت بقية المجموعة الدبابات وقضت بالرشاشات علي الفارين منها ، وفي هذه المعركة تم قتل 12 إسرائيليا ، ثم عادت المجموعة لنقطة انطلاقها غير أنها فوجئت بطائرتي هليكوبتر تجوب الصحراء بحثا عن أي مصري للانتقام منه ، ثم انضمت اليهما طائرتان أخريان وانبعث صوت عال من احدي الطائرات يطلب من القائد غازي تسليم نفسه مع رجاله.


وقامت الطائرات بإبرار عدد من الجنود الإسرائيليين بالمظلات لمحاولة تطويق الموقع وقام الجندي حسن السداوي باطلاق قذيفة (آر.بي.جي) علي احدي الطائرات فأصيبت وهرع الإسرائيليون منها في محاولة للنجاة حيث تلقفهم - سيد زكريا - أسد سيناء برشاشه وتمكن وحده من قتل 22 جنديا.


واستدعي الإسرائيليون طائرات جديدة أبرت جنودا بلغ عددهم مائة جندي أشتبك معهم أسد سيناء وفى هذه اللحظة استشهد قائد المجموعة النقيب صفي الدين غازي بعد رفضه الاستسلام ، ومع استمرار المعركة غير المتكافئة استشهد جميع افراد الوحدة واحدا تلو الآخر ولم يبق غير أسد سيناء مع زميله أحمد الدفتار في مواجهة الطائرات وجنود المظلات المائه ، حيث نفدت ذخيرتهما ثم حانت لحظة الشهادة وتسلل جندي إسرائيلي ( السفير الإسرائيلي ) خلف البطل وافرغ فى جسده الطاهر خزانه كاملة من الرصاصات ليستشهد على الفور ويسيل دمه الذكي علي رمال سيناء الطاهرة بعد أن كتب اسمه بأحرف من نور في سجل الخالدين.


واذا كان سيد زكريا قد استحق عن جدارة التكريم ، فالواقع أن المجموعة كلها برئاسة قائدها لم تكن أقل بطولة وفدائية ، فهم جميعهم أسود سيناء ومصر لاتنسي أبدا أبناءها.


وقد كرمت مصر ابنها البار ، فبمجرد أن علم الرئيس مبارك بقصة هذا البطل حتي منحه نوط الشجاعة من الطبقة الأولي ، كما أطلق اسمه على احد شوارع حي مصر الجديدة.


العميد يسرى عمارةهو العميد يسري عمارة وكان وقت الحرب برتبة نقيب وهو البطل الذى آسر - عساف ياجوري - أشهر آسير إسرائيلي في حرب أكتوبر حيا على ارض المعركة بالرغم من اصابته ، كما سبق له الاشتراك مع اسرة التشكيل في حرب الإستنزاف في آسر اول ضابط إسرائيلي واسمه (دان افيدان شمعون
) .عبر النقيب - يسري عمارة - يوم السادس من أكتوبر قناة السويس ضمن الفرقة الثانية مشاة بالجيش الثاني تحت قيادة العميد - حسن ابو سعدة - وكانت الفرقة تدمر كل شئ امامها من اجل تحقيق النصر واسترداد الأرض .

وفي صباح 8 أكتوبر ثالث أيام القتال حاول اللواء 190 مدرع الإسرائيلى ( دبابات هذا اللواء كانت تتراوح ما بين 75 حتى 100 دبابة ) القيام بهجوم مضاد واختراق القوات المصرية والوصول الى النقط القوية التى لم تسقط بعد ومنها نقطة الفردان .

وكان قرار قائد الفرقة الثانية العميد - حسن ابو سعدة - يعتبر أسلوبا جديدا لتدمير العدو وهو جذب قواته المدرعة إلى أرض قتال داخل رأس كوبرى الفرقة والسماح لها باختراق الموقع الدفاعى الامامى والتقدم حتى مسافة 3 كيلومتر من القناة ، وكان هذا القرار خطيرا ـ وعلى مسئوليته الشخصية . وفي لحظة فريدة لم تحدث من قبل ولن تحدث مرة آخرى تم تحويل المنطقة الى كتلة من النيران وكأنها قطعة من الجحيم ، وكانت المفأجاة مذهلة مما ساعد على النجاح ، وفي أقل من نصف ساعة اسفرت المعركة عن تدمير 73 دبابة للعدو .

وبعد المعركة صدرت الأوامر بتطوير القتال والإتجاه نحو الشرق وتدمير اي مدرعة اسرائيلية او افراد ومنعهم من التقدم لقناة السويس مرة آخرى حتى لو اضطر الامر الى منعهم بصدور عارية ...

واثناء التحرك نحو الشرق احس النقيب - يسري عمارة - برعشه فى يده اليسرى ووجد دماء غزيره على ملابسه ، واكتشف انه أصيب دون ان يشعر ، وتم ايقاف المركبة والتفت حوله فوجد الاسرائيلي الذى اطلق النار عليه ، وفي بسالة نادرة قفز نحوه النقيب يسري وجرى باتجاهه بلا اى مبالاة برغم انه حتى لو كان الجندي الاسرائيلي اطلق طلقة عشوائية لكان قتله بلا شك .

الا ان بسالة النقيب يسرى اصابت الجندي الاسرائيلي بالذعر ووصل اليه النقيب يسري وفي لحظة كان قد اخرج خزينة البندقية الالية وهي مملوءة بالرصاص وضربه بشده على رأسه فسقط على الأرض وسقط النقيب يسري عماره بجانبه من شدة الإعياء.

وعقب إفاقته واصلت الفرقة التقدم وعند طريق شرق الفردان لاحظ النقيب يسري وكانت يده اليسرى قد تورمت وأمتلأ جرحه بالرمال مجموعة من الجنود الإسرائيليين يختبئون خلف طريق الأسفلت، ووجد أحدهم وهو يستعد لإطلاق النار فتم التعامل معه وأجبروا على الاستسلام وكانوا اربعة وتم تجريدهم من السلاح وعرف أحدهم نفسه بأنه قائد ، فتم تجريده من سلاحه ومعاملته بإحترام وفق التعليمات المشددة بضرورة معاملة أي أسير معاملة حسنة طالما انه لا يقاوم وتم تسليم هذا القائد مع أول ضوء يوم 9 أكتوبر ، ... وكان هذا القائد هو العقيد عساف ياجوري قائد اللواء 190 مدرع .

وقد أصدر قائد الفرقة تحية لأبطال الفرقة الثانية مشاة ، حيا فيها النقيب الجريح يسري عمارة ومجموعته التى أسرت قائد اللواء الاسرائيلي المدرع 190.



سيادة الشهيد سيادة العميد احمد حمدى
ولد البطل احمد حمدي فى 20 مايو عام 1929، وكان والدة من رجال التعليم بمدينة المنصورة، تخرج الشهيد فى كلية الهندسة جامعة القاهرة قسم الميكانيكا ،وفي عام 1951 التحق بالقوات الجوية، ومنها نقل الى سلاح المهندسين عام 1954،حصل الشهيد على دورة القادة والأركان من اكاديمية (فرونز) العسكرية العليا بالإتحاد السوفيتي بدرجة امتياز.



فى حرب 1956 (العدوان الثلاثي) اظهر الشهيد احمد حمدي بطولة واضحة حينما فجر بنفسه كوبري الفردان حتى لا يتمكن العدو من المرور عليه، واطلق عليه زملاؤه لقب (اليد النقية) لأنه ابطل الآف الالغام قبل انفجارها. وكان صاحب فكرة اقامة نقاط للمراقبة على ابراج حديدية على الشاطئ الغربي للقناة بين الاشجار لمراقبة تحركات العدو ولم تكن هناك سواتر ترابية او اى وسيلة للمراقبة وقتها، وقد نفذت هذه الفكرة واختار هو مواقع الابراج بنفسه.


تولى قيادة لواء المهندسين المخصص لتنفيذ الأعمال الهندسية بالجيش الثاني وكانت القاعدة المتينة لحرب أكتوبر 1973،فى عام 1971 كلف بتشكيل واعداد لواء كباري جديد كامل وهو الذى تم تخصيصة لتأمين عبور الجيش الثالث الميداني ،تحت إشرافه المباشر تم تصنيع وحدات لواء الكباري واستكمال معدات وبراطيم العبور، كما كان له الدور الرئيسي فى تطوير الكباري الروسية الصنع لتلائم ظروف قناة السويس.


اسهم بنصيب كبير فى ايجاد حل للساتر الترابي، وقام بوحدات لوائه بعمل قطاع من الساتر الترابي فى منطقة تدريبية واجرى عليه الكثير من التجارب التى ساعدت فى النهاية فى التوصل الى الحل الذى استخدم فعلا ،كان الشهيد اللواء أحمد حمدي ينتظر اللحظة التى يثأر فيها هو ورجاله بفارغ الصبر، وجاءت اللحظة التى ينتظرها الجميع وعندما رأى اللواء احمد حمدي جنود مصر الأبرار يندفعون نحو القناة ويعبرونها فى سباق نحو النصر ادرك قيمة تخطيطة وجهوده السابقة فى الاعداد لوحدات المهندسين والكباري على نحو خاص.


وادرك البطل ان التدريبات التى قام بها مع افراد وحدات الجيش الثالث الميداني على اعظم عمليات العبور واعقدها فى الحرب الحديثة قد اثمرت، تلك التدريبات التى افرزت تلك العبقرية فى تعامل الجنود مع اعظم مانع مائي فى التاريخ وهو ما شهد له العدو قبل الصديق.


وعندما حانت لحظة الصفر يوم 6 أكتوبر 1973 طلب اللواء احمد حمدي من قيادته التحرك شخصيا الى الخطوط الأمامية ليشارك افراده لحظات العمل فى اسقاط الكبارى على القناة الا ان القيادة رفضت انتقاله لضرورة وجوده فى مقر القيادة للمتابعة والسيطرة اضافة الى الخطورة على حياته فى حالة انتقاله الى الخطوط الأمامية تحت القصف المباشر الا انه غضب والح فى طلبه اكثر من مره .. لقد كان على موعد مع الشهادة ،ولم تجد القيادة والحال هكذا بدا من موافقته على طلبه وتحرك بالفعل الى القناة واستمر وسط جنوده طوال الليل بلا نوم ولا طعام ولا راحة، ينتقل من معبر الى آخر حتى اطمأن قلبه الى بدء تشغيل معظم الكباري والمعابر.. وصلى ركعتين شكرا لله على رمال سيناء .. المحررة.


قصة استشهاد البطل احمد حمدي تمثل عظمة المقاتل المصري، ففي يوم 14 أكتوبر 1973 كان يشارك وسط جنوده في اعادة انشاء كوبري لضرورة عبور قوات لها اهمية خاصة وضرورية لتطوير وتدعيم المعركة، واثناء ذلك ظهرت مجموعة من البراطيم متجه بفعل تيار الماء الى الجزء الذى تم انشاءه من الكوبرى معرضه هذا الجزء الى الخطر وبسرعة بديهة وفدائية قفز البطل الى ناقلة برمائية كانت تقف على الشاطئ قرب الكوبري وقادها بنفسه وسحب بها البراطيم بعيدا عن منطقة العمل ثم عاد الى جنوده لتكملة العمل برغم القصف الجوي المستمر .. وفجأة وقبل الانتهاء من إنشاء الكوبري يصاب البطل بشظية متطايرة وهو بين جنوده .. كانت الاصابة الوحيدة... والمصاب الوحيد ... لكنها كانت قاتلة. ويستشهد البطل وسط جنوده كما كان بينهم دائما.

كرمت مصر ابنها البار بأن منحت أسمه وسام نجمة سيناء من الطبقة الأولى وهو اعلى وسام عسكرى مصري ، كما أُختير يوم إستشهاده ليكون يوم المهندس ، وافتتح الرئيس الراحل انور السادات النفق الذى يربط بين سيناء بأرض مصر وأطلق عليه اسم الشهيد ...

القرش.. عبد العاطى.. المصرى .. أشهر صائدى دبابات فى العالم

أبطال أكتوبر كثيرون جدا و لا تستطيع أن تحصيهم عددا .. منهم الذى إستشهد و دفن معه قصة بطولته و منهم من نمت فى ذاكرته قصة مجده . أشهر الأبطال
محمد عبد العاطى عطية
و لقبه "صائد الدبابات" و لد فى قرية شيبة قش بمركز منيا القمح بمحافظة الشرقية .. إشتهر باصطياده لأكثر من 30 دبابة و مدرعة إسرائيلية فى أكتوبر 1973 و أصبح نموذجا تفتخر به مصر و تحدثت كل الصحف العالمية عن بطولاته حتى بعد وفاته 9 ديسمبر عام 2001.

يقول عبد العاطى فى مذكراته .. إلتحقت بالجيش 1972 و إنتدبت لسلاح الصواريخ المضادة للدبابات و كنت أتطلع إلى اليوم الذى نرد فيه لمصر و لقواتنا المسلحة كرامتها و كنت رقيبا أول السرية و كانت مهمتنا تأمين القوات المترجلة و إحتلال رأس الكوبرى و تأمينها حتى مسافة 3 كيلو مترات.
أضاف أنه إنتابته موجة قلق فى بداية الحرب فأخذ يتلو بعض الآيات من القرآن الكريم و كتب فى مذكراته أن يوم 8 أكتوبر 73 كان من أهم أيام اللواء 112 مشاة و كانت البداية الحقيقية عندما أطلق صاروخه على أول دبابة و تمكن من إصابتها ثم تمكن من تدمير 13 دبابة و 3 عربات نصف جنزير.
يقول عبد العاطى : سمعنا تحرك اللواء 190 مدرعات الإسرائيلية و بصحبته مجموعة من القوات الضاربة و الإحتياطى الإسرائيلى و على الفور قرر العميد عادل يسرى الدفع بأربع قوات من القناصة و كنت أول صفوف هذه القوات و بعد ذلك فوجئنا بأننا محاصرون تماما فنزلنا إلى منخفض تحيط به المرتفعات من كل جانب و لم يكن أمامنا سوى النصر أو الإستسلام و نصبنا صواريخنا على أقصى زاوية إرتفاع و أطلقت أول صاروخ مضاد للدبابات و أصابها فعلا و بعد ذلك توالى زملائى فى ضرب الدبابات واحدة تلو الأخرى حتى دمرنا كل مدرعات اللواء 190 عدا 16 دبابة تقريبا حاولت الهرب فلم تنجح و أصيب الإسرائيليون بالجنون و الذهول و حاولت مجنزرة إسرائيلية بها قوات كوماندوز الإلتفاف و تدمير مواقع جنودنا إلا أننى تلقفتها و دمرتها بمن فيها و فى نهاية اليوم بلغت حصيلة ما دمرته عند العدو 27 دبابة و 3 مجنزرات إسرائيلية.
عبد العاطى لم يكن وحده صائد للدبابات بل هناك العشرات و من ضمنهم

محمد المصرى
و الذى تمكن من إصطياد 27 دبابة مستخدما فى ذلك 30 صاروخ فقط من ضمنها دبابة عساف ياجورى الذى طلب أن يراه فبعد أن تم أسره قال عساف أنه يريد كوب ماء ليروى عطشه و الثانى مشاهدة الشاب الذى ضرب دبابته و أخذ عساف ينظر إليه بإعجاب.


أما البطل الثالث و الذى إرتبط إسمه بتدمير دبابة ياجورى و المشاركة فى أسره قبل أن يجهز على 13 دبابة إسرائيلية و يدمرها بمفرده .. هو الرائد عادل القرش ، كان يندفع بدبابته فى إتجاه أهداف العدو بكفاءة عالية حتى أصبح هدفا سهل المنال لطيران العدو.
كان الشهيد قائد السرية 235 دبابات بالفرقة الثانية فى قطاع الجيش الثانى الميدانى فى إتجاه الفردان و يرتبط إسمه بتدمير دبابة العقيد عساف و فى نفس الوقت أنقذ دبابات معطلة للجيش المصرى و أخلى عددا كبيرا من جرحانا.
بعد أن شارك فى صد هجوم إسرائيلى صباح 8 أكتوبر و أدى مهامه بكفاءة عالية ، عاودت قوات العدو هجماتها المضادة بعد ظهر اليوم نفسه فى إتجاه الفرقة الثانية بمعاونة الطيران الإسرائيلى و تمكن البطل من تدميرها كاملة.
عاش القرش 25 عاما فى الإسكندرية و تخرج فى الكلية الحربية دفعة يوليو 1969 و شارك فى حرب الإستنزاف.


إبراهيم الرفاعى (اسطورة العمليات الخاصة)
إبراهيم الرفاعى عبد الوهاب لبيب، من مواليد 1931- العباسية-القاهرة. قائد سلاح العمليات الخاصة في حرب أكتوبر 1973. قائد المجموعة 39 الشهيرة بأداء العمليات الانتحارية. قام بتنفيذ 72 عملية انتحارية خلف خطوط العدو من بين 67، 1973. قام بتدمير معبر الجيش الاسرائيلي على القناة الدفرسوار. حصل على 12 وساما تقديريا لشجعانه. استشهد في حرب أكتوبر فكان استشهاده أروع خاتمه لبطل عظيم

بساله وشجاعه المجموعه 39قتال للاسف لم تجمع حتي اليوم نظرا لانتساب جميع افرادها للمخابرات وطبقا لمبدأ حمايه هوياتهم لم يتم نشر موسع لعملياتهم ..

وقد يكون مااعلمه عنهم ضحلا للغايه ولايذكر.. فهم الذين قامو صباح استشهاد الفريق عبد المنعم رياض بعبور القناة واحتلال موقع المعدية رقم 6 الذي اطلقت منه القذائف التي تسببت في استشهاد الفريق رياض واباده 44 عنصر اسرائيلي كانو داخله بقيادة الشهيد ابراهيم الرفاعي الذي كانت اوامره هي القتال باستخدام السونكي فقط

وكانت النتيجه ان اسرائيل تقدمت باحتجاج لمجلس الامن في 9مارس 69 ان قتلاها (تم تمزيق جثثهم بوحشية)


كما ان المجموعه 39 قتال هي صاحبه الفضل في اسر اول اسير اسرائيلي في عام 1968 عندما قامت اثناء تنفيذ احد عملياتها باسر الملازم الاسرائيلي داني شمعون بطل الجيش الاسرائيلي في المصارعة والعودة به للقاهرة دون خدش واحد

وكانو اول من رفع العلم المصري في حرب الاستنزاف علي القطاع المحتل حيث بقي العلم المصري مرفرفا ثلاثه اشهر فوق حطام موقع المعدية رقم 6

وفي 22 مارس 69 قام احد افراد المجموعه القناص مجند احمد نوار برصد هليوكوبتر عسكريه تحاول الهبوط قرب الموقع وبحاسته المدربة ومن مسافه تجاوزت الكيلومتر ونصف اقتنص راس احدهم وماكان الا القائد الاسرائلي العام لقطاع سيناء

كانو الفرقة الوحيده التي سمح لها الرئيس جمال عبد الناصر بكسر اتفاقيه روجز لوقف اطلاق النار عندما تم تغيير اسم الفرقه من المجموعه 39قتال الي منظمة سيناء العربية وسمح لهم بضم مدنين وتدريبهم علي العمليات الفدائية وتم تجريدهم من شاراتهم ورتبهم العسكرية ليمارسو مهماتتهم بحربه خلف خطوط العدو ويقال ان افرادها هم اول من الف نشيد الفدائيين المعروف

استردو شاراتهم ورتبهم العسكرية واسمهم القديم (المجموعه 39قتال) صباح الخامس من اكتوبر 73 عندما تم اسقاطم خلف خطوط العدو لتنفيذ مهمات خاصة واستطلاعات استخباريه ارضية تمهيدا للتحرير واطلق عليهم الجيش الاسرائيلي في تحقيقاته فيما بعد مجموعه الاشباح

فقط ظلت هذه المجموعه تقاتل علي ارض سيناء منذ لحظة اندلاع العمليات في السادس من اكتوبر وحتي نوفمبر ضاربين في كل اتجاه وظاهرين في كل مكان ..من راس شيطاني حتي العريش ومن شرم الشيخ حتي راس نصراني وفي سانت كاترين وممرات متلا بواقع ضربتين الي ثلاثه في اليوم بايقاع اذهل مراقبي الاستخبارات الاسرائيليه لسرعته وعدم افتقادهم للقوه او العزيمة رغم ضغوط العمليات

هاجم محطه بترول بلاعيم صباح السادس من اكتوبر لتكون اول طلقة مصريه في عمق اسرائيل تنطلق من مدافعهم تلتها مطار شرم الشيخ صباح ومساء السابع من اكتوبر ثم راس محمد وشرم الشيخ نفسها طوال الثامن من اكتوبر
ثم شرم الشيخ ثالث مره في التاسع من اكتوبر ثم مطار الطور الاسرائيلي في العاشر من اكتوبر والذي ادي الي قتل كل الطيارين الاسرائيليين في المطار
ثم يعود ليدك مطار الطور في 14 اكتوبر ثم ابار بترول الطور في 15 و16 اكتوبر(كانت للجمات علي ابار البترول اثر قوي في تشتيت دقه تصوير طائرات التجسس والاقمار الصناعيه الامريكية وهو تكنيك اثبت فعاليه

MERSE
25-09-09, 10:15AM
عقيد شهيد طارق براري بري قائد الكتبة 252 اللواء 24مدرع اول كتبة مدرعات عبرت يوم 6اكتوبر وكانت مهمتها احتلال التبه 89 المعروف بتبة الشجرة وهي اعلي تبة9 7متر فوق سطح وتم العملية بنحاح يوم 10اكتوبر احتل اليهود التبة تاني واوكلت للبطل مهمة تحرير التبة مرة اخري واستشهد البطل في معركة تحرير تبة الشجرة كان قبل مايخرج في اية مهمة يقيم الصلاة ويصلي بضباطه وجنوده دول همم خير اجناد الارض عرفتوا ليه الله يرحمهم جميعا ويسكنهم فسيح جناته

MERSE
25-09-09, 10:16AM
http://up3.m5zn.com/photo/2009/6/1/05/prwj6j3jv.jpg/jpg[/URL (http://[url]http://www.m5zn.com)]
في اليوم الموعود ، السادس من أكتوبر 1973 ، أستقل النقيب طيار / عاطف السادات طائرته ضمن طلعة الطيران الأولى لتحرير الأرض و استرداد الكرامة المهدرة, شارك في تشكيل عاطف السادات كل من قائد اللواء الجوي 205 لواء المقاتلات السوخوي7 العميد فاروق ابو النصر عليش و الطيار ابراهيم المخزنجي و اثناء تحرك الطيارين لدشم الطائرات ركض الطيار عاطف السادات الا قائده فاروق عليش و طلب منه قبل ان يضغط على زر القاء القنابل من الطائره ان يقرا القران و يقول الاية (وَمَا رَمَيْتَ إِذْ رَمَيْتَ وَلَكِنَّ اللَّهَ رَمَى) و رد عليه قائده فاروق عليش و قال له لقد كنت ساقولها فعلا فتح الله عليك يا ولدي.

دقت عقارب الساعة لتعلن التقاء عقرب الساعات مع الرقم أثنين وتعانق عقرب الدقائق مع الرقم خمسة ، فأنطلق البطل بطائرته السوخوي 7 و بسرعة مذهلة عبر قناة السويس في اتجاه مطار المليز وسط تشكيل قتال السوخوي و في حماية لصيقة من تشكيل طائرات الميج 21 من اللواء الجوي 104 المنطلقه من قاعدة المنصوره الجويه, و في الطريق لمطار المليز وجد تشكيل السوخوي طائرتين ميراج اسرائيلي معادي في الجو و طلب فاروق عليش قائد التشكيل من طياريه و بشكل اختياري غير اجباري من يريد القاء الحموله و الاشتباك مع الطائرات المعاديه فليفعل (رغم ان التصرف الصحيح في وقتها ان تلقي طائرات السوخوي حمولته للدفاع عن نفسها) و لكن لم يلقي اي طيار حمولته من القنابل و الصواريخ بمنتهى الاصرار حتى يصلوا و يضربوا بها مطار المليز و العجيب ان الميراج الاسرائيلي انسحب خوفا من الميج 21 المصاحب لتشكيل السوخوي و لم يدافع عن المطار ، و أصبح عاطف و من معه فوق الهدف تمامًا ، فأطلق صواريخ طائرته مفجرًا رادار و مركز قيادة صورايخ الهوك اليهودية للدفاع الجوي المحيطة بالمطار ، لحرمان العدو الأسرائيلى من أستخدامها ضد قواتنا الجوية طوال فترة الحرب و قام باقي التشكيل بضرب و تدمير مطار المليز و اغلاقه.
واثناء الدوران لعمل هجوم اخر ، تم اصابه طائرته عاطف السادات بواسطه المدفعيه الارضيه ليستشهد البطل علي الفور ، رغم ان الهجوم الاول كان كافي جدا الا انه اصر علي تدمير الهدف المطلوب بهجوم اخر

يرويها قائد اللواء الجوي 205 لواء السوخوي العميد فاروق ابو النصر عليش,
بعد انتهاء الحرب بشهور قليلة استدعى الرئيس محمد انور السادات قائد لواء السوخوي فاروق ابو النصر عليش و قد علم انه كان في الطلعة التى استشهد فيها اخوه عاطف السادات و في حضور قائد القوات الجوية وقتها محمد حسني مبارك و ساله الرئيس السادات كيف مات اخوه عاطف السادات و عندما اخبره فاروق عليش بما قاله عاطف له قبل دخول دشم الطائرات و الاقلاع من قراءة القران و تحديدا اية (وَمَا رَمَيْتَ إِذْ رَمَيْتَ وَلَكِنَّ اللَّهَ رَمَى) و عندها بكى الرئيس السادات بكاء شديد جدا و بقوة و قال في منتهى التاثر و الحزن العميق من بين دموعه (لقد كان ابني , أنا الذي ربيته , لقد كان اغلى من اولادي , لقد كان اكثر من اخ لي), و عندما تم سؤال العميد فاروق ابو النصر عليش عن عاطف السادات و هو قائده في لواء الطائره السوخوي قال عنه (لقد كان ولد شجاع و شهم و ملتزم و لم يتكلم عن اخوه رئيس الجمهوريه قط و لم يحاول استغلال سلطة اخوه ابدا و كان وسيم الوجه ابيض البشره و على خلق و لا يشبه اخيه الرئيس السادات في الشكل).

يقول اللواء تحسين فؤاد صايمه قائد اللواء الجوي 203 و احمد مدرسي الطائره السوخوي7 قبل حرب اكتوبر, لقد كانت كنت مدرسا للطيار عاطف السادات في السوخوي و كان عاطف السادات شاب خلوق جدا و محترم و وسيم جدا, و في مره قام عاطف السادات بعمل خطا في التدريبات و يستحق توقيع عقوبه عليه و تم التصديق على الامر و عوقب عاطف السادات على الخطا و لم يتبرم و لم يستخدم سلطة اخيه في الهروب من العقاب, فقد كان رجل بمعنى الكلمه و قد كان بطل بحق.

MERSE
25-09-09, 10:19AM
البطل


هو المقاتل المصرى الشهيد فتحى عبد الرازق , قاد معارك "اللحم ضد الصلب" دمر مع رجاله عشرات الدبابات وهو احد الجنود الذين دمروا اللواء 190 الشهير.

الطيار

هو زكريا كمال ...هو واحد من نسور السماء , وهو قائد التشكيل الجوى الذى ضم الشهيد عاطف السادات والذى افقد العدو توازنه مع الضربه الجويه الاولى , استشهد بعد تنفيذ جميع مهام التشكيل فى الساعات الاولى للمعركه .

بطل المظلات

قبل ان يحصل على شرف الشهاده , قاد المقاتل المصرى عبد السلام حواش معارك انتحاريه لمواجهة الهجوم الاسرائيلى المدرع , وكان احد قاده المظلات التى عبرت الى سيناء وقاتلت فى القنطره شرق.


المدهش


هو طلال سعد الذى رفض الهبوط بالمظله بعد اصابه طائرته واقتحم بها موقع صواريخ اسرائيلى فى عمليه استشهاديه رائعه ادهشت العدو وجعلته يوقن انه يواجه جنود من طراز خاص .


الاستشهادى

لم يجد البطل صبحى الشيخ وسيله يحقق بها هذه الضربه القويه سوى الاستشهاد , فقد رصد قاعده لطائرات الفانتوم الاسرائيليه تستعد للاقلاع , فما كان من البطل الا ان اقتحم بطائرته اربع طائرات فانتوم اسرائيليه ليشعل فيها النيران.


القناص



عمر عبد العزيز ....نسر من نسورنا فى السماء , من ابطال القنص الحر فى عمليات الجو , والقنص يعنى دخول الهدف دون حمايه , وكان البطل عمر عبد العزيز يعرف ان الشهاده هى السبيل الوحيد لعملياته و باصرار الرجال قاد اخطر عمليات الهجوم بين الطائرات الاسرائيليه وكبد العدو خسائر فادحه .

7 طائرات

كان الشهيد اسماعيل امام يعرف كيف ينتقم من العدو ويكبده الخسائر ....ففى 1969 حوصر بثلاث طائرات اسرائيليه فأسقط واحده ونجا من الكمين , وفى 1973 نجح البطل فى اسقاط 6 طائرات فانتوم وطائره ميراج .



غريب وشنوده


هما الشهيدان غريب عبد التواب وشنوده ,
من ابطال الصاعقه خاضا معا واحده من ابرز المعارك فى منطقه الشط شرق القناه , حيث حاصرا 3 دبابات ونجحا فى تدميرها قبل ان يستشهدا معا .


الرياضى

مبارك عبد المتجلى ...احد ابطال كره السله ..
لكنه فى الوقت نفسه احد ابطال الصاعقه الشجعان ,
كان يقاتل بالسلاح الابيض فى عمليات مذهله زلزل بها كيان جنود العدو المرعوبين رغم ما يمتلكون من اسلحه .

هزاع

هزاع... اسم يعرفه العدو جيدا ,
فقد ظل يقاتل بمفرده على مدار 84 ساعه , و واجه لوائين من المدرعات الاسرائيليه دون تراجع .....
ونال شرف الشهاده بعد تدخل الطيران لانقاذ ما تبقى من اللوائين المدرعين .
شومان
كانت معارك"اللحم ضد الصلب" من اروع الملاحم التى قدمها المصريون فى حرب اكتوبر , وقاد هذه العمليات رجال لا يعرفون الخوف , ومنهم شومان الذى واجه العشرات من الدبابات الاسرائيليه مع اخرين من الرجال .

صقال


هذا هو اسمه ....ولكن صفاته فهى الشجاعه بمعناها الحقيقى , فقد كان البطل الشهيد صقال ضمن المقاتلين المشاه المترجلين ,
واجه صقال دبابات العدو على بعد 20 مترا ونجح فى تدمير العديد منها قبل ان ينال شرف الشهاده .

زرد

حمل زرد امعاءه بين يديه ........تألم الما يليق ببطل ......ثم حمل سلاحه بيد والامعاء باليد الاخرى وظل يقاتل العدو فى معركه توقف عندها الرؤساء والملوك الذين زاروا ارض المعركه بعد الحرب .......انها ليست قصه من خيال ....لكنها الحقيقه التى لا يقدر عليها سوى المقاتل المصرى من امثال بطل المشاه زرد.

بطل الكبارى

ملحمه اكتوبر لم تكن ساعات العبور فقط , فقد كان هناك ابطال مدنيون منهم مجدى قلاده زاهر الذى كان يعمل فى مصانع القطاع العام التى تولت صناعه الاجزاء الهندسيه المصريه فى كبارى العبور , واستطاع البطل انقاذ المصنع من الدمار و ذلك قبل الحرب بشهور , ومنحه الرئيس السادات وسام العمل .

مرتضى


كان بطل من نوع اخر , هو مرتضى الذى قام بدور كبير , حيث ظل 6 ايام وهو يعمل ليل نهار لابطال مفعول القنابل الزمنيه التى تلقيها طائرات العدو فوق مطاراتنا الحربيه , كان مرتضى يبطل ثلاث قنابل فى وقت واحد , وفى احدى المرات انفجرت قنبله و هو يحملها ليلقيها بعيدا عن طائراتنا .


الثغرات


اما هذا البطل "نبيه جرجس" فكان دوره عظيما حيث انه كان مسئول عن فتح الثغرات فى نطاقات الالغام التى زرعها العدو فى حصون بارليف , وتولى قبلها تجريف الساتر الترابى للعدو واستشهد وهو يفتح الثغره الثالثه من حقول الالغام .


التميمى والبحيرى

المهمه كانت صعبه , لكن الرجال كانوا لها ,
فالمطلوب الوقوف على بعد 5 متر لالقاء الالغام على دبابات العدو , وهنا برز التميمى والبحيرى وكبدا العدو خسائر فادحه فى المعدات والارواح , ورغم تساقط النيران عليهما الا انهما صمدا حتى شاهدا دبابات العدو تحترق ....فكان اخر مشهد لهما حيث نالا شرف الشهاده .


غنيم وعدلى

كلاهما من ابناء البحريه المصريه ,
غنيم بطل الزوارق بلا منافس لدرجه انه قاتل بلنشه 90 دقيقه متواصله , اما عدلى مرسى فهو بطل البحريه الذى قاد معركه الصواريخ ضد الصواريخ واسقط 3 طائرات هليكوبتر , وقد اطلق الصحفيون الاجانب "ساده البحرين الاحمر والابيض" على ابطال البحريه المصريه.


شبل ونشأت

شبل هو احد ابطال المعارك التصادميه البحريه فوق اللنشات , اما نشأت فهو احد جنود الاشاره الذين رفضوا الاخلاء وظل صامدا بجهازه خلف قائده حتى استشهدا معا .


سيد هنداوى

قاد هذا البطل دبابه فى القطاع الاوسط بسيناء وهى محترقه واقتحم بها وحده اسرائيليه من المشاه الراكبه فانفجرت ذخيره الدبابه فى القوات الاسرائيليه .


فاروق والكسار

اسطوره مصريه كتب حروفها البطل فاروق الذى قاتل 96 ساعه متواصله ونجح فى اسر طاقم دبابه كامل ثم جائت 4 طائرات لتقصف ارض المعركه ويستشهد البطل .......
اما الكسار فقد اشتهر بالكمائن الناجحه التى يقيمها للدبابات , والمدهش انه لم يكن يبتعد عن موقع الكمين , فكان ينتظر سقوط الدبابه فى الفخ , ويفتح رشاشه على الجنود الهاربين ,
وقضا بمفرده على اطقم 4 دبابات قبل ان ينال شرف الشهاده .

MERSE
29-09-09, 09:21PM
http://www.nnw1.net/media/uploads/gallery/2082008-022454PM.jpg (javascript:openWindowShowImg('VisitorTools.php?ac t=ShowImg&Img=112');)فتحي الشقاقي لمن لايعرفه هو رمز من أغلى رموز الجهاد الإسلامي الفلسطيني وهو مؤسس حركة الجهاد الفلسطيني التي تأسست في مصر في نهاية السبعينات عندما كان يدرس الطب في جامعة الزقازيق ومعه مجموعة من الفلسطنيين وعاد بعدها إلى فلسطين ليجاهد ويناضل من أجل فلسطين التي عشقها.

ولكن الصهاينة اعتقلوه ثم طردوه من فلسطين فلم يتراجع قيد أنملة وظل يجاهد ويقود حركة الجهاد الفلسطيني التي كان من أشهر عملياتها وقتها ضد الصهاينة اليهود المحتلين عملية بيت ولد فى يناير 1995 التى قتل فيها 22مجرم من جنود الصهاينة وجرح عدد كبير.

ووضعه الصهاينة المجرمين على أولوية قائمة الاغتيال المعدّة للمجاهدين الفلسطنيين حتى تمكنوا من اغتياله لتصعد روحه إلى بارئها وعمره 44عام (نحسبه شهيدا ولا نزكي على الله أحد) في عملية مريبة للموساد في مالطا في 26 أكتوبر 1995 التي قدم إليها من ليبيا حاملاً جواز سفر ليبي باسم حركي ابراهيم الشاويش فمن خانه وخان فلسطين؟

ومن الملفت أنه لم يتمكن من دفنه إلا يوم 1 نوفمبر 1995 فى سوريا لأن العواصم العربية كانت ترفض استقبال جثته أو مرور جثته بأراضيها.

ووقتها أعلن المجرم السفاح رابين عن سعادته بقتل فتحي الشقاقى وقال المجرم أن القتلة نقصوا واحدا، ولكن سعادته لم تدم فقد قام إخوانه المجاهدين بعمليتين ضد الصهاينة المحتلين قتلوا فيها وجرحوا مايزيد عن 120 صهيوني.

وكان أمر الله الذى يمهل ولا يهمل بالمرصاد للسفاح رابين فقد قتل على يد بني جلدته بعد اغتيال الشقاقي بعشرة أيام وكأنه ثأر من الله للمجاهد فتحي الشقاقي ولإخوانه المجاهدين الذين قتلهم السفاح رابين.

ورغم أن الشقاقي معلوم أنه علم في الجهاد من أجل فلسطين إلا أنه أيضاً كان مثقفاً فريدأ ومفكراً عظيما ً قل نظيره في ساحات الجهاد تماما.

والبعض يأخذ على فتحى الشقاقي انبهاره بالثورة الشيعية الإيرانية ولكنه انبهار سقط فيه وقتها كثير من قيادات الجماعات الإسلامية في مصر والعالم العربي ممن تصدّروا القيادة لشغفهم بنموذج يقف أمام الإستبداد وأيضا لقلة العلم عند البعض بخلاف أن الشيعة وقتها لم يسفروا عن وجههم القبيح الضال المنحرف الحقيقي الذي ظهر بعد ذلك علناً.

ولكن الشقاقي كان موالياً لأمته قاتل من أجل الإسلام ومات مسلماً مجاهداً مناضلاً من أجل الإسلام والجهاد وفلسطين التي كانت كما أراد قضيته المركزية والأساسية والأولى.

وقد خلفه في قيادة الحركة الدكتور رمضان شلح أمين الحركة الآن الذي أحبه وأحترمه ورغم أن حركة الجهاد الإسلامي في فلسطين قويت في عهده وكبرت إلا أنها تحتاج إلى إزالة بعض الدخن الفكري الذى إعتراها كي تسلم مسيرتها من الشوائب ومنهجها من الكدر.

نعم للحركة ظروفها الصعبة جداً وواقع العالم العربي مؤلم جدًا وموقفه من المقاومة محزن جداً وموقف لإيران السياسي العلني من القضية الفلسطينية مغري جداً لكن حركة الجهاد تمتلك قيادات واعية على أعلى درجة من الفهم والوعي والدهاء السياسي والحركي ولا يخفى عليهم ما فعلته إيران في المسلمين السنّة فى العراق وأفغانستان ولبنان وأيضاً لايخفى عليهم بالطبع الضلال العقدي عند الشيعة ولا التاريخ الشيعي في حقده وحربه لأهل السنة.

نعم للسياسة ميزانها ولكن الإسلام علمنا أن ميزان السياسة يقوم على كتاب الله وسنة رسول الله وإلا لا توفيق من عند الله ولا خير ولا نصر يرتجى مطلقاً.

فالقدس لن تحرر إلا بطائفة عقيدتها صافية ومنهجها صافي من كدر البدع مجاهدة ثابتة على الحق حتى يأتي أمر الله.

ويبقى أن الاخ الدكتور رمضان شلح قائد الحركة رجل ذكي جدًا وهو من أبرع من يمتلكون ناصية الفكر السياسي والوعي الحركي في القضية الفلسطينية والأمل فيه واخوانه في وقفة ومراجعة لملف العلاقات مع إيران فأنتم كنتم طليعة الجهاد الإسلامي في فلسطين، وكل مسلم فى هذا الوقت الصعب الذي تمر به القضية الفلسطينية يهمه أن تتخلص حركة الجهاد من دخن التشيع في بعض المنتمين إليها ويتمنى ثباتكم على الحق دائماً وأن تكونوا في طليعة الفاتحين للمسجد الأقصى بإذن الله ولا تتأخروا.

وأخيرا في ذكرى مرور 13 عام على إغتيال الشقاقي لا أستطيع أن أخفي حبي وتقديري الكبير لذلك الرمز العظيم الكبير الذي وهب حياته من صغره للإسلام والجهاد من أجل الأقصى وفلسطين.

وجهاد فتحي الشقاقي رحمه الله كبير لا حصر له وتضحياته العظيمة وروحه التي قدمها رخيصة لله تجعل حسناته كبيرة وعظيمة وتجعله في مقام الشهداء بإذن الله نحسبه كذلك ولا نزكي على الله أحد.

غفر الله للمجاهد فتحي الشقاقي (أبو ابراهيم ورحمه وتقبله الله من الشهداء وحشره في جنة الخلد مع النبيين والصديقين والشهداء وحسن أولئك رفيقا، وحفظه في زوجته وأولاده وذريته، وهدى الله ووفق إخوانه المجاهدين في فلسطين للجهاد كما يحب ربنا ويرضى لتحقيق النصر وتحرير الأقصى من رجس اليهود.

heba m
29-09-09, 09:46PM
شكرا لحضرتك أستاذ MERSE (http://forums.matariaonline.com/member.php?u=5741) على المجهود المبذول والافادة.

MERSE
30-09-09, 12:19AM
شكرا هبة ام نورتى الموضوع شكرا على مروركى الرائع

heba m
02-10-09, 08:33AM
أستاذ MERSE (http://forums.matariaonline.com/member.php?u=5741) هو معدش فيه شخصيات ولا ايه؟
يالا أستاذ MERSE (http://forums.matariaonline.com/member.php?u=5741) أفيدنا بمعلومات حضرتك . وبجد أنا بستفيد من حضرتك كتيرررر.

MERSE
02-10-09, 01:16PM
الاستاذ احمد عمر هاشم http://www.sis.gov.eg/VR/figures/arabic/images/hashem.jpg
أنة الاستاذ الدكتور أحمد عمر هاشم
من الشخصيات الإسلامية البارزة، وهو أستاذ الحديث وعلومه بالأزهر الشريف، وعضو مجمع البحوث الإسلامية وهو أعلم أهل الارض بالحديث.
ولد أحمد عمر هاشم فى 6/2/1941م. تخرج فى كلية أصول الدين جامعة الأزهر الشريف عام 1961.
حصل على الإجازة العالمية عام 1967م، ثم عُين معيداً بقسم الحديث بكلية أصول الدين، حصل على درجة الماجستير فى الحديث وعلومه عام 1969م، ثم حصل على درجة الدكتوراه فى نفس تخصصه، وأصبح أستاذ الحديث وعلومه عام 1983م، ثم عُين عميداً لكلية أصول الدين بالزقازيق عام 1987م، وفي عام 1995م شغل منصب رئيس جامعة الأزهر.

الوظائف التي تولاها:
عضو مجلس الشعب معين بقرار من رئيس الجمهورية - عضو فى المكتب السياسى للحزب الوطنى الديمقراطى - عضو مجلس الشورى بالتعيين - عضو مجلس أمناء اتحاد الإذاعة والتليفزيون - رئيس لجنة البرامج الدينية بالتليفزيون المصرى.

من مؤلفاته:
الشفاعة فى ضوء الكتاب والسنة والرد على منكريها-التضامن فى مواجهة التحديات -مباحثات فى الحديث الشريف من توجيهات الرسول-من هدى السنة النبوية- الإسلام وبناء الشخصية.

وسيادتة من علماء هذا الزمان ولة من الشعر ما يرق القلوب الية
رعاة الله وحفظة وبارك الله فى عمرة................................


ومنأعماله خطبة الجمعه ليوم 2-10-2009والتى كان فحواها اصلاح ذات البين بين الصف الفلسطينى جزاة الله خير الجزاء

heba m
02-10-09, 10:21PM
شكرا لحضرتك استاذ MERSE (http://forums.matariaonline.com/member.php?u=5741) .
و ألف حمدا لله على السلامة.

MERSE
03-10-09, 06:23PM
عبد الرحمن السميط.. خادم فقراء أفريقيا







عبد الرحمن السميط


قبل أن يصبح أحد فرسان العمل الخيري، كان طبيبا متخصصا في الأمراض الباطنية والجهاز الهضمي، لم يكن طبيبا عاديا، بل طبيبا فوق العادة، إذ بعد أن ينتهي من عمله المهني، كان يتفقد أحوال المرضى، في أجنحة مستشفى الصباح (أشهر مستشفيات الكويت)، ويسألهم عن ظروفهم وأحوالهم الأسرية والاجتماعية والاقتصادية، ويسعى في قضاء حوائجهم، ويطمئنهم على حالاتهم الصحية.

واستمرت معه عادته وحرصه على الوقوف إلى جانب المعوزين وأصحاب الحاجة، حينما شعر صاحبها بخطر المجاعة يهدد المسلمين في أفريقيا، وأدرك خطورة حملات التنصير التي تجتاح صفوف فقرائهم في أدغال القارة السوداء، وعلى إثر ذلك آثر أن يترك عمله الطبي طواعية، ليجسد مشروعا خيريا رائدا في مواجهة غول الفقر وخطر التنصير، واستقطب معه فريقا من المخلصين، الذين انخرطوا في تدشين هذا المشروع الإنساني، الذي تتمثل معالمه في مداواة المرضى، وتضميد جراح المنكوبين، ومواساة الفقراء والمحتاجين، والمسح على رأس اليتيم، وإطعام الجائعين، وإغاثة الملهوفين.



مولده ونشأته



ولد د. عبد الرحمن حمود السميط رئيس مجلس إدارة تخرج في جامعة بغداد بعد أن حصل على بكالوريوس الطب والجراحة، وفي الجامعة كان يخصص الجزء الأكبر من مصروفه لشراء الكتيبات الإسلامية ليقوم بتوزيعها على المساجد، وعندما حصل على منحة دراسية قدرها 42 دينارًا كان لا يأكل إلا وجبة واحدة وكان يستكثر على نفسه أن ينام على سرير رغم أن ثمنه لا يتجاوز دينارين معتبرا ذلك نوعا من الرفاهية.

حصل على دبلوم أمراض مناطق حارة من جامعة ليفربول عام 1974م، واستكمل دراساته العليا في جامعة ماكجل الكندية متخصصًا في الأمراض الباطنية والجهاز الهضمي، وأثناء دراساته العليا في الغرب كان يجمع من كل طالب مسلم دولارًا شهريا ثم يقوم بطباعة الكتيبات ويقوم بتوصيلها إلى جنوب شرق آسيا وأفريقيا وغير ذلك من أعمال البر والتقوى.



حياة حافلة بالإنجازات

عمل إخصائيا في مستشفى الصباح في الفترة من 1980 – 1983م، ونشر العديد من الأبحاث العلمية والطبية في مجال القولون والفحص بالمنظار لأورام السرطان، كما أصدر أربعة كتب هي: لبيك أفريقيا، دمعة على أفريقيا، رسالة إلى ولدي، العرب والمسلمون في مدغشقر، بالإضافة إلى العديد من البحوث وأوراق العمل ومئات المقالات التي نشرت في صحف متنوعة، تولى منصب أمين عام جمعية مسلمي أفريقيا عام 1981م، وما زال على رأس الجمعية بعد أن تغير اسمها إلى جمعية العون المباشر في 1999م.

شارك في تأسيس ورئاسة جمعية الأطباء المسلمين في الولايات المتحدة الأمريكية وكندا 1976م. كما شارك في تأسيس فروع جمعية الطلبة المسلمين في مونتريال 1974- 1976، ولجنة مسلمي ملاوي في الكويت عام 1980م، واللجنة الكويتية المشتركة للإغاثة 1987م، وهو عضو مؤسس في الهيئة الخيرية الإسلامية العالمية، وعضو مؤسس في المجلس الإسلامي العالمي للدعوة والإغاثة، وعضو في جمعية النجاة الخيرية الكويتية، وعضو جمعية الهلال الأحمر الكويتي، ورئيس تحرير مجلة الكوثر المتخصصة في الشأن الأفريقي، وعضو مجلس أمناء منظمة الدعوة الإسلامية في السودان، وعضو مجلس أمناء جامعة العلوم والتكنولوجيا في اليمن، ورئيس مجلس إدارة كلية التربية في زنجبار ورئيس مجلس إدارة كلية الشريعة والدراسات الإسلامية في كينيا.

نال السميط عددا من الأوسمة والجوائز والدروع والشهادات التقديرية، مكافأة له على جهوده في الأعمال الخيرية، ومن أرفع هذه الجوائز جائزة الملك فيصل العالمية لخدمة الإسلام، والتي تبرع بمكافأتها (750 ألف ريال سعودي) لتكون نواة للوقف التعليمي لأبناء أفريقيا، ومن عائد هذا الوقف تلقت أعداد كبيرة من أبناء أفريقيا تعليمها في الجامعات المختلفة.


الخير في قارة تحتاج إليه



تركز جل نشاط السميط من خلال لجنة مسلمي أفريقيا بعد أن وضعت أجندة خيرية تنطلق في مسارات عدة منها: من أجل أن تمسح دمعة يتيم مسلم، من أجل رعاية قرية مسلمة تعليميا أو صحيا أو اجتماعيا، من أجل حفر أو صيانة بئر مياه للشرب، من أجل بناء أو صيانة مدرسة، من أجل رعاية الآلاف من المتشردين، من أجل مواجهة الخطر التنصيري الزاحف، من أجل استمرارية العمل الخيري الإسلامي. وكان اهتمامه بأفريقيا بعد أن أكدت دراسات ميدانية للجنة أن ملايين المسلمين في القارة السوداء لا يعرفون عن الإسلام إلا خرافات وأساطير لا أساس لها من الصحة، وبالتالي فغالبيتهم –خاصة أطفالهم في المدارس– عرضة لخطر التنصير، وقد نتج عن ذلك أن عشرات الآلاف في تنزانيا وملاوي ومدغشقر وجنوب السودان وكينيا والنيجر وغيرها من الدول الأفريقية صاروا ينتسبون إلى النصرانية، بينما آباؤهم وأمهاتهم من المسلمين.



قصة دخوله أفريقيا



والسميط من المؤمنين بأن الإسلام سبق جميع النظريات والحضارات والمدنيات في العمل التطوعي الاجتماعي والإنساني، وتعود قصة ولعه بالعمل في أفريقيا حين عاد إلى الكويت في أعقاب استكمال دراساته العليا، حيث كان مسكونا بطاقة خيرية هائلة أراد تفجيرها فذهب إلى وزارة الأوقاف وعرض على المسئولين رغبته في التطوع للمشاركة في الأعمال الخيرية، غير أن البيروقراطية الرسمية كادت أن تحبطه وتقتل حماسه، لكن الله شاء له أن يسافر إلى أفريقيا لبناء مسجد لإحدى المحسنات الكويتيات في ملاوي، فيرى ملايين البشر يقتلهم الجوع والفقر والجهل والتخلف والمرض، ويشاهد وقوع المسلمين تحت وطأة المنصرين الذين يقدمون إليهم الفتات والتعليم لأبنائهم في مدارسهم التنصيرية، ومن ثم فقد وقع حب هذه البقعة في قلبه ووجدانه وسيطرت على تفكيره.

وكان أكثر ما يؤثر في السميط إلى حد البكاء حينما يذهب إلى منطقة ويدخل بعض أبنائها في الإسلام ثم يصرخون ويبكون على آبائهم وأمهاتهم الذين ماتوا على غير الإسلام، وهم يسألون: أين أنتم يا مسلمون؟ ولماذا تأخرتم عنا كل هذه السنين؟ كانت هذه الكلمات تجعله يبكي بمرارة، ويشعر بجزء من المسئولية تجاه هؤلاء الذين ماتوا على الكفر.

تعرض في أفريقيا للاغتيال مرات عديدة من قبل المليشيات المسلحة بسبب حضوره الطاغي في أوساط الفقراء والمحتاجين، كما حاصرته أفعى الكوبرا في موزمبيق وكينيا وملاوي غير مرة لكن الله نجاه.



التنصير أبرز التحديات



وعن أبرز التحديات التي تواجه المسلمين في أفريقيا يقول الدكتور عبد الرحمن: ما زال التنصير هو سيد الموقف، مشيرا إلى ما ذكره د. دافيد بارت خبير الإحصاء في العمل التنصيري بالولايات المتحدة من أن عدد المنصرين العاملين الآن في هيئات ولجان تنصيرية يزيدون على أكثر من 51 مليون منصر، ويبلغ عدد الطوائف النصرانية في العالم اليوم 35 ألف طائفة، ويملك العاملون في هذا المجال 365 ألف جهاز كمبيوتر لمتابعة الأعمال التي تقدمها الهيئات التنصيرية ولجانها العاملة، ويملكون أسطولا جويا لا يقل عن 360 طائرة تحمل المعونات والمواد التي يوزعونها والكتب التي تطير إلى مختلف أرجاء المعمورة بمعدل طائرة كل أربع دقائق على مدار الساعة، ويبلغ عدد الإذاعات التي يملكونها وتبث برامجها يوميا أكثر من 4050 إذاعة وتليفزيون، وأن حجم الأموال التي جمعت العام الماضي لأغراض الكنيسة تزيد على 300 مليار دولار، وحظ أفريقيا من النشاط التنصيري هو الأوفر...

ومن أمثلة تبرعات غير المسلمين للنشاط التنصيري كما يرصدها د. السميط أن تبرعات صاحب شركة مايكروسوفت بلغت في عام واحد تقريبا مليار دولار، ورجل أعمال هولندي تبرع بمبلغ 114 مليون دولار دفعة واحدة وقيل بأن هذا المبلغ كان كل ما يملكه، وفي أحد الاحتفالات التي أقامها أحد داعمي العمل التنصيري في نيويورك قرر أن يوزع نسخة من الإنجيل على كل بيت في العالم وكانت تكلفة فكرته 300 مليون دولار حتى ينفذها، ولم تمر ليلة واحدة حتى كان حصيلة ما جمعه أكثر من 41 مليون دولار.



حصيلة مشاريع العون المباشر


وكانت حصيلة المشاريع التي نفذت في أفريقيا -كما يذكر د. السميط- حتى أواخر عام 2002م: بناء 1200 مسجد، دفع رواتب 3288 داعية ومعلما شهريا، رعاية 9500 يتيم، حفر 2750 بئرا ارتوازية ومئات الآبار السطحية في مناطق الجفاف التي يسكنها المسلمون، بناء 124 مستشفى ومستوصفا، توزيع 160 ألف طن من الأغذية والأدوية والملابس، توزيع أكثر من 51 مليون نسخة من المصحف، طبع وتوزيع 605 ملايين كتيب إسلامي بلغات أفريقية مختلفة، بناء وتشغيل 102 مركز إسلامي متكامل، عقد 1450 دورة للمعلمين وأئمة المساجد، دفع رسوم الدراسة عن 95 ألف طالب مسلم فقير، تنفيذ وتسيير عدة مشاريع زراعية على مساحة 10 ملايين متر مربع، بناء وتشغيل 200 مركز لتدريب النساء، تنفيذ عدد من السدود المائية في مناطق الجفاف، إقامة عدد من المخيمات الطبية ومخيمات العيون للمحتاجين مجانا للتخفيف على الموارد الصحية القليلة في إطار برنامج مكافحة العمى، تقديم أكثر من 200 منحة دراسية للدراسات العليا في الدول الغربية (تخصصات طب، هندسة، تكنولوجيا).



وما زالت الطموحات مستمرة



وأشار إلى أن طموحات جمعية العون المباشر في أفريقيا لا تتوقف عند حد معين؛ فالجهود مستمرة لإعداد الدراسات اللازمة لإنشاء كلية لتدريب المعلمين في ملاوي؛ لأن الحاجة هناك ماسة جدا لتخريج معلمين مسلمين، فرغم أن المسلمين يشكلون 50% من عدد السكان فإن عدد المدرسين المسلمين المؤهلين لا يزيد على 40 مدرسا، فضلا عن أن الدولة تفقد سنويا ما بين 12% - 13% من العاملين في التدريس بسبب مرض الإيدز المنتشر، والاستقالات والموت الطبيعي، ويبلغ تعداد المدرسين المفقودين سنويا قرابة تسعة آلاف مدرس من أصل 90 ألفا هم مجموع المدرسين العاملين في ملاوي؛ وهو ما تسبب في خلق فجوة كبيرة وعجز واضح في المدرسين المسلمين، وبالتالي فهذا الظرف فرصة كبيرة في سد هذا الفراغ التربوي بالمعلمين المسلمين، هذا بالإضافة إلى إنشاء محطات إذاعية للقرآن الكريم، بدأت بإنشاء محطة في جمهورية توجو وهناك مائة محطة يجري العمل في مراحل تنفيذها المختلفة بمناطق مختلفة من أفريقيا، وتبلغ تكلفة المحطة الواحدة عشرة آلاف دينار كويتي، تتضمن المعدات اللازمة ومصاريف التشغيل عاما كاملا.

ولم تؤثر حملة ما يسمى الحرب العالمية على الإرهاب -في تقدير د. السميط- على العمل الخيري في أفريقيا مقارنة بالضغوط التي مورست على الهيئات الخيرية العاملة في جنوب شرق آسيا خاصة في أفغانستان وباكستان والجمهوريات الإسلامية المستقلة، يقول: "الضغوط التي تمارس ضد العمل الخيري ومنظماته هي جزء من مخطط كبير ضد الإسلام والمسلمين، ويجب أن نعمل ولا نتأثر بهذه الحملات، المهم أن نعمل عملا مدروسا ومؤسسيا، له كوادره ومتخصصوه، وقد دعوت جامعة الكويت والجامعات الخليجية إلى تدريس مادة إدارة العمل الخيري إلى أبنائنا لسد العجز في الكوادر المتخصصة التي تحتاجها الجمعيات الخيرية، خاصة أنها في حاجة ماسة إلى أفراد مدربين ومعدين إعدادا جيدا، يمكنهم الولوج في العمل الإداري على أسسه العلمية الصحيحة".



زكاة أثرياء المسلمين


ويرى د. السميط أن زكاة أموال أثرياء العرب تكفي لسد حاجة 250 مليون مسلم؛ إذ يبلغ حجم الأموال المستثمرة داخل وخارج البلاد العربية 2275 مليار دولار أمريكي، ولو أخرج هؤلاء الأغنياء الزكاة عن أموالهم لبلغت 56.875 مليار دولار، ولو افترضنا أن عدد فقراء المسلمين في العالم كله يبلغ 250 مليون فقير لكان نصيب كل فقير منهم 227 دولارا، وهو مبلغ كاف لبدء الفقير في عمل منتج يمكن أن يعيش على دخله.

وبعد أن وضعت الحرب الأنجلو-أمريكية أوزارها ضد العراق قام السميط بمهمة خيرية لإعانة الشعب العراقي، وكانت جمعية العون المباشر قد خصصت مليوني دولار لدعم الطلاب العراقيين الفقراء وإغاثة الأسر المتعففة، وفي تلك الأثناء تعرض رئيس الجمعية إلى حادث مروري في منطقة الكوت (160 كيلومترًا غرب بغداد) بعد أن اصطدمت السيارة التي كانت تقله ومرافقيه بشاحنة، توقفت فجأة؛ وهو ما أسفر عن إصابته بكسور وجروح متفرقة عولج خلالها في أحد مستشفيات الكوت ثم نقل إلى مستشفى الرازي بالكويت لاستكمال علاجه.

جزى الله الشيخ السميط خير الجزاء وجعل كل عمل يقوم به في ميزان حسناته يااارب
حقاً إنها نماذج مشرفة لمن حمل هم هذا الدين والدعوة إليه في قلبه

heba m
06-10-09, 12:32AM
جزاك الله الجنة أستاذ Merse.

MERSE
06-10-09, 12:39PM
جزاكى الله الفردوس الاعلى غاليتنا بارك الله فيكى وشكرا على مروركى الرائع

زهره المطريه
06-10-09, 05:45PM
موفق استاذى شكـــــــ بارك الله فيك ــــــرا وجزاك الفرودس

MERSE
09-10-09, 08:44PM
أسامة بن لادن


http://www.al-khayma.com/NR/rdonlyres/C038872D-A675-4ABE-97BF-DCEF56E0BE4B/200312/100120.jpg


أصبح اسم أسامة بن لادن من أكثر الأسماء شهرة في عالم اليوم، تتحرك العديد من أجهزة استخبارات أقوى الدول -وعلى رأسها الولايات المتحدة الأميركية- من أجل الحصول على أي معلومات تساعد في إلقاء القبض عليه.. فمن هو أسامة بن لادن؟ وكيف انتقل إلى أفغانستان وبدأ رحلته مع الجهاد؟ ولماذا تلاحقه أجهزة الأمن؟ وما الاتهامات التي توجهها إليه الإدارة الأميركية؟
الميلاد والنشأة
ولد أسامة بن لادن في الرياض بالسعودية عام 1957 لأم سورية دمشقية، وله كثير من الإخوة والأخوات من أبناء المقاول الشهير محمد عوض بن لادن.

حضر والد أسامة إلى جدة من حضرموت عام 1930، ولم تمض سنوات قليلة حتى تحول محمد بن لادن من مجرد حمال في مرفأ جدة إلى أكبر مقاول إنشاءات في السعودية. وفي عام 1969 ساهم والد أسامة بإعادة بناء المسجد الأقصى بعد الحريق الذي تعرض له، كما ساهم في التوسعة الأولى للحرمين الشريفين.
توفي الوالد وكان عمر أسامة 9 سنوات. ونشأ أسامة نشأة صالحة، وتزوج وهو ابن 17 عاما زواجه الأول من أخواله من الشام.

أكمل مراحل دراسته كلها في جدة، وأتم دراسته الجامعية في علم الإدارة العامة والاقتصاد، حيث تخرج في جامعة الملك عبد العزيز.

بن لادن والجهاد
بدأت علاقة أسامة بن لادن بأفغانستان منذ الأسابيع الأولى للغزو الروسي لها في 26 ديسمبر/ كانون الأول 1979، حيث شارك مع المجاهدين الأفغان ضد الغزو الشيوعي وكان له حضور كبير في معركة جلال آباد التي أرغمت الروس على الانسحاب من أفغانستان.

القاعدة
أسس بن لادن ما أسماه هو ومعاونوه بـ "سجل القاعدة " عام 1988، وهو عبارة عن قاعدة معلومات تشمل تفاصيل كاملة عن حركة المجاهدين العرب قدوما وذهابا والتحاقا بالجبهات. وأصبحت السجلات مثل الإدارة المستقلة ومن هنا جاءت تسمية سجل القاعدة على أساس أن القاعدة تتضمن كل التركيبة المؤلفة من بيت الأنصار -أول محطة استقبال مؤقت- للقادمين إلى الجهاد قبل توجههم للتدريب ومن ثم المساهمة في الجهاد ومعسكرات التدريب والجبهات. واستمر استعمال كلمة القاعدة من قبل المجموعة التي استمر ارتباطها بأسامة بن لادن، وهنا خرج الأميركان بانطباع أنها اسم لتنظيم إرهابي يهدف إلى الإطاحة بحكومات الدول الإسلامية الراديكالية واستبدالها بحكم الشريعة، وأن القاعدة تعادي الغرب وتعتبر الولايات المتحدة الأميركية -بصفة خاصة- العدو الأول للإسلام وعلى كل المسلمين أن يحملوا السلاح ضدها.

العودة إلى السعودية
بعد الانسحاب السوفياتي من أفغانستان عاد بن لادن إلى السعودية وعلم بعد فترة من وصوله أنه ممنوع من السفر، وظن أن السبب هو الانسحاب الروسي وتفاهم القوى العظمى، ونشط في إلقاء المحاضرات العامة.

نصائح للدولة السعودية
لم تكتف وزارة الداخلية السعودية بمنعه من السفر بل وجهت إليه تحذير بعدم ممارسة أي نشاط علني، لكنه بادر بكتابة رسالة عبارة عن نصائح للدولة قبيل الاجتياح العراقي للكويت.

الخروج من المملكة
بعدما ساءت الأحوال عقب الغزو العراقي ولعدم التزامه بالتقييد المفروض عليه وبسبب تجميد نشاطه، غادر بن لادن السعودية عائدا إلى أفغانستان ثم إلى الخرطوم عام 1992، حينها صدر أمر في نهاية العام نفسه بتجميد أمواله. ثم تحولت قضية بن لادن إلى قضية ساخنة على جدول أعمال المخابرات الأميركية، فسحبت الحكومة السعودية جنسيته عام 1994.

دفعت هذه التطورات أسامة لأن يأخذ أول مبادرة معلنة ضد الحكومة السعودية حين أصدر بيانا شخصيا يرد فيه على قرار سحب الجنسية، وقرر بعد ذلك أن يتحرك علنا بالتعاون مع آخرين.

العودة إلى أفغانستان
خلال إقامته في السودان وقعت أحداث الصومال واليمن وانفجار الرياض، ويفتخر أسامة بالعمليات التي تمت ضد المصالح الأميركية في هذه الأماكن، لكنه لا ينسبها مباشرة لنفسه وإنما يعتبرها من دائرته العامة. بعد هذه الأحداث تعرض السودان لضغط كبير من أميركا ودول عربية لإخراج بن لادن أو تسليمه، وتحت هذا الضغط خرج هو ورفقاؤه إلى أفغانستان. ومنذ أن وصل هناك بدأت الأحداث تتتابع بشكل درامي من انفجار الخبر إلى استيلاء طالبان على جلال آباد إلى محاولة خطفه هو شخصيا إلى بيان الجهاد ضد الأميركان الذي أصدره في نوفمبر/ تشرين الثاني 1996.

وتوالت الأحداث ونسبت إلى بن لادن وأعوانه أغلب حوادث التفجير التي حدثت في العالم والتي فيها مساس بالمصالح الأميركية، وأصبح بن لادن العدو اللدود لأميركا وفي كل مصيبة تحدث يوجه إليه إصبع الاتهام، لكنه يبقى بطلا لكثيرين في العالم الإسلامي.



اتهامات أميركا ضد بن لادن

التآمر على قتل جنود أميركيين كانوا في اليمن في طريقهم إلى الصومال عام 1992.
قيام شبكة بن لادن بمعاونة مصريين متهمين بمحاولة اغتيال الرئيس حسني مبارك في أديس أبابا بأثيوبيا عام 1995، والذين قتلوا عشرات السياح في مصر في السنوات التالية.
قيام جماعة الجهاد الإسلامي المصرية التي لها علاقة بشبكة بن لادن، بتفجير السفارة المصرية في باكستان عام 1995 وقتل ما يزيد على 20 مصريا وباكستانيا.
تآمر جماعة بن لادن على تفجير طائرات أميركية في الباسيفيك، وقتل البابا.
قيام أتباع بن لادن بتفجير مبنى الجنود الأميركيين في الرياض عام 1995.
إصدار إعلان الحرب على الولايات المتحدة عام 1996.
· تصريح بن لادن عام 1998 "لو استطاع أحد قتل أي جندي أميركي، فهو خير له من تضييع الوقت في أمور أخرى".
في فبراير/ شباط 1998 أعلنت الجبهة الإسلامية العالمية للجهاد ضد اليهود والصليبيين التابعة لشبكة بن لادن نيتها مهاجمة الأميركان وحلفائهم، بمن في ذلك المدنيون في أي مكان في العالم.
أميركا تضرب السودان انتقاما من بن لادن
في 20 أغسطس/ آب 1998 ضربت الولايات المتحدة الأميركية عددا من المرافق التي يعتقد أنها تستخدم من قبل شبكة بن لادن. وشملت هذه الأهداف ستة معسكرات تدريب تابعة للقاعدة ومصنعا للأدوية في السودان والذي كانت الاستخبارات الأميركية تشك في إنتاجه مكونات أسلحة كيماوية، لكنها اعترفت بعد ذلك أن الهجوم على المصنع حدث بناء على معلومات مغلوطة.
أحداث سبتمبر
وفي سبتمبر/ أيلول 2001 اتهمت الولايات المتحدة بن لادن بتدبير الهجمات التي وقعت على مركز التجارة العالمية ومبنى البنتاغون، وراح ضحيتها عدة ثلاثة آلاف وأدت إلى خسائر اقتصادية تقدر بأكثر من 150 مليارات من الدولارات. وبعد أن وضعت إدارة الرئيس الأميركي جورج بوش أسامة بن لادن وتنظيم القاعدة على رأس المطلوب الانتقام منهم، راحت تدك ما تعتقد أنه قواعد لتنظيم بن لادن في أفغانستان وتغيرت منذ ذلك التاريخ أوضاع سياسية وعسكرية كثيرة ليس في أفغانستان وحدها ولكن في الكثير من دول العالم أيضا.
وأخيرا ُسمع صوت بن لادن خلال شريط بثته قناة الجزيرة يوم 10 سبتمبر/ أيلول 2002 وهو يمدح منفذي هجومات سبتمبر مما اعتبره الكثيرون دليلا واضحا على مسؤوليته عن التفجيرات باعتباره العقل المدبر والجهة الممولة.



* * *

heba m
10-10-09, 02:05PM
ميرسى جدا أستاذ MERSE (http://forums.matariaonline.com/member.php?u=5741) و أنا بجد اتعرفت على شخصية جديدة مش سمعت عنها قبل كدة . بارك الله فى حضرتك.

MERSE
10-10-09, 03:09PM
جزاكى الله الجنة اختنا هبة ام على روعة مروركى

MERSE
12-10-09, 09:14PM
أسد بن الفرات رجل بألف رجلالأسطورة التي تزعم أن في الإسلام رجل دين لا علاقة له بالدنيا ولا بالحياة، وأن هناك رجل دنيا لا علاقة له بالدين، أسطورة كاذبة لا يعرفها الإسلام على امتداد تاريخه؛ بل هي مستوردة من وراء البحار،
والعالم المجاهد الذي نتحدث عنه "أسد ابن الفرات" كان قاضيًا وفقيهًا، ومجاهدًا، وقائدًا للأسطول الذي فتح جزيرة صقلية، إحدى جزر حوض البحر الأبيض المتوسط، والتي تقع في جنوب إيطاليا.

واختياره- رضي الله عنه- يثير الدهشة في زماننا هذا، ويبعث على العجب، كيف يتولى قاض فقيه قيادة الأسطول في معركة من أشد المعارك، وهو سيلتقي ولا شك بالأسطول الروماني الذي يقوم بحماية هذه الجزيرة.

ومما يزيد من تلك الدهشة أن القاضي قد شارف على السبعين من عمره، فكيف يقوى على احتمال أهوال المعركة؟

كان الأسطول يتكون من ثمان وتسعين قطعة حربية، رست بالقرب من الشاطئ في تنسيق وانتظام.. وكانت أشرعة السفن، وهى ترفرف فوق البحر كأنها أجنحة ملائكة، جاءت لتشارك المؤمنين في الجهاد.

وإذا كان الوقت في ربيع الأول فقد انبعثت في نفوس المجاهدين ذكريات باهرة ساحرة عما أصاب البشرية من خير عميم في هذا الشهر.

إن المهمة التي جردوا أنفسهم لها هي خطوة من تلك الخطوات المباركة التي بدأها النبي على طريق الجهاد.. وستتلوها خطوات ما دام للإنسانية وجود.

ولم يكن أمام المجاهدين إلا أحد أمرين: الاستشهاد أو النصر، وكلاهما أمنية غالية تداعب نفوسهم.

ولما وصلوا إلى ميناء مازر- ويقع في الطرف الغربي لجزيرة صقلية- نادى أسد بن الفرات في الجند بالنزول، وكانت أول لحظة يخط فيها التاريخ سطرًا مجيدًا من سطور الفتح الأكبر في هذه الجزيرة.

كان أسد بن الفرات قد أعد خطة الفتح بعبقرية عسكرية ذكرت المجاهدين بتلك الخطط الدقيقة التي وضعها القواد العظام في أيام الفتح الأولى.

اتجه بالجيش إلى شرق الجزيرة، بعد أن خصص فرقة من الجند لحراسة الأسطول، وبعد أن سد جميع الطرق والشعاب التي يمكن أن يتسلل منها الروم من الخلف.

ثم أمر بالهجوم على جيش الروم، وكان يقوده رجل ممعن في الغطرسة والكبرياء كأشد ما يكون الإمعان.. هذا الرجل اسمه بلاطة، وكان له تاريخ عريض في كسب المعارك، مما جعل الغرور جزءًا من نفسه، وشطرًا من مشاعره.

وقد أقسم بلاطة بكل عزيز لديه بأن لن يكتفي بدحر المسلمين، وإنما سيأخذ بالثأر من أميرهم في القيروان، وسيوقف زحف المسلمين على المدن في المنطقة كلها.

ومما زاده صلفًا وغرورًا أنه نظر ناحية المسلمين فرأى أسد بن الفرات شيخًا متقدمًا في السن، تلمع لحيته البيضاء تحت أشعة الشمس، فقال لجيشه: أرأيتم هذا الشيخ.. إنه قائد المسلمين.. وهو كما ترون لا جلد له على القتال، ولا صبر له على الكر والفر، ولا يملك العزم على احتمال أهوال المعارك.. احملوا عليهم، واجعلوهم طعامًا لوحوش الجزيرة.

وبينما كان بلاطة يتهكم ويزري بقائد المسلمين، كان أسد بن الفرات يعظ جنده بالآية الكريمة:﴿يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا إِذَا لَقِيتُمْ فِئَةً فَاثْبُتُوا وَاذْكُرُوا اللهَ كَثِيرًا لَّعَلَّكُمْ تُفْلِحُونَ* وَأَطِيعُوا اللهَ وَرَسُولَهُ وَلاَ تَنَازَعُوا فَتَفْشَلُوا وَتَذْهَبَ رِيحُكُمْ وَاصْبِرُوا إِنَّ اللهَ مَعَ الصَّابِرِينَ﴾ (الأنفال: 45- 46)، وكان يأمرهم بألا يقتلوا شيخًا ولا طفلاً ولا امرأة، وأن يكبروا عند كل ضربة سيف، وعند كل رمية سهم.

ثم التقى الجمعان، وحمي وطيس المعركة، وكانت المفاجأة لجيش الروم أن أسد بن الفرات، الشيخ الذي رق عظمه، ونالت منه السنون، يصول ويجول كأنه شاب في مقتبل العمر، وتجلت فيه القوة الذاتية للمسلم، القوة التي يستمدها من إيمانه وعقيدته، فتبعث في الجسد المحطم المتهالك تيارًا من العزيمة يصعق كل من يتصدى له.

وما هي إلا ساعة حتى ظهر الشحوب على وجه قائد الروم، وأدرك أنه كان يحلم بسراب خادع، وأنه يحارب رجالاً يحبون الموت ويقبلون عليه.. ويتلذذون بالاستشهاد في أرض المعركة.

ومرت به لحظات ثقال يتردد بين الاستمرار في القتال حتى ولو أدى ذلك إلى مصرعه، وبين الفرار وفيه ما فيه من وصمة العار!.

ثم آثر الحياة على الموت، وفر من ساحة القتال.. وهرب إلى فلورية تسبقه أنباء الهزيمة، ويغطي وجهه غبار الهوان.

وهنا سنحت الفرصة لخصومه أن ينتقموا منه، فطالما جرح كبرياءهم بجبروته وغطرسته.. وطالما جرعهم كئوس الذل والصغار.

وإذا هو في غمرة العار الذى جلله، والهزيمة التي أركسته، فوجئ بعدد من الجند، يحدقون به، ويروون سيوفهم في دمائه، وانتهت أسطورة القائد الذي كانت الجزيرة تعتمد عليه في حمايتها.

وإذا كانت الجزيرة قد قضت ليلة باكية منتحبة على ما لحقها من هوان، فإن المسلمين كانوا في الجانب الآخر يصلون لله شكرًا على النصر الذي أحرزوه بفضله ورحمته.

ولكن هل يستسلم حاكم الجزيرة، ويحني رأسه للهزيمة، ويتخلى عن سلطانه للمسلمين؟

وتنهد تنهيدة عميقة، وهو يفكر فيما آل إليه أمر الجزيرة، وفيما سوف يحدث لها إن لم تدركها نجدة سريعة.

ومن أين تأتي النجدة؟

الجزيرة تابعة للبلاط الروماني في القسطنطينية، وإن القسطنيطنية لن تتواني لحظة واحدة إذا علمت بأن الجزيرة على وشك السقوط في أيدي المسلمين.

كان الاستنجاد بالبلاط آخر سهم يلقيه ميخائيل الثاني للحفاظ على سلطانه في الجزيرة، وكانت الأحداث تجري سراعًا، تقطع الأحلام التي تزجيها رياح عاصفة، فالمسلمون يستولون كل يوم على جزء جديد من الجزيرة، ويرفعون عليه علم الإسلام، ويقيمون فيه شعائر الصلاة.

وفيما هم يتقدمون في الجزيرة شرقًا وغربًا، كان ميخائيل الثاني قد استنجد بالبلاط الروماني، وتحرك الأسطول من القسطنطينية حاملاً القوات الرومانية المتأهبة لقتال المسلمين.

وعندما وصل إلى الجزيرة كان القتال على أشده عند قلعة الكرات المنيعة، وكان ميخائيل الثاني إزاء عجزه عن مواصلة القتال قد لجأ إلى الخديعة، فطلب من المسلمين الصلح، وإغماد السيوف، وكان يهدف من وراء ذلك إلى وقف القتال ريثما يصل الأسطول الروماني.

ولكن أسد بن الفرات القائد الفطن الأريب، أدرك ببصيرته الواعية الحكيمة أن هناك خديعة لجأ إليها حاكم الجزيرة، وأن عليه أن يحتاط لهذا الأمر، فقام بتوزيع السرايا على جهات مختلفة من الجزيرة، حتى إذا ما اتضح وجه الخديعة، وأسفر عن ملامحه الكئيبة، يكون زمام الأمر في يديه.

وما لبث أسد بن الفرات أن اكتشف بعد أيام صدق حدسه، واتضحت أمام عينيه الصورة التي كان يخفيها ميخائيل الثاني وراء الصلح والمهادنة، فقد وصل الأسطول الروماني إلى الجزيرة، وتدفقت عليها القوات الرومانية كأمواج البحر، وبدأت المعارك تأخذ شكلاً عاصفًا في كل مكان من صقلية.

استمر القتال دائرًا بين المسلمين والروم سبعة عشر شهرًا، إذ بدأ في ربيع الأول سنة 212 هجرية، وظل على أشده حتى استهل رجب سنة 213 هجرية.

كانت المعركة طوال هذه الفترة تسير لصالح المسلمين، وقد أدارها أسد بن الفرات بحكمة أعادت إلى الذاكرة صور العبقرية العسكرية التي كان يتمتع بها القواد العظام أمثال: "خالد بن الوليد، وسعد بن أبي وقاص، وطارق بن زياد، ومسلم بن أبي قتيبة".

كان أسد بن الفرات حازمًا مع جنده، كما كان حازمًا مع أعدائه، حدث أن بعض الجند استبطئوا نهاية المعركة، فأرسلوا جنديًّا من بينهم اسمه أسد بن قادم يطلب من أسد بن الفرات السماح له ولعدد من زملائه بالعودة إلى القيروان.

وهنا دار حوار بين القائد والجندي حاول خلاله القائد أن يقنع الجندي بالعدول عن رأيه، ولكن دون جدوى، فما كان من أسد بن الفرات القاضي السمح إلا أن أمسك السوط، وضرب به الجندي وهدده بفصل رأسه عن جسده إذا تخلى عن الجهاد وخرج على طاعة الله.

توجس ابن الفرات من هذه الحادثة، وخشي أن تكون شرارة تشتعل بعدها فتنة التذمر في أوساط الجند، فقام بجولة في جميع جبهات القتال، وراح يتحدث إلى المجاهدين عما ادخره الله لهم من رضوان سابغ ونعيم لا يبلى.

ثم خرج من هذه الجولة بحقيقة مؤكدة، وهى أن الجيش عازم على القتال، حتى النصر أو الشهادة.

وبالرغم من الإمدادات العسكرية التي كانت ترسلها القسطنطينية إلى الجزيرة لمقاتلة المسلمين فإن قوات الروم كانت تتساقط كأوراق الخريف هزها إعصار في يوم عاصف، وكانت أعلام الإسلام ترتفع كل يوم على بقعة جديدة من بقاع الجزيرة حتى أصبح الاستيلاء على صقلية قاب قوسين أو أدنى.

ولكن الظروف تغيرت فجأة، وجاءت الرياح بما لا تشتهي السفن، فبينما المسلمون في قمة انتصارهم، ويرفعون ألوية الله، ويواصلون فتوحات أسلافهم إذا بوباء مبيد ينشر أجنحته السوداء على الجزيرة، ويصحب معه أشباح الموت ويسوق مواكب الفناء.

وكان لابد للمأساة أن تبلغ الذروة وتصل إلى القمة، فامتدت يد الوباء إلى القائد العظيم أسد بن الفرات، وتسلل الموت إلى جسد الشهيد.. فقضى نحبه والسيف في يده.

استشهد أسد بن الفرات، وفَتْح صقلية على وشك أن يتم، مات وهالة الجهاد تكسو وجهه الوضيء، وظلال الرضوان تنبسط على أيامه الغاربة، مات وكل شبر في صقلية يشهد بجهاده المقدس، وكل بقعة فيها يرفرف عليها علم الإسلام.

وإذا كان القدر لم يمهله حتى يتمتع بثمرة جهاده، فلا ريب أن روحه كانت تطل من عليائها في سنة 264 لترى الجزيرة وقد فتحها المسلمون، وأصبحت إحدى الإمارات الإسلامي

MERSE
16-10-09, 04:44PM
علي الفاتح ومجلته " شموع مصرية " صوت 8 مليون معاق في مصر!

(http://www.lahaonline.com/index.php?option=content&task=guest_display&id=1535&sectionid=1)
http://www.lahaonline.com/media/images/articles//facpeople/moaaaakvcxz.jpg


يؤمن تماما أن الشخص المعاق عنصر فاعل لديه طاقات وقدرات وقوة خلاقة وإبداع .. ويحمل بداخله رغبة حقيقية لخدمة المجتمع والمساهمة في نهضة بلاده فهو يحيى علي ترابها يتأثر بشدتها قبل رخائها يحزن ويفرح لحالها .

هكذا يري علي الفاتح " الصحفي ورئيس تحرير مجلة شموع مصرية " نفسه.. فإعاقته البصرية "ككفيف" لم تحول يوماً دون العمل الجاد في بلاط صاحبة الجلالة باحثاً ليس فقط عن هموم المعاقين بل عن هموم كافة الناس الطبيعيين قبل المعاقين آملا أن تجد أحزانهم يوما انفراجة ومشاكلهم حلولا.

ولد علي الفاتح سنة 1972، يحب الآخرين ويسعى لإسعادهم وحل مشاكلهم حتى كان التحاقه بكلية الإعلام قسم الصحافة ليتخذ من حسه وبصيرته أدوات للعمل في الحقل الصحفي.
وفي سنة 1994 كان تخرجه في الجامعة ليعمل بعدها مباشرة في العديد من الصحف والمجلات المصرية كان أولها مجلة أكتوبر وصباح الخير والإذاعة والتليفزيون انتقل بعدها في 2002 لجريدة القاهرة محرراً بقسم التحقيقات لمدة ثلاث سنوات أجرى خلالها العديد من الحوارات الصحفية مع عدد من المثقفين حول العراق والحرب عليها والتي قامت دار مدبولي للنشر بإصدار كتاب له عام 2003 بعنوان " حوارات القاهرة .. المثقفون والأزمة العراقية " ضم 21 حوارا أجراه مع مفكرين ومثقفين مصريين وعرب حول الحرب الأمريكية علي العراق.. ثم عمل كباحث بمركز الأهرام للدراسات السياسية والاستراتيجية وصدر له كتابان حول حزبي.. "الدستوري الاجتماعي الحر ، والجمهوري الحر"

وأصدر علي الفاتح مجلة " شموع مصرية " التي تعد أول صحيفة مصرية متخصصة تهتم بطرح قضايا وهموم ثمانية ملايين معاق في مصرفي ظل احتياجهم لوسيلة إعلامية تطرح قضاياهم على أجندة المجتمع , خاصة في غياب مطبوعات صحفية أو حتى برامج إعلامية متخصصة في هذا الشأن.

وحول أوضاع المعاقين في مصر يري الفاتح أن مشكلة المعاقين تحتاج إلى طرح صحفي بشكل مختلف، خاصة أن قضايا المعاقين لا تطرح في الصحافة إلا في إطار الحديث عن بطولات بكين، كما أنها لا تطرح بصورة صحيحة،حيث تركز الصحف علي الجانب الإنساني بعيدا الطرح الأجدى للمشكلة، وهو ما دفعني لإصدار المجلة المتخصصة في مجال المعاقين، والتي تتحدث عنهم بشكل جاد مساوٍ لباقي فئات المجتمع، فكحق طبيعي لهم.. و الهدف الأساسي من المجلة هو توضيح الإعاقة الحقيقة للشعب المصري، والبعيدة عن الإعاقة الذهنية أو الجسدية، وتتمثل في الإعاقة الفكرية حيث لا ترى النخبة تفاصيل المشاكل في مصر، وتعاني الخرس تجاه ما يحدث فيها وفى العالم من حولها، كما أنها مصابة بالشلل في مناطق البيروقراطية، والتشدد يميناً أو يساراً، وهذه هي مواطن الإعاقة الحقيقة التي نعانيها في مصر ونريد توضيحها.

أضاف علي الفاتح أن هناك 8 ملايين معاق في مصر، أول مشاكلهم هو عدم الاعتراف بعددهم الحقيقي.. بالإضافة للعديد من المشاكل الأخرى مثل تعرضهم لتمييز عنصري حقيقي على كافة المستويات، بداية من التعليم وعدم وجود خدمات صحية ورياضية وثقافية لهم على مستوى المحافظات، وصولا لمشاكل العمل ،والسكن التي لا تنتهي.

وأشار الفاتح إلى أن 95% ممن يعملون بهذا المجال من القائمين بتأهيل المعاقين غير مقتنعين بفكرة دمج المعاق في المجتمع، وغير مؤهلين لتأهيل هذه الفئة، وجميع العاملين بها يتعاملون بمنطق العمل الخيري سواء الحكومة أو غيرها من المنظمات الأهلية والخيرية ..مؤكدا أن نسبة الـ5% الموجودة في قوانين العمل لا تطبق، وإن طبقت تكون أسوأ على المعاق، حيث يقال له بعد التعيين مباشرة "أنت تقعد في البيت ومرتبك يوصلك آخر الشهر"، مما يؤذي المعاق نفسيا وكأنه يتلقى إحسانا وصدقة في ظل النظرة الدونية له ولقدرته علي العطاء والعمل ، في حين أن المفترض وجود برامج للتنمية البشرية عملها هو تنمية مهارات هذه الفئة وفقاً لإمكانياتها، لكن هذا لا يطبق.

MERSE
25-10-09, 05:42PM
أبو العبد إسماعيل هنية
ينتمي "إسماعيل هنية" إلى عائلة فلسطينية كان تقيم في قرية "الجورة" الواقعة إلى الشمال من مدينة "عسقلان" إحدى مدن قطاع غزة، وقد هاجرت عائلته من قرية "الجورة" في عام 48 بعد أن هاجمتها العصابات الإرهابية الصهيونية، ومن الذين هجروا من نفس القرية الشيخ "أحمد ياسين" مؤسس وزعيم حركة حماس الذي اغتالته قوات الاحتلال الصهيونية في مارس من العام 2004، كما أن عائلات كل من وزير الداخلية الحالي "سعيد صيام"، والقائم بأعمال رئيس المجلس التشريعي "أحمد بحر"، والناطق باسم كتلة الحركة في المجلس التشريعي "صلاح البردويل" هجرت من نفس القرية.
منذ نعومة أظفاره كان الطفل "إسماعيل" مولعاً بالأنشطة الرياضية، وعندما كان طالباً في الصف الأول الإعدادي أنضم لفريق الأشبال التابع لمسجد الحي الذي كان يصلي فيه. في ذلك الوقت نظم المجمع الإسلامي الذي كان يرأسه الشيخ "أحمد ياسين"، والذي كان يمثل جماعة الأخوان المسلمين في قطاع غزة، قد نظم دوري كرة قدم لفرق الأشبال التابعة لمساجد غزة، وفاز فريق "هنية" بالدوري، وكقائد للفريق كان عليه أن يتسلم كأس الدوري من الشيخ "ياسين"، فكانت هذه أول مرة يرى فيها "هنية" الرجل المقعد الذي ارتبط به أكثر من أي شخص آخر.
فيما بعد. في المرحلة الاعدادية والثانوية ظل "هنية" يلعب ضمن فريق كرة القدم، ووجد فرصته لكي يلعب ضمن فريق الجمعية الإسلامية بمدينة غزة، وكانت إحدى الجمعيات الخيرية التابعة للإخوان المسلمين في قطاع غزة، إلى جانب اللعب ضمن منتخب المخيم.
ظل هنية يواظب على دراسته من جهة وعلى ممارسة الأنشطة الرياضية والاجتماعية والدينية ضمن الجمعية الإسلامية. ترعرع هنية في الوقت الذي كانت فيه الحركات الفلسطينية العلمانية تحتكر العمل السياسي، وكانت جماعة الأخوان تركز جهودها على العمل الدعوي والاجتماعي.
بعد إنهائه الثانوية العامة انتقل "هنية" للدراسة في معهد الأزهر الديني لعامين. وكانت هذه الفترة من أهم الفترات التي ساهمت في بلورة شخصيته وتوجهاته الإسلاميةانتقل "هنية" بعد ذلك للدراسة في قسم اللغة العربية في الجامعة الإسلامية، التي كانت ومازلت معقلاً هاماً من معاقل الأخوان المسلمين وبعد ذلك حركة حماس... وانضم إلى الكتلة الإسلامية وهي الجناح النقابي الطلابي التابع للإخوان المسلمين.
وفي بداية دراسته الجامعية برز نجم "هنية" كخطيب مفوه، وتم انتخابه كعضو في مجلس اتحاد الطلبة في الجامعة بين عامي 1983م إلى عام 1984م، ثم تولى رئاسة المجلس في الفترة بين بين العامين 1985 و1986. ولقد تولى معظم زملائه في مجلس اتحاد الطلبة مواقع قيادية بعد ذلك في الجناح العسكري لحركة حماس وفي الحكومة الحالية.
ويذكر أنه كان يقف في مواجهة "هنية" وزملائه في ذلك الوقت "محمد دحلان"، الذي كان يتزعم حركة " الشبيبة "، الجناح النقابي الطلابي لحركة " فتح " في الجامعة الإسلامية.
بعد تخرجه من الجامعة الإسلامية وحصوله على شهاد الماجستير عمل "هنية" معيداً في الجامعة الإسلامية في شهر سبتمبر من عام 1987 ، ثم مسئولاً عن الشئون الإدارية في الجامعة. وكان مشهود له بكفاءاته الإداريةاُعتقل "هنية" من قِبل قوات الاحتلال الصهيوني 4 مرات.
كانت المرة الأولى خلال الانتفاضة الفلسطينية الأولى التى اندلعت في ديسمبر عام 1987 في مخيم جباليا وهو نفس الشهر والعام الذي أعلن فيه انطلاقة "حماس"، ومكث "هنية" بالسجن 18 يوماً.
وفي عام 1988 اعتقل مرة أخرى واستمر مسجوناً لمدة ستة أشهر.
أما المرة الثالثة فكانت عام 1989 وهي الأطول واعتقل بتهمة إدارة الجناح الأمني لحركة المقاومة الإسلامية "حماس" حيث حُكم عليه بالسجن لمدة ست سنوات، قضى منها ثلاث سنوات ونصف في سجون الاحتلال الصهيوني، ودفع غرامة مالية قدرها 6000 شيكل، قبل أن يتم إبعاده – مع حوالي 400 من كوادر حماس والجهاد الإسلامي وقادتهما – إلى مرج الزهور في جنوب لبنان في 17 ديسمبر عام 1992 حيث استمر إبعاده لمدة سنة.
ثم ما لبث أن عاد "هنية" إلى غزة اثر اتفاق اوسلو وتم تعيينه عميداً للجامعة الاسلاميةعمل "هنية" مديراً لمكتب الشيخ "أحمد ياسين" مؤسس حركة "حماس" وكاتماً لأسراره منذ عام 1994 أي أثناء وجود الشيخ ياسين في السجن وبعد خروجه من السجن عام 1997 م، حيث فطن الشيخ "ياسين" إلى حيوية "هنية" الذي كان الخطيب الرئيسي في الحفل الذي أقامته حماس بمناسبة إطلاق سراح الشيخ "ياسين" في استاد اليرموك.
وعند اندلاع انتفاضة الأقصى في العام 2000، وقيام " كتائب عز الدين القسام "، الجناح العسكري لحماس بشن سلسلة من العمليات الاستشهادية التي ألحقت خسائر فادحة في قلب الكيان الصهيوني، ركزت الحكومة الصهيونية على استهداف قيادات حماس، تلك السياسة التي أكدتها حكومة "شارون" في العام 2003 حيث كان قرارها القاضي بتصفية جميع قيادات المقاومة في فلسطين خاصة حركة المقاومة الإسلامية حماس، وقائدها الشيخ "أحمد ياسين".
ومثله مثل بقية قيادات حركة حماس أصبح "هنية" ملاحقاً من جيش الاحتلال الصهيوني.
وبالفعل تعرض "هنية" لمحاولة اغتيال بينما كان برفقة الشيخ الشهيد "ياسين" في 6 سبتمبر عام 2003 عندما ألقت طائرة حربية صهيونية من طراز F16 قنبلة تزن نصف طن على منزل في غزة يملكه النائب الحالي عن حركة حماس الدكتور "مروان أبو راس"، حيث كان "هنية" والشيخ "ياسين" متوجهين إليه لتهنئته بمناسبة اجتماعية، وقبل دخولهما ألقت الطائرة القنبلة فانهار المبنى أمامها وأصيبا ببعض الشظايا، لينجيهما الله عز وجل.
إلا أن قوات الاحتلال الصهيوني تمكنت من النيل من الشيخ الشهيد "أحمد ياسين" مؤسس حركة "حماس" حيث استشهد نتيجة هجمة غادرة شنتها الطائرات الصهيونية أثناء خروجه من المسجد في 22 مارس 2004... ولحق به بعد شهر خليفته الدكتور الشهيد "عبد العزيز الرنتيسي"، وكان استشهد قبلهما الدكتور "إبراهيم المقادمة" و"إسماعيل أبو شنب أصبح هنية عضواً في القيادة الجماعية التي شكلتها "حماس" في قطاع غزة، بعد مقتل الشيخ "ياسين" وخليفته "الرنتيسي" عام 2004، وكذلك عضواً في المكتب السياسي للحركة برئاسة "خالد مشعل"، حيث ساهم "هنية" بشخصيته القيادية في سد الفجوة التي تركها استشهاد القادة المؤسسين.
وعند حلول الانتخابات التشريعية الأخيرة في فلسطين، اختير "هنية" – الذي تصاعدت شعبيته في صفوف "حماس" – بطريق الشورى ليتصدر قائمة مرشحي الحركة.
وبالفعل قاد "هنية" حملة ناجحة ونزيهة ونظيفة حققت لــ"حماس" إلى جانب عوامل أخرى، فوزاً ساحقاً في الانتخابات الفلسطينية التي جرت في 25 يناير 2006 ، حيث نجحت في الحصول على 74 مقعداً من أصل 132 يشكلون مجمل مقاعد المجلس التشريعى الفلسطينى.. وليتم تكليف "هنية" في 16 فبراير من العام 2006 بتشكيل الحكومة الفلسطينية التي ترأسها في العشرين من ذلك الشهر.
وبذلك يكون "هنية" أول شخصية من "حماس" تتولى رئاسة الوزراء في السلطة وثالث رئيس للوزراء بعد "محمود عباس" وأحمد قريع.
ويكون "هنية" كذلك أول فلسطيني من الداخل، بل أول فلسطيني ولد وترعرع في إحدى مخيمات غزة، ولا يزال يعيش فيه حتى الآن، يتولى مسئولية منصب كهذا، إذ كانت المناصب الرئيسية في السلطة الفلسطينية تقتصر على العائدين، وهو الأصغر سناً بين من تولوا هذا المنصب ويحظى هنية بشعبية كبيرة في أوساط حماس والشعب الفلسطيني، حيث يشتهر بهدوئه ومواقفه المحسوبة جيداً وتأكيده الدائم على الوحدة الفلسطينية، كما يحظى بعلاقات قوية مع قيادات الفصائل الفلسطينية المختلفة. وشارك هنية في جميع جلسات الحوار بين حركة حماس والسلطة الفلسطينية والفصائل الفلسطينية.
إلا أنه وعقب توليه رئاسة الحكومة الفلسطينية واجهته عدة عقبات عاصفة، أهمها الحصار الذي فُرض على الشعب الفلسطيني، والذي اعتبر بمثابة عقاب ظالم على اختيار الشعب لمن رآه أفضل من يمثله ويسعى للحفاظ على كيانه في مواجهة الاحتلال الصهيونية.
وتميزت سياسة "هنية" في إدارة الأزمات في البلاد بالمرونة والذكاء، حيث دخل في حوار مع الرئيس "محمود عباس" لتشكيل حكومة وحدة وطنية، معرباً عن استعداده للتنازل عن رئاسة حكومة الوحدة الوطنية من أجل الاسراع برفع الحصار المفروض على الفلسطينيين.. كما قام بجولة موسعة من أجل كسر الحصار عن شعبه، حيث التقى عدد من زعماء الدول العربية والإسلامية، ونجح كذلك – خلال الجولة – في جمع بعض المساعدات المالية للشعب الفلسطيني، لكن قوات الاحتلال الصهيونية رفضت دخوله إلى فلسطين بما يحمل من مساعدات لشعبه وقامت بإغلاق معبر رفح في وجه أرفع شخصية في فلسطين وسط صمت عربي مريب، حتى نجح في إيداع الأموال باسم الشعب الفلسطيني في أحد البنوك المصريةزوجته: الحاجة "آمال محمد هنية عقيلة".
أولاده:
- عبد السلام عام 1981 .
- همام 1983 .
- وسام 1984 .
- معاذ 1985 .
- سناء ولدت عام 1986 ومتزوجة.
- بثينة عام 1987 ومتزوجة أيضاً.
- ثم خولة ولدت أثناء اعتقال والدها عام 1992 .
- عائد ولد أثناء إبعاد والده إلى مرج الزهور عام 1994 .
- حازم 1994 .
- أمير 1995 .
- محمد عام 1996 .
- لطيفة عام 1998 .
- سارة ابنة الثلاث.
ومازال "هنية" يقيم وأسرته في بيته الكائن في الطرف الجنوبي من مخيم "الشاطئ" الذي شهد مولده الأمر الذي لا خلاف عليه بين كل الذين احتكوا بـ"هنية" – سواء كانوا أعضاء في طاقم العمل معه، أو من الذين ينتمون إلى حركته، أو حتى من خصومه السياسيين – أن الرجل يتميز بتواضع جم وأخلاق عالية.
والذي يدخل ديوان "هنية"، وتحديداً الطابق الثالث في المكتب، يلمس الشعور بالرضى لدى طاقم الشباب الذي يعمل مع "هنية"، لدى دخوله وخروجه من غرفته يتبادل الدعابات اللطيفة مع الشباب الذين يعملون في الغرف المجاورة لغرفته.
يقول الدكتور "أحمد يوسف" مستشاره السياسي الخاص أنه مضى على عمله مع "هنية" حوالي عام وجده فيها قائداً متواضعاً، لكنه ذو كاريزما، محب للعاملين معه، يؤمن بالتكامل بين طاقم العمل في الديوان.
ويضيف: "إذا نصحته يقبل النصيحة، وإذا وجهت له نقداً يتقبل النقد بصدر رحب.. يحرص على استشارة كل من يرى أنه قادر على تقديم النصح والمشورة".
ويشدد "يوسف" على أن "هنية" لا يحاول دائماً فرض رأيه، منوهاً إلى أنه حضر عدة لقاءات لفرز مرشحين لتولي مناصب كبيرة في الحكومة ومؤسساتها، حيث لم يحاول "هنية" فرض المرشحين الذين اقترحهم، بل أنه تنازل عن معظم هؤلاء المرشحين عندما اطلع على قائمة المرشحين الأخرى.
ويشير "يوسف" إلى أن أكثر ما يميز "هنية" هو ميله لتيسير العمل على من معه.
ويشير "يوسف" الى أن "هنية" دائماً ما كان يبدي مرونة في الحوار الداخلي؛ من أجل التوافق مع الفصائل الفلسطينية الأخرى ولتعزيز الوحدة الوطنية.
ويضيف "يوسف": "قد يبدو هنية أحياناً كحمل وديع، لكنه يتحول إلى أسد هصور، إذا ما شعر أن خطراً يهدد المصلحة الوطنية العليا للشعب الفلسطيني".

ويتفق "صالح زيدان" عضو المكتب السياسي للجبهة الديموقراطية لتحرير فلسطين الذي عمل إلى جانب "هنية" ضمن "لجنة المتابعة العليا للفصائل الفلسطينية" مع كل ما قاله "يوسف" مضيفاً أن: "أكثر ما يميز "أبو العبد"، هو التواضع الجم والأدب الرفيع والأخلاق العالية والترفع عن صغائر الأمور، والاستقامة وطيب المعاملة، وقدرته الفائقة على الاتصال بالآخرين وبناء جسور تواصل معهم.
ويضيف "زيدان" أنه يمكن وصف "أبو العبد" بأنه "رجل الحوار".
ويشير إلى بُعد آخر يجعله دائما يكن احتراماً كبيراً لشخص "هنية"فيقول: "عندما تجلس أمام رجل نجا من عدة محاولات اغتيال دبرها جيش ودولة الاحتلال الصهيوني له بسبب مواقفه الوطنية، ولتحمله أعباء القضية الفلسطينية، تدرك دائماً أنك تجلس أمام شهيد حي، لا يمكنك إلا أن تشعر بالاحترام والمهابة تجاهه".
ويشدد "زيدان" على مساهمات هنية الشخصية في بناء الوحدة الوطنية الفلسطينية، عبر اسهاماته الإيجابية في الحوار الوطني، ودفعه زملائه في قيادة حركة حماس للتوافق من أجل التوصل لقواسم مشتركة مع بقية الفصائل.

http://vb.arabseyes.com/imgcache/15703.imgcache

http://vb.arabseyes.com/imgcache/15704.imgcache[img]

http://saudipoints.maktoobblog.com/user_files/tsunami2007/images/hania_11.jpg

http://vb.arabseyes.com/imgcache/15705.imgcache

http://vb.arabseyes.com/imgcache/15706.imgcache

MERSE
27-10-09, 01:47PM
"تمضي الأيام وئيدة الخطا أو لاهثة.. وتضرب أستار النسيان على البلايين والبلايين من البشر في بطون الحقب والقرون؛ لأنهم عاشوا ولم يوجدوا.

كما تمضي القرون والحقب على أعلام من البشر لا تطوى ذكراهم، ولا تخفى معالم حياتهم ولا تدع للنسيان سبيلاً يزحف منه على جلائل مواقفهم من أجل الحق وفي سبيل الخير، رجال انفردوا بسجايا وخصال وعاشوا على مستوى المثل والقيم، وشقوا في الحياة طريقًا على مبادىء وأصولٍ لقوا الموت في سبيلها أو تحملوا صنوف العذاب من أجلها؟!

أرأيت إلى الرجل من آل فرعون يوم أن التقى القومُ على الفتك بموسى, وتلمس كل طريقة إلى رضا فرعون بالوشاية بموسى وذكره بكل سوء ومفسدة، فيقف فريدًا وحيدًا وسط الكفر والفساد, ومن خلال الظلم والظلام, لا يبالي ولا ينافق؛ بل يقذف بالحق من أعماقه.. ناصعًا كالنور قويًّا كجيوش يحركها الإيمان: "أَتَقْتُلُونَ رَجُلاً أَنْ يَقُولَ رَبِّي اللَّهُ وَقَدْ جَاءَكُمْ بِالْبَيِّنَاتِ" (غافر: من الآية 28)، ويمضي إلى موسى محذرًا ناصحًا: "إِنَّ الْمَلأَ يَأْتَمِرُونَ بِكَ لِيَقْتُلُوكَ" (القصص: من الآية 20).

ترى كم من الآلاف أو مئات الآلاف ممن انحنوا لفرعون وسجدوا له وتقربوا إليه وساروا في ركابه، وأعلنوا إيمانهم به إلهًا من دون الرحمن، والتمسوا الرزق والخير والقصور ومتاع الدنيا في رضاه ظنًا منهم أنه المانح والمانع والمحيي والمميت!! ترى كم من هؤلاء مضى كما مضى فرعون وراحوا في طي النسيان، وإنْ حلت ذكراهم يومًا في الأذهان انهالت عليهم اللعنات ولحق بهم كل خزي وعار!! ويبقى الرجل المؤمن ذكرى على الدرب الطويل تحتل مكانها في التاريخ.. صفحات كلها مجدٌ وفخار، قدوةً ومثلاً، وعطرًا ونورًا؟!.

وعبد القادر عودة، من هذا الصنف من الرجال، الذين ساروا وما زالوا يسيرون على الطريق.. وقف على حبل المشنقة فازداد على الحق إصرارًا, ورأى الموت بعينيه فأسرع إلى لقياه، ولم تكن جريمته إلا أنه قال كما قال الذين سبقوه على الطريق: ربى الله!! ولم تكن فعلته إلا أنه أنكر على الظالم ظلمه للناس، وأبت عليه نفسه أن يسكت على صنوف الذل والهوان يُراد للأمةِ أن تحيا خلالها وتعيش في ظلها، فمضى شهيدًا بعد أن سطَّر على صفحات التاريخ سطورًا لا تُبلى ولا تُمحى، وحفر في القلوب والأذهان ذكرى على مرِّ الأيام تنمو وتزدهر!!.

سنون منذ أن قُتل الشهيد عبد القادر عودة وإخوانه الأبرار انقضت، ونقول قُتل لأنه لو صحَّ- وهذا غير صحيح- أنه اشترك في شروع في قتل فما من قانون وضعي ولا سماوي يُعاقب على الشروع في القتل بقتل، ولكنه الظلم والبغي بغير حق!!

http://safebar.secure-tunnel.com:16080/cgi-bin/nph-proxy.cgi/000001A/http/www.ikhwanonline.com/Data/2004/12/7/017.JPG
الشهيد عبد القادر عودة وبجواره اللواء نجيب خطيبًا
ولي عبد القادر عودة أعمال القضاء فكان المنارة الزاهية بين القضاء, لأنه أبى إلا أن يطبق قانون السماء ما وجد إلى ذلك سبيلاً، ورفض أن يقيد نفسه بقوانين الأرض التي عجزت عن أن تُوفر لبني البشر أمنًا يفتقدونه وهدوءًا يبحثون عنه وحبًا يتوقون إليه, كان جريئًا في الحق ولو خالفته الدنيا بأسرها؛ لأنه كان يحرص على مرضاة ربه قبل أن يُفكر في إرضاء الناس.

وقف إلى جوار حركة 23 يوليو سنة 1952م ظنًّا منه أن رئيسها سيحقق الخير الذي أعلنه على الناس, وأغضب في ذلك الكثيرين من إخوانه ومحبيه، ولكنه لما تكشَّفت أمامه النيات، وبدأت تظهر الحقائق، سلك الطريق الذي ألزم به نفسه في حياته- طريق الحق والصدق- قال له رئيس الجمهورية السابق إنه سيقضي على كل مَن يعترض طريقه فأجابه الشهيد في صراحة المؤمنين: "ولكن مَن يبقون منهم سيقضون بدورهم على الطغاة الظالمين!!".

خرجت جموع الأمة في 28 فبراير سنة 1954م تُطالب الحكام بالإقلاع عن الظلم وتنحية الظالمين وزحفت الآلاف إلى ميدان عابدين تُطالب رئيس الجمهورية وقتذاك السيد محمد نجيب بالإفراج عن عن المعتقلين وتنحية الباطش، ومعاقبة الذين قتلوا المتظاهرين عند كوبرى قصر النيل وتطبيق شرع رب العالمين، وأدرك القائمون على الأمر يومئذٍ خطورةَ الموقف وطلبوا من المتظاهرين الثائرين أن ينصرفوا ولكن بلا مجيب، فاستعان محمد نجيب بالشهيد عبد القادر عودة على تهدئة الموقف، متعهدًا بإجابة الأمة إلى مطالبها.

ومن شرفة قصر عابدين وقف الشهيدُ يطلب من الجماهير الثائرة أن تنصرف في هدوء وقد وعد رئيس الجمهورية بإجابة مطالبها، فإذا بهذا البحر الزاخر من البشر ينصرف في دقائق معدودة, وبمنطق الحكم الديكتاتوري الذي كان يهيمن على البلد حينذاك كان لا بد أن يصدر قرار في عبد القادر عودة فإذا كان الشهيد قد استطاع أن يصرف الجموعَ الحاشدة- التي جاءت محتجة تُطالب بإطلاق الحريات وإفساح المجال للحياة الدستورية السليمة الأصيلة والوفاء بالعهود وتأدية الأمانات- فهو يمثل خطورةً على هذا الحكم الذي كان مفهومه لدى الحاكم أن يضغط على الأجراس فيلبى نداؤه، وعلى "الزرار" فتتحرك الأمة قيامًا وقعودًا، ومن هنا كانت مظاهرة عابدين هي أول وأخطر حيثيات الحكم على الشهيد عبد القادر عودة- بعد ذلك- بالإعدام؟!!.

لذلك لم يكن غريبًا أن اعتُقل هو والكثيرون من أصحابه في مساء اليوم نفسه, وقفوا على أرجلهم في السجن الحربي من الرابعة صباحًا حتى السابعة صباحًا يضربهم ضباط السجن وعساكره في وحشية وقسوة.. شأنهم شأن الذين إذا خلا الميدان أمامهم طلبوا الطعان لوحدهم والنزالا!!

وقدم عبد القادر عودة في تهمة لا صلةَ له بها ولا علم، حكموا على الشهيد بالإعدام ظنًّا منهم أنَّ قتْل عبد القادر عودة سيمضي كحدثٍ هين لا يهتم به أحد, ولكن حاكم هذا العهد لما رُفعت إليه تقارير جواسيسه بأثر ذلك الاغتيال قال في حديثٍ نشرته الصحف ما معناه : "عجبتُ لأمر هذا الشعب لا يرضى بالجريمة، ولكن إذا عُوقِب المجرم ثار عطفه على المجرمين".. ولكن ثورة العواطف عند الشعب لم تكن من أجل المجرمين، فما كان في الموقف واحد منهم, ولكن الشعب ثار عاطفيًّا كرهًا منه للظلم ووفاءً منه للأبرياء، وسيق الشهيد إلى غرفة الإعدام فكان الرجل الذي لا يبالي ولا يهلع.. كان عبد القادر عودة الشهيد الذي جاد بالروح, في سبيل المبدأ واليقين!! رحمك الله يا عبد القادر وأسكنك الفردوس الأعلى وتلقاك بالروح والرياحين".

MERSE
27-10-09, 01:59PM
وهذة ترجمتة يرحمه الله http://www.biblioislam.net/ar/upImages/Scholar/5-13-20085-16-25PM5.jpg
عبد القادر عودة .. رائد الفقه الجنائي في الإسلام
اسم : عبد القادر عودة


تاريخ الميلاد : 1321هـ /الموافق 1903م مكان الميلاد : محافظة الدقهلية - مصر مسقط الرأس : مصر بلد الإقامة : -




سيرته الذاتية


يبقى عبد القادر عودة علما من أعلام الدعوة الإسلامية، ورائدا من رواد الفقه والتشريع الإسلامي في العالم العربي والإسلامي، ورمزا للثبات على الحق، متفانيا في دعوته مضحيا بروحه في سبيلها، وشهيدا وفيا لدعوته، صامدا في وجه الظلم والظالمين، وتظل ذكراه محفورة في الوجدان على الرغم من مرور أكثر من نصف قرن على استشهاده، ويظل تراثه الفكري منبعا صافيا ينهل منه طلاب العلم عبر السنين.
النشأة والتكوين
ولد القاضي الشهيد عبد القادر عودة سنة 1321هـ/1903م بقرية كفر الحاج شربيني من أعمال مركز شربين بمحافظة الدقهلية بمصر لأسرة عريقة تعود أصولها إلى الجزيرة العربية، وقد هاجرت إلى الشام وتفرقت في عدة دول مثل فلسطين وشرق الأردن وسيناء، بينما استقر الفرع الذي انحدر منه عبد القادر في محافظة الدقهلية. وقدمت عائلة عودة العديد من الأسماء اللامعة في سماء الفكر والحضارة، مثل الدكتور عبد الملك عودة أستاذ العلوم السياسية وعبد الغفار عودة نقيب الممثلين الأسبق، وهما أخوان غير شقيقين للشهيد، والدكتور خالد عبد القادر عودة أستاذ الجيولوجيا بجامعة أسيوط.
أكمل عبد القادر عودة دراسته الابتدائية بمدرسة المنصورة سنة 1330هـ/1911م، ثم اشتغل بالزراعة زمنا ثم عاد فواصل الدراسة وحصل على البكالوريا سنة 1348هـ/1929م وعلى إجازة الحقوق من جامعة القاهرة بدرجة الشرف سنة 1352هـ/1933م وكان من أوائل الناجحين، وعمل بالمحاماة فترة من الزمن، ثم انتظم في سلك النيابة العمومية، ثم عُين قاضيا وتدرج في سلك القضاء حتى صار رئيسا لمحكمة جنايات المنصورة.
تعرف على الأستاذ حسن البنا المرشد الأول لجماعة "الإخوان المسلمين" وكان عبد القادر من أحب الإخوان إلى البنا، وكثيرا ما كان يذكره بالفخر والاعتزاز. وظل عودة يشغل منصبه في القضاء، فلما تولى الأستاذ "حسن الهضيبي" منصب المرشد العام للإخوان المسلمين، كان عبد القادر أقرب الإخوان إلى قلبه، وفي عام 1370هـ/1951م أصبح وكيلا عاما للجماعة، وتبنى قيادة الإخوان المسلمين للعمل الجهادي ضد الإنجليز في قناة السويس، ثم ألح عليه الإخوان بضرورة التفرغ لمشاطرة المرشد أعباء الدعوة، فاستقال من منصبه الكبير في القضاء، وانقطع للعمل في الدعوة، مستعيضا عن راتبه الحكومي بفتح مكتب للمحاماة، لم يلبث أن بلغ أرفع مكانة بين أقرانه المحامين.
الفقيه الدستوري
وفي عهد رئيس مصر اللواء "محمد نجيب" عين عضوا في لجنة وضع الدستور المصري، وكان له فيها مواقف لامعة في الدفاع عن الحريات، ومحاولة إقامة الدستور على أسس واضحة من أصول الإسلام، وتعاليم القرآن.
وفي عام 1372هـ/1953م انتدبته الحكومة الليبية لوضع الدستور الليبي؛ ثقة منها بما له من واسع المعرفة، وصدق الفهم لرسالة الإسلام.
وطلب منه مكتب مرشد الإخوان أن يتناول اتفاقية عبد الناصر مع الإنجليز تناولا قانونيا بعيدا عن التحامل والتشهير؛ فجاءت الدراسة -التي سلمت إلى السلطات المصرية في ذلك الوقت- دراسة قانونية تبرز للعيان ما تجره الاتفاقية على البلاد من استبقاء الاحتلال البريطاني في مصر مقنعا مع إعطائه صفة الاعتراف الشرعية، فضلا عما يجره على مصر والبلاد العربية من ويلات الحروب دفاعا عن مصالح الإنجليز.
وحين احتدم الخلاف بين "الإخوان المسلمين" وجمال عبد الناصر بعد أن تنكر لهم ولدورهم في ثورة 23 من يوليو 1952م بدأ يتعرض عبد القادر للمحن؛ فقد انتقد محكمة الشعب التي نظمها جمال عبد الناصر في الصحف، وكان مما قاله فيها: إن رئيسها جمال سالم طلب من بعض المتهمين أن يقرءوا له آيات القرآن بالمقلوب.
كما اتهم بالمشاركة في حادث إطلاق الرصاص على عبد الناصر سنة 1373هـ/1954م، وحكم عليه بالإعدام شنقا يوم الخميس 9 من ديسمبر عام 1373هـ/1954م بسجن مصر بباب الخلق، وتقدم إلى منصة الإعدام وهو يقول: "ماذا يهمني أن أموت، أكان ذلك على فراشي أو في ساحة القتال.. أسيرا أو حرا، إنني ذاهب إلى لقاء ربي"، ثم توجه إلى الحاضرين وقال لهم: "أشكر الله الذي منحنى الشهادة.. إن دمى سينفجر على الثورة وسيكون لعنة عليها".
القاضي الفقيه
اشتهر عبد القادر عودة كعالم وفقيه ورجل قانون محنك وخطيب مفوه حصل على قدر كبير من المعرفة بالقوانين الجنائية في مصر، التي درسها طالبا ومارس تطبيقها قاضيا ومحاميا، وهو أحد أعلام الفقه الإسلامي المعاصرين، وقد دفعه حبه للشريعة الإسلامية إلى دراسة علوم الفقه الإسلامي، وأكسبته خبرته الواسعة في سلك القضاء بالمحاكم المصرية قناعة وإيمانا بضرورة إحياء علوم الشريعة والمبادرة إلى تطبيقها.
فبدأ في كتابة مجموعة من الكتب الموسوعية التي لا تستغني عنها أي مكتبة قانونية مثل "الإسلام وأوضاعنا القانونية"، و"الإسلام وأوضاعنا السياسية"، و"الإسلام بين جهل أبنائه وعجز علمائه"، و"المال والحكم في الإسلام"، وغيرها من الكتب والبحوث والدراسات والمقالات التي تكررت طباعتها مرات ومرات وترجمت إلى كثير من اللغات، بل إن العديد من طلبة الدراسات الإسلامية في العالم العربي والإسلامي قدموا أطروحاتهم للماجستير والدكتوراه عن مؤلفات عبد القادر عودة باعتباره الرائد في هذا الميدان، وقلما تخلو رسالة جامعية أو كتاب مؤلف في الفقه الجنائي من الإحالة إلى أحد كتبه وخصوصا كتابه القيم "التشريع الجنائي في الإسلام" الذي اكتسب شهرة واسعة، ويعد بحق الكتاب الأول في التاريخ الفقهي الذي يتناول أحكام الفقه الجنائي الإسلامي بترتيبها الذي تعرفه كتب القانون الحديثة. وقد اكتسب الكتاب أهمية خاصة لأن الجزء الأول منه صدر قبيل استشهاده، وصدر الجزء الثاني بعد استشهاده بقليل، ولم تمض خمس عشرة سنة حتى كان الكتاب ملهما رئيسا للمشرعين والباحثين في عدد من الدول العربية والإسلامية، ثم ترجم إلى الفارسية والأردية والإنجليزية، ولا تكاد مكتبة تخلو منه.
واجب ومسئولية
بدأ عبد القادر عودة في إعداد كتابه "التشريع الجنائي في الإسلام" عام 1364هـ/1945م، وقد دفعه إلى ذلك أنه بعد تعمقه في دراسة الفقه راعه أنه وجد به المبادئ الأساسية وكذلك الأحكام التي درسها في القانون المصري ولكنها معروضة بصورة مختلفة عن كتب القوانين العصرية فشرع في إعداد كتابه هذا، وفي هذا يقول: "لقد شعرت بأن علي واجبا عاجل الأداء نحو الشريعة ونحو زملائي من رجال القانون، ونحو كل من درسوا دراسة مدنية، وهذا الواجب هو أن أعرض على الناس أحكام الشريعة في المسائل الجنائية، في لغة يفهمونها، وبطريقة يألفونها، وأن أصحح لرجال القانون معلوماتهم عن الشريعة، وأن أنشر على الناس الحقائق التي حجبها الجهل عنا زمنا طويلا".
خادم الشريعة
لم تقتصر جهود عبد القادر عودة على مجال الفقه الجنائي، بل إنه تصدى لفكرة إعادة إحياء الشريعة الإسلامية وتصحيح ما يدعيه الجهال على الشريعة من دعاوى غريبة، فكان أول كتاب له "الإسلام بين جهل أبنائه وعجز علمائه" الذي جمع فيه من أحكام الشريعة ما لا غنى عنه لمسلم مثقف، راجيا أن تصحح هذه الرسالة بعض المفاهيم المزروعة في أذهان المتعلمين علما مدنيا، وأن يكون فيها ما يحفز علماء الإسلام على أن يغيروا طريقهم، وينهجوا نهجا جديدا في خدمة الإسلام الحنيف في واقعنا الأليم.
ويستكمل القاضي الشهيد جهوده لإحياء الشريعة في كتابه "الإسلام وأوضاعنا السياسية" في محاولة منه لعرض نظرية الإسلام في الحكم بأسلوب عصري، موضحا أن أسلوب الحكم في الإسلام هو خير ما عرفه العالم، وأن كل نظريات الشورى الوضعية ليست شيئا يذكر بجانب نظرية الإسلام.
وفي كتابه" المال والحكم في الإسلام" يرى أن الحكم في الإسلام يقوم على أساس القرآن (المصدر الأساسي للتشريع)، ومبدأ الشورى، واحترام إرادة الأمة، ومن هنا فهو يرى أن الخليفة ينوب عن الجماعة ولا ينوب عن الله، وهي نفس الأفكار التي أكد عليها في كتابه "الإسلام وأوضاعنا القانونية"؛ حيث يقول: "سلطة المراقبة والتقويم سلطة مقررة للأمة، إذ يجب عليها مراقبة الحكام وتقويمهم بما أوجب عليها من الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر؛ لأنها مصدر سلطان الحكام باعتبارهم نوابا عنها فهم مسئولون أمامها".

heba m
30-10-09, 10:27PM
جزاك الله خيرا أستاذ MERSE (http://forums.matariaonline.com/member.php?u=5741) وبجد أنا بستفيد جدا من التوبيك الرائع ده.
وكنت أعرف حاجاات كتير عن إسماعيل هنية من بابا بس حضرتك زودتلى هذه المعلومان .

MERSE
31-10-09, 06:46PM
شكرا على مرورك الرائع هبة ام تقبلى تحياتى

MERSE
31-10-09, 07:40PM
عبد الله بن المبارك
عبد الله بن المبارك ( ع ) ابن واضح
الإمام شيخ الإسلام عالم زمانه وأمير الأتقياء في وقته أبو عبد الرحمن الحنظلي مولاهم التركي ثم المروزي الحافظ الغازي أحد الأعلام
وكانت أمه خوارزمية مولده في سنة ثمان عشرة ومئة فطلب العلم وهو ابن عشرين سنة فأقدم شيخ لقيه هو الربيع بن أنس الخراساني تحيل ودخل إليه إلى السجن فسمع منه نحوا من أربعين حديثا ثم ارتحل في سنة إحدى وأربعين ومئة وأخذ عن بقايا التابعين وأكثر من الترحال والتطواف وإلى أن مات في طلب العلم وفي الغزو وفي التجارة والإنفاق على الإخوان في الله وتجهيزهم معه إلى الحج
سمع من سليمان التيمي وعاصم الأحول وحميد الطويل وهشام ابن عروة والجريري وإسماعيل بن أبي خالد والأعمش وبريد بن عبد الله بن أبي بردة وخالد الحذاء ويحيى بن سعيد الأنصاري وعبد الله بن عون وموسى بن عقبة وأجلح الكندي وحسين المعلم وحنظلة السدوسي وحيوة بن شريح المصري وكهمس والأوزاعي (http://ar.wikisource.org/wiki/%D8%A7%D9%84%D8%A3%D9%88%D8%B2%D8%A7%D8%B9%D9%8A) وأبي حنيفة وابن جريج ومعمر والثوري وشعبة وابن أبي ذئب ويونس الأيلي والحمادين ومالك والليث وابن لهيعة وهشيم وإسماعيل بن عياش وابن عيينة وبقية بن الوليد وخلق كثير وصنف التصانيف النافعة الكثيرة حدث عنه معمر والثوري وأبو إسحاق الفزاري وطائفة من شيوخه وبقية وابن وهب وابن مهدي وطائفة من أقرانه وأبو داود وعبد الرزاق بن همام والقطان وعفان وابن معين وحبان بن موسى وأبو بكر بن أبي شيبة ويحيى بن آدم وأبو أسامة وأبو سلمه المنقري ومسلم بن إبراهيم وعبدان والحسن بن الربيع البوراني وأحمد بن منيع وعلي بن حجر والحسن بن عيسى بن ماسرجس والحسين بن الحسن المروزي والحسن بن عرفة وإبراهيم بن مجشر ويعقوب الدورقي وأمم يتعذر إحصاؤهم ويشق استقصاؤهم.
وحديثه حجة بالإجماع وهو في المسانيد والأصول ويقع لنا حديثه عاليا وبيني وبينه بالإجازة العالية ستة أنفس
أنبأنا أحمد بن سلامة وعدة عن عبد المنعم بن كليب أخبرنا ابن بيان أخبرنا ابن مخلد أخبرنا إسماعيل الصفار حدثنا ابن عرفة حدثنا عبد الله بن المبارك عن يونس بن يزيد الأيلي عن الزهري (http://ar.wikisource.org/wiki/%D8%A7%D9%84%D8%B2%D9%87%D8%B1%D9%8A) عن سهل بن سعد الساعدي عن أبي بن كعب قال إنما كانت الفتيا في الماء من الماء رخصة في أول الإسلام ثم نهي عنها أخرجه الترمذي (http://ar.wikisource.org/wiki/%D8%A7%D9%84%D8%AA%D8%B1%D9%85%D8%B0%D9%8A) عن أحمد بن منيع عن ابن المبارك ورواته ثقات لكن له علة لم يسمعه ابن شهاب من سهل
ارتحل ابن المبارك إلى الحرمين والشام ومصر والعراق والجزيرة وخراسان وحدث بأماكن. قال قعنب بن المحرر: ابن المبارك مولى بني عبد شمس من تميم وقال البخاري (http://ar.wikisource.org/wiki/%D8%A7%D9%84%D8%A8%D8%AE%D8%A7%D8%B1%D9%8A) ولاؤه لبني حنظلة. وقال العباس بن مصعب في تاريخ مرو: كانت أم عبد الله بن المبارك خوارزمية وأبوه تركي وكان عبدا لرجل تاجر من همذان من بني حنظلة فكان عبد الله اذا قدم همذان يخضع لوالديه ويعظمهم
أخبرنا أبو الغنائم المسلم بن محمد القيسي وغيره كتابة أخبرنا أبو اليمن الكندي أخبرنا أبو منصور الشيباني حدثنا أبو بكر الخطيب حدثني أبو عبد الله أحمد بن أحمد السيبي حدثنا محمد بن أحمد بن حماد ابن سفيان بالكوفة حدثنا أبو العباس أحمد بن محمد بن سعيد حدثنا عبد الله بن إبراهيم بن قتيبة حدثنا محمد بن عبد العزيز بن أبي رزمة سمعت أبي سمعت ابن المبارك يقول: نظر أبو حنيفة إلى أبي فقال أدت أمه إليك الأمانة، وكان أشبه الناس بعبد الله.
قال أبو حفص الفلاس وأحمد بن حنبل (http://ar.wikisource.org/wiki/%D8%A3%D8%AD%D9%85%D8%AF_%D8%A8%D9%86_%D8%AD%D9%86 %D8%A8%D9%84) ولد ابن المبارك سنة ثمان عشرة ومئة وأما الحاكم فروى عن أبي أحمد الحمادي سمعت محمد بن موسى الباشاني سمعت عبدان بن عثمان يقول سمعت عبد الله يقول ولدت سنة تسع عشرة ومئة
وقال الفسوي حدثنا بشر بن أبي الأزهر قال قال ابن المبارك ذاكرني عبد الله بن إدريس السنن فقلت إن العجم لا يكادون يحفظون ذلك لكني أذكر أني لبست السواد وأنا صغير عندما خرج أبو مسلم وكان أخذ الناس كلهم بلبس السواد الصغار والكبار
نعيم بن حماد قال كان ابن المبارك يكثر الجلوس في بيته فقيل له ألا تسوحش فقال كيف أستوحش وأنا مع النبي http://upload.wikimedia.org/wikisource/ar/thumb/b/b7/%D8%B5%D9%84%D9%89_%D8%A7%D9%84%D9%84%D9%87_%D8%B9 %D9%84%D9%8A%D9%87_%D9%88%D8%B3%D9%84%D9%85.svg/18px-%D8%B5%D9%84%D9%89_%D8%A7%D9%84%D9%84%D9%87_%D8%B9 %D9%84%D9%8A%D9%87_%D9%88%D8%B3%D9%84%D9%85.svg.pn g (http://ar.wikisource.org/wiki/%D9%85%D9%84%D9%81:%D8%B5%D9%84%D9%89_%D8%A7%D9%84 %D9%84%D9%87_%D8%B9%D9%84%D9%8A%D9%87_%D9%88%D8%B3 %D9%84%D9%85.svg) وأصحابه
قال أحمد بن سنان القطان بلغني أن ابن المبارك أتى حماد بن زيد فنظر إليه فأعجبه سمته فقال من أين أنت قال من أهل خراسان من مرو قال تعرف رجلا يقال له عبد الله بن المبارك قال نعم قال ما فعل قال هو الذي يخاطبك، قال فسلم عليه ورحب به.
وقال إسماعيل الخطبي بلغني عن ابن المبارك أنه حضرعند حماد ابن زيد فقال أصحاب الحديث لحماد سل أبا عبد الرحمن أن يحدثنا فقال يا أبا عبد الرحمن تحدثهم فإنهم قد سألوني قال سبحان الله يا أبا إسماعيل أحدث وأنت حاضر فقال أقسمت عليك لتفعلن فقال خذوا حدثنا أبو إسماعيل حماد بن زيد فما حدث بحرف إلا عن حماد
قال أبو العباس بن مسروق حدثنا ابن حميد قال عطس رجل عند ابن المبارك فقال له ابن المبارك أيش يقول الرجل إذا عطس قال الحمد لله فقال له يرحمك الله
قال أحمد العجلي: ابن المبارك ثقة ثبت في الحديث رجل صالح يقول الشعر وكان جامعا للعلم. قال العباس بن مصعب: جمع عبد الله الحديث والفقه والعربية وأيام الناس والشجاعة والسخاء والتجارة والمحبة عند الفرق. قال محمد بن عبد الوهاب الفراء: ما أخرجت خراسان مثل هؤلاء الثلاثة ابن المبارك والنضر بن شميل ويحيى بن يحيى.
عثمان الدارمي سمعت نعيم بن حماد سمعت يحيى بن آدم يقول كنت إذا طلبت دقيق المسائل فلم أجده في كتب ابن المبارك أيست منه
علي بن زيد الفرائضي حدثنا علي بن صدقة سمعت شعيب بن حرب قال ما لقي ابن المبارك رجلا إلا وابن المبارك أفضل منه. قال: وسمعت أبا أسامة يقول: ابن المبارك في المحدثين مثل أمير المؤمنين في الناس
عمر بن مدرك حدثنا القاسم بن عبد الرحمن حدثنا أشعث بن شعبة المصيصي قال: قدم الرشيد الرقة فانجفل الناس خلف ابن المبارك وتقطعت النعال وارتفعت الغبرة فأشرفت أم ولد لأمير المؤمنين من برج من قصر الخشب فقالت: ما هذا قالوا عالم من أهل خراسان قدم قالت: هذا والله الملك لا ملك هارون الذي لا يجمع الناس إلا بشرط وأعوان
قال عثمان بن خرزاذ حدثنا محمد بن حيان حدثنا عبد الرحمن بن زيد الجهضمي قال قال الأوزاعي (http://ar.wikisource.org/wiki/%D8%A7%D9%84%D8%A3%D9%88%D8%B2%D8%A7%D8%B9%D9%8A): رأيت ابن المبارك؟ قلت: لا. قال: لو رأيته لقرت عينك.
وقال عبد العزيز بن أبي رزمة: قال لي شعبة: ما قدم علينا من ناحيتكم مثل ابن المبارك.
الدغولي حدثنا عبد المجيد بن إبراهيم حدثنا وهب بن زمعة حدثنا معاذ بن خالد قال تعرفت إلى إسماعيل بن عياش بعبد الله بن المبارك فقال إسماعيل ما على وجه الأرض مثل ابن المبارك ولا أعلم أن الله خلق خصلة من خصال الخير إلا وقد جعلها في عبد الله بن المبارك ولقد حدثني أصحابي أنهم صحبوه من مصر إلى مكة فكان يطعمهم الخبيص وهو الدهر صائم
قال الحاكم أخبرني محمد بن أحمد بن عمر حدثنا محمد بن المنذر حدثني عمر بن سعيد الطائي حدثنا عمر بن حفص الصوفي بمنبج قال: خرج ابن المبارك من بغداد يريد المصيصة فصحبه الصوفية فقال لهم أنتم لكم أنفس تحتشمون أن ينفق عليكم يا غلام هات الطست فألقى عليه منديلا ثم قال يلقي كل رجل منكم تحت المنديل ما معه فجعل الرجل يلقي عشرة دراهم والرجل يلقي عشرين فأنفق عليهم إلى المصيصة. ثم قال هذه بلاد نفير فنقسم ما بقي فجعل يعطي الرجل عشرين دينارا فيقول: يا أبا عبد الرحمن إنما أعطيت درهما فيقول وما تنكر أن يبارك الله للغازي في نفقته
قال الخطيب أخبرنا عمر بن إبراهيم وأبو محمد الخلال قالوا حدثنا إسماعيل بن محمد بن إسماعيل الكاتب حدثنا أحمد بن الحسن المقرئ سمعت عبد الله بن أحمد الدورقي سمعت محمد بن علي بن الحسن بن شقيق سمعت أبي قال كان ابن المبارك إذا كان وقت الحج اجتمع إليه إخوانه من أهل مرو فيقولون نصحبك فيقول هاتوا نفقاتكم فيأخذ نفقاتهم فيجعلها في صندوق ويقفل عليها ثم يكتري لهم ويخرجهم من مرو إلى بغداد فلا يزال ينفق عليهم يطعمهم أطيب الطعام وأطيب الحلوى ثم يخرجهم من بغداد بأحسن زي أكمل مروءة حتى يصلوا إلى مدينة الرسول http://upload.wikimedia.org/wikisource/ar/thumb/b/b7/%D8%B5%D9%84%D9%89_%D8%A7%D9%84%D9%84%D9%87_%D8%B9 %D9%84%D9%8A%D9%87_%D9%88%D8%B3%D9%84%D9%85.svg/18px-%D8%B5%D9%84%D9%89_%D8%A7%D9%84%D9%84%D9%87_%D8%B9 %D9%84%D9%8A%D9%87_%D9%88%D8%B3%D9%84%D9%85.svg.pn g (http://ar.wikisource.org/wiki/%D9%85%D9%84%D9%81:%D8%B5%D9%84%D9%89_%D8%A7%D9%84 %D9%84%D9%87_%D8%B9%D9%84%D9%8A%D9%87_%D9%88%D8%B3 %D9%84%D9%85.svg) فيقول لكل واحد ما أمرك عيالك أن تشتري لهم من المدينة من طرفها فيقول كذا وكذا ثم يخرجهم إلى مكة فإذا قضوا حجهم قال لكل واحد منهم ما أمرك عيالك أن تشتري لهم من متاع مكة فيقول كذا وكذا فيشتري لهم ثم يخرجهم من مكة فلا يزال ينفق عليهم إلى أن يصيروا إلى مرو فيجصص بيوتهم وأبوابهم فإذا كان بعد ثلاثة أيام عمل لهم وليمة كساهم فإذا أكلوا وسروا دعا بالصندوق ففتحه ودفع إلى كل رجل منهم صرته عليها اسمه. قال أبي أخبرني خادمه أنه عمل آخر سفرة سافرها دعوة فقدم إلى الناس خمسة وعشرين خوانا فالوذج فبلغنا أنه قال للفضيل: لولاك وأصحابك ما اتجرت. وكان ينفق على الفقراء في كل سنة مئة ألف درهم
علي بن خشرم حدثني سلمة بن سليمان قال جاء رجل إلى ابن المبارك فسأله أن يقضي دينا عليه فكتب له إلى وكيل له فلما ورد عليه الكتاب قال له الوكيل كم الدين الذي سألته قضاءه قال سبع مئة درهم وإذا عبد الله قد كتب له أن يعطيه سبعة آلاف درهم فراجعه الوكيل وقال إن الغلات قد فنيت فكتب إليه عبد الله إن كانت الغلات قد فنيت فإن العمر أيضا قد فني فأجز له ما سبق به قلمي
قال محمد بن المنذر حدثني يعقوب بن إسحاق حدثني محمد بن عيسى قال كان ابن المبارك كثير الاختلاف إلى طرطوس وكان ينزل الرقة في خان فكان شاب يختلف إليه ويقوم بحوائجه ويسمع منه الحديث فقدم عبد الله مرة فلم يره فخرج في النفير مستعجلا فلما رجع سأل عن الشاب فقال محبوس على عشرة آلاف درهم فاستدل على الغريم ووزن له عشرة آلاف وحلفه ألا يخبر أحدا ما عاش فأخرج الرجل وسرى ابن المبارك فلحقه الفتى على مرحلتين من الرقة فقال لي يا فتى أين كنت لم أرك قال يا أبا عبد الرحمن كنت محبوسا بدين قال وكيف خلصت قال جاء رجل فقضى ديني ولم أدر قال فأحمد الله ولم يعلم الرجل إلا بعد موت عبد الله
أبو العباس السراج سمعت إبراهيم بن بشار حدثني علي بن الفضيل سمعت أبي يقول لابن المبارك أنت تأمرنا بالزهد والتقلل والبلغة ونراك تأتي بالبضائع كيف ذا قال يا أبا علي إنما أفعل ذا لأصون وجهي وأكرم عرضي وأستعين به على طاعة ربي قال يا ابن المبارك ما أحسن ذا إن تم ذا
الفتح بن سخرف حدثنا عباس بن يزيد حدثنا حبان بن موسى قال عوتب ابن المبارك فيما يفرق من المال في البلدان دون بلده قال إني اعرف مكان قوم لهم فضل وصدق طلبوا الحديث فأحسنوا طلبه لحاجة الناس إليهم احتاجوا فإن تركناهم ضاع علمهم وإن أعناهم بثوا العلم لأمة محمد http://upload.wikimedia.org/wikisource/ar/thumb/b/b7/%D8%B5%D9%84%D9%89_%D8%A7%D9%84%D9%84%D9%87_%D8%B9 %D9%84%D9%8A%D9%87_%D9%88%D8%B3%D9%84%D9%85.svg/18px-%D8%B5%D9%84%D9%89_%D8%A7%D9%84%D9%84%D9%87_%D8%B9 %D9%84%D9%8A%D9%87_%D9%88%D8%B3%D9%84%D9%85.svg.pn g (http://ar.wikisource.org/wiki/%D9%85%D9%84%D9%81:%D8%B5%D9%84%D9%89_%D8%A7%D9%84 %D9%84%D9%87_%D8%B9%D9%84%D9%8A%D9%87_%D9%88%D8%B3 %D9%84%D9%85.svg) لا أعلم بعد النبوة أفضل من بث العلم
عباس الدوري سمعت يحيى يقول ما رأيت أحدا يحدث لله إلا ستة نفر منهم ابن المبارك
أبو حاتم حدثنا بن الطباع عن ابن مهدي قال: الأئمة أربعة سفيان ومالك وحماد بن زيد وابن المبارك. وروي عن ابن مهدي قال: ما رأيت رجلا أعلم بالحديث من سفيان ولا أحسن عقلا من مالك ولا أقشف من شعبة ولا أنصح للأمة من ابن المبارك
وقال محمد بن المثنى سمعت عبد الرحمن بن مهدي (http://ar.wikisource.org/wiki/%D8%B9%D8%A8%D8%AF_%D8%A7%D9%84%D8%B1%D8%AD%D9%85% D9%86_%D8%A8%D9%86_%D9%85%D9%87%D8%AF%D9%8A) يقول ما رأت عيناي مثل أربعة ما رأيت أحفظ للحديث من الثوري ولا أشد تقشفا من شعبة ولا أعقل من مالك ولا أنصح للأمة من ابن المبارك
أبو نشيط سمعت نعيم بن حماد قلت لابن مهدي أيهما أفضل ابن المبارك أو سفيان الثوري (http://ar.wikisource.org/wiki/%D8%B3%D9%81%D9%8A%D8%A7%D9%86_%D8%A7%D9%84%D8%AB% D9%88%D8%B1%D9%8A) فقال ابن المبارك قلت إن الناس يخالفونك قال إنهم لم يجربوا، ما رأيت مثل ابن المبارك
نوح بن حبيب حدثنا ابن مهدي قال حدثنا ابن المبارك وكان نسيج وحده
أحمد بن محمد بن القاسم بن محرز سمعت يحيى بن معين يقول سمعت ابن مهدي يقول ابن المبارك أعلم من سفيان الثوري. وقال محمد بن أعين سمعت عبد الرحمن بن مهدي واجتمع إليه أصحاب الحديث فقالوا له جالست الثوري وسمعت منه ومن ابن المبارك فأيهما أرجح قال لو أن سفيان جهد على أن يكون يوما مثل عبد الله لم يقدر
ابن أبي العوام حدثنا أبي سمعت شعيب بن حرب يقول قال سفيان إني لأشتهي من عمري كله أن أكون سنة مثل ابن المبارك فما أقدر أن أكون ولا ثلاثة أيام
محمد بن المنذر حدثنا إبراهيم بن بحر الدمشقي حدثنا عمران بن موسى الطرسوسي قال سأل رجل سفيان فقال من أين أنت قال من أهل المشرق قال: أوليس عندكم أعلم أهل المشرق؟ قال: ومن هو؟ قال: عبد الله بن المبارك قال: وهو أعلم أهل المشرق؟ قال: نعم وأهل المغرب. قال محمد بن المنذر وحدثني محمد بن أحمد بن الحسين القرشي حدثنا أحمد بن عبدة قال كان فضيل وسفيان ومشيخة جلوسا في المسجد الحرام فطلع ابن المبارك من الثنية فقال سفيان هذا رجل أهل المشرق فقال فضيل رجل أهل المشرق والمغرب وما بينهما
وقال علي بن زيد حدثني عبد الرحمن بن أبي جميل قال كنا حول ابن المبارك بمكة فقلنا له يا عالم الشرق حدثنا وسفيان قريب منا يسمع فقال ويحكم عالم المشرق والمغرب وما بينهما
وقال محمد بن عبد الله بن قهزاد سمعت أبا الوزير يقول قدمت على سفيان بن عيينة (http://ar.wikisource.org/wiki/%D8%B3%D9%81%D9%8A%D8%A7%D9%86_%D8%A8%D9%86_%D8%B9 %D9%8A%D9%8A%D9%86%D8%A9) فقالوا له هذا وصي عبد الله فقال رحم الله عبد الله ما خلف بخراسان مثله
أحمد بن أبي الحواري حدثنا أبو عصمة قال شهدت سفيان وفضيل بن عياض قال سفيان لفضيل يا أبا علي أي رجل ذهب يعني ابن المبارك قال يا أبا علي أي رجل ذهب يعني ابن المبارك قال يا أبا محمد وبقي بعد ابن المبارك من يستحيي منه
محمد بن مخلد حدثنا عبد الصمد بن حميد سمعت عبد الوهاب ابن عبد الحكم يقول لما مات ابن المبارك بلغني أن هارون أمير المؤمنين قال مات سيد العلماء
المسيب بن واضح سمعت أبا إسحاق الفزاري يقول ابن المبارك إمام المسلمين أجمعين. قلت هذا الإطلاق من أبي إسحاق معني بمسلمي زمانه. قال المسيب ورأيت أبا إسحاق بين يدي ابن المبارك قاعدا يسأله.
قال أبو وهب أحمد بن رافع وراق سويد بن نصر سمعت علي ابن إسحاق بن إبراهيم يقول قال ابن عيينة نظرت في أمر الصحابة وأمر عبد الله فما رأيت لهم عليه فضلا إلا بصحبتهم النبي http://upload.wikimedia.org/wikisource/ar/thumb/b/b7/%D8%B5%D9%84%D9%89_%D8%A7%D9%84%D9%84%D9%87_%D8%B9 %D9%84%D9%8A%D9%87_%D9%88%D8%B3%D9%84%D9%85.svg/18px-%D8%B5%D9%84%D9%89_%D8%A7%D9%84%D9%84%D9%87_%D8%B9 %D9%84%D9%8A%D9%87_%D9%88%D8%B3%D9%84%D9%85.svg.pn g (http://ar.wikisource.org/wiki/%D9%85%D9%84%D9%81:%D8%B5%D9%84%D9%89_%D8%A7%D9%84 %D9%84%D9%87_%D8%B9%D9%84%D9%8A%D9%87_%D9%88%D8%B3 %D9%84%D9%85.svg) وغزوهم معه
محمود بن والان قال سمعت عمار بن الحسن يمدح ابن المبارك ويقول
إذا سار عبد الله من مرو ليلة * فقد سار منها نورها وجمالها
إذا ذكر الأحبار في كل بلدة * فهم أنجم فيها وأنت هلالها
هاشم بن مرثد حدثنا عثمان بن طالوت سمعت علي بن المديني يقول أنتهى العلم إلى رجلين إلى ابن المبارك ثم إلى ابن معين
وقال أحمد بن يحيى بن الجارود قال علي ابن المديني عبد الله بن المبارك أوسع علما من عبد الرحمن بن مهدي (http://ar.wikisource.org/wiki/%D8%B9%D8%A8%D8%AF_%D8%A7%D9%84%D8%B1%D8%AD%D9%85% D9%86_%D8%A8%D9%86_%D9%85%D9%87%D8%AF%D9%8A) ويحيى بن آدم
قال أبو سلمة التبوذكي سمعت سلام بن أبي مطيع يقول ما خلف ابن المبارك بالمشرق مثله
إبراهيم بن عبد الله بن الجنيد سمعت يحيى بن معين وذكروا عبد الله بن المبارك فقال رجل إنه لم يكن حافظا فقال ابن معين كان عبد الله رحمه الله كيسا مستثبتا ثقة وكان عالما صحيح الحديث وكانت كتبه التي يحدث بها عشرين ألف أو واحدا وعشرين ألفا
قال أبو معشر حمدوية بن الخطاب البخاري سمعت نصر بن المغيرة البخاري سمعت إبراهيم بن شماس يقول: رأيت أفقه الناس ابن المبارك وأورع الناس الفضيل وأحفظ الناس وكيع بن الجراح (http://ar.wikisource.org/wiki/%D9%88%D9%83%D9%8A%D8%B9_%D8%A8%D9%86_%D8%A7%D9%84 %D8%AC%D8%B1%D8%A7%D8%AD)
أحمد بن أبي خيثمة سمعت يحيى بن معين يقول وذكر أصحاب سفيان فقال خمسة ابن المبارك فبدأ به ووكيع ويحيى وابن مهدي وأبو نعيم
قال جعفر بن أبي عثمان قلت لابن معين اختلف القطان ووكيع قال القول قول يحيى قال فإذا اختلف عبد الرحمن ويحيى قال يحتاج من يفصل بينهما قلت فأبو نعيم وعبد الرحمن قال يحتاج من يفضل بينهما قلت: الأشجعي قال: مات الأشجعي ومات حديثه معه. قلت: ابن المبارك قال: ذاك أمير المؤمنين في الحديث
محمود بن والان سمعت محمد بن موسى سمعت إبراهيم بن موسى يقول كنت عند يحيى بن معين فجاءه رجل فقال من أثبت في معمر ابن المبارك أو عبد الرزاق وكان يحيى متكئا فجلس وقال كان ابن المبارك خيرا من عبد الرزاق ومن أهل قريته كان عبد الله سيدا من سادات المسلمين
وسئل إبراهيم الحربي إذا اختلف أصحاب معمر قال القول قول ابن المبارك
الدغولي حدثنا يحيى بن زكريا حدثنا محمد بن النضر بن مساور قال قال أبي قلت لابن المبارك هل تتحفظ الحديث فتغير لونه وقال ما تحفظت حديثا قط إنما آخذ الكتاب فأنظر فيه فما اشتهيته علق بقلبي
قال الحسن بن عيسى أخبرني صخر صديق ابن المبارك قال كنا غلمانا في الكتاب فمررت أنا وابن المبارك ورجل يخطب فخطب خطبة طويلة فلما فرغ قال لي ابن المبارك قد حفظتها فسمعه رجل من القوم فقال هاتها فأعادها وقد حفظها
نعيم بن حماد سمعت ابن المبارك قال لي أبي لئن وجدت كتبك لأحرقنها قلت وما علي من ذلك وهي في صدري
وقال أبو وهب محمد بن مزاحم العجب ممن يسمع الحديث من ابن المبارك عن رجل ثم يأتي ذلك الرجل حتى يحدثه به
قال ابن خراش: ابن المبارك مروزي ثقة. قال القاسم بن محمد بن عباد: سمعت سويد بن سعيد يقول: رأيت ابن المبارك بمكة أتى زمزم فاستقى شربة ثم استقبل القبلة فقال اللهم.
ابن أبي الموال حدثنا عن محمد بن المنكدر عن جابر عن النبي http://upload.wikimedia.org/wikisource/ar/thumb/b/b7/%D8%B5%D9%84%D9%89_%D8%A7%D9%84%D9%84%D9%87_%D8%B9 %D9%84%D9%8A%D9%87_%D9%88%D8%B3%D9%84%D9%85.svg/18px-%D8%B5%D9%84%D9%89_%D8%A7%D9%84%D9%84%D9%87_%D8%B9 %D9%84%D9%8A%D9%87_%D9%88%D8%B3%D9%84%D9%85.svg.pn g (http://ar.wikisource.org/wiki/%D9%85%D9%84%D9%81:%D8%B5%D9%84%D9%89_%D8%A7%D9%84 %D9%84%D9%87_%D8%B9%D9%84%D9%8A%D9%87_%D9%88%D8%B3 %D9%84%D9%85.svg) أنه قال ماء زمزم لما شرب له وهذا أشربه لعطش القيامة ثم شربه. كذا قال ابن أبي الموال وصوابه ابن المؤمل عبد الله المكي والحديث به يعرف وهو من الضعفاء لكن يرويه عن أبي الزبير عن جابر فعلى كل حال خبر ابن المبارك فرد منكر ما أتى به سوى سويد رواه الميانجي عن ابن عباد
أبو أحمد محمد بن عبد الوهاب سمعت الخليل أبا محمد قال كان عبد الله بن المبارك إذا خرج إلى مكة قال بغض الحياة وخوف الله أخرجني وبيع نفسي بما ليست له ثمنا إني وزنت الذي يبقى ليعدله ما ليس يبقى فلا والله ما اتزنا * قال نعيم بن حماد كان ابن المبارك إذا قرأ كتاب الرقاق يصير كأنه ثور منحور أو بقرة منحورة من البكاء لايجترئ أحد منا أن يسأله عن شيء إلا دفعه أبو حاتم الرازي حدثناعبدة بن سليمان المروزي قال كنا سرية مع ابن المبارك في بلاد الروم فصادفنا العدو فلما التقى الصفان خرج رجل من العدو فدعا إلى البراز فخرج إليه رجل فقتله ثم آخر فقتله ثم آخر فقتله ثم دعا إلى البزاز فخرج إليه رجل فطارده ساعة فطعنه فقتله فازدحم إليه الناس فنظرت فإذا هو عبد الله بن المبارك واذا هو يكتم وجهه بكمه فأخذت بطرف كمه فمددته فإذا هو هو فقال وأنت يا أبا عمرو ممن يشنع علينا قال العباس بن مصعب حدثني بعض أصحابنا قال سمعت أبا وهب يقول مرابن المبارك برجل أعمى فقال له اسألك أن تدعو لي أن يرد الله علي بصري فدعا الله فرد عليه بصره وأنا أنظر وقال أبو حسان عيسى بن عبد الله البصري سمعت الحسن بن عرفة يقول قال لي ابن المبارك استعرت قلما بأرض الشام فذهبت على أن أرده فلما قدمت مرو نظرت فإذا هو معي فرجعت إلى الشام حتى رددته على صاحبه قال أسود بن سالم كان ابن المبارك إماما يقتدى به كان من أثبت الناس في السنة إذا رأيت رجلا يغمز ابن المبارك فاتهمه على الإسلام أخبرنا أبو المعالي أحمد بن إسحاق بن محمد المصري بها أخبرنا الفتح بن عبد الله بن محمد الكاتب ببغداد أخبرنا أبو الفضل محمد بن عمر القاضي وأبوغالب محمد بن علي بن الداية وأبو عبد الله محمد بن أحمد الطرائفي ( ح ) وأخبرنا يحيى بن أبي منصور وعلي بن أحمد كتابة قالا أخبرنا عمر بن طبرزد أخبرنا أبو منصور محمد بن عبد الملك المقرئ وأنبأنا يحيى أنبأنا عمر بن محمد أخبرنا يحيى بن علي بن الطراح وعبد الخالق بن عبد الصمد وأبو غالب بن البناء ( ح ) وأخبرنا أبو المرهف المقداد بن أبي القاسم القيسي أخبرنا بن محمد الرزاز ( ح ) وأخبرنا المسلم بن محمد بن علان في كتابه وغيره أن داود بن أحمد بن محمد الوكيل أخبرهم قالوا أخبرنا أبو الفضل الأرموي وكتب إلينا الفخر علي بن البخاري قال أخبرتنا نعمة بنت علي بن يحيى بن علي أخبرنا جدي قال سبعتهم أخبرناأبو جعفر محمد بن أحمد المعدل أخبرنا أبو الفضل عبيد الله بن عبد الرحمن الزهري قال حدثنا جعفر بن محمد الفريابي حدثنا محمد بن الحسن البلخي بسمرقند سنة ست وعشرين ومئتين أخبرنا عبد الله بن المبارك أخبرنا ابن لهيعة حدثنا أبو المصعب مشرح بن هاعان عن عقبة بن عامر الجهني قال قال رسول الله http://upload.wikimedia.org/wikisource/ar/thumb/b/b7/%D8%B5%D9%84%D9%89_%D8%A7%D9%84%D9%84%D9%87_%D8%B9 %D9%84%D9%8A%D9%87_%D9%88%D8%B3%D9%84%D9%85.svg/18px-%D8%B5%D9%84%D9%89_%D8%A7%D9%84%D9%84%D9%87_%D8%B9 %D9%84%D9%8A%D9%87_%D9%88%D8%B3%D9%84%D9%85.svg.pn g (http://ar.wikisource.org/wiki/%D9%85%D9%84%D9%81:%D8%B5%D9%84%D9%89_%D8%A7%D9%84 %D9%84%D9%87_%D8%B9%D9%84%D9%8A%D9%87_%D9%88%D8%B3 %D9%84%D9%85.svg) أكثر منافقي أمتي قراؤها وبه إلى الفريابي حدثنا قتيبة بن سعيد حدثنا ابن لهيعة عن مشرح فذكره وبه إلى الفريابي حدثني أبو بكر سعيد بن يعقوب الطالقاني حدثنا عبد الله بن المبارك عن الأوزاعي (http://ar.wikisource.org/wiki/%D8%A7%D9%84%D8%A3%D9%88%D8%B2%D8%A7%D8%B9%D9%8A) عن هارون بن رئاب أن عبد الله بن عمر لما حضرته الوفاة قال انظروا فلانا لرجل من قريش فإني كنت قلت له في ابنتي قولا كشبيه العدة وما أحب أن ألقى الله تعالى بثلث النفاق وأشهدكم أني قدزوجته هارون ثقة لكنه لم يلحق عبد الله بن عمرو قال أحمد بن حنبل (http://ar.wikisource.org/wiki/%D8%A3%D8%AD%D9%85%D8%AF_%D8%A8%D9%86_%D8%AD%D9%86 %D8%A8%D9%84) لم يكن أحد في زمان ابن المبارك أطلب للعلم منه وعن سعبة قال ما قدم علينا أحد مثل ابن المبارك وقال أبو أسامة ما رأيت رجلا أطلب للعلم من أين المبارك وهو في المحدثين مثل أمير المؤمنين في الناس قال الحسن بن عيسى بن ما سرجس مولى ابن المبارك اجتمع جماعة مثل الفضل بن موسى ومخلد بن الحسين فقالوا تعالوا نعد خصال ابن المبارك من أبواب الخير فقالوا العلم والفقه والأدب والنحو واللغة والزهد والفصاحة والشعر وقيام الليل والعبادة والحج والغزو والشجاعة والفروسية والقوة وترك الكلام فيما لا يعنيه والانصاف وقلة الخلاف على أصحابه قال نعيم بن حماد قال رجل لابن المبارك قرأت البارحة القرآن في ركعة فقال لكني أعرف رجلا لم يزل البارحة يكرر " ألهاكم التكاثر " إلى الصبح ما قدر أن ييتجاوزها يعني نفسه قال العباس بن مصعب عن إبراهيم بن إسحاق البناني عن ابن المبارك قال حملت العلم عن أربعة آلاف شيخ فرويت عن ألف شيخ ثم قال العباس فتتبعتهم حتى وقع لي ثمان مئة شيخ له قال حبيب الجلاب سألت ابن المبارك ما خير ما أعطي الإنسان قال غريزة عقل قلت فإن لم يكن قال حسن أدب قلت فإن لم يكن قال أخ شفيق يستشيره قلت فإن لم يكن قال صمت طويل قلت فإن لم يكن قال موت عاجل وروى عبدان بن عثمان عن عبد الله قال إذا غلبت محاسن الرجل على مساوئه لم تذكر المساوئ وإذا غلبت المساوئ عن المحاسن لم تذكر المحاسن قال نعيم سمعت ابن المبارك يقول عجبت لمن لم يطلب العلم كيف تدعوه نفسه إلى مكرمة قال عبيد بن جناد قال لي عطاء بن مسلم رأيت ابن المبارك قلت نعم قال ما رأيت ولا ترى مثله قال عبيد بن جناد وسمعت العمري يقول ما رأيت في دهرنا هذا من يصلح لهذا الأمر يعني الإمامة إلا ابن المبارك قال معتمر بن سليمان ما رأيت مثل ابن المبارك تصيب عنده الشيء الذي لا تصيبه عند أحد قال شقيق البلخي قيل لابن المبارك اذا أنت صليت لم لا تجليس معنا قال أجلس مع الصحابة والتابعين أنظر في كتبهم وآثارهم فما أصنع معكم أنتم تغتابون الناس وعن ابن المبارك قال ليكن عمدتكم الأثر وخذوا من الرأي ما يفسر لكم الحديث محبوب بن الحسن سمعت ابن المبارك يقول من بخل بالعلم ابتلي بثلاث إما موت يذهب علمه وإما ينسى وإما يلزم السلطان فيذهب علمه وعن ابن المبارك قال أول منفعة العلم أن يفيد بعضهم بعضا المسيب بن واضح سمعت ابن المبارك وقيل له الرجل يطلب الحديث لله يشتد في سنده قال إذا كان لله فهو أولى أن يشتد في سنده وعنه قال حب الدنيا في القلب والذنوب فقد احتوشته فمتى يصل الخير إليه وعنه قال لو اتقى الرجل مئة شيء ولم يتق شيئا واحدا لم يك من المتقين ولو تورع عن مئة شيء سوى واحد لم يكن ورعا ومن كانت فيه خلة من الجهل كان من الجاهلين أما سمعت الله يقول لنوح عليه السلام من أجل ابنه " إني أعظك أن تكون من الجاهلين " إسنادها لايصح وقد تقدم عن ابن المبارك خلاف هذا وأن الاعتبار بالكثرة ومراده بالخلة من الجهل الاصرار عليها وجاء أن ابن المبارك سئل من الناس فقال العلماء قيل فمن الملوك قال الزهاد قيل فمن الغوغاء قال خزيمة وأصحابه يعني من أمراء الظلمة قيل من السفلة قال الذين يعيشون بدينهم وعنه قال ليكن مجلسك مع المساكين وإياك أن تجلس مع صاحب بدعة وعن ابن المبارك قال إذا عرف الرجل قدر نفسه يصير عند نفسه أذل من كلب وعنه قال لا يقع موقع الكسب على العيال شيء ولا الجهاد في سبيل الله وقال رب عمل صغير تكثره النية ورب عمل كثير تصغره النية أخبرنا أحمد بن سلامة إجازة عن عبد الرحيم بن محمد الكاغدي أخبرنا أبو علي الحدادأخبرنا أبو نعيم الحافظ حدثناإبراهيم بن عبد الله حدثنا محمد بن إسحاق حدثنا أحمد بن سعيد الدارمي حدثنا أبو إسحاق الطالقاني قال سألت ابن المبارك عن الرجل يصلي عن أبويه فقال من يرويه قلت شهاب بن خراش قال ثقة عمن قلت عن الحجاج بن دينار قال ثقة عمن قلت عن النبي http://upload.wikimedia.org/wikisource/ar/thumb/b/b7/%D8%B5%D9%84%D9%89_%D8%A7%D9%84%D9%84%D9%87_%D8%B9 %D9%84%D9%8A%D9%87_%D9%88%D8%B3%D9%84%D9%85.svg/18px-%D8%B5%D9%84%D9%89_%D8%A7%D9%84%D9%84%D9%87_%D8%B9 %D9%84%D9%8A%D9%87_%D9%88%D8%B3%D9%84%D9%85.svg.pn g (http://ar.wikisource.org/wiki/%D9%85%D9%84%D9%81:%D8%B5%D9%84%D9%89_%D8%A7%D9%84 %D9%84%D9%87_%D8%B9%D9%84%D9%8A%D9%87_%D9%88%D8%B3 %D9%84%D9%85.svg) قال بينه وبين النبي http://upload.wikimedia.org/wikisource/ar/thumb/b/b7/%D8%B5%D9%84%D9%89_%D8%A7%D9%84%D9%84%D9%87_%D8%B9 %D9%84%D9%8A%D9%87_%D9%88%D8%B3%D9%84%D9%85.svg/18px-%D8%B5%D9%84%D9%89_%D8%A7%D9%84%D9%84%D9%87_%D8%B9 %D9%84%D9%8A%D9%87_%D9%88%D8%B3%D9%84%D9%85.svg.pn g (http://ar.wikisource.org/wiki/%D9%85%D9%84%D9%81:%D8%B5%D9%84%D9%89_%D8%A7%D9%84 %D9%84%D9%87_%D8%B9%D9%84%D9%8A%D9%87_%D9%88%D8%B3 %D9%84%D9%85.svg) مفاوز تنقطع فيها أعناق الإبل أخبرنا بيبرس بن عبد الله المجدي أخبرنا هبة الله بن الحسن الدوامي أخبرتنا تجني مولاة ابن وهبان وأخبرنا إسماعيل بن عبد الرحمن المرداوي أخبرنا الإمام أبو محمد بن قدامة أخبرنا عبد الله ابن أحمد الخطيب وتجني الوهبانية وفخر النساء شهدة ( ح ) وأخبرنا أبو الحسين علي بن محمد وأحمد بن تاج الأمناء قالا أخبرنا محمد ابن إبراهيم ( ح ) وأخبرتنا ست الأهل بنت الناصح أخبرنا البهاءعبد الرحمن قالا أخبرتنا شهدة قالوا أخبرنا طراد بن محمد الزينبي ( ح ) وأخبرنا محمد بن عبد الوهاب الأغلبي أخبرنا علي بن مختار أخبرنا أحمد بن محمد الحافظ أخبرنا القاسم بن الفضل قالا أخبرنا هلال بن محمد بن جعفر الحفار حدثنا الحسين بن يحيى القطان حدثنا إبراهيم بن مجشر أخبرنا عبد الله بن المبارك عن سفيان عن عاصم عن عبيد بن أبي عبيد عن أبي هريرة قال ومررت معه ببقعه فقال سمعت رسول الله http://upload.wikimedia.org/wikisource/ar/thumb/b/b7/%D8%B5%D9%84%D9%89_%D8%A7%D9%84%D9%84%D9%87_%D8%B9 %D9%84%D9%8A%D9%87_%D9%88%D8%B3%D9%84%D9%85.svg/18px-%D8%B5%D9%84%D9%89_%D8%A7%D9%84%D9%84%D9%87_%D8%B9 %D9%84%D9%8A%D9%87_%D9%88%D8%B3%D9%84%D9%85.svg.pn g (http://ar.wikisource.org/wiki/%D9%85%D9%84%D9%81:%D8%B5%D9%84%D9%89_%D8%A7%D9%84 %D9%84%D9%87_%D8%B9%D9%84%D9%8A%D9%87_%D9%88%D8%B3 %D9%84%D9%85.svg) يقول رب يمين لا تصعد إلى الله عزوجل في هذه البقعة قال أبو هريرة فرأيت فيها النخاسين وبه إلى ابن المبارك أخبرنا ابن عجلان عن نافع عن ابن عمر عن النبي http://upload.wikimedia.org/wikisource/ar/thumb/b/b7/%D8%B5%D9%84%D9%89_%D8%A7%D9%84%D9%84%D9%87_%D8%B9 %D9%84%D9%8A%D9%87_%D9%88%D8%B3%D9%84%D9%85.svg/18px-%D8%B5%D9%84%D9%89_%D8%A7%D9%84%D9%84%D9%87_%D8%B9 %D9%84%D9%8A%D9%87_%D9%88%D8%B3%D9%84%D9%85.svg.pn g (http://ar.wikisource.org/wiki/%D9%85%D9%84%D9%81:%D8%B5%D9%84%D9%89_%D8%A7%D9%84 %D9%84%D9%87_%D8%B9%D9%84%D9%8A%D9%87_%D9%88%D8%B3 %D9%84%D9%85.svg) قال كل مسكر حرام وكل مسكر خمر أخبرنا إسحاق بن طارق الأسدي أخبرنا ابن خليل أخبرنا عبد الرحيم بن محمد الكاغدي أخبرنا أبو علي المقرئ أخبرنا أبو نعيم الحافظ حدثنا إبراهيم بن عبد اله حدثنا محمد بن إسحاق سمعت ابن أبي رزمة سمعت علي بن الحسن بن شقيق سمعت عبد الله بن المبارك يقول إنا لنحكي كلام اليهود والنصاري ولا نستطيع أن نحكي كلام الجهمية وبه إلى محمد بن إسحاق السراج سمعت أبا يحيى يقول سمعت علي بن الحسن بن شقيق يقول قلت لعبد الله بن المبارك كيف يعرف ربنا عزوجل قال في السماء على العرش قلت له إن الجهمية تقول هذا قال لا نقول كما قالت الجهمية هو معنا ها هنا قلت الجهمية يقولون إن الباري تعالى في كل مكان والسلف يقولون إن علم الباري في كل مكان ويحتجون بقوله تعالى " وهو معكم أينما كنتم " يعني بالعلم ويقولون إنه على عرشه استوى كما نطق به القرآن والسنة وقال الأوزاعي (http://ar.wikisource.org/wiki/%D8%A7%D9%84%D8%A3%D9%88%D8%B2%D8%A7%D8%B9%D9%8A) وهو إمام وقته كنا والتابعون متوافرون تقول إن الله تعالى فوق عرشه ونؤمن بما وردت به السنة من صفاته ومعلوم عند أهل العلم من الطوائف أن مذهب السلف إمرار آيات الصفات وأحاديثها كما جاءت من غير تأويل ولا تحريف ولا تشيبه ولا تكييف فإن الكلام في الصفات فرع على الكلام في الذات المقدسة وقد علم المسلمون أن ذات الباري موجودة حقيقية لا مثل لها وكذلك صفاته تعالى موجودة لا مثل لها أخبرنا يحيى بن أبي منصور الفقيه إجازة أخبرنا عبد القادر الحافظ أخبرنا محمد بن أبي نصر بأصبهان أخبرنا حسين بن عبد الملك أخبرنا عبد الله بن شبيب أخبرنا أبو عمر السلمي أخبرنا أبو الحسن اللبناني حدثنا أبو عبد الرحمن عبد الله بن أحمد بن حنبل في كتاب الرد على الجهمية له قال حدثني أحمد بن إبراهيم الدورقي حدثنا علي بن الحسن بن شقيق قال سألت ابن المبارك كيف ينبغي لنا أن نعرف ربنا قال على السماء السابعة على عرشه ولا نقول كما تقول الجهمية إنه ها هنا في الأرض وروى عبد الله بن أحمد في هذا الكتاب بإسناده عن ابن المبارك أن رجلا قال له يا أبا عبد الرحمن قد خفت الله تعالى من كثرة ما أدعوعلى الجهمية قال لا تخف فإنهم يزعمون أن ألهك الذي في السماء ليس بشيء قال عبد الله بن إدريس كل حديث لا يعرفه ابن المبارك فنحن منه براء وعن ابن المبارك قال في صحيح الحديث شغل عن سقيمة أخبرنا يحيىبن أحمد الجذامي أخبرنا محمد بن عماد أخبرنا ابن رفاعة أخبرنا أبو الحسن الخلعي أخبرنا ابن الحاج أخبرنا أبو الفضل محمد بن عبد الرحمن الرملي حدثناالعباس بن الفضل الأسفاطي حدثنا أحمد بن يونس سمعت ابن المبارك قرأ شيئا من القرآن ثم قال من زعم أن هذا مخلوق فقد كفر بالله العظيم قال علي بن الحسن بن شقيق قمت لأخرج من ابن المبارك في ليلة باردةمن المسجد فذاكراني عند الباب بحديث أو ذاكرته فما زلنا نتذاكرحتى جاء المؤذن للصبح وقال فضالة النسائي كنت أجالسهم بالكوفة فإذا تشاجروا في حديث قالوا مروا بنا إلى هذا الطبيب حتى نسأله يعنون ابن المبارك قال وهب بن زمعة المروزي حدث جرير بن عبد الحميد بحديث عن ابن المبارك فقالوا له يا أبا عبد الحميد تحدث عن عبد الله وقد لقيت منصور بن المعتمر فغضب وقال أنا مثل عبد الله أحمل علم أهل خراسان وعلم أهل العراق وأهل الحجاز وأهل اليمن وأهل الشام قال أحمد بن أبي الحواري جاء رجل من بني هاشم إلى عبد الله ابن المبارك ليسمع منه فأبى أن يحدثه فقال الشريف لغلامه قم فإن أبا عبد الرحمن لايرى أن يحدثنا فلما قام ليركب جاء ابن المبارك ليمسك بركابه فقال يا أبا عبد الرحمن تفعل هذا ولاترى أن تحدثني فقال أذل لك بدني ولا أذل لك الحديث روى المسيب بن واضح أنه سمع ابن المبارك وسأله رجل عمن يأخذ فقال قد يلقي الرجل ثقة وهو يحدث عن غير ثقة وقد يلقى الرجل غير ثقة يحدث عن ثقة ولكن ينبغي أن يكون ثقةعن ثقة عثمان بن سعيد الدارمي سمعت نعيم بن حماد يقول مارأيت ابن المبارك يقول قط حدثنا كان يرى أخبرنا أوسع وكان لايرد على أحد حرفا إذا قرأ وقال نعيم مارأيت أعقل من ابن المبارك ولاأكثر اجتهادا في العبادة الحسن بن الربيع قال ابن المبارك في حديث ثوبان عن النبي http://upload.wikimedia.org/wikisource/ar/thumb/b/b7/%D8%B5%D9%84%D9%89_%D8%A7%D9%84%D9%84%D9%87_%D8%B9 %D9%84%D9%8A%D9%87_%D9%88%D8%B3%D9%84%D9%85.svg/18px-%D8%B5%D9%84%D9%89_%D8%A7%D9%84%D9%84%D9%87_%D8%B9 %D9%84%D9%8A%D9%87_%D9%88%D8%B3%D9%84%D9%85.svg.pn g (http://ar.wikisource.org/wiki/%D9%85%D9%84%D9%81:%D8%B5%D9%84%D9%89_%D8%A7%D9%84 %D9%84%D9%87_%D8%B9%D9%84%D9%8A%D9%87_%D9%88%D8%B3 %D9%84%D9%85.svg) استقيموا لقريش ما استقامو لكم يفسره حديث أم سلمة لا تقتلوهم ما صلوا واحتج ابن المبارك في مسألة الارجاء وأن الإيمان يتفاوت بما روى عن ابن شوذب عن سلمة بن كهيل عن هزيل بن شرحبيل قال قال عمر لو وزن إيمان أبي بكر بإيمان أهل الأرض لرجح قلت مراد عمر رضي الله عنه أهل أرض زمانه نعيم بن حماد سمعت ابن المبارك يقول السيف الذي وقع بين الصحابة فتنة ولا أقول لأحد منهم هو مفتون وعن ابن المبارك وسئل من السفلة قال الذي يدور على القضاة يطلب الشهادات وعنه قال إن البصراء لا يأمنون من أربع ذنب قد مضى لا يدري ما يصنع فيه الرب عزوجل وعمرقد بقي لايدري ما فيه من الهلكة وفضل قد أعطي العبد لعله مكر واستدراج وضلالة قد زينت يراها هدى وزيغ قلب ساعة فقد يسلب المرء دينه ولا يشعر قال منصور بن دينارصاحب ابن المبارك إن عبد الله كان يتصدق لمقامه ببغداد كل يوم بدينار وعن عبد الكريم السكري قال كان عبد الله يعجبه إذا ختم القرآن أن يكون دعاؤه في السجود قال إبراهيم بن نوح الموصلي قدم الرشيد عين زربة فأمر أبا سليم أن يأتيه بابن المبارك قال فقلت لا آمن أن يجيب ابن المبارك بما يكره فيقتله فقلت يا أمير المؤمنين هو رجل غليظ الطباع جلف فأمسك الرشيد الفضل بن محمد الشعراني حدثنا عبدة بن سليمان قال سمعت رجلا يسأل ابن المبارك عن الرجل يصوم يوما ويفطر يوما قال هذا رجل يضيع نصف عمره وهو لايدري يعني لم لا يصومها قلت أحسب ابن المبارك لم يذكر حينئذ حديث أفضل الصوم صوم داود ولا حديث النهي عن صوم الدهر قال أبو وهب المروزي سألت ابن المبارك ما الكبر قال أن تزدري الناس فسألته عن العجب قال أن ترى أن عندك شيئا ليس عند غيرك لا أعلم في المصلين شيئا شرا من العجب قال حاتم بن الجراح سمعت علي بن الحسن بن شقيق سمعت ابن المبارك وسأله رجل عن قرحة خرجت في ركبته منذ سبع سنين وقد عالجتها بأنواع العلاج وسألت الأطباء فلم أنتفع به فقال له اذهب فاحفر بئرا في مكان حاجة إلى الماء فإني أرجو أن ينبع هناك عين ويمسك عنك الدم ففعل الرجل فبرأ قال أحمد بن حنبل (http://ar.wikisource.org/wiki/%D8%A3%D8%AD%D9%85%D8%AF_%D8%A8%D9%86_%D8%AD%D9%86 %D8%A8%D9%84) كان ابن المبارك يحدث من الكتاب فلم يكن له سقط كثير وكان وكيع يحدث من حفظه فكان يكون له سقط كم يكون حفظ الرجل وروى غير واحد أن ابن المبارك قيل له إلى متى تكتب العلم قال لعل الكلمةالتي أنتفع بها لم أكتبها بعد قال عمرو الناقد سمعت ابن عيينة يقول ما قدم علينا أحد يشبه ابن المبارك ويحيى بن أبي زائدة وقال مخلد بن الحسين جالست أيوب وابن عون فلم أجد فيهم من أفضله على ابن المبارك قال عبدان قال ابن المبارك وذكر التدليس فقال فيه قولا شديدا ثم أنشد
دلس للناس أحاديثه * والله لا يقبل تدليسا
عن ابن المبارك قال من استخف بالعملاء ذهبت آخرته ومن استخف بالأمراء ذهبت دنياه ومن استخف بالإخوان ذهبت مروءته
قد أسلفنا لعبد الله ما يدل على فروسيته وقال محمد بن المثنى حدثنا عبد الله بن سنان قال كنت مع ابن المبارك ومعتمر بن سليمان بطرسوس فصاح الناس النفير فخرج ابن المبارك والناس فلما اصطف الجمعان خرج رومي فطلب البزاز فخرج إليه رجل فشد العلج عليه فقتله حتى قتل ستة من المسلمين وجعل يتبختر بين الصفين يطلب المبارزة ولايخرج إليه أحد فالتفت إلي ابن المبارك فقال يا فلام إن قتلت فافعل كذا وكذاثم حرك دابته وبرز للعلج فعالج معه ساعة فقتل العلج وطلب المبارزة فبرزله علج آخر فقتله حتى قتل ستة علوج وطلب البزار فكأنهم كاعوا عنه فضرب دابته وطرد بين الصفين ثم غاب فلم نشعر بشيء وإذا أنابه في الموضع الذي كان فقال لي يا عبد الله لئن حدثت بهذا أحدا وأنا حي فذكر كلمة قال أبو صالح الفراء سألت ابن المبارك عن كتابه العلم فقال لولا الكتاب ما حفظنا وسمعته يقول الحبر في الثوب خلوق العلماء وقال تواطؤ الجيران على شيء أحب إلي من شهادة عدلين وقيل إن ابن المبارك مر براهب عند مقبرة ومزبلة فقال ياراهب عندك كنز الرجال وكنز الأموال وفيهما معتبر وقد تفقه ابن المبارك بأبي حنيفة وهو معدود في تلامذته وكان عبد الله غنيا شاكرا رأس ماله نحو الأربع مائة ألف قال حبان بن موسى رأيت سفرة ابن المبارك حملت على عجلة وقال أبو إسحاق الطالقاني رأيت بعيرين محملين دجاجا مشويا لسفرة ابن المبارك وروى عبد الله بن عبد الوهاب عن محمد بن عبد الرحمن بن سهم قال كنت مع ابن المبارك فكان يأكل كل يوم فيشوي له جدي ويتخذ له فالوذق فقيل له في ذلك فقال إني دفعت إلى وكيلي ألف دينار وأمرته أن يوسع علينا قال الحسن بن حماد دخل أبو أسامة على ابن المبارك فوجد في وجهه عبد الله أثر الضر فلما خرج بعث إليه أربعة آلاف درهم وكتب إليه
وفتى خلا من ماله * ومن المروءة غير حال
أعطاك قبل سؤاله * وكفاك مكروه السؤال
وقال المسيب بن واضح أرسل ابن المبارك إلى أبي بكر بن عياش أربعة آلاف درهم فقال سد بها فتنة القوم عنك قال علي بن خشرم قلت لعيسى بن يونس كيف فضلكم ابن المبارك ولم يكن بأسن منكم قال كان يقدم ومعه الغلمة الخراسانية والبزة الحسنة فيصل العلماء ويعطيهم وكنا لا نقدر على هذا قال نعيم بن حماد قدم ابن المبارك أيله على يونس بن يزيد ومعه غلام مفرغ العمل الفالوذج يتخذه للمحدثين أخبرنا ابن أبي الخير في كتابه عن عبد الرحيم بن محمد أخبرنا الحسن بن أحمد أخبرنا أبو نعيم حدثنا عبد الله بن جعفر حدثنا إسماعيل بن عبد الله حدثنا نعيم بن حماد حدثنا الوليد بن مسلم حدثنا ابن المبارك عن خالد الحذاء عن عكرمة (http://ar.wikisource.org/wiki/%D8%B9%D9%83%D8%B1%D9%85%D8%A9) عن ابن عباس قال قال رسول الله http://upload.wikimedia.org/wikisource/ar/thumb/b/b7/%D8%B5%D9%84%D9%89_%D8%A7%D9%84%D9%84%D9%87_%D8%B9 %D9%84%D9%8A%D9%87_%D9%88%D8%B3%D9%84%D9%85.svg/18px-%D8%B5%D9%84%D9%89_%D8%A7%D9%84%D9%84%D9%87_%D8%B9 %D9%84%D9%8A%D9%87_%D9%88%D8%B3%D9%84%D9%85.svg.pn g (http://ar.wikisource.org/wiki/%D9%85%D9%84%D9%81:%D8%B5%D9%84%D9%89_%D8%A7%D9%84 %D9%84%D9%87_%D8%B9%D9%84%D9%8A%D9%87_%D9%88%D8%B3 %D9%84%D9%85.svg) البركه مع أكابركم فقلت للوليد أين سمعت من ابن المبارك قال في الغزو عن ابن المبارك قال ليكن مجلسك مع المساكين واحذر أن تجلس مع صاحب بدعة قال الحسن بن الربيع لما احتضر ابن المبارك في السفر قال أشتهي سويقا فلم نجده إلا عند رجل كان يعمل للسلطان وكان معنا في السفينة فذكرنا ذلك لعبد الله فقال دعوه فمات ولم يشربه قال العلاء بن الأسود ذكر جهم عند ابن المبارك فقال
عجبت لشيطان أتى الناس داعيا * إلى النار وانشق اسمه من جهنم
أخبرنا إسحاق الأسدي أخبرنا ابن خليل أخبرنا عبد الرحيم بن محمد أخبرنا أخبرنا أبو علي الحداد أخبرنا أبو نعيم الحافظ حدثنا سليمان بن أحمد حدثنا أحمد بن يحيى الحلواني حدثنا سعيد بن سليمان عن ابن المبارك عن معمر عن محمد بن حمزة عن عبد الله بن سلام قال كان النبي http://upload.wikimedia.org/wikisource/ar/thumb/b/b7/%D8%B5%D9%84%D9%89_%D8%A7%D9%84%D9%84%D9%87_%D8%B9 %D9%84%D9%8A%D9%87_%D9%88%D8%B3%D9%84%D9%85.svg/18px-%D8%B5%D9%84%D9%89_%D8%A7%D9%84%D9%84%D9%87_%D8%B9 %D9%84%D9%8A%D9%87_%D9%88%D8%B3%D9%84%D9%85.svg.pn g (http://ar.wikisource.org/wiki/%D9%85%D9%84%D9%81:%D8%B5%D9%84%D9%89_%D8%A7%D9%84 %D9%84%D9%87_%D8%B9%D9%84%D9%8A%D9%87_%D9%88%D8%B3 %D9%84%D9%85.svg) إذا نزل بأهله الضيق أمرهم بالصاة ثم قرأ " وأمر أهلك بالصلاة واصطبر عليها لا نسألك رزقا نحن نرزقك " هذا مرسل قد انقطع فيه ما بين محمد وجد أبيه عبد الله وقد كان ابن المبارك رحمه الله شاعرا محسنا قوالا بالحق قال أحمد بن جميل المروزي قيل لابن المبارك إن إسماعيل بن عليه قد ولي القضاء فكتب إليه
يا جاعل العلم له بازيا * يصطاد أموال المساكين
احتلت للدنيا ولذاتها * بحيلة تذهب بالدين
فصرت مجنونا بها بعدما * كنت دواء للمجانين
أين رواياتك في سردها * * عن ابن عون وابن سرين
أين رواياتك فيما مضى * * في ترك أبواب السلاطين
إن قلت أكرهت فما ذا كذا * زل حمار العلم في الطين
وروى عبد الله بن محمد قاضي نصيبين حدثنا محمد بن إبراهيم بن أبي سكينة قال أملى علي ابن المبارك سنة سبع وسبعين ومئة وأنفذها معي إلى الفضل بن عياض من طرسوس
يا عابد الحرمين لو أبصرتنا * لعلمت أنك في العبادة تلعب
من كان يخضب جيده بدموعه * فنحورنا بدائنا تتخضب
أو كان يتعب خيلة في باطل * فخيولنا يوم الصبيحة تتعب
ريح العبير لكم ونحن عبيرنا * رهج السنابك والغبار الأطيب
ولقد أتانا من مقال نبينا * قول صحيح صادق لا يكذب
لا يستوي وغبار خيل الله في * أنف امرئ ودخان نار تلهب
هذا كتاب الله ينطق بيننا * ليس الشهيد بميت لايكذب
فلقيت الفضيل بكتابه في الحرم فقرأه وبكى ثم قال صدق أبو عبد الرحمن ونصح
قال ابن سهم الأنطاكي سمعت ابن المبارك ينشد
فكيف قرت لأهل العلم أعينهم * أو استلذوا لذيذ النوم أو هجعوا
والنار ضاحية لابد موردها * وليس يدرون من ينجو ومن يقع
وطارت الصحف في الأيدي منشرة * فيها السرائر والجبار مطلع
إما نعيم وعيش لا انقضاء له * أو الجحيم فلا نبقي ولا تدع
تهوي بساكنها طورا وترفعه * إذا رجوا مخرجا من غمها قمعوا
لينفع العلم قبل الموت عالمه * قد سال قوم بها الرجعى فما رجعوا
وروى إسحاق بن سنين لابن المبارك
إني امرؤ ليس في ديني لغامره * لين ولست على الإسلام طعانا
فلا أسب أبا بكر ولا عمرا * ولن أسب معاذ الله عثمانا
ولا ابن عم رسول الله أشتمه * حتى ألبس تحت الترب أكفانا
ولا الزبير حواري الرسول ولا * أهدي لطلحة شتما عز أو هانا
ولا أقول علي في السحاب إذا * قد قلت والله ظلما ثم عدوانا
ولا أقول بقول الجهم إن له * قولا يضارع أهل الشرك أحيانا
ولا أقول تخلى من خليقته * رب العباد وولى الأمر شيطانا
ما قال فرعون هذا في تمرده * فرعون موسى ولا هامان طغيانا
الله يدفع بالسطان معضلة * عن ديننا رحمة منه ورضوانا
لولا الأئمة لم تأمن لنا سبل * وكان أضعفنا نهبا لأقوانا
فيقال إن الرشيد أعجبه هذا فلما أن بلغه موت ابن المبارك بهيت قال إنا لله وإنا أليه راجعون يا فضل إيذن للناس يعزونا في ابن المبارك وقال أما هو القائل الله يدفع بالسلطان معضلة فمن الذي يسمع هذا من ابن المبارك ولا يعرف حقنا
قال الكديمي حدثنا عبدة بن عبد الرحيم قال كنت عند فضيل ابن عياض وعنده ابن المبارك فقال قائل إن أهلك وعيالك قد احتاجوا مجهودين محتاجين إلة هذا المال فاتق الله وخذ من هؤلاء القوم فزجره ابن المبارك وأنشأ يقول
خذ من الجاروش وال * رز والخبز الشعير
واجعلن ذاك حلالا * تنج من حر السعير
وأنا ما اسطعت هدا * ك الله عن دار الأمير
لا تزرها واجتنبها * إنها شر مزور
توهن الدين وتد * نيك من الحواب الكبير
قبل أن تسقط * يا مغرور في حفرة بير
وارض يا ويحك من * دنياك بالقوت اليسير
إنها دار بلاء * وزوال وغرور
ماترى قد صرعت * قبلك أصحاب القصور
كم ببطن الأرض من * ثاو شريف ووزير
وصغير الشأن عبد * خامل الذكر حقير
لو تصفحت وجو * ه القوم في يوم نضير
لم تميزهم ولم * تعرف غنيا من فقير
خمدوا فالقوم صرعى * تحت أشقاق الصخور
واستووا عند مليك * بمساويهم خبير
احذر الصرعة يا * مسكين من دهر عثور
أين فرعون وها * مان ونمرود النسور
أو ما تخشاه أن * يرميك بالموت المبير
أو ما تحذر من * يوم عبوس قمطرير
اقمطر الشر فيه * بعذاب الزمهرير
قال فغشي على الفضيل فرد ذلك ولم يأخذه
ولابن المبارك
جربت نفسي فما وجدتها لها * من بعد تقوى الأله كالأدب
في كل حالاتها وإن كرهت * أفضل من صمتها عن الكذب
أو غيبة الناس إن عيبتهم * حرمها ذو الجلال في الكتب
قلت لها طائعا وأكرهها * الحلم والعلم زين ذي الحسب
إن كان من فضة كلامك يا * نفس فإن السكوت من ذهب
قال أبو العباس السراج أنشدني يعقوب بن محمد لابن المبارك
أبإذن نزلت بي يا مشيب * أي عيش وقد نزلت يطيب
وكفى الشيب واعظا غير أني * آمل العيش والممات قريب
وكم أنادي الشباب إذ بان * مني وندائي موليا ما يجيب
وبه
ياعائب الفقر ألا تزدجر * عيب الغنى أكثر لو تعتبر
من شرف الفقر ومن فضله * على الغنى لو صح منك النظر
أنك تعصي لتنال الغنى * وليس تعصي الله كي تفتقر
قال حبان بن موسى سمعت ابن المبارك ينشد
كيف القرار وكيف يهدأ مسلم * والمسلمات مع العدو المعتدي
الضاربات خدودهن برنة * الداعيات نبيهن محمد
القائلات إذا خشين فضيحة * جهد المقالة ليتنا لم نولد
ما تستطيع ومالها من حيلة * إلا التستر من أخيها باليد
قال ابوإسحاق الطالقاني كنا عند ابن المبارك فانهد القهندز فأتى بسنين فوجد وزن أحدهما منوان فقال عبد الله
أتيت بسنين قد رمتا * من الحصن لما أثاروا الدفينا
على وزن منوين إحداهما * تقل به الكف شيئا رزينا
ثلاثون سنا على قدرها * تباركت يا أحسن الخالقينا
فماذا يقوم لأفواهها * وما كان يملأ تلك البطونا
إذا ما تذكرت أجسامهم * تصاغرت النفس حتى تهونا
وكل على ذاك ذاق الردى * فبادوا جميعا فهم هامدونا
وجاء من طرق عن ابن المبارك ويقال بل هي لحميد النحوي
اغتنم ركعتين زلفى إلى الله * إذا كنت فارغا مستريحا
وإذا ما هممت بالنطق بالباطل * فاجعل مكانه تسبيحا
فاغتنام السكوت أفضل من * خوض وإن كنت بالكلام فصيحا
وسمع بعضهم ابن المبارك وهو ينشد على سور طرسوس
ومن البلاء وللبلاء علامة * أن لايرى لك عن هواك نزوع
العبد عبد النفس في شهواتها * والحر يشبع مرة ويجوع
قال أبو أمية الأسود سمعت ابن المبارك يقول أحب الصالحين ولست منهم وأبغض الطالحين وأنا شر منهم ثم أنشأ يقول
الصمت أزين بالفتى * من منطق في غير حينه
والصدق أجمل * بالفتى في القول عندي من يمينه
وعلى الفتى بوقاره * سمة تلوح على جبينه
فمن الذي يخفي علي * اذا نظرت إلى قرينه
رب امرئ متيقن * غلب الشقاء على يقينه
فأزاله عن رأيه * فابتاع دنياه بدينه
قال أحمد بن عبد الله العجلي حدثني أبي قال لما احتضر ابن المبارك جعل رجل يلقنه قل لا اله إلا الله فأكثر عليه فقال له لست تحسن وأخاف أن تؤذي مسلما بعدي إذا لقنتني فقلت لا اله الله ثم لم أحدث كلاما بعدها فدعني فإذا أحدثت كلاما فلقني حتى تكون آخر كلامي يقال إن الرشيد لما بلغه موت عبد الله قال مات اليوم سيد العلماء قال عبدان بن عثمان مات ابن المبارك بهيت وعانات في شهر رمضان سنة إحدى وثمانين ومئة قال حسن بن الربيع قال لي ابن المبارك قبل أن يموت أنا ابن ثلاث وستين سنة قال أحمد بن حنبل (http://ar.wikisource.org/wiki/%D8%A3%D8%AD%D9%85%D8%AF_%D8%A8%D9%86_%D8%AD%D9%86 %D8%A8%D9%84) ذهبت لأسمع من ابن المبارك فلم أدركه وكان قد قدم بغداد فخرج إلى الثغر ولم أره
قال محمد بن الفضيل بن عياض (http://ar.wikisource.org/wiki/%D8%A7%D9%84%D9%81%D8%B6%D9%8A%D9%84_%D8%A8%D9%86_ %D8%B9%D9%8A%D8%A7%D8%B6) رأيت ابن المبارك في النوم فقلت أي العمل أفضل قال الأمر الذي كنت فيه قلت الرباط والجهاد قال نعم قلت فما صنع بك ربك قال غفر لي مغفرة ما بعدها مغفرة رواها رجلان عن محمد وقال العباس بن محمد النسفي سمعت أبا حاتم الفربري يقول رأيت ابن المبارك واقفا على باب الجنة بيده مفتاح فقلت ما يوقفك ههنا قال هذا مفتاح الجنة دفعه الي رسول الله http://upload.wikimedia.org/wikisource/ar/thumb/b/b7/%D8%B5%D9%84%D9%89_%D8%A7%D9%84%D9%84%D9%87_%D8%B9 %D9%84%D9%8A%D9%87_%D9%88%D8%B3%D9%84%D9%85.svg/18px-%D8%B5%D9%84%D9%89_%D8%A7%D9%84%D9%84%D9%87_%D8%B9 %D9%84%D9%8A%D9%87_%D9%88%D8%B3%D9%84%D9%85.svg.pn g (http://ar.wikisource.org/wiki/%D9%85%D9%84%D9%81:%D8%B5%D9%84%D9%89_%D8%A7%D9%84 %D9%84%D9%87_%D8%B9%D9%84%D9%8A%D9%87_%D9%88%D8%B3 %D9%84%D9%85.svg) وقال حتى أزور الرب فكن أميني في السماء كما كنت أميني في الأرض وقال إسماعيل بن إبراهيم المصيصي رأيت الحارث بن عطية في النوم فسألته فقال غفرلي قلت فابن المبارك قال بخ بخ ذاك في علين ممن يلج على الله كل يوم مرتين وعن نوفل قال رأيت ابن المبارك في النوم فقلت ما فعل الله بك قال غفر لي برحلتي في الحديث عليك بالقرآن عليك بالقرآن قال علي بن أحمد السواق حدثنا زكريا بن عدي قال رأيت ابن المبارك في النوم فقلت ما فعل الله بك قال غفر لي برحلتي قال النسائي (http://ar.wikisource.org/wiki/%D8%A7%D9%84%D9%86%D8%B3%D8%A7%D8%A6%D9%8A) أثبت الناس في الأوزاعي (http://ar.wikisource.org/wiki/%D8%A7%D9%84%D8%A3%D9%88%D8%B2%D8%A7%D8%B9%D9%8A) عبد الله بن المبارك قال الفسوي في تاريخه سمعت الحسن بن الربيع يقول شهدت موت ابن المبارك مات لعشر مضى من رمضان سنة إحدى وثمانين ومئة ومات سحرا ودفناه بهيت
ولبعض الفضلاء
مررت بقبر ابن المبارك غدوة * فأوسعني وعظا وليس بناطق
وقد كنت الذي في جوانحي * غنيا وبالشيب الذي في مفارقي
ولكن أرى الذكرى تنبه عاقلا * ذا هي جاءت من رجال الحقائق
قرأت على أبي حفص عمر بن عبد المنعم الطائي أخبركم القاضي أبو نصر محمد بن هبة الله بن مميل الشافعي سنة ثلاثين وست مئة بمنزله أخبرنا عبد الرحمن بن علي الخرقي أخبرنا نصر بن أحمد السوسي أخبرنا سهل بن بشر أخبرنا علي بن منير الخلال حدثني خالي أحمد بن عتيق الخشاب حدثنا أبو بكر محمد بن أبي الأصبغ حدثنا هاشم بن مرثد سمعت أبا صالح الفراء سمعت ابن المبارك يقول
المرء مثل هلال عند رؤيته * يبدو ضئيلا تراه ثم يتسق
حتى إذا ما تراه ثم اعقبه * كر الجديدن نقصا ثم يمحق
من تاريخ أبي عمر أحمد بن سعيد الصدفي محمد بن وضاح عن يحيى بن يحيى الليثي قال كنا عند مالك فاستؤذن لعبد الله بن المبارك بالدخول فإذن له فرأينا مالكا تزحزح له في مجلسه ثم أقعده بلصقه وما رأيت مالكا تزحزح لأحد في مجلسه غيره فكان القارئ يقرأ على مالك فربما مر بشيء فيسأله مالك ما مذهبكم في هذا أو عندكم في هذا فرأيت ابن المبارك يجاوبه ثم قام فخرج فأعجب مالك بأدبه ثم قال لنا مالك هذا ابن المبارك فقيه خراسان عن المسيب بن واضح قال أرسل ابن المبارك إلى أبي بكر بن عياش بأربعين ألف درهم وقال سد بهذه فتنة القوم عنك وسئل ابن المبارك بحضور سفيان بن عيينة (http://ar.wikisource.org/wiki/%D8%B3%D9%81%D9%8A%D8%A7%D9%86_%D8%A8%D9%86_%D8%B9 %D9%8A%D9%8A%D9%86%D8%A9) عن مسألة فقال إنا نهينا أن نتكلم عند أكابرنا قال أحمد كان ابن المبارك يحدث من كتاب ومن حدث من كتاب لايكاد أن يكون له سقط كثير وكان وكيع يحدث من حفظه فكان يكون له سقط كم يكون حفظ الرجل

MERSE
09-11-09, 10:21PM
الإمام الشيخ مُحَمّد الغزالي

http://www.yabeyrouth.com/images/Pour1136.jpg

فارس الدعوة البليغ
كان الشيخ "محمد الغزالي" واحدًا من دعاة الإسلام العظام، ومن كبار رجال الإصلاح، اجتمع له ما لم يجتمع إلا لقليل من النابهين؛ فهو مؤمن صادق الإيمان، مجاهد في ميدان الدعوة، ملك الإسلام حياته؛ فعاش له، ونذر حياته كلها لخدمته، وسخر قلمه وفكره في بيان مقاصده وجلاء أهدافه، وشرح مبادئه، والذود عن حماه، والدفاع عنه ضد خصومه، لم يدع وسيلة تمكنه من بلوغ هدفه إلا سلكها؛ فاستعان بالكتاب والصحيفة والإذاعة والتلفاز في تبليغ ما يريد.
رزقه الله فكرا عميقا، وثقافة إسلامية واسعة، ومعرفة رحيبة بالإسلام؛ فأثمر ذلك كتبا عدة في ميدان الفكر الإسلامي، تُحيي أمة، وتُصلح جيلا، وتفتح طريقا، وتربي شبابا، وتبني عقولا، وترقي فكرا. وهو حين يكتب أديب مطبوع، ولو انقطع إلى الأدب لبلغ أرفع منازله، ولكان أديبا من طراز حجة الأدب، ونابغة الإسلام "مصطفى صادق الرافعي"، لكنه اختار طريق الدعوة؛ فكان أديبها النابغ.
ووهبه الله فصاحة وبيانا، يجذب من يجلس إليه، ويأخذ بمجامع القلوب فتهوي إليه، مشدودة بصدق اللهجة، وروعة الإيمان، ووضوح الأفكار، وجلال ما يعرض من قضايا الإسلام؛ فكانت خطبه ودروسه ملتقى للفكر ومدرسة للدعوة في أي مكان حل به. والغزالي يملك مشاعر مستمعه حين يكون خطيبا، ويوجه عقله حين يكون كاتبا؛ فهو يخطب كما يكتب عذوبة ورشاقة، وخطبه قطع من روائع الأدب.
والغزالي رجل إصلاح عالم بأدواء المجتمع الإسلامي في شتى ربوعه، أوقف حياته على كشف العلل، ومحاربة البدع وأوجه الفساد في لغة واضحة لا غموض فيها ولا التواء، يجهر بما يعتقد أنه صواب دون أن يلتفت إلى سخط الحكام أو غضب المحكومين، يحرّكه إيمان راسخ وشجاعة مطبوعة، ونفس مؤمنة.

المولد والنشأة
في قرية "نكلا العنب" التابعة لمحافظة البحيرة بمصر ولد الشيخ محمد الغزالي في (5 من ذي الحجة 1335هـ = 22 من سبتمبر 1917م) ونشأة في أسرة كريمة، وتربى في بيئة مؤمنة؛ فحفظ القرآن، وقرأ الحديث في منزل والده، ثم التحق بمعهد الإسكندرية الديني الابتدائي، وظل به حتى حصل على الثانوية الأزهرية، ثم انتقل إلى القاهرة سنة (1356هـ =1937م) والتحق بكلية أصول الدين، وفي أثناء دراسته بالقاهرة اتصل بالإمام حسن البنا (http://www.islam-online.net/Arabic/history/1422/07/article05.shtml) وتوثقت علاقته به، وأصبح من المقربين إليه، حتى إن الإمام البنا طلب منه أن يكتب في مجلة "الإخوان المسلمين" لما عهد فيه من الثقافة والبيان؛ فظهر أول مقال له وهو طالب في السنة الثالثة بالكلية، وكان البنا لا يفتأ يشجعه على مواصلة الكتابة حتى تخرج سنة (1360هـ = 1941م) ثم تخصص في الدعوة، وحصل على درجة "العالمية" سنة (1362هـ = 1943م) وبدأ رحلته في الدعوة في مساجد القاهرة.

في ميدان الدعوة والفكر
كان الميدان الذي خُلق له الشيخ الغزالي هو مجال الدعوة إلى الله على بصيرة ووعي، مستعينا بقلمه ولسانه؛ فكان له باب ثابت في مجلة الإخوان المسلمين تحت عنوان "خواطر حية" جلَّى قلمه فيها عن قضايا الإسلام ومشكلات المسلمين المعاصرة، وقاد حملات صادقة ضد الظلم الاجتماعي وتفاوت الطبقات وتمتُّع أقلية بالخيرات في الوقت الذي يعاني السواد الأعظم من شظف العيش.
ثم لم يلبث أن ظهر أول مؤلفات الشيخ الغزالي بعنوان "الإسلام والأوضاع الاقتصادية" سنة (1367هـ = 1947م) أبان فيه أن للإسلام من الفكر الاقتصادي ما يدفع إلى الثروة والنماء والتكافل الاجتماعي بين الطبقات، ثم أتبع هذا الكتاب بآخر تحت عنوان "الإسلام والمناهج الاشتراكية"، مكملا الحلقة الأولى في ميدان الإصلاح الاقتصادي، شارحا ما يراد بالتأمين الاجتماعي، وتوزيع الملكيات على السنن الصحيحة، وموضع الفرد من الأمة ومسئولية الأمة عن الفرد، ثم لم يلبث أن أصدر كتابه الثالث "الإسلام المفترى عليه بين الشيوعيين والرأسماليين".
والكتب الثلاثة تبين في جلاء جنوح الشيخ إلى الإصلاح في هذه الفترة المبكرة، وولوجه ميادين في الكتابة كانت جديدة تماما على المشتغلين بالدعوة والفكر الإسلامي، وطرْقه سبلا لم يعهدها الناس من قبله، وكان همُّ معظم المشتغلين بالوعظ والإرشاد قبله الاقتصار على محاربة البدع والمنكرات.

في المعتقل
ظل الشيخ يعمل في مجال الدعوة حتى ذاعت شهرته بين الناس لصدقه وإخلاصه وفصاحته وبلاغته، حتى هبّت على جماعة "الإخوان المسلمين" رياح سوداء، فصدر قرار بحلها في (صفر 1368هـ = ديسمبر 1948م) ومصادرة أملاكها والتنكيل بأعضائها، واعتقال عدد كبير من المنضمين إليها، وانتهى الحال باغتيال مؤسس الجماعة تحت بصر الحكومة وبتأييدها، وكان الشيخ الغزالي واحدا ممن امتدت إليهم يد البطش والطغيان، فأودع معتقل الطور مع كثير من إخوانه، وظل به حتى خرج من المعتقل في سنة (1369هـ = 1949م) ليواصل عمله، وهو أكثر حماسا للدعوة، وأشد صلابة في الدفاع عن الإسلام وبيان حقائقه.
ولم ينقطع قلمه عن كتابة المقالات وتأليف الكتب، وإلقاء الخطب والمحاضرات، وكان من ثمرة هذا الجهد الدؤوب أن صدرت له جملة من الكتب كان لها شأنها في عالم الفكر مثل: "الإسلام والاستبداد السياسي" الذي انتصر فيه للحرية وترسيخ مبدأ الشورى، وعدّها فريضة لا فضيلة، وملزِمة لا مُعْلِمة، وهاجم الاستبداد والظلم وتقييد الحريات، ثم ظهرت له تأملات في: الدين والحياة، وعقيدة المسلم، وخلق المسلم.

من هنا نعلم
وفي هذه الفترة ظهر كتاب للأستاذ خالد محمد خالد بعنوان "من هنا نبدأ"، زعم فيه أن الإسلام دين لا دولة، ولا صلة له بأصول الحكم وأمور الدنيا، وقد أحدث الكتاب ضجة هائلة وصخبا واسعا على صفحات الجرائد، وهلل له الكارهون للإسلام، وأثنوا على مؤلفه، وقد تصدى الغزالي لصديقه خالد محمد خالد، وفند دعاوى كتابه في سلسلة مقالات، جُمعت بعد ذلك في كتاب تحت عنوان "من هنا نعلم".
ويقتضي الإنصاف أن نذكر أن الأستاذ خالد محمد خالد رجع عن كل سطر قاله في كتابه "من هنا نبدأ"، وألّف كتابا آخر تحت عنوان "دين ودولة"، مضى فيه مع كتاب الغزالي في كل حقائقه.
ثم ظهر له كتاب "التعصب والتسامح بين المسيحية والإسلام"، وقد ألفه على مضض؛ لأنه لا يريد إثارة التوتر بين عنصري الأمة، ولكن ألجأته الظروف إلى تسطيره ردًّا على كتاب أصدره أحد الأقباط، افترى فيه على الإسلام. وقد التزم الغزالي الحجة والبرهان في الرد، ولم يلجأ إلى الشدة والتعنيف، وأبان عن سماحة الإسلام في معاملة أهل الكتاب، وتعرض للحروب الصليبية وما جرّته على الشرق الإسلامي من شرور وويلات، وما قام به الأسبانيون في القضاء على المسلمين في الأندلس بأبشع الوسائل وأكثرها هولا دون وازع من خلق أو ضمير.

الغزالي وعبد الناصر
بعد قيام ثورة عام 1952م ونجاح قادتها في إحكام قبضتهم على البلاد، تنكروا لجماعة الإخوان المسلمين التي كانت سببا في نجاح الثورة واستقرارها، ودأبوا على إحداث الفتنة بين صفوفها، ولولا يقظة المرشد الصلب "حسن الهضيبي" وتصديه للفتنة لحدث ما لا تُحمد عقباه، وكان من أثر هذه الفتنة أن شب نزاع بين الغزالي والإمام المرشد، انتهى بفصل الغزالي من الجماعة وخروجه من حظيرتها.
وقد تناول الغزالي أحداث هذا الخلاف، وراجع نفسه فيه، وأعاد تقدير الموقف، وكتب في الطبعة الجديدة من كتابه "من معالم الحق في كفاحنا الإسلامي الحديث"، وهو الكتاب الذي دوّن فيه الغزالي أحداث هذا الخلاف فقال: "لقد اختلفت مع المغفور له الأستاذ حسن الهضيبي، وكنت حادّ المشاعر في هذا الخلاف؛ لأني اعتقدت أن بعض خصومي أضغنوا صدر الأستاذ حسن الهضيبي لينالوا مني، فلما التقيت به –عليه رحمة الله- بعد أن خرج من المعتقل تذاكرنا ما وقع، وتصافينا، وتناسينا ما كان. واتفقت معه على خدمة الدعوة الإسلامية، وعفا الله عما سلف". وهذا مما يحسب للغزالي، فقد كان كثير المراجعة لما يقول ويكتب، ولا يستنكف أن يؤوب إلى الصواب ما دام قد تبين له، ويعلن عن ذلك في شجاعة نادرة لا نعرفها إلا في الأفذاذ من الرجال.
وظل الشيخ في هذا العهد يجأر بالحق ويصدع به، وهو مغلول اليد مقيد الخطو، ويكشف المكر السيئ الذي يدبره أعداء الإسلام، من خلال ما كتب في هذه الفترة الحالكة السواد مثل: "كفاح دين"، "معركة المصحف في العالم الإسلامي"، و"حصاد الغرور"، و"الإسلام والزحف الأحمر".
ويُحسب للغزالي جرأته البالغة وشجاعته النادرة في بيان حقائق الإسلام، في الوقت الذي آثر فيه الغالبية من الناس الصمت والسكون؛ لأن فيه نجاة حياتهم من هول ما يسمعون في المعتقلات. ولم يكتفِ بعضهم بالصمت المهين بل تطوع بتزيين الباطل لأهل الحكم وتحريف الكلم عن مواضعه، ولن ينسى أحد موقفه في المؤتمر الوطني للقوى الشعبية الذي عُقد سنة (1382هـ = 1962م) حيث وقف وحده أمام حشود ضخمة من الحاضرين يدعو إلى استقلال الأمة في تشريعاتها، والتزامها في التزيِّي بما يتفق مع الشرع، وكان لكلام الغزالي وقعه الطيب في نفوس المؤمنين الصامتين في الوقت الذي هاجت فيه أقلام الفتنة، وسلطت سمومها على الشيخ الأعزل فارس الميدان، وخرجت جريدة "الأهرام" عن وقارها وسخرت من الشيخ في استهانة بالغة، لكن الأمة التي ظُن أنها قد استجابت لما يُدبَّر لها خرجت في مظاهرات حاشدة من الجامع الأزهر، وتجمعت عند جريدة الأهرام لتثأر لكرامتها وعقيدتها ولكرامة أحد دعاتها ورموزها، واضطرت جريدة الأهرام إلى تقديم اعتذار.

في عهد السادات
واتسعت دائرة عمل الشيخ في عهد الرئيس السادات، وبخاصة في الفترات الأولى من عهده التي سُمح للعلماء فيها بشيء من الحركة، استغله الغيورون من العلماء؛ فكثفوا نشاطهم في الدعوة، فاستجاب الشباب لدعوتهم، وظهر الوجه الحقيقي لمصر. وكان الشيخ الغزالي واحدًا من أبرز هؤلاء الدعاة، يقدمه جهده وجهاده ولسانه وقلمه، ورزقه الله قبولا وبركة في العمل؛ فما كاد يخطب الجمعة في جامع "عمرو بن العاص" -وكان مهملا لسنوات طويلة- حتى عاد إليه بهاؤه، وامتلأت أروقته بالمصلين.
ولم يتخلَّ الشيخ الغزالي عن صراحته في إبداء الرأي ويقظته في كشف المتربصين بالإسلام، وحكمته في قيادة من ألقوا بأزمّتهم له، حتى إذا أعلنت الدولة عن نيتها في تغيير قانون الأحوال الشخصية في مصر، وتسرب إلى الرأي العام بعض مواد القانون التي تخالف الشرع الحكيم؛ قال الشيخ فيها كلمته، بما أغضب بعض الحاكمين، وزاد من غضبهم التفاف الشباب حول الشيخ، ونقده بعض الأحوال العامة في الدولة، فضُيق عليه وأُبعد عن جامع عمرو بن العاص، وجُمّد نشاطه في الوزارة، فاضطر إلى مغادرة مصر إلى العمل في جامعة "أم القرى" بالمملكة العربية السعودية، وظل هناك سبع سنوات لم ينقطع خلالها عن الدعوة إلى الله، في الجامعة أو عبر وسائل الإعلام المسموعة والمرئية.

في الجزائر
ثم انتقل الشيخ الغزالي إلى الجزائر ليعمل رئيسا للمجلس العلمي لجامعة الأمير عبد القادر الإسلامية بقسطنطينة، ولم يقتصر أثر جهده على تطوير الجامعة، وزيادة عدد كلياتها، ووضع المناهج العلمية والتقاليد الجامعية، بل امتد ليشمل الجزائر كلها؛ حيث كان له حديث أسبوعي مساء كل يوم إثنين يبثه التلفاز، ويترقبه الجزائريون لما يجدون فيه من معانٍ جديدة وأفكار تعين في فهم الإسلام والحياة. ولا شك أن جهاده هناك أكمل الجهود التي بدأها زعيما الإصلاح في الجزائر: عبد الحميد بن باديس، ومحمد البشير الإبراهيمي، ومدرستهما الفكرية.
ويقتضي الإنصاف القول بأن الشيخ كان يلقى دعما وعونا من رئيس الدولة الجزائرية "الشاذلي بن جديد"، الذي كان يرغب في الإصلاح، وإعادة الجزائر إلى عروبتها بعد أن أصبحت غريبة الوجه واللسان.
وبعد السنوات السبع التي قضاها في الجزائر عاد إلى مصر ليستكمل نشاطه وجهاده في التأليف والمحاضرة حتى لقي الله وهو في الميدان الذي قضى عمره كله، يعمل فيه في (19 من شوال 1270هـ = 9 من مارس 1996م) ودفن بالبقيع في المدينة المنورة.

الغزالي بين رجال الإصلاح
يقف الغزالي بين دعاة الإصلاح كالطود الشامخ، متعدد المواهب والملكات، راض ميدان التأليف؛ فلم يكتفِ بجانب واحد من جوانب الفكر الإسلامي؛ بل شملت مؤلفاته: التجديد في الفقه السياسي ومحاربة الأدواء والعلل، والرد على خصوم الإسلام، والعقيدة والدعوة والأخلاق، والتاريخ والتفسير والحديث، والتصوف وفن الذكر. وقد أحدثت بعض مؤلفاته دويًّا هائلا بين مؤيديه وخصومه في أخريات حياته مثل كتابيه: "السنة النبوية بين أهل الفقه وأهل الحديث" و"قضايا المرأة المسلمة".
وكان لعمق فكره وفهمه للإسلام أن اتسعت دائرة عمله لتشمل خصوم الإسلام الكائدين له، سواء أكانوا من المسلمين أو من غيرهم، وطائفة كبيرة من كتبه تحمل هذا الهمّ، وتسد تلك الثغرة بكشف زيغ هؤلاء، ورد محاولاتهم للكيد للإسلام.
أما الجبهة الأخرى التي شملتها دائرة عمله فشملت بعض المشتغلين بالدعوة الذين شغلوا الناس بالفروع عن الأصول وبالجزئيات عن الكليات، وبأعمال الجوارح عن أعمال القلوب، وهذه الطائفة من الناس تركزت عليهم أعمال الشيخ وجهوده؛ لكي يفيقوا مما هم فيه من غفلة وعدم إدراك، ولم يسلم الشيخ من ألسنتهم، فهاجموه في عنف، ولم يراعوا جهاده وجهده، ولم يحترموا فكره واجتهاده، لكن الشيخ مضى في طريقه دون أن يلتفت إلى صراخهم.
وتضمنت كتبه عناصر الإصلاح التي دعا إليها على بصيرة؛ لتشمل تجديد الإيمان بالله وتعميق اليقين بالآخرة، والدعوة إلى العدل الاجتماعي، ومقاومة الاستبداد السياسي، وتحرير المرأة من التقاليد الدخيلة، ومحاربة التدين المغلوط، وتحرير الأمّة وتوحيدها، والدعوة إلى التقدم ومقاومة التخلف، وتنقية الثقافة الإسلامية، والعناية باللغة العربية.
واستعان في وسائل إصلاحه بالخطبة البصيرة، التي تتميز بالعرض الشافي، والأفكار الواضحة التي يعد لها جيدا، واللغة الجميلة الرشيقة، والإيقاع الهادئ والنطق المطمئن؛ فلا حماسة عاتية تهيج المشاعر والنفوس، ولا فضول في الكلام يُنسي بضعه بعضا، وهو في خطبه معلِّم موجه، ومصلح مرشد، ورائد طريق يأخذ بيد صاحبه إلى بَر الأمان، وخلاصة القول أنه توافرت للغزالي من ملكات الإصلاح ما تفرق عند غيره؛ فهو: مؤلف بارع، ومجاهد صادق، وخطيب مؤثر، وخبير بأدواء المجتمع بصير بأدويته.

MERSE
10-11-09, 02:48PM
1في أقصى الصعيد، وفي بلدة تحيطها تلال من الرمال، ولا تنقطع عنها أشعة الشمس اللافحة، في مدينة (أسوان) مدينة الشمس والتاريخ، استقبلت أسرة محمود أفندي إبراهيم مصطفى العقاد مولودًا جديدًا، سُمِّي: عباسًا في يوم الجمعة الثامن والعشرين من يونيو عام 1889م فهرولت نسوة الدار إلى محمود أفندي معاون قلم محفوظات المدينة ينقلن إليه البشرى، ويهنئنه بهذا الحدث السعيد.
كان أجداد العقاد يعملون في صناعة الحرير، فعرفوا بذلك اللقب العقاد؛ الذي يطلق على من يعقد الحرير، ونشأ الطفل الصغير عباس بين أسرة تعرف الله حق
المعرفة، فمنذ أن طلت عيناه على نور الدنيا وجد أبويه يستيقظان قبل الفجر لأداء الصلاة، وكان دائمًا يستمع إلى عبارات الحب للنبي -صلى الله عليه وسلم- بل إن أسماء النبي وآله كانت تتردد في جنبات البيت ليل نهار، ولا عجب في ذلك فأسماء إخوته: محمد وإبراهيم والمختار ومصطفى وأحمد والطاهر.
وفي بيت ريفي قديم عاش عباس العقاد معتزًّا بنفسه، غيورًا على أهله وكرامته، تلقى عباس العقاد مبادئ القراءة والكتابة، وحفظ القرآن الكريم في كُتَّاب القرية.. حتى إذا ما بلغ السابعة من عمره ألحقه والده بمدرسة أسوان الابتدائية، وبين جدران هذه المدرسة ظهرت علامات الذكاء والنبوغ على عباس العقاد، وكان مدرس اللغة العربية يعجب به إعجابًا شديدًا، كلما طالع كراسته في الإنشاء.
وفي يوم من الأيام، وبينما عباس في الفرقة الرابعة الابتدائية، إذا بالشيخ محمد عبده الذي كانت له مكانة كبيرة في ذلك الوقت يزور المدرسة، فيطلعه مدرس الإنشاء على موضوع كتبه عباس، فأعجب الشيخ به إعجابًا شديدًا وقال: ما أجدر هذا الصبي أن يكون كاتبًا بعد، فكانت هذه الجملة التي قالها الشيخ محمد عبده حافزًا قويًّا لعباس العقاد في ذلك الوقت المبكر، جعلته يسلك طريق الكتابة دون
سواها.
وفي الشارع الذي كان يقع فيه منزل الأسرة، كان عباس يستمع إلى القصص الخيالية من كبار السن، فكانت هذه القصص سببًا في تفتح مواهبه الأدبية والشعرية إثراء خياله، فأنشد الأناشيد قبل أن يبلغ العاشرة، ونمت مواهبه الأدبية أكثر وأكثر إذ كان والده يصحبه عصر كل يوم إلى جلسات الشيخ أحمد الجداوي الأدبية، وكان عباس أحيانًا يذهب إلى هذه الجلسات بمفرده ليعرض على الشيخ الجداوي ما كتبه من موضوعات الإنشاء، وكان بارعًا في حل المسائل الرياضية.
وكان والده محمود أفندي يقتني بعض المجلات الشهيرة في ذلك الوقت مثل
مجلة الأستاذ لـ(عبد الله النديم) و(أبو نضارة) و(العروة الوثقى) فقرأها الصبي الصغير، وأعجب بها، وخصوصًا مجلة الأستاذ لعبد الله النديم خطيب الثورة العرابية فتأثر به تأثرًا شديدًا، حتى إن عباسًا أخرج صحيفة التلميذ محاكيًا بذلك صحيفة الأستاذ للنديم.
وكانت أسوان مدينة سياحية يأتي إليها السائحون، ويختلطون بأهلها، فأتيحت الفرصة لعباس ليتحدث معهم ويختلط بهم، كما تهيأت له الفرصة لكي يتقن اللغة الإنجليزية حيث كانت تتدرس العلوم باللغة الإنجليزية في المدارس الابتدائية في ذلك الوقت، فقرأ عباس في الأدب الإنجليزي كثيرًا، وأصبحت له حصيلة أدبية كبيرة.
وخلال تلك الفترة المبكرة من حياته، أخذ الصبي عباس العقاد يحلم كثيرًا، ففكر أن يتم تعليمه بالمدرسة الحربية، أو يدرس علم النبات والحيوان، وظل الفتى يتمنى تحقيق تلك الآمال وهذه الأحلام إلى أن تخرج في المدرسة الابتدائية وحصل على شهادتها سنة 1903م ورأى أبوه أن يكتفي بما حصل عليه من العلم وأن يعين في الوظيفة الحكومية (الميري) فلم يجد الفتى بُدًّا من أن يطيع كلام والده.
ومكث في البيت في انتظار الوظيفة تحقيقًا لرغبة والده وأفراد أسرته، وطال
انتظاره، فتطوع بالتدريس في المدرسة الإسلامية الخيرية بأسوان، لكن والد العقاد استطاع بعد فترة أن يوظفه بأربعة جنيهات بالقسم المالي بمدينة قنا سنة 1904م، وفي أثناء عمله بالصعيد كان هو وبعض زملائه الموظفين من أنحاء قنا يعقدون الندوات الأدبية لإلقاء الزجل ومقطوعات الشعر التي ينظمونها، ثم انتقل عباس العقاد في
العام نفسه إلى مدينة الزقازيق، وأخذ يتردد على القاهرة كل أسبوعين لينهل من ندواتها الأدبية ويقتني منها الكتب القيمة.
وفي سنة 1906م استقال العقاد من وظيفته بعد أن ملَّ منها؛ فذهب إلى القاهرة والتحق بمدرسة الفنون والصنائع، ثم تركها وعمل بمصلحة البرق، وكان يسكن في حجرة يستأجرها ببضعة قروش يضع فيها كل ما يملك من كتب قديمة كان يشتريها من حي الأزهر العتيق، وتتعثر أحوال عباس العقاد المادية، ويعجز عن مواجهة أعباء الحياة، حتى إيجار الحجرة التي كان يسكن فيها أصبح يمثل له مشكلة كبيرة، فاضطر إلى الرحيل إلى بلدته أسوان تاركًا كتبه ومتاعه في الحجرة، فمكث هناك مدة
قصيرة، ثم عاد إلى القاهرة، فتمكن من العمل بجريدة الدستور مع المفكر الإسلامي الكبير محمد فريد وجدي سنة 1907م بمرتب قدره ستة جنيهات، واستطاع أن يجري حديثًا صحفيًّا مع الزعيم سعد زغلول، وكان وزيرًا للمعارف في ذلك
الوقت، فأحدث ضجة صحفية كبيرة، وفي عام 1909م تعطلت صحيفة الدستور فاضطر محمد فريد وجدي أن يبيع كتبه ليسدد بها أجور العمال وأصحاب
الديون.
وافترق عباس العقاد عن الكاتب الإسلامي محمد فريد وجدي بعد صحبة استمرت عامين، واضطر عباس العقاد هو الآخر لبيع كتبه ليشتري بثمنها حاجاته وطعامه على أن يشتري غيرها بعدما يجد عملاً وتتحسن الظروف، لكنه مرض فقرر السفر إلى أسوان، وهناك يقضي كل وقته في المطالعة والكتابة إلى أن استعاد صحته، وشفي من مرضه، فعاد إلى القاهرة مرة أخرى وكان ذلك سنة 1911م فاشترك في تحرير جريدة البيان، والتقى فيها بالكثير من الأدباء والشعراء أمثال: طه حسين، وعبد الرحمن شكري، والمازني.. وغيرهم من حملة الأقلام.
ولفتت كتابات العقاد أنظار الكاتب المشهور في ذلك الوقت محمد المويلحي مدير قسم الإدارة بديوان الأوقاف، فاختاره مساعد كاتب بالمجلس الأعلى بقلم السكرتارية، ثم عمل في جريدة المؤيد لصاحبها في ذلك الوقت الصحفي الكبير أحمد حافظ عوض، وقام بتحرير الصفحة الأدبية فيها، ولم يبلغ الخامسة والعشرين من عمره.
وفي أثناء فترة عمله بهذه الجريدة وبالتحديد في عام 1914م قام الخديوي برحلة في الوجه البحري ليجمع الصفوف حوله ليستعيد شعبيته وصحب معه أحمد حافظ عوض ليصوغ كتابًا عن هذه الرحلة يسميه كتاب الرحلة الذهبي، وفوجئ العقاد الذي كان ينوب عن أحمد عوض أثناء غيابه بالجريدة، بمحاولات لإغرائه بالمال ليشترك في تحرير هذا الكتاب الذي يهلل للخديوي ويشيد به، في حين كان العقاد يهاجم الخديوي في كتاباته، فغضب لكرامته، وترك المؤيد إلى غير رجعة مفضلاً الجوع على النفاق.
وكتب العقاد فصولاً نقدية في مجلة عكاظ مع الشاعرين المازني وعبد الرحمن شكري من سنة 1912م إلى سنة 1914م ولكنه خرج من عمله بالأوقاف بتدبير من رجال الخديوي، فعاد إلى البطالة والحاجة، وعاد إلى بلدته أسوان يستجير بها سنة 1914م وظل ببلدته يكتب الشعر والخواطر.
وبعد سنة 1916م اشتغل بالتدريس في المدارس الحرة، هو وصديق عمره إبراهيم
عبد القادر المازني حتى اندلعت ثورة سنة 1919م فشملت البلاد من أقصى الشمال إلى أقصى الجنوب، وخلال تلك الفترة عمل العقاد بجريدة الأهرام، وسخر قلمه للدفاع عن الثورة ورجالها، فتركت مقالاته أثرًا كبيرا في نفوس المصريين، وكانوا ينتظرونها بشوق ولهفة، حتى إن باعة الصحف كانوا يجرون في الشوارع وينادون على الصحيفة باسمه قائلين: "اقرأ مقالات العقاد يا جدع".
سُئل الزعيم سعد زغلول ذات مرة عن العقاد فقال: أديب فحل، له قلم
جبار، ورجولة كاملة، ووطنية صافية، واطلاع واسع، ما قرأت له بحثًا أو رسالة في جريدة أو مجلة إلا أعجبت به غاية الإعجاب، وفي شتاء عام 1921م عاوده
المرض، فعاد إلى بلدته أسوان التي يستجير بها دائمًا كلما نزلت به محنة، وفي تلك الفترة نشر كتاب الديوان الذي أصدره بالاشتراك مع المازني وهاجم فيه الشاعر
أحمد شوقي هجومًا شديدًا.
وقد بعث عباس العقاد في نهضة مصر الأدبية روحًا جديدًا، وأسهم في النضال الوطني، فكان قلمه أقوى سلاح، وقد استعان به سعد زغلول لمناصرته والدفاع
عنه، فظل العقاد يدافع عن حزب الوفد المصري بعد وفاة سعد زغلول، ويفضح الفساد؛ ففي سنة 1930م صاح صيحته المشهورة في مجلس النواب -وكان عضوًا به- قائلاً: إن الأمة على استعداد أن تسحق أكبر رأس في البلاد يخون الدستور ولا يصونه، فاعتبروا قولته هذه عيبًا في الملك فؤاد، وحوكم العقاد عن تلك التهمة وحبس تسعة أشهر، وعانى ما عانى من الشدائد، واحتمل متاعب السجن والاضطهاد، وذاق الفقر، وعانى المرض، وكان العقاد على صلة بأسرة
تجاوره، عرفت ما يعانيه من فقر وبؤس، فعرضت عليه سيدة نبيلة القلب من هذا البيت حليها ليرهنه، حتى يستطيع تدبير أموره والتغلب على مصاعب الحياة، ورد العقاد لها المعروف بعد موتها بأن كفل ابنة لها ورعاها وأفاض عليها من العطف حتى كانت تدعوه بأبيها!!
وظل يدافع عن وطنه وعن الإسلام دفاعًا شديدًا، وكتب العديد من الكتب عن عظماء الإسلام، فكتب عن محمد -صلى الله عليه وسلم- وأبي بكر الصديق، وعمر وخالد بن الوليد، وعثمان بن عفان، كما كتب الفلسفة القرآنية، والإسلام في القرن العشرين، وحقائق الإسلام وأباطيل خصومه، وما يقال عن الإسلام.
والعقاد شاعر كبير من مجددي الشعر في النهضة الأدبية الحديثة، وعرف هو وصديقاه الشاعران المازني وعبد الرحمن شكري بأنهم أصحاب مدرسة الديوان وأصدر العقاد نحو عشرة دواوين من الشعر منها وحي الأربعين.
كما أن له العديد من الدراسات والبحوث في كافة المجالات الأدبية والاجتماعية والسياسية، وفي سنة 1956م تمَّ اختياره عضوًا بالمجلس الأعلى لرعاية الفنون
والآداب، وفي سنة 1960م كرمته الدولة فمنحته جائزة الدولة التقديرية للآداب تقديرًا منها لجهوده في مجال الفكر والأدب.
وتحين ساعة النهاية، ففي سنة 1964 مات عملاق الأدب، مات الكاتب الكبير
عباس العقاد، ورحل عن عالمنا بعد أن ترك ثروة أدبية ضخمة لأجيالنا القادمة، وبعد أن دافع بقلمه وفكره عن الإسلام والمسلمين



(http://www.ac4p.com/)

MERSE
11-11-09, 02:26PM
د.محمد عبد السلام
في قرية ريفية اسمها (جهانج) تقع في ولاية (البنجاب) التابعة لباكستان الآن، وفي
29 يناير سنة 1926م، ولد (محمد عبد السلام).
كان والده موظفًا صغيرًا في الجمعية الزراعية، لكنه لم يبخل بماله وجهده في تربية ولده، فاهتم اهتمامًا كبيرًا بمحمد أو (سلام) كما يحلو لزملائه من العلماء الغربيين أن يلقبوه، كان والده يتابعه في المدرسة، ويتصل بمدرسيه يطمئن على مستوى تحصيله الدراسي، بل إنه علَّمه اللغة الإنجليزية بنفسه، حين لم تنجح المدرسة في ذلك.
وكان والده حريصًا كل الحرص على تعليمه آداب الإسلام؛ فعلمه ألا يبدأ أي عمل إلا باسم الله، كما علمه أن يكرر دائمًا قوله تعالى: {واحلل عقدة من لساني}
[طه: 72] لكي يصفو قلبه للعلم، وحرص في الوقت نفسه على نصحه
لعمل الخير، ومواجهة الشر، والتخلق بأخلاق الإسلام، لذلك كله كان (سلام) يعتز بوالده اعتزازًا كبيرًا، فقد أهدي والده أحد كتبه قائلاً: (إلى ذكرى والدي الذي علمني الإسلام).
وعندما وصل (سلام) إلى الرابعة عشرة من عمره، حصل على منحة دراسية من جامعة البنجاب الحكومية في (لاهور) وبعد انتهائه من دراسة الرياضيات في جامعة (البنجاب) في عام 1946م لم يستطع (سلام) الالتحاق بأية وظيفة بسبب الحرب العالمية الثانية، ولكنه استطاع الحصول على منحة للدراسة في جامعة (كمبردج) بإنجلترا لتكملة دراسته، وانتقل سلام من باكستان إلى كلية (ترنتي) التابعة لجامعة كمبردج؛ حيث بدأ في دراسة الفيزياء النظرية التي تتمشى مع
موهبته الرياضية، وخلال فترة دراسته للحصول على درجة الدكتوراه، عمل على استكمال العديد من النظريات العلمية.
شعر (سلام) بأن عليه دينًا تجاه وطنه ودينه، فقرر الرجوع إلى بلده باكستان ليُسهم بعلمه في بنائها ومساعدة أبنائها، فعاد إليها وعمل هناك ثلاث
سنوات 1951م/1954م كرئيس لقسم الرياضيات، لكنه أحس بعد فترة بأنه في حاجة للعودة إلى (إنجلترا) للاستمرار في البحث العلمي، والاطلاع على أحدث ما وصل إليه العلم، وظل (سلام) متمسكًا بدينه، شديد الغيرة عليه، ودائمًا كان يحلم بأن تعود صفحات التاريخ المشرق، ويقود المسلمون زمام العلم في كل أنحاء العالم كما كانوا في الماضي، فكان يحلم بأن يظهر من بين المسلمين علماء كبار أمثال:
ابن الهيثم، وابن سينا، والفارابي، والخوارزمي .. وغيرهم ممن أناروا الدنيا كلها بنور العلم.
وفي الوقت نفسه، كان (سلام) يشعر بالمرارة والألم على حال المسلمين، وما وصلوا إليه من تدهور، فقد دخل إحدى المستشفيات فرأى أن أغلب الأدوية العلاجية التي يعالَج بها المسلمون قد تمَّ التوصل إلى أغلبها دون المشاركة في الجهد من أي فرد من أفراد أمة الإسلام، وغلي الدم في عروق (سلام) عندما تذكر كلمات عالم أوروبي قالها له ذات مرة: (هل تعتقد حقًّا يا سلام أن علينا التزامًا بأن نعين ونساعد ونغذى ونبقى على حياة تلك الأمم التي لم تُضِفْ ولو ذرة واحدة إلى حصيلة المعرفة البشرية؟!).
وأدرك (سلام) أن المسلمين تأخروا؛ لأنهم لم يأخذوا بتعاليم القرآن الكريم التي تنص على أن المعرفة هي أسمى ما يمكن أن يحققه الإنسان، فيقول: (إن سبعمائة وخمسين آية من آيات القرآن الكريم (أي ما يقرب من ثمن عدد آياته) تحث المؤمنين على دراسة الطبيعة والتفكر فيها، وعلى الاستخدام الأمثل للعقل بحثًا عما هو جوهري في الطبيعة).
ودفعته الغيرة على الإسلام إلى الجد والاجتهاد، فلا وقت للهزل واللعب؛ فاستطاع أن يحقق إنجازات ضخمة في مجال الفيزياء النظرية، وقام بنجاح بتوحيد القوى النووية الضعيفة مع القوي الكهرومغناطيسية، وهو ما حصل بسببه على جائزة (نوبل) في الفيزياء في عام 1979م.
ويعتبر (محمد عبد السلام) من أكبر العلماء المسلمين خلال القرون الستة الأخيرة ويعد من كبار علماء الفيزياء المعاصرين، وقد مُنح أكثر من خمس وعشرين درجة دكتوراه فخرية، وثماني عشرة جائزة وميدالية في مجال الفيزياء، أهمها: جائزة الذرة من أجل السلام (1968م) وجائزة نوبل في الفيزياء (1979م) وجائزة لومو نوسوف الذهبية من أكاديمية العلوم السوفيتية (1983م) وكذلك أربعة أوسمة رفيعة من مختلف دول العالم.
كما اختير عضوًا في ثلاثة وعشرين أكاديمية علمية، بما في ذلك أكاديمية العلوم في الولايات المتحدة والاتحاد السوفيتي، وشغل مناصب عديدة في الأمم المتحدة ومنظماتها، مثل: منصب السكرتير العلمي لمؤتمر جنيف للاستخدامات السلمية للطاقة الذرية، ومنصب رئيس لجنة الأمم المتحدة الاستشارية للعلم والتكنولوجيا، كذلك شغل عدة مناصب رفيعة في موطنه (باكستان) أهمها منصب المستشار العلمي لرئيس الجمهورية، ورئيس المجلس الباكستاني لدراسة الفضاء، وطبقات الجو العليا.
أما عن إنجازاته العلمية فأهمها: كتابة أكثر من 250 بحثًا علميًّا في مجال فيزياء الجسيمات الأولية، وكذلك دراسات عن العلم وسياسات التدريس في
باكستان ودول العالم الثالث، كما نشر ثلاثة كتب؛ اثنين منها في مجال الفيزياء النظرية.
وطالب الدكتور سلام بإنشاء صندوق إسلامي للموهوبين في العلوم، يشجع شباب المسلمين على متابعة الدراسات العلمية، كما نصح بأن تهيئ الأمة الإسلامية لعلمائها الإمكانات العلمية والمادية التي تساعدهم على العمل والتقدم العلمي.
كان سلام مسلمًا معتزًّا بدينه، لا يترك مناسبة من المناسبات إلا ويفتخر بإسلامه ويعلن للملأ أن دينه يدعو إلى العلم، فها هو ذا يقول: (اسمحوا لي أن أقول: إنني مسلم مقيم لشعائر ديني الإسلامي، ذلك أنني أومن بالرسالة الروحية للقرآن الكريم وكعالم، فإنني أجد في القرآن الكريم إرشادًا يحثني على ضرورة التفكر في قوانين الطبيعة، ضاربًا لنا الأمثال من علوم الكون والفيزياء والطب كعلامات دالة لكل الناس.

MERSE
13-11-09, 01:36PM
ابن ماجد جلس (شهاب الدين أحمد بن ماجد) يتأمل والده باهتمام بالغ وهو يحكي مغامراته في البحار، ويسرد العجائب التي رآها في رحلاته، فقد كان والده ربانًا
(قائدًا للسفن) أطلق عليه البحارة (ربان البرَّيْن) أي بر العرب وبر العجم.
وما إن انتهى الوالد من حكاياته حتى قال (شهاب الدين أحمد): يا أبي إني أريد أن أكون معك في الرحلة القادمة، أريد أن أرى بلاد العجم، وأشاهد بعيني العجائب التي ترويها لنا، ابتسم الأب في وجه ابنه، ومسح رأسه بحنان ثم قال: عندما تكبر
يا ولدي سوف أصحبك معي، ثم تركه وانشغل بترتيبات السفر والاستعداد للرحلة القادمة التي اقترب موعدها، وحان وقت الرحيل إلى بلاد الله الواسعة، ومضت السفينة ورفع البحَّارة الأشرعة، وظل شهاب الدين أحمد يلوح لأبيه مودعًا، حتى غابت السفينة عن الأنظار، ثم عاد حزينًا إلى بيته، لكنه تذكر أن والده قد وعده باصطحابه في الرحلة القادمة إذا أتقن القراءة والكتابة وأتم حفظ القرآن، وقرأ كل الكتب التي كتبها الأب عن رحلاته وكتب البحارة الآخرين؛ حتى يكون مهيئًا لركوب البحر، فأخذ شهاب الدين أحمد يحفظ القرآن الكريم ويتعلم الحساب، وجاء بكتاب من كتب والده واسمه (الأرجوزة الحجازية) التي تضم أكثر من ألف بيت في وصف الملاحة في البحر الأحمر، يقرؤه ويحفظ ما فيه.
وكبر شهاب الدين، وازداد خبرة وعلمًا في البحر وأسراره، حتى أصبح أشهر ربان في الخليج العربي، وأطلق عليه البحارة: (أسد البحار) ولم تشغله شهرته الواسعة ومهامه الكثيرة عن معرفة حق ربه، فكان يبدأ رحلاته دائمًا بالصلاة، ويدعو من معه إلى كثرة الذكر والتطهر وعدم التغافل عن آيات الله، فيقول: (وينبغي إذا ركبت البحر أن تلزم الطهارة، فإنك في السفينة ضيف من ضيوف الباري فلا تغفل
عن ذكره).
وكان شهاب الدين أحمد بحَّارًا ماهرًا، شديد الحرص والأخذ بالأسباب؛ فقد كان لا يطمئن قلبه قبل أن يفحص المركب بعد صنعها، وقبل أن تنزل البحر لضمان سلامة الركاب والأمتعة، ويتأكد من صلاحية أجهزة السفينة وأدوات الملاحة للعمل قبل أن يبحر، أما فوق ظهر السفينة، فقد كان ربانًا حكيمًا، لينًا في قوله، عادلا في
حكمه، لا يظلم أحدًا، صبورًا ثابت القلب، دائم اليقظة قليل النوم.
وكان شهاب الدين أحمد بارعًا في علم الفلك، وكان له طريقة بسيطة في التعرف على اتجاه الريح؛ حيث ينصب على المركب عامودًا تعلق عليه قطعة من القماش المصنوع من الحرير ليعرف به اتجاه الريح، ولا ترجع شهرة شهاب الدين
أحمد بن ماجد إلى كونه مَلاحًا قديرًا ولا إلى مؤلفاته في علوم البحار
والملاحة فقط، وإنما اكتسب أيضًا شهرة دوليَّة حينما قاد سفينة الملاح البرتغالي (فاسكو دي جاما) من ميناء (ماليندي) في مملكة (كامبايا)
(كينيا الآن) إلى الهند.
وقد ترك (ابن ماجد) مؤلفات كثيرة عن الملاحة بصفة عامة، والملاحة العربية بصفة خاصة، ووضع قواعدها، ووصف الطرق البحرية للملاحة، وتصل مؤلفاته إلى أربعين مؤلفًا من أهمها كتاب: (الفوائد في أصول علم البحر والقواعد) وهو كتاب يفيد الربان والبحارة في الوصول إلى البلد المطلوب دون ميل أو انحراف، كما تعرف به خطوط الطول والعرض، ومنها يمكن تحديد القبلة، وكتاب: (حاوية الاختصار في أصول علم البحار) .. وغيرهما من الكتب المهمة.
وكأن شهاب الدين أحمد بن ماجد ذلك البحار العظيم كان يعلم أن المؤرخين والأجيال القادمة بعده سيعرفون قدره، وما قدمه للملاحة العربية من خدمات جليلة فأخذ يقول :
فإن تجهلوا قدري حياتي فإنمــا
سيأتي رجال بعدكم يعرفوا قدري
وقد اعترفت حكومة البرتغال بفضل مساعدة ابن ماجد لفاسكو دي جاما حتى وصل إلى الهند من بلدة (ماليندي بكينيا) على الساحل الإفريقي؛ فأقامت له هناك نصبًا تذكاريًا يخلد هذه المناسبة، كما يحكي عن بحَّارة أهل عدن، أنهم كانوا إذا أرادوا السفر، قرءوا الفاتحة لابن ماجد؛ لأنه اخترع البوصلة المغناطيسية.

MERSE
19-11-09, 08:34AM
عبد الرحمن الجبرتي
كان والده الشيخ (حسن الجبرتي) من كبار علماء الأزهر، لكنه كان
مميزًا عنهم، ففي الوقت الذي كان فيه زملاؤه يتجهون إلى دراسة الفقه والنحو والبلاغة والتفسير، أضاف هو إليها دراسة الرياضيات، والمسائل الفلكية، ولقب الجبرتي نسبة إلى (جبرت) إحدى مدن الحبشة الإسلامية التي رحل منها أجداد الجبرتي إلى مصر في القرن العاشر الهجري.
أحب الشيخ حسن الجبرتي هذه العلوم وتعلق بها تعلق الأم بوليدها حتى
نبغ فيها، فتوافد عليه التلاميذ يستفيدون من علمه، ففتح لهم منزله الفسيح
الرحب؛ حيث كان غنيًّا ورث عن آبائه المنازل والمتاجر، وازداد ثراؤه
أكثر وأكثر من أرباح التجارة؛ لأنه كان تاجرًا ماهرًا في الوقت الذي كان فيه عالـمًا جليلاً.
في هذا البيت الحافل بالعلم والنعيم، ولد (عبد الرحمن الجبرتي)
عام 1167هـ/1754م، لكن والده لم يفرح بولادته كسائر الآباء، بل استقبله استقبالا حزينًا؛ فقد ولد له أطفال كثيرون من قبل، وكان الموت يخطفهم من بين يديه بعد أن يبلغوا من العمر عامًا أو عامين، فكان يخشى أن يكون مصيره مثل مصير إخوته لكن عناية الله أحاطت بـعبد الرحمن فلم تمتد إليه يد الموت، وقدرت له الحياة.
نشأ عبد الرحمن في بيت أبيه، يحفظ القرآن الكريم، وكغيره من أولاد العلماء ذهب إلى المدارس والكتاتيب لتعلم العلوم الدينية، وعين له والده شيخًا ليحفظه القرآن هو الشيخ (محمد موسى الجناجي) وشب عبد الرحمن فرأى العلماء والأدباء يأتون منزل أبيه؛ يتحدثون في العلوم والآداب، فجلس يستمع إليهم، ويأخذ من علمهم، كما استمع إلى كبار رجال الدولة وأمراء المماليك وأغنياء مصر الذين كانوا لا ينقطعون عن زيارة أبيه، بل إن جماعة من الأوروبيين كانت تأتي إليه؛ ليتعلموا على يديه علم الهندسة، فعرف الجبرتي الكثير عن أحوال مصر وأسرارها، وكان يدخر كل ذلك في ذاكرته الحافظة الواعية، وازداد عبد الرحمن الجبرتي علمًا عندما ارتاد حلقات الأزهر الشريف.
توفي والد عبد الرحمن عام 1188هـ فترك له ثروة كبيرة وأراضٍ زراعية في أنحاء عديدة من مصر، فاضطر أن يتفقد أملاكه بنفسه، فرحل عن القاهرة حيث توجد هذه الأراضي في أقاليم مصر المختلفة فتهيأت له فرصة مناسبة ليعرف أحوال
مصر، وطبقات الشعب من حكام وفلاحين وعمال ثم عاد إلى القاهرة بعد أن ازدادت معارفه، وواصل الشاب دراسته بالأزهر.
وأعجب (عبد الرحمن الجبرتي) بأحد علماء اليمن الذي وفد إلى مصر إعجابًا شديدًا وهو محمد المرتضي الزبيدي صاحب تاج العروس، ولازم مجلسه، حتى أصبح من تلاميذه المخلصين، وذات يوم أخبر (الزبيدي) تلميذه (الجبرتي) بأنه يريد أن يسجل أحداث الماضي، ويؤرخ لعلماء القرن الثامن عشر وأمرائه ومشاهيره، وطلب من الجبرتي أن يساعده في هذا العمل؛ فيجمع كل ما يستطيعه عن حياة السابقين، ويقرأ النقوش فوق القبور وعلى المساجد والآثار، وأعجب (عبد الرحمن الجبرتي) بالفكرة فأخذ يبحث ويسأل ثم يسجل معلوماته ويكتبها.
وبينما هو على هذه الحال مات أستاذه سنة (1205هـ-1790م) فحزن عليه حزنًا شديدًا، لكنه لم ييأس بل صمم على تكملة سيرته، فأخذ يكتب كل ما يراه ويشاهده، ويسجل كل صغيرة وكبيرة ومضت الأيام، وجاءت الحملة الفرنسية إلى مصر، فكتب عنها بحياد تام وسجل يومياته أولاً بأول في كتابه (مظهر التقديس بزوال دولة الفرنسيس) وكتب عما ارتكبه الفرنسيون من تدمير ونسف وقتل، وما أمطروا به المساجد والأسواق والمنازل من قنابل أدت إلى موت الكثيرين من أبناء الشعب المصري، لكنه يغض الطرف عن بعض مزايا الفرنسيين مثل حبهم للعلم والعمل واحترامهم للقانون.
وكتب (عبد الرحمن الجبرتي) عن المماليك وكيف أن بعضهم كانوا ينهبون ويقتلون ويخطفون الغلمان والنساء، ويسرقون الحلي من صدور النساء، كتب كل ذلك دون أن يجامل أحدًا منهم، بالرغم من أنه كانت تربطه بهم روابط صداقة، فلم يكن كتابه مجاملة لأمير أو طاعة لوزير، ومضى عهد الفرنسيين وتولى (محمد علي) أمور الدولة فكتب (الجبرتي) بكل جرأة عن الغلاء الفاحش في عهد (محمد علي) وعن مصادرة الأموال، وانتهاك الحرمات، والسطو على المتاجر والمصانع، كما ندَّد بالطغاة
أمثال: (سليمان أغا السلحدار) و(محمد الدفتردار) من أتباع الوالي، ومع ذلك لم يغفل ما قام به (محمد علي) من أعمال مفيدة كإنشاء المصانع وبناء السفن وتشجيع العلماء وسجل ذلك كله في كتابه (عجائب الآثار في التراجم والأخبار).
وانتشر ما كتبه الجبرتي عن هؤلاء الظلمة، على ألسنة الناس فتربصوا به، وحاولوا النيل منه، فقتلوا ابنه خليلاً في سنة 1237هـ، وتوقف بعدها الجبرتي عن
الكتابة، وحزن على ابنه حزنًا شديدًا، حتى فقد بصره ومات
عام 1241هـ/1825م

heba m
19-11-09, 12:19PM
جزاك الله خيراً أستاذى الفاضل MERSE (http://forums.matariaonline.com/member.php?u=5741) على هذا المجهود المبذول .

MERSE
19-11-09, 02:11PM
وجزاكم الله الجنة على روعة المرور

MERSE
26-11-09, 10:09AM
عبد الحميد الثاني
(لن يستطيعوا أخذ فلسطين إلا عند تشريح جثتي وساعتها يأخذونها بلا ثمن، أما وأنا على قيد الحياة فلا).
في سنة 1258هـ-1842م ولد السلطان عبد الحميد ونشأ وترعرع في دار الخلافة العثمانية التي كانت محط أنظار المسلمين، كانت لهم نعم العون والسند، يجتمعون تحت رايتها، ويحتمون بها من شرور أعداء الإسلام.
ومرت الأيام، وآن لـ(عبد الحميد الثاني) أن يتحمل المسئولية في وقت كانت تحيط فيه الأخطار بالدولة من كل جانب، بعد أن أصدر شيخ الإسلام في دار الخلافة العثمانية فتواه التاريخية بعزل السلطان (مراد الخامس) وتعيين شقيقه الأصغر
عبد الحميد الثاني خليفة على المسلمين.
وقبل أن يباشر السلطان مهامه الجديدة صلى لله تعالى ركعتين شكرًا في جامع
(أبي أيوب الأنصاري) وهناك تسلم من شيخ الإسلام سيف عمر بن الخطاب
-رضي الله عنه- وهو سيف الخلافة، وبدأ موكب السلطان الجديد يسير في شوارع العاصمة (استنبول).. تنثر الزهور، وتنشر الرياحين من شرفات المنازل ابتهاجًا بالسلطان الجديد، حتى إذا مرَّ الموكب بقبر والد السلطان ومقابر أجداده
الفاتحين، نزل السلطان عبد الحميد ليدعو لهم بالرحمة والمغفرة وفاء وعرفانًا.
وبدأ السلطان عبد الحميد الثاني بداية طيبة تدل على اعتزازه بدينه الإسلامي وفخره بتعاليمه، فكان أول ما أصدره من قرارات أن أقرَّ الدستور الذي يكفل المساواة بين جميع الناس من خلال المجالس الشرعية، كما أصدر أوامره بحرية القضاء لتكون كلها نافذة من خلال النظام الإسلامي للدولة، فظل الإسلام في عهده منبع القوانين ودستورها، كما عرف السلطان للعلماء حقهم، فكان لا يقطع أمرًا دونهم، ويحرص على استشارتهم والأخذ بآرائهم.
وقد حاول اليهود عن طريق زعيمهم الماكر (هرتزل) استمالة السلطان عبد الحميد الثاني، حتى يسمح لهم بإقامة وطن لليهود في فلسطين (بيت المقدس)، فعرضوا عليه مبلغًا ضخمًا في ذلك الزمان البعيد يقدر بثلاثة ملايين من الجنيهات بالإضافة إلى دفع مبلغ كبير للدولة العثمانية -سنويًّا- مقابل أن يصدر السلطان عبد الحميد قرارًا يسمح فيه لليهود بالهجرة إلى فلسطين والتوطن فيها، وهنا قال السلطان عبد الحميد قولته الخالدة التي سجلها التاريخ بمداد من ذهب: (لست مستعدًّا لأن أتخلى عن شبر واحد من هذه البلاد، فهي ليست ملكي بل هي ملك لشعبي، روي ترابها
بدمه، وليحتفظ اليهود بأموالهم، ولن يستطيعوا أخذ فلسطين إلا عند تشريح
جثتي، وساعتها يأخذونها بلا ثمن، أما وأنا على قيد الحياة.. فلا).
واستمرت مكائد اليهود، فحاول هرتزل، أن يقدم عرضًا مغريًّا جديدًا
للسلطان، فلقد كانت الدولة العثمانية مدينة لأوروبا بمبلغ كبير من المال، وعرض اليهود تسديد هذه الديون مقابل تحقيق طلبهم، ولكن السلطان كان أثبت جأشًا وأقوى عزيمة عندما قال: (إن الديون ليست عارًا، ولكن العار أن أبيع أرضًا
لليهود، فليحتفظ اليهود بأموالهم، فالدولة العثمانية لا يمكن أن تحتمي وراء حصون بنيت بأموال أعداء المسلمين).
واستمرت الدسائس والحيل الخبيثة، ففي عام 1902م طلب هرتزل من السلطان أن يسمح له بإنشاء جامعة عبرية في فلسطين يديرها أساتذة من بني صهيون، فرفض السلطان هذا العرض أيضًا، لأنه يعلم أن هذه الجامعة سوف تكون بداية لاحتلال الأرض، فأنكر جميع رسائلهم ورفض قبول هداياهم.
وعند ذلك عمل اليهود على تأليب أوروبا وروسيا ضد السلطان عبد الحميد، فقامت الثورات على الحدود، وأعلنت روسيا الحرب على الدولة العثمانية، وتنكرت أوروبا للمعاهدات المعقودة معها، فوقفت إلى جوار روسيا في حربها ضد السلطان
عبد الحميد.
وفي نفس العام ثار المسيحيون في (تكريت) بتحريض من البابا، وكان السلطان يحارب ومن ورائه قلوب المسلمين تدعو له، ورغم هزيمته فإن القادة والجنود العثمانيين أظهروا شجاعة فائقة شهد بها الأعداء الأوربيون، ولكن لم تشغل هذه الأحداث السلطان عبد الحميد عن الإصلاحات الداخلية في شتى أنحاء الدول العثمانية؛ فنشر التعليم المدني بجميع مراحله وأنواعه، وأنشأ جامعة (استنبول)
سنة 1885م والتي كانت تعرف أولا باسم (دار الفنون) كما أنشأ دورًا للمعلمين ومعاهد فنية ومدارس ابتدائية وثانوية مدنية، واهتم بالتعليم العسكري، وأنشأ المكتبات ومدرسة خاصة لتخريج الدعاة.
كما توسع في إنشاء الخطوط الحديدية ليسهل الحج وذلك بتقصير مدة الرحلة وليجعله في متناول الجميع، واستخدم البرق كوسيلة جديدة للمراسلة، وتبنى مشروع الجامعة الإسلامية، وسار فيه سيرًا مباركًا، وعمل على إعادة الهيبة إلى الخلافة كما كانت في عهودها الأولى، وكان دائمًا يدعو المسلمين إلى الاتحاد، كما كان حريصًا كل الحرص على نشر هذا الأمر بين المسلمين جميعًا في كل البلاد الإسلامية.
لكن اليهود ظلوا يعملون ضده في الخفاء، فسلطوا عليه إعلامهم، واتهموه في حياته الخاصة، وشهروا به وبأسرته، وساهموا في إنشاء جمعية (الاتحاد والترقي العثمانية) التي قامت بثورة عسكرية استمرت عامًا كاملاً من سنة 1908 حتى سنة 1909 ونجحت بعدها في سلب الخلافة من السلطان عبد الحميد، وقررت نفيه إلى (سالونيك) في إبريل سنة 1909م.
وظل عبد الحميد الثاني في منفاه حتى لقي ربه سنة 1918م بعد أن أدار شئون الدولة العثمانية لمدة أربعة وثلاثين عامًا، فكان من أطول سلاطين الدولة العثمانية
حكمًا، كما كان من أكثر السلاطين الذين تمَّ الافتراء عليهم زورًا وبهتانًا

MERSE
26-11-09, 11:16PM
أبو العتاهية
(ما رأيته إلا توهمت أنه سماوي وأني أرضي).. قالها أبو نواس الشاعر المعروف اعترافًا بفضله وتعظيمًا لقدره وتقديرًا لشعره.
إنه (إسماعيل بن القاسم بن سويد) المعروف بأبي العتاهية، ولد سنة 130هـ لأبوين فقيرين في قرية صغيرة بالقرب من الكوفة بأرض العراق، ولما اشتدت ظروف الحياة بأسرته واشتكت آلام الفقر، قرر الأب الرحيل إلى الكوفة، لعلَّه يجد بها فرجًا لضيقه ومخرجًا لهمِّه، وكانت الكوفة في تلك الفترة مدينة المتناقضات والأضداد؛ ففي مقابل الغنى الفاحش يوجد الفقر الشديد، وفي مقابل الزهد والتنسك يوجد المجون والاستهتار، وفي مقابل العلم يوجد الجهل.
فرح إسماعيل بقدومه إلى الكوفة، لأنه كان يهوى الشعر منذ نعومة أظافره، فبحث عن شعراء الكوفة وتردد على مجالسهم وكان يقضي نهاره متجولاً في دروب الكوفة وأزقتها، حاملاً قفصًا مليئًا بالجرار والخزف، ويعود آخر النهار بدراهم قليلة يسد بها جوعه، وكان يهون على نفسه عناء العمل بترديد أشعار يحفظها.
وذات يوم مرَّ بفتيان يتذاكرون الشعر ويتنافسون في إنشاده، فسلم عليهم، ووضع قفصه عن ظهره، ثم قال: يا فتيان أراكم تتذاكرون الشعر، سأقول شطرًا من بيت فتكملونه، فإن فعلتم فلكم عشرة دراهم، وإن لم تفعلوا فعليكم عشرة
دراهم، فتعجبوا من بائع جرار يتردد على مجالس الشعراء، وسخروا منه، وقالوا له: مالك والشعر؟! ولكنه أصر على التحدي.. فقال: أكملوا البيت:
ساكني الأجداث أنتم....
فلم يستطيعوا أن يكملوا البيت، ولما طال انتظاره لهم سخر منهم، ثم أكمل:
ساكني الأجداث أنتـــم مثلنا بالأمس كنتــــــم
ليت شعري ما صنعتُـــم أربِحتم أم خسرتــــــم
وبدأت شهرة أبي العتاهية تنتشر في الكوفة، وذاع شعره لجودته وحسنه، ولما تميز به من بساطة وبعد عن التعقيد، ورحل بعد ذلك إلى الحيرة، واستقر بها فترة من
الزمن، واتَّجه أبو العتاهية في بداية حياته الشعرية إلى شعر الغزل الذي كان شائعًا، ثم تركه بعد ذلك إلى حياة الزهد والتعفف، فكتب أرجوزته (ذات الأمثال) التي تتضمن أربعة آلاف مثل يبدو من خلالها عقلاً أدرك ما في الحياة من خير وشر، فأراد تنمية الخير ومقاومة الشر.
ومن جيد شعره قوله الذي يصلح حكمة في كل العصور:
إن الشَّبابَ والفراغَ والجِـدَه
مَفسدةٌ للمـــرء أي مفســـده
وقال: مذكرًا للعباد:
الناس فـــي غفلاتهـــمْ
ورحَـــى المنيةِ تَطْحَــــــنُ
ما دون دائــرة الــــرَّدى
حصــــنٌ لمــــــن يتحصَّنُ
وظل أبو العتاهية على زهده وتنسكه حتى لاقى ربه سنة 213هـ، بعد أن ترك شعرًا مازال يتردد حتى الآن.



(http://www.ac4p.com/)

A سيف الاسلام A
03-12-09, 10:29PM
شكرا أستاذ ميرسى على الموضوع الجميل ده شكرا لحضرتك

MERSE
04-12-09, 08:59PM
بارك الله فيك سيف الاسلام شكرا لمرورك

heba m
05-12-09, 01:25PM
شكرا أستاذ ميرسى على المعلومات الجميلة وبجد أنا بستفيد كتيرر اووى من التوبيك الجميل ده.

MERSE
05-12-09, 01:33PM
اسعدنى جدا مروركى هبة جزاكى الله كل خير

MERSE
23-12-09, 10:01PM
دكتور علي جمعة
مفتي الديار المصرية

http://productnews.link.net/reuters/OLMETOPNEWS_iptc/20-03-2007/2007-03-20T160749Z_01_NOOTR_RTRIDSP_2_OEGTP-EGYPT-MUFTI-MZ4.jpg


منهج الإمام العلامة

علي جمعة


لقد أردت أن أتبين منهج ذلك الرجل، حتى يكون نبراسا لمدرسة تنتمي إليه، بدأت في الظهور والتكون، وحتى نتبين شخص من الأشخاص، أو عالم من العلماء، يجب علينا أن نلقي شيئا من الضوء على خصائصه، وتكوينه العقلي، ولذلك فقد راقبته، وجلست إليه في دروسه، وقرأت كل ما كَتب أو كُتب عنه من الكتب والمقالات، وفي الإعلام المرئي والمسموع.

وكنت أتعرض إليه بالسؤال عما قد يكون قد أشكل علي أو خفي، ومن مجموع كل ذلك خرجت بصورة أردت أن أسجلها كتابة حتى تبقى لمن بعدنا.

خصائصه:
1- فوجدته أنه خرج من الحصر الزماني والمكاني، فهو قد درس العلوم الطبعية والرياضيات في المرحلة الثانوية حيث كان في القسم العلمي، ودرس الاقتصاد والإدارة والمحاسبة في جامعة عين شمس، ودرس الشريعة بعلومها المختلفة في الأزهر الشريف، ثم لم يقتصر على ذلك، بل إنه درس القانون في جامعة القاهرة، واطلع اطلاعا واسعا على العلوم الاجتماعية والإنسانية واهتم اهتماما واضحا بالفنون والآداب والتاريخ.

وجدت أن مكتبته قد حوت ما يربو على أربعين ألف عنوان في هذه العلوم، وفي غيرها، ووجدته إذا أراد أن يبحث شيئا تتبعه وجمع مادته، وقرأ كل ما يتعلق به، وكان شغوفا بالمعلومة البسيطة قبل الكبيرة، وبالغريبة قبل القريبة.

ولقد رأيت ذلك عندما اهتم بدراسة الدرهم والدينار، فجمع كل ما يتعلق بعلم النميات، وهو الاسم الذي لا يعرفه كثير من المثقفين ولم يسمعوا به من قبل، ووجدت في مكتبته أكثر من أربعين كتابا يتعلق بذلك العلم الذي يهتم أساسا بتاريخ النقود المعدنية، وأوزانها، وأنواعها، وما كتب عليها، وبرصدها في المتاحف العالمية.

ولقد كنت سمعت مرة قديما سائلا يسأل أحد كبار العلماء عن وزن الدرهم والدينار، فأحال الأمر إلى أن يسأل الصاغة وصُناعها، فوجدت الفرق بين ذلك الذي اهتم، وبين ذلك الذي لم يهتم، وأن هذا المهتم ينتمي إلى حضارة أخرى هي حضارة العلم، والعقل، وليس إلى حضارة الكسل؛ لأن الكسل أصلا ليس له حضارة.

وجدت عنده صفا طويلا من الكتب في علم الهيئة، وهو العلم الذي يهتم بجانب الفلك من الناحية الشرعية، في تحديد مواقيت الصلاة في أجزاء العالم المختلفة، وفي تحديد سمت القبلة واتجاهها، وفي تحديد هلال الأشهر العربية؛ لأنها تتعلق بالعبادات، كالصيام والحج.

وجدت عنده اهتماما بعلم التشريح، ولم أسمعه يتكلم في هذا الفن، فسألته: ولم تهتم بهذا؟ فقال: قرأت مقولة عند الإمام القرطبي في قوله تعالى: {وَالجُرُوحَ قِصَاص} فأردت أن أفهم معناها بدقة، ولم أفهم ما علاقة الإمام القرطبي بعلم التشريح، وما علاقة هذه الآية به، وذهبت إلى تفسير القرطبي في الآية 45 من المائدة، فوجدته يقول: «ولا قصاص في كل مخوف، ولا فيما لا يوصل إلى القصاص فيه إلا بأن يخطئ الضارب أو يزيد أو ينقص، ويقاض من جراح العمد إذا كان مما يمكن القوض منه، وهذا كله في العمد، فأما الخطأ فالدية».

فذلك الذي يحتاج إلى مراجعة علم التشريح من أجل أن يفهم بعمق ما الذي يجوز وما الذي لا يجوز في قضية القصاص، في تصنيف أنواع الجروح، يهتم بالفهم العميق، وبقضية التطبيق، ولا يردد ما يجده في كتب التراث دون فهم أو حفظ مجرد، إنها عقلية أخرى يبدو أنها لم تعد شائعة في عصرنا؛ ولذلك فإنه معدود من الغرباء الذين قال فيهم رسول الله صلى الله عليه وآله و سلم: «طُوْبَى لِلْغُرَبَاء».

ولقد أدركت كم يعاني مثل هذا الشخص مع مجموعة من المدَّعين الذين لا يقرأون، وليست عندهم شهوة المعرفة، ولا سعة الاطلاع، ولا اهتمام أصلا بالعلم الأكاديمي، يتناقلون الآراء الساذجة، ويضل بعضهم بعضا فيها- كم يعاني هذا الإنسان مع هذا الصنف الذي ليس من جنسه.
ولقد ورد في بعض التفاسير عند تفسير قوله تعالى حكاية عن سليمان عليه السلام بشأن الهدهد :{لأُعَذِّبَنَّهُ عَذَابًا شَدِيدًا أَوْ لأَذْبَحَنَّهُ} [النمل :21] أنه قال: أحبسه مع غير جنسه. وأورد القرطبي في تفسيره : وقيل : «تعذيبه أن يجعل مع أضداده».

ووجدته أيضا قد طاف العالم من واشنطن إلى طوكيو مرات كثيرة، فلم يكتفِ ببلده كما هو شأن كثير من العلماء، خصوصا علماء الشريعة الغراء في عصرنا هذا، وهذا السفر المتواصل أتاح له الالتقاء بأصناف البشر، والاطلاع على أحوال الناس، وعلى أحوال المسلمين، وعلى مشكلاتهم، ومكَّن له أن يتحاور مع الآخرين، وأن يفيد وأن يستفيد مما جعل له رؤية متميزة شاملة عالمية تشعر بها وهو يتحدث أو يكتب، دون تكلف ولا عناء، فهو حاضر للعصر، مدرك لمقتضياته.

2- وجدته أيضا يتميز بما يطلق عليه هو دائما عليه [العقلية الفارقة] وفي دروسه يذكر أنها عقلية السلف الصالح، وأنها العقلية العلمية التي تفرق بين الشيء وسببه، وبين الشيء ونتيجته، وبين الشيء وغيره، وبين الشيء وجزئه، يفرق بين الخبر والرأي، ويفرق بين القطعي والظني، وبين الكلي والجزئي، وبين العام والخاص، وبين المطلق والمقيد، وبين المجمل والمبين، وبين الراجح والمرجوح، وبين المسائل والمناهج، ويؤكد عليها تأكيدا مكررا حتى يقول: يجب علينا أن نتمسك بمناهج السلف الصالح، وألا نقف على مسائلهم، ويشرح ذلك بتوسع ليبين لنا كيف نتصل بالسلف بمنهج علمي رصين، ونرفض مناهج الانتقائية والرفض العشوائي والقبول المطلق، يفرق دائما بين المصادر، وبين فهمها، بين ما يتعلق ويرتبط بالزمان، وبين ما يكون متجاوزا للجهات الأربعة التي حفظناها من كثرة تكرارها لها: (الزمان، والمكان، والأشخاص، والأحوال)، يفرق دائما بين المسائل والقضايا؛ لأنه يدعو إلى ترتيب الأولويات، وإلى عدم الانشغال بشيء ولو كان مهما مع ترك الأهم؛ لأن ذلك منهج أعوج على حد تعبيره، وكان يتعجب من شأن الصحافة التي تحول المسائل إلى قضايا من أجل دريهمات يريدون تحصيلها ومن أجل نظرية العقد ونظرية الاستهلاك كما شرحها لنا.

ويعرف العلاقات بين الأشياء من عموم وخصوص مطلق، أو عموم وخصوص وجهي، أو تباين، أو تطابق؛ بحيث إنه إذا تكلم تكلم عن إدراك ووعي، لا عن أوهام وتخليط، وكثيرا ما يتلو بيتَي السلم المنورق في المنطق للأخضري:

وَنِسْبَةُ الأَلْفاظِ لِلْمَعاني خَمْسَةُ أَقْسَامٍ بلا نُقْصـانِ
تَواطُؤٌ تَشَاكُكٌ تَخَالُفُ وَالاشْتِراكُ عَكْسُهُ التَّرادُفُ

وهذا أيضا قد سبب له مشكلة بعد أن راجعت كثيرا من المقالات التي هاجمته، فإنه يصدق عليها أنها كتبت دون أدنى اطلاع لا على مناهجه، ولا على مسائله مما يصور البون الشاسع بين ذلك الجبل الشامخ، وبين الذين يهرفون بما لا يعرفون، {فَأَمَّا الزَّبَدُ فَيَذْهَبُ جُفَاءً وَأَمَّا مَا يَنفَعُ النَّاسَ فَيَمْكُثُ فِى الأَرْضِ كَذَلِكَ يَضْرِبُ اللهُ الأَمْثَالَ} [الرعد:17].

3- ومما وجدته في هذا الرجل أنه لم يقتصر على جانب واحد من الجوانب التي بها العلم، فهو قارئ بالطراز الأول، ولكنه يكتب أيضا، فقد كتب الكتاب، والمقالة، والبحث العلمي، وشارك في أكثر من خمسين مؤتمرا علميا في العالم، وناقش أكثر من خمسين رسالة علمية في جامعات الدنيا، وشارك في تأسيس جامعات وكليات عربية وأجنبية، وجعلته جامعة هارفارد بأميركا، وأكسفورد ببريطانيا مشرفا وموجها لطلابها، واستعانت به جامعات العالم بماليزيا والأردن وفلسطين، ومصر- لترقية الأساتذة، واستعانت به المجلات العلمية في العالم في تحكيم أبحاثها.

كما أنه خطيب مفوه منذ نحو أربعين سنة، ومنذ أكثر من عشرين سنة وهو يؤدي دوره الإعلامي بالإذاعة والتليفزيون والصحافة بكل أنواعها، وفي كل مكان، بالعربية والإنجليزية، وشارك في إنشاء الموسوعات الضخمة، وقدم لكثير من الأبحاث والأعمال الجيدة، كما أنه أشرف على مشروعات علمية ضخمة، كمشروع الاقتصاد الإسلامي، والعلاقات الدولية في الإسلام، ومكنز الأوقاف، كما قام بتحقيق عدد كبير من الكتب في الحديث والفقه والتراث الإسلامي بمناحيه المختلفة، وأشرف على إصدار طبعة المكنز للكتب السبعة، ومشروع رعاية المخطوطات العربية بدار الكتب المصرية، وإحياء الفنون المملوكية، وتطوير الخط العربي الطباعي، وكلها أعمال بين أيدي الناس، ولكن أكثر الناس لا يعلمون.

إن هذا التنوع لم يقتصر على القراءة والكتابة والبحث العلمي، بل امتد إلى التدريس، فتراه يبدأ الحوزة الأزهرية سنة 1998م في رواق الأتراك، ويذهب كل يوم ليدرس المنطق والأصول والسيرة والحديث، واللغة، والنحو، والتفسير، والفقه الشافعي، وقواعد الفقه بالأشباه والنظائر للسيوطي، وتخريج الفروع على الأصول في تمهيد الإسنوي، والتصوف الإسلامي في حكم ابن عطاء الله السكندري الذي أنهى شرحه مرتين، وفي منازل السائرين للهروي، وفي إحياء علوم الدين للغزالي.

فيقرأ كتب التراث ويربطها بقضايا العصر، ويهتم ببناء العقلية الناقدة العصرية التي تنظر في النصوص فتفهمها بقواعد ومناهج رصينة، وتنظر إلى الواقع تدركه، وتتربى عنده الملكة بكيفية الوصل بين هذا المطلق وذلك النسبي بما يحقق المقاصد العليا والمصالح المرعية الشرعية، لقد انبهرت حينئذ بهذه الحوزة، وبفكرة إحياء الأزهر القديم من رجل بهذا الوزن، وتذكرت ما قام به حسن العطار من جمع نجباء الطلبة حوله، ومن إرساله رفاعة الطهطاوي إلى فرنسا، وأمره أن يرسل إليه كل ما يلاحظه من أجل الدخول في عصر جديد شعر شيخ الإسلام العطار أننا يجب أن ندخل فيه بقوة لا محالة.

فأنشأت قصيدة أمدح بها هذا الشيخ الجليل قلت:

الحوزة العلوية الغراء
قُومُوا لِسَاحِ المجدِ يَوما كَي نَرى شيخًا جليلاً قد أنارَ الأزهرا
بالحوزةِ الغراءِ ينثُرُ دُرَّهُ وبساحةِ السلطانِ[1] زانَ المنبرا
قد كان نورُ العلمِ ينعِي الأزهرا لولا إمامٌ في العلومِ تَبَحَّــــرَا
هذي المآذنُ تستعيدُ شبابها قد لاحَ فجرٌ في سما الدنيا ســـرَى
تحتَ القِبابِ العامِراتِ توافدَتْ أجناسُ شتى الراغبينَ مِنَ الوَرَى
أقمارُ هذي يستنيرُ ضِياؤها من شمسِ مَنْ حازَ الجبينَ الأزهَرا[2]
يرقَى بهم نحوَ المعالي سُلَّمًا يُزجِي لهم دُرَرَ المعاني أبُحــرَا
فجِبالُ مَوْجٍ هائِجَاتٍ تنثني أعطافُها، والبَحْرُ هاجَ مُزمجــــرا
قد هابَهُ مَنْ رَامَ مَجْداً زائفًا قد خَاضَهُ منْ كَان يرجُو الكَوْثَرَا
من لازمَ الأشياخَ عُمرًا عامِرًا من رافق (الجاديَنِ) ثم (تَغَمَّرَا) [3]
حاز التبرك والتورك بعدما من مسند الدنيا (الفَدَان) تبحـرا
قد زاده نبلاً وفضلاً أنه من آلِ من بالحق جاء مبشــــــــــرًا
يا جامع النَّهْرَيْنِ قدْ أرْشَدْتنا لطريق من يُعطي الجزيلَ الأوْفَرا
فجزاك ربي رفقةً لنبيِّنا وحباكَ من يدِه الشريفةِ عنبـــــــــــرا
إن المعالي تنتقي أبناءَها إن المفاخرَ تحتفي أن تُذْكَرا
في مدحِ مَنْ للنَّاسِ قَامَ مُرَبِّيا في حقِّ مَنْ للعِلْمِ كانَ مُفَسِّراً
بارِك إلهي عُمْرَهُ واجْعَلْ لَهُ في رَحْبِ فِرْدَوسِ الجِنَانِ الأنْهُرَا
إنَّ المديح جزاؤه في شرعِنا حثوُ الثَّرى قَد قَاله خَيرُ الوَرَى
يا سيدي إن الثَّرى لو أنَّ طيـ بَك مسَّهُ سيصيرُ مِسْكًا أذْفَرَا

4- إنه إذن مدرسة أثَّرت ومازالت تؤثر، وسوف يكون لها تأثير في القرن القادم كله، فلابد علينا من أن نتلمس ملامح هذه المدرسة، وأن نتلمس قواعدها ومناهجها حتى نكون على بينة من أمرنا، وحتى يساعد ذلك من أراد أن ينتمي إليها، وأن يقدم للإسلام والمسلمين خيرا في قابل الأيام، وفي الوقت نفيه نقطع بها ألسنة حدادا، أو نتركها في جهالتها وجهلها فإن الأمر جد لا هزل فيه

(نقلا عن الموقع الرسمي للدكتور علي جمعة)

MERSE
27-12-09, 07:34PM
أبو الحسن الندوى رباني الأمة

عالم رباني وداعية مجاهد وأديب تميز بجمال الأسلوب وصدق الكلمات، إنه الداعية الكبير ورباني الأمة الشيخ أبو الحسن الندوي ـ رحمه الله ـ صاحب كتاب من أشهر كتب المكتبة الإسلامية في هذا القرن وهو كتاب "ماذا خسر العالم بانحطاط المسلمين"


---------------------------------------

من هو أبو الحسن الندوي؟

الشيخ أبو الحسن الندوي غني عن التعريف فقد عرفه الناس من خلال مؤلفاته الرائدة التي تعد من المصابيح التي أضاءت الطريق أمام طلاب العلم من جيله والأجيال التي تلته، ونذكر هنا سطورا ومواقف لا تنسى من حياته.

ولد بقرية تكية، مديرية رائي بريلي، الهند عام 1332هـ/ 1913م.

تعلم في دار العلوم بالهند (ندوة العلماء)، والتحق بمدرسة الشيخ أحمد علي في لاهور، حيث تخصص, في علم التفسير، ومن يوم تخرجه أصبح شعلة للنشاط الإسلامي سواء في الهند أو خارجها، وقد شارك رحمه الله في عدد من المؤسسات والجمعيات الإسلامية، ومنها تأسيس المجمع العلمي بالهند، وتأسيس رابطة الأدب الإسلامي كما أنه: عضو مجمع اللغة العربية بدمشق، وعضو المجلس التنفيذي لمعهد ديوبند، ورئيس مجلس أبناء مركز أوكسفورد للدراسات الإسلامية.

يعد من أشهر العلماء المسلمين في الهند، وله كتابات وإسهامات عديدة في الفكر الإسلامي، فله من الكتب: موقف الإسلام من الحضارة الغربية، السيرة النبوية، من روائع إقبال، نظرات في الأدب، من رجالات الدعوة، قصص النبيين للأطفال وبلغ مجموع مؤلفاته وترجماته 700 عنواناً، منها 177 عنوانا بالعربية، وقد ترجم عدد من مؤلفاته إلى الإنجليزية والفرنسية والتركية والبنغالية والإندونيسية وغيرها من لغات الشعوب الإسلامية الأخرى.

كان سماحة الشيخ كثير السفر إلى مختلف أنحاء العالم لنصرة قضايا المسلمين والدعوة للإسلام وشرح مبادئه، وإلقاء المحاضرات في الجامعات والهيئات العلمية والمؤتمرات تولى منصب رئيس ندوة العلماء منذ عام 1961م وظل فيه حتى وفاته، وقد منح عددا من الجوائز العالمية منها جائزة الملك فيصل العالمية لخدمة الإسلام.


---------------------------------------

ثناء العلماء عليه

قال عنه الشيخ الغزالي ـ رحمه الله ـ: هذا الإسلام لا يخدمه إلا نفس شاعرة محلقة، أما النفوس البليدة المطموسة فلا حظ لها فيه، لقد وجدنا في رسائل الشيخ الندوي لغة جديدة، وروحًا جديدة، والتفاتاً إلى أشياء لم نكن نلتفت إليها، إن رسائل الشيخ هي التي لفتت النظر إلى موقف ربعي بن عامر -رضي الله عنه- بين رستم قائد الفرس وكلماته البليغة له، التي لخصت فلسفة الإسلام في كلمات قلائل، وعبرت عن أهدافه بوضوح بليغ، وإيجاز رائع: إن الله ابتعثنا لنخرج الناس من عبادة العباد إلى عبادة الله وحده، ومن ضيق الدنيا إلى سعتها، ومن جور الأديان إلى عدل الإسلام. أبو الحسن الندوي - فيما أعلم - هو أول من نبهنا إلى قيمة هذا الموقف وهذه الكلمات، ثم تناقلها الكاتبون بعد ذلك وانتشرت.

وقد أصدر الدكتور يوسف القرضاوي بيانا من الدوحة نعى فيه العالم الكبير الشيخ أبا الحسن مؤكدا أن الشيخ الندوي كان يمثل نسيجا مميزا من العلماء المسلمين ينضم إلى العلماء الكبار الذين فقدتهم الأمة الإسلامية خلال العام الأخير من القرن العشرين "ابتداء بعلامة الجزيرة الشيخ عبد العزيز بن عبد الله بن باز مرورا بأديب الفقهاء وفقيه الأدباء الشيخ علي الطنطاوي ومن بعده الفقيه المجدد العلامة الشيخ مصطفى الزرقا وبعده المحدث الكبير الشيخ محمد ناصر الدين الألباني".
وقال الشيخ القرضاوي في نعيه أن الشيخ الندوي كان يتمتع بخمس صفات تميزه عن غيره من العلماء فهو إمام رباني إسلامي قرآني محمدي عالمي.

فأما أنه رباني فلأن سلف الأمة قد أجمعوا على أن الرباني هو من يعلم ويعمل ويعلِّم وهي الصفات الثلاثة التي كان يتحلى بها الشيخ، وأما أنه إسلامي فلأن الإسلام كان محور حياته ومرجعه في كل القضايا والدافع الذي يدفعه إلى الحركة والعمل والسفر والكتابة والجهاد، ساعيا لأن يقوي الجبهة الداخلية الإسلامية في مواجهة الغزوة الخارجية عن طريق تربية الفرد باعتباره اللبنة الأساسية في بناء الجماعة المسلمة، وأما أنه قرآني فلأن القرآن هو مصدره الأول الذي يستمد منه ويعتمد عليه ويرجع إليه ويستمتع به ويعيش في رحابه ويستخرج منه اللآلئ والجواهر، وأما أنه محمدي فليس لمجرد أنه من نسل الإمام الحسن حفيد الرسول (صلى الله عليه وسلم) فكم من حسنيين وحسينيين تناقض أعمالهم أنسابهم [ومن بطأ به عمله لم يسرع به نسبه] بل لأنه جعل من الرسول الكريم أسوته في هديه وسلوكه وحياته كلها واتخذ سيرته نبراسا له في تعبده وزهده وإعراضه عن زخارف الدنيا وزينتها فهو يعيش في الخلف عيشة السلف.


----------------------------------------

مواقف لاتنسى

وفي حياة الشيخ الندوي مواقف كثيرة فيها دروس وعبر للعاملين على طريق الدعوة ومنها ما يرويه الشيخ يوسف القرضاوي فيقول: أذكر أنه حينما زارنا منذ أكثر من ثلاثين عامًا في قطر، وكان يشكو من قلة موارد (دار العلوم) بندوة العلماء، اقترح عليه بعض الإخوة أن نزور بعض الشيوخ وكبار التجار، نشرح لهم ظروف الدار ونطلب منهم بعض العون لها فقال:

لا أستطيع أن أفعل ذلك! وسألناه: لماذا؟ قال: إن هؤلاء القوم مرضى، ومرضهم حب الدنيا، ونحن أطباؤهم، فكيف يستطيع الطبيب أن يداوي مريضه إذا مد يده إليه يطلب عونه؟ أي يطلب منه شيئاً من الدنيا التي يداويه منها؟!

قلنا له: أنت لا تطلب لنفسك، أنت تطلب للدار ومعلميها وتلاميذها حتى تستمر وتبقى. قال: هؤلاء لا يفرقون بين ما تطلبه لنفسك وما تطلبه لغيرك ما دمت أنت الطالب، وأنت الآخذ!! وكنا في رمضان، وقلنا له حينذاك: ابق معنا إلى العشر الأواخر، ونحن نقوم عنك بمهمة الطلب. فقال: إن لي برنامجًا في العشر الأواخر لا أحب أن أنقضه أو أتخلى عنه لأي سبب، إنها فرصة لأخلو بنفسي وربي. وعرفنا أن للرجل حالاً مع الله، لا تشغله عنه الشواغل، فتركناه لما أراد، محاولين أن نقلده فلم نستطع، وكل ميسر لما خلق له.


---------------------------------------

مآثر الشيخ الشخصية والأخلاقية

يقول ا.د.يوسف القرضاوى: الشيخ أبو الحسن علي الحسني الندوي أحد أعلام الدعاة إلى الإسلام في عصرنا، بلا ريب ولا جدال، عبَّرت عن ذلك: كتبه ورسائله ومحاضراته التي شرقت وغربت، وقرأها العرب والعجم، وانتفع بها الخاص والعام.

كما أنبأت عن ذلك رحلاته وأنشطته المتعددة المتنوعة في مختلف المجالس والمؤسسات، وبعض كتبه قد رزقها الله القبول، فطبعت مثنى وثلاث ورباع، وأكثر من ذلك، وترجمت إلى لغات عدة، وذلك فضل الله يؤتيه من يشاء.

والحق أن الشيخ - رحمه الله - قد آتاه الله من المواهب والقدرات، ومنحه من المؤهلات والأدوات ما يمكنه من احتلال هذه المكانة الرفيعة في عالم الدعوة والدعاة.

فقد آتاه الله: العقل والحكمة {وَمَن يُؤْتَ الْحِكْمَةَ فَقَدْ أُوتِيَ خَيْرًا كَثِيرًا} [البقرة:269] والحكمة أولى وسائل الداعية إلى الله تعالى، كما قال -عز وجل- {ادْعُ إِلِى سَبِيلِ رَبِّكَ بِالْحِكْمَةِ وَالْمَوْعِظَةِ الْحَسَنَةِ} [النحل:125].

ولهذا نجده يقول الكلمة الملائمة في موضعها الملائم، وفي زمانها الملائم، يشتد حيث تلزم الشدة، حتى يكون كالسيل المتدفق، ويلين حيث ينبغي اللين، حتى يكون كالماء المغدق، وهذا ما عرف به منذ شبابه الباكر إلى اليوم.


---------------------------------------

الثقافة الواسعة

ويوضح الدكتور القرضاوي أن الثقافة الواسعة هي أهم جوانب حياة الشيخ الندوي فقد آتاه الله: الثقافة التي هي زاد الداعية الضروري في إبلاغ رسالته، وسلاحه الأساسي في مواجهة خصومه، وقد تزوَّد الشيخ بأنواع الثقافة الستة التي يحتاجها كل داعية وهي: الثقافة الدينية، واللغوية، والتاريخية، والإنسانية، والعلمية، والواقعية، بل إن له قدمًا راسخة وتبريزًا واضحًا في بعض هذه الثقافات، مثل الثقافة التاريخية، كما برز ذلك في أول كتاب دخل به ميدان التصنيف، وهو الكتاب الذي كان رسوله الأول إلى العالم العربي قبل أن يزوره ويتعرف عليه، وهو كتاب "ماذا خسر العالم بانحطاط المسلمين؟" الذي نفع الله به الكثيرين من الكبار والصغار، ولم يكد يوجد داعية إلا واستفاد منه.

وكما تجلَّى ذلك في كتابه الرائع التالي: "رجال الفكر والدعوة في الإسلام" في جزئه الأول، ثم ما ألحق به من أجزاء عن شيخ الإسلام ابن تيمية، وعن الإمام السرهندي: والإمام الدهلوي، ثم عن أمير المؤمنين علي (المرتضى) رضي الله عنه.

وقد ساعده على ذلك: تكوينه العلمي المتين، الذي جمع بين القديم والحديث، ومعرفته باللغة الإنجليزية إلى جوار العربية والأردية والهندية والفارسية، ونشأته في بيئة علمية أصيلة، خاصة وعامة، فوالده العلامة عبد الحي الحسني صاحب موسوعة "نزهة الخواطر" في تراجم رجال الهند وعلمائها، ووالدته التي كانت من النساء الفضليات المتميزات فكانت تحفظ القرآن، وتنشئ الشعر، وتكتب وتؤلف، ولها بعض المؤلفات، ومجموع شعري. كما نشأ في رحاب "ندوة العلماء" ودار علومها، التي كانت جسرًا بين التراث الغابر، والواقع الحاضر، والتي أخذت من القديم أنفعه، ومن الجديد أصلحه، ووفقت بين العقل والنقل، وبين الدين والدنيا، وبين العلم والإيمان، وبين الثبات والتطور، وبين الأصالة والمعاصرة.


---------------------------------------

الملكة الأدبية

ووهب الله للشيخ الندوي البيان الناصع والأدب الرفيع، كما يشهد بذلك كل من قرأ كتبه ورسائله، وكان له ذوق وحس أدبي، فقد نشأ وتربي في حجر لغة العرب وأدبها منذ نعومه أظفاره، وألهم الله شقيقه الأكبر أن يوجهه هذه الوجهة في وقت لم يكن يعني أحد بهذا الأمر، لحكمة يعلمها الله تعالى، ليكون همزة وصل بين القارة الهندية وأمة العرب، ليخاطبهم بلسانهم، فيفصح كما يفصحون، ويبدع كما يبدعون، بل قد يفوق بعض العرب الناشئين في قلب بلاد العرب.

يقول الدكتور القرضاوي: لقد قرأنا الرسائل الأولى للشيخ الندوي التي اصطحبها معه حينما زارنا في القاهرة سنة 1951م، ومنها: من العالم إلى جزيرة العرب، ومن جزيرة العرب إلى العالم.. معقل الإنسانية دعوتان متنافستان.. بين الصورة والحقيقة.. بين الهداية والجباية.. وغيرها، فوجدنا فيها نفحات أدبية جديدة في شذاها وفحواها، حتى علّق الشيخ الغزالي -رحمه الله- على تلك الرسالة بقوله: هذا الدين لا يخدمه إلا نفس شاعرة! فقد كانت هذه الرسائل نثرًا فيه روح الشعر، وعبق الشعر. وقرأنا بعدها مقالة: اسمعي يا مصر.. ثم اسمعي يا سورية. اسمعي يا زهرة الصحراء.. اسمعي يا إيران.. وكلها قطرات من الأدب المُصفى.

وقرأنا ما كتبه في مجلة "المسلمون" الشهرية المصرية، التي كان يصدرها الداعية المعروف الدكتور سعيد رمضان البوطي: ما كتبه من قصص رائع ومشوق عن حركة الدعوة والجهاد، التي قام بها البطل المجاهد أحمد بن عرفان الشهيد، وما كتبه من مقالات ضمنها كتابة الفريد "الطريق إلى المدينة" الذي قدمه أديب العربية الأستاذ علي الطنطاوي -رحمه الله-، وقال في مقدمته: يا أخي الأستاذ أبا الحسن! لقد كدت أفقد ثقتي بالأدب، حين لم أعد أجد عند الأدباء هذه النغمة العلوية، التي غنى بها الشعراء، من لدن الشريف الرضي إلى البرعي، فلما قرأت كتابك وجدتها، في نثر هو الشعر، إلا أنه بغير نظام. أ. هـ.

ولا غرو أن رأيناه يحفظ الكثير والكثير من شعر إقبال، وقد ترجم روائع منه إلى العربية، وصاغه نثرًا هو أقرب إلى الشعر من بعض من ترجموا قصائد لإقبال شعرًا.


---------------------------------------

القلب الحي

و يواصل د. القرضاوي شرح جوانب فقه الدعوة عن الندوي فيقول: آتاه الله القلب الحي، والعاطفة الجياشة بالحب لله العظيم، ولرسوله الكريم، ولدينه القويم، فهو يحمل بين جنبيه نبعًا لا يغيض، وشعلة لا تخبو، وجمرة لا تتحول إلى رماد.

ولا بد للداعية إلى الله أن يحمل مثل هذا القلب الحي، ومثل هذه العاطفة الدافقة بالحب والحنان والدفء والحرارة، يفيض منها على من حوله، فيحركهم من سكون، ويوقظهم من سبات، ويحييهم من موات.

وكلام أصحاب القلوب الحية له تأثير عظيم في سامعيه وقارئيه، فإن الكلام إذا خرج من القلب دخل إلى القلب، وإذا خرج من اللسان لم يتجاوز الآذان، ولهذا كان تأثير الحسن البصري في كل من يشهد درسه وحلقته، على خلاف حلقات الآخرين، ولهذا قيل: ليست النائحة كالثكلى!

هذا القلب الحي، يعيش مع الله في حب وشوق، راجيًا خائفًا، راغبًا راهبًا، يحذر الآخرة ويرجو رحمة ربه، كما يعيش في هموم الأمة على اتساعها، ويحيا في آلامها وآمالها، لا يشغله هم عن هم، ولا بلد عن آخر، ولا فئة من المسلمين عن الفئات الأخرى.

وهذه العاطفة هي التي جعلته يتغنى كثيرًا بشعر إقبال، ويحس كأنه شعره هو، كأنه منشئه وليس راويه، وكذلك شعر جلال الدين الرومي، وخصوصا شعر الحب الإلهي، كما جعلته يولي عناية خاصة لأصحاب القلوب الحية، مثل: الحسن البصري والغزالي والجيلاني وابن تيمية والسرهندي وغيرهم.


---------------------------------------

الخلق الكريم

وآتاه الله الخلق الكريم والسلوك القويم، وقد قال بعض السلف: التصوف هو الخلق، فمن زاد عليك في الخلق فقد زاد عليك في التصوف! وعلق على ذلك الإمام ابن القيم في "مدارجه" فقال: بل الدين كله هو الخلق، فمن زاد عليك في الخلق فقد زاد عليك في الدين.

ولا غرو أن أثنى الله على رسوله بقوله: {وَإِنَّكَ لَعَلى خُلُقٍ عَظِيمٍ} [القلم:4]، وأن أعلن الرسول الكريم عن غاية رسالته، فقال: [إنما بعثت لأتمم مكارم الأخلاق]

ومن عاشر الشيخ -ولو قليلاً- لمس فيه هذا الخلق الرضي، ووجده مثالاً مجسدًا لما يدعو إليه، فسلوكه مرآة لدعوته، وهو رجل باطنه كظاهره، وسريرته كعلانيته، نحسبه كذلك، والله حسيبه، ولا نزكيه على الله -عز وجل-.

ومن هذه الأخلاق الندوية: الرقة، والسماحة والسخاء والشجاعة، والرفق، والحلم، والصبر، والاعتدال، والتواضع، والزهد، والجد، والصدق مع الله ومع الناس، والإخلاص، والبعد عن الغرور والعجب، والأمل والثقة والتوكل واليقين والخشية والمراقبة، وغيرها من الفضائل والأخلاق الربانية والإنسانية.

وهذا من بركات النشأة الصالحة في بيئة صالحة في أسرة هاشمية حسنية، {ذُرِّيَّةً بَعْضُهَا مِن بَعْضٍ}.

إن الداعية الحق هو الذي يؤثِّر بحاله أكثر ممّا يؤثر بمقاله، فلسان الحال أبلغ، وتأثيره أصدق وأقوى، وقد قيل: حال رجل في ألف رجل أبلغ من مقال ألف رجل في رجل! وآفة كثير من الدعاة: أن أفعالهم تكذب أقوالهم، وأن سيرتهم تناقض دعوتهم، وأن سلوكهم في وادٍ، ورسالتهم في وادٍ آخر. وأن كثيرًا منهم ينطبق عليه قول الله تعالى: {يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آَمَنُوا لِمَ تَقُولُونَ مَا لَا تَفْعَلُونَ*كَبُرَ مَقْتًا عِندَ اللَّهِ أَن تَقُولُوا مَا لَا تَفْعَلُونَ} [الصف: 2،3].


---------------------------------------

العقيدة السليمة

ويتناول الدكتور القرضاوي جانب العقيدة في حياة الندوي فيقول: آتاه الله قبل ذلك كله: العقيدة السليمة: عقيدة أهل السنة والجماعة، سليمة من الشركيات والقبوريات والأباطيل، التي انتشرت في الهند، وكان لها سوق نافقة، وجماعات مروجة تغدو بها وتروح، تأثروا بالهندوس ومعتقداتهم وأباطيلهم، كما هو الحال عند جماعة "البريليوين" الذين انتسبوا إلى التصوف اسمًا ورسمًا، والتصوف الحق براء منهم، وقد حفلت عقائدهم بالخرافات، وعباداتهم بالمبتدعات، وأفكارهم بالترهات، وأخلاقهم بالسلبيات.

ولكن الشيخ تربى على عقائد مدرسة "ديوبند" التي قام عليها منذ نشأتها علماء ربانيون، طاردوا الشرك بالتوحيد، والأباطيل بالحقائق، والبدع بالسنن، والسلبيات بالإيجابيات. وأكدت ذلك مدرسة الندوة - ندوة العلماء - وأضافت إليها روحًا جديدة، وسلفية حية حقيقية، لا سلفية شكلية جدلية، كالتي نراها عند بعض من ينسبون إلى السلف، ويكادون يحصرون السلفية في اللحية الطويلة، والثوب القصير، وشن الحرب على تأويل نصوص الصفات.

إن العقيدة السلفية عند الشيخ هي: توحيد خالص لله تعالى لا يشوبه شرك، ويقين عميق بالآخرة لا يعتريه شك، وإيمان جازم بالنبوة لا يداخله تردد ولا وهم، وثقة مطلقة القرآن والسنة، مصدرين للعقائد والشرائع والأخلاق والسلوك


---------------------------------------

المشروع الفكري والدعوي للعلامة الندوي

يلخص العلامة القرضاوي أهم جوانب المشروع الفكري والدعوي للعلامة الندوي في ركائز وأسس تبلغ العشرين، منها انطلق، وإليها يستند، وعليها يعتمد، نجملها فيما يلي:

1ـ تعميق الإيمان في مواجهة المادية:

تعميق الإيمان بالله تعالى، وتوحيده سبحانه ربا خالقًا، وإلهًا معبودًا واليقين بالآخرة، دارًا للجزاء، ثوابًا وعقابًا، في مواجهة المادية الطاغية، التي تجحد أن للكون إلهًا يدبره ويحكمه، وأن في الإنسان روحًا هي نفحة من الله، وأن وراء هذه الدنيا آخرة. المادية التي تقول: إن هي إلا أرحام تدفع، وأرض تبلع! ولا شيء بعد ذلك. أو كما حكى الله عنهم: {وَقَالُواْ إِنْ هِيَ إِلاَّ حَيَاتُنَا الدُّنْيَا وَمَا نَحْنُ بِمَبْعُوثِينَ} [الأنعام:29] وقد تخللت هذه الركيزة الفكرية المحورية معظم رسائله وكتبه؛ وخصوصًا: الصراع بين الإيمان والمادية.. ماذا خسر العالم.. الصراع بين الفكر الإسلامي والفكرة الغربية.

2- إعلاء الوحي على العقل:

بمعنى اعتبار الوحي هو المصدر المعصوم، الذي تؤخذ منه حقائق الدين وأحكامه، من العقائد والشرائع والأخلاق، واعتبار نور النبوة فوق نور العقل، فلا أمان للعقل من العثار إذا سار في هذا الطريق وحده، ولا أمان للفلسفات المختلفة في الوصول إلى تصور صحيح عن الألوهية والكون والإنسان والحياة، حتى الفلسفة الدينية أو علم الكلام حين خاضا هذه اللجة غرقا فيها. وقصور العقل هنا شهد به بعض كبار المتكلمين كالفخر الرازي، والآمدي وغيرهما، وبعض كبار الفلاسفة، وأحدثهم (كانت) وكذلك فلسفات الإشراق لم تصل بالإنسان إلى بر الأمان، وقد بين ذلك الشيخ الندوي في عدد من كتبه، منها: النبوة والأنبياء في ضوء القرآن. ومنها: الدين والمدنية، وأصله محاضرة ألقاها في مقتبل الشباب (في الثلاثين من عمره)

3- توثيق الصلة بالقرآن الكريم باعتباره كتاب الخلود، ودستور الإسلام وعمدة الملة، وينبوع العقيدة، وأساس الشريعة،

وهو يوجب اتباع القواعد المقررة في تفسيره وعدم الإلحاد في آيه، وتأويلها وفق الأهواء والمذاهب المنحولة، ولهذا أنكر على القاديانيين هذا التحريف في فهم القرآن. ومن قرأ كتب الشيخ وجده عميق الصلة بكتاب الله، مستحضرًا لآياته في كل موقف محسنًا الاستشهاد بها غاية الإحسان، وله ذوق متفرد في فهم الآيات، كما أن له دراسات خاصة في ضوء القرآن مثل: تأملات في سورة الكهف -والتي تجلي الصراع بين المادية والإيمان بالغيب- والنبوة والأنبياء في ضوء القرآن.. ومدخل للدراسات القرآنية.. وغيرها من الكتب والرسائل، وقد عمل مدرسًا للقرآن وعلومه في دار العلوم بلكهنو عدة سنوات.

4-توثيق الصلة بالسنة والسيرة النبوية

وذلك أن السنة مبينة القرآن وشارحته نظريًا، والسيرة هي التطبيق العملي للقرآن، وفيها يتجلى القرآن مجسدًا في بشر [كان خلقه القرآن] وتنجلي الأسوة الحسنة التي نصبها الله للناس عامة، وللمؤمنين خاصة، لهذا كان من المهم العيش في رحاب هذه السيرة، والاهتداء بهديها والتخلق بأخلاقها، لا مجرد الحديث عنها، باللسان أو بالقلم. وقد بين الشيخ أثر الحديث في الحياة الإسلامية، كما أبدع في كتابة السيرة للكبار وللأطفال، وهو هنا يجمع بين عقل الباحث المدقق، وقلب المحب العاشق، وهذا يكاد يكون مبثوثًا في عامة كتبه.

5- إشعال الجذوة الروحية (الربانية الإيجابية)

إنه إشعال للجذوة الروحية في حنايا المسلم، وإعلاء "نفخة الروح" على قبضة الطين والحمأ المسنون في كيانه، وإبراز هذا الجانب الأساسي في الحياة الإسلامية التي سماها الشيخ "ربانية لا رهبانية" وهو عنوان لأحد كتبه الشهيرة، وقد سماه بهذا الاسم لسببين: أولهما: أن يتجنب اسم التصوف لما علق به من شوائب، وما ألصق به من زوائد، على مر العصور، وهذا من جناية المصطلحات على الحقائق والمضامين الصحيحة، وما التصوف في حقيقته إلا جانب التزكية التي هي إحدى شعب الرسالة المحمدية، أو جانب الإحسان الذي فسره الرسول في حديث جبريل الشهير. والسبب الثاني: إبراز العنصر الإيجابي في هذه الحياة الروحية المنشودة، فهي روحية اجتماعية، كما سماها أستاذنا البهي الخولي رحمه الله، وهي ربانية إيجابية تعمل للحياة ولا تعتزلها، ولا تعبدها، وتجعل منها مزرعة للحياة الأخرى: حياة الخلود والبقاء. كما وضح الشيخ الندوي الجانب التعبدي الشعائري في حياة المسلم في كتابه المعروف "الأركان الأربعة" وهو يمثل نظرة جديدة في عبادات الإسلام الكبرى: الصلاة والزكاة والصيام والحج، وآثارها في النفس والحياة.

6- البناء لا الهدم

، والجمع لا التفريق فالشيخ الندوي رحمه الله جعل همه في البناء لا الهدم، والجمع لا التفريق وأنا أشبهه هنا بالإمام حسن البنا رحمه الله، الذي كان حريصًا على هذا الاتجاه الذي شعاره: نبني ولا نهدم، ونجمع ولا نفرق، ونُقرّب ولا نباعد، ولهذا تبنى قاعدة المنار الذهبية "نتعاون فيما اتفقنا عليه، ويعذر بعضنا بعضًا فيما اختلفنا فيه" وهذا هو توجه شيخنا الندوي فهو يبعد ما استطاع عن الأساليب الحادة، والعبارات الجارحة، والموضوعات المفرقة، ولا يقيم معارك حول المسائل الجزئية، والقضايا الخلافية. ولا يعني هذا أنه يداهن في دينه، أو يسكت عن باطل يراه أو خطأ جسيم يشاهده، بل هو ينطق بما يعتقده من حق، وينقد ما يراه من باطل أو خطأ، لكن بالتي هي أحسن، كما رأيناه في نقده للشيعة في مواقفهم من الصحابة في كتابه "صورتان متضادتان" وفي نقده للعلامة أبي الأعلى المودودي والشهيد سيد قطب، فيما سماه "التفسير السياسي للإسلام" وإن كنت وددت لو اتخذ له عنوانًا غير هذا العنوان، الذي قد يستغله العلمانيون في وقوفهم ضد شمول الإسلام، وقد صارحت الشيخ بذلك ووافقني عليه رحمه الله.

7- إحياء روح الجهاد في سبيل الله

وتعبئة قوى الأمة النفسية للدفاع عن ذاتيتها ووجودها، وإيقاد شعلة الحماسة للدين في صدور الأمة، التي حاولت القوى المعادية للإسلام إخمادها، ومقاومة روح البطالة والقعود، والوهن النفسي، الذي هو حب الدنيا وكراهية الموت. وهذا واضح في كتابه "ماذا خسر العالم" وفي كتابه "إذا هبت ريح الإيمان" وفي حديثه الدافق المعبر عن الإمام أحمد بن عرفان الشهيد وجماعته ودعوته، وعن صلاح الدين الأيوبي وأمثاله من أبطال الإسلام. ومنذ رسائله الأولى وهو ينفخ في هذه الروح، ويهيب بالأمة أن تنتفض للذود عن حماها، وتقوم بواجب الجهاد بكل مراتبه ومستوياته حتى تكون كلمة الله هي العليا.

8- استيحاء التاريخ

الإسلامي وبطولاته: والركيزة الثامنة: استيحاء التاريخ - ولا سيما تاريخنا الإسلامي- لاستنهاض الأمة من كبوتها، فالتاريخ هو ذاكرة الأمة، ومخزن عبرها، ومستودع بطولاتها. والشيخ يملك حسًا تاريخيًا فريدًا، ووعيًا نادرًا بأحداثه، والدروس المستفادة منها، كما تجلى ذلك في رسالته المبكرة "المد والجزر في تاريخ الإسلام" وفي كتابه: "ماذا خسر العالم" وفي غيره، والتاريخ عنده ليس هو تاريخ الملوك والأمراء وحدهم، بل تاريخ الشعوب والعلماء والمصلحين والربانيين. ليس هو التاريخ السياسي فقط، بل السياسي والاجتماعي والثقافي والإيماني والجهادي. ولهذا يستنطق التاريخ بمعناه الواسع، ولا يكتفي بمصادر التاريخ الرسمية، بل يضم إليها كتب الدين، والأدب، والطبقات المختلفة، وغيرها، ويستلهم مواقف الرجال الأفذاذ، وخصوصًا المجددين والمصلحين، كما في كتابه: "رجال الفكر والدعوة في الإسلام" الذي بين فيه أن الإصلاح والتجديد خلال تاريخ الأمة: حلقات متصلة، ينتهي دور ليبدأ دور، ويغيب كوكب ليطلع كوكب. والنقص ليس في التاريخ: إنما هو في منهج كتابته وتأليفه.

9- نقد الفكرة الغربية والحضارة المادية أوالجاهلية الحديثة،

ورؤيته في هذا واضحة كل الوضوح لحقيقة الحضارة الغربية وخصائصها، واستمدادها من الحضارتين: الرومانية اليونانية، وما فيهما من غلبة الوثنية، والنزعة المادية الحسية والعصبية القومية، وهو واع تمامًا للصراع القائم بين الفكرة الغربية والفكرة الإسلامية وخصوصًا في ميادين التعليم والتربية والثقافة والقيم والتقاليد. وقد أنكر الشيخ موقف الفريق المستسلم للغرب، المقلد له تقليدًا أعمى في الخير والشر، ومثله: موقف الفريق الرافض للغرب كله، المعتزل لحضارته بمادياتها ومعنوياتها.. ونوه الشيخ بموقف الفريق الثالث، الذي لا يعتبر الغرب خيرًا محضًا، ولا شرًا محضًا. فيأخذ من الغرب وسائله لا غاياته، وآلياته لا منهج حياته، فهو ينتخب من حضارته ما يلائم عقائده وقيمه، ويرفض ما لا يلائمه، واهتم الشيخ هنا بشعر د. إقبال باعتباره أبرز ثائر على الحضارة المادية، مع عمق دراسته لها، وتغلغله في أعماقها. وقد تجلى هذا في كثير من كتبه ورسائله، ولا سيما: حديث مع الغرب.. ماذا خسر العالم.. الصراع بين الفكرة الإسلامية والفكرة الغربية. أحاديث صريحة في أمريكا.. محاضرة "الإسلام والغرب" في أوكسفورد.

10-نقد الفكرة القومية والعصبيات الجاهلية

وهو ما شاع في العالم العربي الإسلامي كله بعد ما أكرم الله به هذه الأمة من الأخوة الإسلامية، والإيمان بالعالمية، والبراءة من كل من دعا إلى عصبية، أو قاتل على عصبية أو مات على عصبية، وأشد ما آلمه: أن تتغلغل هذه الفكرة بين العرب الذين هم عصبة الإسلام، وحملة رسالته، وحفظة كتابه وسنته، وهو واحد منهم نسبًا وفكرًا وروحًا. لذا وقف في وجه "القومية العربية" العلمانية المعادية للإسلام، المفرقة بين المسلمين، والتي اعتبرها بعضهم "نبوة جديدة" أو "ديانة جديدة" تجمع العرب على معتقدات ومفاهيم وقيم غير ما جاء به محمد ((صلى الله عليه وسلم) الذي هدى الله به أمة العرب، وجمعهم به من فرقة، وأخرجهم من الظلمات إلى النور. وهو رغم رفضه للقومية، لا ينكر فضل العرب ودورهم وريادتهم، بل هو يستنهض العرب في محاضراته ورسائله وكتبه للقيام بمهمتهم، والمناداة بعقائدهم ومبادئهم في وجه العالم: "محمد رسول الله روح العالم العربي" ويوجه رسالة عنوانها: اسمعوها مني صريحة أيها العرب. ورسائل أخرى: العرب والإسلام.. الفتح للعرب المسلمين. اسمعي يا مصر.. اسمعي يا سورية.. اسمعي يا زهرة الصحراء (يعني: الكويت).. كيف ينظر المسلمون إلى الحجاز وجزيرة العرب؟.. كيف دخل العرب التاريخ.. العرب يكتشفون أنفسهم: تضحية شباب العرب... إلى آخره.

11- تأكيد عقيدة ختم النبوة

ومقاومة الفتنة القاديانية وختم النبوة عقيدة معلومة من الدين بالضرورة لدى المسلمين طوال القرون الماضية، ولم يثر حولها أي شك أو شبهة، وإنما أوجب تأكيد هذه العقيدة: ظهور الطائفة القاديانية بفتنتهم الجديدة التي اعتبرها الشيخ "ثورة على النبوة المحمدية". ولقد كتب في هذه القضية ما كتب من مؤلفات ومقالات، ولكن الشيخ شعر بمسئوليته الخاصة إزاءها؛ فكتب في بيان أهمية ختم النبوة في اعتبارها تكريمًا للإنسانية بأنها "بلغت الرشد"، وأنها انتهت إلى الدين الكامل الذي يضع الأسس والأصول، ويترك التفصيلات للعقل البشري، الذي يولد ويستنبط في ضوء تلك الأصول ما تحتاج إليه المجتمعات في تطورها المستمر، وهي تغلق الباب على المتنبئين الكذابين، وتمنع فوضى الدعاوى الكاذبة المفترية على الله تعالى. وقد أكد الشيخ ذلك في فصل من كتابه "النبوة والأنبياء" عن محمد خاتم النبيين، ثم ألف كتابًا عن "النبي الخاتم"، وجعل السيرة النبوية للأطفال بعنوان "سيرة خاتم النبيين"، ثم صنف كتابًا خاصًا عن "القادياني والقاديانية" تضمن دراسة وتحليلاً لشخصية "غلام أحمد" ودعوته، ونشأته في أحضان الاستعمار الإنجليزي، واعترافه المتكرر بذلك في رسائله وكتاباته، ودعوته المسلمين إلى طاعة الإنجليز، وإلغاء الجهاد، وبيّن الشيخ الندوي بكل صراحة: أننا -مع القاديانة - في مواجهة دين إزاء دين، وأمة إزاء أمة. كما اشتد نكيره عليهم في تحريفهم للقرآن، وتلاعبهم باللغة العربية، وهذا الكتاب مرجع علمي موثق بالأدلة من مصادرها القاديانية ذاتها.

12-مقاومة الردة الفكرية:

والركيزة الثانية عشرة: هي مقاومة الردة الفكرية التي تفاقم خطرها بين العرب والمسلمين عامة، والمثقفين منهم خاصة. فكما قاوم الشيخ الردة الدينية التي تمثلت في القاديانية، التي أصر علماء المسلمين كافة في باكستان على اعتبارهم أقلية غير مسلمة، لم يألُ جهدًا في محاربة هذه الردة العقلية والثقافية. ولا غرو أن جند قلمه ولسانه وعلمه وجهده في كشف زيفها، ووقف زحفها، ومطاردة فلولها، وقد ألف فيها رسالته البديعة الشهيرة "ردة ولا أبا بكر لها!".

13-تأكيد دور الأمة المسلمة واستمرارها في التاريخ نبراس هداية للبشرية

، والشهادة على الأمم، والقيام على عبادة الله وتوحيده في الأرض، كما أشار إلى ذلك الرسول يوم بدر "اللهم إن تهلك هذه العصابة لا تعبد في الأرض". وهذه الأمة صاحبة رسالة شاملة، وحضارة متكاملة، مزجت المادة بالروح، ووصلت الأرض بالسماء، وربطت الدنيا بالآخرة، وجمعت بين العلم والإيمان، ووفّقت بين حقوق الفرد ومصلحة المجتمع، وهذه الأمة موقعها موقع القيادة والريادة للقافلة البشرية، وقد انتفعت منها البشرية يوم كانت الأمة الأولى في العالم. ثم تخلفت عن الركب لعوامل شتى، فخسر العالم كثيرًا بتخلفها، وهو ما عالجه كتاب "ماذا خسر العالم بانحطاط المسلمين؟" الذي عرفت به الشيخ قبل أن ألقاه، والذي استقبله العلماء والدعاة والمفكرون المسلمون استقبالاً حافلاً، وقال شيخنا الدكتور محمد يوسف موسى: إن قراءة هذا الكتاب فرض على كل مسلم يعمل لإعادة مجد الإسلام! ولا زال العلامة الندوي يبدئ ويعيد في تنبيه الأمة المسلمة على القيام بدورها الرسالي، ومهمتها التي أُخرجت لها، فقد أخرجها الله للناس لا لنفسها. وآخر إنتاجه في ذلك محاضرته التي ألقاها في دولة قطر، بعنوان "قيمة الأمة الإسلامية بين الأمم ودورها في العالم"

14- بيان فضل الصحابة ومنزلتهم في الدين:

أي بيان فضل الجيل المثالي الأول في هذه الأمة، وهو جيل الصحابة رضوان الله عليهم، أبر الناس قلوبًا، وأعمقهم علمًا، وأقلهم تكلفًا، اختارهم الله لصحبة نبيه، ونصرة دينه، وأنزل عليهم ملائكته في بدر والخندق وحنين، وهم الذين أثنى عليهم الله تعالى في كتابه في عدد من سوره، وأثنى عليهم رسوله في عدد من أحاديثه المستفيضة، وأكد ذلك تاريخهم وسيرتهم ومآثرهم، فهم الذين حفظوا القرآن، والذين رووا السنة، والذين فتحوا الفتوح، ونشروا الإسلام في الأمم، وهم تلاميذ المدرسة المحمدية، وثمار غرس التربية النبوية. وهم أولى من ينطبق عليهم قول الله تعالى: {وَكَذَلِكَ جَعَلْنَاكُمْ أُمَّةً وَسَطًا لِّتَكُونُواْ شُهَدَاء عَلَى النَّاسِ} [البقرة: 143] وقوله: {كُنتُمْ خَيْرَ أُمَّةٍ أُخْرِجَتْ لِلنَّاسِ} [آل عمران: 110]. وهم طليعة الأمة وأسوتها في العلم والعمل، وأئمتها في الجهاد والاجتهاد، وتلاميذهم من التابعين على قدمهم، وإن لم يبلغوا مبلغهم، [خير القرون قرني ثم الذين يلونهم] فمن شكك في عظمة هذا الجيل وفي أخلاقه ومواقفه، فقد شكك في قيمة التربية المحمدية، وهذه الصورة المعتمة التي رسمها الشيعة لجيل الصحابة، مناقضة للصورة المشرقة الوضيئة التي رسمها أهل السنة والجماعة، وهذا ما وضحه علامتنا في رسالته الفريدة "صورتان متضادتان" لنتائج جهود الرسول الأعظم الدعوية والتربوية، وسيرة الجيل المثالي الأول عند أهل السنة والشيعة الإمامية.

15- التنويه بقضية فلسطين وتحريرها

فقضية فلسطين ليست قضية الفلسطينيين وحدهم، ولا العرب وحدهم، بل هي قضية المسلمين جميعًا، فلا بد من إيقاظ الأمة لخطرها، وتنبيهها على ضرورة التكاتف لتحريرها، واتخاذ الأسباب، ومراعاة السنن المطلوبة لاستعادتها. وليست هذه أول مرة تحتل فلسطين من قبل أعداء الدين والأمة، فقد احتلت أيام الحروب الصليبية نحو مائة عام، وأسر المسجد الأقصى تسعين سنة كاملة، حتى هيأ الله لهذا الأمة رجالا أفذاذًا، جددوا شباب الأمة بالإيمان، وإحياء روح الكفاح ومعنى الجهاد في سبيل الله، مثل: نور الدين وصلاح الدين، الذي أشاد به الشيخ الندوي كثيرًا في كتبه ورسائله. ولا سبيل إلى تحرير فلسطين إلا بهذا الطريق، وعلى نفس هذا المنهاج تجميع الأمة على الإسلام، وتجديد روحها بالإيمان، وتربية رجالها على الجهاد، وقد كتب في ذلك الشيخ مثالات ورسائل، أظهرها "المسلمون وقضية فلسطين".

16- العناية بالتربية الإسلامية الحرة التي لا تستمد فلسفتها من الغرب ولا من الشرق،

إنما تستمد فلسفتها من الإسلام عقيدة وشريعة وقيمًا وأخلاقًا، في حين تقتبس وسائلها وآلياتها من حيث شاءت، في إطار أصولها المرعية، فالحكمة ضالة المؤمن أنى وجدها فهو أحق الناس بها. وهو ينكر على التعليم القديم طرائقه في العناية بالألفاظ والجدليات، كما ينكر على التعليم الحديث إغفاله للروح وأهداف الحياة، وينقل عن إقبال قوله: أن التعليم الحديث لا يعلم عين الطالب الدموع، ولا قلبه الخشوع! ولقد أولى شيخنا جانب التربية اهتمامًا بالغًا، لأنها هي التي تصنع أجيال المستقبل، والتهاون فيها تهاون في الثورة البشرية للأمة، وقد نقل الشيخ عن بعض شعراء الهند: أن فرعون كان يكفيه عن تذبيح بني إسرائيل أن ينشئ لهم كلية يكيف عقولهم فيها كما يريد، ولكنه كان غبيًا. كتب الشيخ في ذلك رسائل، أبرزها: التربية الإسلامية الحرة، كما ناقش كثيرًا من قضايا التربية في كتابه: "كيف ينظر المسلمون إلى الحجاز وجزيرة العرب؟". كما شارك الشيخ بنفسه في هذا المجال علمًا وعملاً.

17- العناية بالطفولة والنشء والكتابة للأطفال والناشئين بوصفهم رجال الغد،

وصناع تاريخ الأمم. وقد التفت الشيخ إلى هذا الأمر الخطير، وهو في الثلاثينات من عمره، وكتب مجموعة من قصص النبيين للأطفال، في لغة سهلة، وأسلوب عذب، وطريقة شائقة، مضمنًا إياها ما يحب من المعاني والقيم، ومن الدروس والعبر، ومن العقائد والمثل، حتى قال بعض العلماء: أنها "علم توحيد" جديد للأطفال، وأثنى عليها أديب كبير كالشهيد سيد قطب مارس هذا العمل أيضا. وبعد ثلاثين سنة أو أكثر عاد فأكمل قصص الأنبياء، وختمها بسيرة خاتم النبيين (صلى الله عليه وسلم) كما أنشأ مجموعة "قصص من التاريخ الإسلامي" للأطفال أيضًا، وقال: أنه يرجو أن ينال بهذه الخطوة تقدير رجال التربية، وأن تليها خطوات، وتؤلف مجموعات.

18- إعداد العلماء والدعاة الربانيين

الذين يجمعون بين المعرفة الإسلامية، والرؤية العصرية، مع الغيرة الإيمانية والأخلاق الربانية، وهذا ما اجتهد الشيخ في أن يسهم فيه بنفسه عن طريق التدريس في "دار العلوم" ثم عن طريق تطوير المناهج، وعن طريق وضع المقررات والكتب الدراسية، ثم عن طريق الاشتراك في مجالس الجامعات والمؤسسات التعليمية في الهند، وفي غيرها، مثل المجلس الأعلى للجامعات الإسلامية بالمدينة المنورة. وهو يرى أن المسلمين أحوج ما يكونون اليوم إلى الداعية البصير، والعالم المتمكن، الذي إذا استقضى قضى بحق، وإذا استفتى أفتى على بينة، وإذا دعا إلى الله دعا على بصيرة.

19- ترشيد الصحوة والحركات الإسلامية التي يشهدها العالم الإسلامي،

بل يشهدها المسلمون في كل مكان، حتى خارج العالم الإسلامي، حيث توجد الأقليات والجاليات الإسلامية في أوربا والأمريكتين والشرق الأقصى وغيرها. وهي صحوة عقول وقلوب وعزائم، ولكن يُخشى على الصحوة من نفسها أكثر من غيرها. فتتآكل من الداخل، قبل أن تضرب من الخارج. وأعظم ما يُخشى على الصحوة: الغلو والتشديد في غير موضعه، والتمسك بالقشور وترك اللباب، والاشتغال الزائد بالجزئيات والخلافيات، وسوء الظن بالمسلمين إلى حد التأثيم والتضليل، بل التكفير. والشيخ بطبيعته رجل معتدل في تفكيره، وفي سلوكه وفي حياته كلها: فهو قديم جديد، وهو تراثي وعصري، وهو سلفي وصوفي، ثابت ومتطور، في لين الحرير وصلابة الحديد. وهكذا يريد لجيل الصحوة أن يكون. لم يقيد الشيخ الندوي نفسه بالالتزام بجماعة معينة، فقد بقى حرًا، يشرف على الجماعات من خارجها، فيرى من نواقصها ما لا يراه أعضاؤها، ويبصر نقاط ضعفها، فيوجه وينصح، وينقد ويسدد، ولعل في ذلك خيرًا. كما لا يدخر وسعًا في النصح لحكام المسلمين وزعمائهم ما وجد إلى ذلك سبيلا. وخصوصًا أنه لا يطمع في شئ من أحد منهم.

20- وآخر هذه الركائز وهي المكملة للعشرين دعوة غير المسلمين للإسلام

، استكمالاً لما قامت به الأمة في العصور الأولى، وقد ساهم الشيخ في ذلك منذ عهد مبكر وهو ابن الثانية والعشرين بدعوة الدكتور أمبيدكر زعيم المنبوذين إلى الإسلام، ورحلته إليه في بومباي. وهو يرى أن فضل الأمة الإسلامية على غيرها في قيامها بواجب الدعوة إلى الله، وأن البشرية اليوم رغم بلوغها ما بلغت من العلم المادي والتطور التكنولوجي أحوج ما تكون إلى رسالة الإسلام، حاجة الظمآن إلى الماء، والسقيم إلى الشفاء، والأمة الإسلامية هي وحدها التي تملك قارورة الدواء، ومضخة الإطفاء. تلك هي الركائز العشرون، التي قام عليها فقه الدعوة عند الإمام الندوي، وكل ركيزة منها تحتاج إلى شرح وتفصيل، اسأل الله تعالى أن يعين عليه، ويوفق لإتمامه. أنه سميع مجيب


---------------------------------------

وفاة الإمام الندوي

وكان الشيخ أبو الحسن الندوي قد توفاه الله في يوم مبارك وهو يوم الجمعة وفي شهر رمضان المبارك أثناء اعتكافه بمسجد قريته "تكية" بمديرية "راي باريلي" في شمال الهند وجرى دفنه مساء نفس اليوم في مقبرة أسرته بالقرية في حضور الأقارب والأهالي وبعض مسئولي ندوة العلماء التي ظل مرتبطًا بها طيلة حياته الحافلة بالجهاد والدعوة طوال 86 عاماً هي عمر الفقيد رحمه الله.

وقد عم الحزن الأوساط الإسلامية في الهند جمعاء، وصدرت بيانات عن كل الجمعيات والمنظمات والمؤسسات الإسلامية الكبرى تنعي وفاته، وتعتبرها خسارة لا تعوض لمسلمي الهند والعالم الإسلامي، ويصعب تعويضها في المستقبل القريب. وكان في طليعة المعزين أمير الجماعة الإسلامية الهندية الشيخ محمد سراج الحسن، ورئيس جمعية العلماء الشيخ أسعد المدني، وإمام المسجد الجامع بدهلي عبد الله البخاري، وأمين مجمع الفقه الإسلامي الشيخ مجاهد الإسلامي القاسمي، إلى جانب مسئولي الحكومة الهندية، كرئيس الوزراء أتال بيهاري واجباي، ورئيسة حزب المؤتمر سونيا غاندي. وقال رئيس الوزراء الأسبق (في. بي. سينغ): إن وفاة الشيخ أبي الحسن خسارة شخصية له. وقد توالت التعازي من مختلف أنحاء الهند والعالم في الفقيد الكبير، وأقيمت له صلاة الغائب والترحم في مختلف المناطق.

MERSE
03-01-10, 06:05PM
بسم الله الرحمن الرحيم الى استاذى فى غربتة حياك الله كلنا معك ندعوا لك الله بالثبات كما عهدناك دائما رعاك الله كم تعلمت منك الكثير ارجع بذاكرتى الى المرحلة الثانوية وكيف كنا ننتظر ان تقرأ بنا القران فى مسجد التقوى بصوتك الملائكى الاجش كم عرفناك نعم المعلم والاخ الحبيب الذى ينعم على الجميع بدماثة اخلاقة ونعم توجيهاتة فى البيت نعم الاب ونعم الزوج بارك الله لك وفيك فى العمل الكل يشهد لك بحسن الخلق بار بوالديك والله استاذى اننى افخر اننى انتسب الى عائلة انت منها هذا قليل من كثير انت تستحقة وهنا نضعك بين الشخصيات المشرفة

http://forums.matariaonline.com/signaturepics/sigpic24_13.gif

MERSE
22-02-10, 09:57PM
مبرمج ومصمم رسوم متحركة من فوق سرير المرض
خلدون سنجاب .. معجزة بشرية تقهر الإعاقة باللسان
لم يمنع الشلل الرباعي الشاب السوري خلدون سنجاب من تحقيق تميز في عالم البرمجيات، فرغم اقتصاره على تحريك لسانه فقط استطاع عبر هذا العضو الذي يستخدم عادة لتناول الطعام والكلام فقط، أن يكتب ويبرمج ويستخدم الانترنت وجميع أشكال التواصل الممكنة مع الآخرين، حتى غدا معجزة بشرية لأولي الألباب، تبين حجم الطاقات الكامنة لدى الإنسان.


بدأت قصة خلدون في أواخر صيف عام 1994 عندما قفز في مياه البحر الضحلة فارتطم رأسه بالحجارة وكسرت رقبته وأصيب على إثر ذلك بشلل رباعي. وبسبب شلل الحجاب الحاجز أصبح معتمدا على جهاز التنفس الآلي (المنفسة)، وبقي خلدون في غرف العناية المشددة مرتبطا بالمنفسات لأكثر من 7 أشهر متنقلا بين أربع مستشفيات.


وأخيرا قرر والده استيراد منفسة منزلية، فانتقل إلى المنزل لمواصلة حياته من فوق السرير. كان وقع الحادث على عائلته في غاية القسوة. خاصة على أمه، والتي سرعان ما أصيبت بالسرطان وتوفيت.


ولكن هذه العاهة المستديمة لم تمنع خلدون من تنمية معارفه في البرمجة خصوصاً أن عام إصابته كان هو نفسه عام انتسابه إلى كلية الهندسة الإلكترونية في جامعة دمشق نظرا لتعلقه بالإلكترونيات والحاسوب.


تعلم وهو راقد في سرير المرض لغة(c.) ثم بدأ بقراءة كتب إنكليزية عن لغة (C++) والبرمجة الثلاثية الأبعاد، بعد ان أهداه أصدقاؤه أهمها. وكان يقرأ مستعينا بأداة لحمل الكتب صنعها أحد أصدقائه والذي صنع له عدة أجهزة أخرى مفيدة.


يقول سنجاب «تطورت علاقتي مع العالم الخارجي بعد حصولي على اتصال بالانترنت، فأصبح لدي أصدقاء في شتى أصقاع المعمورة، والكثير منهم لم يروني إلا بالصور. كما أن موقعي على الشبكة غدا وسيلة فعالة للتواصل مع الآخرين».


يعمل خلدون سنجاب منذ سبتمبر 1999 وحتي الآن في شركة «Tiger Production» وهي الفرع البرمجي لـ «Young Future»، وهي الشركة الإعلامية والترفيهية والتعليمية للأطفال، التابعة قناة «SpaceToon» الفضائية.


وبسبب إعاقته لم يكن خلدون قادراً على استخدام لا لوحة المفاتيح ولا الفأرة. ولذلك كان يتواصل مع الحاسوب من خلال موظفة تطبق ما يلقنها إياه، وكان يرى النتائج باستخدام شاشة عرض موضوعة إلى جانبه.


غير أن التحول الكبير في حياته كان من خلال قيام صديقه الدكتور نسيم رتيب بصناعة فأرة ليستخدمها بشفته السفلى ولسانه. فأصبح يتواصل مع الحاسوب بنفسه للمرة الأولى، وقد تطورت الفأرة عبر عدة مراحل حتى وصلت لشكلها الحالي. وباستخدام تطبيقه الخاص بلوحة المفاتيح الفعلية أصبح قادرا على الكتابة باستخدام الفأرة.


من أعمال خلدون سنجاب مكتبة برمجية تستخدم لتصنيع تطبيقات رسوميات ثلاثية الأبعاد، وتطبيق لالتقاط حركة الشخصيات وتطبيق لأتمتة عملية البث التلفزيوني من خلال بطاقة بث.


ومخدم مؤثرات فيديو ينتج مؤثرات فيديوية رقمية من خلال بطاقة خاصة، وألعاب ثنائية وثلاثية الأبعاد. ومن اختراعاته لوحة مفاتيح فعلية للكتابة باستخدام الفأرة، وتطبيق لتعليم الصلوات الإسلامية، ومكتبة برمجية تستخدم لحساب مواقيت الصلاة.

البنا 1958
23-02-10, 06:25PM
خلدون سنجاب ... قصة إرادة وصبر قلَّ مثيلُها
شخصيــات لها سحرهـــا. ... نفّذ القدر
حكمه على الشاب المتفوق خلدون
عبد الكريم سنجاب بأن سلبه
يديه ورجليه
مؤثرة فعلا ومع
ذلك لم ييأس
شكرا على
الموضوع
الشيق

MERSE
24-02-10, 12:13PM
شكرا لمرورك استاذى نورتنا

heba m
05-03-10, 04:47PM
شكرا كتيررر لحضرتك أستاذ Merse .

maged
09-03-10, 07:50PM
مشكور أستاذنا الغالى على المعلومات

MERSE
09-03-10, 08:50PM
شكرا هبة ام نورتينا

MERSE
09-03-10, 08:51PM
الف الف شكر مرورك ماجد

MERSE
03-04-10, 05:24PM
الشيخ النقشبندي.. كروان السماء ومنشد الأرواح

للصوت الندي الخاشع سلطانه على النفوس، وربما تعداه إلى غيره من الكائنات، ولم يكن عجيبا أن تدرك العرب تلك الحقيقة؛ فكانت تلجأ إلى أندى الأصوات في أسفارها حتى ينشد لها من روائع البيان حتى تطرب الإبل؛ فتجدّ في سيرها، وتختصر الطريق بعدما ارتوت آذانها من عذوبة الصوت وروعة الكلمات.

وقد امتازت مصر بأصوات ندية قرأت القرآن وقدمت الابتهالات بطريقة فريدة، حتى قيل: "نزل القرآن بمكة، وقرئ بمصر"، ولكن هناك أصواتا حفرت مكانها في الذاكرة، ولم تستطع الأيام رغم تقلباتها أن تمحوها، رغم كثرة ما تقذفه تلك الأيام من أصوات.

وهناك أصوات ارتبط سماعها بالزمن؛ فلا تكاد تسمعها حتى تستعيد ذاكرتك أحداثا وذكريات ومناسبات معينة؛ فأصبح الصوت كالمثير للذكرى، ومن هذه الأصوات النادرة صوت الشيخ "سيد النقشبندي" الذي ارتبط صوته بشهر رمضان الكريم هو والشيخ "محمد رفعت"؛ فكلاهما في الذاكرة المصرية السمعية من مثيرات الشجن حول رمضان.

يعد الشيخ النقشبندي من أروع الأصوات التي قدمت الابتهالات الدينية والتواشيح، واستطاع بما حباه الله من صوت ندي قوي، وخشوع وإحساس بالكلمات التي يتغنى بها أن ينقل فن التوشيح والابتهالات من أروقة الصوفية وزواياهم إلى آذان المسلمين جميعا، وأن يوجد جمهورا كبيرا لفن الابتهال والتواشيح تجاوزت حدوده الثقافة والمكان بل والدين أيضا؛ فكان الرجل أشبه بالظاهرة الصوتية منه إلى مبتهل يقول ما عنده ثم يمضي.

ويكاد المرء عندما يستمع إلى صوت النقشبندي وهو يعلو بالابتهال وينطلق الإحساس من أعماقه أن تلامس نفسه السحاب، وأن تطير روحه بلا أجنحة سوى أجنحة الحب الصوفي الذي استطاعت الكلمات المحملة بالمشاعر وجودة صوت النقشبندي وقوته أن ترفعه إلى تلك الآفاق البعيدة.

النقشبندي.. قصة الحياة

وحياة النقشبندي - رغم شهرته - تكاد تكون مجهولة إلا من نتف قليلة قد لا ترسم الصورة الكاملة عن ذلك الرجل الذي لم يطرق أبواب الشهرة في القاهرة إلا بعدما تجاوز عمره الأربعين بكثير، إضافة إلى أنه توفي في الخمسينيات من عمره، لكن ما كان يحمله أكبر من السنوات لتحقيق الشهرة؛ فكان يحتاج إلى من يخلي بين صوته وقلوب الناس وآذانهم.

وما تحتفظ به الذاكرة عن "سيد النقشبندي" ليس كثيرا؛ ربما لأنه كما كان معروفا عنه كان منصرفا بحسه الكامل إلى ما يقول وينشد، وكان همه الأكبر ترسيخ القيمة قبل تدوين سطور حياته وقصتها، يضاف إلى ذلك أنه مات ولم يترك مالا؛ فقد عرف عنه الكرم الذي تجاوز الحدود، فمات ولم يترك مالا أو عقارات، وربما ذلك ما جعل الأبناء لا يستطيعون أن يهتموا بتراث والدهم وتدوين حياته.

ولد "سيد النقشبندي" في قرية "دميره" مركز طلخا بمحافظة الدقهلية بمصر في عام 1920م، ثم انتقل وهو صغير بصحبة أسرته إلى مدينة طهطا بمحافظة سوهاج وهو لم يتجاوز العاشرة من عمره، وهناك تربى تربية صوفية خالصة، وتأثر بالطريقة النقشبندية التي أخذ منها اسم شهرته، وكان والده هو شيخ الطريقة التي كانت تلتزم بالذكر بالقلب، وحفظ في تلك الفترة القرآن الكريم ونال حظا من الفقه، وقدرا من الشعر الصوفي الخالص، منه قصيدة البردة للإمام البوصيري وأشعار لابن الفارض -الشاعر الصوفي المصري الشهير- وكان الذي تعمق في نفسه بقوة في تلك الفترة هو محبة الرسول صلى الله عليه وسلم، وكان حبا يتميز بالصفاء حتى ليخيل لمن يستمع إليه أنه عندما كان يذكر اسم محمد صلى الله عليه وسلم كأنه يخاطبه أمامه ويوجه إليه ابتهالاته.

كان النقشبندي مقرئا للقرآن في محافظة الغربية بدلتا مصر، وكان مشهورا بالابتهالات الدينية داخل محيطه الإقليمي، وذاع صيته في تلك المحافظة، وكان قريبا من محافظها الذي كان يستدعيه في بعض السهرات الصوفية للإنشاد؛ فكان النقشبندي يهيم بصوته في مدح النبي صلى الله عليه وسلم؛ حتى إن المارة في الطريق كانوا يتزاحمون للاستماع إلى هذا الصوت الفريد في معدنه وأدائه؛ فكان صوته يروي الآذان والقلوب العطشى إلى ذلك الحب الإلهي.

بدأت شهرة النقشبندي في عموم مصر والعالم الإسلامي متأخرة؛ حيث تعرفت عليه الإذاعات عندما أحيا إحدى الاحتفالات الدينية في مسجد الحسين بالقاهرة، ثم ازدادت شهرته عندما بثت الإذاعة المصرية برنامجا تحت اسم "الباحث عن الحقيقة- سلمان الفارسي"، وكان الشاعر "حمد السيد ندا" من الشعراء الذين كتبوا عددا من القصائد الصوفية التي تغنى بها النقشبندي.

الإنشاد والمديح

فن المديح قديم؛ فالشعراء مثل حسان بن ثابت وكعب بن زهير وغيرهما كانت لهم أشعار في مدح خصال النبي صلى الله عليه وسلم والإسلام، وتطور فن المديح على مستوى الشعر، واستأثر المتصوفة بالمديح وأوغلوا فيه.

أما فن الإنشاد الذي كان جوهره المناجاة للخالق والدعاء له؛ فقد شارك فيه بعض من قراء القرآن الكريم، ثم أصبح له رواده. ويلاحظ أن الإنشاد الديني كان مدخلا للبعض للدخول إلى عالم الطرب، وعلى رأسهم السيدة "أم كلثوم"، وكانت حلقات الإنشاد أشبه بالمكان الذي يصقل الموهبة؛ فهذا الفن بوجه عام يحتاج إلى ذوي النفس الطويل، والتدريب المتواصل على التحكم في النفس وطبقات الصوت في أثناء الإنشاد.

أما موقع "النقشبندي" في الإنشاد فيكاد لا يضاهيه غيره؛ إذ تحتل ابتهالاته مكانا في وجدان المسلمين على اختلاف طبقاتهم وانتماءاتهم؛ فقليلو الحظ من الثقافة يهيمون مع صوته، ويرتفعون به، ويحلقون بعيدا في بحور محبة الخالق ومحبة نبيه صلى الله عليه وسلم، وكانت الحفلات التي يترنم فيها بصوته وإنشاده العذب مجتمعا للمحبين على اختلاف انتماءاتهم.

وقد ترك النقشبندي تراثا كبيرا من الإنشاد ما زالت غالبية الإذاعات العربية تذيعه خاصة في رمضان، وله بعض الابتهالات باستخدام الموسيقى، ونظرا لروعة إنشاد النقشبندي وقوة تأثيره في نفس مستمعيه قامت إحدى المخرجات المصريات بإنتاج بعض من ابتهالاته في رسوم كرتونية للأطفال حتى يتعايش هؤلاء الصغار مع هذه الظاهرة الصوتية والشعورية.

النقشبندي.. شهرة كبيرة

وحقق النقشبندي صيتا كبيرا في العالم الإسلامي فزار العديد من أقطاره، منها دول الخليج وسوريا وإيران وعدد من دول المغرب واليمن، وفي الستينيات ذهب لأداء عمرة، وشدا بصوته بابتهالاته وأناشيده، وتصادف مرور مجموعة من المعتمرين الجزائريين المتعصبين فأوسعوا النقشبندي ضربا، ولولا دفاع مجموعة من المصريين عنه لكان في الأمور أشياء أخرى.

وكان الرئيس السادات من المغرمين بصوت "النقشبندي"، وكان عندما يذهب إلى قريته في ميت أبو الكوم يبعث إلى النقشبندي لينشد له ابتهالاته في مدح النبي صلى الله عليه وسلم، وكان النقشبندي أحد خمسة مشايخ مقربين من السادات منهم الشيخ محمد متولي الشعراوي، والشيخ عبد الحليم محمود شيخ الجامع الأزهر.

وقد حصل الشيخ سيد النقشبندي على العديد من الأوسمة والنياشين من عدد من الدول التي زارها، كما كرمه الرئيس السادات -بعد وفاته- عام 1979 فحصل على وسام الدولة من الدرجة الأولى، وأطلقت محافظة الغربية التي عاش فيها أغلب عمره اسمه على أكبر شوارعها في مدينة طنطا.

توفي الشيخ "سيد النقشبندي" في 14 من فبراير 1976م عن عمر يناهز السادسة والخمسين عاما، قضى منها شهورا قليلة في القاهرة استطاع خلالها تسجيل أغلب ابتهالاته

Salute
03-04-10, 06:33PM
مشاء الله . اللهم زد و بارك

MERSE
04-04-10, 10:08PM
شكرا سالوت نورت الصفحة

heba m
28-05-10, 05:55PM
كلام جميل جدا ميرسى لحضرتك أستاذ merse بجد التوبيك ده جميل جدا ومن زماان وأنا بستفيد منه كتيرر أووى.

MERSE
28-05-10, 06:28PM
شكرا هبة اسعدنى مرورك

heba m
13-07-10, 08:59PM
ايه أستاذ merse حضرتك مبقيتش عايز تفيدنا ولا ايه بجد احنا وحشتنا اوى توبيكات و ردود حضرتك
ياريت حضرتك ترجع تتفاعل معانا تانى ومستنين تو بيكات و ردود جميلة من حضرتك.

MERSE
02-08-10, 07:48PM
شكرا هبة ام اعذرينى لدخولى القليل لكن كان فى مشكلى فى النت والحمد لله اتحلت